إشعارات

  • إعلان

    دعوة لحضور اجتماعي الجمعية العامة العادية وغير العادية لمساهمي بنك الكويت الوطني (ش.م.ك.ع). اقرأ المزيد

الأخبار والإعلانات

التصنيف حسب:

الكويت: الصقر: قيادة العمل في "الوطني" تفرض عليك تقديم القدوة والنموذج الأفضل للقطاع المصرفي

27.10.2019

قامت جمعية المصرفيين العرب في لندن بتسليم الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر جائزة "الإسهامات المتميزة في القطاع المصرفي العربي" وذلك تقديراً لجهوده التي قدمها للقطاع المصرفي في العالم العربي على مدار السنوات الماضية.

وقد قام عمدة مدينة لندن سابقاً السيد/ جيفري ماونت إيفانز بتقديم الجائزة لتسليمها للسيد/ عصام الصقر وذلك خلال حفل العشاء السنوي الذي عقدته الجمعية في لندن بحضور رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر والرئيس التنفيذي لمجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة السيد/جورج ريشاني ومدير عام بنك الكويت الوطني- لندن السيد/ فوزي الدجاني.

وبهذه المناسبة قال السيد/ عصام الصقر: "إنه بالفعل يوم مميز على المستويين الشخصي والمهني أن يتم تكريمي وخاصة عندما يأتي التكريم من جمعية المصرفيين العرب التي تعد واحدة من المؤسسات المالية الرائدة والتي تتمتع بتاريخ حافل من جهود تطوير القطاع المصرفي في العالم العربي".

وأكد الصقر على أن تجربة قيادة العمل في مؤسسة مالية رائدة كبنك الكويت الوطني يفرض عليك تحديات مختلفة عن الآخرين والتي تدفعك إلى تقديم القدوة والنموذج الأفضل للقطاع المصرفي في كيفية مواصلة النمو وسط بيئة تشغيلية مليئة بالتحديات من ملاحقة تطور تكنولوجي متسارع وتغير مستمر في احتياجات العملاء وكذلك العمل على ترسيخ ريادة البنك ليس فقط بتحقيق نجاحات مالية وتشغيلية وإنما بضرورة المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والقيام بمسؤولياته تجاه المجتمع.

وأضاف الصقر "منذ توليت مهام الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني في عام 2014 وعلى مدار 5 سنوات نجحنا في ترسيخ ريادة البنك للقطاع المصرفي الكويتي ومواصلة تنفيذ استراتيجيته للتنويع وذلك بالتزامن مع تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي التي نؤمن بكونها الركيزة الأساسية من أجل مواصلة تطورنا المستمر والوفاء بالتزامنا بأن يكون الوطني بنكاً للمستقبل يواكب التطور التكنولوجي ويفي بالتزاماته تجاه احتياجات عملائه المتطورة والمتلاحقة".

وقال الصقر "العمل بالقطاع المصرفي يفرض على أعضاءه ديمومة التعلم والتدريب والتحلي بروح الفريق الذي يمثل أساس نجاح كافة المؤسسات وخاصة المصرفية إضافة إلى ضرورة الإيمان بأن دور البنوك الحقيقي لا يقتصر فقط على توفير الاحتياجات التمويلية وإنما يمتد إلى إحداث الفارق في حياة الأفراد وتطور المؤسسات وتنمية المجتمعات وذلك هو النموذج المصرفي الذي اعتمد عليه تأسيس بنك الكويت الوطني".

واختتم الصقر حديثه قائلاً "طيلة عملي بالقطاع المصرفي وعلى مدار عقود لا زلت أشعر بنفس الحماسة التي اتخذت بها قرار العمل في بنك الكويت الوطني أثناء القيام بدوري من أجل مواصلة مسيرة نجاح المجموعة كما يتملكني شغف كبير عند مناقشة استراتيجية البنك وأهدافه لا يقل عن الشغف الذي كان يتملكني عندما كنت استمع إلى والدي رحمه الله وهو يحدثني عن الدور الاستراتيجي للبنوك في تمويل التنمية وتلبية الاحتياجات التمويلية لقطاع الأعمال والأفراد على السواء".

وخلال كلمته قال عمدة مدينة لندن سابقاً السيد/ جيفري ماونت إيفانز "يأتي تكريم السيد/ عصام الصقر اليوم تتويجاً لإسهاماته في تطوير العمل المصرفي العربي وما قدمه لبنك الكويت الوطني على مدار سنوات طويلة وخاصة منذ أن أصبح على رأس الإدارة التنفيذيه للبنك في العام 2014 من تحولات استراتيجية ترسخ لمستقبل أفضل للبنك خاصة على صعيد التحول الرقمي حتى أصبح الوطني أول بنك كويتي يقدم خدمة التحويلات المالية باستخدام تقنية البلوك تشين وهو ما يعكس خبراته الكبيرة في العمل داخل تلك الممؤسسة المصرفية العريقة وتنقله بين كافة إدارتها الخاصة بالائتمان والعمليات وفروعها الدولية مسجلاً تاريخاً مهنياً يدعو للفخر".

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لجمعية المصرفيين العرب السيد/ جورج كنعان "إن تكريم السيد/ عصام الصقر على مجهوداته الحثيثة التي طالما قدمها للقطاع المصرفي في العالم العربي يأتي تتويجاً لمسيرة حافلة بالنجاحات امتدت عبر سنوات طويلة من العمل داخل مؤسسة مالية رائدة بحجم بنك الكويت الوطني".

ودعا كنعان المصرفيين العرب إلى التواصل فيما بينهم وتبادل المعرفة بما يثري التجربة المصرفية العربية العريقة ويسهم في تطوير مستقبل عمل البنوك في المنطقة والذي يمثل الهدف الرئيسي لجمعية المصرفيين العرب.

وتأسست جمعية المصرفيين العرب في العام 1980 كمؤسسة غير هادفة للربح تتخذ من لندن مقراً لها، وتعد الجمعية من المؤسسات المالية الرائدة في الصناعة المصرفية حيث يعمل أعضاؤها في البنوك والكيانات ذات الصلة والتي تعمل بالقطاع المالي في كافة دول العالم العربي وبريطانيا.

وتسعى الجمعية من خلال مجموعة متميزة من البرامج والفعاليات إلى تعزيز العلاقات والترابط بين العاملين بالقطاع المالي في الدول العربية وبريطانيا من خلال التواصل المستمر وتبادل المعلومات.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 401.3 مليون دينار كويتي للسنة المالية 2019

20.01.2020

أعلن بنك الكويت الوطني عن نتائجه المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019. حيث حققت المجموعة نتائج مالية قوية بارتفاع الأرباح الصافية إلى 401.3 مليون دينار كويتي (1.3 مليار دولار أميركي) في العام 2019، مقابل 370.7 مليون دينار كويتي (1.2 مليار دولار أميركي) في العام 2018، بنمو بلغت نسبته 8.2 % على أساس سنوي.

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية العام 2019 بواقع 6.7 %على أساس سنوي، لتبلغ 29.3 مليار دينار كويتي (96.6 مليار دولار أميركي). فيما ارتفعت ودائع العملاء بواقع 10.7 % على أساس سنوي لتصل إلى 15.9 مليار دينار كويتي ( 52.6 مليار دولار أميركي)، كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 16.6 مليار دينار كويتي (54.6 مليار دولار أمريكي) بنهاية العام 2019، مرتفعة بنسبة 6.8 % عن مستويات العام السابق.

أما على صعيد التوزيعات، فقد قرر مجلس الإدارة التوصية بتوزيع 35 فلس للسهم كأرباح نقدية للمساهمين وتمثل بذلك إجمالي قيمة التوزيعات النقدية 56.4 % من صافي الأرباح. كما أوصي مجلس الإدارة بتوزيع أسهم منحة بنسبة 5%. وتخضع تلك التوزيعات المقترحة لموافقة الجمعية العمومية العادية المقرر انعقادها في مارس 2020.

وقد بلغت ربحية السهم 60 فلس للسهم الواحد بنهاية العام مقابل 55 فلس بنهاية العام 2018، في حين بلغت حقوق المساهمين 3.21 مليار دينار كويتي (10.6 مليار دولار أمريكي) بنهاية العام 2019، بنمو بلغت نسبته 8.8 % على أساس سنوي.

وفي سياق تعليقه على النتائج المالية السنوية للبنك، قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير "واصلنا تسجيل نتائج قوية في العام 2019، حيث تمكننا من تحقيق أرباحاً جيدة بالتزامن مع نجاحنا في الحفاظ على ميزانية قوية ما يؤكد جودة وتنوع إيراداتنا وعملياتنا التشغيلية.

وأكد الساير على التزام الوطني بدعم ومساندة خطة التنمية الوطنية "كويت جديدة 2035" من خلال اتخاذ خطوات ثابتة لضمان تنفيذها.

وأضاف الساير "تستند نتائجنا المالية القوية على الالتزام بتنفيذ إستراتيجيتنا لمواصلة النمو والابتكار، إلى جانب مساهماتنا في تعزيز جهود الدولة الرامية إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية".

وأشار الساير إلى أن الاقبال الكبير على إصدار الوطني من الأوراق المالية الدائمة ضمن الشريحة الأولى لرأس المال بقيمة 750 مليون دولار كان من أبرز الأحداث خلال العام 2019 حيث شهد الاكتتاب إقبال كبير من قبل مستثمري الدخل الثابت على مستوى العالم وهو ما يعكس بشكل واضح ثقة المستثمرين القوية في البنك.

 وأوضح الساير أن صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة قد ارتفع بنسبة 1.4 %على أساس سنوي ليبلغ 895.5 مليون دينار كويتي (3.0 مليار دولار أمريكي)،  بدعم من ارتفاع صافي إيرادات غير الفوائد بنسبة 7.0 %، والتي بلغت 206 مليون دينار كويتي ( 675 مليون دولار أمريكي).

واختتم الساير تعليقه قائلاً "واصلت مجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة للمجموعة القيام بدور حيوي في الحد من المخاطر إضافة إلى تنويع مصادر الدخل عبر المناطق الجغرافية المختلفة. حيث ساهمت العمليات الخارجية بنسبة 28 % من صافي أرباح المجموعة في العام 2019 ".  

من جهته قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ عصام الصقر:"تمكننا مجدداً من تسجيل نتائج مالية قوية وذلك على الرغم من التباطؤ الذي شهدته البيئة التشغيلية في ظل تقلبات أسعار النفط، وقد ساهم في تحقيق تلك النتائج اتساع نطاق عملياتنا وانتشارنا الجغرافي على مستوى العالم ما ساهم في الحد من المخاطر".

وأشار الصقر إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي في الكويت قد شهد تباطؤ في العام 2019، إلا انه من المتوقع أن يصل معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي للقطاع غير النفطي إلى 2.5 % في العام 2020، بالتزامن مع توقعات بأن تسير عملية اسناد المشاريع التنموية بوتيرة جيدة. كما أن هناك توقعات واسعة النطاق تؤكد بأن البيئة التشغيلية في العام الحالي ستكون إيجابية في ظل مواصلة الحكومة جهودها الدؤوبة لتحفيز النشاط الاقتصادي وتحسن معدلات الإقبال على الائتمان.

وأضاف الصقر "نحرص في بنك الكويت الوطني على التزامنا باستراتيجية التحول الرقمي في إطار سعينا الدائم لترسيخ مكانتنا الريادية في الأسواق الإقليمية والدولية. كما نعتز بقيامنا خلال العام 2019 بتأسيس منصتنا الخاصة بالتقنيات الرقمية الحديثة والتي تعد الأولى من نوعها في الكويت، والتي ستلعب دوراً حيوياً في دفع خارطة الطريق الرقمية للمجموعة. وهو ما سوف يمنحنا قريباً ميزة تنافسية متفردة على مستوى المنطقة".

وأكد الصقر على استمرار قوة معايير جودة الأصول، إذ بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك 1.10 % في العام 2019 مقابل 1.38 % في العام 2018، في حين بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 272.2 % مقابل 228.1 % في العام 2018. هذا بالإضافة إلى تمكن البنك من الحفاظ على مستويات رسملة جيدة، حيث بلغ معدل كفاية رأس المال بنهاية العام ما نسبته 17.8 % مقابل 17.2% في العام 2018، بما يتماشى مع مستويات المخاطر المقبولة من البنك ومتجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة من بنك الكويت المركزي.

واختتم الصقر قائلاً "لن تحيد استراتيجيتنا في العام 2020 عن مسارها الحالي، حيث ستواصل المجموعة زيادة تنويع مصادر الدخل عبر المناطق الجغرافية والقطاعات المختلفة سعياً منا لتحقيق هدفنا الرئيسي في الحفاظ على نمو إيراداتنا وتحييد المخاطر مع تقديم خدمة مميزة لعملائنا."

وقد حظي بنك الكويت الوطني خلال العام 2019 بتقدير مجلة "جلوبل فاينانس" تأكيداً على تميز خدماته المصرفية المقدمة للشركات، حيث حصد جائزتي "أفضل بنك في إدارة السيولة" على مستوي الشرق الأوسط و"أفضل مزود لخدمات الخزينة وإدارة النقد" في الكويت للعام 2019. وتؤكد تلك الجوائز قوة المركز المالي للبنك وريادته للقطاع المصرفي ما يدعم قدرته على تلبية احتياجات عملائه المتغيرة باستمرار.