إشعارات

  • لا يوجد إشعارات جديدة

     

الاستدامة

الاستدامة

نحو رؤية أكثر شمولاً للاستدامة

الحفاظ على النهج المستدام

التزام إدارة بنك الكويت الوطني بجوانب الاستدامة/ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية

مرحباً بكم في التقرير الذي يصدره بنك الكويت الوطني للعام الخامس والذي يسلط فيه الضوء على الجهود المبذولة في مجال الاستدامة. وتغطي المعلومات المتوفرة في موقعنا الإلكتروني وتقرير الاستدامة للعام 2020 بعنوان "الحفاظ على النهج المستدام" الجهود ذات الصلة على مدار العام 2020 الذي كان له طابع استثنائي بالنسبة لنا في ظل ما فرضته جائحة كورونا من تحديات كثيرة. وعلى الرغم من تلك التحديات، فقد تمكنّا من الحفاظ على نهجنا نحو التميز على الصعيد المالي وغيره من المجالات الأمر الذي ساهم في تعزيز قدرتنا على التعامل مع تلك التحديات والتغلب عليها.

وجرياً على عادته في السنوات السابقة، واصل بنك الكويت الوطني تقييم أدائه فيما يخص جوانب الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية والافصاح عنها، بما في ذلك مرونة البنك في الاستجابة لجائحة كورونا هذا العام. لقد تمكنا من دعم موظفينا وعملائنا على حد سواء في التغلب على التحديات التي فرضتها الجائحة، مما يعكس التزامنا بأداء مسؤولياتنا المجتمعية. كما يتضمن التقرير عرضاً لأنشطتنا المجتمعية، تطوير مهارات موظفينا، ممارسات الحوكمة القوية وأنشطة الأعمال التي ترتكز على العملاء والتحول الرقمي.

وقد اتبع البنك أثناء إعداد هذا التقرير نهجاً يركّز على أصحاب المصالح ويتوافق مع المعايير المتعلقة بتحقيق الاستدامة، حيث تم إعداد التقرير بمراعاة مجموعة من الأطر والمعايير الخاصة بالاستدامة عالمياً ومحلياً، بما في ذلك المبادرة العالمية لإعداد التقارير، أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وخطة التنمية الوطنية الكويتية. كما قمنا بتقييم أدائنا بناء على أهم منهجيات الاستدامة المعتمدة من أجل التأثير والمساهمة بشكل أفضل في هذه المجالات. 

وتماشياً مع ممارسات المبادرة العالمية لإعداد التقارير، فقد أجرينا مرة أخرى تقييماً للأهمية النسبية كأساس لتقريرنا من أجل تحديد وتركيز جهودنا على ما هو أكثر أهمية لأصحاب المصالح لدينا. وقد تمكنا هذا العام من إشراك أصحاب المصالح الداخليين والخارجيين في إجراء تقييم الأهمية النسبية على نطاق واسع. ونتيجة لذلك، قمنا بعرض نتائجنا بطريقة مقارنة مع نتائجنا خلال السنوات السابقة. وتشمل أولويات الاستدامة المنبثقة عن هذا التقييم الإبلاغ عن مشاركة أصحاب المصالح، احتساب عائد الاستثمار المستدام، تحديث أهداف الاستدامة، التأكيد على ركائز الاستدامة الستة لدى البنك والإبلاغ عن مسارنا بما يتماشى مع محللي ومؤشرات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.

تلتزم إدارة بنك الكويت الوطني التزاماً راسخاً بتطبيق مسيرة البنك نحو تحقيق الاستدامة، حيث نحرص على تقييم ومراجعة جهودنا في تحسين جوانب الاستدامة باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من تحسين أداء أعمالنا وتعزيز أثرنا الإيجابي في العالم. وبالنيابة عن مجلس الإدارة، أود مرة أخرى أن أعرب عن امتناني لجميع أصحاب المصالح الداخليين والخارجيين في بنك الكويت الوطني، لما يقدمونه من دعم ومساهمات لتطوير وتطبيق مبادرات وممارسات الأنشطة الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لدى البنك. 

وفي الختام، ندعوكم للاطلاع على تقرير الاستدامة الخاص بنا، والذي يعكس التزامنا بالشفافية وإشراك أصحاب المصالح، كما كما يسرنا تلقي ملاحظاتكم وتعليقاتكم في هذا الشأن.

ناصر مساعد عبد الله الساير
رئيس مجلس الإدارة

تطور عملية الإبلاغ والإفصاح المتعلقة بالاستدامة لدى بنك الكويت الوطني

تضمنت التقارير السنوية لبنك الكويت الوطني منذ تأسيسه في العام 1952 عرضاً لممارسات الحوكمة والأداء المالي في بنك الكويت الوطني. ومنذ العام 2008، قام البنك بنشر تقارير سنوية عن المسؤولية الاجتماعية، حيث ركّزت في المقام الأول على مبادرات خدمة المجتمع في الكويت، مع تسليط الضوء أيضاً على برامجنا البيئية الرئيسية. ويعتبر تقرير الاستدامة للعام 2020 هو تقرير الاستدامة الشامل الخامس على التوالي الذي يصدره بنك الكويت الوطني استمراراً لالتزامنا منذ العام 2016 بالإفصاح عن نهجنا بشفافية والذي يشمل كافة التأثيرات والقضايا والفرص المتعلقة بالاستدامة التي تهم أصحاب المصالح لدينا - والتي تغطي على نطاق شامل جوانب الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية. وقد تم إعداد جميع تقارير الاستدامة للأعوام 2017 و2018 و2019 والتقرير الخاص بهذا العام 2020 بما يتوافق مع توجيهات والنطاق الأساسي الذي تحدده المبادرة العالمية لإعداد التقارير، كما تم إعداد تقريري الاستدامة للعامين 2019 و2020 وفقاً لأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، خطة التنمية الوطنية الكويتية "كويت جديدة" والدليل الإرشادي لبورصة الكويت للإفصاح عن الاستدامة.

أبرز إنجازات بنك الكويت الوطني في مجال الاستدامة خلال العام 2020

في المجال البيئي

  • خفض استهلاك الكهرباء بأكثر من 70%
  • خفض استهلاك المياه بأكثر من 80%
  • إعادة تدوير حوالي 100 طن متري من الورق 3,600 جهاز إلكتروني

في المجال الاجتماعي

  • عدم وجود أية حوادث أو إصابات عمل مسجلة متعلقة بالسلامة 
  • تقديم أكثر من 50,000 ساعة تدريب للموظفين
  • زيادة نسبة الإناث من القوى العاملة إلى 46%
  • زيادة نسبة العمالة الوطنية إلى 73%
  • زيادة عدد مستخدمي خدمة الوطني عبر الموبايل بنسبة 38%
  • نمو استثمارات البنك في مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال بنسبة 233%
  • تحقيق أكثر من مليوني تفاعل مع المعلومات والبوستات المتعلقة بجائحة كورونا عبر مواقع التواصل الاجتماعي للبنك 

في مجال الحوكمة

  • إدراج البنك ضمن مؤشر FTSE4Good الخاص بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية
  • بدء إجراءات تعيين عضوين مستقلين جديدين بمجلس الإدارة (تم الانتهاء خلال العام 2021)
  • تعزيز دور لجنة المخاطر والامتثال لتقييم وتطوير استراتيجيات الاستدامة/ المخاطر الخاصة بالجوانب البيئية والاجتماعية والمؤسسية
  • تعزيز التزامنا الراسخ بحقوق الإنسان من خلال صياغة واعتماد سياسة جديدة لحقوق الإنسان

نهج الاستدامة لدى بنك الكويت الوطني

يعتمد بنك الكويت الوطني ست ركائز للاستدامة بأهداف خاصة:

  • التنمية الاقتصادية
  • العملاء
  • الحوكمة
  • الموظفين
  • البيئة
  • المجتمع

كما وضعنا ضمن أهم أولوياتنا لهذا العام مكافحة جائحة كورونا من خلال دعم صحة وسلامة موظفينا ومساعدة عملائنا لتلبية احتياجاتهم المالية واطلاعهم على كافة المستجدات في بيئة حافلة بالتحديات. وقد ساعدت جهوزيتنا وقدرتنا على الصمود في مواجهة الجائحة في توجيه جهودنا خلال هذه الظروف الاستثنائية.

التركيز على القضايا الأكثر أهمية

أجرى بنك الكويت الوطني مجموعة واسعة من المبادرات مع أصحاب المصالح الرئيسيين لاستطلاع آرائهم حول مجالات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية الأكثر أهمية بالنسبة لنا - بما في ذلك الاستطلاعات، الشراكات، التقارير، الاجتماعات، المشاريع البيئية وجلسات الحوار المكثفة. وقد ساعدنا ذلك على تطوير مصفوفة شاملة لأولويات الاستدامة لدينا والأهمية النسبية للحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، حيث حصلنا على 19 موضوعاً رئيسياً في خمسة مجالات أساسية ذات أولوية قصوى: تعزيز الحوكمة الداخلية، تعزيز ممارسات الأعمال، إثراء تجربة العملاء، الاهتمام بالموظفين، المساهمة في خدمة المجتمع الكويتي وتقليل الأثر البيئي.

المرونة في مواجهة جائحة كورونا

ساهمت جميع إدارات بنك الكويت الوطني في استجابة البنك لجائحة كورونا بنجاح، حيث استطعنا من تنفيذ وتوسيع نطاق الحلول الرقمية والخدمات الإلكترونية اللازمة للعمل عن بُعد وتحقيق استمرارية تقديم الخدمات المصرفية. كما دعم فريق تقنية المعلومات في بنك الكويت الوطني الانتقال من العمليات في الموقع إلى البنية التحتية للعمل عن بُعد، مما مكّن الموظفين من العمل من المنزل وخدمة العملاء من خلال المعاملات المصرفية الافتراضية. كما عزز بنك الكويت الوطني خدمات دعم العملاء لمساعدتهم في تحقيق ذلك التحول إلى الخدمة المصرفية عبر الموبايل. علاوة على ذلك، استفاد البنك من جميع قنوات التواصل الاجتماعي والمنصات الخاصة به لزيادة معرفة وتوعية العملاء وأفراد المجتمع بإجراءات السلامة خلال الجائحة وحثهم على الالتزام بها.

تعزيز الحوكمة الداخلية

عزز بنك الكويت الوطني التزامه بأعلى معايير الحوكمة من خلال البدء في إجراءات تعيين عضوين مستقلين جديدين بمجلس الإدارة (والتي تم الانتهاء منها خلال هذا العام)، وتعزيز دور لجنة المخاطر والالتزام في تحديد وإدارة مجموعة واسعة من المخاطر الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، إلى جانب التأكيد على الالتزام الراسخ بحقوق الإنسان من خلال صياغة واعتماد سياسة جديدة لحقوق الإنسان.

كذلك لدى البنك مجموعة متعددة من السياسات والمواثيق والبيانات التي تغطي جوانب كثيرة بداية من مكافحة الفساد ومكافحة غسل الأموال، إلى المشتريات وأخلاقيات العمل وحماية المبلغين عن المخالفات وخصوصية وأمن البيانات- بما يعكس التزامنا بأعلى معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية. ويمكنكم الاطلاع على هذه السياسات هنا.

كما يتضمن تقرير الاستدامة لهذا العام إفصاحاً شاملاً عن مجموعة واسعة من مؤشرات الأداء الرئيسية الأخرى المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية فيما يخص جانب الحوكمة، بما في ذلك أدوار اللجان المنبثقة عن مجلس الإدارة وأداء أعضاء المجلس.

تطوير ممارسات العمل وإثراء تجربة العملاء

ونظراً لما شهده العام 2020 من تراجع كبير في إجراء المعاملات عبر الفروع بنسبة 44% وزيادة كبيرة في استخدام الخدمة المصرفية عبر الموبايل بنسبة 41%، فقد نفذ بنك الكويت الوطني العديد من المبادرات والبرامج في سبيل توفير تجربة مُرضية للعملاء في ظل هذه التحولات الجديدة، حيث شمل ذلك إجراء تغييرات على البنية التحتية للتحول الرقمي، برامج المكافآت والولاء الجديدة، خدمة المساعدة الشخصية (الكونسيرج)، إيصال الخدمات المصرفية للعملاء داخل الكويت، الحملات والخصومات الموجهة لشريحة الشباب، فضلاً عن عقد الشراكات مع العلامات التجارية الرائدة وتقديم التوعية والدعم للعملاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمساعدتهم على اجتياز الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا.

وقد حافظ مؤشر رضا العملاء على مستواه حيث بلغ 93%، وذلك على الرغم من التغييرات غير المسبوقة التي فرضتها الجائحة. كما حافظت قوة العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني على صدارتها على مستوى السوق الكويتي، دون تغيير يذكر عن العام 2019، مع تحقيق تحسن كبير فيما يخص ثقة الشباب الكويتي في العلامة التجارية للبنك.

الاهتمام بالموظفين

يعرض تقرير الاستدامة للعام 2020 تفاصيل عشرات الممارسات الرائدة التي نفذناها لدعم صحة موظفينا في ظل جائحة كورونا، بما في ذلك إجراءات التعقيم المتزايدة والشاملة، توفير مستلزمات الحماية الشخصية، إجراء بعض التعديلات على المرافق، التحول إلى ممارسات البنية التحتية الرقمية، دعم العمل من المنزل، توفير وقت يومي لأولياء الأمور من موظفي البنك والسماح لهم بدعم أطفالهم في عملية التعليم عبر الإنترنت، دعم الأمن الاقتصادي، بروتوكولات الصحة والحجر الصحي والاختبارات الخاصة بفيروس كورونا. وإلى جانب جهود مكافحة فيروس كورونا، فقد حافظ بنك الكويت الوطني على مستويات عالية من التنوع في القوى العاملة (حيث بلغت نسبة الإناث من القوى العاملة 46%، كما يقوم البنك بتنفيذ برنامج مكثف لتمكين المرأة)، إزياد ملحوظ في نسبة العمالة الوطنية (حيث ارتفعت النسبة إلى 73% خلال هذا العام) والالتزام بالتدريب حيث تم تقديم أكثر من 50,000 ساعة تدريب للموظفين خلال العام.

التأثير المجتمعي

يحرص بنك الكويت الوطني على مواصلة التزامه الراسخ بالقيام بدوره المجتمعي من خلال زيادة مساهمات البنك المالية في مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال حيث زادت قيمة استثماراته فيها بنسبة 288%، والمساهمات المقدمة لجمعية الهلال الأحمر الكويتي والجمعية الكويتية لرعاية الأطفال في المستشفيات. هذا بالإضافة إلى المبادرات الجديدة التي عززت تواجدنا على وسائل التواصل الاجتماعي لتوعية شرائح المجتمع واطلاعهم على المستجدات والإرشادات الخاصة بجائحة كورونا وتحقيق ما يقارب مليوني تفاعل عبر منصات التواصل الاجتماعي الست الرئيسية الخاصة به. كما قدم البنك تبرعاً بقيمة مليون دينار كويتي لتوفير أجهزة تنفس صناعي فضلاً عن تخصيص عيادات طبية متنقلة للمساعدة في جهود مكافحة واحتواء الوباء.

إدارة الأثر البيئي

نظراً لانخفاض عدد الساعات التي يقضيها الموظفون في مقر العمل نتيجة جائحة كورونا والانتقال إلى المقر الرئيسي الجديد الصديق للبيئة، فقد نجح البنك في خفض استهلاك الكهرباء والمياه بنسبة 70% و80% على التوالي. وقد وضعنا التزاماً في تقرير هذا العام باعتماد هذا المستوى الجديد من الأداء كحد أدنى للبدء في تحديد الأهداف المستقبلية وقياس مدى التقدم الذي تم احرازه. كما قلل البنك من استخدام الورق وإعادة تدوير ما يقارب 100 طن متري من الورق، مما أدى إلى خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بنحو 615 طناً متري بفضل هذين المحورين فقط. كما تمكن البنك من إعادة تدوير النفايات الإلكترونية والتي تجاوزت 3,600 جهاز إلكتروني.

نبذة عن الاستدامة البيئية والاجتماعية والمؤسسية (ESG)

يسلط ملف الاستدامة البيئية والاجتماعية والمؤسسية (ESG) الخاص بنا الضوء على التزاماتنا وأنشطتنا وكذلك مبادراتنا المتعلقة بالاستدامة، هذا بالإضافة إلى أداء البنك على صعيد التقدم المُحرز في سبيل تحقيق هذه الأهداف، إن بنك الكويت الوطني وكونه أحد البنوك الرائدة يتم تصنيفه من قبل وكالات التصنيف الإقليمية والعالمية والمتخصصة في مجال الاستدامة وحوكمة الشركات. لذا يتمثل أحد أهم أهداف البنك في الاحتفاء بنجاحاته في هذا الصدد وأيضًا إبراز التحديات التي تواجهه بشفافية كاملة.

سياسات الاستدامة

أحدث سياسات الاستدامة

تقارير الاستدامة

أحدث تقارير الاستدامة