إشعارات

  • صيانة لبعض أنظمة البنك

    عملاءنا الأعزاء، لخدمة أفضل، نود إفادتكم بأنه سيتم إجراء صيانة لبعض أنظمة البنك، وذلك يوم الجمعة 14 ديسمبر 2018 ما بين الساعة 4:00 صباحاً والساعة 6:00 صباحاً. لذا، قد تواجهكم بعض الصعوبات في استخدام خدمتي الوطني عبر الإنترنت والوطني عبر الموبايل وخدمة الرسائل النصية القصيرة خلال هذه الفترة. وقد لا تتوفر بعض الميزات المقدمة عبر خدمة الوطني الهاتفية خلال فترة الصيانة. في حال لديكم أي استفسار، يرجى مخاطبتنا عبر خدمة الوطني الهاتفية أو عبر خدمة Whatsapp الوطني 1801801 أو حساباتنا في قنوات التواصل الاجتماعي. شكراً لتفهمكم.

الأخبار والإعلانات

التصنيف حسب:

الكويت: الإدارة التنفيذية تزور مركز التسجيل في سباق بنك الكويت الوطني للمشي

05.12.2018

زارت الإدارة التنفيذية لبنك الكويت الوطني مركز التسجيل الخاص بسباق الوطني للمشي وذلك للوقوف على الاستعدادات الأخيرة قبيل انطلاق السباق يوم السبت المقبل الموافق 8 ديسمبر 2018.

وقام الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت السيد/ صلاح يوسف الفليج ونائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت ومدير عام مجموعة الخزانة في بنك الكويت الوطني السيد/ سليمان براك المرزوق ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيد/ محمد العثمان ومدير عام مجموعة الموارد البشرية السيد/ عماد العبلاني بزيارة مركز التسجيل وسط حضور لافت من قبل المشاركين على عملية التسجيل.

وكان في استقبال الإدارة العليا فريق العلاقات العامة في البنك الوطني والموظفين المتطوعين. واطلعت الادارة  على سير عمليات التسجيل في السباق والاجراءات التابعة له وما تشمله عملية التنظيم والتنسيق مع الجهات المشاركة.

ويستمر مقر سباق بنك الكويت الوطني للمشي باستقبال الراغبين بالتسجيل لتسليمهم عدة السباق وذلك من الساعة الواحدة ظهراً ولغاية 9 مساء لغاية اليوم الخميس(06 ديسمبر 2018) وذلك في مواقف الجزيرة الخضراء على شارع الخليج العربي.

ويواصل البنك الوطني استقبال الدفعة الاخيرة من المسجلين لاستلام عدة السباق  لليوم الأخير من الساعة 1 ظهراً ولغاية 9 مساء من اليوم الخميس 6 ديسمبر ولمختلف الفئات العمرية.

وقد أتم البنك الوطني استعداداته النهائية ليوم السباق، كما أعد برنامجاً ختامياً حافلاً بالمفاجآت والجوائز القيمة على غرار كل عام، يتخلله سحب على سيارتي نيسان جديدتين مقدمة من مجموعة البابطين إلى جانب جوائز نقدية قيمة ومفاجآت وسحوبات فورية للمشاركين. وتقدم عدد من الجهات دعمها للسباق وفي مقدمتها الطوارئ الطبية ووزارة الداخلية ووزارة التجارة والصناعة وبلدية الكويت وشركة المشروعات السياحية إلى جانب الاتحاد الكويتي لألعاب القوى للهواة.

وسيكون موعد التجمع يوم السبت عند السابعة والنصف صباحاً استعداداً للانطلاق عند 8:30 صباحاً مع سباق الرجال والنساء من نفس نقطة البداية في الجزيرة الخضراء والانتهاء في حديقة شاطئ الشويخ على شارع الخليج العربي بجانب مبنى الـKPC على مسافة تبلغ 11 كلم.
 



الكويت: بنك الكويت الوطني يوقع اتفاقية تمويل مشترك لمشروع مصفاة الدقم في سلطنة عمان

10.12.2018

أعلن بنك الكويت الوطني عن توقيع اتفاقية تمويل مشترك لمشروع مصفاة الدقم ومجمع الصناعات البتروكيماوية (مصفاة الدقم) في سلطنة عمان.

وبموجب الاتفاقية يتولى بنك الكويت الوطني دور وكيل التسهيلات الائتمانية لشريحة التمويل التجاري الدولي البالغ قيمتها 1.43 مليار دولار المقدمة لمصفاة الدقم، حيث تعد مجموعة بنك الكويت الوطني (والتي تتضمن بنك الكويت الوطني وبنك بوبيان) من أكبر الجهات الممولة للمشروع.

وتتضمن اتفاقية تمويل المشروع البالغ إجمالي قيمتها 4.6 مليار دولار أمريكي نحو سبع اتفاقيات توفرها مجموعة من المصارف التمويلية المحلية والعالمية من ضمنها تسهيلات تجارية دولية بقيمة 1.43 مليار دولار وقرض تجاري محلي بقيمة 490 مليون دولار بالإضافة إلى 890 مليون دولار في هيئة تسهيلات ائتمانية إسلامية.

وسيتم استخدام القرض لبناء وتشغيل مصفاة جديدة بطاقة تكريرية تصل إلى 230 ألف برميل يومياً، حيث ستعمل على إنتاج  الديزل ووقود الطائرات بالإضافة إلى النافثا وغاز البترول المسال وفحم الكوك والكبريت باعتبارها المنتجات الرئيسية للمصفاة. 

وتعقيباً على توقيع الاتفاقية قال الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت السيد/ صلاح الفليج،:"إن التسهيلات الائتمانية التي قدمها بنك الكويت الوطني تهدف إلى توفير تمويل طويل الأجل لهذه الصفقة الضخمة التي تجمع عدداً من أقوى الشركاء الذين يتميزون بدراية واسعة بمعطيات السوق".

وأضاف الفليج أن مشاركة بنك الكويت الوطني في تمويل المشروع يكرس دعمه المتواصل للمشروعات العالمية التنافسية في القطاع الخاص.

وأكد الفليج على أن بنك الكويت الوطني  يواصل اقتناص الفرص على الساحة المحلية والإقليمية استناداً إلى دوره التاريخي في قيادة تحالفات الصفقات المليارية الضخمة وتمويل المشاريع الاستراتيجية الكبرى في عدد من القطاعات بينها القطاع النفطي ليرسخ بذلك موقعه الرائد في كونه الشريك الأول لكبرى الشركات المحلية والإقليمية في خططها التوسعية.

وأوضح الفليج أن بنك الكويت الوطني هو شريك أساسي في الخطط الحكومية لتطوير البنية التحتية ويلعب دورا هاما في تمويل خططها التنموية التي تشمل كافة القطاعات.  

وفي اطار تعليقه على توقيع الاتفاقية قال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية ورئيس مجلس ادارة مصفاة الدقم السيد/ نبيل بورسلي: "إن التوقيع على تمويل المصفاة يعكس قوة ومتانة الاقتصادين العماني والكويتي، كما يؤكد على مدى ثقة مؤسسات التمويل المحلية والاقليمية والدولية في العلاقات الاقتصادية المتميزة بين البلدين.

من جانب آخر، أوضح نائب رئيس شركة البترول الكويتية العالمية لتطوير الاعمال ومشاريع الشراكة المهندس/ خالد المشيلح أن مشاركة البنوك الكويتية في عملية تمويل المشروع تمت بفعالية وتميز، حيث ساهمت البنوك الكويتية بنسبة 32 % من إجمالي قيمة القرض، نظرا لأهمية المشروع وما تمثله هذه الشراكة من اهمية لكلا البلدين الشقيقين.

الجدير بالذكر أنه تم توفير هذا التمويل من قبل 29 مؤسسة تمويل مرموقة من 13 دولة وبضمانات شملت ثلاث مؤسسات تمويل صادرات عالمية كبرى.

ويعد مشروع مصفاة الدقم من أكبر المشاريع الاستراتيجية لشركة البترول الكويتية العالمية، إحدى الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية بالتعاون مع شركة النفط العمانية، حيث سيقام المشروع على مساحة900  هكتار ويقع  في قلب المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والتي تتميز بموقعها الاستراتيجي المطل على خطوط النقل البحري الرئيسية في بحر العرب. 



الكويت: الآلاف شاركوا في سباق بنك الكويت الوطني للمشي الرابع والعشرين

08.12.2018

اختتمت فعاليات سباق بنك الكويت الوطني للمشي الرابع والعشرين أول أمس بحضور ومشاركة محافظ بنك الكويت المركزي وقيادات البنك التنفيذية وسط مشاركة 9 آلاف متسابق اجتازوا مسافة 11 كلم من الجزيرة الخضراء وحتي شاطئ الشويخ، حيث توّج 100 فائز بالمراكز الأولى للفئات العشر المتنافسة.

وقد كان محافظ بنك الكويت المركزي د.محمد الهاشل والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر في مقدمة المتسابقين عند خط الانطلاق إلى جانب عدد من الشخصيات الرياضية والاجتماعية. كما انضم إلى السباق كل من نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني- الكويت السيد/ صلاح الفليج ونائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت السيد/ سليمان براك المرزوق ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيد/ محمد العثمان ومدير عام مجموعة الموارد البشرية السيد/ عماد العبلاني ومدير عام مجموعة العمليات السيد/ محمد الخرافي والرئيس التنفيذي لمجموعة البابطين السيد/ صالح البابطين للاحتفال مع الفائزين في حفل الختام. 

وتجمع المشاركين في السباق عند نقطة الانطلاق في الجزيرة الخضراء مرتدين عدة السباق وأرقامهم المزودة بشريحة ذكية ليتسنى لهم تتبع خطواتهم لغاية نقطة الوصول عند حديقة شاطئ الشويخ.

وفي تعليقها على الحدث، قالت مساعد مدير عام، إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني منال فيصل المطر "إن سباق المشي هو مهرجان سنوي تنتظره الكويت وبالنسبة لبنك الكويت الوطني فهو جزء لا يتجزأ من برامج المسؤولية الاجتماعية الذي التزمنا بإطلاقه على مدى 24 عاماً متواصلاً.

وأكدت المطر أن الإقبال المتواصل والكثيف الذي يشهده السباق كل عام يؤكد أن رسالتنا الاجتماعية تحقق أهدافها لخير المجتمع وإنمائه، وأن المشاركين بالسباق حريصون مثلنا تماماً على أهمية هذه المبادرة وقيمتها الصحية والرياضية وذلك ينعكس بإصرارهم السنوي على المشاركة وشغفهم بانتظار هذا الحدث من عام إلى آخر.

وأشارت المطر إلى أن البنك الوطني لطالما كان سباقا في مجال المسؤولية الاجتماعية وفي مقدمة المبادرين لها، لأنها مسؤوليتنا أن نعمل من أجل كل ما من شأنه أن يمد شبابنا وأهلنا وأطفالنا بالصحة والحياة.  

كما أشادت المطر بدعم مختلف الوزارات والمؤسسات والهيئات لنجاح هذا المهرجان الرياضي وفي مقدمها وزارتي الصحة والداخلية والبلدية وشركة المشروعات السياحية والاتحاد الكويتي لألعاب القوى للهواة.

استعدادات الانطلاق توزع متطوعو بنك الكويت الوطني على نقاط استراتيجية مخصصة للسباق على طول شارع الخليج، بين الجزيرة الخضراء وحديقة شاطئ الشويخ استعدادا لإطلاق صفارة البداية عند الثامنة والنصف صباحاً. كما جرى الإجراءات الوقائية والصحية اللازمة لتأمين سلامة المتسابقين بالتعاون مع المسعفين وفرق الطوارئ الطبية التابعة لوزارة الصحة، وتوفير الأدوات اللازمة تحسباً لحالات الطوارئ.

نقطة البداية اجتاز المتسابقون من النساء والرجال مسافة بلغت 11 كلم، واحتشدوا على طول خط البداية عند الجزيرة الخضراء  تحت أنظار متطوعي البنك المشرفين ومسعفين من الطوارئ الطبية ورجال الداخلية لضمان عملية التنظيم وسلامة جميع المشاركين، كما توفر على طول مسافة السباق في شارع الخليج العربي استراحات مياه. وعند نقطة النهاية، تواجد المتطوعون والمنظمون لاستقبال المتسابقين وتوزيع المياه والمرطبات.

نشاطات الاطفال

نظم بنك الكويت الوطني فعاليات خاصة بالأطفال من عمر خمس سنوات في حديقة شاطئ الشويخ، حيث شاركوا في مجموعة من المسابقات  والألعاب وسط أجواء مفعمة بالتسلية والمرح تحت إشراف المتطوعين من بنك الكويت الوطني ومن تنظيم نادي circuit+  متل القفز والزحف وحمل اكياس الرمل وتسلق الجدران والزومبا واليوغا وغيرها. 

10 ذهبيات

توّج بنك الكويت الوطني في ختام السباق أكثر من 100 فائزاً وهم الأوائل عن الفئات العشرة المشاركة في سباق المشي، حيث تم تقسيم المشاركين المتسابقين الى 10 فئات إناث وذكور بحسب فئاتهم العمرية، وتكريم أول عشر فائزين من كل فئة ومكافأتهم. كما جرى توزيع عشرات الجوائز القيمة على الحضور المشاركين الذين كان لهم فرصة المشاركة في البرنامج الختامي الذي نظمه بنك الكويت الوطني في نهاية السباق وتخلله العديد من المفاجآت والفعاليات الترفيهية والمسابقات.

أصحاب الهمم

يخصص بنك الكويت الوطني سنوياً منافسة خاصة ضمن السباق لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة إيماناً من البنك بأهمية مشاركة جميع أفراد المجتمع وثقته بقدرة جميع فئات المجتمع على إثبات دورها الفاعل والحيوي في مختلف المجالات والميادين وفي مقدمتها الرياضة. وشهد هذا العام مشاركة مميزة للمتسابقين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين نجحوا في التنافس بفضل اصرارهم وحماسهم. ونالوا في نهاية السباق تكريماً مميزاً.

كبار السن

على غرار كل عام، يتألق متسابقون كثر من فئة ما فوق 60 عاماً لأن معظم المشاركين في هذه الفئة لديهم شغف بالرياضة ويمتلكون مقومات رياضية تؤهلهم للمنافسة سنوياً والفوز. وقد تم تكريم العشرة الأوائل الفائزين عن هذه الفئة وذلك تشجيعا لرسالة السباق الرياضية والصحية التي يقودها سنوياً.

مشاركة لافتة

شهد السباق مشاركة لافتة من محافظ بنك الكويت المركزي د.محمد الهاشل الذي كان من اوائل المتسابقين الذين حضروا إلى السباق قام باجتياز مسافة 11 كلم مع الرئيس التنفيذي لمجموعة الوطني عصام الصقر وصولاً إلى خط النهاية عند حديقة شاطئ الشويخ حيث قاموا بتكريم الفائزين على المسرح.

شكر خاص

قدمت كل من وزارتي الداخلية والصحة والطوارئ الطبية في وزارة الصحة الدعم للمشاركين في سباق الوطني للمشي كما قامت بلدية الكويت وشركة المشروعات السياحية توفير المكان لإقامة الحفل الختامي في حديقة شاطئ الشويخ. وعلى غرار كل عام، تقدم مجموعة البابطين من خلال شراكتها المميزة سيارتين للسحوبات التي تكون تحت اشراف وزارة التجارة والصناعة. كما تقدم الادارة العامة للإطفاء جهودها في السباق  إضافة إلى  شركات التنظيم لهذا العام وهما +circuit و local flavor وProvision. ونوه البنك الوطني بجهود جميع هذه الجهات ودورها الداعم للسباق على مدى السنوات الماضية. وقد قامت وزارة الداخلية بنشر دوريات في المنطقة الممتدة للسباق إلى حديقة الشويخ لتأمين سير السباق بشكل طبيعي. وتواجدت فرقة الطوارئ الطبية التابعة لوزارة الصحة في محيط السباق بجهوزية تامة تحسباً لحالات الطوارئ.

إيقاع اسباني لإضفاء الحماس

شاركت فرقة الايقاع الاسبانية "باتوكادا"  في سباق الوطني للمشي عن طريق تشجيع المتسابقين عند خط البداية بعزف ايقاعات حماسية على الطبول تلاها استعراض على المسرح في الحفل الختامي تخلله تقديم إيقاعات موسيقية مختلفة وبأداء خاص بهوية الفرقة.

مسرح عملاق

ككل عام يتميز الحفل الختامي لسباق الوطني للمشي ببصمة خاصة تعكس مدى حرص الوطني على تقديم أحلى صورة ليكون دوما عند ثقة مجتمعه وعملائه، وقد قام هذا العام بإعداد مسرح عملاق يتألف من أدوار عدة  على ارتفاع 16 متراً بتصميم عصري، وقام بتقديم الحفل المذيع سلمان النجادي والذي ساهم في خلق أجواء تفاعلية وحماسية مع الجمهور

ميداليات تذكارية

قدم متطوعو الوطني للواصلين عند نقطة النهاية ميداليات تذكارية تحمل شعار سباق المشي الرابع والعشرين وذلك لقاء جهدهم باجتياز 11كلم . وحضر فريق الطوارئ تحسباً لحالات الاغماء جراء التعب أو الحر قبل ان يتوجه الجميع إلى المسرح لتتويج الفائزين.

الاتحاد الكويتي لألعاب القوى للهواة

على غرار كل عام قدم الاتحاد الكويتي لألعاب القوى دعمه لسباق الوطني للمشي، بمشاركة حكّام الاتحاد. وقد تم توفير مركبات لهم موزعة في أماكن مختلفة على شارع الخليج لمساعدتهم على متابعة مجريات السباق واتخاذ قراراتهم بشفافية.

مسؤولية اجتماعية

يواصل سباق المشي للعام الحادي والعشرين على التوالي الحفاظ على شعبيته محققاً أكبر المشاركات الجماهيرية المؤمنة برسالته الاجتماعية الداعية إلى الصحة مع كل خطوة والتي تأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية التي يلتزم بها بنك الكويت الوطني وحرصه على دعم الرياضة وتشجيع أفراد المجتمع على المبادرة والتمسك بالثقة والعمل الإيجابي.

السباق على مواقع التواصل الاجتماعي

تابع الآلاف عبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للبنك الوطني على انستاغرام وتويتر@NBKGroup  وفيسبوك  ويوتيوب وقائع الحفل النهائي للسباق وتفاعلوا مع تفاصيل الاحداث، وقام فريق البنك الوطني بتغطية شاملة منذ انطلاقة السباق وصولا الى الختام وحفل توزيع الجوائز. كما حاز السباق على تغطية لافتة من تلفزيون الراي واذاعة نبض الكويت والقبس الالكتروني.

 فائزان بسيارات  Nissan الجائزة الكبرى في سباق الوطني تقدمة البابطين

فاز كل من ياسمين البنا ورومان لاداران بسيارتي نيسان ماكسيما وأكسترايل الجديدتين مقدمتين من مجموعة البابطين وذلك خلال السحب على الجائزة الكبرى في ختام سباق الوطني للمشي تحت اشراف وزارة التجارة والصناعة. وفاز المشاركان من بين الآلاف ممن تأهلوا للسحب عند قيامهم بالتسجيل في السباق الكترونياً واستلام ارقام السباق. والى جانب ذلك، قدم البنك الوطني عددا كبيرا من الجوائز والمفاجآت وذلك دعما للتجاوب الجماهيري مع رسالة البنك الاجتماعية التي تلاقي سنوياً اقبالا من جميع الفئات وتحديداً الشباب.


إعلان الفائز بسحب الجوهرة الشهري بقيمة 125 ألف دينار والأسبوعي بقيمة 5 آلاف دينار


وعلى غرار كل عام، يقيم بنك الكويت الوطني سحب الجوهرة خلال السباق تكريماً لعملائه وحرصاً منه على ان يكونوا جزءاً من نشاطاته الاجتماعية، وقد تم إعلان  الفائز عيسى سليمان عبدالرضى سليمان بجائزة  الجوهرة لشهر نوفمبر بقيمة 125 ألف دينار والفائز ثامر ابراهيم علي عرب بجائزة الجوهرة الاسبوعية بقيمة 5 آلاف دينار وذلك بعد اجراء السحب تحت إشراف وزارة التجارة والصناعة مباشرة خلال الحفل الختامي وذلك وسط الأجواء الاحتفالية وهتافات الجماهير.



الكويت: 190 كويتية وكويتي حديثي التخرج ينضمون إلى عائلة الوطني في 2018

29.11.2018

أعلن بنك الكويت الوطني عن توظيف أكثر من 190 شاب وشابة حديثي التخرج من الكفاءات الوطنية خلال العام 2018، ليكرس بذلك موقعه كواحداً من أكبر الجهات توظيفاً للعمالة الوطنية في القطاع الخاص.

من جانبه قال مدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد أحمد العبلاني، “إن استراتيجية بنك الكويت الوطني ترمي إلى استقطاب الكفاءات الوطنية الشابة وفتح المجال أمامها من اجل بناء مسيرة مهنية في أفضل بنوك المنطقة”.

وأضاف أن البنك يفخر بكونه من أكبر جهات القطاع الخاص توظيفاً للعمالة الوطنية ومن ثم تأهيل تلك الكوادر وفقاً لبرامج أكاديمية محترفة.

وأوضح العبلاني أن الوطني أصبح المؤسسة المفضلة للتعيين بين أوساط الكويتيين حديثي التخرج بالإضافة إلى الباحثين عن مستقبل وظيفي واعد بما يتميّز به البنك من موارد وبرامج تواكب المعايير العالمية وتساهم في صقل مهارات وكفاءات الشباب.

وأكد على أن بنك الكويت الوطني يفتخر برؤية شبابه في مواقع قيادية داخل البنك، مشيراً إلى أن البنك سيبقى الداعم الأكبر للكوادر الوطنية لتحقيق طموحاتها وأهدافها.

وأضاف العبلاني أن البنك يولي اهتماماً خاصاً بالمواهـب الوطنية الشابة، ومن أجل ذلك صمّم برامج خاصة بالتعاون مع أبرز المعاهد والجامعات العالمية لتطوير تلك المواهب وذلك لضمان ارتقائها في السلم الوظيفي الأمر الذي يساهم ذلك في إعداد الكفاءات والقيادات المصرفية المستقبلية.

ويوفر بنك الكويت الوطني سنوياً مجموعة من البرامج التدريبية الموجهة للخريجين والطلبة إلى جانب البرامج الاحترافية المتخصصة لموظفيه بالتعاون مع أرقى الجامعات والمعاهد والمؤسسات العالمية، ويأتي في مقدمتها برنامج "تطوير القيادات المصرفية الشابة" وهي المبادرة الأولى من نوعها والخاصة بتطوير القيادات المصرفية من الكوادر الوطنية الشابة ذات المؤهلات العالية، وبرنامج التدريب الصيفي السنوي لطلبة المدارس والكليات لعملاء حساب الشباب، وبرنامج "أكاديمية الوطني" المخصص لحملة الشهادات الجامعية من الكوادر الكويتية الشابة التي تم اختيارها للعمل في البنك.



الكويت: "الوطني" البنك الكويتي الوحيد ضمن أفضل البنوك العالمية لتوفير خدمات أسواق الصرف للعام 2019

19.11.2018

وقع اختيار مجلة جلوبل فاينانس العالمية المتخصصة على بنك الكويت الوطني كأفضل مزود لخدمات أسواق الصرف في الكويت للعام 2019، وذلك في استبيان حصري لآراء محللي القطاع المصرفي والمدراء التنفيذيين للشركات والمتخصصين في مجال التكنولوجيا حول العالم.

وتشمل معايير اختيار الجهات الفائزة على عوامل عدة أبرزها حجم التعاملات بالعملات الأجنبية والحصة السوقية والتغطية الدولية وخدمة العملاء والتسعير التنافسي والتقنيات المبتكرة.

وتسلم مدير عام بنك الكويت الوطني- لندن السيد/ فوزي الدجاني، الجائزة على هامش الاحتفال الذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن.

وقامت مجلة جلوبل فاينانس بإعلان أسماء الفائزين بجائزة أفضل مزودي خدمات أسواق الصرف في الاستبيان التاسع عشر على مستوى 114 دولة وسبعة مناطق جغرافية مختلفة على مستوى العالم، بالإضافة إلى اعلان الفائزين بجائزة أفضل البنوك لأبحاث وتحليلات أسواق الصرف وتقنية تداول العملات الأجنبية.

كما قامت المجلة أيضاً بإعلان أسماء الفائزين بجائزة  معاملات الصرف الأجنبي في مجال الخدمات المصرفية للشركات، والتي تغطي إدارة العملات الأجنبية والابتكار. ولأول مرة هذا العام، تم الاختيار من ضمن 11 قطاعًا رئيسيًا.

ووقع الاختيار على بنك الكويت الوطني كواحد من أفضل البنوك على مستوى العالم وأحد أفضل 14 بنكاً عربياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بتوفير خدمات أسواق الصرف إلى جانب بنوك ومؤسسات مالية عالمية كبرى مثل سيتي بنك، واتش اس بي سي، وسوسيتيه جنرال، ونامورا، ودويتشه بنك، وكريدي سويس. 

وشملت معايير اختيار الفائزين بجائزة أفضل مزودي خدمات الصرف إلى عدة عوامل من ضمنها حجم المعاملات والحصة السوقية ونطاق التغطية العالمية وخدمة العملاء والأسعار التنافسية والتقنيات المبتكرة.

كما اخذت جلوبل فاينانس أيضًا في الاعتبار آراء محللي القطاع والمديرين التنفيذيين والمتخصصين في مجال التكنولوجيا. تضمنت معايير جوائز معاملات الصرف الأجنبي في مجال الخدمات المصرفية للشركات، وتوافر سياسات محددة بوضوح لإدارة المخاطر، والتعامل مع الأزمات، وقياس التعرض لمخاطر العملات الأجنبية، وتكلفة تطبيق معايير التحوط. حيث يرتكز  الهدف الرئيسي لإدارة مخاطر العملات الأجنبية في تقليل الخسائر وليس السعي لتحقيق الربح من حركة العملات.

ويواصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني ضمن كافة بنوك منطقة الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني العالمية الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، وذلك بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة المخاطر، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بمكانته بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثالثة عشرة على التوالي.
 



مصر: بنك الكويت الوطني أثبت صحة رهانه منذ 10 سنوات على مستقبل واعد ينتظر الاقتصاد المصري

07.11.2018

قالت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني ونائب رئيس الجانب الكويتي لمجلس التعاون المصري ــ الكويتي السيدة/ شيخة خالد البحر "إن العلاقات الكويتية المصرية تُعتبر إحدى النماذج الفريدة والمتميزة على صعيد العلاقات العربية خلال العقود الممتدة، إذ شهدت العلاقة بين البلدين محطات رئيسية ستبقى خالدة في سجلات التاريخ وذاكرة الشعبين، فمهما اختلفت الأزمنة والمرحلة هناك رواسخ وثوابت لم يقوى الزمن على تغييرها.

وأشارت البحر في كلمتها أمام ملتقى التعاون المصري الكويتي الذي عقد أمس أن الكويت من أكبر الدول المستثمرة في مصر، وذلك بـحجم استثمارات بلغت 2.8 مليار دولار تعكس نشاط ما يفوق 1000 شركة تشمل أنشطتها معظم المحافظات المصرية. مضيفة أن الاستثمارات الكويتية في مصر تتوزع على عدد من القطاعات من ضمنها: الخدمات والبناء والتشييد والصناعة والزراعة والتمويل.

وسلطت البحر الضوء على أهم جوانب مرحلة الاصلاحات الاقتصادية البراقة التي تنفذها الحكومة المصرية، مشيرة إلى أن مصر خلال العاميين الماضيين اتخذت خطوات جوهرية لتحويل دفة المسار الاقتصادي، حيث اعتمدت في أواخر عام 2016 برنامجًا طموحًا للإصلاح الاقتصادي بهدف استعادة استقرار الاقتصاد الكلي وتعزيز النمو الشامل وخلق فرص العمل، مع الأخذ بعين الاعتبار حماية الفئات المجتمعية الأقل دخلاً.

وأكدت البحر على أن الكويت تنضم إلى المجتمع الدولي في الإشادة بالجهود التي تبذلها السلطات المصرية مدعومة بالتوجيهات الرشيدة لسعادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، موضحة أن الكويت كما هو الحال بالنسبة للمنطقة والمجتمع الدولي، على أتم استعداد للقيام بدور أكبر في النهضة الاقتصادية التي تشهدها مصر.

وأكدت البحر على أنه وفي ظل هذه النتائج الواعدة، قامت معظم وكالات التصنيف برفع تصنيف مصر الائتماني ورفع النظرة المستقبلية لاقتصادها من مستقر إلى إيجابي، مما يعكس تقديرهم الجيد لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تنفذه الحكومة المصرية ليدعم هذا البرنامج حصول مصر على قرض بواقع  12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

جاذبية الاستثمار في مصر

وأكدت على أن هذا هو الوقت المناسب للاستثمار في مصر للاستفادة من إمكانياتها الهائلة، بما في ذلك الموقع الاستراتيجي، والتكلفة الإنتاجية المنخفضة نتيجة وفرة الأيدي العاملة إلى جانب توافر سوق استهلاكي ضخم نظراً للتعداد السكاني الذي يتخطى 100 مليون نسمة. مشيرة إلى أن أهم ما يميز الاقتصاد المصري هو تنوعه الأمر الذي يوفر فرصاً هائلة للاستثمار في القطاعات الاقتصادية المختلفة.

وقالت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني: "إن البنك راهن على الإمكانيات الهائلة والفرص الواعدة في مصر منذ أكثر من 10 سنوات، وذلك من خلال تواجده هناك عبر "بنك الكويت الوطني- مصر"، الذي شهد نموا قوياً وأصبح من أهم فروعنا الخارجية. مشيرة إلى أن ذلك يثبت صحة الرهان ومدى ثقتنا بالسوق المصرية".

وقالت "بالأرقام يكفي أن نشير إلى أن صافي أرباح البنك ارتفع من 240 مليون جنيه في عام 2007 (حين تم الاستحواذ على البنك من قبل بنك الكويت الوطني) إلى 1.5 مليار جنيه في 2017".

وأوضحت أن حصة «الوطني ــــ مصر»  تبلغ 2% ليحتل المرتبة السابعة أو الثامنة وهي نسبة مؤثرة في السوق المصرية، لذلك نستهدف على المدى القريب زيادة حصتنا للوصول الى 5%، موضحة أن مؤشرات البنك تؤكد أننا نسير بشكل جيد وبنمو أقوى من غالبية المنافسين، ففي 2017 كنا البنك الأسرع نموّاً في الأرباح بالسوق المصرفية كلها بنسبة %77 مقارنة بأقل من %60 لباقي البنوك.

وبينت البحر أن قطاع الشركات يستحوذ على الجزء الأكبر من أعمال البنك، فيما يستحوذ قطاع الأفراد حالياً على اهتمام كبير وينمو بشكل سريع وبمعدلات أكبر من الشركات، مشيرة إلى أن البنك يركز على طرح خدمات نوعية لزيادة حصته، ومن القطاعات الواعدة داخل قطاع الشركات هو الشركات الصغيرة والمتوسطة، وهذا ما تركز عليه استراتيجية البنك منذ عام 2014 لتنويع محفظة الشركات والحد من التركز في عدد محدود من العملاء. وأوضحت أن قروض الشركات الصغيرة والمتوسطة تمثل %17.2 من محفظة قروض البنك الكلية لذلك يستهدف البنك زيادتها الى %20 بحلول 2020.

وقالت البحر: "إن بنك الكويت الوطني-مصر يستهدف توسيع نطاق عمله وتنويعه بحيث يغطي المزيد من المناطق الجغرافية بهدف الوصول إلى المزيد من العملاء، حيث تمثل ذلك في زيادة عدد فروع البنك إلى 48 فرعاً في محافظات مصر المختلفة".

وأكدت حرص البنك على تطوير المعاملات المصرفية وتحسين جودتها للاستجابة لطلب السوق المتزايد. وذلك إلى جانب الاهتمام الكبير بتشجيع القطاع الخاص عبر دعم وتمويل الشركات المتوسطة والصغيرة SMEs)) والتى بدورها تساهم فى خلق فرص عمل للشباب المصري في مختلف المجالات.

وأوضحت البحر قائلاً: "يمكننا توفير إمكانيات كبرى للسوق المصرفي المصري للاستفادة من خبراتنا في مجال التكنولوجيا المالية في القطاع المصرفي استناداً  لكوننا من اوائل المبادرين في ادخال أحدث الاستباقات التكنولوجية".

وأشارت إلى أنه وعلى مدار العشرين عاماً الماضية سجل بنك الكويت الوطني تاريخاً حافلاً في تبني التكنولوجيا والمبادرات الرقمية جعلته في طليعة البنوك التي تقدم خدمات أكثر تطوراً لعملائها في المنطقة بدأت في تسعينيات القرن الماضي.

وأكدت البحر على التزام بنك الكويت الوطني بدعم التحول الرقمي في القطاع المصرفي المصري، إذ يحرص البنك على نقل تلك الخبرات الرائدة في مجال الحلول المالية الرقمية إلى ذراعه المصري بنك الكويت الوطني-مصر.

وأوضحت أن هناك العديد من الشركات الكويتية التي تقدم حلولاً مالية رقمية مبتكرة بإمكانها توسيع خدماتها إلى البنوك المصرية، على أن يتم تنفيذها من قبل شركات مصرية متخصصة والتي بدورها ستخلق فرص عمل في مصر، مشيرة إلى أن أمام الشركات المصرية التي تعمل في مجال الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول فرصة لتوسع استثماراتها في الكويت لتساهم في تطوير هذا النوع من الخدمات المالية.

وأوضحت أن الاختلاف بين طبيعة و حاجات القطاع المالي في كل من مصر والكويت يعد فرصة جيدة للتعاون وتبادل الخبرات بين البلدين من أجل التنمية المستدامة وذلك من خلال الاستفادة من الميزات التفاضلية لكلا البلدين.

وأشارت البحر إلى أنه ومع جميع الإصلاحات الجوهرية المتواصلة التي تتحقق الآن في مصر فإن الكويتيين بصفة عامة متحمسين أكثر لزيادة استثماراتهم والمساهمة أكثر في الاقتصاد المصري.
وأكدت على أن هناك قطاعات واعدة مثل قطاع السياحة والذي يُتوقع أن ينمو بشكل كبير ويُوفر فرصاً جيدة للاستثمارات الخليجية، وبالإضافة إلى ذلك لا يمكن اغفال قطاعات الخدمات المالية والتعليم والطاقة.

استمرار التحديات

وسلطت البحر الضوء على التحديات التي تواجه الاستثمار في مصر، مشيرة إلى أنه ورغم التضخم السكاني، إلا أن هناك ﻋدم ﺗواﻓق ﺑﯾن المهارات اﻟﻣطﻟوﺑﺔ ﻣن ﻗﺑل ﺳوق اﻟﻌﻣل وومؤهلات اﻟﺧرﯾﺟﯾن اﻟﺟدد (Skills mismatch)، مما يؤثر على مستوى الانتاجية ويؤدي إلى بعض الصعوبات في وجه مجتمع الأعمال والنمو الاقتصادي بشكل عام.

وأوضحت أن التحديات الهيكلية وأهمها البيروقراطية المؤسسية وضعف الحوكمة أهم ما يعوق تفعيل دور القطاع الخاص ويعرقل الاستثمار المحلي الخاص حيث مازالت الدولة تلعب دوراً كبيراً في الاقتصاد، مشيرة إلى أن هناك ضرورة لإفساح المجال تدريجيا للقطاع الخاص الذي من المفترض أن يصبح المساهم الأول في سوق العمل والنمو الاقتصادي، موضحة أن في هذا النطاق لابد من الثناء على تصميم الحكومة المصرية بالمضي قدما في برنامج خصخصة بعض الشركات المملوكة للدولة لاجتذاب الاستثمار الخاص.

وقالت البحر: "إن الفساد الإداري يعد من أهم العوامل الطاردة للاستثمار الأجنبي، مشيرة إلى أنه لا يمكن اغفال الجهود الحثيثة التي بذلتها الحكومة المصرية مؤخراً لمعالجة الفساد، حيث يساهم إحراز التقدم في محاربة الفساد في إرسال إشارات إيجابية للمستثمرين وهذا اتجاه محمود نرغب في استمراره".

واختتمت البحر كلمتها بالقول: "إنه وفي ظل هذه التحديات يبقى التمسك بتنفيذ الإصلاحات الهيكلية للاقتصاد المصري أمرا حيوياً لتمكين القطاع الخاص وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتعزيز الصادرات هو السبيل الوحيد لمواجهة التحديات المذكورة وتنشيط عجلة النمو الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة".

إجراءات جريئة

وفي معرض ردها على سؤال حول تأثير الاجراءات التي اتخذتها مصر على مناخ الاستثمار قالت البحر: "إن الإصلاحات الهيكلية التي طبقتها مصر خلال الآونة الأخيرة ساهمت بشكل كبير في تحسن مناخ الأعمال وزيادة الاستثمارات في قطاعات حيوية وخير مثال على ذلك قطاع الطاقة الذي أصبح جاذب على نحو كبير بعد اكتشافات الغاز الضخمة مؤخراً. ليحقق قطاع النفط  خلال العام المالي 2017-2018 صافي استثمارات اجنبية بقيمة 4.5 مليار دولار .

وعلى الجانب الأخر ساهم تحرير سعر الصرف الجنيه في زيادة سيولة سوق النقد الأجنبي واقبال المستثمرين الأجانب على سوق الدين المصري بالتزامن مع خطوات اتخذها المركزي المصري في إزالة القيود على حركة النقد الأجنبي للخارج بعد أن كانت مشكلة تؤرق وتعوق زيادة الاستثمارات في البلاد.

وأوضحت أن التدابير التي اتخذتها مصر العامين الماضيين ساهمت في بلوغ صافي الاستثمار الاجنبي المباشر إلى 7.7 مليار دولار خلال العام المالي 2017-2018.

وأضافت أنه يمكن قراءة نتائج الاصلاحات التي اتخذتها مصر كذلك من خلال التحسن الكبير في ترتيبها بنحو 8 مراكز في تقرير ممارسة الأعمال الذي صدر مؤخراً عن البنك الدولي وهو من شأنه أن يعزز نمو الاستثمار الاجنبي في المدي القريب.

كما أن اقرار مصر لعدد من الحزم التحفيزية على صعيد البيئة التشريعية والقانونية من بينها قانون الاستثمار الجديد والإفلاس سيجعل بدون شك المناخ الاستثماري مواتي ومشجع على نحو أكبر أمام الاستثمار الأجنبي.

وأضافت أن أهم هذه التحديات هي الزيادة السكانية والقدرة على استيعاب المنضمين لسوق العمل المقدر عددهم بنحو 700 ألف فرد سنويا وذلك للحد من مشكلة ارتفاع معدلات البطالة.

 



الكويت: "جلوبل فاينانس" تمنح بنك الكويت الوطني جائزة أفضل بنك في الكويت للعام 2018

15.10.2018

منحت مجلة "جلوبل فاينانس" العالمية بنك الكويت الوطني جائزة أفضل بنك في الكويت لعام 2018، وذلك في استبيانها السنوي حول أفضل البنوك في العالم، والذي شارك فيه مئات الخبراء والمحللين وكبار المستشارين والمديرين التنفيذيين لكبرى الشركات حول العالم.

وقالت جلوبل فاينانس إن "بنك الكويت الوطني يتمتع بمؤشرات مالية قوية، وقد كرس موقعه في قائمة جلوبل فاينانس لأكثر البنوك أمانا في العالم، كما إنه من أكثر البنوك تقديراً في المنطقة". وأشارت إلى أن "استقرار الجهاز الإداري دليل على أسسه القوية باعتماده أفضل معايير الحوكمة".

وتسلم الجائزة نائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني- الكويت السيد/ سليمان المرزوق، على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة محافظي البنك الدولي التي عقدت في جزيرة بالي- اندونيسيا مؤخراً.

وقد اختارت جلوبل فاينانس البنك الوطني كأفضل بنك في الكويت في تقريرها السنوي الخاص حول أفضل البنوك في العالم بناء على المؤشرات المالية والتوسع الجغرافي والعلاقات الاستراتيجية، بالإضافة إلى استقرار الجهاز الإداري والخطط التطويرية وابتكار المنتجات الجديدة.

هذا وواصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني ضمن كافة بنوك منطقة الشرق الأوسط، وذلك بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، فيتش وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثالثة عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" و"يورومني" و"جلوبل فينانس" في العام 2018.

ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده على أوسع نطاق بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، أوروبا، دول مجلس التعاون الخليجي، منطقة الشرق الأوسط، سنغافورة إضافة إلى الصين (شنغاهاي).



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 272.4 مليون دينار كويتي في فترة التسعة أشهر الأولى من العام 2018

11.10.2018

حقق بنك الكويت الوطني 272.4 مليون دينار كويتي (898.7 مليون دولار أميركي) أرباحا صافية في التسعة أشهر الأولى من العام 2018، مقابل 238.4 مليون دينار كويتي ( 786.4 مليون دولار أميركي) في الفترة المماثلة من العام 2017، بنمو بلغت نسبته 14.3 في المائة على أساس سنوي. 

وبلغت أرباح الربع الثالث 86.5 مليون دينار كويتي (285.5 مليون دولار أمريكي) مقابل 73.7 مليون دينار كويتي (243.1 مليون دولار أمريكي) في الفترة المماثلة من العام 2017، بنمو بلغت نسبته 17.5 في المائة على أساس سنوي.

ونمت الموجودات الإجمالية كما بنهاية سبتمبر 2018 بواقع 5.7 في المائة على أساس سنوي مقارنة بالفترة المماثلة من العام 2017، لتبلغ 27.1 مليار دينار كويتي (89.5 مليار دولار أميركي)، فيما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 5.2 في المائة إلى 3.1 مليار دينار كويتي (10.2 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 15.4 مليار دينار كويتي (50.8 مليار دولار أمريكي) بنهاية سبتمبر 2018، مرتفعة بنسبة 6.5 في المائة عن مستويات العام السابق، فيما نمت ودائع العملاء بواقع  5.4 في المائة على أساس سنوي إلى 14.1 مليار دينار كويتي (46.4 مليار دولار أمريكي) بنهاية سبتمبر 2018.

وظلت معايير جودة الأصول قوية، حيث بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك 1.37 في المائة كما في نهاية سبتمبر 2018، فيما بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 237 في المائة. 

كما حافظت المجموعة على أفضل مستويات الرسملة، وبلغ معدل كفاية رأس المال 17.2 في المائة بنهاية سبتمبر 2018، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة.

وفي إطار تعقيبه على هذا الأداء المتميز، قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير: "تتزايد قوة نتائجنا المالية على مدار كل فترة مالية مقارنة بالفترة السابقة بما يعكس صلابة الأسس الراسخة لعمليات المجموعة وقدرتنا الهائلة على توليد الايرادات من الأنشطة الرئيسية للبنك. ويواصل بنك الكويت الوطني مسيرته بخطى ثابتة نحو عاماً آخر من الأرباح القياسية وفقاً لما تشير إليه نتائج التسعة أشهر الأولى من العام 2018، مع  مواصلة البنك لأدائه القوي اعتماداً على الإيرادات المصرفية من الأنشطة الرئيسية والتنوع الفعال في مصادر الدخل".

وأوضح الساير قائلاً: "ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة بنسبة 8.5 في المائة على أساس سنوي ليبلغ 661.8 مليون دينار كويتي (2,183.4 مليون دولار أمريكي) بدافع من النمو المطرد لأنشطة الاقراض، وتحسن الهوامش على خلفية تحركات أسعار الفائدة بالإضافة إلى النمو القوي  لإيرادات الرسوم". 

 

وأضاف الساير: "ما زالت الأنشطة الاقتصادية في الكويت في تحسن مستمر، حيث نشهد اتجاهات إيجابية فيما يتعلق بتنفيذ خطة التنمية الحكومية من حيث معدلات نمو الإنفاق الرأسمالي وتزايد وتيرة انجاز المشاريع خلال السنوات الأخيرة بما يشير إلى ترسيخ اتجاهات النمو المستدام مستقبلياً"
  
وأكد الساير:" تتوافر في السوق الكويتي فرصاً واعدة على خلفية تحسن بيئة الأعمال التي قامت بدورها بتمهيد الطريق أمام القطاع الخاص للقيام بدور رئيسي، كما ينفرد بنك الكويت الوطني بمكانة مميزة تؤهله للاستفادة من تلك الفرصة الواعدة للدورة التشغيلية نظرًا لما يتميز به من الإمكانيات والقدرات المميزة والمنتجات الفريدة وميزانيته الهائلة وانفراده باعلى التصنيفات الائتمانية". 

بدوره قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر: "تعد استراتيجية التنوع التي تتبناها المجموعة من العوامل الرئيسية المساهمة في قوة واستمرارية ادائنا المالي المميز. وما زلنا نرى اتجاهات مماثلة لبقية العام 2018 والفترات المقبلة. واعتمدت أرباحنا في التسعة أشهر الأولى من العام 2018 بصفة رئيسية على الأنشطة المصرفية الأساسية ونمو أحجام الأعمال عبر كافة المناطق الجغرافية التي نعمل بها بما يتماشى مع اهدافنا الرامية نحو تنويع الأصول ومصادر الدخل. وفي ظل ما ننفرد به من معدلات كفاية رأس المال واستقرار مستويات التمويل وتوافر السيولة الكافية، يواصل بنك الكويت الوطني الاستفادة من الفرص المستجدة على الساحة المحلية والإقليمية". 

وأكد الصقر تركيز المجموعة على الأنشطة المصرفية الإسلامية قائلاً: "تركز المجموعة بصفة خاصة على الانشطة المصرفية الإسلامية. كما يعد بنك بوبيان من أهم العناصر الرئيسية التي تخدم تطلعاتنا لتنفيذ استراتيجية التنويع داخل الكويت. حيث يتفوق البنك الإسلامي التابع للمجموعة بأدائه الممتاز على اتجاهات السوق ويواصل اكتساب حصة  سوقية أكبر وتوسيع قاعدة عملائه.

 

 
وأضاف الصقر: "لقد ساهم التوسع الجغرافي لبنك الكويت الوطني في تطبيق استراتيجية التنويع ودخولها حيز التطبيق مع حصدنا ثمار جهود أعمالنا خارج الكويت. حيث استحوذت أرباح العمليات الدولية على 30 في المائة من إجمالي أرباح المجموعة في التسعة أشهر الأولى من العام 2018، بما يؤكد تميز وضعنا التنافسي مقارنة بالبنوك المماثلة".
 
"تواصل استراتيجية المجموعة التركيز على التوسع في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال تنمية الأنشطة الرئيسية للبنك، وبالأخص في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر. ففي العام 2018، قمنا بالتوسع في المملكة العربية السعودية من خلال افتتاح فرعين جديدين (الرياض والدمام) لمساندة وتعزيز اعمال فرعنا في جدة. علاوة على ذلك، سنقوم أيضا بتقديم خدمات إدارة الثروات العالمية في المملكة من خلال شركتنا التابعة التي حصلت على ترخيص من هيئة السوق المالية السعودية لمزاولة تلك الاعمال. من جهة أخرى، قمنا في مصر بتهيئة جهودنا نحو تحقيق مزيداً من النمو على خلفية الاثار الإيجابية للإصلاح الاقتصادي التي بدأت في إرساء قواعد الاستقرار الاقتصادي، الأمر الذي يؤهلنا لتقديم خدماتنا لأكبر الأسواق العربية من حيث التعداد السكاني والتي تفتقر إلى حد كبير للخدمات المصرفية".

يواصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني ضمن كافة بنوك الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة المخاطر، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثالثة عشرة على التوالي، كما انه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من "ذا بانكر" و"يورومني" و"جلوبال فاينانس" في العام 2017.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده على أوسع نطاق بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، وأوروبا، وسنغافورة، والصين، بالإضافة لتواجد البنك في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.



الكويت: "الوطني لإدارة الثروات" تدشن أعمالها رسمياً في السعودية

10.10.2018

دشنت شركة الوطني لإدارة الثروات المملوكة لمجموعة بنك الكويت الوطني، عملياتها رسمياً في السوق السعودي والتي تشمل إدارة صناديق الاستثمار ومحافظ العملاء والترتيب وتقديم المشورة، بالإضافة إلى الحفظ في أعمال الأوراق المالية.
وكانت الشركة قد حصلت العام الماضي على رخصة هيئة السوق المالية السعودية التي تتيح لها مزاولة أعمالها في سوق المال المحلي، بعد استيفائها كافة شروط ومتطلبات الهيئة.
ومن جانبه أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر "أن شركة الوطني لإدارة الثروات ستدخل السوق السعودي بجاهزية كاملة وحرفية مستندة إلى القدرات البشرية والفنية والمالية التي تؤهلها لتنفيذ العديد من المشاريع الاستثمارية المرتبطة بإدارة الثروات مثل: إدارة صناديق الاستثمار، ومحافظ العملاء وغيرها من الأنشطة الاستثمارية وفق متطلبات هيئة السوق المالية السعودية.
وأضاف الصقر أن المملكة العربية السعودية تعد أحد أهم الأسواق المليئة بالفرص الواعدة التي تتماشي مع تطلعات المجموعة في اقتناص الفرص الاستثمارية اقليمياً وعالمياً. مشيراً إلى أن تقديم خدمات إدارة الثروات في المملكة ينسجم مع أهداف الوطني الاستراتيجية الرامية إلى التوسع بالسوق السعودي، والتي تشمل بالإضافة إلى ذلك زيادة شبكة فروع البنك في المملكة إلى ثلاثة فروع في كل من الرياض وجدة والدمام.
من جهة أخرى عبر رئيس مجلس ادارة شركة الوطني لإدارة  الثروات السيد/ طارق بن مطلق المطلق عن اعتزازه  بتدشين نشاط الشركة  في المملكة، واثقاً بأن ما سوف تقدمه الشركة من خدمات استثمارية ومصرفية ستكون إضافة حقيقية لسوق  المال  والأعمال  في  المملكة العربية السعودية.
وأوضح أن الشركة تسعى من خلال تقديم منتجات وخدمات مالية مبتكرة إلى تلبية احتياجات عملاءها من المستثمرين والمؤسسات والأفراد ذوي الملاءة المالية على مستوى المملكة.
مشيراً في الوقت ذاته إلى ثقته الكبيرة في أن تشكل شركة الوطني لإدارة الثروات قيمة مضافة في السوق السعودي بما تحمله من آفاق نمو مستقبلية ترتكز على رؤية المملكة 2030.
وأشار المطلق إلى أن شركة الوطني لإدارة الثروات تسعى إلى وضع بصمتها في سوق المال السعودي في وقتٍ اعتمدت فيه هيئة السوق المالية عدداً من التعديلات والخطوات الخاصة بمنح التصاريح ضمن خطة مبتكرة تهدف لتنظيم وتطوير السوق المالية، وتطوير استثمارات قطاع رأس المال الجريء والملكية الخاصة، ودعم صناعة إدارة الأصول في المملكة، والتي تتماشى مع الخطوات التطويرية لرؤية 2030، بالإضافة إلى أنها تدعم في الوقت ذاته تطلعات برنامج هيئة السوق المالية (الريادة المالية 2020)، خاصة فيما يتعلق بتحفيز الاستثمار والمساهمة الفاعلة في رفع جاذبية وكفاءة السوق المالية وتعزيز تنافسيتها إقليميا ودولياً.
ويعزز حضور شركة الوطني لإدارة الثروات محلياً وإقليمياً الخبرة العريقة التي يتمتع بها بنك الكويت الوطني، أحد أكبر المؤسسات المالية في المنطقة، إلى جانب ما تتمتع به الشركة من هيكلة ومنهجية استثمارية رفيعة المستوى، ما يمكنها من تقديم حلول القيمة المضافة المتكاملة باستمرار لكافة عملائها.
 



الكويت: بنك الكويت الوطني البنك الكويتي الوحيد بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثالثة عشر على التوالي

01.10.2018

احتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه على قائمة "جلوبل فاينانس" لأكثر 50 بنكاً أماناً في العالم لعام 2018 وذلك للمرة الثالثة عشر على التوالي، وهو البنك الكويتي الوحيد على هذه القائمة.

ووفقاً للتصنيف الجديد، احتل بنك الكويت الوطني المرتبة 45 ضمن قائمة "جلوبل فاينانس" لأكثر 50 بنكاً أماناً في العالم لعام 2018 وفي المرتبة الثانية على مستوى منطقة الشرق الأوسط، ويأتي ذلك في تأكيد جديد على قوة البنك ونجاح سياسته المصرفية المتحفظة واستراتيجيته التحوطية في إدارة المخاطر والحوكمة.

ويعكس حفاظ بنك الكويت الوطني على هذا التصنيف المرموق منذ أكثر من عقد، الثبات والصلابة التي يتمتع بها حيث استطاع خلال تلك الفترة الماضية التي شهدت تحديات كثيرة في الصناعة المصرفية أن يبرهن على قدرته  في تجاوزها وتعزيز مركزه الريادي.

وقال الناشر ومدير التحرير في مجلة جلوبل فاينانس جوزيف دي جيارابوتو" تم تطوير واعتماد هذا التصنيف كمعيار لمقارنة موثوقية البنوك في جميع أنحاء العالم. ونفخر بتوفير هذا المقياس لمساعدة القراء في عمليات صنع القرار الخاصة بهم فيما يتعلق بالبنوك التي يتعاملون معها".

وأضاف:" إن السياسات التجارية المتغيرة لهذا العام تؤثر على البلدان في كل مكان كما هو الحال مع استمرار حالة عدم اليقين السياسي".

وتعتبر هذه القائمة مرجعاً معترفاً به وموثوقاً عالمياً من حيث المعايير الموحدة والدقيقة التي تعتمدها "جلوبل فاينانس" في تقييمها منذ 27 عاماً وتقوم على التصنيفات الائتمانية طويلة الأجل للبنوك من قبل أكبر وكالات التصنيف العالمية موديز، فيتش وستاندرد آند بورز بالإضافة إلى إجمالي أصول أكبر 500 بنك في العالم.

ويحتفظ بنك الكويت الوطني بأعلى تصنيفات ائتمانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بإجماع كبرى مؤسسات التصنيف العالمية، حيث حصل على تصنيف Aa3  من وكالة موديز، A+  من ستاندرد آند بورز وAA-  من فيتش وجميعها مع نظرة مستقبلية مستقرة. وتجسد هذه التقييمات متانة مؤشرات البنك المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة، وخبراته الإدارية العالية ووضوح رؤيته الاستراتيجية، فضلاً عن السمعة الممتازة التي يتميز بها.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بشبكة محلية وعالمية واسعة، كما يمتد التواجد العالمي للبنك في العديد من المراكز المالية العالمية في كل من لندن، باريس، جنيف، نيويورك، سنغافورة والصين (شنغاهاي). هذا بالإضافة إلى تواجده في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بما فيها لبنان، الأردن، العراق، مصر، البحرين،ـ السعودية، الإمارات وتركيا.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحصد 3 جوائز "أفضل بنك رقمي" و"أفضل تطبيق مصرفي للهواتف الذكية" و"أفضل بنك في الخدمات المصرفية عبر الموبايل"

30.09.2018

أعلن بنك الكويت الوطني عن فوزه ب 3 جوائز وهي "أفضل بنك رقمي لخدمات الأفراد" و"أفضل تطبيق للخدمات المصرفية عبر الموبايل" و جائزة "أفضل بنك في الخدمات المصرفية عبر الموبايل" من مجلة جلوبل فاينانس العالمية التي أعلنت مؤخراً عن قائمة الفائزين من جوائز أفضل البنوك الرقمية في الشرق الأوسط لعام 2018 في حفل أقيم في دبي مؤخراً.

 ويعكس فوز بنك الكويت الوطني بهذة الجوائز قدرته على التفوق في الخدمات الرقمية المبتكرة ومواصلة الاستثمار في العمليات التشغيلية وتكنولوجيا المعلومات، كما يمثل اعترافاً بالمبادرات التي يطلقها البنك في سبيل مواكبة أسلوب الحياة العصري للعملاء.

وتعقيباً منه على الفوز بالجوائز، قال نائب الرئيس التنفيذي، رئيس مجموعة العمليات وتقنية المعلومات في بنك الكويت الوطني ديميتريوس كوكوسيوليس"يسعدنا أن نفوز بتلك الجوائز ال 3 في مجال الابتكار والرقمنة، كدليل على التزام وتفاني أسرة بنك الكويت الوطني في التميز بكل ما نقدمه للعملاء".

وأضاف قائلاً" تحظى الجهود التي يبذلها بنك الكويت الوطني في سبيل التحول الرقمي باعتراف عالمي كبير. وبالمقارنة مع العديد من نظرائنا، بدأنا التحول مبكراً وحققنا بالفعل تقدماً هائلاً. وأنه في هذه الأسواق المتطورة، أصبحت الصناعة المصرفية أكثر تنوعاً واعتماداً على التكنولوجيا قياساً بأي وقت مضى، الأمر الذي يدفعنا إلى مواكبة الابتكارات والتقدم التكنولوجي. وسنواصل السعي دوماً لأن يظل بنك الكويت الوطني في الطليعة والسبّاق في تطوير المنتجات التي تلبي احتياجات العملاء".

وتختار المجلة العالمية التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، الفائزين بناءً على تقييم لجنة تحكيم رفيعة المستوى تستضيفها "إنفوسيز"، وهي شركة عالمية رائدة في مجال الاستشارات والتكنولوجيا، فيما يقع اختيار أسماء البنوك الفائزة في الجولة الأولى على محرري المجلة.

وللفوز بجوائز "جلوبل فاينانس" لابد من أن تتوافر المعايير التالية في البنوك الفائزة وهي: قوة الاستراتيجية لجذب العملاء الرقميين وخدمتهم، والنجاح في جعل العملاء يستخدمون العروض والمنتجات الرقمية، ونمو العملاء الرقميين، واتساع نطاق المنتجات، ووجود دليل على الفوائد الملموسة المكتسبة من المبادرات الرقمية التي يطلقها البنك، وتصميم الموقع أو التطبيق وطريقة استخدامه.

على سبيل المثال، تم اختيار تطبيق بنك الكويت الوطني عبر الموبايل كأفضل تطبيق في الكويت، بفضل قوته ونجاح خدماته ومنتجاته.

من جانبه، قال مدير عام مجموعة العمليات في بنك الكويت الوطني، السيد/محمد يوسف الخرافي" يشرفنا استلام 3 جوائز من جلوبل فاينانس، حيث تؤكد تلك الجوائز سعي البنك نحو المحافظة على مركزه الرائد وتبني أفضل الابتكارات في عالم التكنولوجيا لتعزيز تجربة العملاء".

وأضاف:"يوفر "الوطني" الكثير من المزايا والخيارات عبر خدمة "الوطني عبر الموبايل"، فضلاً عن البرامج والمنتجات العديدة التي يطلقها، سواءً على صعيد الحوالات، حيث كان أول بنك في الكويت يقدم خدمةSWIFT GPI  التي يمكن بفضلها إجراء الحوالة بدقائق بدلاً من 3 أيام، أو تحسين خدمات البطاقات، مثل خدمة السيلفي بي التي تمّكن حامل البطاقة من إجراء معاملته عبر الانترنت باستخدام بصمة الهاتف أو الوجه ليكون بذلك أول بنك في الشرق الأوسط والثاني عالمياً يطرح هذه الخدمة، كما كان أول مصرف في دول التعاون يطرح خدمة البطاقة البيومترية التي نسعى لتوفيرها لعملائنا قريباً ومن خلالها يمكن للمستخدم استبدال الرقم السري ببصمته على البطاقة ذاتها. إضافة إلى ماسبق، يعد بنك الكويت الوطني أول مصرف في الكويت يوفر خدمة الدفع السوار أو ملصق الدفع".
 



الكويت: بنك الكويت الوطني يحصد 3 جوائز "أفضل بنك رقمي" و"أفضل تطبيق مصرفي للهواتف الذكية" و"أفضل بنك في الخدمات المصرفية عبر الموبايل"

30.09.2018

 

أعلن بنك الكويت الوطني عن فوزه ب 3 جوائز وهي "أفضل بنك رقمي لخدمات الأفراد" و"أفضل تطبيق للخدمات المصرفية عبر الموبايل" و جائزة "أفضل بنك في الخدمات المصرفية عبر الموبايل" من مجلة جلوبل فاينانس العالمية التي أعلنت مؤخراً عن قائمة الفائزين من جوائز أفضل البنوك الرقمية في الشرق الأوسط لعام 2018 في حفل أقيم في دبي مؤخراً.
 
 ويعكس فوز بنك الكويت الوطني بهذة الجوائز قدرته على التفوق في الخدمات الرقمية المبتكرة ومواصلة الاستثمار في العمليات التشغيلية وتكنولوجيا المعلومات، كما يمثل اعترافاً بالمبادرات التي يطلقها البنك في سبيل مواكبة أسلوب الحياة العصري للعملاء.
 
وتعقيباً منه على الفوز بالجوائز، قال نائب الرئيس التنفيذي، رئيس مجموعة العمليات وتقنية المعلومات في بنك الكويت الوطني ديميتريوس كوكوسيوليس"يسعدنا أن نفوز بتلك الجوائز ال 3 في مجال الابتكار والرقمنة، كدليل على التزام وتفاني أسرة بنك الكويت الوطني في التميز بكل ما نقدمه للعملاء".
 
وأضاف قائلاً" تحظى الجهود التي يبذلها بنك الكويت الوطني في سبيل التحول الرقمي باعتراف عالمي كبير. وبالمقارنة مع العديد من نظرائنا، بدأنا التحول مبكراً وحققنا بالفعل تقدماً هائلاً. وأنه في هذه الأسواق المتطورة، أصبحت الصناعة المصرفية أكثر تنوعاً واعتماداً على التكنولوجيا قياساً بأي وقت مضى، الأمر الذي يدفعنا إلى مواكبة الابتكارات والتقدم التكنولوجي. وسنواصل السعي دوماً لأن يظل بنك الكويت الوطني في الطليعة والسبّاق في تطوير المنتجات التي تلبي احتياجات العملاء".
 
وتختار المجلة العالمية التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، الفائزين بناءً على تقييم لجنة تحكيم رفيعة المستوى تستضيفها "إنفوسيز"، وهي شركة عالمية رائدة في مجال الاستشارات والتكنولوجيا، فيما يقع اختيار أسماء البنوك الفائزة في الجولة الأولى على محرري المجلة.
 
وللفوز بجوائز "جلوبل فاينانس" لابد من أن تتوافر المعايير التالية في البنوك الفائزة وهي: قوة الاستراتيجية لجذب العملاء الرقميين وخدمتهم، والنجاح في جعل العملاء يستخدمون العروض والمنتجات الرقمية، ونمو العملاء الرقميين، واتساع نطاق المنتجات، ووجود دليل على الفوائد الملموسة المكتسبة من المبادرات الرقمية التي يطلقها البنك، وتصميم الموقع أو التطبيق وطريقة استخدامه.
 
على سبيل المثال، تم اختيار تطبيق بنك الكويت الوطني عبر الموبايل كأفضل تطبيق في الكويت، بفضل قوته ونجاح خدماته ومنتجاته.
من جانبه، قال مدير عام مجموعة العمليات في بنك الكويت الوطني، السيد/محمد يوسف الخرافي" يشرفنا استلام 3 جوائز من جلوبل فاينانس، حيث تؤكد تلك الجوائز سعي البنك نحو المحافظة على مركزه الرائد وتبني أفضل الابتكارات في عالم التكنولوجيا لتعزيز تجربة العملاء".
 
وأضاف:"يوفر "الوطني" الكثير من المزايا والخيارات عبر خدمة "الوطني عبر الموبايل"، فضلاً عن البرامج والمنتجات العديدة التي يطلقها، سواءً على صعيد الحوالات، حيث كان أول بنك في الكويت يقدم خدمةSWIFT GPI  التي يمكن بفضلها إجراء الحوالة بدقائق بدلاً من 3 أيام، أو تحسين خدمات البطاقات، مثل خدمة السيلفي بي التي تمّكن حامل البطاقة من إجراء معاملته عبر الانترنت باستخدام بصمة الهاتف أو الوجه ليكون بذلك أول بنك في الشرق الأوسط والثاني عالمياً يطرح هذه الخدمة، كما كان أول مصرف في دول التعاون يطرح خدمة البطاقة البيومترية التي نسعى لتوفيرها لعملائنا قريباً ومن خلالها يمكن للمستخدم استبدال الرقم السري ببصمته على البطاقة ذاتها. إضافة إلى ماسبق، يعد بنك الكويت الوطني أول مصرف في الكويت يوفر خدمة الدفع السوار أو ملصق الدفع".
 
وتماشياً مع استراتيجية بنك الكويت الوطني "الموبايل أولاً"، يواصل البنك تطوير أفضل الحلول المالية التي تلبي احتياجات السوق المتطور.
 


مصر: الوطني – مصر ومدينه زويل للعلوم والتكنولوجيا يوقعان برتوكول تعاون بقيمة 6.25 ملايين جنيهاً مصرياً

13.08.2018

وقعت مدينه زويل للعلوم والتكنولوجيا وبنك الكويت الوطني - مصر بروتكول تعاون لمدة خمس سنوات بقيمة مليون ومائتان وخمسون ألف جنيهاً مصرياً سنوياً وذلك لتمويل 10 منح دراسية لطلاب المدينة المتقدمين لعام 2018.

ويأتي البروتكول في إطار توافق استراتيجية الطرفين التي تهدف إلي دعم وتنميه البحث العلمي والعمل على تمكين المبدعين بكافة المقومات لتنمية المجتمع المصري، وهو ما يأتي متماشياً مع خطة الدولة للتنمية المستدامة 2030، حيث تعد أحد الأهداف الرئيسية لمدينة زويل هو العمل على مواكبة كل ما هو جديد على صعيد العلم الحديث وتطوير مجال البحث العلمي من أجل وضع مصر في مكانة لائقة بين قائمة الدول المتقدمة علميا وبحثيا. بينما يؤمن البنك بأن التعليم المتطور هو السبيل الأول للنهوض بالدولة والانطلاق بها نحو مستقبل أفضل، وأنه أحد أهم وسائل التقدم والارتقاء داخل المجتمع المصري.

وقد قام بتوقيع الاتفاقية الرئيس التنفيذي لمدينه زويل للعلوم والتكنولوجيا الدكتور/ شريف صدقي والعضو المنتدب لبنك الكويت الوطني- مصر الدكتور/ ياسر حسن. وشهد فعاليات التوقيع لفيف من أعضاء هيئة تدريس وإدارة مدينة زويل، بالإضافة إلى ممثلين إدارة بنك الكويت الوطني.

تضمن البروتوكول اختيار عدد من الطلبة ممن تنطبق عليهم الشروط للاستفادة من هذه المنح وفقاً لمعايير محددة والتي يأتي على رأسها تكافؤ الفرص بين جميع الطلبة المستحقين لتلك المنح، وذلك لضمان استمرارية استفادة الطالب بالمنحة الدراسية. فضلاً عن ضرورة المحافظة على التفوق الدراسي والأداء الأكاديمي المميز طوال مدة الدراسة بالجامعة.

ومن جانبه قال الدكتور شريف صدقي – الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا " لقد أثبتت الأبحاث إنًه ليس هناك من عائد استثماري أعلى من الاستثمار في العلم والنهضة العلمية، ولكن علينا الاعتراف أنه مهما وصلت الميزانيات لن تستطيع مدينة زويل وحدها إنجاز هذه المهمة الشاقة والغوص في بحور البحوث العلمية وحدها. ومن هنا تأتي أهمية التعاون الوثيق بين القطاع الخاص المتمثل اليوم في بنك الكويت الوطني، ومنظمات المجتمع المدني المتمثل في المدينة كمؤسسة علمية بحثية تعمل على تشجيع البحث العلمي والابتكار بما يتفق مع أهداف منظومة التعليم العالي والبحث العلمي وذلك بهدف تحقيق تنمية مستدامة في المجتمع."

وأعرب صدقي عن سعادته بتوقيع البروتوكول، مؤكداً أن مثل هذه البروتكولات سوف تساهم في استكمال المشروع الذي طالما حلم به الدكتور الراحل أحمد زويل وهو أن تكون المدينة منارة بحثية في الشرق الأوسط، وأن تخرج كوادر مثقفة وواعية للعلم والتكنولوجيا تستطيع أن تساهم في تنمية الاقتصاد المصري والعمل على التحديات التي تواجهه، فضلا عن وضع مصر في مكانة لائقة بين قائمة الدول المتقدمة علمياً وبحثياً.

وأكد الدكتور صدقي أن هذه الشراكة جاءت استكمالاً للجهود التي تقوم بها المدينة في التعاون مع مؤسسات القطاع الخاص والعام ومنظمات المجتمع المدني. أملاً في استمرار تدفق الدعم لاستكمال مراحل المدينة وتحقيق طفرة في مجال البحث العلمي مصر والشرق الأوسط.

خدمة المجتمع

وبهذه المناسبة قال الدكتور ياسر حسن "إن قيام البنك بإبرام هذه الاتفاقية يأتي انطلاقاً من المسئولية الاجتماعية للبنك وحرصاً منه على الاضطلاع بدوره الدائم لخدمة المجتمع بتوجيه دعمه ومساهماته لصالح العديد من الجهات التي لا تهدف إلى الربح وإنما تهدف إلى العمل على تنمية المجتمع وأبناءه بشتى الطرق والوسائل".

كما أوضح الدكتور حسن أن جامعة العلوم والتكنولوجيا بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا بما تقدمه من منح دراسية مجانية للطلبة هي نموذج واضح لتلك الجهات الجديرة بثقة البنك والتي تحسن استغلال وتوجيه الدعم والمساعدات التي تقدم إليها.

وبين أن هذه المبادرة تعد جزء من الدور الاجتماعي للبنك الذى لا يتوانى عن دعم مثل هذه الأنشطة التنموية البناءة التي تحقق الغرض منها بالنهوض ببعض أبناء الوطن النابغين من غير القادرين على تكاليف الدراسة بالجامعة لتمكينهم من الدراسة بها وإتاحة الفرصة لهم لإظهار مواهبهم العلمية وثقلها بالدراسة الأكاديمية في واحدة من أهم قلاع البحث العلمي بالدولة.

وأكد أنه يجب على كافة مؤسسات المجتمع المدني في مصر الوقوف جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة ومؤازرتها في دعم أبناء الوطن من الفئات الأولى بالرعاية للنهوض بهم والعمل على تنميتهم وخاصة في هذا الوقت الفاصل من تاريخ الدولة والتي تسعى فيه إلى الانطلاق نحو مستقبل أفضل لأبنائها.

وأضاف حسن أن السياسة العامة لمجموعة بنك الكويت الوطني على المستوى المحلى والإقليمي والدولي تولى أكثر اهتمامها في مجال المسئولية الاجتماعية بالتعليم والصحة إيماناً منها بما لهذين المجالين من أهمية خاصة في بناء المجتمعات والنهوض بالأمم وازدهارها في شتى المجالات الحياتية.

يذكر أن مدينة زويل هي مؤسسة تعليمية بحثية ابتكارية مستقلة وغير هادفة للربح، تقوم استراتيجيتها على بناء جيل جديد من القادة والعلماء قادر على إحداث تأثير كبير في المجتمع، وتقديم الجديد في المجالات العلمية الحديثة المتطورة، حيث تتكون المدينة من خمسة هياكل أساسية مترابطة هم الجامعة، والمعاهد البحثية المتميزة، وهرم التكنولوجيا، والأكاديمية، ومركز الدراسات الاستراتيجية، واستطاعت أن تسجل حتى الأن نحو 380 بحثاً علمياً في مجلات بحثية بالإضافة إلى تسجيل 12 براءة اختراع في قطاعي الصحة والبيئة وهم ليسوا بأرقام قليلة مقارنة بأي جامعة.

وتجدر الإشارة إلي أن بنك الكويت الوطني-مصر هو عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، وقد تأسس في مصر في العام 1980 تحت اسم البنك الوطني المصري، ولديه شبكة من الفروع المصرفية تبلغ 45 فرعاً وتنتشر بأفضل المواقع الحيوية في مختلف المحافظات والمدن المصرية منها: القاهرة، والجيزة، والإسكندرية، والدلتا، وسيناء، والبحر الأحمر، والصعيد، فضلاً عن المناطق الصناعية مثل: مدينتي السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان.

كما يعد الوطني – مصر من البنوك القليلة داخل السوق المصري التي لديها ترخيص إسلامي بجانب الترخيص التقليدي، حيث يوجد لديه فرعان إسلاميان وهو أمر يتيح للبنك تقديم المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بالإضافة إلى المنتجات التقليدية.



مصر: الوطني- مصر يحقق 988.8 مليون جنيه مصري أرباحاً صافية حتى نهاية النصف الأول من العام 2018

05.08.2018

حقق بنك الكويت الوطني- مصر، عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، أرباحاً صافية قدرها 988.8 مليون جنيه مصري (بما يعادل نحو16.9  مليون دينار كويتي) حتى نهاية النصف الأول من العام 2018، مقارنة مع 726.7 مليون جنيه مصري في الفترة نفسها من العام الماضي، بنمو بلغ 36.07 %.

ونمت الموجودات الإجمالية بواقع 10.37 % لتبلغ 65.12 مليار جنيه مصري كما في نهاية يونيه 2018، وذلك بالمقارنة مع 59.06 مليار جنيه مصري كما في نهاية ديسمبر 2017. كما ارتفعت ودائع العملاء الإجمالية خلال هذه الفترة بواقع 16.34 % لتبلغ 47.54 مليار جنيه مصري، مقارنة مع 40.86 مليار جنيه مصري كما في نهاية ديسمبر 2017. فيما ارتفعت صافى قروض وتسهيلات العملاء مع نهاية يونيه 2018 بواقع 13.20 % لتبلغ 38.39 مليار جنيه مصري مقارنة مع 33.91 مليار جنيه مصري كما في نهاية ديسمبر 2017.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني ورئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني- مصر السيد/ عصام جاسم الصقر "إن النمو القوي الذي يحققه البنك في مصر يؤكد استمرارية نجاحه في تعزيز موقعه في السوق المصري والذى يمثل أحد أهم أسواق النمو الرئيسية لمجموعة بنك الكويت الوطني، نظراً لما يتمتع به هذا السوق من فرص نمو واعدة وآفاق إيجابية".

وأشار الصقر إلى أن قوة أرباح الوطني – مصر تأتي من كونها أرباح تشغيلية ناتجة عن تحسن بيئة الأعمال وهو ما يعكس استقرار الوضع الاقتصادي في مصر، مبيناً أن هذا الاستقرار سيخلق فرصاً استثمارية وتمويلية جديدة للبنك ستسهم في تحسين مستوى تكامل المنتجات بين البنك والمجموعة وهو ما يعزز وضعه في السوق المصري.

وأكد أن استثمارات مجموعة بنك الكويت الوطني في مصر استثمارات استراتيجية طويلة الأجل، حيث يعتبر "الوطني – مصر" من أهم الأفرع الخارجية التابعة لها، كما تمثل الأرباح المحققة من أعمال البنك فى مصر ما يقارب ثلث أرباح الأفرع الخارجية للمجموعة، وهو ما يدل على صحة ثقة مجموعة بنك الكويت الوطني بالسوق المصرية ويجعلها متمسكة بشكل كبير بالتوسع فى هذا السوق التى تمكن المجموعة من التواجد بشكل أكبر بين بنوك القطاع المصرفي المصري.

نمو مرتفع

من جهته، قال العضو المنتدب لبنك الكويت الوطني- مصر الدكتور/ ياسر حسن "إن البنك مستمر في مواصلة أداءه القوي كما أظهرت نتائج النصف الأول من العام، ليحقق معدلات نمو مرتفعة في كافة مؤشراته المالية، وذلك بفضل السياسة الحكيمة التي ينتهجها البنك كعضو في مجموعة بنك الكويت الوطني، ونتيجة لما يتبناه من نموذج أعمال يقوم على أساس المحافظة على تنويع وموازنة مصادر الدخل ومحفظة القروض من ناحية، وتقديم الحلول التمويلية الأكثر مرونة وطرح المنتجات المصرفية المبتكرة التي تلبى احتياجات العملاء الفعلية وتستند إلى دراسة دقيقة ومتعمقة للسوق من ناحية أخرى. هذا فضلاً عما يتمتع به البنك من متانة مركزه المالي وقوة ميزانيته واستراتيجيته الناجحة وقوة جهازه الإداري. 

وذكر أن أغلب أرباح الوطني - مصر تأتي من العمليات الائتمانية مع قطاع الشركات، حيث تضم محفظة البنك الائتمانية تنوعاً كبيراً في الشركات التي يتعامل معها، وهو ما يمثل انعكاساً لتنوع الاقتصاد المصري، لافتاً إلى أن البنك يسعى من جانب أخر إلى تعزيز موقعه في قطاع التجزئة - الأفراد خلال الفترة القادمة.

وأضاف أن البنك لديه الآن شبكة من الفروع المصرفية تبلغ 45 فرعاً تنتشر بأفضل المواقع الحيوية في مختلف المحافظات والمدن المصرية منها: القاهرة، والجيزة، والاسكندرية، والدلتا، وسيناء، والبحر الأحمر، والصعيد، فضلاً عن المناطق الصناعية في مدينتي السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان. كما يعد من البنوك القليلة داخل السوق المصري التي لديها ترخيص إسلامي بجانب الترخيص التقليدي، حيث يوجد لديه فرعان إسلاميان أحدهما بالقاهرة والآخر بمدينة الإسكندرية وهو أمر يتيح للبنك تقديم المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بالإضافة إلى المنتجات التقليدية.

وتجدر الإشارة إلى أن بنك الكويت الوطني الذي تأسس في العام 1952 كأعرق وأقدم بنك وطني ومؤسسة مالية في دولة الكويت ومنطقة الخليج العربي، هو أحد أكبر وأبرز البنوك العربية، ويتمتع بأعلى التصنيفات الائتمانية في منطقة الشرق الأوسط بإجماع وكالات التصنيف العالمية موديز وستاندرد أند بورز وفيتش، التي أكدت على متانة مؤشراته المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وخبرة جهازه الإداري ووضوح رؤيته الاستراتيجية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة لديه. كما يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه المتقدم بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي. ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم أوسع شبكة فروع محلية ودولية تصل إلى 153 فرعاً وشركة تابعة تغطي أربع قارات حول العالم، وتنتشر في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والصين وسنغافورة.



البحرين: أرباح بنك الكويت الوطني– البحرين ترتفع 19.4 % في النصف الأول من العام 2018

01.08.2018

حقق بنك الكويت الوطني- البحرين، عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، أرباحا صافية بلغت نحو 55 مليون دينار بحريني(ما يعادل نحو 44.3 مليون دينار كويتي) في النصف الأول من العام 2018، مقارنة مع نحو 46.1 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 37.1 مليون دينار كويتي) في نفس الفترة من العام 2017، بنسبة زيادة بلغت 19.4%.

وارتفعت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني- البحرين بواقع 13% لتبلغ 6.048 مليار دينار بحريني (ما يعادل نحو 4.866 مليار دينار كويتي) بنهاية يونيو 2018 مقارنة مع 5.359 مليار دينار بحريني (ما يعادل نحو 4.312 مليار دينار كويتي) في الفترة نفسها من العام الماضي. كما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 18% لتبلغ 642.330 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 516.729 مليون دينار كويتي) مقارنة مع 545.482 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 438.818 مليون دينار كويتي) في الفترة نفسها من العام الماضي، وارتفعت ودائع العملاء بواقع 24% لتبلغ 3.244 مليار دينار بحريني (ما يعادل نحو 2.609 مليار دينار كويتي) مقارنة مع 2.611 مليار دينار بحريني (ما يعادل نحو 2.100 مليار دينار كويتي) في الفترة نفسها من العام الماضي.

وفي سياق تعليقه على تلك النتائج قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر: "مرة أخرى تثبت مجموعة بنك الكويت الوطني هيمنتها في الأسواق الإقليمية وترسخ مكانتها الرائدة من خلال الأداء المتميز لفرع آخر من فروعنا الإقليمية، ألا وهو الوطني – البحرين. حيث تتسق تلك النتائج المالية مع استراتيجية المجموعة التي تهدف إلى تعزيز مكانتنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتنويع مصادر الدخل".

 وأضاف الصقر: "قمنا بتركيز جهودنا على دعم عملياتنا الخارجية بصفة متزايدة، ومن ثم بدأنا في حصد ثمار تلك الجهود بما يؤكد المسار الناجح الذي انتهجته المجموعة. فخلال النصف الأول من العام 2018 ساهمت مجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة بتحقيق أرباح قوية من خلال مساهمتها بما يعادل 30 في المائة من إجمالي أرباح المجموعة".

وأكد الصقر أن أرباح "الوطني – البحرين" القوية تأتي من كونها أرباحاً تشغيلية ناتجة عن تصاعد النشاط المصرفي للبنك الذي يحقق باستمرار نتائج ممتازة رغم تحديات البيئة التشغيلية.

من ناحيته، قال مدير عام بنك الكويت الوطني- البحرين السيد/ علي فردان: "نستمر في الاعتماد على الاستراتيجية الواضحة والرؤية السليمة لمجموعة بنك الكويت الوطني للتركيز على الأعمال المصرفية الرئيسية من أجل مواصلة تحقيق نتائج قوية. بالإضافة إلى ذلك، لدينا فريق عمل مهني يتميز بأعلى مستوى من الخبرات بما يساهم في دعم عملياتنا عاماً تلو الآخر. وأنا على ثقة تامة من مواصلتنا لتحقيق مزيداً من النمو خلال الفترة المتبقية من العام 2018 والأعوام القادمة".

وأشاد فردان بجهود مصرف البحرين المركزي بشكل خاص والجهات الحكومية بشكل عام التي دعمت أداء البنك والقطاع المصرفي عموما في البحرين. كما أكد أن دعم مجموعة بنك الكويت الوطني للبنك في البحرين من خلال شبكة فروعها الإقليمية والعالمية الأوسع انتشاراً، قد ساهم بشكل واضح في تعزيز نشاط البنك في السوق البحرينية، مستفيداً من تصنيفاته الائتمانية المرتفعة وشبكة علاقاته الواسعة وسمعته الرائدة كأفضل بنك على مستوى الشرق الأوسط وأحد أكثر البنوك أماناً على مستوى العالم.

أما على صعيد التصنيف الائتماني، فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني ضمن كافة بنوك الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة المخاطر، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي، كما انه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من "ذا بانكر" و"يورومني" و"جلوبال فاينانس" في العام 2017.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده على أوسع نطاق بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، وأوروبا، وسنغافورة، والصين، بالإضافة لتواجد البنك في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.



مصر: بنك الكويت الوطني – مصر يوقع بروتوكول تعاون جديد مع جمعية الأورمان لمساعدة القرى الأكثر إحتياجاً فى صعيد مصر

12.07.2018

للسنة الثانية على التوالي  وأسوة بما تم في  العام الماضى من تعاون بين بنك الكويت الوطني – مصر وجمعية الأورمان لتطوير بعض القرى الأكثر إحتياجاً فى صعيد مصر وتحديداً فى محافظة سوهاج، قام البنك يوم الأربعاء الموافق 11 يوليو 2018 بتوقيع بروتوكول تعاون مشترك جديد مع جمعية الأورمان، يتعاون البنك بمقتضاه مع الجمعية لتوفير المساعدات للقرى الأكثر إحتياجاً فى محافظة سوهاج، من حيث توصيل المياه وإعادة تأهيل المنازل ومشروع تسليم رؤوس ماشية لبعض الأهالي .

حيث سيتم إعادة تأهيل 115 منزلاً في قرى متعددة وهي: الكوم الأصفر، وكوم بدر، والخزندارية، والسلامونى، كما سيتم توصيل مياه الشرب لـ  30 منزلاً بنفس تلك القرى، هذا فضلاً عن إستفادة
عدد 70 أسرة من مشروع إستيلام رؤوس الماشية.

وبحضور لفيف من أعضاء الإدارة العليا للبنك وجمعية الأورمان، قام بتوقيع الإتفاقية
من جانب البنك الدكتور / ياسر حسن – الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب، وعن جمعية الأورمان المهندس / حسام الدين القبانى – رئيس مجلس إدارة الجمعية.

- وبهذه المناسبة قال الدكتور ياسر حسن أن قيام البنك بإبرام هذه الإتفاقية يأتى إنطلاقاً من المسئولية الإجتماعية للبنك وحرصاً منه على الإضطلاع بدوره الدائم لخدمة المجتمع بتوجيه تبرعاته ومساهماته
لصالح العديد من الجهات الخيرية التي  لا تهدف إلى الربح وإنما إلى العمل على تنمية المجتمع
وأبناءه بشتى الطرق والوسائل. وأن جمعية الأورمان نموذج واضح لتلك الجهات الجديرة بالثقة والتى تحسن إستغلال وتوجيه التبرعات والمساعدات التى تقدم إليها في  مصارفها الصحيحة، لذا كان قيام البنك بالتعاون مرة أخرى وللسنة الثانية على التوالي مع جمعية الأورمان في  تقديم الدعم لأهالينا بالقرى الأكثر إحتياجاً بصعيد مصر هو جزء من الدور الإجتماعى للبنك والذى لا يتوانى عن دعم مثل هذه الأنشطة الخيرية الهادفة، التي  تحقق الغرض منها بمساعدة تلك الأسر على التمتع بحياة أفضل وتوفير بيئة حياتية صحية لهم، ومساعدتهم على إيجاد سبل لحياة معيشية كريمة. وهذا ما يجب أن تتبناه كافة مؤسسات المجتمع المدنى في  مصر بالوقوف جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة ومؤازرتها فى دعم أبناء الوطن من الفئات الأولى بالرعاية للنهوض بهم والعمل على تنميتهم وخاصة فى هذا الوقت الفاصل من تاريخ الدولة والتى تسعى فيه إلى الإنطلاق نحو مستقبل أفضل لأبناءها.


من جانبه أكد المهندس حسام القبانى أن الجمعية يسعدها دائماً التعاون مع بنك الكويت الوطنى- مصر فى تنمية وتطوير وإغاثة القرى الأشد إحتياجاً، وأن ذلك يأتى ضمن إستراتيجية تتبناها الجمعية تستهدف تعظيم الإستفادة من المسئولية المجتمعية للمؤسسات الإقتصادية الرائدة لصالح تلك الأسر.

 وأوضح القبانى أن مشروع تنمية وتطوير القرى الأكثر إحتياجاً أطلقته الأورمان قبل سنوات
من الآن من خلال إعادة إعمار المنازل المتهالكة في هذه القرى وأن الجمعية تستهدف خلال الفترة القادمة مضاعفة أعداد القرى التى نجحت فى تنميتها حتى الآن ويتجاوز عددها 800 قرية موزعة على محافظات الجمهورية المختلفه.



مصر: سحر نصر تشهد توقيع مذكرة تفاهم بين منظمة العمل الدولية وبنك الكويت الوطني-مصر لتنفيذ مشروع للطاقة بالمنيا

26.06.2018

وقع ياسر إسماعيل حسن العضو المنتدب لبنك الكويت الوطني مصر وبيتر فان جوي مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، مذكرة تفاهم لإنشاء 100 وحدة مُخمر الغاز الحيوي في محافظة المنيا، بدعم فني من مشروع "وظائف لائقة لشباب مصر" الممول من جانب الحكومة الكندية.

وبحسب بيان من وزارة الاستثمار والتعاون الدولي اليوم الإثنين، حضر التوقيع سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وعصام البديوي محافظ المنيا، وجمال الدين أبو المجد رئيس جامعة المنيا، وجيس داتون سفير كندا لدى القاهرة، وآمال موافي كبيرة المستشارين الفنيين لمشروع "وظائف لائقة لشباب مصر"، وممثلون عن وزارة القوى العاملة.
وبموجب مذكرة التفاهم، يقوم بنك الكويت الوطني بدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للمجتمعات الريفية في مصر من خلال الدعم المالي لخمس شركات ناشئة وذلك لتيسير بناء وتشغيل 100 وحدة منزلية لإنتاج الغاز الحيوي في قرى المنيا.

وتنفذ وحدات الغاز الحيوي بدعم فني من مشروع منظمة العمل الدولية "وظائف لائقة لشباب مصر" الممول من جانب الحكومة الكندية، وفقا للبيان.

وتهدف المبادرة إلى دعم تكنولوجيا الطاقة الحيوية للمساعدة في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للمجتمعات الريفية من خلال تدريب المهندسين والمهندسات من الشباب وعمال البناء على بناء وحدات إنتاج الغاز الحيوي وصيانتها، بالإضافة إلى تركيب وحدات منزلية لإنتاج الغاز الحيوي وذلك لتوليد طاقة حيوية من السماد الطبيعي.
وقالت وزارة الاستثمار إن المبادرة تساعد في الحد من الفقر، وتوفير فرص عمل، وتحسين الظروف المعيشية في قرى المنيا المستهدفة.

وقالت وزيرة الاستثمار، إن هذا المشروع من أهم المشروعات التي تعطي الوزارة أولوية لها لأنها توفر فرص عمل للشباب، مشيرة إلى حرص وزارتها على دعم الشباب خاصة من خلال التمويل أو المنح التي تحصل عليها الوزارة.
وقال محافظ المنيا، إن منظمة العمل الدولية تقدمت بعدة مشروعات للمحافظة خلال الفترة الماضية منها هذا المشروع والذي تمت الموافقة عليه.

وذكر رئيس جامعة المنيا، أن الجامعة تقدم الدعم الفني والعلمي للشباب الذين ينفذون مشروع الغاز الحيوي، مشيرا إلى أنه خلال شهر ونصف سيتم انشاء 100 وخدة مُخمر الغاز الحيوي في المنيا.

وأشار مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، إلى أن توفير توظيف للشباب هو إحدى الوسائل التي تساهم في زيادة النمو الاقتصادي في مصر، حيث تعمل المنظمة على التعاون مع القطاعين العام والخاص، من أجل توفير وظائف للشباب من خلال دعم الوظائف الخضراء الصديقة للبيئة.

وقال سفير كندا لدى القاهرة، إن "الاستثمار مهم للغاية في مصر، وكندا تريد أن يكون لها دور فعال فى دعم التنمية في مصر، حيث أن إحدى اولويات كندا هو النمو من أجل الجميع من خلال ريادة الأعمال"، وفقا للبيان.

وذكر العضو المنتدب لبنك الكويت الوطني، أن البنك اختار المشاركة في هذه المشروع نظرا لنجاح التجربة في محافظة بورسعيد. يهدف البنك من خلال المسؤولية المجتمعية تلبيه احتياجات المجتمع المصري من خلال دعم المبادرات التنموية في مجال: خلق فرص العمل، التعليم والصحة التي تتماشى مع اهداف مصر التنموية.



مصر: بنك الكويت الوطني - مصر يوقّع مذكرة تفاهم مع منظمة العمل الدولية بالقاهرة

12.06.2018

وقّع بنك الكويت الوطني - مصر مذكرة تفاهم مع منظمة العمل الدولية بالقاهرة لإنشاء 100 وحدة مُخمر الغاز الحيوي في محافظة المنيا، بدعم فنى من مشروع "وظائف لائقة لشباب مصر" الممول من جانب الحكومة الكندية.

وقام العضو المنتدب لبنك الكويت الوطني - مصر الدكتور/ ياسر حسن بتوقيع الاتفاقية مع مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة السيد/ بيتر فان غوي، وذلك بحضور وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي الدكتورة/ سحر نصر وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية في البنك ومسؤولين في الحكومة المصرية، بالإضافة إلى السفير الكندي السيد/ جيس داتون وكبير المستشارين الفنيين لمشروع وظائف لائقة لشباب مصر السيدة/ آمال موافى.

وبموجب مذكرة التفاهم، يقوم بنك الكويت الوطني بدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للمجتمعات الريفية في مصر، وذلك من خلال تقديم الدعم المالي لخمس شركات ناشئة لتيسير بناء وتشغيل 100 وحدة منزلية لإنتاج الغاز الحيوي في قرى المنيا، وتنفذ وحدات الغاز الحيوي بدعم فني من مشروع منظمة العمل الدولية.

أهم المشروعات

وتعليقاً على توقيع مذكرة التفاهم أكدت الوزيرة/ سحر نصر أن هذه المبادرة تعتبر من أهم المشروعات التي توليها الوزارة أهمية بالغة، وذلك لأنها توفر فرص عمل للشباب وتساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، مشيرة إلى أن الوزارة حريصة على دعم الشباب خاصة من خلال التمويل أو المنح التي تحصل عليها الوزارة.

وأشارت نصر إلى أن الوزارة تسعى إلى إشراك القطاع الخاص في المشروعات التنموية، وتوفر له كل الإمكانيات والدعم لتسهيل دوره المهم في تنمية المجتمع، مشيدة بالدور الذي يقدمه بنك الكويت الوطني – مصر في إطار المسؤولية الاجتماعية.

التنمية المستدامة

ومن جانبه، قال الدكتور/ ياسر حسن "إن قيام البنك بتوقيع هذه المذكرة يأتي انطلاقاً من مسؤوليته الاجتماعية والوطنية وحرصاً منه على القيام بدوره المستمر في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، مشيراً إلى أن البنك يعي تماما أهمية هذا المشروع لتوفير مصادر الطاقة المتجددة، ولديه مشروعات مختلفة لخدمة المجتمع، حيث يركز البنك على دعم قطاعات مختلفة أهمها الصحة والبيئة وفئة الشباب، وذلك من أجل المساهمة في خفض معدلات الفقر وتنمية المجتمع في مصر.

وأكد حسن أن هذا التوجه هو ما يجب أن تتبناه كل مؤسسات المجتمع المدني في مصر، وذلك بالوقوف جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة ومؤازرتها في دعم فئات المجتمع التي تحتاج إلى الرعاية للنهوض بهم والعمل على تنميتهم، مبيناً أن توجه بنك الكويت الوطني مصر في دعم المجتمع يأتي في إطار استراتيجية مجموعة الوطني للمسؤولية الاجتماعية، ودورها الرائد في تنمية المجتمعات التي تتواجد فيها.

ومن جهته أشار مدير مكتب منظمة العمل الدولية السيد/ بيتر غوى إلى الدور الرائد الذي يقدمه بنك الكويت الوطني – مصر في تمويل المشروعات التنموية في مصر، مشيداً بالتعاون بين المنظمة والبنك، حيث تسعى منظمة العمل إلى تحقيق التعاون بين القطاعين العام والخاص لتوفير وظائف للشباب من خلال دعم الوظائف الخضراء الصديقة للبيئة.

وتهدف المبادرة إلى دعم تكنولوجيا الطاقة الحيوية للمساعدة في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للمجتمعات الريفية من خلال تدريب المهندسين والمهندسات من الشباب وعمّال البناء على بناء وحدات إنتاج الغاز الحيوي وصيانتها، إضافة إلى تركيب وحدات منزلية لإنتاج الغاز الحيوي، وذلك لتوليد طاقة حيوية من السماد الطبيعي، وهو ما يساعد في الحد من الفقر، وتوفير فرص عمل، وتحسين الظروف المعيشية في قرى محافظة المنيا المستهدفة.

يذكر أن بنك الكويت الوطني- مصر هو عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، وقد تأسس في مصر في العام 1980 تحت اسم البنك الوطني المصري، ولديه شبكة من الفروع المصرفية تبلغ 43 فرعا وتنتشر بأفضل المواقع الحيوية في مختلف المحافظات والمدن المصرية منها: القاهرة والجيزة والاسكندرية والدلتا وسيناء والبحر الأحمر والصعيد، فضلا عن المناطق الصناعية مثل: مدينتي السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان. كما يعد من البنوك القليلة داخل السوق المصري التي لديها ترخيص إسلامي بجانب الترخيص التقليدي، حيث يوجد لديه فرعان إسلاميان، وهو أمر يتيح للبنك تقديم المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بالإضافة إلى المنتجات التقليدية.



الكويت: ريبل نت: اختيارنا للوطني كأول بنك نتعاون معه في الكويت يأتي من كونه البنك الرائد محلياً

29.05.2018

يواصل بنك الكويت الوطني إطلاق أحدث الحلول التكنولوجيّة التي تلبّي احتياجات عملائه والخاصة بالتحويلات السريعة والآمنة والمريحة عبر الحدود، حيث وقع الوطني اليوم اتفاقية تعاون مع شركة ريبل نت "RippleNet" العالميّة المتخصصة بتقديم حلول التحويل السريع عبر الحدود، ليكون بنك الكويت الوطني أول مصرف كويتي ينضمّ إلى شبكة "ريبل نت" العالميّة رسمياً لتقديم هذه الخدمة.

ويستعد بنك الكويت الوطني إلى تطبيق هذه الخدمة في الكويت والأفرع التابعة له بالخارج بعد الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات الرقابية وعلى رأسها بنك الكويت المركزي، حيث تتماشى هذه المبادرة مع استراتيجية البنك القائمة على تبنّي أحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا والتي ستوفّر بموجبها أحدث وأسرع الخدمات والنظم العالميّة بشكل مستمر، كما أنها ستضفي السرعة على التحويلات الدوليّة.

ومن جانبها، قالت نائب الرئيس التنفيذي في مجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر "يسعدنا انضمام بنك الكويت الوطني إلى شبكة RippleNet العالمية والتي من شأنها أن تحسّن تجربة عملائنا بشكل كبير، لاسيّما وأننا سنتمكن من توفير خدمات تحويل فوري للأموال من خلال حلول تعقّب المدفوعات والتأكّد من إيداعها بدءاً من لحظة إرسالها إلى حين وصولها لحساب المستفيد، فضلاً عن أنها تتماشى مع استراتيجية بنك الكويت الوطني القائمة على تبنّي أحدث التقنيات التي ستوفّر أحدث وأسرع الخدمات والنُظم العالميّة بشكل مُستمر".

وأضافت البحر "يمثل هذا التعاون التزام بنك الكويت الوطني باعتماد أحدث الحلول العمليّة المبتكرة، ويعكس في الوقت ذاته قدرتنا على تحويل "الوطني" إلى بنك رقمي مزوّد بخدمات وحلول رائدة على مستوى العالم، دون أن يؤثر ذلك على هويّتنا المؤسسيّة، أو التزامنا بالتعليمات الرقابية".

من جهة أخرى، أكد السيد/ نافين غوبتا المدير العام لجنوب شرق أسيا ومنطقة الشرق الاوسط في شركة "ريبل نت" قائلاً: إن بنك الكويت الوطني هو الشريك المصرفي الأول لنا في الكويت، وأن هذه الاتفاقية سوف تمكن الوطني من استخدام احدث وسائل التكنولوجيا المبتكرة المعروفة بالـ "”Block-chain لاجل دعم التحويلات المحلية والعابرة للحدود بشكل مضمون وبالسرعة المطلوبه.

وأضاف أنه من خلال الانضمام إلى الشبكة العالميّة RippleNet سوف يتمكن بنك الكويت الوطني من تنفيذ تحويلات عملائه في أي مكان في العالم على الفور بفاعليّة وتكلفة منخفضة، وذلك عن طريق نظام مدفوعات لامركزي مُبسّط لتعزيز خدمات تحويل الأموال بين دول العالم. نحن سعداء جداً بانضمام بنك رائد مثل بنك الكويت الوطني الذي يحرص على تقديم خدمات مبتكرة تعتمد أفضل الممارسات العالمية وتحافظ على مستوى الأمان الذي يقدمه البنك لعملائه".

واوضح أن مكاتب شركة Ripple تتوزع في كل من سان فرانسيسكو ونيويورك ولندن وسيدني والهند وسنغافورة ولوكسمبورغ ولديها أكثر من 140 عميل حول العالم. ومن خلال التعاون بين البنوك وشبكة RippleNet يمكن تنفيذ عملية التحويلات عبر الحدود بشكل فوري بالإضافة إلى تعقبها والتأكد من إيداعها من لحظة إرسالها إلى حين وصولها لحساب المستفيد. ويمكن للبنوك أيضاً توسيع نطاق خدمات التحويلات التي توفّرها للعملاء، في أسواق جديدة تعتبر بالنسبة لها مكلفة أو يصعب الوصول إليها قبل ذلك".

هذا ويعد بنك الكويت الوطني أكبر مؤسسة مالية في الكويت ويتمتع بهيمنة فعليه على قطاع البنوك التجارية. وحافظ بنك الكويت الوطني على أعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى كافة البنوك في المنطقة بإجماع وكالات التصنيف الائتماني العالمية المعروفة: موديز، ستاندر آند بورز وفيتش. كما يتميز بنك الكويت الوطني من حيث شبكته المحلية والعالمية، والتي تمتد لتشمل أفرع وشركات تابعة ومكاتب تمثيل في كل من الصين، وجنيف، ولندن، وباريس، ونيويورك، وسنغافورة، بالإضافة إلى تواجدها الإقليمي في كل من لبنان، والأردن، ومصر، والبحرين، والسعودية، والعراق، وتركيا، والإمارات.



الكويت: "جلوبل فاينانس" تمنح بنك الكويت الوطني جائزة أفضل بنك في الكويت للعام 2018

26.05.2018

منحت مجلة "جلوبل فاينانس" العالمية بنك الكويت الوطني جائزة أفضل بنك في الكويت لعام 2018، وذلك في استبيانها السنوي حول أفضل البنوك في العالم، والذي شارك فيه مئات الخبراء والمحللين وكبار المستشارين والمديرين التنفيذيين لكبرى الشركات حول العالم.

وقد اختارت جلوبل فاينانس البنك الوطني كأفضل بنك في الكويت في تقريرها السنوي الخاص حول أفضل البنوك في العالم بناء على المؤشرات المالية والتوسع الجغرافي والعلاقات الاستراتيجية، بالإضافة إلى استقرار الجهاز الإداري والخطط التطويرية وابتكار المنتجات الجديدة.

وقالت جلوبل فاينانس إن "بنك الكويت الوطني يتمتع بمؤشرات مالية قوية، وقد كرس موقعه في قائمة جلوبل فاينانس لأكثر البنوك أمانا في العالم، كما إنه من أكثر البنوك تقديراً في المنطقة". وأشارت إلى أن "استقرار الجهاز الإداري دليل على أسسه القوية باعتماده أفضل معايير الحوكمة".

هذا وواصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني ضمن كافة بنوك منطقة الشرق الأوسط، وذلك بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، فيتش وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي، كما انه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" و"يورومني" و"جلوبل فينانس" في العام 2017.

ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده على أوسع نطاق بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، أوروبا، دول مجلس التعاون الخليجي، منطقة الشرق الأوسط، سنغافورة إضافة إلى الصين (شنغاهاي).



مصر: بنك الكويت الوطني- مصر يحقق 496.9 مليون جنيه مصري (ما يعادل نحو 8.5 مليون دينار كويتي) أرباحاً صافية حتى نهاية الربع الأول من العام 2018

15.05.2018

حقق بنك الكويت الوطني- مصر، عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، أرباحاً صافية قدرها 496.9 مليون جنيه مصري (ما يعادل نحو 8.5 مليون دينار كويتي)حتى نهاية الربع الأول من العام 2018، مقارنة مع 329.54 مليون جنيه ( ما يعادل نحو 5.8 مليون دينار كويتي) في الفترة نفسها من العام الماضي، بنمو بلغ 50.78 %.

ونمت الموجودات الإجمالية بواقع 12.81 % لتبلغ 59.51 مليار جنيه مصري كما في نهاية مارس 2018، وذلك بالمقارنة مع 52.75 مليار جنيه مصري في الفترة نفسها من العام الماضي. كما ارتفعت ودائع العملاء الإجمالية خلال هذه الفترة بواقع 13.23 % لتبلغ 44.02 مليار جنيه مصري، مقارنة مع 38.87 مليار جنيه في الفترة نفسها من العام الماضي. فيما إرتفعت صافى قروض وتسهيلات العملاء مع نهاية مارس 2018 بواقع 42.89 % لتبلغ 35.77 مليار جنيه مصري مقارنة مع 25.01 مليار جنيه في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني ورئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني- مصر السيد/ عصام جاسم الصقر "إن النمو القوي الذي يحققه البنك في مصر يؤكد إستمرارية نجاحه فى تعزيز موقعه في السوق المصري والذى يمثل أحد أهم أسواق النمو الرئيسية لمجموعة بنك الكويت الوطني، نظراً لما يتمتع به هذا السوق من فرص نمو واعدة وآفاق إيجابية".

وأشار إلى أن قوة أرباح الوطني – مصر تأتي من كونها أرباح تشغيلية ناتجة عن تحسن بيئة الأعمال وهو ما يعكس استقرار الوضع الاقتصادي في مصر، مبيناً أن هذا الاستقرار سيخلق فرصاً إستثمارية وتمويلية جديدة للبنك ستسهم في تحسين مستوى تكامل المنتجات بين البنك والمجموعة وهو ما يعزز وضعه في السوق المصري.

وأكد الصقر أن استثمارات مجموعة بنك الكويت الوطني في مصر استثمارات استراتيجية طويلة الأجل، حيث يعتبر "الوطني – مصر" من أهم الأفرع الخارجية التابعة لها، كما تمثل الأرباح المحققة من أعمال البنك فى مصر ما يقارب ثلث أرباح الأفرع الخارجية للمجموعة، وهو ما يدل على صحة ثقة مجموعة بنك الكويت الوطني بالسوق المصرية ويجعلها متمسكة بشكل كبير بالتوسع فى هذا السوق التى تمكن المجموعة من التواجد بشكل أكبر بين بنوك القطاع المصرفي المصري.

المؤشرات المالية

من جهته، قال العضو المنتدب لبنك الكويت الوطني- مصر الدكتور/ ياسر حسن "إن البنك مستمر كما أظهرت نتائج الربع الأول من العام فى مواصلة أداءه القوي محققاً معدلات نمو مرتفعة في كافة مؤشراته المالية، وذلك بفضل السياسة الحكيمة التي ينتهجها البنك كعضو في مجموعة بنك الكويت الوطني، ونتيجة لما يتبناه من نموذج أعمال يقوم على أساس المحافظة على تنويع وموازنة مصادر الدخل ومحفظة القروض من ناحية، وتقديم الحلول التمويلية الأكثر مرونة وطرح المنتجات المصرفية المبتكرة التى تلبى إحتياجات العملاء الفعلية وتستند إلى دراسة دقيقة ومتعمقة للسوق من ناحية أخرى. هذا فضلاً عما يتمتع به البنك من متانة مركزه المالي وقوة ميزانيته واستراتيجيته الناجحة وقوة جهازه الإداري".

- وذكر أن أغلب أرباح الوطني - مصر تأتي من العمليات الائتمانية مع قطاع الشركات، حيث تضم محفظة البنك الائتمانية تنوعاً كبيراً في الشركات التي يتعامل معها، وهو ما يمثل انعكاساً لتنوع الاقتصاد المصري، لافتاً إلى أن البنك يسعى من جانب أخر إلى تعزيز موقعه في قطاع التجزئة - الأفراد خلال الفترة القادمة.

- وأضاف أن البنك لديه الآن شبكة من الفروع المصرفية تبلغ 43 فرعاً (والتى يسعى البنك لزيادتها إلى 60 فرعاً خلال السنوات الثلاث القادمة) وتنتشر بأفضل المواقع الحيوية في مختلف المحافظات والمدن المصرية منها: القاهرة، والجيزة، والاسكندرية، والدلتا، وسيناء، والبحر الأحمر، والصعيد، فضلاً عن المناطق الصناعية مثل: مدينتي السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان. كما يعد من البنوك القليلة داخل السوق المصري التي لديها ترخيص إسلامي بجانب الترخيص التقليدي، حيث يوجد لديه فرعان إسلاميان أحدهما بالقاهرة والأخر بمدينة الإسكندرية وهو أمر يتيح للبنك تقديم المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بالإضافة إلى المنتجات التقليدية.

- وتجدر الإشارة إلى أن بنك الكويت الوطني الذي تأسس في العام 1952 كأعرق وأقدم بنك وطني ومؤسسة مالية في دولة الكويت ومنطقة الخليج العربي، هو أحد أكبر وأبرز البنوك العربية، ويتمتع بأعلى التصنيفات الائتمانية في منطقة الشرق الأوسط بإجماع وكالات التصنيف العالمية موديز وستاندرد أند بورز وفيتش، التي أكدت على متانة مؤشراته المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وخبرة جهازه الإداري ووضوح رؤيته الاستراتيجية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة لديه. كما يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه المتقدم بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي. ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم أوسع شبكة فروع محلية ودولية تصل إلى 153 فرعاً وشركة تابعة تغطي أربع قارات حول العالم، وتنتشر في كل من الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والصين وسنغافورة.



الكويت: بنك الكويت الوطني و"ماستركارد" يطلقان للمرة الأولى خدمتي "التحقق من الهوية إلكترونياً" و"الخدمة البيومترية" الرائدة على صعيد المنطقة

14.05.2018

ضمن إطار مواكبته المستمرة لأحدث تقنيات التكنولوجيا المصرفية، وتلبية منه للطلب المتزايد على الخدمات السهلة والآمنة، أعلن بنك الكويت الوطني، وبالتعاون مع "ماستركارد"، خلال مؤتمر صحفي مشترك عن إطلاقهما خدمتي "التحقق من الهوية إلكترونياً" و"الخدمة البيومترية" لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط.

وعُقد المؤتمر في مقر البنك بحضور الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر، ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان ومدير عام مجموعة تقنية المعلومات والعمليات، بنك الكويت الوطني السيد/ ديميتريوس كوكوسوليس فضلاً عن الرئيس الإقليمي لماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيد/ خالد الجبالي. وقد تم إطلاق خدمة التحقق من الهوية إلكترونياً (Identity Check)، بالإضافة إلى الإعلان عن البرنامج التجريبي للخدمة البيومترية، والتي سيتم إطلاقها رسمياً قبل نهاية العام الحالي.

وتعقيباً على إطلاق هاتين الخدمتين الجديدتين، قال السيد/ عصام الصقر " يسعى بنك الكويت الوطني دائماً إلى تقديم حلول مبتكرة ومميزة لعملائه من خلال تعاونه المتواصل مع شركة "ماستركارد"، والتي يقدم من خلالهم حلولاً سباقة على صعيد المنطقة، الهدف منها تمكين العملاء من استخدام أحدث تقنيات التوثيق المتاحة حالياً وأكثرها تقدماً.

وأضاف الصقر خلال المؤتمر الصحفي أن إطلاق خدمتي التحقق من الهوية إلكترونياً(Selfie Pay) وخدمة البطاقة البيومترية لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، يأتي سعياً من البنك لمواكبة وتوفير آخر التقنيات التكنولوجية المصرفية لعملائه نظراً للطلب المتزايد في السوق على تلك الخدمات السهلة والآمنة.

وأوضح أن الوطني يعد ثاني بنك على مستوى العالم في إطلاق هاتين الخدمتين، مؤكداً أن اعتماد هذه التقنيات يتماشى تماماً مع استراتيجية الوطني وهي "الموبايل أولاً" التي تحدد خارطة طريق لمستقبل زاخر بأفضل الخدمات التي تناسب العملاء، مثمناً في الوقت ذاته الشراكة الاستراتيجية لبنك الكويت الوطني مع "ماستركارد" والتي تعود لسنين عديدة، حيث يَعْتبر ماستركارد "الوطني" الشريك المفضل له في الكويت.

الخدمة الأولى في منطقة الشرق الأوسط

ومن جهته قال مدير عام مجموعة تقنية المعلومات والعمليات، بنك الكويت الوطني السيد/ ديميتريوس كوكوسوليس:"سيكون عملاء بنك الكويت الوطني من بين الأوائل في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ممن يختبرون حلول التحقق من الهوية عبر الإنترنت من "ماستركارد"، في حين سيكون البرنامج التجريبي لبطاقة القياسات الحيوية المبتكرة والمزودة بمستشعر بصمة مدمج هو الأول من نوعه في دول مجلس التعاون الخليجي، علماً أنه من المقرر إطلاق هذه البطاقة قبل نهاية العام الحالي".

وعن برنامج "Mastercard Identity Check" والذي تم الإعلان عنه خلال المؤتمر أوضح كوكوسوليس أنه عبارة عن حل متقدم للتحقق من هوية المستخدم من خلال القياسات الحيوية كبصمات الأصابع والوجه (السيلفي) والصوت للتحقق من هوية المستخدمين من خلال أجهزتهم المحمولة عند التسوق أو القيام بأي خدمات مصرفية عبر الإنترنت، مبيناً أن هذا البرنامج يعمل عبر أجهزة ومنصات متعددة، مما يؤدي إلى تسهيل حياة العملاء لعدم الحاجة إلى إدخال كلمة سر أو الإجابة عن أسئلة الأمان.

وـأشار إلى أنه بعد الإطلاق الرسمي، سيتوفر التطبيق (Mastercard Identity Check for NBK) الذي يحمل بشكل مشترك علامة "ماستركارد" و"الوطني"، عبر متجري "جوجل بلاي" و"آبل ستور". ويمكن للمستهلكين تحميل التطبيق وتسجيل بيانات القياسات الحيوية الخاصة بهم، سواء كانت بصمات الأصابع أو الوجه (السيلفي)، بشكل آمن على الهاتف الذكي. وبمجرد التسجيل، سيصل إشعار إلى المستخدمين يطلب منهم التحقق من هويتهم باستخدام خيارهم المفضل من بيانات القياسات الحيوية لإكمال المعاملة عند إجراء عمليات الشراء عبر الإنترنت.

بطاقة القياسات الحيوية

وحول الإطلاق التجريبي لبطاقة القياسات الحيوية للتحقق من هوية حامل البطاقة بشكل مريح وآمن عند إتمام عملية الشراء قال كوكوسوليس "تعمل بطاقة القياسات الحيوية مثل أي بطاقة ذكية أخرى، حيث يُدخل العميل البطاقة في جهاز نقطة البيع، بينما يضع إصبعه على جهاز الاستشعار المدمج، عندها سيتم التحقق من بصمة الإصبع بناء على النموذج المخزن في البطاقة، وإذا تمت مطابقة بيانات القياسات الحيوية، سيتم قبول المعاملة دون أن تفارق البطاقة يد العميل".

شراكة مستمرة

من جانبه، قال الرئيس الإقليمي لماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا السيد/ خالد الجبالي "نسعى باستمرار لترسيخ شراكتنا الطويلة مع بنك الكويت الوطني، لاسيما وأننا نطلق للمرة الأولى تقنية القياسات الحيوية على صعيد المنطقة. ففي بحث مشترك لنا مع جامعة أكسفورد، وجدنا أن 93% من العملاء يفضلون استخدام بيانات القياسات الحيوية على تذكر كلمة المرور، فحلول الجيل الجديد من التحقق من الهوية لم تعد تستند على ما يتذكره العميل، بل على العميل ذاته، وهو ما يشكل فرقاً شاملاً يمهد لمستويات جديدة من الخدمات المريحة بما يلائم العملاء، إضافة إلى رفع مستوى الأمن.

وأضاف أن تطوير هذه الحلول المبتكرة يمثل خطوة مهمة في سعينا المستمر نحو تلبية احتياجات العملاء ودفع التغيير عبر نظام السداد الذي يشهد تطوراً مستمراً في المنطقة".

جولة في متحف بنك الكويت الوطني

وتلى المؤتمر جولة في متحف بنك الكويت الوطني، حيث تم التعريف عن الخدمتين الجديدتين وتجربتهما عن قرب فضلاً عن عرض لأبرز الخدمات المصرفية المبتكرة الأخرى التي طرحها بنك الكويت الوطني خلال الفترة الماضية ومنها خدمة "المحادثة المرئية" و"الدفع السريع"، وخدمة "اسألني"، "التحكم بالبطاقات خلال السفر"، فضلاً عن الخدمة المحدثة لكل من "الوطني عبر الإنترنت" و"الوطني عبر الموبايل".



الكويت: بنك الكويت الوطني وبنك بوبيان يشاركان في اجتماع مجموعة الامتثال لمكافحة الجرائم المالية لمنطقة الشرق الأوسط مع مجموعة ولفسبيرغ في باريس

05.05.2018

شارك كل من بنك الكويت الوطني وبنك بوبيان في اجتماع مجموعة الامتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا(MENA FCCG) مع مجموعة ولفسبيرغ (Wolfsberg Group) في باريس – فرنسا، والذي يهدف إلى توحيد الجهود في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

كما هدف الاجتماع إلى زيادة الثقة في قطاع المؤسسات المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك من خلال مشاركة أفضل الممارسات في مجال الامتثال للمعايير الدولية ومتطلبات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، بالإضافة إلى تبادل الآراء حول العلاقات مع البنوك المراسلة، والتأكيد على التزام المؤسسات المصرفية في الحفاظ على المصداقية والنزاهة والثقة في النظام المالي.

هذا وقد حضر الاجتماع مجموعة من الضيوف، حيث شارك رئيس اتحاد المصارف العربية، الشيخ/ محمد جراح الصباح، والدكتور/ محمد بعاصيري - نائب محافظ البنك المركزي اللبناني، ورئيس مبادرة الحوار مع القطاع الخاص في الولايات المتحدة والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقد أتت مشاركة بنك الكويت الوطني وبنك بوبيان في الاجتماع المذكور لكون المصرفين من الأعضاء المؤسسين للمجموعة.

وبهذه المناسبة قال نائب مدير عام مجموعة إدارة المخاطر في بنك الكويت الوطني السيد/ وليد السيوفي "يعد هذا الاجتماع حدثاً بارزاً في مجال التعاون ما بين أكبر المؤسسات المالية العالمية ومثيلتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يعزز قدرات البنوك الأعضاء في مواجهة التحديات التي تواجه القطاع المصرفي، كما يسهم في تطوير العلاقات مع البنوك المراسلة". كما تنسجم هذه المشاركة مع ريادة البنك على مستوى المنطقة في تطبيق أفضل الممارسات المتعارف عليها عالميا في مجال إدارة المخاطر.

وأوضح أن توقيت الاجتماع يأتي في ظل ما تتعرض إليه العديد من المؤسسات العاملة في القطاع المصرفي والمالي لتحديات كبيرة في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مؤكداً على تبني البنك لاستراتيجية صارمة للحد من المخاطر التي قد تحيط بأنماط النشاطات المختلفة فيه، حيث تهدف هذه الاستراتيجية إلى التركيز على نوعية العملاء والخدمات والمنتجات المصرفية المتميزة المقدمة لهم مع توفير الحماية القصوى للبنك في الوقت ذاته.

وبين السيوفي أنه على الرغم من تواجد البنك الوطني على أوسع نطاق بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، وما يصاحب ذلك من تعدد عوامل المخاطر التي قد يتعرض لها البنك نتيجة لاختلاف بيئة العمل في تلك الدول، إلا أن البنك استطاع إدارة الآثار السلبية لمختلف أنواع المخاطر وذلك من خلال تبنيه لسياسات تتماشى مع أفضل الممارسات الدولية المعمول بها.

من جهته قال رئيس إدارة الألتزام في بنك بوبيان السيد/ نديم صفا "أن اللقاء المذكور هو الأول من نوعه لأعضاء مجموعة ولفسبورغ مع ممثلي بنوك الشرق الآوسط، وهو مقدمة لمزيد من التنسيق والتشاور مع تلك المجموعة. لافتاً إلى أن عقد إجتماعات دورية أخرى تساهم في تسهيل وتعزيز التعاملات المصرفية مع بنوك تلك المجموعة التي تضم أكبر وأهم البنوك المراسلة على مستوى العالم.

وأوضح صفا أن مشاركة بوبيان تأتي تجسيدا لتطلعات البنك في تعزيز وتطوير علاقاته مع البنوك الكبرى وتأكيد على التزامه أفضل المعايير والمتطلبات الدولية المرتبطة بمكافحة كافة أنواع الجرائم المالية.

يذكر أن مجموعة الامتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تأسست في العام 2016 بمشاركة 12 مصرفاً عربياً: بنك الكويت الوطني، بنك بوبيان، بنك أبو ظبى التجاري، والبنك العربي، ومجموعة البركة المصرفية، وبنك المؤسسة العربية المصرفية، وبنك عودة، وبنك مسقط، والبنك التجاري القطري، وبنك الإمارات دبى الوطني، وبنك المشرق، والبنك الأهلي المصري، بالإضافة إلى اتحاد المصارف العربية (UAB) و شركة تومسون رويترز (Thomson Reuters) كشركاء استراتيجيين.

هذا وتتطلع مجموعة الامتثال لمكافحة الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبالتعاون مع مجموعة ولفسبيرغ Wolfsberg) ) إلى وضع آليات تسهل عمل البنوك الصغيرة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا و التزامها بمتطلبات الاستبيان الجديد الخاص بمجموعة ولفسبيرغ ((Wolfsberg Questionnaire لبذل العناية الواجبة وذلك من خلال سلسلة من الندوات عبر الإنترنت ودورات تدريبية متخصصة.

ويهدف الاستبيان المحدث والصادر عن مجموعة ولفسبيرغ والخاص بالعناية الواجبة إلى تعزيز بذل العناية المهنية الواجبة للبنوك المراسلة، والذي من شأنه عندما يتم تبنيه من قبل كافة المؤسسات المالية أن يعزز الفاعلية ورفع الكفاءة في محاربة الجرائم المالية وتقوية النظام المالي العالمي. وكنتيجة لذلك من المتوقع أن تنخفض كلفة الالتزام والتسريع في إنشاء العلاقات المصرفية، بالإضافة الى وضع معايير عالمية شفافة تعمل البنوك المراسلة بموجبها بشكل منسجم ومتسق، وتخفيض مخاطر عدم التعامل ((de-risking.

وتتكون مجموعة ولفسبيرغ من أكبر ثلاثة عشر مؤسسة مالية عالمية في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا. ومن أهم إنجازاتها نشر وتحديث مجموعة من المبادئ المعروفة باسم "معايير ولفسبيرغ"، والتي يتم اعتمادها وتطبيقها من قبل المجتمع الرقابي والمالي في جميع أنحاء العالم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 93.6 مليون دينار كويتي في الربع الأول من العام 2018

09.04.2018

حقق بنك الكويت الوطني 93.6 مليون دينار كويتي (312.2 مليون دولار أميركي) أرباحاً صافية في الربع الأول من العام 2018، مقابل 85.4 مليون دينار كويتي (284.8 مليون دولار أميركي) في الفترة المماثلة من العام 2017، بنمو بلغت نسبته 9.6 في المائة.

ونمت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني كما في نهاية مارس 2018 بواقع 7.8 في المائة على أساس سنوي لتبلغ 26.8 مليار دينار كويتي (89.4 مليار دولار أمريكي)، فيما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 3.0 في المائة إلى 2.9 مليار دينار كويتي (9.7 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 14.8 مليار دينار كويتي (49.5 مليار دولار أمريكي) بنهاية مارس 2018، بنمو بلغت نسبته 5.6 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، فيما نمت ودائع العملاء بواقع 8.6 في المائة على أساس سنوي إلى 14.3 مليار دينار كويتي (47.6 مليار دولار أمريكي).

من جهة أخرى، بلغت القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك نسبة 1.38 في المائة كما في نهاية مارس 2018. فيما بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 274 في المائة الذي يعكس نهج إدارة المخاطر لدى بنك الكويت الوطني.

وعقب رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير على تلك النتائج قائلاً "سجل بنك الكويت الوطني أداءً قوياً في الربع الأول من العام 2018، مما يدل على المرونة والجودة والتنوع في الأرباح، رغم تحديات البيئة التشغيلية العالمية. وحافظت المجموعة على ريادتها في الكويت في حين نجحت في تعزيز التآزر بين عملياتها الدولية لتقديم تجربة متكاملة للعملاء.

وأضاف الساير: "ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية بنسبة 9.2 في المائة على أساس سنوي إلى 213.4 مليون دينار كويتي (712.1 مليون دولار أمريكي)، مما يعكس اتجاهات النمو الصحية التي تحركها جميع قطاعات الأعمال والشرائح".

وأوضح الساير أن المؤشرات الاقتصادية بقيت إيجابية في الكويت مع استمرار وتيرة الإنفاق الرأسمالي ليكون المحرك الرئيسي للنشاط الاقتصادي للسوق المحلية، مشيراً إلى أن الكويت تتمتع باحتياطيات مرتفعة، وبالتالي فإن وضعها المالي يعتبر أفضل من معظم أقرانها في المنطقة، وذلك على الرغم من أسعار النفط المنخفضة نسبياً. وقد أتاح ذلك للحكومة إمكانية الحفاظ على خطط الإنفاق الرأسمالي.

ولفت الساير إلى أن بنك الكويت الوطني يتمتع بمركز مالي قوي وسمعة مرموقة ونموذج أعمال متنوع بالإضافة إلى تواجده الإقليمي والعالمي. ولذلك يعد البنك كأفضل مزود مالي في الكويت، وأكبر مستفيد من خطط الإنفاق الرأس مالية المتنامية. بالإضافة إلى ذلك، وتماشياً مع التزامنا بالمساهمة في التنمية الاقتصادية في الكويت؛ يظل بنك الكويت الوطني ملتزمًا بمسؤوليته اتجاه المجتمع كونه أكبر مساهم في المسؤولية الاجتماعية عامًا بعد عام.

نمو قوي

من جانبه أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر أن نتائج بنك الكويت الوطني تعكس النمو القوي والأداء التشغيلي المتميز خلال الفترة. وبالنظر لضخامة القاعدة الرأسمالية للبنك واستقرار قاعدته التمويلية والوفر في السيولة، حيث يتمتع الوطني بوضع قوي يؤهله لاقتناص فرص النمو المتاحة محلياً واقليمياً، مما يعزز مؤشرات الربحية واستراتيجية التنويع في مصادر الدخل التي تنتهجها المجموعة.

وقال الصقر "تبقى الأعمال المصرفية الإسلامية عنصراً أساسياً في استراتيجية النمو والتنويع الخاصة بالمجموعة، فتواجدنا في السوق المصرفية الإسلامية الفريد من نوعه قد عزز من مكانتنا في جميع قطاعات الأعمال في الكويت، حيث يواصل بنك بوبيان دفع النمو على الجبهة المصرفية الإسلامية.

وبين الصقر أن عملية الاستحواذ على حصة 58.4 في المائة من بنك بوبيان في عام 2012 كانت بمنزلة خطوة استراتيجية طويلة الأجل قام بها بنك الكويت الوطني، لاسيما أن بنك بوبيان يخدم الطموحات المصرفية الإسلامية لدى بنك الكويت الوطني في جميع أنحاء العالم مع استمرار زخمنا الإيجابي في بنك بوبيان.

كما أوضح الصقر أن بنك الكويت الوطني يفخر كونه مؤسسة مالية ذات تنوع واسع في الخدمات والانتشار الجغرافي، حيث بلغت مساهمات العمليات الدولية للمجموعة بمساهمتها بنحو 27% من إجمالي أرباح المجموعة في الربع الأول من العام 2018. وهذا يؤكد التزام البنك بتنويع مصادر الدخل الذي يعد أحد أهم ركائز استراتيجية بنك الكويت الوطني.

وأضاف الصقر "حققت جميع أسواقنا الرئيسية أداءً قوياً مع فرص التكامل والبيع المتبادل المتاحة في مختلف المجالات. وإقليمياً، تعد المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة أسواقاً رئيسية للنمو إلى جانب السوق المصري ونواصل تحديد فرص النمو العضوي في الأسواق الدولية في العام الحالي، ويعمل البنك على توسيع شبكة فروعه في المملكة العربية السعودية إلى ثلاثة فروع (واحد فقط حالياً) بالإضافة الى تقديم خدمات إدارة الثروات في المملكة من خلال كيان مرخص من قبل هيئة السوق المالية السعودية."

وأشار إلى أن المجموعة حافظت على مستويات مرتفعة من رأس المال، وبلغ معدل كفاية رأس المال لبنك الكويت الوطني 17.3 في المائة بنهاية مارس 2018، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة.

أما على صعيد التصنيف الائتماني، قال الصقر "واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني ضمن كافة بنوك منطقة الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة المخاطر، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري.

وذكر أن بنك الكويت الوطني يحتفظ بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من "ذا بانكر" و"يورومني" و"جلوبل فاينانس" في العام 2017.

ولفت إلى تمتع بنك الكويت الوطني بتواجده على أوسع نطاق بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، وأوروبا، وسنغافورة والصين (شنغاهاي) بالإضافة إلى تواجده في دول مجلس التعاون الخليجي، ومنطقة الشرق الأوسط.



الكويت: بنك الكويت الوطني يعيين محمد العثمان مديراً عاماً لمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية

07.04.2018

أعلن بنك الكويت الوطني عن تعيين السيد/ محمد العثمان بمنصب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في البنك، وذلك بعد الحصول على الموافقات اللازمة من بنك الكويت المركزي في هذا الشأن.

ويمثل تعيين العثمان كمديراً عاماً لمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في البنك، دليلاً واضحاً على استقرار فريق إدارة البنك وجاهزيته في استراتيجية التعاقب الوظيفي، كما يؤكد في الوقت ذاته حرص البنك المستمر على دعم القيادات الوطنية الشابة وتقلديهم للمناصب التي تستوعب قدراتهم وخبراتهم.

ويمتلك العثمان خبرة مصرفية وتنظيمية تمتد إلى 16 عاماً ستساعد البنك في إنجاز أهدافه وخططه الاستراتيجية نحو تعزيز مكانته في قطاع الخدمات المصرفية الشخصية، حيث تخرج من جامعة الكويت في العام 2002، وأستهل حياته المهنية بالعمل في أحد البنوك الكويتية، ومن ثم انتقل للعمل بعد ذلك في بنك الكويت الوطني وتقلد منصب مدير فرع في فبراير 2006، ثم مدير منطقة في فبراير 2009، ونائباً لمدير الفروع في يناير 2012، ثم مديراً للفروع في يناير 2014 و نائبا لمدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية.

وتولى العثمان منصب نائب المدير العام لمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في أغسطس 2014، كما تقلد منصب رئيس مجلس إدارة شركة كي نت في فبراير من العام2015 حتى الان. والتحق العثمان في برنامج تدريب القادة التنفيذيين في كلية هارفرد لإدارة الأعمال في بوسطن بين عامي 2014-2015 بالإضافة الى شهادة خريج هارفرد في العام 2017.

ويسعى بنك الكويت الوطني لضمان استمرار ريادته، من خلال إعداده لأجيال متتالية من القياديين ليكونوا جاهزين دائماً لتولى المناصب القيادية في وقت الضرورة، ويعد الوطني منذ نشأته منظومة فريدة ونموذج يحتذى به في مجال تطوير الكفاءات الوطنية، إذ توالى عليه أجيال متعاقبة من رواد العمل المصرفي في الكويت، ليضع بصمته كمدرسة مصرفية رائدة في المنطقة خرجت العديد من القيادات المصرفية التي تقود الآن كبرى المؤسسات المصرفية والمالية المحلية.



الكويت: جلوبل فايننس تمنح بنك الكويت الوطني جائزة "أفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة" في الكويت

25.03.2018

منحت مجلة "جلوبل فايننس" العالمية المتخصصة بنك الكويت الوطني جائزة "أفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة" في الكويت للعام 2018، وذلك للعام الرابع على التوالي، في استبيانها السنوي لآراء مئات المحللين والخبراء حول أفضل بنوك العالم في هذا المجال.

وقال نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الخاصة في بنك الكويت الوطني السيد/ محمود عزالدين "إن اختيار بنك الكويت الوطني كأفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة في الكويت، يعكس بالدرجة الأولى ثقة العملاء المستمرة في البنك الوطني وبخدماته ومنتجاته المصرفية وبأدائه القوي وقدرته على مواجهة التحديات، مؤكداً موقعه كأعلى بنك تصنيفاً في منطقة الشرق الأوسط وضمن البنوك الأكثر أمانا في العالم".

وأشار إلى أن البنك الوطني يتمتع بعلاقات طويلة ومميزة مع عملائه والتي مكنته على الدوام من الانفراد بموقعه كرائد على المستويين المحلي والإقليمي، ولاسيما في مجال الخدمات المصرفية الخاصة. كما استطاع البنك أن يحافظ على جودة خدماته المصرفية وذلك في إطار سعيه الدائم لتطوير المنتجات والأدوات الاستثمارية لتلبية احتياجات عملائه وحرصه على إرساء وتعزيز العلاقات معهم.

وأوضح عزالدين أن امتلاك بنك الكويت الوطني لأوسع شبكة فروع محلية وعالمية وتواجده في أهم عواصم المال والأعمال حول العالم يضعانه في موقع متقدم لتوفير أفضل الحلول المصرفية الخاصة لعملائه وتطوير منتجات متنوعة تغطي أكثر من سوق حول العالم بما يتناسب مع طبيعتهم الاستثمارية وملاءتهم المالية التي تحقق مصلحتهم.

وأعرب عن شكره وامتنانه العميق لما يوليه عملاء الوطني من ثقة كبيرة في البنك ولما يبذله فريق الخدمات المصرفية الخاصة في البنك الوطني، والتي كان لهما الدور الأكبر في حصول البنك على هذا اللقب للعام الرابع على التوالي.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق خدمة سويفت للمدفوعات العالمية في الكويت

24.03.2018

أعلن بنك الكويت الوطني أنه قد تم بنجاح اجتياز اختبار خدمة سويفت المتطورة للمدفوعات العالمية (gpi)، واستعداده لإطلاقها في السوق المحلية. و بذلك سينضم "الوطني"، باعتباره مصرفاً رائداً في الكويت والمنطقة، إلى مجموعة البنوك العالمية – التي تزيد عن 150 بنكاً – التي تقدم هذه الخدمة المتطورة. وقد حقق بنك الكويت الوطني هذا الإنجاز بعد اجتياز مرحلة الاختبار الصارمة.

وتعد خدمة سويفت المعروفة اختصاراً باسم (SWIFT-gpi) معياراً جديداً للمدفوعات العالمية، حيث تجمع كافة البنوك الوسيطة من خلال تطبيق الـ (cloud)، وذلك للتمكن من تتبع المدفوعات المرسلة من خلال المؤسسات المالية التي تطبق  هذه الخدمة ضمن سلسلة الدفع عبر الحدود وليتمكن العميل المرسل من معرفة الزمن المستغرق بالكامل لحين استلام المدفوعات من قبل المستفيد.

وتعقيباً منه على الخدمة، قال مدير عام مجموعة العمليات في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد الخرافي "تمثل هذه الخدمة مجالًا جديدًا للتطور الذي حققه بنك الكويت الوطني في مجال الابتكارات التكنولوجية وتأكيدًا على استراتيجية البنك في الحفاظ على مواكبة أكثر المعايير الدولية تقدماً باعتباره البنك الرائد في الكويت".

وأضاف "من شأن هذه الخدمة الجديدة أن تحسَّن من كفاءة عملياتنا، فضلاً عن كونها خطوة نحو الأمام لتقديم أفضل خدمة للعملاء وتعزيز سبل التواصل معهم. مؤكداً أن الإنجازات المتواصلة التي يحققها بنك الكويت الوطني تعزز من نجاح القطاع المصرفي في الكويت".

من جهة أخرى، أوضح الخرافي أن هذه التقنية الجديدة متاحة فقط من خلال الجهات والبنوك المشاركة في تقديم خدمة المدفوعات العالمية والتي قد أدت إلى تحول رقمي في المدفوعات عبر الحدود، وتحسين خدمة العملاء ورضاهم وذلك من خلال ربط كل البنوك الوسيطة في سلسلة الدفع، حيث أن خدمة SWIFT-gpi تمنح كل طرف إمكانية تتبع حالة المدفوعات، والحصول على معلومات عن الحوالة وتكاليف المعاملة، كما سيتمكن العملاء من تتبع أموالهم بكل شفافية مما يسمح للبنوك بالتحقق فوراً من حالة المدفوعات.

وذكر الخرافي إلى أن عملاء بنك الكويت الوطني سيمكنهم الاستفادة من التحويل واستخدام الأموال في اليوم ذاته فضلا عن تخفيض مدة أرسال الحوالة وتتبعها وتعزيز الحماية الأمنية لها.

كما أشار الخرافي إلى أن بنك الكويت الوطني سيسعى خلال المرحلة المقبلة إلى توسيع نطاق الخدمة بحيث سيتمكن عملاءه من تتبّع مدفوعاتهم ذاتياً. ويعد هذا أمراً إيجابياً خاصة لعملاء الشركات وذلك نظراً إلى كونها تقلل من الوقت والتكاليف التي يتكبدها العميل عند التحري عن المدفوعات، الأمر الذي سيؤدي إلى الاسراع في عملية التحويل للحد من المخاطر والتمكن من تتبع المدفوعات الهامة وسداد المدفوعات والفواتير بسهولة.

وأكد الخرافي أن بنك الكويت الوطني يسعى باستمرار لتبني أحدث الابتكارات في مجال التكنولوجيا لتقديم خدمة أفضل لعملائه في جميع أنحاء العالم وإطلاق خدمة SWIFT-gpi من شأنه أن يرفع معايير المدفوعات الدولية، ويخفف من الأعباء والاجراءات التشغيلية، وتعزيز الكفاءة في الخزانة وتسوية المدفوعات. كما أن هذه الخدمة تعزز الأمن عند تحويل المدفوعات عبر الحدود نظراً إلى أنها تتيح إمكانية تحديد مختلف الخطوات التي تمر بها المدفوعات وضمان عدم إجراء أي تغير في تفاصيل العملية.

هذا وعقب رئيس منطقة الشرق الأوسط، تركيا وشمال إفريقيا في شركة سويفت جي بي آي السيد/ أونور أوزان "يسعدنا أن بنك الكويت الوطني استكمل مرحلة اختبار خدمة المدفوعات العالمية(gpi) من "سويفت"، ويستعد حالياً لتشغيل الخدمة حيث سيوفر "الوطني" لعملائه المزيد من الثقة والشفافية مع إمكانية متابعة مدفوعاتهم عبر الحدود وذلك من خلال هذه الخدمة التي أطلقتها "سويفت"، ونتطلع خلال الأشهر المقبلة أن نشهد تطبيق خدمة المدفوعات العالمية من قبل المزيد من البنوك العاملة في منطقة الشرق الأوسط، وندعو كافة البنوك في المنطقة إلى اعتماد هذا المعيار الجديد للمدفوعات العابرة للحدود".

هذا وستوفر خدمة المدفوعات العالمية في المستقبل إمكانية إلغاء التحويل واسترداد المدفوعات على الفور مما سيؤدي إلى تقليص حالات الخطأ والاحتيال فضلا عن إضافة المزيد من الراحة والأمان لعملاء بنك الكويت الوطني.

وتجدر الإشارة إلى أن "الوطني" يحتفظ بأعلى التصنيفات الائتمانية الصاردة من أكبر ثلاث وكالات تصنيف ائتماني عالمية هي: موديز، وفيتش، وستاندرد آند بورز. ويستند البنك في قوة تصنيفاته إلى رأسماله العالي، وسياساته الحكيمة والمتحفظة في الإقراض ونهجه المنضبط في إدارة المخاطر، إضافة إلى استقرار إدارته. علاوة على ذلك، فإن "الوطني" مازال وللعام الثاني عشر على التوالي يحتفظ بمركزه في قائمة غلوبل فاينانس لأكثر 50 بنكاً أماناً في العالم.

كما تتمتع "مجموعة بنك الكويت الوطني" بتواجد واسع ضمن شبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، ويمتد تواجد "الوطني" في العديد من المراكز المالية العالمية التي تضم لندن، باريس، جنيف، نيويورك، سنغافورة، والصين(شانغهاي) إضافة إلى تغطيته لدول المنطقة في كل من السعودية، الإمارات، البحرين، لبنان، مصر، الأردن، العراق وتركيا.



الكويت: بنك الكويت الوطني أفضل بنك في الكويت على الاطلاق للخدمات المصرفية الخاصة للعام 2018

11.03.2018

اختارت مجلة "يوروماني" العالمية المتخصصة بنك الكويت الوطني "أفضل بنك في الكويت على الاطلاق في الخدمات المصرفية الخاصة" للعام 2018، وذلك في استبيانها السنوي لآراء مئات المحللين والخبراء حول أفضل بنوك العالم في هذا المجال، متفوقاً على أبرز البنوك والمؤسسات المالية المحلية والعالمية في مجال الخدمات المصرفية الخاصة.

وتسلم مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الخاصة في بنك الكويت الوطني السيد/ مالك خليفه الجوائز في احتفال خاص أقامته "يوروماني" على شرف البنوك الفائزة في العاصمة البريطانية لندن، وهي جائزة "أفضل بنك في الكويت على الاطلاق في الخدمات المصرفية الخاصة"، جائزة "أفضل بنك لخدمة عملاء ذوي الملاءة المالية العالية في الكويت"، جائزة أفضل إدارة أصول، جائزة أفضل خدمات مالية عائلية، جائزة أفضل عملاء دوليين، جائزة أفضل قدرات مصرفية استثمارية وجائزة أفضل قدرات مصرفية تجارية في الكويت.

وقال خليفه "إن اختيار بنك الكويت الوطني كأفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة المتكاملة في الكويت، متفوقاً على بنوك ومؤسسات مالية محلية وعالمية بارزة، يعكس موقعه الريادي في السوق المصرفية متمثلاً بقوته المالية وتصنيفاته المرتفعة ولاسيّما ثقة العملاء المستمرة به وبخدماته ومنتجاته الاستثمارية، مؤكداً أن بنك الكويت الوطني يبقى علامة فارقة في السوق المصرفية ورائداً في مجال جودة الخدمة من خلال سعيه الدائم إلى طرح المنتجات والأدوات الاستثمارية المتطورة وتعزيز أوثق العلاقات بعملائه.

وأوضح خليفه أن امتلاك بنك الكويت الوطني لأوسع شبكة فروع محلية وعالمية وتواجده في أهم عواصم المال والأعمال حول العالم يضعانه في موقع متقدم لتوفير أفضل الحلول المصرفية والاستثمارية الخاصة لعملائه من ذوي الملاءة المالية العالية وتطوير منتجات متنوعة تغطي أكثر من سوق حول العالم بما يتناسب مع طبيعتهم الاستثمارية وملاءتهم المالية ويحقق مصلحتهم. 

وأعرب خليفه عن شكره وامتنانه لما يوليه عملاء الوطني من ثقة كبيرة للبنك ولما يبذله فريق الخدمات المصرفية الخاصة في البنك الوطني من جهود، وكان لهما الدور الأكبر في تمكين البنك من إحراز هذا اللقب من جديد.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلة يوروماني البريطانية المتخصصة في عالم الأعمال المصرفية العالمية وأسواق رأس المال، تنظم سنوياً هذا الاستبيان في مجال إدارة الثروات ليشمل أكثر من 60 بلداً حول العالم. وتعتمد جوائز هذا الاستبيان على استطلاع آراء المختصين في مجال الخدمات المصرفية الخاصة، إلى جانب اعتمادها معايير أخرى للمؤسسات المرشحة مثل الأصول المدارة، ونسبة العملاء إلى مديري العلاقات، ومجموعة الخدمات التي يتم توفيرها. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع يورومانيwww.euromoney.com

ويحتفظ بنك الكويت الوطني بأعلى التصنيفات الائتمانية بين بنوك الشرق الأوسط بإجماع وكالات التصنيف العالمية "فيتش" و"موديز" و"ستاندرد أند بورز" التي تجمع على متانة مؤشراته المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وخبرة جهازه الإداري ووضوح رؤيته الاستراتيجية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة لديه، فضلاً عن السمعة الممتازة التي يتميز بها. كما يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم للمرة الثانية عشر على التوالي.

ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم أوسع شبكة فروع محلية ودولية تغطي أربع قارات حول العالم، وتنتشر في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والصين وسنغافورة.



البحرين: أرباح بنك الكويت الوطني– البحرين ترتفع 27% إلى 93.5 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 74.9 مليون دينار كويتي( في العام 2017

06.03.2018

حقق بنك الكويت الوطني- البحرين، عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، أرباحا صافية بلغت  93.5 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 74.9 مليون دينار كويتي) في العام 2017، مقارنة مع  73.4 مليون دينار بحريني(ما يعادل نحو 58.9 مليون دينار كويتي( في العام 2016، بزيادة بلغت نسبتها 27%.

وارتفعت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني- البحرين بواقع 13% لتبلغ  5.8 مليار  دينار بحريني (ما يعادل نحو 4.6 مليار دينار كويتي) بنهاية ديسمبر 2017 مقارنة مع  5.1 مليار دينار بحريني (ما يعادل نحو 4.1 مليار دينار كويتي) في العام 2016. كما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع  19.8% لتبلغ  599.6 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 480.7 مليون دينار كويتي)، وارتفعت ودائع العملاء بواقع 10.4% لتبلغ  3 مليار دينار بحريني (ما يعادل نحو 2.4 مليار دينار كويتي).

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر إن بنك الكويت الوطني- البحرين يواصل أداءه القوي محققا نموا قويا في أرباحه ومؤشراته المالية، وهو ما يعكس نجاح استراتيجية التوسع الاقليمي المدروس لمجموعة بنك الكويت الوطني، والتي مكنت فروعنا الخارجية من مواصلة النمو على الرغم من استمرار التحديات الإقليمية.

وأكد الصقر أنه رغم تحديات البيئة التشغيلية، استطاع بنك الكويت الوطني في البحرين تحقيق نتائج قوية بكافة المقاييس، لاسيما وأن الأرباح جاءت نتيجة  نمو النشاط التشغيلي الحقيقي للبنك، وهو ما سنعمل على تعزيزه خلال الفترة المقبلة.

من ناحيته، قال مدير عام بنك الكويت الوطني- البحرين السيد/ علي فردان أن البنك مستمر في تعزيز نشاطه داخل مملكة البحرين لتقديم أفضل الخدمات المصرفية والمالية لعملائه من الأفراد والمؤسسات على السواء.

وأشاد فردان بجهود مصرف البحرين المركزي بشكل خاص والجهات الحكومية بشكل عام التي دعمت أداء البنك والقطاع المصرفي عموما في البحرين. مؤكداً في الوقت ذاته أن دعم مجموعة بنك الكويت الوطني للبنك في البحرين من خلال شبكة فروعها الإقليمية والعالمية الأوسع انتشارا، قد ساهم بشكل واضح في تعزيز نشاط البنك في السوق البحرينية، مستفيداً من تصنيفاته الائتمانية المرتفعة وشبكة علاقاته الواسعة وسمعته الرائدة كأفضل بنك على مستوى الشرق الأوسط وأحد أكثر البنوك أماناً على مستوى العالم.

أما على صعيد التصنيف الائتماني، فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني على كافة بنوك الشرق الأوسط وذلك بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، وسياسة إدارة مخاطر حصيفة، ذلك إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" بالإضافة إلى "يوروموني" و "جلوبل فاينانس" في العام 2017.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده بشبكة فروع محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، حيث يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية في كل من نيويورك، وأوروبا، ودول مجلس التعاون الخليجي، والشرق الأوسط، وسنغافورة، إضافة إلى الصين (شنغاهاي).



الكويت: بنك الكويت الوطني يفوز بجائزة "أفضل بنك في خدمة العملاء" لعام 2017 من سيرفس هيرو

01.03.2018

حاز بنك الكويت الوطني على جائزة أفضل بنك تجاري في مجال جودة خدمة العملاء بالكويت للعام 2017 ضمن مؤشر "سيرفس هيرو" لجودة الخدمة. ويعد هذا الفوز السابع على التوالي لبنك الكويت الوطني لتلك الفئة تأكيداَ على التزام البنك الدائم بنهجه القائم على التركيز في تقديم أفضل خدمة للعملاء.

وتعليقاً على حصول البنك على تلك الجائزة المرموقة قال المدير العام بالإنابة لمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان "يسعى بنك الكويت الوطني لتقديم أفضل خدمة للعملاء، ويعد حصوله على هذه الجائزة للمرة السابعة على التوالي تأكيداً على جهود الموظفين وسعيهم الدائم للمحافظة على ثقة العملاء والارتقاء دوماً نحو تقديم أعلى معايير جودة الخدمة".

ويتصدر بنك الكويت الوطني مرة أخرى مركز الريادة في فئة البنوك التجارية في مؤشر سيرفس هيرو لقياس رضا العملاء في الكويت للعام 2017. وتستند هذه الجائزة بنسبة 100% على تقييم العملاء لعدد 300 شركة من الشركات العاملة في الكويت. ويشمل المقياس ثمانية أبعاد للخدمات تتضمن: الثقة بالمنتج، سرعة الخدمة، جودة المنتج، السعر مقابل القيمة، موقع الشركة، سلوك الموظفين، مركز الاتصال، والموقع الالكتروني. كما يقوم المؤشر بقياس مستوى الرضا بصفة عامة والولاء والمقارنة مقابل المعايير المثالية.

حيث يتم تشجيع العملاء على التصويت على موقع سيرفس هيرو بالإضافة إلى نشر تقييمهم لمئات من العلامات التجارية في الكويت، ومن ثم يعمد سيرفس هيرو إلى تجميع وقياس رضا العملاء عن طريق درجات المؤشر. ويعتبر مؤشر سيرفس هيرو المؤشر الحصري على مستوى العالم العربي في اعتماده على رضا العملاء بنسبة 100 في المائة.

كما يعد مؤشر سيرفس هيرو شريكاً لمؤشر رضا العملاء الأمريكي وهو أيضاً يتبع مبادئ الجمعية الأوروبية للإبداء الرأي وبحوث التسويق ESOMAR كما يدعمه مجلس استشاري مستقل لضمان الالتزام بأفضل النتائج المحايدة والموضوعية بما يعكس بدقة آراء العملاء.

ويتميز بنك الكويت الوطني بالتزامه بتفهم متطلبات وتوقعات العملاء، حيث تم تصميم المنتجات والخدمات بناءً على نهج يرتكز على احتياجات العملاء وضمان الحصول على رضاهم على كافة المستويات.

وتعمل قيادات بنك الكويت الوطني جنباً إلى جنب مع الموظفين لتوفير الدعم وفرص التطوير المهني اللازمة لضمان أفضل مستويات خدمة العملاء. وتعتبر الفرق القيادية في البنك شركاء حقيقيين في توليد أفكار حول كيفية الاستمرار في تحسين تقديم خدمة العملاء. ومن خلال قيام موظفي بنك الكويت الوطني بالتفاني في العمل والاخلاص وبذل الجهد، يواصل البنك بلوغه أعلى المراتب في الخدمات التي يقدمها.



مصر: بنك الكويت الوطني- مصر يحقق 1,503 مليار جنيه مصري أرباحاً صافية في عام 2017

22.02.2018

حقق بنك الكويت الوطني- مصر، عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، أرباحاً صافية قدرها 1,503 مليار جنيه مصري حتى نهاية عام 2017، مقارنة مع 849 مليون جنيه مصري في نهاية عام 2016، بنمو بلغ 77,07 %.

ونمت الموجودات الإجمالية بواقع 9,23 % لتبلغ 59,01 مليار جنيه مصري كما في نهاية عام 2017، وذلك بالمقارنة مع 54,02 مليار جنيه مصري في نهاية عام 2016. كما ارتفعت ودائع العملاء الإجمالية خلال عام 2017 بواقع 7,24 % لتبلغ 40,86 مليار جنيه مصري، مقارنة مع 38,1 مليار جنيه في نهاية عام 2016. فيما ارتفع صافى قروض وتسهيلات العملاء مع نهاية عام 2017 بواقع 85,35% ليبلغ 33,91 مليار جنيه مصري
مقارنة مع 24,96 مليار جنيه في عام 2016.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني ورئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني- مصر
السيد عصام جاسم الصقر، أن النمو القوي الذي يحققه البنك في مصر يؤكد استمرارية نجاحه في تعزيز موقعه في السوق المصري والذى يمثل أحد أهم أسواق النمو الرئيسية لمجموعة بنك الكويت الوطني، نظراً لما يتمتع به هذا السوق من فرص نمو واعدة وآفاق إيجابية.

وأشار إلى أن قوة أرباح الوطني – مصر تأتي من كونها أرباح تشغيلية ناتجة عن تحسن بيئة الأعمال وهو ما يعكس استقرار الوضع الاقتصادي في مصر، مبيناً أن هذا الاستقرار سيخلق فرصاً استثمارية وتمويلية جديدة للبنك ستسهم في تحسين مستوى تكامل المنتجات بين البنك والمجموعة وهو ما يعزز وضعه في السوق المصري.

وأكد الصقر أن استثمارات مجموعة بنك الكويت الوطني في مصر استثمارات استراتيجية طويلة الأجل، حيث يعتبر "الوطني – مصر" من أهم الأفرع الخارجية التابعة لها، كما تمثل الأرباح المحققة من أعمال البنك فى مصر ما يقارب ثلث أرباح الأفرع الخارجية للمجموعة، وهو ما يدل على صحة ثقة مجموعة بنك الكويت الوطني بالسوق المصرية ويجعلها متمسكة بشكل كبير بالتوسع في هذا السوق التي تمكن المجموعة من التواجد بشكل أكبر بين بنوك القطاع المصرفي المصري.

من جهته، قال العضو المنتدب لبنك الكويت الوطني- مصر الدكتور ياسر حسن أن البنك مستمر هذا العام أيضاً كما أظهرت النتائج في مواصلة أداءه القوي محققاً معدلات نمو مرتفعة في كافة مؤشراته المالية، وذلك بفضل السياسة الحكيمة التي ينتهجها البنك كعضو في مجموعة بنك الكويت الوطني، ونتيجة لما يتبناه من نموذج أعمال
يقوم على أساس المحافظة على تنويع وموازنة مصادر الدخل ومحفظة القروض من ناحية، وتقديم الحلول التمويلية الأكثر مرونة وطرح المنتجات المصرفية المبتكرة التي تلبى احتياجات العملاء الفعلية وتستند إلى دراسة دقيقة
ومتعمقة للسوق من ناحية أخرى. هذا فضلاً عما يتمتع به البنك من متانة مركزه المالي وقوة ميزانيته واستراتيجيته الناجحة وقوة جهازه الإداري.  

- وذكر أن أغلب أرباح الوطني - مصر تأتي من العمليات الائتمانية مع قطاع الشركات، حيث تضم محفظة البنك الائتمانية تنوعاً كبيراً في الشركات التي يتعامل معها، وهو ما يمثل انعكاساً لتنوع الاقتصاد المصري، لافتاً إلى أن البنك يسعى من جانب أخر إلى تعزيز موقعه في قطاع التجزئة - الأفراد خلال الفترة القادمة.

- وأضاف أن البنك خلال رحلته على مدى العشر سنوات الماضية منذ دخوله إلى السوق المصري عام 2007 قد شهد تطوراً كبيراً انعكس على نتائجه ومؤشراته المالية والتي جاءت نتيجة إعادة هيكلة كاملة للبنك استهدفت تنمية وتطوير أعماله وتعزيز تواجده بالسوق المصري من خلال التوسع وتعزيز الانتشار الجغرافي والاستثمار في تكنولوجيا المعلومات من أجل تقديم خدمة أفضل لعملائنا في كافة القطاعات والشرائح ( الشركات الكبرى – الشركات المتوسطة والصغيرة – الأفراد – وأيضاً المؤسسات المالية التي كان لها نصيب من التعاون اعتماداً على التصنيف الائتماني المرتفع لبنك الكويت الوطني ).

- كما أضاف حسن أن الوطني – مصر على مدى العشر سنوات قد حقق نسب نمو مرتفعة في كافة مؤشراته المالية على الرغم من التحديات والظروف الاقتصادية التي مر بها الاقتصاد المصري على مدى تلك السنوات العشر، حيث زادت أرباح البنك بنسبة 517 % في عام 2017 مقارنة بالعام الأول لتواجد البنك فى مصر عام 2007، كما حقق 375 % نمو في إجمالي الموجودات، و 304% نمواً في إجمالي الودائع، كما زادت حقوق المساهمين بنسبة 265%.

يذكر أن بنك الكويت الوطني- مصر هو عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، وقد تأسس في مصر في
العام 1980 تحت اسم البنك الوطني المصري، ولديه الآن شبكة من الفروع المصرفية تبلغ 43 فرعاً ( والتي يسعى البنك لزيادتها إلى 60 فرعاً خلال السنوات الثلاث القادمة ) وتنتشر بأفضل المواقع الحيوية في مختلف المحافظات والمدن المصرية منها: القاهرة، والجيزة، والاسكندرية، والدلتا، وسيناء، والبحر الأحمر، والصعيد، فضلاً عن المناطق الصناعية مثل: مدينتي السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان. كما يعد من البنوك القليلة داخل السوق المصري التي لديها ترخيص إسلامي بجانب الترخيص التقليدي، حيث يوجد لديه فرعان إسلاميان وهو أمر يتيح للبنك تقديم المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بالإضافة إلى المنتجات التقليدية.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن بنك الكويت الوطني الذي تأسس في العام 1952 كأعرق وأقدم بنك وطني ومؤسسة مالية في دولة الكويت ومنطقة الخليج العربي، هو أحد أكبر وأبرز البنوك العربية، ويتمتع بأعلى التصنيفات الائتمانية في منطقة الشرق الأوسط بإجماع وكالات التصنيف العالمية موديز وستاندرد أند بورز وفيتش، التي أكدت على متانة مؤشراته المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وخبرة جهازه الإداري ووضوح رؤيته الاستراتيجية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة لديه. كما يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه المتقدم بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي. ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم أوسع شبكة فروع محلية ودولية تصل إلى 153 فرعاً وشركة تابعة تغطي أربع قارات حول العالم، وتنتشر في كل من الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والصين وسنغافورة.



الكويت: أكاديمية بنك الكويت الوطني تستقبل الدفعة 19 من المتدربين

06.02.2018

في إطار استراتيجيته الهادفة إلى استقطاب وتوظيف الكفاءات الوطنية، وتطوير وتأهيل الكوادر الوطنية من حديثي التخرج، واستقطابهم للعمل في القطاع المصرفي، استقبل بنك الكويت الوطني الدفعة التاسعة عشرة من الموظفين الجدد في برنامجه السنوي "أكاديمية الوطني" الذين اجتازوا بنجاح شروط ومعايير الاختيار لهذا البرنامج المكثّف المعد خصيصاً لحملة الشهادات الجامعية من الكوادر الكويتية الشابة التي تم اختيارها للعمل في البنك.

ويمتد البرنامج التدريبي للأكاديمية لمدة 4 أشهر، ويشمل مختلف جوانب العمل المصرفي، مثل المبادئ المصرفية، وإدارة المخاطر، وعمل الفرق، والمحاسبة المالية، والتسويق، والتفاوض، والإقراض الاستهلاكي والتجاري، بالإضافة إلى التدريب العملي للمشاركين في مختلف أقسام البنك، وإشراك مدربين معتمدين عالمياً لتمكين موظفيه من كسب المهارات المصرفية المتخصصة.

ومن جهته قال السيد/ عماد أحمد العبلاني "إن بنك الكويت الوطني يفخر بكونه أحد أكبر الجهات في القطاع الخاص استثماراً في الكفاءات الوطنية، حيث يحرص البنك دائماً على وضع مبدأ الاستثمار في الكوادر الوطنية الشابة في مقدمة أولوياته، معرباً عن سعادته بتوجه الشباب الكويتي إلى العمل في القطاع الخاص، وإصرارهم على العمل بجهد لتحقيق النجاح والتميز.

وأكد العبلاني أن البنك حريص على تطوير موظفيه بشكل مستمر عبر تهيئة بيئة عمل مثالية وتقديم البرامج التدريبية المختلفة لجميع التخصصات التي تتناسب مع كل درجة وظيفية، مبيناً أن برنامج الأكاديمية يهدف إلى إعداد قيادات مصرفية وطنية شابة ذات كفاءات عالية تنافس الخبرات العالمية في جميع التخصصات المصرفية، وذلك لتلبية تطلعات البنك الرامية إلى الارتقاء المتواصل بالخدمات والنمو المضطرد للأنشطة والخطط التوسعية على المستويين المحلي والاقليمي.

وأوضح أن البرنامج تم تصميمه وفق أعلى التقنيات التدريبية لتزويد المشاركين بالمهارات النظرية والعملية التي تغطي المجالات الأساسية المهمة في القطاع المصرفي، حيث يعد الأول من نوعه على مستوى القطاع الخاص في الكويت في مجال التدريب والتأهيل للكوادر الوطنية الشابة لدى البنك.

وأفاد أن الأكاديمية تعكس رؤية الوطني حيث يضع مبدأ التنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية في مقدمة أولوياته، بوصفه هدفاً استراتيجياً ومسؤولية مشتركة بين الدولة ممثلة بأجهزتها المختلفة والقطاع الخاص.

ودعا العبلاني المشاركين في البرنامج إلى بذل الجهد والمثابرة في العمل لتحقيق التميز والتفوق بما يمهد الطريق للنمو الوظيفي وتقلد المناصب القيادية، لافتاً إلى أن نظام البنك الوطني يشجع كل الموظفين على استكمال دراستهم للدرجة الأعلى واستمرارهم في تنمية وتطوير مهارتهم وخبراتهم. إذ قام البنك بربط نظام الترقيات والحوافز المالية بالشهادات العلمية والدورات التي يحصل عليها الموظف، وذلك حرصاً من البنك على ضمان التطوير المستمر لموظفيه.

ويحرص بنك الكويت الوطني على دعم موظفيه بشكل مستمر وتمكينهم وتأهيلهم عبر طرح البرامج التدريبية المتخصصة، والمصممة وفق معايير منهجية وعلمية تتنوع بين التدريب والتطوير لإعداد الكوادر المهنية المتخصصة. ويوفر البنك في الوقت ذاته لأجل ذلك نخبة من أفضل خبراء العمل المصرفي الذين يقدمون خبراتهم لهؤلاء الكوادر.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحصد جائزة الحلول الرقمية المبتكرة CIO 100

05.02.2018

لقد أصبح الابتكار الرقمي عنصرا فاصلاً في الأعمال المصرفية الحديثة، ومن منطلق مكانته الريادية، يحتل بنك الكويت الوطني مركز الصدارة في هذا المجال على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وذلك من خلال تقديم الحلول الرقمية المبتكرة التي تساهم في إعادة تشكيل الخدمات المصرفية في الوقت الذي يسعى فيه المزيد من العملاء للحصول على خيارات رقمية لتلبية احتياجاتهم اليومية من الخدمات المصرفية الشخصية والتجارية.

وتأكيداً على تلك المكانة الريادية، فازت مجموعة تقنية المعلومات في بنك الكويت الوطني بجائزة << CIO 100 >> المرموقة التي تنظمها مجلة أخبار الكمبيوتر في منطقة الشرق الأوسط (CNME)، والتي تقدم للشركات التي برزت في مجال تكنولوجيا المعلومات وتقود تطوير وتطبيق  افضل الممارسات المبتكرة في مجال الخدمات المصرفية والمالية.

وقد حصل بنك الكويت الوطني على الجائزة خلال الحفل السنوي لتوزيع جوائز CIO 100 المقام بمدينة دبي وسوف يتم عرض الحدث في إصدار شهر فبراير لمجلة أخبار الكمبيوتر في الشرق الأوسط (CNME).

وقام باستلام الجائزة المدير التنفيذي السيد/ يوسف القطيفي وذلك بالنيابة عن مجموعة تقنية المعلومات في بنك الكويت الوطني.

وتعقيبا على فوز البنك بتلك الجائزة المميزة، علق نائب رئيس مجموعة تقنية المعلومات في بنك الكويت الوطني السيد/ ضاري القريشي قائلاً:" يبرز فوزنا بجائزة << CIO 100>> الدور الريادي  لبنك الكويت الوطني في الابتكار الرقمي. فلا يقتصر فوزنا بتلك الجائزة فقط على تأكيد اتبعانا للنهج  الصحيح من حيث قدرتنا على ابتكار حلول مالية رقمية أكثر قوة وأمناً وكفاءة، بل تشير أيضاً إلى التقدير الذي نحظى به وما نقدمه من ابتكارات من قبل أقراننا العالمين في المجال ذاته".

وأضاف قائلاً يقود بنك الكويت الوطني الطريق نحو تطوير تقنيات مبتكرة تركز على العملاء. ويسعدنا أن نحظى بهذا التقدير الرفيع اعترافاً بمساهمة الوطني في تقديم مثل تلك التطورات الهامة في قطاع التكنولوجيا المالية والتقنيات في منطقة الشرق الأوسط".

تأسست مجلة أخبار الكمبيوتر في منطقة الشرق الأوسط (CNME) منذ أكثر من عقدين من الزمن، ولديها قاعدة عريضة من القراء تفوق أكثر من 75,000 قارئاً شهرياً، وتتميز بالتركيز على قضايا تقنية المعلومات والأخبار المحلية ذات الصلة، بالإضافة إلى عرض كل ما يتعلق بمصالح الأعمال التجارية والتكنولوجية لصانعي القرار.

ويواصل بنك الكويت الوطني تطوير منتجات وخدمات رقمية ومالية مميزة والتي تحصد على أفضل الجوائز العالمية. هذا وقد حاز الموقع الالكتروني الجديد للبنك NBK.com على تقدير دولي من خلال حصوله على جائزة «أفضل موقع إلكتروني متميز» والمقدمة من جمعية التسويق عبر الانترنت للعام 2017. وقد تم تكريم الوطني خصيصا لتصميم الموقع الإلكتروني المبتكر والمتوافق مع أجهزة الموبايل.

وتعد خدمات الدفع بدون اتصال المقدمة من خلال خدمة "Tap & Pay"، والتي تتيح للعملاء الدفع مقابل مشترياتهم باستخدام سوار أو ملصق الدفع أفضل مثال على اتباع بنك الكويت الوطني لأحدث الحلول التقنية المبتكرة بما يلبي متطلبات أنماط الحياة المختلفة لعملاء اليوم.

ولمزيد من المعلومات عن خدمة "Tap & Pay" وغيرها من الخدمات والمنتجات، برجاء زيارة موقعنا الالكتروني  NBK.com.



الكويت: براند فاينانس: بنك الكويت الوطني العلامة المصرفية الأعلى قيمة وتصنيفا في الكويت لعام 2018

03.02.2018

تصدرت العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني المرتبة الأولى بين كافة البنوك الكويتية كالعلامة المصرفية الأعلى قيمة في الكويت لعام 2018، وذلك وفق التقرير السنوي للشركة العالمية لتقييم العلامات التجارية "براند فاينانس"، حيث بلغت قيمة العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني 1.748 مليار دولار في العام 2018، مرتفعة بمقدار 156 مليون دولار وبنسبة نمو بلغت 9.8% عما كانت عليه في عام 2017.

كما ارتفع تصنيف العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني من AA إلى +AA مقارنة مع العام الماضي، حيث تعد بين أقوى العلامات التجارية في المنطقة والعالم، وذلك استناداً إلى قوة الأداء المالي وتوقعات النمو المستقبلي وفقاً لمعايير خاصة ومحددة منها هامش الربحية والإيرادات.

ويعكس هذا التقييم المرتفع للعلامة التجارية الثقة التي يوليها العملاء والمساهمين لبنك الكويت الوطني وسمعته الرائدة محلياً وإقليميا، كما يعكس الأداء المالي والتوسع الدولي الناجح لعلامته التجارية التي تعمل في 15 سوقاً موزعة على أربع قارات حول العالم. كما يؤكد على النجاح المستمر للخطوات المدروسة التي ينتهجها بنك الكويت الوطني في استراتيجيته لتعزيز الهوية وترسيخ علامته التجارية، بالإضافة إلى تنامي الثقة القوية والعميقة مع عملائه وتقديمه أفضل نوعية من الخدمات والمنتجات المصرفية.

ويعتمد تقييم العلامات التجارية من قبل "براند فاينانس" على معايير صارمة تشمل حجم العمليات، والانتشار الجغرافي، والسمعة العالمية والاقليمية، وتصنيف العلامة التجارية والملكية الفكرية.

وتعد "براند فاينانس" شركة متخصصة معنية بتقييم العلامات التجارية وتقديم استشارات التمويل والتسويق ويقع مقرها الرئيس في بورصة العلامة التجارية بمدينة لندن وتتواجد في أكثر من 20 موقعاً في جميع أنحاء العالم.

ويواصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني ضمن كافة بنوك منطقة الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة المخاطر، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من "ذا بانكر" و"يورومني" و"غلوبل فاينانس" في عام 2017.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده على أوسع نطاق بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، وأوروبا، وسنغافورة والصين (شنغهاي)، بالإضافة الى تواجده في دول مجلس التعاون الخليجي، ومنطقة الشرق الأوسط.



الكويت: بنك الكويت الوطني يعلن عن عشرة فائزين في حملة وفر واربح مع "زينة"

27.01.2018

انطلاقاً من مسؤولية بنك الكويت الوطني في نشر التوعية المالية وأهمية التوفير بين الأطفال منذ نعومة أظافرهم ، يسعى البنك من خلال حساب زينة للتوفير إلى تعزيز وإرساء ثقافة الادخار والانفاق بمسؤولية. وقد أعلن البنك في 23 يناير 2018 عن أسماء الفائزين في حملة وفر واربح مع زينة، والتي أطلقها بالتعاون مع كيدزانيا.

وفاز 10 أطفال بجوائز نقدية قيمتها 250 ديناراً تم إيداعها في حساب زينة للتوفير. وقد تم الإعلان عن أسماء الفائزين على الهواء مباشرةً عبر أثير إذاعة 88.8 إف إم "نبض الكويت"، وجرى السحب بحضور قيادات بنك الكويت الوطني ومسؤولي وزارة التجارة والصناعة.

وقالت مدير أول في إدارة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني أمل الدويسان "نجحت حملة وفر واربح مع زينة في رفع مستوى الوعي لدى أولياء الأمور والأطفال بأهمية التوعية المالية. ويسعى بنك الكويت الوطني لتطوير أجيالنا القادمة من خلال تقديم منتجات وخدمات مصممة خصيصاً لتناسب احتياجاتهم وتطوير إمكاناتهم."

وفازت الأسماء التالية بالسحب الرابع والأخير لحملة وفر واربح مع زينة:

1) حمد محمد حمد الحداد

2) عبدالله راكان عبدالله الرفاعي

3) بدر فهد عبدالعزيز القطان

4) دانه عبدالله بدر الشمالي

5) نور لؤي عبدالحميد القطان

6) مهدى حسن اسماعيل حسين

7) فاطمة محمد عبدالله شهاب

8) يوسف يعقوب يوسف حيدر

9) فيصل صباح سامي عبدالسلام

10) في محمد اسماعيل صادقي

ويعمل حساب زينة للتوفير على تشجيع الأطفال على التعرف على الخدمات المصرفية، حيث يوفر وسيلة ممتازة تساعد أولياء الأمور في تعليم أبنائهم أهمية الادخار والانفاق بمسؤولية وكيفية استخدام الأدوات الرقمية مثل موقع بنك الكويت الوطني الحائز على عدة جوائز NBK.com، أو تطبيق الوطني عبر الانترنت لإدارة حساباتهم.

وبإمكان عملاء حساب زينة الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة المشاركة في الحملة، حيث يحصل العميل على فرصة لدخول السحب الشهري مقابل كل عشرة دنانير كويتية يتم إيداعها في الحساب خلال فترة الحملة. كما بإمكان أولياء الأمور مضاعفة فرص دخول السحب لأطفالهم بواسطة إعداد عملية الاستقطاع الشهري.

وقد حاز 40 فائزاً من الأطفال على جائزة نقدية بقيمة 250 ديناراً.، وانتهت فعاليات الحملة في 31 ديسمبر 2017، وتم الإعلان عن أسماء آخر عشرة فائزين ضمن الحملة في 23 يناير.

وبإمكان عملاء الوطني الاستفادة من برنامج مكافآت الوطني وهو أكبر برنامج ولاء في الكويت ويتضمن أكثر من 700 مشارك محلي من ضمنها المطاعم، ومحلات الأزياء الراقية، وغيرها مما يتلاءم مع أنماط الحياة المختلفة من الفنادق والسفر والأماكن الترفيهية للأطفال. وباستطاعة أولياء الأمور فتح حسابات زينة لأبنائهم عن طريق زيارة أحد فروع البنك أو موقعنا الالكتروني NBK.com.



الكويت: بطاقة Signature Visa الوطني الائتمانية توفر الدخول المجاني لأكثر من 800 قاعة انتظار حول العالم

23.01.2018

تقدم بطاقة Signature Visa الوطني الائتمانية، والتي تتوفر من خلال الدعوة فقط، واحدة من أكثر الامتيازات المرغوبة والتي تتمثل في الدخول مجاناً إلى 800 قاعة انتظار في أكثر من 300 مطار حول العالم وبرفقة ضيف واحد. حيث أن هذه الخدمة مقدمه حصرياً من بنك الكويت الوطني حيث يساهم برنامج "LoungeKey" المميز في توفير تجربة سفر سهلة ومريحة لعملاء بنك الكويت الوطني.

وقال مدير إدارة منتجات البطاقات لدي بنك الكويت الوطني السيد/ جايا روباناغودي : "يسافر عملاء بنك الكويت الوطني بصفة مستمرة وعلى نطاق واسع. ويلبي برنامج LoungeKey احتياجات فعلية للمسافرين من خلال توفير إمكانية استخدام عدد من أفضل قاعات الانتظار في مطارات العالم".

ويعمل بنك الكويت الوطني على تبني أحدث المنتجات والخدمات والتوسع بها لتلبية متطلبات أنماط الحياة الحديثة للعملاء. ويقدم برنامج LoungeKey مزايا عملية وهامة لعملاء بنك الكويت الوطني دائمي السفر والتنقل.

ويتوفر عادة داخل قاعات الانتظار بالمطارات تشكيلة مميزة من الأطعمة والمشروبات بالإضافة إلى أجواء مريحة ومقاعد للاسترخاء ومناطق هادئة، فضلا عن خدمة الواي فاي المجانية ونقاط إعادة شحن الأجهزة الكهربائية للمسافرين من رجال الأعمال المشغولين. كما يمكن أن تشمل قاعات رجال الأعمال مرافق مجانية للاستحمام وخدمة المساعدة الشخصيّة "الكونسيرج" والعديد من الخدمات الأخرى.

كذلك، فإن عملاء بنك الكويت الوطني الذين سينضمون إلى حاملي بطاقات Signature Visa الوطني الائتمانية الاستمتاع ببرنامج الوطني للمكافآت - أكبر برنامج مكافآت في الكويت مع أكثر من 700 مشارك محلي من ضمنها المطاعم، ومحلات الأزياء الراقية، وغيرها مما يتلاءم مع أنماط الحياة المختلفة.

وبإمكان عملاء بطاقات Signature Visa الوطني الائتمانية الانضمام لبرنامج مايلز الوطني - أفضل برنامج مايلز في الكويت، للحصول على نقاط مايلز الوطني مقابل كل 1 د.ك يتم انفاقها محلياً وعالمياً، بالإضافة إلى الحصول على تأمين سفر مجاني، وخدمة إجراءات السفر السريعة في أكثر من 380 مطاراً دولياً، وخدمة إيقاف السيارات مجاناً، خدمة المساعدة الشخصية الدولية، والحماية ضد عمليات الاحتيال وحماية المشتريات والمئات من العروض الأخرى المقدمة من Visa لأرقى وأفخم الفنادق(visaluxuryhotels.com)  والمطاعم.  

وتتوافر خدمة الوطني للتسوق الآمن لحاملي البطاقات الائتمانية عند القيام بتسديد قيمة مشترياتهم عبر الانترنت بما يوفر حماية إضافية ضد عمليات الاحتيال وانتحال الشخصية.

وتقدم بطاقات الوطني الائتمانية مجموعة كبيرة ومتنوعة من المزايا والعروض والحماية ضد الاحتيال وتأمين السفر والتخفيضات، و المساعدة الشخصية (الكونسيرج) والعروض الترويجية للفنادق وتأجير السيارات والمطاعم الفاخرة بالإضافة إلى الحصول على مكافآت مايلز الوطني وغيرها من المزايا العديدة. لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة موقع بنك الكويت الوطني NBK.com.



الكويت: بنك الكويت الوطني يكسر الأرقام القياسية ويحقق أعلى نتائجه على الإطلاق

22.01.2018

حقق بنك الكويت الوطني 322.4 مليون دينار كويتي (1,068.3 مليون دولار أميركي) أرباحا صافية في العام 2017، مقابل 295.2 مليون دينار كويتي (978.2 مليون دولار أميركي) في العام 2016، بنمو بلغت نسبته 9.2 في المائة على أساس سنوي. 

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية العام 2017 بواقع 7.4 في المائة على أساس سنوي مقارنة بنهاية العام 2016، لتبلغ 26.0 مليار دينار كويتي (86.3 مليار دولار أميركي)، فيما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 5 في المائة إلى 2.9 مليار دينار كويتي (9.5 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 14.5 مليار دينار كويتي (48.1 مليار دولار أمريكي) بنهاية العام 2017، مرتفعة بنسبة 6.5 في المائة عن مستويات العام السابق، فيما نمت ودائع العملاء بواقع 9.3 في المائة على أساس سنوي إلى 13.8 مليار دينار كويتي (45.7 مليار دولار أمريكي) بنهاية العام 2017.

وظلت معايير جودة الأصول قوية، حيث بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك 1.42 في المائة كما في نهاية العام 2017 ، فيما بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 287 في المائة بنهاية العام 2017 ، فيما يعكس استناد البنك على نهج مرن وفعال لإدارة المخاطر.

أما على صعيد التوزيعات، فقد قرر مجلس الإدارة التوصية إلى الجمعية العامة بتوزيع 30 فلس للسهم كأرباح نقدية للمساهمين أي بما يمثل 30 في المائة من القيمة الاسمية للسهم. إضافة إلى ذلك أقترح مجلس الإدارة توزيع أسهم منحة بواقع 5 في المائة (خمسة أسهم عن كل مائة سهم يمتلكها المساهم) عن العام 2017.

وعقب رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير قائلاً: "حقق بنك الكويت الوطني أداءً واعداً في العام 2017، بما يعكس مرونة وجودة وتنوع إيراداته وسط بيئة تشغيلية مليئة بالتحديات عالميا. حيث تمكنت المجموعة من الاحتفاظ بموقعها الريادي في الكويت ونجحت في تعزيز أوجه التآزر بين عمليات فروعها الخارجية لتقديم التجربة المصرفية المثلى للعملاء ".

وأضاف الساير قائلاً: "ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة بنسبة 10.4 في المائة على أساس سنوي ليبلغ 822.7 مليون دينار كويتي (2,726.3 مليون دولار أمريكي) مدفوعاً بقوة الأنشطة المصرفية الرئيسية حيث استمر نمو حجم أنشطة الأعمال بما ساهم في ضمان تطبيق استراتيجيات البنك بنجاح".   

وذكر الساير انه ما يزال نمو الائتمان في الكويت قويا بدعم من النشاط الاقتصادي الايجابي، حيث تواصل الحكومة مضيها قدماً في تنفيذ برامجها الخاصة بالإنفاق الرأسمالي. كما أن الوضع المالي للكويت يتفوق على أقرانه من دول الجوار نظرا لما تتميز به من الاحتياطات المالية الكبيرة والتصنيفات السيادية القوية، مما يفسح المجال أمام تسريع وتيرة الانفاق الحكومي على الرغم من تراجع أسعار النفط".

كما أكد الساير دور المجموعة في مساندة الاقتصادي الوطني قائلاً "تلتزم المجموعة بإسهامها بشكل إيجابي في نمو الاقتصاد الكويتي، كما تواصل مساندة ودعم "رؤية الكويت الجديدة 2035". حيث يساهم الوضع المالي القوي الذي ينفرد به بنك الكويت الوطني، وسمعته الممتازة، ونموذج أعماله المتنوع بالإضافة إلى انتشاره الواسع على المستويين الإقليمي والعالمي في تَبَوُّء البنك لمكانه كأكبر ممول مالي للمشروعات في البلاد وأكثر الجهات المستفيدة من الإنفاق الحكومي المتزايد ".

وأضاف قائلا "أنه وفي إطار التزامنا بتنمية الاقتصاد الكويتي، نحرص أشد الحرص على المسؤولية الاجتماعية حتى أصبحنا أكبر مساهم على الاطلاق في تنمية المجتمع عاماً تلو الآخر".

بدوره قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر "تعكس النتائج القوية التي سجلها البنك نمواً قوياً وأداءً تشغيلياً نشطاً. ونظراً إلى ارتفاع رسملة البنك واستقرار قاعدة التمويل وتوافر السيولة الكافية، يواصل الوطني الاستفادة من الفرص المتاحة على الصعيدين المحلي والإقليمي بما يعزز استراتيجية تنوع مصادر الدخل وتحسن اتجاهات الربحية".

وأوضح الصقر قائلاً "أنه وفي إطار تنويع مصادر الدخل، حافظ البنك على دوره الريادي على مستوى كافة قطاعات الأعمال المختلفة داخل الكويت وعمل على تعزيز تلك المكانة من خلال استمرار بنك بوبيان في دفع عجلة نمو أنشطة أعمالنا المصرفية الإسلامية. حيث كان الاستحواذ على حصة 58.4 في المائة من بنك بوبيان خلال العام 2012 بمثابة خطوة استراتيجية بعيدة المدى لدعم مكانة بنك الكويت الوطني، وتواصل المجموعة استشراف زخم قوي لأداء بنك بوبيان والذي ساهم بنحو 14 في المائة من أرباح المجموعة في العام 2017.

وأضاف الصقر قائلاً: "من جانب أخر، حافظت العمليات الدولية على معدلات ربحية مرتفعة وساهمت بنسبة 28 في المائة من الأرباح الإجمالية للمجموعة. وواصلت استراتيجيتنا للتوسع الإقليمي والدولي في التركيز على مصر ودول مجلس التعاون الخليجي، في حين ساهم تآزر الأعمال بين المواقع الجغرافية المختلفة إلى تعزيز عملية البيع المتبادل وتطوير الأعمال والذي يسهم بدوره في تنوع الأصول وقاعدة العملاء ومصادر الدخل. وخلال العام المنصرم تمكنا من تحويل مكتبنا التمثيلي في الصين إلى فرع متكامل كما حصلنا على موافقة مؤسسة النقد العربي السعودي ( ساما) على افتتاح فرعين جديدين في السعودية."

وخلال العام 2017، نجح البنك خلال شهر مايو في إصدار سندات ممتازة غير مضمونة بقيمة 750 مليون دولار وباستحقاق مدته 5 سنوات ضمن برنامج السندات العالمية ذات الأجل المتوسط البالغة قيمته 3 مليارات دولار. ولاقى الإصدار اقبالاً كبيراً لاسيما من المستثمرين الأمريكيين وتجاوز الاكتتاب في السندات أكثر من ثلاثة أضعاف المبلغ المستهدف. وتم تحديد سعر العائد على السند عند مستوى 29 نقطة أساس فوق العائد على السندات السيادية الكويتية، فيما يعد أضيق هامش ما بين أقراننا الاقليمين. ويأتي هذا الإصدار في إطار استراتيجية البنك الهادفة نحو تعزيز سيولة البنك من خلال تنويع مصادر الدخل وتمديد آجال المطلوبات. 

كما حافظت المجموعة على مستويات مرتفعة من رأس المال خلال العام، وبلغ معدل كفاية رأس المال لبنك الكويت الوطني 17.8 في المائة بنهاية ديسمبر 2017، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة.

أما على صعيد التصنيف الائتماني، فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني ضمن كافة بنوك منطقة الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة المخاطر، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي، كما انه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من "ذا بانكر" و"يورومني" و"جلوبل فاينانس" في العام 2017.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده على أوسع نطاق بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، وأوروبا، وسنغافورة و الصين (شنغاهاي) بالإضافة الى تواجده  فى دول مجلس التعاون الخليجي،  ومنطقة الشرق الأوسط



الكويت: بنك الكويت الوطني يمنح عملاء بطاقات الشباب مسبقة الدفع خصم 50% في صالات السينما

21.01.2018

يعمل بنك الكويت الوطني على توفير أفضل تجربة مصرفية لكل عميل من عملائه من خلال منحهم التخفيضات والمكافآت التي أعدت خصيصاً بما يتناسب مع نمط الحياة الشخصي لكل منهم. وفي هذا الإطار أصبح الآن بإمكان عملاء البنك من حاملي بطاقات الشباب الوطني مسبقة الدفع التمتع أكثر بعطلة نهاية الأسبوع من خلال الحصول على خصم بنسبة 50% على أسعار تذاكر السينما لدى جميع صالات العرض التابعة لشركة السينما الوطنية الكويتية (سينسكيب).

وقالت مديرة التسويق في إدارة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني دلال الملا: "يستمتع عملاء بنك الكويت الوطني بقضاء عطلات نهاية الأسبوع مع أفراد العائلة والأصدقاء، وبالتالي فنحن سعداء بشراكتنا مع شركة السينما الوطنية الكويتية الرائدة في مجال الترفيه السينمائي لتوفير هذا العرض الحصري لحاملي بطاقات الشباب الوطني مسبقة الدفع".

حيث يمكن لحاملي بطاقة الشباب الوطني مسبقة الدفع شراء تذكرة (Standard 2D & 3D) واحدة أيام الجمعة والسبت بالسعر المخفض، 3D/4D.

وبإمكان طلبة الكليات والجامعات الكويتية ممن تتراوح أعمارهم فيما بين 17 و23 سنة التقدم بطلب لفتح حساب الشباب الوطني من خلال الوطني عبر الانترنت. وتعمل ميزة إعادة التعبئة على مساعدة الطلبة على التحكم في مصروفاتهم الشهرية من خلال التحويل لتعبئة رصيد البطاقة لتسديد نفقاتهم متى استدعت الحاجة بما يتيح فرصة متابعة النفقات والتحكم بها.  

ويتمتع عملاء بطاقة الشباب الوطني مسبقة الدفع بمزايا قيمة وحصرية تتضمن الاستفادة من برنامج مكافآت الوطني، والذي يعد أكبر برامج الولاء على مستوى الكويت، مع أكثر من 700 محل مشارك. كما يحصل حاملي بطاقات الشباب الوطني مسبقة الدفع أيضاً على عدد كبير من الخصومات الحصرية، بما في ذلك العروض الخاطفة، والعقود والعروض السنوية مثل الحصول على خصم بنسبة 20% على الاشتراكات السنوية لنادي بلاتينوم الصحي.

كما يحصل عملاء بطاقة الشباب الوطني مسبقة الدفع على أحدث المنتجات والخدمات المبتكرة مثل خدمة الوطني للتسوق الآمن وخدمةTap & Pay ، حيث ينفرد بنك الكويت الوطني بتوفير خدمة سوار وملصق الدفع Tap & Pay لتسهيل وتبسيط تسديد قيمة المشتريات. وعند إجراء عملية شرائية بقيمة أقل من 10 د.ك، يمكن لحاملي بطاقات الشباب الوطني مسبقة الدفع الدفع باستخدام بطاقة، أو سوار أو ملصق الدفع NBK Tap & Pay من خلال لمس جهاز نقطة البيع، أما إذا تخطت قيمة العملية الشرائية أكثر من 10 د.ك. فيجب إدخال الرقم السري في جهاز نقاط البيع.

وتأتي تلك الخدمة المبتكرة في إطار حرص بنك الكويت الوطني على تقديم أفضل مستوى للخدمات والمنتجات المصرفية بما يتماشى مع أرقى المعايير العالمية من خلال تطبيق أحدث التقنيات المبتكرة ليوفر لعملائه تجربة مصرفية متميزة دون المساس بالأمن والخصوصية سعياً لتلبية كل احتياجاتهم. وتلتزم خدم Tap & Pay بأعلى معايير الأمن الدولية، بما يدعم مكانة بنك الكويت الوطني باعتباره واحداً من أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق حلم "مهدي" برحلة إلى عالم فيراري على متن الخطوط الجوية الكويتية

18.01.2018

يواصل بنك الكويت الوطني تحقيق أحلام الأطفال المصابين بالسرطان ضمن مبادرته "أحلم أن أكون"، فقد قام البنك مؤخراً بتنظيم رحلة للطفل "مهدي عبدالعزيز" من مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال لزيارة "عالم فيراري" في إمارة ابوظبي بالإمارات العربية المتحدة وذلك بالتعاون مع الخطوط الجوية الكويتية، تحقيقاً لرغبته في زيارة هذه المدينة الترفيهية المسلية.

واستقبلت أسرة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني الطفل مهدي البالغ من العمر 11 عاماً وعائلته في مطار الكويت الدولي لتبدأ بعد ذلك رحلة الأحلام إلى إمارة أبوظبي. وعند الوصول، بدأت أسرة البنك بتنفيذ برنامج خاص لمهدي تعرف من خلاله على المدينة الترفيهية وزار أبرز معالمها وقام بتجربة سيارات فيراري ضمن حلبات مخصصة ومجهزة للأطفال وذلك بحسب رغبته واختياره.

وفي هذه المناسبة، قالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني جوان العبدالجليل "إن اللقاء مع مهدي له نكهة خاصة، لأنه طفل حساس وخجول ويحب المغامرة . وبالرغم من أن بداية مرحلة العلاج كانت صعبة عليه ومنعته من ممارسة حياته بشكل طبيعي والذهاب إلى المدرسة كباقي الأطفال، إلا أنه تمكّن من مقاومة المرض ومواكبة زملائه في المدرسة مع مرور الوقت وتحقيق التفوق والنجاح.

وتابعت العبدالجليل "عندما طلب مهدي زيارة عالم فيراري، قررنا في بنك الكويت الوطني أن نجعل من هذه الرحلة تجربة مميزة له  كتقدير وتشجيع منا لعزيمته وقوته وحبه للحياة، ومن هنا قمنا بالتنسيق مع إدارة "عالم فيراري" في أبوظبي الذين رحبوا به وقدموا التسهيلات لمنحه تجربة فريدة".

وأضافت العبدالجليل "نحن في مبادرتنا نستثمر في كل ما من شأنه إسعاد الأطفال، ونتطلع إلى لقاءات مقبلة مع أطفال جدد على أمل أن نساهم بإضافة كل ما هو إيجابي لهم ومساعدتهم على تخطي ألمهم ليشرقوا من جديد كأطفالاً أصحاء وسعداء.

هذا ويحفل سجل البنك الوطني بالعديد من المبادرات الريادية الانسانية والاجتماعية. ويسعى البنك إلى توفير مختلف سبل الدعم للأطفال ، إلى جانب قيامه بصورة مستمرة بتنظيم العديد من الزيارات إلى المؤسسات الانسانية التي تعنى بالأطفال بهدف تكريس ثقافة خدمة المجتمع وتعزيز الوعي بالمسؤولية الاجتماعية، وهو نهج لطالما تميز به البنك الوطني ويسعى دوماً إلى نشره.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوفر لعملائه الحماية الكاملة عند التسوق عبر الانترنت مع خدمة الوطني للتسوق الآمن

16.01.2018

يواصل بنك الكويت الوطني بصفة دائمة ابتكار المنتجات والخدمات التي تتناسب مع احتياجات نمط حياة العملاء. وقد تم تصميم خدمة الوطني للتسوق الآمن خصيصا لتزويد عملاء بنك الكويت الوطني بأكثر الطرق الآمنة للتسوق عبر الإنترنت والحفاظ على سرية بيانات بطاقات الائتمان.

وقالت مساعد مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيدة/ هنادي خزعل "أصبح شراء السلع والخدمات عبر الانترنت جزءاً أساسياً من نمط الحياة الحديثة وبدوره يحرص بنك الكويت الوطني على توفير أقصى مستويات الحماية لعملائه. فمن خلال التعاون مع Mastercard Secure Code وVerified by Visa قمنا بالارتقاء مرة أخرى بمستويات رضا العملاء وتوفير عمليات مصرفية آمنة".

وأوضحت خزعل أن خدمة الوطني للتسوق الآمن سهلة ومجانية، ويمكن لعملاء البنك استخدامها تلقائياً كلما قاموا بعمليات التسوق عبر الانترنت، حيث يتم توجيههم إلى موقع الكتروني آمن يطلب منهم تقديم كلمة التأكيد لمرة واحدة (One Time Password) والتي يتم إرسالها لحاملي بطاقات الوطني الائتمانية والسحب الآلي عبر البريد الإلكتروني أو رسالة نصية. وبمجرد استلام العميل لكلمة التأكيد لمرة واحدة، يقوم بإدخالها لإتمام عملية الشراء.

وأشارت إلى أن تلك الخدمة تضمن توفير حماية إضافية للعميل من خلال التأكد أن حامل البطاقة هو الذي يقوم شخصياً بعملية الشراء عبر الانترنت، ولا يحتاج حاملي بطاقات الوطني الائتمانية والسحب الآلي التسجيل للحصول على خدمة التسوق الآمن.

وتعد خدمة التسوق الآمن جزءاً من جهود البنك طويلة الأمد الساعية نحو ضمان سلامة وأمن المعاملات المالية الرقيمة للعملاء. حيث يوفر البنك مجموعة متنوعة من المزايا الآمنة للمعاملات التي تتم عبر الانترنت. كما يحتفظ بمركزه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الثانية عشرة على التوالي.

ويواصل بنك الكويت الوطني تميّزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني على مستوى كافة بنوك الشرق الأوسط، بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث "موديز" و"فيتش" و"ستاندر آند بورز" بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة المخاطر، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري.

ويمكن للعملاء تحديث بيانات الاتصال الخاصة بهم بما في ذلك رقم الموبايل والبريد الإلكتروني وعنوان السكن عبر الانترنت من خلال موقع البنك NBK.com أو عن طريق زيارة أي من الفروع المحلية. ويعد الحصول على أحدث بيانات الاتصال الخاصة بالعميل تلبية لمتطلبات بنك الكويت المركزي.



الكويت: بنك الكويت الوطني شريك أساسي لبرنامج تحدي الابتكار

15.01.2018

يشارك بنك الكويت الوطني في الموسم الرابع لبرنامج تحدي الابتكار الذي نظّمته مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بالتعاون مع مركز التعليم التنفيذي في كلية أندرسون لإدارة الأعمال بجامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس. ويهدف البرنامج الذي أطلقته المؤسسة في العام 2015 ويمتد على مدار أربعة أشهر إلى تطوير وتنمية القدرات البشرية الابتكارية في القطاع الخاص وتعزيز ثقافة الإبداع والنمو المعرفي لتحويل اقتصاد الكويت إلى اقتصاد قائم على المعرفة.

وقال مدير عام الموارد البشرية في مجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد أحمد العبلاني "إن استراتيجية بنك الكويت الوطني قائمة على الابتكار والتطوير المستمر، وهو ما تمت ترجمته من خلال تقلده ريادة القطاع المصرفي في مجال الابتكار ووضعه في المقدمة على المستويين المحلي والإقليمي.

وأضاف العبلاني أن برنامج تحدي الابتكار من البرامج التي من شأنها تطوير وتحفيز قدرات الموظفين للتميز في أدائهم، الأمر الذي دعا البنك إلى المشاركة فيه، مشيراً  إلى أن بنك الكويت الوطني رشح للبرنامج نخبة من الشباب الكويتي، مبيّناً أن أعضاء فريق البنك سيقوم خلال فترة البرنامج التي تمتد على مدار أربعة أشهر بوضع حلول ابتكارية لتحديات واقعية خاصة بطبيعة عملهم في البنك.

وأشاد العبلاني بالدور الذي تلعبه مؤسسة التقدم العلمي في نشر وترسيخ ثقافة الاستثمار في العلوم والمعرفه بما يسهم في تعزيز التطور والنمو في التكنولوجيا والابتكار في المجتمع الكويتي، لافتاً إلى أن استمرار المؤسسة في تنظيم هذا البرنامج للسنة الرابعة يعد دليلاً على نجاحه وفاعليته في تحسين بيئة الأعمال، بعيداً عن الأدوات التقليدية التي تحول دون الارتقاء بالأعمال في القطاع الخاص.

ويحرص بنك الكويت الوطني على تطوير موظفيه بشكل مستمر وتأهيلهم عبر طرح البرامج التدريبية المتخصصة، والمصممة وفق معايير منهجية وعلمية تتنوع بين التدريب والتطوير لإعداد الكوادر المهنية المتخصصة، ويوفر البنك لأجل ذلك نخبة من أفضل خبراء العمل المصرفي الذين يقدمون خبراتهم لهؤلاء الكوادر.



الكويت: بنك الكويت الوطني يمتلك أكبر شبكة لأجهزة نقاط البيع بتقنية NBK Tap & Pay على مستوى الكويت

10.01.2018

يواصل بنك الكويت الوطني تقديمه لتقنية الدفع المبتكرة ، عبر خدمة NBK Tap & Pay، من خلال سوار أو ملصق، وهي من أحدث تقنيات الدفع غير التقليدية على مستوى الكويت ودول الخليج، حيث توفر إمكانية الدفع بمجرد لمس أجهزة نقاط البيع.

ويمتلك بنك الكويت الوطني أكبر شبكة لأجهزة نقاط البيع بتقنية NBK Tap & Pay على مستوى الكويت، حيث يصل عددها إلى أكثر من 6900 جهاز، وتمنح هذه الشبكة الموسعة عملاء الوطني فرصة اختيار ما بين سوار الدفع، ملصق الدفع، بطاقات الائتمان، بطاقات السحب الآلي أو بطاقات الدفع المسبق لكي يتم استخدامها في الدفع لدى المطاعم، المحلات التجارية وكل ما يتناسب مع أسلوب حياة العملاء.

وقال مدير أول للمنتجات في إدارة الخدمات المصرفية الشخصية لدي بنك الكويت الوطني السيد/ سند الشطي "تشهد خدمة NBK Tap & Pay إقبال غير مسبوق من قبل فئة الشباب، لاسيما وأنها تتناسب مع أسلوب ونمط حياتهم السريع، كما توفر لهم الوقت والجهد، وذلك وفقاً لأحدث التقنيات المصرفية المبتكرة وبأعلى درجات الأمان والخصوصية.

وأشار الشطي إلى أن الخدمة تمنح العميل فرصة للتخلي عن محفظة النقود والبطاقات المصرفية، وذلك بتوفير وسيلة دفع سهلة وآمنة مع سوار وملصق الدفع NBK Tap & Pay، لافتاً إلى أن الخدمة الجديدة تطبق أعلى معايير الأمن العالمية، بما يدعم ويعزز مكانة البنك ضمن قائمة أكثر 50 بنكا أمانا في العالم.

وأضاف أنه تم دمج تقنية التواصل على المدى القريب NFC داخل أساور الدفع والملصقات مما يجعلها وسيلة مبتكرة وفي غاية البساطة لدفع قيمة المشتريات اليومية، حيث يتم تمرير السوار أو الملصق على أجهزة نقاط البيع المزودة بتقنية NBK Tap & Pay دون الحاجة إلى إدخال الرمز السري أو توقيع الإيصال لكافة المشتريات التي لا تتعدى قيمتها 10 دنانير، أما بالنسبة للمشتريات التي تتراوح قيمتها بين 10 دينار و100 دينار فيمكن استخدام تقنية NBK Tap & Pay للدفع بمجرد لمس أجهزة عند نقاط البيع مع إدخال الرمز السري.

وأوضح الشطي أن العملاء سيحصلون على نقاط ضمن برنامج مكافآت الوطني عند استخدامهم لسوار الدفع، ملصق الدفع أو بطاقات NBK Tap & Pay في أكثر من 700 محل مشارك، بالإضافة إلى أن خدمتي الوطني عبر الموبايل والوطني عبر الإنترنت تتيحان لعملاء البنك إمكانية إتمام عملياتهم المصرفية في المكان والوقت الذي يناسب احتياجاتهم.

وبين أن الخدمة الجديدة تجسد جهود بنك الكويت الوطني المتواصلة لتقديم أفضل المنتجات والخدمات المصرفية لعملائه وفقا لأعلى المقاييس العالمية، وذلك من خلال تطبيق أحدث التقنيات المبتكرة وتقديم تجربة مصرفية متميزة دون الإخلال بعنصر الأمان لحسابات العملاء المصرفية وسرية معلوماتهم في الوقت ذاته.

ولفت إلى أن بطاقات الوطني مصحوبة بتأمين مجاني أثناء السفر تصل قيمة التغطية إلى مليون دولار أمريكي، حيث يحرص البنك على توفير الراحة والأمان لعملائه خلال السفر.

ولفت إلى أنه من خلال خدمة الرسائل النصية القصيرة يتم إشعار العملاء بأي تغيير على الحساب المصرفي أو رصيد البطاقة، كما يتم الإجابة عن استفسارات وأسئلة العملاء عبر خدمة WhatsApp الوطني، في حين تتوافر خدمة الاتصال بالأرقام الدولية المجانية عبر خدمة الوطني الهاتفية في ثماني دول مختلفة، علاوة على أجهزة السحب الآلي والإيداع النقدي وغيرها من الخدمات والمنتجات المصرفية.

ويواصل بنك الكويت الوطني تطوير منتجات وخدمات تتناسب ونمط الحياة الشخصي لعملائه في الحاضر والمستقبل. وللحصول على مزيد من المعلومات حول خدمة NBK Tap & Pay والخدمات والمنتجات المبتكرة التي يقدمها البنك، يرجى زيارة موقع بنك الكويت الوطني الحائز على العديد من الجوائز NBK.com .



الكويت: مجموعة بنك الكويت الوطني الراعي الذهبي لمنتدى استراتيجية الطاقة للعام الثالث على التوالي

07.01.2018

تقدم مجموعة بنك الكويت الوطني رعايتها الذهبية لمنتدى استراتيجية الطاقة للعام الثالث على التوالي، والذي يقام في 31 يناير المقبل في فندق جي دبليو ماريوت بالكويت.

وتشارك المجموعة في هذا المنتدى، الذي تستضيفه مؤسسة البترول الكويتية، ويفتتحه معالي وزير النفط ووزير الكهرباء والماء/ بخيت الرشيدي والرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية السيد/ نزار العدساني بحضور عدد من الشخصيات الاقتصادية البارزة على المستوى المحلي والإقليمي، بالإضافة لممثلين عن أهم شركات النفط والغاز العالمية.

ويشارك الخبير الاقتصادي الأول في مجموعة البحوث الاقتصادية التابعة لبنك الكويت الوطني السيد/ عمر النقيب، في الجلسة الأولى للمنتدى والتي ستكون بعنوان "تحقيق التوزان في سوق النفط خلال العام 2018"، حيث ستناقش الجلسة العديد من الملفات النفطية المهمة مثل: اتجاهات أسعار النفط خلال العام 2018 وهل سيواجه انخفاضات جديدة، أم سيتوازن، كما ستتناول الجلسة ديناميكية التعاون الروسي – السعودي وتأثيره على أسواق النفط، بالإضافة لمناقشة التوقعات حول تأثير النفط الصخري على أسعار النفط وتوجهات منتجي النفط من خارج منظمة أوبك.

كما ستستعرض الجلسة الأولى للمنتدى القدرات الانتاجية لدول الخليج وأهم التغيرات التي ستطرأ عليها خلال العام 2018، بالإضافة لمناقشة حركة الدولار وتأثيره على أسعار النفط، وقياس انعكاسات التوجه الصيني لتسعير النفط بعملتها المحلية.

وتأتي الجلسة الثانية للمنتدى بعنوان "تحديات تمويل الطاقة في ظل متغيرات السوق" والتي سيشارك فيها مدير عام الخدمات المصرفية الاستثمارية لدى شركة الوطني للاستثمار السيد/ راني سلوانس، حيث سيتم مناقشة التحديات المرتبطة بتمويل المشاريع النفطية في ظل انخفاض أسعار النفط، توقعات الإنفاق الرأسمالي على المشاريع النفطية ومستويات الدين المناسبة على المدى المتوسط، الاثار المترتبة على الشركات الوطنية النفطية في ظل متطلبات الحوكمة والشفافية.

وتأتي مشاركة مجموعة بنك الكويت الوطني في هذا المنتدى في إطار حرص المجموعة على وضع كل إمكاناتها وخبراتها في دعم القطاع النفطي الكويتي، والتزاما منها بالعلاقة الاستراتيجية والتاريخية التي تجمعها مع مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة كشريك مصرفي أول لها لأكثر من أربعة عقود.

وتحافظ مجموعة بنك الكويت الوطني على مركزها المتصدر لأعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى كافة بنوك الشرق الأوسط من قبل وكالات التصنيف الائتماني العالمية الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندرد آند بورز. هذا ويدعم تصنيف البنك عدة عوامل أهمها ارتفاع الرسملة، وسياسات الإقراض الحكيمة، ومنهجه المنظم لإدارة المخاطر، بالإضافة إلى ما يتميز به فريق الإدارة من مكانة عالية واستقرار. كما يحتفظ بنك الكويت الوطني بمكانته ضمن قائمة "جلوبل فاينانس" لأكثر 50 بنكاً اماناً في العالم للمرة الثانية عشر على التوالي.



الكويت: بنك الكويت الوطني رعى رحلة "لوياك" التطوعية إلى تايلند

06.01.2018

رعى بنك الكويت الوطني رحلة مؤسسة لوياك التطوعية إلى تايلاند، والتي استمرت ثمانية أيام، وذلك بمشاركة أكثر من 18 متطوعاً من الفئة العمرية ما بين 14 و18 عاماً، وتأتي هذه المبادرة في إطار رعاية بنك الكويت الوطني المستمرة لفعاليات وأنشطة مؤسسة لوياك الهادفة إلى تشجيع الطلبة، والتزاماً من البنك بمسؤوليته الاجتماعية تجاه الكوادر الوطنية الشابة.

وتخللت الرحلة مجموعة من الفعاليات والأنشطة الهادفة إلى التعرف على الثقافة المحلية من خلال العمل الميداني، إلى جانب الزيارات إلى المعالم الحيوية والحضارية في هذه البلاد مثل زيارة المزارعين في حقول الأرز والمحميات الطبيعية للفيلة والمشاركة في عمليات تطوعية ميدانية والتفاعل الاجتماعي والحضاري مع السكان المحليين وغيرها من النشاطات.

وقال مسؤول فريق العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني يعقوب الباقر "إن البنك يحرص باستمرار على دعم فئة الشباب من خلال رعاية مثل هذه البرامج التعليمية والتدريبية الهادفة، لتشجيعهم على الانفتاح على الثقافات الأخرى ليطوروا خبراتهم ومداركهم، كما تمنحهم هذه الرحلات التشجيع الكافي للتفكير بمستقبلهم وبناء خياراتهم الأكاديمية والعملية من خلال ما يكتشفونه من قدرات جديدة لديهم.

ولفت الباقر إلى أن رعاية بنك الكويت الوطني لهذه الرحلة تأتي في إطار دعمه المتواصل لفعاليات وأنشطة مؤسسة لوياك التطوعية غير الربحية الهادفة إلى تمكين الشباب الكويتي وتعزيز خبرته في مجالات التطوع.

وأضاف أن الرحلة حققت أهدافها من خلال تفاعل المشاركون مع برامج الرحلة، حيث اكتسبوا العديد من الخبرات والمهارات التي تنمي شخصيتهم وتزيد من اعتمادهم على أنفسهم، إضافة إلى أنها قدمت ورش عمل للتنمية الذاتية والتطوعية والترفيهية.

وأشار إلى أن برنامج الرحلة تضمن زيارة المتطوعين لبعض المدارس ومشاركتهم في ورش لتعليم الأطفال التايلنديين اللغة الانجليزية، كما قام متطوعي لوياك ببناء محميات في المزارع العضوية في تايلند للحفاظ على المنتجات والثمار الصحية التي يتم إنتاجها بعيدًا عن المواد الكيميائية، إضافة إلى تقديم الطعام للأسر الفقيرة.

وزاد أن الرحلة تضمنت أيضاً إقامة العديد من المحاضرات عن الثقافة التايلندية شملت دروس في الطبخ، اللغة، الموسيقى والعادات والتقاليد التايلندية، إضافة إلى تعليم الطلاب بعض الفنون القتالية المشهورة في تايلند، موضحاً أنه في نهاية الرحلة زار المتطوعين إحدى محميات الفيلة للتعرف على طبيعة حياتها وطرق حمياتها من الانقراض.

ويحرص بنك الكويت الوطني باستمرار على دعم فئة الشباب من خلال رعاية مثل هذه المبادرات، انسجاماً مع سياساته الراسخة للنهوض بمسؤولياته الاجتماعية وإيماناً منه بالأثر الفعال لهذه البرامج الهادفة في خدمة المجتمع وأبنائه، كما أنها تعكس الدور القيادي الذي يلعبه البنك في هذا المجال منذ عقود طويلة.

وتهدف مؤسسة لوياك التطوعية إلى دعم الشباب من خلال توفير الفرص التدريبية لتمكينهم وإشراكهم في البرامج التنموية، وتستهدف الشباب بين 14 و23 عاماً من خلال البرامج والمشاريع التعليمية والتدريبية والتطوعية المخصصة لهم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوفر خدمة هاتفية متخصصة لعملاء الخدمات المصرفية للأعمال

05.01.2018

في إطار سعيه الدائم لتوفير الدعم اللازم لرواد الأعمال الكويتيين من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، أعد بنك الكويت الوطني فريق عمل متخصص في الخدمات المصرفية للأعمال للإجابة على الأسئلة التي ترد على الخط الساخن للبنك على رقم 801-1801 في أي وقت من اليوم على مدار 24 ساعة.

ويقدم مسؤولي الخدمة الهاتفية العديد من الخدمات لمساعدة عملاء الخدمات المصرفية للأعمال منها: المساعدة في تفعيل بطاقات الائتمان الجديدة والقائمة، أو الغاء وتجميد بطاقات الائتمان أو السحب الآلي المفقودة أو المسروقة، بالإضافة إلى تفعيل رقم التعريف الشخصي أو كلمة السر لخدمة الوطني عبر الانترنت والإجابة على الاستفسارات المتعلقة بالخدمات المصرفية الأخرى مثل القروض، وتحويل رواتب الموظفين إلكترونياً، نقاط البيع، وخدمة التوصيل النقدي و أنواع متعددة من الودائع.

وقال مساعد مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ بدر المطوع: "قام بنك الكويت الوطني بتحديد الاحتياجات المتزايدة لشريحة العملاء من رواد الأعمال الكويتيين من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، وقمنا بإعداد خدمة مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات تلك الفئة من العملاء وتوفير الدعم اللازم لتنمية أعمالهم".

وأضاف "تتضمن مزايا الخدمة الهاتفية المخصصة لعملاء الخدمات المصرفية للأعمال بتوافرها على مدار الساعة، ويساهم هذا الأمر في دعم الأعمال التجارية والمساعدة على استمراريتها والحفاظ عليها دون توقف".

وأوضح أن خدمة الوطني لعملاء الخدمات المصرفية توفر حلولاً وخيارات للدفع للشركات المحلية في الكويت، حيث يمكن للعملاء الاستفادة من خدمات الدفع بما في ذلك نقاط البيع وبوابة الدفع الالكتروني، وبالإضافة إلى ذلك، يمكنهم الاشتراك في موقع الوطني الالكتروني لتحويل الرواتب بما يوفر لهم وسيلة فعالة وآمنة ومريحة لدفع رواتب الموظفين.

ولفت المطوع إلى أنه في إطار التزام بنك الكويت الوطني بتوفير بيئة عمل آمنة ومستقرة في الكويت حرص على توفير تغطية تأمينية على الأعمال بما في ذلك المباني، المخازن، توقف العمل، الحد الأقصى للأموال في الخزينة، ضمانات الأمانات، بالإضافة إلى التأمين على الحياة. 

ويعتبر بنك الكويت الوطني الخيار الأول للشركات التي لديها طموحات توسعية طويلة الأمد على المستويين الإقليمي والدولي، حيث تمتد تغطية بنك الكويت الوطني لتشمل البحرين، مصر، الأردن، العراق، لبنان، السعودية، تركيا والإمارات. 

وتتمتع مجموعة بنك الكويت الوطني بتواجد واسع النطاق يمتد عبر أربع قارات، كما يمتد تواجده العالمي في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك جنيف، لندن، باريس، شنغهاي وسنغافورة.

وبإمكان العملاء التقدم بطلب فتح حساب الخدمات المصرفية للأعمال من خلال زيارة الموقع التفاعلي لبنك الكويت الوطني الحائز على العديد من الجوائز NBK.com أو زيارة أفرعنا 13 المتخصصة للخدمات المصرفية للأعمال وهي: الفرع الرئيسي، السرة، الشويخ، التضامن، مبارك الكبير، الجابرية، برج الراية 2 (الدور الخامس)، الفنطاس، سلوى، رأس السالمية(الدور الثالث)، حولي، شرق والغزالي.



الكويت: بنك الكويت الوطني يستقطب 696 موظفاً جديداً من الكوادر الوطنية من خريجي الجامعات

03.01.2018

أعلن بنك الكويت الوطني عن استقطابه 696 موظفاً جديداً من الكوادر الوطنية من خريجي الجامعات الكويتية وجامعات الولايات المتحدة الأمريكة والمملكة المتحدة، وذلك خلال الفترة من العام 2015 إلى العام 2017، حيث استحوذ خريجي الجامعات الكويتية على الحصة الأكبر من التعيينات الجديدة بنسبة بلغت 87%، بينما بلغت نسبة الموظفين الجدد من خريجي جامعات أمريكا والمملكة المتحدة نحو 13%، ويأتي ذلك في إطار رؤية البنك الاستراتيجية لدعم الكوادر الوطنية.

واحتل خريجو الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الصدارة في تعيينات بنك الكويت الوطني وذلك بنسبة بلغت 31%، تلاهم خريجو جامعة الكويت بـ 16%، وجاءت جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا في المركز الثالث بنسبة 13% ثم جامعة الشرق الأوسط الأمريكية بنسبة 7 % والجامعة الأمريكية في الكويت بنسبة 7% وكلية الشرق الأوسط الأمريكية بنسبة 6% والكلية الاسترالية 5% وكلية بوكسهل 2%.

وتعليقاً على هذه الأرقام، قال مدير عام الموارد البشرية في مجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد أحمد العبلاني "إن بنك الكويت الوطني يواصل تكريس موقعه الريادي في صدارة مؤسسات القطاع الخاص التي دأبت على فتح أبوابها للكوادر الوطنية الشابة، إيماناً منه بدوره وواجبه الوطني في توظيف الشباب الكويتي وتنمية قدراته، وبضرورة استقطاب الكفاءات الوطنية وتشجيع الشباب على دخول القطاع الخاص".

وأشار العبلاني إلى أن البنك الوطني عقد العديد من الشراكات الاستراتيجية مع الجامعات الكويتية وفي مقدمتهم جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي وجامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا، حيث تهدف هذه الشراكات إلى تقديم مختلف سبل الدعم للشباب الكويتي لمساعدته على اكتساب المزيد من الخبرات وإتاحة الفرص التدريبية والتأهيلية للدخول إلى سوق العمل.

ويحرص بنك الكويت الوطني دائماً على أن يكون من أكبر الداعمين للمسؤولية الاجتماعية في الكويت، لاسيما قطاع التعليم ودعم الطلبة والكوادر الوطنية، وذلك إيماناً منه بأهمية توفير الفرص التي يحتاجها الشباب الكويتي لإثبات نفسه وإظهار قدراته، كما يوفر البنك سبلاً مختلفة لاستثمار الشباب الكويتي، وذلك من خلال برامجه التدريبية التي يطلقها على مدار العام لمساعدتهم على اكتساب المزيد من الخبرات وإتاحة الفرص التدريبية والتأهيلية لدخول سوق العمل بقوة.

كما يحرص بنك الكويت الوطني على دعم موظفيه بشكل مستمر وتمكينهم وتأهيلهم عبر طرح البرامج التدريبية المتخصصة، والمصممة وفق معايير منهجية وعلمية تتنوع بين التدريب والتطوير لإعداد الكوادر المهنية المتخصصة، ويوفر البنك لأجل ذلك نخبة من أفضل خبراء العمل المصرفي الذين يقدمون خبراتهم لهؤلاء الكوادر.



الكويت: بنك الكويت الوطني يمنح عملاءه فرصة حضور نهائي كأس العالم في موسكو

02.01.2018

يسعى بنك الكويت الوطني بشكل مستمر إلى استحداث أفضل المكافآت المصممة خصيصا لعملائه بما يتناسب مع أذواقهم الفريدة واهتماماتهم الخاصة. وفي هذا الإطار يوفر البنك لحاملي بطاقات فيزا الوطني الائتمانية والسحب الآلي فرصة الفوز بثلاثة تذاكر لمشاهدة نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة بموسكو في يوليو 2018.

ويمنح البنك الوطني العميل فرصة لتأهله هو وأحد أصدقائه (بعدد اجمالي شخصين) للفوز بتذاكر لحضور المباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها روسيا في 2018، لمشاهدة فريقه المفضل في منافسات البطولة. حيث يحصل حاملي بطاقات فيزا الوطني الائتمانية على فرصة واحدة لدخول السحب لكل دينار يتم إنفاقه محلياً ويحصل حاملي بطاقات فيزا الوطني الائتمانية والسحب الآلي على 3 فرص مقابل كل دينار يتم إنفاقه في الخارج.

وبتلك المناسبة، علق نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان قائلا:" تعتبر مشاهدة مباريات كرة القدم من أفضل الأنشطة الترفيهية الأكثر شعبية في الكويت، وهو ما دفع البنك لتوفير تلك الجائزة الرائعة بالتعاون مع فيزا، وذلك في إطار سعيه الدائم لتقديم أفضل الجوائز لعملائه لإيمانه بأهمية توطيد أواصر العلاقات المستدامة المبنية على أسس الولاء".

وأوضح أن الباقة الحصرية التي يوفرها بنك الكويت الوطني لكأس العالم 2018 تشمل تذاكر السفر والإقامة وتذاكر لحضور نهائي كأس العالم لشخصين، مشيراً إلى نفاذ 98 في المائة تقريباً من مبيعات التذاكر لحضور المباراة النهائية المقامة بموسكو، روسيا في يوليو 2018 خلال أول 24 ساعة من طرحها في الأسواق، بما يجعلها من أكثر التذاكر رواجاً لموسم تصفيات كأس العالم لكرة القدم. ويتنافس في نهائيات كأس العالم لكرة القدم أفضل وأقوى الفرق في العالم فيما يعد أهم حدث رياضي على مستوى العالم.

ويتمتع جميع حاملي بطاقات فيزا الوطني الائتمانية والسحب الآلي بالتأهل تلقائياً لدخول السحب الذي سيتم إقامته بعد انقضاء فترة الحملة التي تستمر من 1 يناير2018 إلى 17 مارس 2018.

وأوضح العثمان قائلا:" يتمتع حاملي بطاقات الوطني الائتمانية بعروض وخصومات وجوائز حصرية، حيث بإمكانه الاختيار ما بين بطاقات الفيزا وفقاً لما يتناسب مع احتياجاته".

ويعتبر برنامج مكافآت الوطني من أكبر برامج الولاء على مستوى المنطقة بأكثر من 700 مشارك من المحلات التجارية والمطاعم تقدم الخصومات والعروض الحصرية التي تناسب كافة أنماط حياة العملاء.

ويمكن التعرف على الخيارات المختلفة لبطاقات الوطني الائتمانية من خلال تصفح موقع البنك الحائز على العديد من الجوائز NBK.com حيث تتوافر أداوت المقارنة مثل خيار "البطاقة الأنسب لي" لمساعدتك على اختيار أفضل البطاقات التي تتوافق مع احتياجات العميل. https://nbk.com/kuwait/personal/cards/right-card.html



الكويت: مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال يطلق برنامج "الديوانية" بحضور وزير الصحة والرئيس التنفيذي للمجموعة

01.01.2018

في إطار سعيه الدائم للتطوير ولتقديم خدمات أفضل في جو أسري وصحي متميز، أطلق مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال برنامج "الديوانية" الذي يهدف إلى التواصل المباشر بين أهالي المرضى ورؤساء الأقسام المختلفة والطاقم الطبي لتبادل الآراء والاقتراحات، وذلك بحضور معالي وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر، ومدير مستشفى بنك الكويت الوطني الدكتور ميثم حسين.

واستمع كل من الوزير/ الصباح والسيد/ عصام الصقر إلى المرضى وأهاليهم خلال زيارتهم للديوانية، وذلك بحضور أعضاء مجلس إدارة المستشفى ورؤساء الأقسام، بالإضافة لفريق إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني، كما قاموا بجولة تفقدية شملت أقسام مختلفة في المستشفى بالإضافة إلى تقديم الهدايا للأطفال المرضى.

ويسعى برنامج "الديوانية" إلى تطوير آلية التواصل مع أهالي المرضى للاستماع إلى اقتراحاتهم وملاحظاتهم على أداء الخدمات التي تقدمها المستشفى، وذلك من خلال إقامة ديوانية شهرية يحضر فيها رؤساء الأقسام والطاقم الطبي للتواصل بشكل مباشر معهم، ويأتي البرنامج ضمن العديد من البرامج والخطط التطويرية التي يتم اطلاقها في إطار تفعيل الخطة الاستراتيجية لمستشفى بنك الكويت الوطني.

كما قامت إدارة المستشفى بوضع آلية خاصة لقياس رضا المرضى وذويهم، حيث قامت الإدارة بتصميم استبيانات لقياس مستوى الرضا عن الخدمات المقدمة بصفة مستمرة بعد.

وتهدف رسالة المستشفى إلى تقديم خدمات علاجية وتأهيلية بمستوى عالمي للأطفال المصابين بأمراض الدم المزمنة والسرطان، بالإضافة إلى الحالات التي تتطلب زراعة الخلايا الجذعية، وترتكز استراتيجية المستشفى في أدائها على قيم أساسية تتمثل في تقديم الرعاية من خلال جو أسرى والعمل كفريق واحد متكامل مع تقديم جميع أنواع التميز في الرعاية.

ويقدم المستشفى برنامج شامل للأنشطة الاجتماعية والترفيهية الموجهة للمرضى وذويهم تشمل إقامة عروض سينمائية للمرضى المقيمين بالمستشفى بواقع مرتين في الشهر، زاوية خاصة لمحبي القراءة والمطالعة، مكتبة متخصصة وحلقات قراءة، زيارات ونشاطات ترفيهية بالإضافة إلى العديد من النشاطات الأخرى في منطقة العيادات الخارجية وهو البرنامج الذي يرعاه بنك الكويت الوطني.

كما يقدم المستشفى برامج تشجيعية وتوعية خاصة بفريق العمل من ممرضين وأطباء وذلك عبر إقامة العديد من الندوات الطبية والاستراتيجية.

ويأتي تنظيم هذا البرنامج تأكيداً من بنك الكويت الوطني على أن مسؤوليته الاجتماعية تجاه الأطفال لا تقتصر على توفير العلاج فحسب، وإنّما تشمل الاهتمام بالجانب النفسي والوقوف إلى جانبهم وتذليل أي عقبات تواجههم خلال مرحلة العلاج، وتوفير كل ما هو متاح من وسائل ترفيه لرفع معنوياتهم من أجل التعافي سريعاً.

ويذكر أن بنك الكويت الوطني ووزارة الصحة قد افتتحا "وحدة العلاج بالخلايا الجذعية" التابعة لمستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي لعلاج السرطان لدى الأطفال في يونيو الماضي في منطقة الصباح الطبية، وهو المشروع الأول من نوعه في الكويت المتخصص في زراعة النخاع الشوكي للأطفال دون سن الستة عشر عاماً مجاناً، وذلك في مبادرة هي الأضخم على مستوى القطاع الخاص المحلي والتي أتت ضمن إطار مشروع توسعة مستشفى البنك التخصصي.