أدوات الوطني

أدوات الوطني

أوقات الصلاة

  • الفجر

  • الظهر

  • العصر

  • المغرب

  • العشاء

حالة الطقس

C

درجة الحرارة
C
  • الرطوبة

  • الرياح

  • سرعة الرياح

  • الشروق

  • الغروب

محول العملات

إشعارات

  • لا يوجد إشعارات جديدة

     

لمحة عن الوطني

لمحة عن بنك الكويت الوطني - السعودية

  بدأ بنك الكويت الوطني (الوطني) نشاطه في المملكة العربية السعودية بافتتاح أول فرعٍ له في مدينة جدة في العام 2006 سعياً منه إلى تعزيز أواصر العلاقات الكويتية مع السوق المحلية السعودية وتوفير الخدمات لعملاء مجموعة بنك الكويت الوطني على النطاق المحلي.  يقدم الفرع خدمات مصرفية تجارية متكاملة تغطي مجموعة واسعة من المجالات بما في ذلك خدمات التداول، الخدمات المصرفية للمقاولين، الخدمات المصرفية للشركات، الخدمات المصرفية للأفراد وخدمات الخزينة. يضم الفرع مدراء علاقات عملاء متفانين في عملهم ومتمرسين في تقديم الحلول التي تلبي احتياجات العملاء. يعتمد فرع جدة، في مجال تمويل المشاريع والقروض المشتركة، على الموارد والخبرات الواسعة التي تمتاز بها مجموعة الوطني من أجل المشاركة في الصفقات المحلية. هذا ويتعاون بنك الكويت الوطني- السعودية بشكلٍ وثيق مع نظرائه ضمن شبكة فروع بنك الكويت الوطني والشركات التابعة له بهدف دعم العملاء في إنجاز الصفقات الخارجية وتلبية احتياجاتهم الاستثمارية العالمية. 

 

الرسالة والرؤية

رؤيتنا

أن نكون البنك الذي تعرفُه وتثقُ به بفضل قيمنا الأساسيّة، موظّفينا والخبرات التي نُقدمها.

رسالتنا

تقديم خدمات مالية ذات مستوى عالمي وخدمة عالية الجودة لعملائنا.

استقطاب أفضل الكفاءات المصرفية في المنطقة وتطويرها والحفاظ عليها.

القيام بمسؤوليتنا تجاه المجتمع الذي نعمل فيه لتحقيق النهضة والتنمية.

الالتزام المطلق بقيمنا الأساسية وهي المثابرة، النزاهة، التحفظ والمعرفة.

وبذلك، نستطيع أن نواصل تحقيق أعلى العوائد لمساهمينا.

 

تاريخنا

تأسس بنك الكويت الوطني في العام 1952، عندما ذهب أحد تجار الكويت إلى البنك البريطاني لطلب قرض بقيمة 10,000 روبية، أي ما يعادل 750 ديناراً كويتياً اليوم. إلا أن مدير البنك البريطاني طلب كفيلاً من التاجر الكويتي الذي لم تعجبه طريقة تعامل البنك الأجنبي معه.

من هنا ظهرت لأول مرة فكرة تأسيس بنك كويتي وطني يخدم المصالح الوطنية بالدرجة الأولى ويأخذ على عاتقه تطوير وتنمية الإقتصاد الكويتي وإنعاش السوق التجاري وتنمية مدخرات المودعين وحفظها لهم. وتم عقد إجتماع مع أمير دولة الكويت الراحل المغفور له الشيخ عبدالله السالم الصباح الذي بارك لهم الفكرة ووعدهم بالدعم والتأييد وبالفعل كان لهم ما أرادوا.

وفي 19 مايو 1952، صدر المرسوم الأميري الخاص الذي سمح بإنشاء بنك الكويت الوطني، وفي 15 نوفمبر 1952 ، افتتح بنك الكويت الوطني للعمل رسمياً باعتباره شركة مساهمة كويتية للقيام بالأعمال المصرفية.

المؤسسون الأوائل لبنك الكويت الوطني هم:

  •     خالد زيد الخالد
  •     أحمد سعود الخالد
  •     خليفة خالد الغنيم
  •     خالد عبد اللطيف الحمد
  •     سيد على سيد سليمان
  •     يوسف عبد العزيز الفليج
  •     يوسف أحمد الغانم
  •     محمد عبد المحسن الخرافي
  •     عبد العزيز حمد الصقر

ويعد بنك الكويت الوطني أول مصرف وطني في دولة الكويت ومنطقة الخليج العربي على الإطلاق. وكان مجلس إدارة بنك الكويت الوطني وجميع المؤسسين من الكويتيين الذين لهم نشاط تجاري عريق داخل وخارج الكويت. وتأسس البنك برأسمال قدره 13,100 روبية (ثلاثة عشر مليوناً ومائة ألف روبية)، موزعة على ثلاثة عشر ألفاً ومائة سهم بقيمة ألف روبية للسهم الواحد- أي ما يساوي 75 دينار كويتي حالياً.

ومع مرور الأيام، أثبت بنك الكويت الوطني كفاءته وجدارته مساهماً وراعياً لحركة النهضة في الكويت، ومازال الأول حتى يومنا هذا. 

 

كلمة رئيس مجلس الإدارة

يسرني، بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن إخواني أعضاء مجلس الإدارة، أن أضع بين أيديكم التقرير السنوي لعام 2017 لبنك الكويت الوطني في الذكرى الخامسة والستين لتأسيسه. لقد تمكنا خلال العام 2017 من تحقيق أداء قوي في جميع مجالات أعمالنا، حيث شهدت المجموعة ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الربحية مع محافظة البنك على مركزه الريادي في السوق المحلي. إليكم هذا التقرير الذي يحمل بين طياته معلومات وافية ومفصّلة عن عملياتنا ليؤكد مجدداً أن التزامنا بتوفير حلول مصرفية متكاملة لعملائنا في جميع أنحاء العالم قد أصبح أقوى من أي وقت مضى.

 

البيئة الاقتصادية
واصل بنك الكويت الوطني جهوده لتعزيز مكانته، مستفيداً من متانة الركائز الأساسية للاقتصاد الكويتي الذي لا يزال متأثراً إلى حد كبير بالإنفاق الحكومي. ونظراً لقدرة الكويت على تحقيق أدنى سعر تعادل نفطي في الموازنة بين دول مجلس التعاون الخليجي، حرصت الحكومة الكويتية خلال العام 2017 على ضخ المزيد من الاستثمارات في قطاع النفط والغاز. وعلى الرغم من اعتماد الاقتصاد الكويتي بشكل أساسي على الإيرادات النفطية، إلا أن الدولة قد حققت نمواً ملموساً في مساهمة القطاعات الأخرى في إجمالي الناتج المحلي. ويلعب بنك الكويت الوطني دوراً محورياً في دفع عجلة النمو الاقتصادي داخل البلاد حيث شارك في تمويل معظم مشاريع الدولة الرئيسية في القطاعين العام والخاص، سواء في قطاع النفط والغاز أو القطاعات الأخرى. ويحرص بنك الكويت الوطني على تعزيز إسهاماته في مسيرة التنمية الاقتصادية التي تضمنتها رؤية «كويت جديدة »2035 ، وترجمة طموحاتها وأهدافها الحقيقية على أرض الواقع. من جهة أخرى، تعتبر الكويت ملاذاً استثمارياً آمناً في ظل التحديات الاقتصادية والسياسية التي تواجهها دول المنطقة، وهو ما تؤكده التصنيفات الائتمانية السيادية الصادرة عن وكالات التصنيف العالمية مثل موديز وستاندرد آند بورز وفيتش.

 

بنك الكويت الوطني في عامه الخامس والستين:
عام من الابتكار يتميز بنك الكويت الوطني بسجل حافل من الإنجازات على صعيد الثبات والاستقرار والتحفظ، ولكن هذه السمعة لم تكن يوماً عائقاً أمام قدرتنا على الابتكار. وبفضل ما تسنى لنا من خبرات، نجحنا خلال العام 2017 من تحقيق تقدم ملحوظ على صعيد تعزيز التقنيات والأنظمة الداخلية، إلى جانب تعميم منصات الخدمات المصرفية الرقمية والذكية الرائدة في المجال والتي تعود بالفائدة المباشرة على العملاء. وللانطلاق نحو آفاق أكثر إشراقاً، ولضمان استقطاب المزيد من العملاء والحفاظ عليهم في بيئة تشهد تنافساً كبيراً، يحرص بنك الكويت الوطني على مواصلة الابتكار. نحن نؤمن بأن موظفينا هم جوهر نجاحنا، وبأنه لا مستقبل دون توفير بيئة مثالية تزيدهم ثقة بأنفسهم وفخراً بإنجازاتهم، لذا نركز على ضمان توفير التدريب المهني وآليات التخطيط للتعاقب الوظيفي التي تساعدنا بدورها في ضمان تعيين الكفاءات المناسبة في المناصب المناسبة - على مستوى البنك - من أجل مواجهة التحديات المستقبلية. كذلك، يعتمد نموذج أعمالنا على تضمين مقومات الابتكار في النسيج الداخلي للمجموعة، لاسيما على الصعيد الدولي. وقد نجحنا هذا العام في تعزيز أواصر التعاون بين فروعنا الخارجية، مع تحسين الترابط فيما بينها وتوفير تجربة أكثر تكاملاً للعملاء في نهاية المطاف.

 

الحوكمة
واصل مجلس الإدارة أداء مهامه في العام 2017 ، وعُقدت الجمعية العامة العادية وغير العادية لبنك الكويت الوطني لعام 2016 يوم 11 مارس 2017 ، بإكتمال النصاب القانوني من المساهمين بواقع 79.52 %. وقد أقرت الجمعية العامة العادية وغير العادية توصيات مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية للمساهمين بما يعادل 30 فلساً لكل سهم. ولم يطرأ أي تغييرات في تشكيل مجلس الإدارة أو اللجان المنبثقة عنه خلال العام، وقد عقد المجلس ولجانه ما يصل إلى ٧٠ إجتماعا خلال العام ٢٠١٧.

 

تحقيق القيمة للمساهمين
وصلت القيمة السوقية الإجمالية لبنك الكويت الوطني 4٫2 مليار دينار كويتي في 31 ديسمبر 2017 ، وسيتقدم مجلس الإدارة بالتوصية لتوزيع أرباح نقدية للمساهمين بواقع 174٫5 مليون دينار كويتي، بما يعادل 30 فلساً لكل سهم بالإضافة إلى توزيع أسهم منحة بواقع 5% )خمسة أسهم عن كل مائة سهم يمتلكها المساهم(، وذلك في الجمعية العامة السنوية المقرر انعقادها في مارس 2018 . ويمثل مبلغ التوزيعات النقدية 54٫1 % من صافي أرباح مجموعة بنك الكويت الوطني لهذا العام.

 

شكر وتقدير
وفي الختام، يطيب لي بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن جميع أعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية لبنك الكويت الوطني أن أقدم أسمى آيات الشكر إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وإلى ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله، على دعمهما المتواصل لاستقرار الاقتصاد الكويتي ونموه. كما أود التوجه بخالص الشكر إلى أعضاء مجلس إدارة مجموعة بنك الكويت الوطني على مشورتهم وقيادتهم الحكيمة. كما يطيب لي، بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن إخواني أعضاء مجلس الإدارة، أن أتقدم بالشكر الجزيل لأعضاء الإدارة التنفيذية لبنك الكويت الوطني الذين لم يكتفوا بأداء مهامهم على أكمل وجه فحسب، بل نجحوا كذلك بوضع استراتيجية مبتكرة من شأنها أن تضمن استمرار نمو البنك في المستقبل. وأود كذلك أن أعرب عن امتناني الخاص لعملائنا في الكويت وفي جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وحول العالم لما يقدموه من ولاء ودعم مستمر. ولا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر أيضاً أنا وإخواني أعضاء مجلس الإدارة لجميع العاملين في البنك في جميع فروعه المنتشرة حول العالم على جهودهم وتفانيهم في العمل من أجل إثراء تجربة عملاء البنك. وأتوجه بالشكر كذلك إلى العاملين في بنك الكويت المركزي وعلى رأسهم الأخ المحافظ الدكتور محمد يوسف الهاشل على إدارته الرشيدة للسياسة النقدية في البلاد وقيادته الحكيمة وتوجيهاته المستمرة، ولهيئة أسواق المال على دعمهم المتواصل وجهودهم الرامية إلى توجيه دفة القطاع في مسارها الصحيح. كما أود أن أشكر مساهمينا على إيمانهم ببنك الكويت الوطني ودعمهم المستمر له. وأقول في الختام أن قصة نجاحنا المستمرة على مدار الخمسة وستين عاماً الماضية كفيلة بجعلنا موقنين بأن أمامنا مستقبل مشرق ومزدهر.

 

ناصر مساعد عبد الله الساير
رئيس مجلس الإدارة

مجلس الإدارة

السيد/ ناصر مساعد الساير

رئيس مجلس الإدارة

السيد/ غسان أحمد سعود الخالد

نائب رئيس مجلس الإدارة

السيد/ حمد عبد العزيز الصقر

عضو مجلس الإدارة

السيد/ يعقوب يوسف الفليج

عضو مجلس الإدارة

السيد/ حمد محمد عبدالرحمن البحر

عضو مجلس الإدارة

السيد/ مثنى محمد أحمد الحمد

عضو مجلس الإدارة

السيد/ هيثم سليمان حمود الخالد

عضو مجلس الإدارة

السيد/ لؤي جاسم محمد الخرافي

عضو مجلس الإدارة

السيد/ عماد محمد عبد الرحمن البحر

عضو مجلس الإدارة

الجوائز التقديرية

على مستوى البنك

غلوبال فاينانس

2008 - 2017

أفضل بنك للتمويل التجاري في الكويت

2009 - 2017

ضمن لائحة أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الحادية عشر على التوالي

2010 – 2013, 2015

أفضل بنك في الشرق الأوسط

2010 – 2016

أفضل بنك في الكويت

2015, 2016

أفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة في الكويت

2016

أفضل بنك إلدارة مخاطر التمويل في الشرق الأوسط

2013, 2015 - 2017

أفضل مزود لخدمات أسواق الصرف في الشرق الأوسط

2013 - 2017

أفضل مزود لخدمات أسواق الصرف في الكويت

2011, 2012

أفضل مزود لصناديق أسواق النقد في الشرق الأوسط

2017

أفضل بنك في الكويت

يورو ماني

1994 – 2017

أفضل بنك في الكويت

2007, 2008, 2010, 2011, 2013

 أفضل بنك في الشرق الأوسط

2012 – 2013

أفضل مؤسسة مدارة مهنياً في الشرق الأوسط

2006, 2009, 2015 - 2017

أفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة في الكويت

2009

أفضل بنك للخدمات االستثمارية في الكويت

2008

أكبر مساهمة للقطاع المصرفي الإقليمي في الشرق الأوسط

ذا بانكر

2007, 2008, 2010, 2011, 2013, 2015, 2016

مصرف العام - الكويت

2007, 2008, 2010, 2011

مصرف العام – الشرق الأوسط

2009

أفضل خدمات مصرفية وأفضل بنك لتمويل المشاريع

2007, 2009

صفقة العام - الشرق األوسط

2001, 2002, 2004, 2005, 2007

صفقة العام - الكويت

براند فاينانس

2018

العلامة المصرفية الأولى في الكويت

التقييمات