إشعارات

  • لا يوجد إشعارات جديدة

     

الريادة في مجالي الأعمال والحوكمة

الريادة في مجالي الأعمال والحوكمة

يعطي بنك الكويت الوطني الأولوية للابتكار والتكنولوجيا. لقد قمنا بتطوير قنواتنا الرقمية، بدءاً من المواقع الإلكترونية إلى برنامج الخدمة المصرفية عبر الموبايل. لقد تم تطبيق واستخدام التكنولوجيا في معظم كيانات المجموعة. أما فيما يتعلق بالحوكمة، فقد ركز بنك الكويت الوطني على الارتقاء بمفهوم الحوكمة وثقافة الالتزام على مستوى كافة كيانات المجموعة وذلك من خلال تطوير إطار شامل للحوكمة لتتماشى مع أفضل الممارسات الدولية والمحلية.

ولبنك الكويت الوطني تأثير مباشر على أصحاب المصالح من حيث البعد الاقتصادي من خلال مساهمتنا الإيجابية في النمو الاقتصاد، علماً بأن الأثر الاقتصادي المباشر لبنك الكويت الوطني تجاوز 300 مليون دينار كويتي.

الالتزام بالريادة

يسرني بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن أعضاء مجلس الإدارة أن أعبر عن خالص التقدير والعرفان لجميع موظفي البنك وكافة العملاء والمساهمين لجهودهم الطيبة ومساهماتهم القيّمة تجاه تقرير الاستدامة الصادر عن بنك الكويت الوطني للعام 2017.

ويعكس التقرير ثقافة العمل المتبناه من قبل البنك والهادفة نحو تحقيق النمو المستدام على مستوى كافة أنشطته وأعماله. فخلال العام 2016، قمنا بتحديد عدة أبعاد اجتماعية واقتصادية وبيئية رئيسية وبدأنا تطبيقها من خلال خدمات تساهم في تعظيم القيمة على المدى البعيد. ومن خلال تبنينا لعدد من الخطوات الايجابية الهامة، تمكنا أثناء العام الحالي من إرساء القواعد الرئيسية لاستراتيجية الاستدامة بهدف دمج مفاهيمنا وأفكارنا المبتكرة ضمن خطة العمل الرئيسية والعمليات التشغيلية.

يؤمن بنك الكويت الوطني بأن "الاستدامة مسؤولية الجميع"، الأمر الذي ساهم في الحفاظ على موقعنا الريادي وأصبحنا نموذجاً يحتذى بممارساته غير المسبوقة في مجال الاستدامة على مستوى الكويت.
 

ناصـر مساعـد السـايــر
رئيس مجلس الإدارة
رئيس لجنة البنك والمجتمع

تقارير الوطني للاستدامة– التقارير والإفصاحات

دأب بنك  الكويت الوطني على تغطية ممارسات الحوكمة  والأداء المالي للبنك في تقاريره السنوية. ومنذ سنة 2008، ينشر البنك تقريراً سنوياً حول مبادراته المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية، والتي ارتكزت سابقاً على البرامج المخصصة لخدمة المجتمع الكويتي مع تسليط  الضوء في الوقت ذاته على أهم برامجنا المتعلقة بالبيئة. وقد تضمّن تقرير الاستدامة لعام 2016 عدداً من أبرز الآثار، المسائل والفرص التي تهم أصحاب المصالح. ثم جاء تقرير الاستدامة لعام 2017 ليرتقي بمعايير تقارير الاستدامة بالتوافق مع دليل المبادرة العالمية لإعداد التقارير، خطة الكويت للتنمية، أهداف هيئة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ومؤشرات الاستدامة الخاصة ببورصة الكويت.

نهجنا لتحقيق الاستدامة

يقوم نهج بنك الكويت الوطني للاستدامة على عدة محاور أساسية لضمان مستقبل مستدام وهي:  إشراك أصحاب المصالح، المراجعة السنوية والتخطيط لاستراتيجية الاستدامة. كما يحرص البنك على تنسيق أدائه في مجال التنمية المستدامة مع خطة الكويت للتنمية، أهداف هيئة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، مؤشرات الاستدامة الخاصة ببورصة الكويت إلى جانب دليل المبادرة العالمية لإعداد التقارير وذلك بهدف وضع مسار واضح لمستقبل مستدام.

تقييم المواضيع الرئيسية

تتوافق عملية تقييم أهمية الاستدامة مع ممارساتنا وعملياتنا الواسعة النطاق، حيث أجرينا أول تقييم للمواضيع الرئيسية وشاركنا نتائجه بكل شفافية، الأمر الذي ساعدنا على تحديد الأولويات وهيكلة أهم الأمور المتعلقة بتطوير وإدارة الاستدامة. ويعتبر تقييم المواضيع الرئيسية وإشراك أصحاب المصالح من أهم العناوين التي تحدد محتوى هذا التقرير. كما أنها أيضاً بمثابة مبادئ توجيهية لمعايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير التي نحرص على تبنيها وتطبيقها. 

لقد حددنا المواضيع الرئيسية لكل موضوع على النحو التالي:

  • تقييم الأعمال بشكل عام: لقد قمنا بتقييم أعمالنا وممارساتنا الخاصة بالاستدامة لعام 2017 من أجل تحديد أهم المواضيع ذات الصلة، فحددنا 31 موضوعاً تم تصنيفه أيضاً من قبل أصحاب المصالح
  • استطلاع أصحاب المصالح: لقد قمنا بوضع قائمة بجميع أصحاب المصالح، سواء من داخل أو خارج البنك، والذين يتأثرون بأعمالنا ونشاطاتنا ومن ثم طلبنا منهم تصنيف أهمية كل موضوع بناءً على مقياس 1 إلى 5 
  • النتائج: قمنا بتحديد متوسط النتائج لكل موضوع بحسب أصحاب المصالح من داخل أو خارج البنك ومن ثم إعداد مقياس المواضيع الرئيسية لتسهيل الوصول إليها، وقد تم إدراجها في تقرير سنة 2017. اضغط على الرابط أدناه لتحميل التقرير. 

خدمة العملاء

توفير تجربة مصرفية مميزة للعملاء من أولوياتنا. نحن نولي أهمية كبيرة لملاحظات وآراء العملاء لتعزيز تجربتهم، لذلك طور بنك الكويت الوطني العديد من القنوات والخدمات التي تمكن العملاء من تقديم ملاحظاتهم بسهولة ويتم النظر في كل مقترحاتهم وتساؤلاتهم بطريقة أكثر فاعلية.

رضى العملاء

في عام 2017، حقق بنك الكويت الوطني درجة متقدمة في إجمالي مستوى رضا العملاء والذي يعد رقماً قياسياً جديداً 93% (أي بزيادة 2% مقارنة بعام 2016). كما جرى تحديث وتطوير القنوات الإلكترونية، القروض، الشكاوى والموظفين، بالإضافة إلى تطوير وتحسين بعض المنتجات والخدمات وفترة الانتظار في الفروع.

سهولة الحصول على الخدمات

مما لا شك فيه أن سهولة الوصول إلى الخدمة هو أمر أكثر أهمية من توافر الخدمة نفسها. ببساطة، إن الخدمة ستكون عديمة الفائدة  في حال لم يعلم عنها العميل أو لا يمكنه الحصول عليها.
نمتلك في بنك الكويت الوطني عدة قنوات مختلفة يمكن من خلالها لعملائنا الوصول إلى منتجاتنا وخدماتنا بسهولة وراحة تامة. هذه القنوات متوفرة لجميع العملاء، وخاصة لذوي الاحتياجات الخاصة. 

الاهتمام ببيئتنا

اتخذ بنك الكويت الوطني خطوات سباقة وإجراءات عملية لمعالجة المشاكل التي تواجه البيئة. ويشجع البنك ترشيد استهلاك الطاقة والمياه بمسؤولية، إدارة النفايات والتخلص منها بشكل سليم، إدارة انبعاثات الغازات الدفيئة بطريقة مسؤولة، وكل ذلك في إطار ممارسات مسؤولة قابلة للتنفيذ في مجال الاستدامة. 

المبنى الصديق للبيئة

يواصل بنك الكويت الوطني التزامه بالحصول على شهادة نظام LEED (نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة) وذلك كما تم ذكره وتقديره في سياق تقرير الاستدامة لعام 2016.

وفي التقرير الحالي نؤكد التزامنا بالسعي لإنجاح هذه الخطة من خلال المبنى الجديد لمقرنا الرئيسي الذي مازال قيد الإنشاء بعد أخذ جميع المعايير البيئية الإيجابية بعين الاعتبار، الأمر الذي من شأنه الإسهام في خفض التأثيرات الضارة الناتجة عن أساليب البناء والتشييد التقليدية. 

إدارة الطاقة والمياه

يدرك بنك الكويت الوطني أهمية المياه كمورد أساسي. وباعتبارنا مؤسسة عالمية، نحن نعلم أن الوصول إلى إمدادات كافية من المياه أمر ضروري في المجتمعات التي نعمل بها. كما يلتزم بنك الكويت الوطني بالحفاظ على الطاقة قدر الإمكان. لذلك، فإننا نقوم باستهلاك الطاقة والمياه بطريقة مسؤولة في فروعنا وموقعنا من خلال تبني عدد من الإجراءات لترشيد استهلاك الطاقة والمياه في عملياتنا وإعادة استخدام المياه حيثما تسمح الظروف بذلك.

انبعاثات الغازات الدفيئة

يطبق بنك الكويت الوطني معايير إدارة الغازات الدفيئة التي تسهم في تقييم ومراقبة وإدارة انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن عمليات وأنشطة البنك التشغيلية. إذ نحرص على إعداد تقرير سنوي حول انبعاثات الغازات الدفيئة ونوظف أحدث التقنيات التكنولوجية بهدف تطوير وإدارة استراتيجيتنا ونهجنا المطبق في مرافق البنك مثل الفرع الرئيسي 1، الفرع الرئيسي 2، برج الراية والفروع. كما تعتبر خدمة النقل واحدة من المصادر غير المباشرة لانبعاث الغازات الدفيئة. 

  في تقرير الاستدامة لهذا العام، قمنا بقياس الأثر البيئي المباشر من خلال احتساب كمية الغازات الدفيئة وفقاً لبروتوكول الغازات الدفيئة GHG Protocol والذي يتضمن ثلاثة نطاقات للانبعاثات:

  • النطاق الأول (الغازات الدفيئة المباشرة): الانبعاثات من المصادر التي يملكها ويديرها بنك الكويت الوطني 
  • النطاق الثاني (الغازات الدفيئة غير المباشرة): الانبعاثات الناجمة عن استهلاك الكهرباء ومصادر الطاقة الأخرى 
  • النطاق الثالث (الغازات الدفيئة غير المباشرة): الانبعاثات من المصادر التي لا يملكها بنك الكويت الوطني ولكنها مدارة بصفة مباشرة من قبله 

ونتيجة لذلك، وجد بنك الكويت الوطني حلاً مبتكراً للتخفيف من حدة كثافة ثاني أكسيد الكربون الناتج عن عمليات موظفينا. كما اتخذ بنك الكويت الوطني خطوة سباقة من خلال تطبيق نظام مراقبة الغازات الدفيئة كجزء من منصة إدارة بيانات الاستدامة حيث يتم تسجيل سائر المعلومات المتعلقة باستهلاك الطاقة والمياه والمواصلات ومن ثم تقييمها وفقاً لبروتوكول الغازات الدفيئة. وتساهم هذه الخطوة في متابعة المشاريع الحالية وتطويرها لتصبح صديقة للبيئة.   

المسؤولية الاجتماعية

المسؤولية الاجتماعية هي العلامة الفارقة التي تميز بنك الكويت الوطني عن غيره، حيث يركز البنك اهتمامه على تحقيق أهدافه المجتمعية كالارتقاء بجودة الرعاية الصحية، دعم الشباب والتنمية البيئية. وحرص البنك على أن تتوافق أنشطته ومبادراته المجتمعية مع أهداف هيئة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وخطة الكويت بهدف توسيع نطاق العائد الاجتماعي والاقتصادي المباشر وغير المباشر الناتج عن مساهماته المجتمعية.

من خلال مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي اعتمدها البنك في العام 2017، استطاع البنك من تحقيق التأثير الإيجابي على المجتمع استناداً إلى ثلاثة محاور رئيسية تتضمنها رؤية الكويت الجديدة وخطة التنمية، وهي: الرعاية الصحية، رأس المال البشري الإبداعي والبيئة المعيشية المستدامة، هذا إلى جانب أهداف هيئة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التالية: 

  • الهدف 1: القضاء على الفقر
  • الهدف 2: القضاء التام على الجوع 
  • الهدف 3: الصحة الجيدة والرفاهية 
  • الهدف 4: التعليم  الجيد
  • الهدف 5: المساواة بين الجنسين
  • الهدف 6: المياه النظيفة والنظافة الصحية
  • الهدف 7: طاقة نظيفة وبأسعار معقولة

وعلى مدى عقدين من الزمن، تجاوز إنفاق بنك الكويت الوطني على مساهمته المجتمعية من خلال برامجه ومبادراته 180 مليون دينار كويتي، بما في ذلك المساهمة السنوية لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي (KFAS).

احترام وتطوير الموظفين

يركز بنك الكويت الوطني وبشكل متواصل على تحسين بيئة العمل وتقييم استراتيجيات الاحتفاظ بالموظفين كل سنة. ويضع البنك مخطط مسارات التطور الوظيفي لكل موظف لضمان بيئة عمل صحية وآمنة للموظفين. وتعتبر محاور العمالة الوطنية، التنوع، إدارة المواهب وتخطيط التعاقب الوظيفي من الاستراتيجيات الرئيسية التي ينتهجها البنك سعياً منه لتوفير بيئة عمل مميزة.

التنوع وتكافؤ الفرص

يلتزم بنك الكويت الوطني بتشجيع ثقافة التنوع وتكافؤ الفرص في مكان العمل. خلافا لمعظم المؤسسات، نعتقد  إن أهم عناصر التنوع بالنسبة لنا هو زيادة نسبة المواهب الكويتية في البنك، ففي سنة 2017، على سبيل المثال، بلغت نسبة العمالة الوطنية في البنك 65%، وبلغت نسبة الإناث 45%، ويعتمد البنك عدد من البرامج لزيادة هذه النسب.

إشراك الموظفين

إشراك الموظفين، ولائهم، الدوافع الإيجابية لبذل المزيد من الجهد، جميعها كلها عوامل لا تؤثر على خبرة العاملين وجو العمل لموظفي البنك فحسب، بل تنعكس أيضاً على رضى العميل وأداء أعمال البنك ككل. 

وحرصاً منه على دعم الموظفين وخلق بيئة عمل إيجابية، أطلق بنك الكويت الوطني برنامج "أنا الوطني" في شهر أبريل 2012 ضمن مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية ومن ثم البدء بتوجيه البرنامج إلى كافة إدارات البنك في شهر يونيو 2014. يركز برنامج "أنا الوطني" على إشراك كل موظف  ليعيش قيمنا والعمل بإتقان لخدمة العملاء. 

حقوق العمل وحقوق الإنسان

سواء في عملياتنا الداخلية أو المشاريع التي نستثمر فيها،  يحرص بنك الكويت الوطني على الالتزام بالأنظمة المتعلقة بحقوق الإنسان وانعكاسها على الأفراد والمجتمعات التي نعمل فيها، المحافظة على صحة الإنسان، احترام الثقافات إلى جانب الصحة والسلامة المهنية وإشراك أصحاب المصالح. نحن نلتزم بكافة القوانين المتعلقة بحظر توظيف الأطفال والتمييز والاتجار بالبشر. 

المساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة

يحرص بنك الكويت الوطني على أن تكون أعماله وأهدافه لتحقيق مستقبل مستدام متوافقة مع خطة التنمية الوطنية  ورؤية الكويت 2035. ومن هذا المنطلق، تقوم استراتيجية  بنك الكويت الوطني على السعي للارتقاء بالمجتمع، تشجيع وتعزيز الابتكار، استخدام وتمويل المنتجات والحلول التكنولوجية الصديقة للبيئة، تطوير القدرات والمهارات، تبني ممارسات بيئية إيجابية وتحسين موارد الطاقة. 

تمويل المشاريع

يهدف بنك الكويت الوطني إلى دعم النمو الاقتصادي في دولة الكويت، ومن هذا المنطلق تقوم مجموعة بنك الكويت الوطني بتمويل المشاريع الحكومية في مجال تطوير البنى التحتية ضمن خطة التنمية. كما قام البنك بتمويل مشاريع أخرى تندرج ضمن برنامج الشراكة بين القطاعين العام والخاص مثل مشروع محطة الزور الشمالية لإنتاج الطاقة الكهربائية وتحلية المياه، وقدّم الدعم للمتقدمين بالعطاء لمشروع معالجة نفايات البلدية الصلبة في منطقة كبد وغيرها من مشاريع الـ BOT  مثل توسعة محطة الصليبية لمعالجة مياه الصرف. وهكذا يلعب بنك الكويت الوطني دوراً بارزاً كشريك من القطاع المصرفي للحكومة الكويتية ودعم أهم المشاريع المتعلقة بالاستدامة. هذا بالإضافة إلى المشاريع الأخرى الحالية مثل تطوير وتوسعة مصافي الوقود الصديقة للبيئة، مشاريع الطاقة الشمسية، مشروع تحويل النفايات إلى طاقة، مشاريع الإسكان، محطات تحلية المياه وتشييد المستشفيات.

نبذة عن ممارسات البنك المستدامة لعام 2017

  • 7 ملايين د.ك مساهمة البنك المجتمعية لإنشاء وحدة العلاج بالخلايا الجذعية
  • 115.8 طن كمية الورق المعاد تدويره
  • 0 إصابة في موقع العمل 
  • %65 نسبة العمالة الوطنية 
  • 6 فروع مجهزة لذوي الاحتياجات الخاصة
  • %92 من المشتريات من موردين محليين
  • %93 نسبة رضا العملاء 
  • %45 نسبة الإناث في القوى العاملة
  • 13,298 مشاركاً في سباق الوطني للمشي 
  • 68,000 ساعة من التدريب والتطوير
  • %33 نسبة خفض استهلاك المواد نتيجة استخدام التكنولوجيا الرقمية
  • 13 هدفاً تم تضمينه في استراتيجية البنك نحو الاستدامة وفقاً لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

تقارير الاستدامة

أحدث تقارير الاستدامة