أدوات الوطني

أدوات الوطني

حاسبة الجوهرة

الحد الأدنى للإيداع 50 د.ك. والحد الأقصى 500,000 د.ك

في حال عدم السحب خلال المدة المطلوبة، سيتم مضاعفة فرصك

حاسبة نقاط مايلز الوطني

حاسبة القروض

حاسبة إعادة تمويل القروض

حاسبة الودائع

محول العملات

إشعارات

  • ملاحظة هامة

    بنك الكويت الوطني لن يطلب منك بتاتاً أي معلومات خاصة بحسابك، بطاقتك، رمز CVV، الرقم السري أو OTP عبر الهاتف أو أي وسيلة اتصال أخرى. يرجى عدم كشف معلوماتك المصرفية لأي جهة. أعرف المزيد

الأخبار والإعلانات

التصنيف حسب:

الكويت: بنك الكويت الوطني أفضل بنك في الكويت للعام 2023

27.05.2023

منحت مجلة "جلوبل فاينانس" العالمية بنك الكويت الوطني جائزة أفضل بنك في الكويت للعام 2023، وذلك في استبيانها السنوي حول أفضل البنوك في الشرق الأوسط، والذي شارك فيه مئات الخبراء والمحللين وكبار المستشارين والمديرين التنفيذيين لكبرى الشركات حول العالم.

وقالت جلوبل فاينانس إن جوائز هذا العام كرمت المؤسسات المالية التي تقدم أوسع نطاق من الخدمات بالإضافة إلى الموثوقية المطلوبة للعلاقات المالية طويلة الأجل.

وقد اختارت جلوبل فاينانس البنك الوطني كأفضل بنك في الكويت في تقريرها السنوي الخاص بأفضل البنوك في الشرق الأوسط بناءً على عدد من المعايير من بينها النمو في الأصول، والربحية، والوصول الجغرافي، والعلاقات الاستراتيجية، وتطوير الأعمال الجديدة والابتكار في المنتجات."

ويذكر أن جلوبل فاينانس العالمية التي تأسست في العام 1987 وتتخذ من نيويورك مقراً لها من أعرق المجلات المتخصصة في قطاعي التمويل والاقتصاد ويبلغ عدد قرائها أكثر من 50 ألفاً من المديرين التنفيذيين ومسؤولي القرارات الاستثمارية والاستراتيجية في المؤسسات المالية في 193 دولة حول العالم.

وتجري المجلة سنوياً العديد من الاستبيانات حول الابتكار والربحية للبنوك والمؤسسات المالية حول العالم يتم على إثرها اختيار الأفضل على المستوى الإقليمي والعالمي.

ويُعد بنك الكويت الوطني المؤسسة المالية الرائدة في الكويت ويتمتع بهيمنة فعلية على قطاع البنوك التجارية. ويحافظ بنك الكويت الوطني على أحد أعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى كافة البنوك في المنطقة بإجماع وكالات التصنيف الائتماني المعروفة: موديز، وستاندرد آند بورز وفيتش. كما يتميز بنك الكويت الوطني من حيث شبكته المحلية والعالمية، والتي تمتد لتشمل أفرعاً وشركات تابعة في كل من الصين، وجينيف، ولندن، وباريس، ونيويورك، وسنغافورة، بالإضافة إلى تواجده الإقليمي في لبنان، ومصر، والبحرين، والسعودية، والعراق والامارات.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدشن "أكاديمية الوطني للتكنولوجيا"

27.09.2023

يؤمن بنك الكويت الوطني إيمانا راسخا بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري لذلك يولي أهمية كبيرة لتوفير أفضل البرامج التدريبية التي تواكب المعايير العالمية وأكثرها تطورا للشباب الكويتي حديثي التخرج، وفي هذا الإطار استقبل البنك الدفعة الأولى من برنامج «أكاديمية الوطني للتكنولوجيا».

وتعد "أكاديمية الوطني للتكنولوجيا" أول أكاديمية في الكويت للتكنولوجيا الرقمية وأنظمة البيانات، وتتضمن برنامجاً تدريبياً احترافياً يهدف إلى تدريب المواهب الكويتية الشابة وتأهيلهم للعمل في القطاع المصرفي وهي تشكل أحد أفرع "أكاديمية الوطني" التي تأسست في عام 2008 وشهدت خلال هذه السنوات تخريج نحو 28 دفعة تضم أكثر من 190 خريجًا.

وحضر حفل استقبال المتدربين الجدد نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر، ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر، والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت السيد/ صلاح الفليج، والرئيس التنفيذي لإدارة الثروات للمجموعة السيد/ فيصل عبد اللطيف الحمد، والرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان، ورئيس العمليات لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد الخرافي، ومدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد أحمد العبلاني ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية للشركات المحلية السيد/ أحمد بورسلي.

ويمتد البرنامج التدريبي للأكاديمية على مدار 6 أشهر، حتى مارس من العام المقبل، يخضع خلاله 10 متدربين لبرنامج مكثف يتضمن مهارات تقنية للتطور في العمل المصرفي مثل التكنولوجيا المالية وتحليل البيانات والأخلاقيات في مجال التكنولوجيا والأمن الإلكتروني وأساسيات المدفوعات الرقمية والابتكار الرقمي والذكاء الاصطناعي والبرمجة وأساسيات التدوين والتمويل لغير المتخصصين في مجال المالية.

 وبجانب المهارات التقنية سيركز البرنامج على تطوير المهارات الشخصية أيضا مثل العمل الجماعي وبناء الفريق وتخطيط الأعمال وتحليلها وتحقيق النتائج ومهارات الكتابة وتلبية توقعات العملاء والتركيز على العملاء ومهارات العرض والإنتاجية في مكان العمل وأخلاقيات العمل والمبادئ والقيم والتعلم والبحث وإدارة المشاريع والتغيير وتجارب العملاء.

وخضع اختيار المرشحين للأكاديمية لشروط وقواعد صارمة منها أن يكونوا خريجين جامعيين كويتيين بمعدل تراكمي مرتفع، وحاصلين على شهادة جامعية في نظم المعلومات الإدارية، وأمن المعلومات، وعلوم البيانات، وعلوم الكمبيوتر، والهندسة أو ممن لديهم خبرة عملية بحد أقصى 4 سنوات من الحاصلين على درجة علمية في أحد التخصصات المذكورة.

وبهذه المناسبة قالت نجلاء الصقر مديرة إدارة المواهب والتطوير في بنك الكويت الوطني: "نحن فخورون بتدشين أكاديمية الوطني للتكنولوجيا، حيث تتماشى هذه المبادرة مع الطلب المتزايد على المهارات والمواهب الرقمية فمن خلال الأكاديمية نهدف إلى تنمية الجيل القادم من المهنيين الذين سيقودون الابتكار والتقدم التكنولوجي داخل البنك".

وأشارت إلى أن الأكاديمية تعكس رؤية البنك واهتمامه بالمتطلبات المتسارعة للعصر الرقمي ومدى إدراكه لتنمية ورعاية المواهب من ذوي المهارات العالية في مجالات مثل نظم وأمن المعلومات، وعلوم البيانات والكمبيوتر".

وأضافت الصقر الله أن البنك يفخر بالتزامه الراسخ تجاه الابتكار وهو ما يؤكده الإعلان عن هذه الأكاديمية التي تشكل علامة بارزة في مواصلة هذا الالتزام الذي يدعم الكوادر الكويتية ويرعى جيلاً جديداً من المواهب الرقمية.

من جانبها قالت مديرة إدارة استقطاب المواهب في مجموعة الموارد البشرية لبنك الكويت الوطني غدير الكوهجي، إن خطوة تدشين الأكاديمية واختيارها لأفضل الكفاءات الشابة في مجالات التقنية والرقمنة، يأتي انسجاماً مع استراتيجية إدارة استقطاب المواهب التابعة للموارد البشرية للمجموعة الرامية إلى جذب أفضل المواهب لدعم مسيرة النمو الرقمي المتسارع التي ينفذها البنك.

وأضافت الكوهجي أن الأكاديمية تعمل على حصول الخريجين الجدد والأفراد ذوي الخبرة في المحالات التقنية على فرص تدريب وتطوير عالية المستوى والمساهمة بشكل فعال في تشكيل مستقبل الخدمات المصرفية والتكنولوجية، ودفع الكويت إلى آفاق جديدة على صعيد الابتكارات المصرفية.

ويوفر بنك الكويت الوطني برامج التدريب للخريجين والطلبة من الكوادر الوطنية الشابة، لمدهم بالخبرات والمعلومات المهنية والتدريبات العملية وإعدادهم للعمل المصرفي، وذلك انطلاقاً من مسؤولية البنك الاجتماعية تجاه الشباب".

ويواصل بنك الكويت الوطني تكريس موقعه الريادي في صدارة مؤسسات القطاع الخاص التي دأبت على استقطاب الطاقات البشرية الوطنية وتدريبها وصقل مهاراتها وتأهيلها للعمل المصرفي إضافة إلى كون البنك يتمتع بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين كما يعد أكثر مؤسسات القطاع الخاص جذباً للمواهب والكفاءات الكويتية بالإضافة إلى كونه أكبر مؤسسات القطاع الخاص الكويتي توظيفاً للعمالة الوطنية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق برنامج شهادات «الإجراءات الإدارية للائتمان والعمليات الائتمانية»

21.09.2023

يؤمن بنك الكويت الوطني إيمانا راسخا بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري، لذلك يولي أهمية كبيرة لتدريبهم وتطويرهم وتنمية مهاراتهم، وفي هذا الإطار أطلق البنك أول برنامج تدريبي لموظفيه حول «الإجراءات الإدارية للائتمان والعمليات الائتمانية» وبالشراكة مع أحد كبرى المؤسسات العريقة للتدريب في هذا المجال.

وشهد حفل الإطلاق نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر ورئيس العمليات لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد الخرافي ومدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد العبلاني.

ويمتد البرنامج الذي انطلق في الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر على مدار 3 أشهر، ويتضمن منهجا مختلطا مثل التدريب العملي والتدريب عبر الإنترنت ودورات التعلم الإلكتروني.

ويشارك في البرنامج 18 موظفا من مختلف الإدارات وكذلك الفروع الخارجية بهدف تعزيز مهارات التفكير التحليلي والنقدي للمشاركين بالإضافة إلى تزويدهم بأبحاث شاملة ومتعمقة خاصة بالقطاع المصرفي بشكل عام، لضمان الارتقاء المستمر بمستوى كفاءة أخصائي الائتمان والتمويل في البنك.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني: " يوفر بنك الكويت الوطني فرصاً للتدريب والتطوير بهدف تعزيز الكفاءات والمهارات الفنية للموظفين، بما في ذلك القدرات الرقمية والقيادية، والمهارات الشخصية والمهنية. بالإضافة إلى ذلك، نقدم دورات تدريبية إلزامية بوتيرة سنوية أو نصف سنوية لضمان إقرار وفهم جميع الموظفين لالتزامات وتوقعات بنك الكويت الوطني".

وأضاف العبلاني أن تطوير قادة المستقبل يعتبر من أبرز المحاور الرئيسية التي يحرص البنك التركيز عليها، حيث يعزز نموذج التدريب القدرات القيادية، وينبع من رؤية ملموسة لتصورنا للقيادة الحقيقية. 

وأشار إلى حرص البنك على الاستثمار في المواهب بشكل متزايد من خلال تقديم برامج متخصصة على كل المستويات، بدءاً من أكاديمية الوطني التي نقوم من خلالها باختيار المواهب المحلية من حديثي التخرج ذوي الإمكانات العالية والعمل على اعدادهم وتأهيلهم لبدء مسيرتهم المهنية، إلى الدورات التدريبية الخاصة بالإدارة الوسطى والبرامج المخصصة للإدارة التنفيذية. ويعد تطوير المواهب البشرية من الركائز الدائمة والجوهرية في ممارسات إدارة القوى العاملة في بنك الكويت الوطني.

وأكد العبلاني على أن تنمية رأس المال البشري تعتبر من أبرز الركائز التي يعتمد عليها أداء بنك الكويت الوطني ونجاحه المستمر. كما يتجسد نجاحنا في نجاح موظفينا، وعلى هذا الأساس، تحدد استراتيجيتنا تجاه الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية مسارنا تجاه الحفاظ على مرونة وتنوع وشمول القوى العاملة بما يعزز الثقة والإبداع والشفافية.

وتجسد الشراكة التدريبية مع الشركات والمؤسسات الكبرى استراتيجية البنك الرامية إلى الارتقاء بالكوادر البشرية والتي تشكل الدعامة الأساسية لكل مؤسسة متميزة ورائدة وذلك عبر توفير أفضل البرامج التدريبية، كما ويشكل ترجمة لخطط البنك التي ترسي قواعد تضمن احتراف مسار التطور الوظيفي لكوادر مجموعة الوطني لمواجهة مختلف التحديات في العمل المصرفي.

جدير بالذكر أن تصميم كافة البرامج والدورات التي يتم تقديمها للموظفين تأتي ضمن خطة تدريب متكاملة يتم وضعها وفق معايير منهجية وعلمية لتلبية احتياجات كافة الإدارات المعنية بالتعاون مع أفضل خبراء العمل المصرفي وأبرز جهات التدريب العالمية.



الكويت: الوطني ينظم محاضرة حول تحديات الصناعة المصرفية فيما بعد الرقمنة بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال IE Madrid

18.09.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على الاستثمار في رأس المال البشري ورفع كفاءة موظفيه. وفي ذلك الإطار، ينظم البنك بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال IE Madrid، سلسلة محاضرات وورش عمل تركز على تنمية المهارات الشخصية والعملية المتعلقة بالتحول الرقمي والابتكار والقيادة والتواصل الفعال.

نظم البنك ثالث محاضرات السلسلة، التي تتضمن 6 محاضرات، خلال شهر سبتمبر الجاري، والتي حضرها 80 موظف، وحاضر خلالها أستاذ نظم المعلومات والابتكار في كلية إدارة الأعمال IE Madrid ريكاردو بيريز، وتناولت المحاضرة التحديات التي تواجه الصناعة المصرفية في مرحلة ما بعد الرقمنة وآثار الجيل القادم من التقنيات.

ويعد فهم متغيرات التحول الرقمي وتبعات ذلك على الصناعة المصرفية من الأمور بالغة الأهمية التي تؤثر بشكل مباشر على رسم السياسات واستراتيجيات العمل والخطط في المؤسسات المالية حتى تصبح قادرة على مواكبة التطور في إطار سعيها نحو تحقيق نمو مستدام.

وبهذه المناسبة قالت مديرة إدارة المواهب والتطوير في الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني، نجلاء الصقر: "يشكل الاستثمار في العنصر البشري جزءًا رئيسياً في ثقافة واستراتيجيات بنك الكويت الوطني وركيزة أساسية لجهود البنك لتحقيق نمو مستدام وخلق جيل مصرفي يمكنه القيادة في المستقبل".

وأضافت الصقر: "نؤمن في بنك الكويت الوطني إيماناً راسخاً بأن كفاءة فريق العمل تضمن جودة ما يقدمه من خدمات مصرفية بشتى أنواعها، ويعزز إلمام الموظف بتفاصيل المتغيرات والتطورات التي تشهدها الصناعة المصرفية من تلك الكفاءة، ومحاضرة اليوم تأتي في ذلك الإطار حيث نحرص على تطوير كفاءات الوطني وكوادره البشرية وتقديم أفضل البرامج التدريبية لهم". 

وأكدت الصقر أن الوطني يسخر كافة الإمكانيات للمساهمة في التطور المهني لموظفيه من خلال توفير أفضل برامج التدريب والتطوير بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية حول العالم. 

وتعد كلية إدارة الأعمال IE Madrid التي تأسست في عام 1973 واحدة من أكبر كليات إدارة الأعمال في العالم حيث تحل بشكل دائم في قمة التصنيف العالمي المعترف به من قبل المجلات والصحف العالمية مثل فوربس وذي إيكونوميست وفايننشال تايمز وبلومبيرغ.



الكويت: بنك الكويت الوطني يفتتح فرعه الجديد في "الخيران هايبرد أوتليت مول"

11.09.2023

يحرص بنك الكويت الوطني دائماً على الوصول لعملائه وتلبية احتياجاتهم أينما كانوا. وفي هذا الإطار، أعلن البنك عن افتتاح فرعه الجديد في "الخيران هايبرد أوتليت مول"، الذي يُمكن عملاءه من إتمام كافة معاملاتهم بسرعة وسهولة على مدار أيام الأسبوع.

ويستقبل الفرع الجديد العملاء طوال أيام الأسبوع من الساعة 10 صباحاً وحتى الساعة 10 مساءً من السبت إلى الخميس، ومن الساعة 4 عصراً حتى الساعة 10 مساءً يوم الجمعة.

ويتوافر في الفرع جهاز الصراف التفاعلي، حيث يمكن للعملاء التحدث مباشرة مع أحد موظفي البنك بالصوت والصورة لمساعدته على إتمام معاملاته المصرفية بسرعة وسهولة وفي أي وقت، فيما تتميز الخدمة بأعلى مستويات الأمان والخصوصية.

وشهدت مراسم افتتاح الفرع حضور نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ عصام الصقر، ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيدة/ شيخة البحر، والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت، السيد/ صلاح الفليج، والذين استقبلوا رئيس مجلس إدارة مجموعة تمدين، السيد/ محمد جاسم المرزوق، ونائب رئيس مجلس إدارة مجموعة تمدين، السيد/ عبدالوهاب مرزوق المرزوق.

كما حضر الافتتاح، الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان، ونائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ هشام النصف، ومدير إدارة الفروع المحلية، بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ علي الملا، ومساعد مدير عام بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيدة/ غدير العوضي، ومجموعة من قيادات مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية.

واحتفى البنك بعملائه من زوار الفرع الجديد في أول يوم عمل، حيث تم تقديم القهوة والوجبات الخفيفة من Press Cafe، إضافة إلى تقديم قسائم نقدية من شركاء البنك ضمن برنامج مكافآت الوطني.

وبهذه المناسبة قال مدير إدارة الفروع المحلية، بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ علي الملا: "نلتزم أن نكون الأقرب لعملائنا أينما كانوا، لذلك نحرص على مواصلة الانتشار بكافة أنحاء الكويت، وذلك في إطار استراتيجيتنا الهادفة إلى تقديم خدمات ومنتجات مصرفية متميزة تلبي احتياجات عملائنا وتناسب أنماط حياتهم المتنوعة بما يساهم في إثراء التجربة المصرفية التي يحصلون عليها".

وأضاف الملا: "انتشارنا الجغرافي مدروس ويتوافق مع تطلعات عملائنا التي نتعرف على كافة تفاصيلها بدقة من خلال التواصل المستمر معهم وتحليل ما نحصل عليه من أراء واقتراحات، معتمدين في ذلك على أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وأدوات تحليل البيانات".

وأكد الملا أن التوسع المستمر للشبكة المصرفية لبنك الكويت الوطني من الفروع وأجهزة الصراف الآلي على مستوى الكويت يعزز ريادته للسوق المحلي ويأتي في إطار استهداف البنك لتكامل خدمات تلك الفروع مع ما تقدمه قنواته الإلكترونية على مدار الساعة، بما يوفر للعملاء تجربة مصرفية شاملة.

ويواصل بنك الكويت الوطني تعزيز موقعه الريادي في السوق المصرفية من خلال شبكته المصرفية المحلية الأكبر على مستوى الكويت، حيث يمتد انتشار البنك من خلال 72 فرعاً على مستوى الكويت، بالإضافة إلى تميزه بأضخم شبكة من أجهزة السحب الآلي المملوكة للبنك على مستوى الكويت، بنحو 450 جهاز سحب وإيداع نقدي داخل وخارج الفروع.

وتضاهي فروع بنك الكويت الوطني الجديدة المستويات العالمية، وتعكس التغييرات الهائلة التي يدخلها البنك على الفروع التقليدية، بداية من التصميم والخدمات التفاعلية والحلول المصرفية المتطورة التي يقدّمها الفرع، والتي تتماشى مع التطورات المصرفية المتسارعة، كما تعكس التغيرات الموجودة بالفروع الجديدة تطلعات العملاء الذين يتواصل معهم البنك ويقف على احتياجاتهم وتطلعاتهم، ويحرص على أن يلمسوها أثناء زيارتهم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يفتتح فرعه الجديد في ذا ويرهاوس مول بمنطقة الصباحية

10.09.2023

يحرص بنك الكويت الوطني دائما على أن يكون بالقرب من عملائه في كافة أرجاء البلاد وخارجها على مدار الساعة من أجل تلبية احتياجاتهم وتقديم أعلى مستويات الخدمة المميزة بكل سرعة وسهولة، وفي هذا الإطار أعلن البنك عن افتتاح فرعه الجديد في ذا وير هاوس مول بمنطقة الصباحية.

ويحرص بنك الكويت الوطني دائما على إثراء التجربة المصرفية لعملائه من خلال تقديم خدمات متميزة ومتطورة تمنحهم تجربة مصرفية استثنائية وشاملة في كافة مناطق الكويت، ويعمل على تكريس موقعه الريادي في السوق المحلي من خلال شبكتنه المصرفية الأكبر على مستوى الكويت من حيث عدد الفروع ونطاق انتشارها.

وترتكز استراتيجية الوطني في افتتاح الفروع الجديدة إلى أن يكون الأقرب لعملائه بحيث تتكامل ما تقدمه تلك الفروع من خدمات مع القنوات الإلكترونية للبنك بما يضمن حصول العملاء على تجربة مصرفية شاملة.

ويهدف جميع ما يقدم الوطني من خدمات ومنتجات مصرفية وحلول دفع إلى تلبية احتياجات العملاء والاعتماد في ذلك على التواصل المستمر مع كافة الشرائح للتعرف على احتياجاتهم بالتفصيل من خلال قنوات البنك الإلكترونية المتعددة وأساليب التحليل المتطورة باستخدام أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات، ومن ثم العمل على تلبية تلك الاحتياجات لضمان حصولهم على تجربة مصرفية فريدة من نوعها.

ويواصل بنك الكويت الوطني تعزيز موقعه الريادي في السوق المصرفية من خلال شبكته المصرفية المحلية الأكبر على مستوى الكويت، حيث يمتد انتشار مجموعة بنك الكويت الوطني من خلال 72 فرعاً على مستوى الكويت، بالإضافة إلى ما يتميز به بنك الكويت الوطني بأضخم شبكة من أجهزة السحب الآلي المملوكة للبنك على مستوى الكويت، بنحو 450 جهاز سحب وإيداع نقدي داخل وخارج الفروع.

يذكر أن فروع بنك الكويت الوطني الجديدة تضاهي المستويات العالمية، وتعكس التغييرات الهائلة التي يدخلها البنك على الفروع التقليدية، بداية من التصميم والخدمات التفاعلية والحلول المصرفية المتطورة التي يقدّمها الفرع، والتي تتماشى مع التطورات المصرفية المتسارعة، كما تعكس التغيرات الموجودة بالفروع الجديدة تطلعات العملاء الذين يتواصل معهم البنك ويقف على احتياجاتهم وتطلعاتهم، ويحرص على أن يلمسوها أثناء زيارتهم.



الكويت: الوطني يعلن عن ثاني مليونير بعد زيادة قيمة جوائز حساب الجوهرة إلى 4,925,000 دينار كويتي

04.09.2023

يلتزم بنك الكويت الوطني بتوفير تجربة مصرفية متكاملة يحصل فيها العملاء على أفضل برامج المكافآت وأكبر الجوائز في الكويت، ولذلك منذ بداية العام، زاد الوطني قيمة الجائزة الكبرى لسحب الجوهرة بأربع أضعاف لتصبح 1,000,000 دينار كويتي يتم السحب عليها 3 مرات سنوياً. 

وقد أعلن البنك عن ثاني مليونير يفوز بالجائزة الكبرى هذا العام، حيث فاز علي حسين عباس المحميد، وقد تم السحب إلكترونيا بحضور وإشراف ممثل من وزارة التجارة والصناعة إضافة إلى حضور وإشراف ممثل من شركة «ديلويت» العالمية وذلك في إطار تعاون بنك الكويت الوطني مع مدقق حسابات خارجي لمراجعة عملية السحب التزاما بتعليمات وزارة التجارة والصناعة في ذلك الشأن.

ومنذ بداية العام 2023، زاد الوطني القيمة الإجمالية لجوائز سحوبات حساب الجوهرة بأكثر من الضعف لتصبح 4,925,000 دينار كويتي سنوياً، كما زاد قيمة جائزة السحب الأسبوعي بأربع أضعاف لتصل إلى 20,000 دينار كويتي. 

وبهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان: "سعداء بالإعلان عن ثاني مليونير هذا العام بعدما زدنا قيمة جوائز حساب الجوهرة بأكثر من الضعف ضمن سعينا ليكون عملاءنا الأكثر تميزاً وبما يثري التجربة المصرفية التي يحصلون عليها". 

وأشار العثمان إلى أن زيادة قيمة جوائز حساب الجوهرة تعكس استراتيجية الوطني الرامية إلى حصول العملاء على تجربة مصرفية شاملة تتضمن مكافآت استثنائية إلى جانب خدمات ومنتجات مصرفية مميزة".

وأضاف العثمان: "يعد حساب الجوهرة وسيلة مهمة للربح والادخار والتخطيط للمستقبل لكافة أفراد العائلة، إضافة إلى دعم الحساب جهود الوطني الهادفة إلى ترسيخ ثقافة الادخار وتعزيز الشمول المالي".

وأكد العثمان على أن كافة ما يقدمه الوطني من خدمات وحلول دفع يستند إلى تواصل مستمر مع العملاء للتعرف على احتياجاتهم، وإجراء دراسات دقيقة باستخدام أدوات تحليلية واستطلاعات لآراء العملاء.

ويمكن فتح حساب الجوهرة بكل سهولة من خلال خدمة الوطني عبر الإنترنت وخدمة الوطني عبر الموبايل للعملاء الحاليين أو من خلال زيارة أقرب فروع بنك الكويت الوطني.

ويبلغ الحد الأدنى لفتح حساب الجوهرة 400 دينار كويتي والحد الأقصى للمبلغ الذي يمكن الاحتفاظ به لكل عميل هو 500,000 دينار كويتي في جميع حسابات الجوهرة. وفي حال عدم قيام العميل بعملية سحب نقدي أو تحويل من حساب الجوهرة خلال الفترة المطلوبة، تتضاعف فرص الفوز مقابل كل 50 ديناراً كويتياً في الحساب.

لمزيد من المعلومات حول حساب الجوهرة، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني nbk.com



الكويت: بنك الكويت الوطني يجدد شراكته مع أكاديمية "رافا نادال" لمدة عامين

29.08.2023

يواصل بنك الكويت الوطني التشجيع على اتباع أنماط حياة صحية وممارسة الرياضة. وفي هذا الإطار، يجدد الوطني شراكته مع أكاديمية "رافا نادال" الرائدة في رياضة التنس واللياقة البدنية والتي تهدف إلى تقديم كافة أوجه الدعم للأنشطة والفعاليات الرياضية المميزة.

ويُعد الوطني البنك الوحيد في الكويت الذي يوفر لعملائه اشتراكات حصرية لدى أكاديمية "رافا نادال" الرياضية الرائدة، وذلك في إطار التزام البنك الراسخ بأداء مسؤولياته المجتمعية وسعيه الدؤوب لتحقيق تنمية مستدامة من خلال تشجيع عملائه على ممارسة الرياضة واتباع أنماط حياة صحية وتبني كافة المبادرات الهادفة إلى نشر الوعي الصحي في المجتمع.

وفي ظل الشراكة القائمة، ينظم بنك الكويت الوطني العديد من الفعاليات الاستثنائية المميزة لعدد من العملاء في أكاديمية "رافا نادال". ويهدف بنك الكويت الوطني من ذلك إلى رفع مستوى الوعي بتاريخ رياضة التنس وتوفير منصة مناسبة للشباب الكويتي لممارستها وتعزيز الدور الريادي الذي تقوم به المؤسسة على مستوى المنطقة بهدف حصول عملاء الوطني على تجربة مصرفية استثنائية.

وتوفر الأكاديمية للأعضاء مجموعة واسعة من الأنشطة التي تشمل تدريبات متميزة للراغبين في ممارسة رياضة التنس ودروس اللياقة البدنية وذلك تحت إشراف فريق عالمي متخصص من الرياضيين المحترفين. 

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية لمجموعة بنك الكويت الوطني محمد العثمان: "نسعى دائماً إلى توفير أفضل تجربة مصرفية لعملائنا من خلال توفير باقة من العروض الحصرية التي تناسب أنماط حياتهم المتنوعة وتلبي رغباتهم، ومن بينها شغف البعض برياضة التنس".

وأضاف العثمان: "نحرص على توظيف علاقاتنا الراسخة مع كبرى المؤسسات الرائدة في مختلف القطاعات إلى إثراء التجربة المصرفية التي يحصل عليها العملاء من خلال توفير أفضل العروض والمزايا والخصومات التي تناسب مختلف الشرائح".

وأكد العثمان حرص الوطني على تشجيع العملاء على ممارسة الرياضة واتباع أنماط حياة صحية، لا سيما وأن الوطني يولى أهمية كبرى لنشر الثقافة الرياضية بصفة عامة بين كافة فئات المجتمع ويعمل باستمرار على زيادة الوعي بأهمية الرياضة خاصة بين فئة الشباب.

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة التمدين الرياضية احدى شركات مجموعة التمدين - محمد مصطفى المرزوق: " نحن سُعداء وفخورون باستمرارية هذه الشراكة مع بنك الكويت الوطني والتي تطمح بدورها إلى تعزيز مستويات الوعي حيال رياضة التنس ونمط الحياة الصحية في أوساط الشباب الكويتي، كما ستستقطب جيلاً جديداً من عشاق الرياضة لتصبح دولة الكويت مركزاً رائداً على المستوى الإقليمي في عالم الكرة الصفراء.

وأضاف المرزوق بقوله تُعتبر هذه الأكاديمية منصةً فريدةً من نوعها وتسهم في تحويل أحلام عشّاق التنس إلى حقيقةٍ من خلال صقل مهاراتهم الفنية على أرض الملعب حيث سخرنا كل امكانياتنا وتعاونا مع أكبر الخبرات العالمية والشراكات الريادية. 

يذكر أن بنك الكويت الوطني كان قد وقع في عام 2021 اتفاقية شراكة ورعاية لمدة عامين مع أكاديمية "رافا نادال" الرائدة في رياضة التنس واللياقة البدنية.

ويحظى أعضاء أكاديمية "رافا نادال" بإمكانية الوصول إلى 15 ملعباً للتنس بما في ذلك الملاعب المكشوفة والمغطاة، والتي تم تجهيزها بأحدث التقنيات العالمية، كما تحتضن الأكاديمية ملاعب للبادل والاسكواش، إلى جانب حوض سباحة مغلق وصالات منفصلة للسيدات والرجال لممارسة تمارين اللياقة البدنية.



الكويت: بنك الكويت الوطني ولوياك يختتمان برنامج "كن" التدريبي لريادة الأعمال

16.08.2023

اختتم بنك الكويت الوطني ومؤسسة لوياك التطوعية برنامج "كن" التدريبي لريادة الأعمال برعاية بلاتينية من البنك وفي إطار الشراكة الاستراتيجية مع مؤسسة لوياك التطوعية، التي تنظم البرنامج للعام الثامن على التوالي بالتعاون مع جامعة "بابسون" بهدف دعم الطلاب من خلال تحفيزهم على القيادة والابتكار بمشاريع تخدم تقدم المجتمع.

استمر البرنامج لمدة 5 أسابيع وقد شهد مشاركة 53 من الطالبات والطلبة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عاماً، والذي تضمن جلسات تدريب ونقاشات ومحاضرات وورش عمل تهدف إلى تعزيز برامج اجتماعية رائدة في الكويت. 

ويشارك قياديون من بنك الكويت الوطني في البرنامج إلى جانب خبراء من الشركات والمؤسسات المشاركة بهدف تقديم التدريب والخبرة والمشورة اللازمة للمشاريع المتنافسة.

وبمناسبة اختتام البرنامج، قالت مدير إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني، جوان العبدالجليل: "نفخر في الوطني برعايتنا لبرنامج كن الذي يجسد اهتمامنا البالغ بأداء مسؤولياتنا تجاه المجتمع على أكمل وجه وخاصة فيما يتعلق بإعداد الكوادر الوطنية من شباب اليوم قادة المستقبل وتمكينهم بالمعرفة والتدريب من أداء الدور الذي يتوجب عليهم القيام به من أجل العبور نحو مستقبل أفضل لوطننا الكويت". 

وأضافت العبدالجليل: "شراكتنا الاستراتيجية مع لوياك ودعمنا المستمر لنشاطاتها التثقيفية والشبابية الهادفة، ينبع من إيمان راسخ لدينا بأهمية ما تقدمه من مساهمات فاعلة تعزز جهود الدولة والقطاع الخاص نحو تحقيق تنمية مستدامة". 

وأعربت العبدالجليل عن سعادتها بمخرجات البرنامج والتطور الهائل الذي لمسه الجميع في أداء ومعارف المشاركين من الطلبة الذين أكدوا على استفادتهم القصوى من كافة تفاصيل البرنامج والتي تعكس الإعداد له بعناية فائقة ووفق دراسة علمية حصيفة.

ويواصل بنك الكويت الوطني سنوياً مبادراته الإنسانية ودعمه لبرامج الرعاية الاجتماعية انسجاماً مع سياساته الراسخة للنهوض بمسؤولياته الاجتماعية وإيماناً بالأثر الفعال لهذه البرامج في خدمة المجتمع وأبنائه، كما إنها تعكس الدور القيادي الذي يلعبه البنك في هذا المجال منذ عقود طويلة.

وتهدف مؤسسة لوياك التطوعية إلى دعم الشباب من خلال توفير الفرص التدريبية لتمكينهم وإشراكهم في البرامج التنموية والمشاريع التعليمية والتدريبية والتطوعية المخصصة للشباب.



الكويت: أكاديمية بنك الكويت الوطني تحتفي بتخريج الدفعة الثامنة والعشرين

16.08.2023

احتفلت أكاديمية بنك الكويت الوطني بتخريج الدفعة الثامنة والعشرين من الموظفين الجدد، وذلك بعد اجتيازهم بنجاح شروط ومعايير الاختيار لهذا البرنامج المكثف والمصمم خصيصا لحملة الشهادات الجامعية من الكوادر الكويتية الشابة.

وحضر حفل التخرج نائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت السيد/ سليمان المرزوق، والرئيس التنفيذي لإدارة الثروات للمجموعة السيد /فيصل عبد اللطيف الحمد والرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان.

وامتد البرنامج التدريبي للأكاديمية على مدار 7 أشهر بداية من يناير حتى أغسطس 2023، وضم 18 متدرباً حديثي التخرج من مختلف التخصصات، حيث خضع المتدربون لبرنامج مكثف في المهارات التقنية والسلوكية وغيرها من المهارات التي تمنح المشاركين الفرصة لبناء مسيرة مهنية طويلة في بنك الكويت الوطني.

كما تضمن البرنامج جوانب مختلفة للعمل المصرفي مثل التفكير التصميمي، تعزيز الإنتاجية، التدريب على الإبداع والابتكار، وتوجهات رقمية في المجال المصرفي، بالإضافة إلى المواضيع المصرفية الأساسية والفهم الكامل لكافة الأقسام والمجموعات في بنك الكويت الوطني.

وقدم المشاركون في الأكاديمية أمام الإدارة التنفيذية أفكاراً جديدة من خلال مشروع يغطي جميع المواضيع التي تعلموها، بهدف منحهم فرصة لممارسة روح ريادة الأعمال بالإضافة إلى تحفيز قدراتهم على الإبداع وخلق الحلول المبتكرة.

وشهد البرنامج العديد من أنشطة التعليم المدمج المختلفة من خلال الدورات التدريبية المباشرة والافتراضية، كما أن البنك سيواصل تطوير المتدربين من خلال وسائل التعلم الإلكتروني بعد انتهاء فترة الأكاديمية.

جدير بالذكر أن برنامج تدريب "أكاديمية الوطني" يشهد على نحو مستمر عمليات تطوير للمحتوى، وذلك من أجل مواكبة أحدث الأبحاث والاتجاهات العالمية التي تختص بالقطاع المصرفي والعلوم الإدارية.

وتعكس الأكاديمية رؤية بنك الكويت الوطني في وضع مبدأ التنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية في مقدمة أولوياته، بوصفه هدفاً استراتيجياً ومسؤولية مشتركة بين الدولة ممثلة بأجهزتها المختلفة والقطاع الخاص.

تم افتتاح أكاديمية الوطني في العام 2008 بهدف تمهيد تمكين الخريجين الجامعيين الجدد من الشباب الكويتي من الالتحاق بالعمل في قطاع الخدمات المصرفية، من خلال ما توفره الأكاديمية للخريجين من أفضل البرامج التدريبية التي تم وضعها بالتعاون مع أكبر المؤسسات والجامعات حول العالم لمواكبة متطلبات سوق العمل.

ويواصل بنك الكويت الوطني تكريس موقعه الريادي في صدارة مؤسسات القطاع الخاص التي دأبت على استقطاب الطاقات البشرية الوطنية وتدريبها وصقل مهاراتها وتأهيلها للعمل المصرفي إضافة إلى كون البنك يتمتع بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين كما يعد أكثر مؤسسات القطاع الخاص جذباً للمواهب والكفاءات الكويتية بالإضافة إلى كونه أكبر مؤسسات القطاع الخاص الكويتي توظيفاً للعمالة الوطنية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوفر لعملائه خدمة تقديم الشكاوى من خلال برنامج الوطني عبر الموبايل

14.08.2023

يحرص بنك الكويت الوطني دائما على أن يكون الأقرب لعملائه من خلال توفير خدمات رقمية مبتكرة تسهم في تلبية احتياجاتهم ونشر الثقافة المالية بينهم وتوعيتهم. وفي هذا الإطار، يوفر البنك للعملاء إمكانية التقدم بشكوى رسمية من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل.

يمكن للعملاء من خلال الخدمة الجديدة تقديم الشكاوى إلكترونيا من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل من أي مكان وعلى مدار الساعة، على أن يحصلوا على رد خلال 15 يوم عمل، مع إمكانية طباعة كتاب رد البنك إذا أراد العميل التقدم بتظلم لدى بنك الكويت المركزي.

ويكثف بنك الكويت الوطني عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي التي تحظى بمتابعة هي الأكبر على مستوى البنوك الكويتية من المنشورات والمواد التوعوية والرسائل ومقاطع الفيديو التي توضح طريقة الاستفادة من الخدمات الجديدة التي يطلقها، إضافة إلى إرسال إشعارات بالخدمة عن طريق برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل.

وبهذه المناسبة قال مدير العمليات المصرفية عبر الموبايل بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، محمد الدخيل: "نحرص دوما أن نكون الأقرب لعملائنا وأن نتواصل معهم باستمرار، والقنوات الرقمي ركيزة أساسية في تحقيق ذلك حيث تمنح عملائنا فرصة تلبية كافة احتياجاتهم بسرعة وسهولة". 

وأكد الدخيل أن الوصول بمستويات رضا العملاء لأعلى المستويات الممكن ثقافة راسخة لدى فريق عمل الوطني وعلى مستوى وضع الاستراتيجيات، كما ان رضا العملاء يُعد ركيزة أساسية في صميم كافة أنشطة البنك".

وأضاف الدخيل: "أصبحت القنوات الإلكترونية وخاصة برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل ركيزة أساسية ليس فقط في إتمام المعاملات بل في التواصل مع عملائنا بما يمنحهم تجربة مصرفية شاملة ما يجعلنا نستهدف باستمرار إثراء ما توفره تلك القنوات من خدمات ومنتجات متطورة". 

واختتم الدخيل حديثه بالتأكيد على ان بنك الكويت الوطني يركز على الاستفادة من قدراته الهائلة في تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي بما يعزز قدرته على تقديم منتجات تتماشى مع طموحات عملائه وتستبق توقعاتهم.

ومن منطلق موقعه الرائد كأكبر مؤسسة مصرفية في الكويت، يلتزم بنك الكويت الوطني بدعم حملة "لنكن على دراية"، التي تأتي بمبادرة من بنك الكويت المركزي، وذلك إيماناً منه بأهمية تعزيز الشمول المالي لدى مختلف شرائح المجتمع ورفع الوعي بكيفية الاستفادة من الخدمات المتنوعة التي تقدمها البنوك.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدعم مشروع فريق الغوص في حماية الشعاب المرجانية وكائناتها جنوب الكويت

03.08.2023

قدم بنك الكويت الوطني دعمه لمشروع فريق الغوص الكويتي، شروع تثبيت وتركيب المرابط البحرية في مواقع للشعاب المرجانية في جنوب بحر الكويت (الخيران - الزور - وبنيدر ) بهدف حماية مكونات البيئة البحرية الأساسية.

ويتضمن المشروع تثبيت مرابط بحرية في قاع البحر على أطراف مواقع الشعاب المرجانية المهمة والتي يكثر روادها من القوارب واليخوت لكي تكون علامات واضحة تحافظ على سلامة الشعاب المرجانية المحيطة بهذه المواقع البيئية وغيرها وتحميها من الكسر والدمار الذي قد يلحق بها إذا رميت القوارب واليخوت مخاطيفها بالقرب منها.

ويستهدف هذا الدعم القيام بعمليات في 4 مواقع بحرية مهمة: ساحل الخيران، محميات جابر الكويت البحرية الواقعة في جنوب دوحة بنيدر، الشعاب المرجانية الوسطى لساحل البنيدر والشعاب المرجانية الشمالية لساحل بنيدر.

وبهذه المناسبة، قال مدير أول في إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني طلال التركي "تأتي هذه الرعاية كأحد أولوياتنا في المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة والتي تتمثل بأهمية المحافظة على البيئة وحمايتها."

وأضاف التركي " تفخر بمواصلة دعم فريق الغوص الكويتي في مبادراته وأنشطته للحفاظ على البيئة للعام الثاني على التوالي. كما أن هذه الشراكة مع فريق الغوص تأتي انسجاما مع استراتيجية الاستدامة المؤسسية للبنك الوطني والتزامنا تجاه البيئة والذي تتم ترجمته من خلال إطلاق هذا التوع من الشراكات مع الجهات البيئية المحلية."

وقال التركي إلى "نحن نتطلع بشغف لنكون جزءا من هذا المشروع البيئي ولا بد من الإشادة والتنويه بمهارات هذا الفريق الوطني الذي نعتز به وبدوره في تنفيذ مشاريع بيئية جادة ونشرها لزيادة الوعي البيئي محليا وعالميا."

ويعتبر هذا المشروع البيئي له أهمية كبرى لاسيما خلال فترة الصيف حيث هناك إقبال شديد من قبل أصحاب القوارب واليخوت على هذه المواقع المرجانية مما يتطلب المزيد من العمل لرفع الوعي لدى جميع مرتادي هذه المواقع لعدم رمي أو إلقاء المخلفات أو الصيد الجائر حتى لا تؤثر في التوازن البيئي لمكونات البيئة البحرية.

ويحافظ بنك الكويت الوطني على موقعه كأكبر المساهمين في خدمة المجتمع الكويتي ليكرس بذلك موقعه الريادي كأكبر مساهم في مجال المسؤولية الاجتماعية واستراتيجية الاستدامة المؤسسية للبنك. ويأخذ البنك الوطني على عاتقه تكريس ثقافة المسؤولية الاجتماعية من خلال التزامه بإطلاق البرامج والمبادرات الضخمة في عدة مجالات وفي مقدمها التعليم والصحة والبيئة.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ تأسيسه، ساهم فريق الغوص الكويتي في حماية وإعادة تأهيل عالم الأحياء المائية في الكويت من خلال مجموعة من الأنشطة، بما في ذلك توثيق وحماية الشعاب المرجانية، وتنظيف الشواطئ، وإنشاء مستعمرات للأسماك، بالإضافة الى رفع السفن والقوارب الغارقة.



الكويت: الوطني يوفر تجربة استثنائية لعملاء الخدمات المصرفية المميزة خلال الصيف

01.08.2023

يلتزم بنك الكويت الوطني بتوفير تجربة استثنائية لعملاء الخدمات المصرفية المميزة تتضمن مزيجاً من المنتجات والخدمات المصرفية المتميزة وباقة من العروض التي تناسب نمط حياتهم الفريد، ولذلك قدم البنك باقة من الخدمات والعروض الحصرية والمتميزة التي تلبي احتياجاتهم وتوافق تطلعاتهم خلال فترة الصيف والأعياد.

فقد أعلن الوطني عن تقديم خصومات مميزة لعملاء الخدمات المصرفية المميزة من والدورف أستوريا الكويت تشمل 15% على عضويات المنتجع الصحي، و15% على مطاعم أفا، وPeacock Alley، وOXIO، وروكا. بالإضافة إلى خصم 5% عند حجز قاعة الزفاف أو نادي المدراء التنفيذيين.

وكذلك قدم البنك لعملاء الخدمات المصرفية المميزة خدمة الليموزين للتوصيل من وإلى المطار مجاناً خلال عطلة عيد الأضحى، بالإضافة إلى توفير خدمة توصيل العيادي حتى باب المنزل بأي مكان داخل الكويت، حيث مكنهم من طلب توصيل العيادي أينما كانوا من خلال الاتصال بمزود الخدمة كونسيرج «Q'go Concierge» أو إرسال رسالة عبر الواتساب مباشرة على الرقم 1888125.

كذلك دخل عملاء الخدمات المصرفية المميزة سحباً على تذاكر سفر صالحة لمدة 6 أشهر للذهاب والعودة من وإلى المالديف لمن قام من العملاء باستخدام 3 خدمات يقدمها "كيو جو كونسيرج" (QGo Concierge)، من الحجز واستخدام الخدمات خلال الفترة من فبراير حتى يوليو من العام الجاري، وتم الإعلان في 4 يوليو 2023 عن 3 فائزين.

كذلك قام بنك الكويت الوطني بتوفير خدمة التوصيل النقدي متعدد العملات إلى المنازل لعملاء الخدمات المصرفية المميزة، حيث استخدموا الخدمة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع من خلال خدمة المساعدة الشخصية "الكونسيرج Q’go" عن طريق الاتصال المباشر أو عبر رسالة واتساب إلى الرقم 1888125، حيث وفرت الخدمات عملات الدولار الأمريكي، واليورو، والجنيه الإسترليني، والريال السعودي، والدرهم الإماراتي، والريال القطري.

بالإضافة إلى ذلك قدم الوطني خصومات حصرية تصل إلى 50% على منتجات شركة "Samsonite"، لعملاء الخدمات المصرفية المميزة ممن قاموا بالدفع باستخدام بطاقات الوطني الائتمانية المؤهلة.

وبهذه المناسبة قالت نورة النجار، المديرة في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني: "نعلم جيداً أن عملاء الخدمات المصرفية المميزة يتمتعون بنمط حياة فريد، لذلك نحرص على تقديم تجربة مخصصة لهم تشمل خدمات وعروضاً استثنائية يتم تصميمها بالطريقة التي تجعلها متوافقة مع احتياجاتهم وتطلعاتهم".

وأضافت النجار: "نلتزم بتحقيق رفاهية العملاء ونحرص على أن نكون الأقرب إليهم على مدار العام بما يعزز قدرتنا على تلبية احتياجاتهم المتنوعة في الظروف المختلفة ومن بينها أوقات العطلات والأعياد".

وأكدت النجار أن الوطني يعمل باستمرار على تدفق الخدمات والعروض المميزة والمبتكرة التي تمنح عملاء الخدمات المصرفية المميزة مزيداً من الرفاهية وراحة البال.

ويفخر بنك الكويت الوطني بنجاحه على مدار السنوات الماضية في الحفاظ على تقديم أعلى مستوى من الخدمات المصرفية المميزة، كما يسعى البنك باستمرار إلى توفير تجربة مصرفية أكثر ابتكاراً لعملائه.

يُقدم بنك الكويت الوطني لعملائه من الخدمات المصرفية الممتازة مجموعة حصرية من الخدمات، بما في ذلك: مدير علاقات عملاء مخصص لعملاء الخدمات المصرفية المميزة ومسؤول حساب مصرفي شخصي لعملاء الذهبي الذين يهتمون بجميع الاحتياجات المصرفية للعملاء بالإضافة إلى إمكانية الدخول إلى صالات الخدمات المصرفية الممتازة، والحلول الاستثمارية المتنوعة بما في ذلك: سمارت ويلث والوطني للوساطة، وباقة الخدمات المصرفية للعائلة، وخدمات الصراف الآلي المميزة التي تمنحهم الأولوية في إجراء معاملاتهم بطريقة سريعة وسهلة، بالإضافة إلى خدمة توصيل البطاقات إلى المنازل، والأولوية عند الاتصال بخدمة التواصل مع الوطني على 1801801 على مدار الساعة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدعم برنامج "كن" لريادة الأعمال

30.07.2023

انطلق برنامج "كن" لريادة الأعمال الاجتماعية برعاية بلاتينية لبنك الكويت الوطني وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية للبنك مع مؤسسة لوياك التطوعية. وتنظم لوياك هذا البرنامج للعام الثامن على التوالي بالتعاون مع جامعة "بابسون".
وقد شارك مدير عام الموارد البشرية للمجموعة عماد العبلاني في افتتاح البرنامج والذي يشارك فيه 53 طالباً وطالبةً.

ويهدف هذا البرنامج إلى بدعم الطلاب من خلال تحفيزهم على القيادة والابتكار بمشاريع تخدم تقدم المجتمع، كما أنه يأتي في إطار التزام  بنك الكويت الوطني تجاه الشباب ودعمهم في مسيرتهم للقيام بدور فاعل في المستقبل.

ويشهد البرنامج مشاركة واسعة من الطالبات والطلبة أعمارهم بين 12 و16 عاماً ويستمر لمدة أربعة أسابيع، ويتخلله جلسات تدريب ونقاشات ومحاضرات وورش عمل. تهدف إلى نشأة وتعزيز برامج اجتماعية رائدة في الكويت. ويشارك قياديين من بنك الكويت الوطني في هذا البرنامج إلى جانب خبراء من الشركات والمؤسسات المشاركة بهدف تقديم التدريب والخبرة والمشورة اللازمة للمشاريع المتنافسة.

وتأتي هذه الرعاية في إطار شراكة البنك الوطني الاستراتيجية مع لوياك وحرصه على توفير الدعم للشباب وإتاحة الفرصة امامه للثقة بأفكاره وبلورتها إلى مشاريع مفيدة للمجتمع. وتتمثل مشاركة بنك الكويت الوطني في هذا البرنامج من خلال تقديم رعايته للبرنامج وكمشاركة في اللجنة التحكيمية والتوجيهية للمتدربين، حيث يقدم المشورة والتدريب للمشاركين إلى جانب دوره في اختيار المشاريع والمبادرات الفائزة.

ويلتقي هذا البرنامج مع توجه البنك الهادف إلى دعم الشباب، وفتح المجال أمامهم ليرتقوا بمعرفتهم ويوسعوا آفاق مداركهم، وذلك من خلال دعم مشاريعهم الهادفة إلى خدمة وتطوير مجتمعاتهم وإيجاد الحلول لعديد البرامج البيئية والصحية والتعليمية وغيرها من الشؤون المجتمعية وتقديم البرامج التدريبية التي يوفرها بنك الكويت الوطني التي تستثمر بالكفاءات وتمنحهم الفرص التي يستحقونها للانطلاق نحو آفاق أوسع.

ويستمر البرنامج لغاية 10 أغسطس، حيث يستفيد الطلبة من دورات تدريبية على أيدي مشرفين ومدربين محترفين من ذوي خبرة في برامج الريادة المجتمعية، كما سيشاركون في عدد من الحلقات النقاشية مع المختصين، وورش عمل. وسيختتم البرنامج بمسابقة لتقييم مشاريع الطلبة، وعرضها على لجنة التحكيم لاختيار أفضل ثلاثة مشاريع ضمن معايير الجودة والتميز والابتكار.



الكويت: الوطني ينظم لموظفيه محاضرة حول اتجاهات العمل المستقبلية بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال IE Madrid

26.07.2023

تتواصل سلسلة الحلقات النقاشية التي ينظمها بنك الكويت الوطني لموظفيه حول الابتكار والقيادة، وذلك بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال IE Madrid، وذلك إيمانا من البنك بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري.

تأتي هذه السلسلة في إطار سعي البنك الدؤوب لتطوير الكفاءات والكوادر البشرية العاملة لديه وتأهيلهم بأفضل البرامج التدريبية التي تطور مهاراتهم بالتعاون مع أفضل المؤسسات التعليمية حول العالم.

وتتضمن هذه السلسلة محاضرات تركز على عدة مواضيع هامة من أبرزها الابتكار والقيادة وكذلك مهارات التواصل الفعال والتفاوض.

وحاضر في الحلقة الثانية التي أقيمت خلال شهر يوليو الجاري أستاذ القيادة في كلية IE للعلوم الإنسانية والتكنولوجيا بابلو ايستيفز والذي يتمتع بخبرة كبيرة في أنشطة ريادة الأعمال، كما أنه شريك في مؤسسة " Emzingo" الرائدة في مجال تطوير القيادة وريادة الأعمال والابتكار الاجتماعي، وساهم منذ عام 2011 في إدارة أكثر من 100 مشروع اجتماعي.

واستعرضت الحلقة النقاشية اكتشاف اتجاهات العمل المستقبلية والتخطيط الاستراتيجي لعالم متقلب وغير مؤكد ومعقد وتحديد التحديات والفرص وفهم الإشارات التي تساعد على تخيل سيناريوهات مستقبلية، وتطبيقها في مجالات وصناعات مختلفة.

كما سلطت الحلقة الضوء على رؤى للابتكار عبر تطوير حلول تتمحور حول العميل عبر تحسين الكفاءة وتطوير منتجات أو خدمات جديدة.

وتأتي المحاضرة ضمن برنامج تدريبي مكثف يتضمن 8 محاضرات تمتد حتى بداية العام المقبل وتركز على العديد من الموضوعات الهامة التي تشكل جوهر ومستقبل الصناعة المصرفية".

وبهذه المناسبة قالت نجلاء الصقر، مديرة إدارة المواهب والتطوير في الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني:"يشكل موظفونا أهم أصولنا، لذلك فإن البنك يولي أهمية كبرى نحو تنمية وتطوير قدرات موظفيه ويسخر كافة الإمكانات للمساهمة في تطورهم المهني وذلك عبر توفير برامج التدريب والتطوير بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية حول العالم وبمشاركة مجموعة من الخبراء البارزين للاستفادة من خبراتهم في المجالات ذات الصلة".

وأكدت الصقر على أن سعي الوطني الدؤوب لتعزيز كفاءة موظفيه تعكس حرصه على تحقيق نمو مستدام وبناء جيل مصرفي يمكنه القيادة في المستقبل ليستكمل مسيرة البنك الناجحة.

وأشارت الصقر: "يعد الاستثمار في العنصر البشري من أهم استراتيجيات البنك التي تساعده على تحقيق المزيد من النجاحات، لاسيما وأن ريادة الوطني على الصعيدين المحلي والإقليمي ترتكز في المقام الأول على الارتقاء بالكوادر البشرية العاملة لديه".

وتعد كلية إدارة الأعمال IE Madrid التي تأسست في عام 1973 واحدة من أكبر كليات إدارة الأعمال في العالم حيث تحل بشكل دائم في قمة التصنيف العالمي المعترف به من قبل المجلات والصحف العالمية، فوربس وذي إيكونوميست وفايننشال تايمز وبلومبيرغ.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوعي عملائه بضرورة عدم مشاركة رمز التأكيد لمرة واحدة OTP

25.07.2023

في إطار حرصه على تعزيز الثقافة المالية وزيادة الوعي لدى مختلف شرائح المجتمع، يُطلق بنك الكويت الوطني حملة لتوعية العملاء بطرق الاحتيال المختلفة وكيفية تفاديها، يؤكد خلالها على أن أفضل طريقة للحفاظ على سرية الحسابات هي الحفاظ على سرية رمز التأكيد لمرة واحدة (OTP)، والتي تُعد معلومة سرية للغاية يجب عدم مشاركتها مع أي شخص.

وتأتي الحملة ضمن مساعي بنك الكويت الوطني المتواصلة من أجل تكثيف جهوده لدعم حملة التوعية المصرفية "لنكن على دراية" التي أطلقها بنك الكويت المركزي بالتعاون مع البنوك المحلية واتحاد مصارف الكويت.

ويعمد بنك الكويت الوطني من خلال صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي وكافة قنوات التواصل الرقمية إلى دعوة العملاء والمتابعين إلى ضرورة عدم مشاركة رمز التأكيد لمرة واحدة مع أي شخص، والتشديد على العملاء أن البنك لن يطلب على الإطلاق مشاركة رمز التأكيد لمرة واحدة.

وبين الوطني من خلال المواد التوعوية التي ينشرها عبر منصاته المختلفة الأساليب التي يستخدمها المحتالون لسرقة الحسابات والبيانات المصرفية سواء باستخدام الرسائل النصية أو البريد الإلكتروني أو حتى المكالمات الهاتفية، مثل إبلاغ العميل عبر رسالة نصية بإيقاف بطاقة السحب الآلي الخاصة به، لعدم قيامه بتحديث بياناته، ثم يُطلب منه التواصل مع رقم هاتف للقيام بتحديثها، الأمر الذي يتيح لهم التعرّف على بيانات العميل، وبالتالي سرقة أمواله عن طريق إجراء معاملات على الإنترنت أو تحويل إلى حسابات وسيطة، لتمرير تلك الأموال داخل وخارج الكويت، مما يصعب تعقبها واستردادها.

ويحرص بنك الكويت الوطني على تحذير العملاء من كافة طرق الاحتيال ومشاركة الرسائل النصية والمصورة عبر قنواته الإلكترونية وإعادة نشر رسائل الحملة وبنك الكويت المركزي في ذلك الصدد، بهدف زيادة وعي العملاء بكيفية تفادي عمليات الاحتيال.

وتتضمن تلك الرسائل التوعوية التأكيد على أن البنك لن يطلب معلومات شخصية عن طريق البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية أو المكالمات الهاتفية وتحذير العملاء من الرد على تلك الرسائل التي تمثل محاولات احتيال الهدف منها الحصول على معلوماتك المصرفية لسرقة أموالك أو سرقة بياناتك.

وتعد حملة "لنكن على دراية" التي أطلقها بنك الكويت المركزي بالتعاون مع اتحاد المصارف والبنوك الكويتية هي الأضخم على مستوى دول المنطقة، وتهدف إلى رفع الوعي المصرفي والمالي لعملاء البنوك، كما تتبنى موضوعات توعوية غاية في الأهمية.

وجدير بالذكر أن بنك الكويت الوطني داعم وشريك رئيسي لكافة حملات ومبادرات بنك الكويت المركزي التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي المالي ونشر التوعية المصرفية بين شرائح المجتمع، حيث إن "الوطني" وباعتباره أكبر المؤسسات المالية في الكويت والمنطقة دأب على تنظيم مختلف الفعاليات التي تساهم في توعية المجتمع بكل القضايا التي تهم القطاع المصرفي، كما يعمد إلى تنظيم العديد من الدورات التدريبية لموظفيه لرفع خبراتهم في مجال عمليات الاحتيال ومكافحة الجرائم المالية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق خصائص جديدة لخدمة الوطني عبر الموبايل

24.07.2023

يواصل بنك الكويت الوطني إثراء الخدمات التي يوفرها برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل بما يساعد العملاء على إتمام كافة معاملاتهم باستخدام الموبايل. وفي ذلك الإطار يُعلن البنك عن إضافة باقة من الخدمات والميزات الجديدة للبرنامج أبرزها خدمة تحديث البيانات الشخصية بنموذج "اعرف عميلك" رقميا دون الحاجة إلى زيارة الفرع، انشاء روابط لخدمة الوطني للدفع السريع باستخدام رمز QR  للتحويل، دفع روابط خدمة الوطني للدفع السريع فورا من خلال البرنامج،  بالإضافة إلى خدمة جديدة تمكن العملاء من عرض معلومات البطاقة والرقم السري الخاص بها باستخدام برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل.

وتتضمن التحديثات الجديدة لبرنامج خدمة الوطني عبر الموبايل أيضاً خدمات عديدة أخرى من بينها دفع روابط خدمة الوطني للدفع السريع فورا من خلال البرنامج عند استلام رابط الدفع السريع من أحد عملاء بنك الكويت الوطني.

تحديث بيانات "اعرف عميلك"

يمكّن بنك الكويت الوطني إمكانية العملاء من تحديث البيانات الشخصية بنموذج "اعرف عميلك" إلكترونيا عن طريق برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل في أي وقت.

توفر الخدمة الجديدة للعملاء تحديث نموذج "اعرف عميلك" الخاص ببياناتهم المصرفية في أي وقت سواء كانوا داخل الكويت أو خارجها بمجرد الدخول إلى برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، والضغط على "تحديث بياناتي الشخصية" ضمن "الملف الشخصي"، وتعبئة النموذج الرقمي، وتقديم الطلب في دقائق.

الدفع السريع باستخدام QR

تتيح التحديثات الجديدة إمكانية استخدام خدمة Quick Pay على برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل وإجراء المدفوعات من خلال مسح رمز الاستجابة السريعة QR، حيث يمكن للعملاء التمتع بالخدمة، لا سيما ممن يعتمدون على البرنامج في إجراء كافة معاملاتهم المصرفية، مما سيجعل عملية إنشاء الروابط لخدمة الوطني للدفع السريع أسهل وأسرع.

إذا كان الشخص القائم بالدفع عميلاً في بنك الكويت الوطني، يمكنه إجراء عملية الدفع ببساطة عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة الخاص بخدمة Quick Pay الذي تم إنشاؤه من خلال المستفيد عن طريق التطبيق وإجراء الدفع من خلال الخدمة الجديدة بطريقة سريعة وسهلة وآمنة.

مدفوعات الدفع السريع داخل التطبيق 

يمكن لعملاء بنك الكويت الوطني الآن دفع روابط خدمة الوطني للدفع السريع فوراً من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل والذي سيتيح لهم حرية اختيار الحساب الذي يريدون الدفع به بضغطة واحدة دون الحاجة إلى إدخال بيانات اعتماد البطاقة لمتابعة عملية الدفع.

تلبي هذه الخاصية الجديدة الاحتياجات اليومية للعملاء حيث تمكنهم من اجراء الدفع السريع بطريقة أكثر سرعة وسهولة من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل.

وبهذه المناسبة قال مدير العمليات المصرفية عبر الموبايل بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، محمد الدخيل "نعمل باستمرار في الوطني على إطلاق الحلول الرقمية المبتكرة لتسهيل المعاملات المصرفية اليومية من خلال التركيز على تطوير برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل بهدف تزويد عملائنا بوسائل جديدة ومستحدثة للقيام بمعاملاتهم المصرفية أينما كانوا وفي أي وقت، وبما يوفر لهم أفضل تجربة مصرفية على الإطلاق.

وأضاف الدخيل: "مع دخول موسم السفر، نسعى إلى تمكين عملائنا من إتمام كافة معاملاتهم في أي وقت ومن أي مكان، حيث يأتي توفير خدمة إمكانية تحديث البيانات باستخدام الموبايل في إطار اطلاعنا على احتياجات عملائنا وحرصنا على تلبيتها".
وأكد الدخيل حرص البنك على مواصلة إطلاق خدمات رقمية مبتكرة تساهم في تلبية احتياجات العملاء باستخدام برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل بما يساهم في إثراء تجربتهم المصرفية ومنحهم المزيد من الرفاهية.

وقد أطلق بنك الكويت الوطني الإصدار الجديد من برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، بما يتضمنه من تعديلات شاملة تستهدف إثراء تجربة العملاء وتعزز قدرة البرنامج على تلبية احتياجاتهم المصرفية اليومية بطريقة أسهل.

ويعد برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل الرفيق المصرفي لعملاء الوطني، فيما تعزز التجربة الجديدة دور الخدمة بشكل أكبر في ظل ما توفره من ميزات أكثر تطورا من سهولة الوصول إلى الخدمات الأساسية بضغطة زر واحدة، وإعادة ترتيب لوحة التحكم في الحسابات والمنتجات المفضلة حسب طبيعة استخدام العميل، إضافة إلى الوصول لخدمة «الوطني للدفع السريع» بشكل أسرع، وكذلك مركز المكافآت الجديد، والعديد من المزايا الأخرى.

ويمكن للعملاء تنزيل برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل المتوافر حاليا على متجر آبل Apple Store ومتجر جوجل بلاي Google Play، وكذلك متجر هواوي Huawei App Gallery.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق خدمات الرد الصوتي التفاعلي (IVR) المحسّنة

22.07.2023

يحرص بنك الكويت الوطني باستمرار على ابتكار وتطوير أحدث الخدمات والمنتجات المصرفية الرقمية بما يعزز تلبية كافة احتياجات العملاء. وفي هذا الإطار، أعلن البنك عن إطلاق خدمات الرد الصوتي التفاعلي (IVR) المحسنة، التي تهدف إلى إثراء التجربة المصرفية للعملاء باستخدام أحدث التقنيات في ذلك المجال بما يسهم في إتمام المعاملات بشكل آمن وطريقة أكثر سرعة وسهولة.

تمكن خدمات الرد الصوتي التفاعلي المحسّنة العملاء من الوصول بسهولة إلى مجموعة واسعة من الخدمات المصرفية من أي مكان وعلى مدار الساعة بما تقدمه من ميزات وخصائص، من بينها:

- تعزز خدمات الرد الصوتي التفاعلي المحسنة قدرة العملاء على إتمام باقة واسعة من المعاملات آلياً بكل سهولة بما في ذلك فتح الحسابات الجديدة والاستعلام عن الرصيد وتحويل الأموال ودفع الفواتير، إضافة إلى خدمات البطاقات الائتمانية والبطاقات مسبقة الدفع، وذلك كله من خلال خطوات بسيطة وتجربة استخدام أكثر سهولة.

- أصبحت الخدمات مصممة بشكل أكثر خصوصية وفقاً لمتطلبات العميل حيث تمكن خدمات الرد الصوتي التفاعلي المحسنة من التعرف على العملاء من خلال أرقام هواتفهم.

- توفر خدمات الرد الصوتي التفاعلي المحسنة إمكانية التواصل وطلب المساعدة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع بغض النظر عن ساعات عمل الفروع مما يسمح للعملاء بالوصول إلى حساباتهم وإجراء المعاملات في أي وقت.

- تتضمن الخدمات المحسنة إجراءات أمان متقدمة، في إطار اهتمام الوطني بتقديم أعلى مستويات الأمان للعملاء أثناء إتمام كافة معاملاتهم.

وبهذه المناسبة قال مساعد مدير عام للخدمة الهاتفية في بنك الكويت الوطني، تامر علام: "يأتي تطويرنا لخدمات الرد الصوتي التفاعلي في إطار سعينا لتكامل ما نقدمه من خدمات من خلال قنواتنا الرقمية المتنوعة وسعياً منا لتلبية احتياجات عملائنا وحصولهم على تجربة مصرفية ينعمون من خلالها بالراحة وسرعة إتمام المعاملات بسهولة وأمان".

وأضاف علام: "تعكس الخدمات المحسنة توظيف الوطني أحدث ما يمتلك من تقنيات بفضل تحوله الرقمي المتسارع لتلبية طموحات العملاء وتطلعاتهم وبما يرسخ ريادة البنك في تقديم الخدمات المصرفية الأكثر تطوراً في الكويت والمنطقة".

وأكد علام أن تطوير كافة الخدمات في بنك الكويت الوطني يستند إلى إلمام كامل باحتياجات العملاء في ظل التواصل المستمر معهم من خلال قنوات عديدة ومتنوعة ما يساهم في تقديم خدمات ومنتجات تطابق ما كان يتطلع إليه العملاء بل ويتجاوز توقعاتهم.

ويحرص الوطني على تقديم تجربة مصرفية متميزة واستثنائية لعملائه على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، ما يعكس ريادة البنك الراسخة والتي يسعى للحفاظ عليها من خلال تلبية كافة احتياجات العملاء المصرفية، ومواصلة تقديم أفضل الخدمات وأكثرها تطوراً وأماناُ.

هذا ويواصل بنك الكويت الوطني تعزيز موقعه الريادي في السوق المصرفي من خلال شبكته المصرفية المحلية الأكبر على مستوى الكويت، والتي تشمل الفروع، إلى جانب أجهزة السحب الآلي ونقاط البيع، كما يتيح البنك لعملائه التحكم بحساباتهم وإدارة شؤونهم المالية على مدار الساعة يومياً وطوال أيام الأسبوع من خلال خدمة الوطني عبر الإنترنت وخدمة الوطني عبر الموبايل، إلى جانب خدمة الوطني الهاتفية 1801801 التي تلبي استفسارات واحتياجات العملاء المصرفية على مدار الساعة.



الكويت: الفليج: قوة وتنوع ميزانيتنا يعزز تفاؤلنا باستمرار الأداء القوي في المستقبل

19.07.2023

قال الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت، السيد/ صلاح الفليج إن النتائج المالية القياسية التي حققها البنك خلال النصف الأول من العام 2023 تمثل استمراراً للأداء القوي الذي تم تسجيله خلال العام الماضي، حيث نجح الوطني في تحقيق أداءً استثنائياً بفضل تحسن إيرادات المجموعة من أنشطة الأعمال الرئيسية.

وأكد الفليج في مقابلة مع قناة "سي إن بي سي عربية" أن صافي الإيرادات التشغيلية تمثل المحرك الرئيسي لنمو صافي الربح حيث زادت في النصف الأول بنسبة 18.8% لتبلغ 566 مليون دينار كويتي مع نمو قوي للغاية على صعيد صافي إيرادات الفوائد وصافي الرسوم والعمولات.

وأشار الفليج إلى أن ارتفاع أسعار الفائدة، والوضع الممتاز للميزانية العمومية للبنك قد ساهم في ارتفاع الهوامش وتوقع استمرار ذلك التحسن في المستقبل.

وأضاف الفليج: "خطواتنا نحو تعزيز ميزانيتنا العمومية على الصعيدين المحلي والدولي وعبر قطاعات الأعمال المختلفة، بما في ذلك قطاع الشركات والتجزئة والتمويل الإسلامي، مكنتنا من الحفاظ على ريادتنا في الأسواق التي نتواجد بها".

وأكمل قائلاً: "نجحنا في الحفاظ على معدلات استثنائية من الجودة الائتمانية ونسب سيولة مريحة، مما أفسح المجال لزيادة ربحية السهم، كما حافظنا على مسار استراتيجيتنا الرامية إلى تعظيم أعلى العوائد لمساهمينا وبما يتماشى مع مستهدفاتنا طويلة الأجل مع بلوغ العائد على متوسط الموجودات 1.53% والعائد على متوسط حقوق المساهمين 15.2%".

توقع الفليج استمرار الأداء القوي خلال النصف الثاني من العام على الرغم من بعض الرياح المعاكسة في ظل مواصلة الاستفادة من قوة وتنوع الميزانية العمومية وقدرة المجموعة على اقتناص الفرص في الأسواق المختلفة التي تتواجد بها

مرونة وتنوع

وعلى صعيد البيئة التشغيلية في الكويت، قال الفليج إنها تلقت بعض الدعم خلال الفترة الماضية بعد انتخاب برلمان جديد وأعرب عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى استقرار المشهد السياسي الكويتي، مؤكداً على أن أي استقرار سينعكس على تلقي البيئة التشغيلية زخماً إضافياً خلال النصف الثاني من العام، وأن وجود تعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية أمر حاسم لدفع وتيرة الاصلاحات المالية والاقتصادية وتحفيز القطاع الخاص.

وفيما يخص تأثير المتغيرات التي تشهدها البيئة التشغيلية على الإيرادات التشغيلية، قال الفليج إن أكثر من ثلث الميزانية العمومية من خارج الكويت، ما يجعل النمو المستقبلي وتدفقات الإيرادات موزعة جيدا على أساس جغرافي لضمان استدامة الربحية، هذا إلى جانب تنوع قطاعات الاعمال والتي تعتبر إحدى مصدات حماية نمو وربحية المجموعة.

واستطرد الفليج مؤكداً على مواصلة تعزيز أنشطة الأعمال والربحية بكافة الأسواق وقطاعات الأعمال المختلفة مع الاستعداد بشكل جيد لاقتناص فرص النمو الناجمة عن الانتعاش المتوقع لنشاط القطاع غير النفطي في الكويت.

وأفاد الفليج بأن الوطني سوف يواصل نهجه التاريخي في التحوط، وأن المجموعة ستواصل اتباع نهج متحفظ في إدارة انكشافاتها الائتمانية أخذاً في الاعتبار الأثر الممتد لعدد من العوامل منها تأثر البيئة التشغيلية بالتطورات الجيوسياسية والاضطرابات التي تواجهها البنوك الأوروبية والأمريكية بالإضافة الي ضبابية الوضع الاقتصادي عالميا مع احتمال دخول الاقتصاد العالمي في مرحلة انكماش

تحسن الهوامش

ورداً على سؤال بشأن رؤية البنك لأسعار الفائدة، أشار الفليج إلى قرب انتهاء دورة رفع أسعار الفائدة، موضحاً أن ارتفاع سعر الفائدة بشكل عام يُعد من الأمور الإيجابية بالنظر إلى هيكل التمويل القوي والمتنوع الذي تتميز به ودائع المجموعة.

وقال الفليج: "نحو 40% من إجمالي الودائع غير المصرفية من ودائع الحسابات الجارية وحسابات التوفير تمثل ودائع منخفضة التكلفة ولا تعتبر حساسة تجاه معدلات الفائدة، الأمر الذي يصب في مصلحتنا عندما يتم رفع سعر الفائدة، كما أن نحو ثلث محفظة القروض عبارة عن قروض تجزئة ثابتة لا يتم إعادة تسعيرها في حين أن الباقي عبارة عن قروض بأسعار فائدة متغيرة والتي يتم إعادة تسعيرها خلال فترة زمنية قصيرة".

وأضاف الفليج: "مع تنمية وتعزيز محفظة قروضنا، يتم حجز القروض الجديدة بمعدلات فائدة أعلى مما يسمح بتحسين متوسط عوائد الأصول بانتظام، وقد انعكس ذلك بصورة إيجابية على هوامش الربحية التي نمت بمقدار 34 نقطة أساس على أساس سنوي لتصل إلى 2.52% في النصف الأول من عام 2023".

أسواق النمو

استهل الفليج حديثه عن الانتشار الجغرافي بأسواق المنطقة موضحاً ان الوطني يتواجد في 13 دولة عبر 4 قارات وأن التركيز في الوقت الحالي ينصب على تعزيز التواجد بأسواق النمو الرئيسية، وخاصة السعودية ومصر، حيث قال: "السعودية من أهم أسواق النمو التي تركز عليها المجموعة والتي نوسع فيها نطاق أعمالنا بكافة القطاعات، في ظل استمرار تحسن البيئة التشغيلية وظهور العديد من الفرص التي تتوافق مع أهدافنا الاستراتيجية".

وأكمل: "نركز بشكل كبير على توسيع نطاق منصتنا العالمية لإدارة الثروات التي أطلقناها مؤخراً والاستفادة من العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني في نمو الأصول المدارة هناك، حيث تجاوزت الأصول المدارة للمجموعة في السعودية مليار دولار منذ تأسيسها، كما لدينا في المملكة فريق عمل متميز بإدارة الثروات وتقديم الخدمات المصرفية الخاصة".

وأضاف: "نستفيد بشكل كبير من التطورات الهائلة التي تشهدها السوق السعودية في ظل رؤية المملكة 2030، حيث نقدم التمويلات للمشاريع والتي تشهد طفرة بكافة القطاعات، كما نستفيد من تدفق الاستثمارات إلى المملكة من أغلب الأسواق الرئيسية في المنطقة التي نتواجد بها بالفعل".

وعلى صعيد تأثر المجموعة بالمتغيرات الاقتصادية في مصر، أوضح الفليج أن الاقتصاد المصري يمر بعام صعب مثل باقي الأسواق الناشئة التي تعرضت لصدمات خارجية متتالية خلال الفترة الماضية، وأعرب عن أمله في تحسن الأوضاع مستقبلاً في ظل الإصلاحات الاقتصادية الجارية حالياً، وما يمكن أن تثمر عنه من تدفق للاستثمارات الأجنبية، وعودة التضخم لمستويات طبيعية بداية من العام المقبل.

وقال الفليج: "تراجع سعر صرف الجنيه أثر بالسلب على أرباح الوطني – مصر المقومة بالدولار في ميزانيتنا المجمعة، لكن مساهمتها في أرباح المجموعة طفيفة في ظل التنوع الجغرافي لمصادر إيراداتنا، وما يمثله السوق المصري من نسبة صغيرة أقل من 5% من أصولنا".

وأكد أن استراتيجية الوطني تجاه السوق المصري طويلة الأجل. وعلى الصعيد المحلي، تعمل عمليات البنك بشكل جيد للغاية ويسجل أرباحاً جيدة، كما يتميز بميزانية عمومية جيدة للغاية أيضاً.

واختتم حديثه قائلاً: "لدينا خطط لمزيد من التوسع، وخاصة في قطاع التجزئة الذي نرى فيه فرص نمو حيث عدد السكان الكبير ومعدل الشمول المالي المتزايد، معتمدين في ذلك على زيادة استثماراتنا في الخدمات الرقمية".



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 275.3 مليون دينار كويتي في الستة أشهر الأولى من العام 2023

18.07.2023

أعلن بنك الكويت الوطني نتائجه المالية عن الستة أشهر الأولى من العام 2023 والمنتهية في 30 يونيو 2023، حيث سجل البنك أرباحاً صافية بقيمة 275.3 مليون دينار كويتي (896.7 مليون دولار أميركي) خلال تلك الفترة، بنمو بلغت نسبته 15.8% بالمقارنة مع 237.8 مليون دينار (774.6 مليون دولار أميركي) لذات الفترة من العام 2022.

كما سجل البنك صافي ربح عن فترة الثلاثة أشهر من العام والمنتهية في 30 يونيو 2023 بواقع 141.1 مليون دينار كويتي (459.7 مليون دولار أميركي) بنمو على أساس سنوي نسبته 16.4%.

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية يونيو من العام 2023 بواقع 5.3% على أساس سنوي، لتبلغ 36.1 مليار دينار كويتي (117.5 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 21.6 مليار دينار كويتي (70.2 مليار دولار أميركي) مرتفعة بنسبة 7.1% على أساس سنوي. وبلغ إجمالي حقوق المساهمين 3.6 مليار دينار كويتي (11.7 مليار دولار أميركي) بارتفاع بلغت نسبته 6.6% على أساس سنوي.

وقرر مجلس إدارة البنك الموافقة على توزيع 10% أرباح نقدية نصف سنوية للسهم عن الفترة المنتهية في 30 يونيو 2023، ما يعادل 10 فلوس لكل سهم.

وفي إطار تعقيبه على النتائج المالية لبنك الكويت الوطني عن فترة الستة أشهر الأولى من العام 2023 قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ حمد البحر:" حقق بنك الكويت الوطني نتائج مالية قوية في النصف الأول من 2023، ليعكس أداؤنا خلال النصف الأول مزيج أعمالنا المتنوع وقوة وحجم ميزانيتنا العمومية. ويؤكد على أننا نسير بخطى ثابتة في مسار تقديم قيمة مضافة مستدامة وطويلة الأجل لعملائنا ولمجتمعاتنا ومساهمينا".

وأضاف البحر: "تبرهن استراتيجيتنا للنمو وإدارتنا الحصيفة لكل من المخاطر ورأس المال، إلى جانب مزيج أعمالنا المتنوع على قوتنا واستقرارنا وسط بيئة اقتصادية عالمية مليئة بالتحديات".

وأشار البحر إلى أن الوطني يواصل جني ثمار استثماراته الاستراتيجية في التكنولوجيا وفي موظفيه، مؤكداً على ثقته في قدرة البنك على تحقيق المزيد من النجاحات التي تلبي احتياجات عملائه المتنامية.

وقال البحر: "إن التزامنا بتعزيز ولاء عملائنا وإعادة الاستثمار المجتمعي وتبني أعلى معايير الاستدامة يعزز مكانتنا كبنك رائد في المنطقة ويدعم فرص النمو على المدى الطويل".

من جانبه قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر: " سجلنا أرباحاً قوية في النصف الأول من 2023، وحافظنا على مسار استراتيجيتنا الرامية إلى تعظيم أعلى العوائد لمساهمينا وبما يتماشى مع مستهدفاتنا طويلة الأجل". 

وأشار الصقر إلى أن المعنويات تجاه البيئة التشغيلية في الكويت تشهد تحسناً تدريجياً خلال الفترة الماضية بعد انتخاب البرلمان الجديد معرباً عن أمله في أن ينعكس ذلك على تلقي البيئة التشغيلية مزيداً من الزخم خلال النصف الثاني من العام.
وأكد على أن قطاعات أعمال البنك الرئيسية واصلت البناء على الأداء القوي الذي حققه البنك مطلع العام الحالي، مشيراً إلى أن الاستقرار في البيئة التشغيلية سيكون محفزاً لأداء أفضل خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الصقر أن صافي الإيرادات التشغيلية ارتفعت في النصف الأول من 2023 بنسبة 18.8% لتبلغ 565.9 مليون دينار كويتي بفضل النمو القوي في صافي دخل الفوائد وصافي الاتعاب والعمولات.

وقال الصقر: "الأسس الصلبة التي يتمتع بها البنك وسجلنا الحافل في تقديم أداء مالي مرن في مختلف الظروف، يمكننا من دعم عملائنا بالمشورة والمنتجات والخدمات المتكاملة التي يحتاجونها إلى جانب تعزيز تجاربنا الرقمية الرائدة التي تميزنا عن منافسينا وتحقق قيمة طويلة الأجل لمساهمينا".

وأشار إلى أن استمرار نمو حجم الأعمال والسيولة القوية التي يتمتع بها البنك إضافة إلى المستويات الحكيمة لجودة الأصول، عوامل ستستمر في دعم نمو الأرباح خلال 2023 بالإضافة إلى كونها مكنت البنك من مواجهة التقلبات الكبيرة في الصناعة المصرفية العالمية خلال الفترة الماضية.

وأضاف الصقر أن الستة أشهر الأولى من العام، شهدت مواصلة التنفيذ المنضبط لأولويات البنك الاستراتيجية ومبادراته نحو تعزيز نمو الإيرادات إلى جانب تحقيق أداء تشغيلي قوي.

وشدد على أن البنك استمر في تحقيق الإنجازات الرئيسية في مسيرة رحلته الرقمية، الأمر الذي دعم تعميق العلاقات مع عملائه الحاليين وسرع من معدلات نمو اجتذاب العملاء الجدد.

وأكد الصقر على اعتزاز البنك بتتويجه بجائزة أفضل بنك في المسؤولية الاجتماعية في الشرق الأوسط للعام 2023 من مجلة يوروموني وأيضاً بالتقدم الذي أحرزه في مجالات الابتكار الرقمي ومبادرات تمكين المرأة والتنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية، وفوز البنك بجوائز مرموقة من مجلة ميد العالمية، وذلك بفضل جهود موظفيه الدؤوبة لتقديم تجربة مميزة لعملائه وتنفيذ أولوياته الاستراتيجية.

وقال الصقر إن البنك وانطلاقاً من سعيه الطموح في أن يكون الشريك الرائد لعملائه والمجتمع في الالتزام بممارسات الأعمال وأنشطة التمويل المستدامة والعمل لتحقيق الحياد الكربوني، فقد أعلن عن إقرار استراتيجية جديدة للحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية وتحويلها إلى مستويات أعلى من التكامل عبر عمليات وأنشطة المجموعة بالإضافة إلى إطلاق تقرير الاستدامة للعام 2022 وفق منهجية وإطار جديد يعكس التقدم الذي أحرزه في مبادراته إلى جانب تنظيم برامج تدريبية للموظفين وحصولهم على شهادات معتمدة لتزويدهم بالمعرفة والمهارات التي يحتاجون إليها لفهم معايير المبادرة العالمية للتقارير (GRI)".



الكويت: بنك الكويت الوطني يُصدر تقرير الاستدامة السنوي لعام 2022

17.07.2023

أعلن بنك الكويت الوطني عن إصدار تقرير الاستدامة لعام 2022، والذي يمثل هذا العام علامة بارزة في رحلة البنك نحو الاستدامة بفضل المنهجية الجديدة التي ارتكز عليها إعداد التقرير، حيث يوفر نظرة ثاقبة ويعرض مجموعة من المبادرات الرئيسية التي تبرز التزام البنك بخلق مستقبل أكثر استدامة للجميع.

ويعد تقرير 2022 السابع للاستدامة قفزة نوعية عن تقارير البنك السابقة، إذ يقدم نظرة شاملة على إطار عمل استراتيجية الحوكمة البيئية والاجتماعية الرائد للمجموعة إضافة إلى نهج البنك الاستراتيجي للاستدامة والذي يهدف إلى التأثير بشكل إيجابي على المجتمعات التي يخدمها، مع دفع النمو المستدام وبما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية.

ويمنح تقرير هذا العام نظرة شاملة على القضايا والمخاطر وبيانات الأداء الجوهرية المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية الخاصة بالبنك، بالإضافة إلى تغطية السياسات والاستراتيجيات والالتزامات المتعلقة بالـ  ESGعلى مستوى المجموعة حتى نهاية 2022.

وشكلت الركائز الأربعة التي يستند عليها إطار عمل الاستراتيجية  الجديدة التي تم إقرارها مؤخراً لـ ESG لبنك الكويت الوطني، محور تقرير الاستدامة 2022، بالإضافة إلى ذلك، تم إعداد هذا التقرير بالاعتماد على عدد من معايير وأطر إعداد تقارير الاستدامة ومعايير الحوكمة البيئة والاجتماعية والمؤسسية الوطنية والعالمية بما في ذلك المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI)، ومجلس معايير المحاسبة المستدامة (SASB)، وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (UN SDGs)، وجهات أخرى علاوة على ذلك، قام البنك بالحصول على تدقيق خارجي لبيانات انبعاثات غازات الاحتباس الحراري للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2022، ومواءمتها مع معايير GRI.

واستعرض التقرير الإنجاز اللافت الذي حققه البنك من خلال الحصول على تدقيق خارجي لبيانات انبعاثات غازات الاحتباس الحراري (GHG) حيث تضمنت عملية التقييم الصارمة دقة ومصداقية بيانات التأثير البيئي الخاصة بالبنك.

بالإضافة إلى ذلك حصل البنك على تدقيق مستقل لمواءمة تقريره مع معايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI). وهو ما يجعل البنك الأول والوحيد في الكويت الذي يحصل على تدقيق لتقرير الاستدامة خارجيًا، مما يعزز مصداقيته وامتثاله للمعايير والأطر الدولية.

كما سلط التقرير الضوء على أبرز الانجازات الرئيسية لجهود البنك في مجال الـ ESG ومنها الحصول على تصنيف قوي بدرجة "C" لفئتي مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP)، بالإضافة إلى التطور على صعيد الخدمات المصرفية المسؤولة ومنها تدشين إطار عمل التمويل المستدام وكذلك وضع هدف لخفض إجمالي الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% بحلول العام 2025، مقارنة بمستويات سنة الأساس 2021.

كما بين التقرير جهود البنك في تعزيز التنوع والمساواة والشمول وتنمية وتطوير المواهب إلى جانب الاستثمار المجتمعي الذي بلغ 23 مليون دينار كويتي.

وبهذه المناسبة قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر: " تقرير الاستدامة لعام 2022، هو شهادة على التزامنا المستمر تجاه الممارسات المستدامة، فمن خلال هذا التقرير الذي يأتي هذا العام بمنهجية ومنظور مختلف كلياً، نسلط الضوء على استراتيجيتنا الجديدة للاستدامة والتزامنا بقيادة التغيير الإيجابي، ليس فقط في للبنك ولكن للمجتمع ككل وهو ما يؤكده الإعلان عن تعهدنا بتحقيق الحياد الكربوني بحلول العام 2060 وكذلك انضمامنا إلى قائمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة".

وقال الصقر: "إن التقرير يركز على التقدم الذي يواصل البنك إحرازه في أولوياته بشأن الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات لدعم مستقبل مستدام وشامل".

وأشار الصقر إلى أن البنك يدعم الحاجة إلى إفصاحات واضحة وشفافة حول البيئة والمجتمع والحوكمة بناءً على أطر عمل تسمح بإمكانية المقارنة عبر مختلف القطاعات والالتزام بالمعايير المعترف بها عالميًا وإجراء عمليات التدقيق الخارجية لمساندة تبني أوسع لنطاق معايير الخدمات المصرفية المستدامة في الكويت والمنطقة".

وأضاف الصقر ""نؤمن بأن الاستدامة ضرورية لنجاحنا على المدى الطويل، ونحن ملتزمون بإحداث تأثير إيجابي على البيئة والمجتمع وهو ما سينعكس في النهاية على مساهمينا وعملائنا."

الركائز الأربعة لاستراتيجية بنك الكويت الوطني في مجال الESG:

1. الحوكمة من أجل المرونة
2. الخدمات المصرفية المسؤولة
3. الاستفادة من قدراتنا
4. الاستثمار في مجتمعاتنا



الكويت: بنك الكويت الوطني يستقبل وزير الاستثمار البريطاني

16.07.2023

استضاف بنك الكويت الوطني في مقره الرئيسي وزير الاستثمار البريطاني اللورد دومينيك جونسون والوفد المرافق له على مأدبة غداء؛ بمناسبة زيارته الكويت، وكان في استقبال جونسون والوفد المرافق له أعضاء الإدارة التنفيذية في البنك.

ورحب نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/عصام الصقر بالزائرين وأعرب عن تقديره للدور الذي يقوم به الوزير في دعم أواصر العلاقات بين الكويت وبريطانيا، التي تضم العديد من كبرى المؤسسات المالية الكويتية.

وتعكس الزيارة قوة الروابط الراسخة بين مجتمعات الأعمال في البلدين، والتي استمرت على مدار عقود وأثمرت عن بناء علاقات تجارية ومالية ناجحة طالما امتدت إلى تبادل الخبرات والرؤى، وساهمت بقوة في تعزيز المصالح المشتركة للبلدين.

وتأتي زيارة جونسون إلى الكويت في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الكويت والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى بحث آفاق الفرص الاستثمارية وأوجه التعاون في كثير من القطاعات، بما يساهم في تعزيز اقتصادات البلدين. كما تناولت الزيارة آخر التطورات حيال القطاعات المالية والاقتصادية على الساحتين المحلية والعالمية.

ويحرص بنك الكويت الوطني باستمرار على تعزيز تواجده في الأسواق المالية الرئيسية، والتي يأتي في مقدمتها مدينة لندن، وذلك ضمن استراتيجية البنك لدعم التبادل التجاري بين الاقتصادات المتقدمة ودول المنطقة، إلى جانب تقديم الخدمات المصرفية لعملاء البنك حول العالم وتوطيد العلاقات مع الشركات العالمية الكبرى التي تتخذ من المدينة مقراً لها، وترغب في تدشين أعمالها بالكويت والمنطقة.

ويتميز الوطني بانتشار جغرافي عالمي مترامي الأطراف، يضم فروعاً وشركات تابعة تغطي أهم عواصم المال والأعمال الإقليمية والعالمية وتنتشر في كل من الصين، وجنيف، ولندن، وباريس، ونيويورك، وسنغافورة، إضافة إلى وجودها الإقليمي في لبنان، ومصر، والبحرين، والسعودية، والعراق، والإمارات.



الكويت: بنك الكويت الوطني يواصل دوره الريادي في استقطاب أفضل الكفاءات الكويتية والحفاظ على أعلى معدلات توطين الوظائف

12.07.2023

واصل بنك الكويت الوطني خلال النصف الأول من العام 2023 الحفاظ على موقعه كأكبر الداعمين للكوادر الوطنية وتوفير فرص العمل المناسبة للخريجين الكويتيين، كما حرص على مواصلة نهجه نحو استقطاب أفضل الكفاءات الكويتية الشابة والعمل على تعزيز دعائم الاستدامة وزيادة توطين الوظائف في القطاع المصرفي.

ويحرص بنك الكويت الوطني على الحفاظ على معدل توطين الوظائف وبما يتوافق مع متطلبات بنك الكويت المركزي من خلال تطوير المبادرات التي تركز على جذب المواهب المحلية ورعايتها. كما تدعم استراتيجية التكويت التزام البنك بتوسيع نطاق استقطاب المواهب الوطنية والحفاظ عليها بوتيرة مستدامة.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني :" واصلنا خلال النصف الأول من العام العمل وبقوة على استقطاب أفضل المواهب والكفاءات ونفخر بأننا أكبر مؤسسات القطاع الخاص الكويتي توظيفاً للعمالة الوطنية بنسبة بلغت 75.7% بنهاية النصف الأول 2023 إضافة إلى مواصلة التمتع بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين الكويتيين".

وأضاف العبلاني أن نسبة المواطنين الكويتيين من إجمالي التعيينات التي تمت خلال النصف الأول 2023 بلغت نحو 83.6% فيما ارتفعت نسبة الكويتيين بدرجة مدير من إجمالي عدد المديرين إلى 62.6% بنهاية النصف الأول 2023، كما يوظف البنك حديثي التخرج كوسيلة لتمكين الشباب ورعاية المواهب المحلية حيث قام الوطني بتوظيف 132 موظفاً من حديثي التخرج في العام 2022.

وأكد العبلاني على أن هذه الأرقام تعكس إيمان راسخ وعميق بدورنا التاريخي ومسئوليتنا المجتمعية في توظيف واستقطاب الكفاءات الوطنية وتطوير مهارتهم من أجل إعداد قادة مؤهلين للمستقبل، فهذه هي رسالتنا وهذه قيمنا التي حافظنا عليها طيلة السنوات الطويلة الماضية.

وأشار العبلاني "استراتيجية فريق التوظيف التابع للموارد البشرية للمجموعة تسعى إلى جذب أفضل المواهب ودعم أهداف رؤية كويت جديدة 2035 والسعي لزيادة توظيف المواطنين الكويتيين في القطاع المصرفي ودعم الاقتصاد الوطني.

وقال العبلاني: "يعتبر بنك الكويت الوطني من أفضل المؤسسات الجاذبة للموظفين وجهات التوظيف التي تعمل على أساس تكافؤ الفرص مع التأكيد على التنوع في مكان العمل وتدريب الموظفين وتنمية قدراتهم ومهاراتهم بأفضل البرامج، حتى يتمكنوا من بناء مسيرة مهنية ناجحة تساعدهم على تولي مناصب قيادية داخل البنك في المستقبل، وهو ما يجعل الوطني جهة العمل المفضلة في القطاع الخاص بين أوساط الكويتيين حديثي التخرج ".

وفي سياق عملية استقطاب وتوظيف المواهب، يعمل بنك الكويت الوطني على ترسيخ شراكات قوية مع الجامعات المحلية والدولية، ويعزز فرص استقطاب الموظفين من خلال التطبيقات الحديثة، ويراعى حملات التوظيف المحلية. كما أسس علاقات استراتيجية مع عدد كبير من المؤسسات الأكاديمية لتزويد موظفيه بفرص التطوير المهني.

ومؤخراً فاز البنك بجائزة الريادة في مجال إحلال وتوطين الوظائف على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي من لجنة وزراء الشؤون الاجتماعية لدول مجلس التعاون الخليجي كما فاز بجائزة أعلى جهة توظيف في المعرض الوظيفي الذي نظمته جامعة الشرق الأوسط الأميركية AUM، حيث تُمنح الجائزة لتحقيق أعلى معدل توظيف لخريجي جامعة AUM بين الجميع الشركات المشاركة إلى جانب تتويج مجلة "ميد" العالمية أكاديمية بنك الوطني جهود البنك بجائزة "أفضل مبادرة لبرنامج شبابي" وذلك للعام الثاني على التوالي، فيما فاز البنك بجائزة أفضل تنفيذ لمبادرات التنوع والشمول وحصد برنامج NBK Rise جائزة أفضل مبادرة للنساء في مجال الأعمال.

ويقوم الوطني سنوياً برعاية العديد من معارض توظيف الشباب الكويتي لاطلاعهم على الفرص الوظيفية التي تناسبهم وترضي تطلعاتهم وطموحاتهم، وهو ما يؤكد حرصه المستمر على دعم الكوادر الوطنية الشابة وتأهيلهم لسوق العمل، كما أنه لا يدخر جهداً في دعم كافة المعارض الوظيفية التي تدعم الشباب وتساعد الخريجين في الحصول على الوظيفة المناسبة.

وخارج إطار التوظيف لا يتوقف البنك عن دعم شبابنا الكويتي عبر رعاية ودعم برنامج "تمكّن" والذي فاز مؤخراً بجائزة أفضل مشروع في القطاع الخاص من قبل لجنة وزراء الشؤون الاجتماعية لدول مجلس التعاون الخليجي هذه إلى جانب برنامج "Bankee" والذي يهدف إلى زيادة الوعي والثقافة المالية لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة.



الكويت: بنك الكويت الوطني أفضل بنك في المسؤولية الاجتماعية في الشرق الأوسط

11.07.2023

توج بنك الكويت الوطني بجائزة أفضل بنك في المسؤولية الاجتماعية في الشرق الأوسط للعام 2023" من مجلة يوروموني العالمية، وذلك لجهود البنك البارزة في مجالات الخدمة المجتمعية ونشر الثقافة المالية إضافة إلى مساعيه الرامية إلى دعم تمكين الشباب والمرأة.

 وتم اختيار الوطني استنادا إلى عدد من المعايير من بينها الجهود المبذولة في مجال الخدمة المجتمعية ونشر الثقافة المالية ومبادرات تمكين الشباب وكذلك الخطوات التي اتخذها البنك في سبيل تمكين المرأة وبرامج استراتيجية أو شراكات مؤثرة في المجتمع في مجالات التعليم والثقافة والتمكين المرأة وتعزيز مستوى رفاهية الأفراد في المجتمع وبيئة العمل على حد سواء وتدريب وتطوير الكوادر العاملة، وتضمين ممارسات مسؤولية الشركات كجزء لا يتجزأ من توجهات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.

وجرى حفل التكريم لجوائز يوروموني للتميز في دبي أمس، حيث تسلمت الجائزة رئيس مجموعة الاتصال المؤسسي في بنك الكويت الوطني منال المطر، إذ جاء ترشيح بنك الكويت الوطني عقب الخطوات المتسارعة التي قطعها البنك لدمج ومواءمة معايير الاستدامة والمبادرات الإيجابية والمؤثرة في البيئية والتنمية الاجتماعية والثقافية والصحية.

كما تؤكد هذه الجائزة التقدم الكبير الذي أحرزه البنك، في تحقيق أهدافه في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات، وذلك عبر طرح العديد من البرامج الهادفة التي دعمت الحفاظ على ريادة البنك كمؤسسة مالية وصرح مساهم بفاعلية في تحقيق سبل الرفاهية الاجتماعية والاقتصادية على المدى الطويل.

ويشكل التزام البنك بتمكين الشباب والنساء حجر الزاوية في مبادرات المسؤولية الاجتماعية من خلال توفير الإرشاد، والفرص التعليمية، والوصول إلى الموارد المالية، والمساهمة في خلق مجتمع أكثر شمولاً.

كما أطلق الوطني خلال السنوات الماضية العديد من المبادرات الهامة منها NBK RISE وبرنامج "تمكن" ومؤخراً برنامج She’s Next بالتعاون مع فيزا للمرة الأولى في الكويت لتمكين رائدات الأعمال.

أيضاً اتخذ خطوات هامة لتعزيز الثقافة المالية بين الشباب من خلال مبادرات عديدة أخرها Bankee، وذلك من منطلق إيمان البنك الراسخ بأن تمكين الشباب بالمعرفة والمهارات اللازمة لإدارة شؤونهم المالية بشكل فعال يؤدي إلى نمو اقتصادي طويل الأجل وازدهار للجميع.

وتستمر جهود البنك في دعم المبادرات التي تعالج القضايا الاجتماعية الملحة، مثل التعليم والرعاية الصحية والحفاظ على البيئة للعمل على ضمان رفاهية المجتمع والمساهمة في تنميته المستدامة، بالإضافة إلى التزامه بمواصلة رسالته الممتدة لأكثر من 7 عقود في رد الجميل للمجتمع والمساهمة في خلق مستقبل أفضل، وترك إرث دائم من المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة وإحداث تغيير إيجابي يدعم بناء غد أكثر إشراقًا.

وتجدر الإشارة إلى أن عام 2022 شكل عام المسؤولية المجتمعية بامتياز، حيث شهد زخماً وزيادة ملحوظة في عدد المبادرات وطبيعتها والمجالات التي تغطيها، ما لحقه بالتبعية زيادة قيمة الاستثمارات والمبادرات والتبرعات الخيرية التي أنفقها البنك على مدار العام، التي بلغت 23 مليون دينار كويتي بزيادة تفوق 45% على أساس سنوي مقارنة بحجم الإنفاق المجتمعي في العام قبل الماضي.



الكويت: إطلاق "سمارت ويلث" على برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل

10.07.2023

يواصل بنك الكويت الوطني إثراء تجربة العملاء الرقمية الشاملة بما يوفره لهم من خدمات ومنتجات وحلول مصرفية واستثمارية متكاملة من بنك الكويت الوطني وشركة الوطني للاستثمار، تناسب تطلعاتهم وتفي بكافة احتياجاتهم. وفي ذلك الإطار، قامت شركة الوطني للاستثمار بإطلاق خدمة "سمارت ويلث" على برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، حيث يمكن لمستخدمي البرنامج بدء الاستثمار في الأسواق العالمية مع خطة استثمارية متنوعة من خلال عملية سريعة وبسيطة باستخدام الموبايل.

تعد الخدمة الأولى من نوعها في المنطقة حيث تُمكن عملاء البنك من فتح حساب استثماري بسهولة وطريقة آمنة ورقمية من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، الذي يمكّن مستخدميه من فتح حساب سمارت ويلث والاطلاع على كافة تفاصيل ومقتنيات خطتهم الاستثمارية ومتابعة أداء استثماراتهم، كما يمكنهم تحويل الأموال من حساباتهم المصرفية لتمويل حسابهم الاستثماري.

سمارت ويلث هي خدمة استثمارية رقمية بالكامل تهدف إلى إتاحة فرصة الاستثمار بطريقة سهلة للجميع، وتستهدف المستثمرين الذين يخططون لأهداف مالية على المدى البعيد مثل شراء منزل جديد أو الادخار لتعليم الأطفال أو للتقاعد أو الاستثمار للأغراض العامة، وتمكًن الخدمة العملاء من الاستثمار في خطط استثمارية متعددة الأصول بطريقة سهلة وسريعة، تشمل أوراق مالية توفر الانكشاف على الأسهم والعقارات والسندات والسلع، وكذلك تقدم الخدمة فرصة الاستثمار في الأسواق العالمية بمناطق مثل الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والأسواق الناشئة من خلال حلول محلية لتمويل الحساب.

تعتمد خدمة سمارت ويلث على تكنولوجيا حديثة مخصصة لتلبية الاحتياجات الاستثمارية للعملاء وفقاً لمدى تقبل المخاطر لدى كل مستثمر على حدة وبما يتناسب مع أهداف كل مستثمر وتطلعاته المالية، مما يسمح له بادخار واستثمار أمواله على المدى الطويل حتى لو لم يكن لديه أي خبرة استثمارية سابقة.

وبهذه المناسبة قال نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ هشام النصف: "تمكين عملائنا من الاستثمار مع خدمة سمارت ويلث عن طريق برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل يأتي في إطار استراتيجيتنا لتوفير تجربة مصرفية رقمية متكاملة لهم من خلال تعزيز الحلول الاستثمارية الرقمية التي يحصلون عليها".

وأكد النصف حرص الوطني على توفير كافة احتياجات العملاء من خلال خدمة الوطني عبر الموبايل بما يساهم في إثراء التجربة المصرفية الرقمية التي يحصل عليها العميل وتتيح له إتمام كافة معاملاته في أي وقت ومكان".

وأشار النصف إلى تحقيق خدمة سمارت ويلث نجاحاً كبيراً انعكس على إقبال المستثمرين المتطلعين إلى استثمار أموالهم بطريقة سهلة تناسب أنماط حياتهم وأهدافهم المالية المستقبلية طويلة الأجل".

سمارت ويلث هي خدمة مقدمة من شركة الوطني للاستثمار، التي تعد الذراع الاستثمارية لبنك الكويت الوطني وتمكن العملاء بالحصول على استشارات استثمارية، لمساعدتهم في تنفيذ الخطة الاستثمارية الخاصة بهم.

وأكد النصف حرص الوطني للاستثمار وبشكل دائم على تقديم أفضل الحلول الاستثمارية طويلة الأجل للعملاء، والتي يأتي بصدارتها خدمة سمارت ويلث.

ويمكن فتح حساب في خدمة "سمارت ويلث" عن طريق برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل أو من خلال الموقع الالكتروني الخاص بخدمة سمارت ويلث أو تطبيق سمارت ويلث أو من خلال المدير العلاقات في أحد فروع بنك الكويت الوطني.



الكويت: موظفو بنك الكويت الوطني يتبرعون بالدّم

20.06.2023

نظم بنك الكويت الوطني مؤخراً حملة تبرع بالدم لموظفيه ليكرّس التزامه الدائم في خدمة المجتمع، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم. وقد لاقت الحملة تفاعلاً كبيراً من قبل موظفي البنك الذين توافدوا فوراً إلى مقر بنك الدم، وعبروا عن التزامهم وواجبهم الإنساني تجاه كافة المرضى والمحتاجين للدم.

وأوضحت مدير إدارة العلاقات العامة جوان العبدالجليل "أمّن بنك الكويت الوطني نقل الموظفين من و إلى بنك الدم خلال هذا اليوم العالمي للتبرع بدمهم، علماً بأن البنك ينظم سنوياً مبادرات توعوية على غرار هذه المبادرة دعماً لبنك الدم، إذ يواصل تنظيم الحملات المماثلة تعبيراً عن روح المشاركة الاجتماعية والمسؤولية المجتمعية."

وأضافت العبدالجليل "إن بنك الكويت الوطني في سعي دائم إلى توفير مختلف سبل الدعم للمؤسسات بتقديم خدمات الرعاية الصحية في الكويت، إلى جانب قيامه بصورة مستمرة بتنظيم الأنشطة والحملات التوعوية متعددة الأهداف، الرامية إلى تعزيز الوعي الصحي وتشجيع السلوكيات والعادات الصحية بين أفراد المجتمع."

وأشاد فريق بنك الدم بهذه المبادرة الطيبة والرائدة منوهاً بما يقوم به بنك الكويت الوطني من نشاطات تخدم المجالين الخيري والإنساني في الكويت، انطلاقاً من التوجه الواضح لبنك الكويت الوطني الهادف إلى خدمة الوطن والمجتمع الكويتي.

ويحفل سجلّ البنك الوطني بالعديد من المبادرات الريادية الاجتماعية والإنسانية التي تغطي مختلف المجالات. وتتضمن تلك المبادرات حملات توعوية وصحية ومكافحة الأمراض. وفي مقدم هذه المبادرات الحملة السنوية لمكافحة سرطان الثدي والكشف المبكر عنه والسكري والبروستات وغيرها من الحملات الهادفة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدعم الفنانين الكويتيين

19.06.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على دعم المواهب الكويتية من الفنانين وتشجيعهم على إبراز أعمالهم الفنية المتميزة، وفي هذا الإطار، أطلق الوطني مسابقة للفنانين الكويتيين لتقديم تصميم لإصدار محدود من بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية.

ويطلق الوطني تلك المبادرة بالتعاون مع Visa وشركة Visual Therapy، ويمكن للراغبين في المشاركة بالمسابقة التقديم في الفترة من 15 يونيو وحتى 15 أغسطس المقبل، من خلال الموقع الإلكتروني للشركة عن طريق الرابط:

www.visualtherapy.art/nbkkwtvisainfinite

يمكن للمتسابقين تقديم أكثر من تصميم حيث يفوز بالنهاية تصميمين، أحدهما للبطاقة فضية اللون والأخر للبطاقة ذات اللون اللؤلؤي، ويحصل التصميم الفائز لكل بطاقة منهما على جائزة نقدية 2500 دينار كويتي، ويمكن لفنان واحد الفوز بالجائزتين.

يشترط في المتقدمين للمسابقة أن يكون رساماً سبق له تقديم أعمال فنية من رسومات، منحوتات أو يعمل في مجال التصميم الفني (مصمم جرافيك) أو أحد الفانيين المحترفين.

يتم عرض التصاميم الفنية المقترحة على لجنة تحكيم يتألف أعضائها من بنك الكويت الوطني و VisaوشركةVisual Therapy والتي تقوم بدورها باختيار التصميمين الفائزين والإعلان عنهما بحد أقصى خلال شهر أكتوبر المقبل.

وبهذه المناسبة قال مدير منتجات البطاقات بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، بدر الجناح: "إطلاقنا للمسابقة يأتي ضمن التزامنا بدعم الفنانين الكويتيين وذلك في إطار حرصنا الدائم على أداء البنك مسؤوليته تجاه المجتمع والتي تشمل كافة الشرائح"

وأكد الجناح على سعي البنك للحفاظ على الهوية الوطنية التي يمكن أن تضفيها تلك التصاميم على البطاقات.

وأضاف: "نهدف دوماً إلى تقديم تجربة مصرفية شاملة تأخذ في الاعتبار كافة التفاصيل الدقيقة التي تهدف في النهاية إلى رضا عملائنا وراحتهم، ولذلك نحرص على تطوير المنتجات من حيث الشكل وما يمكن أن تلبيه من احتياجات معتمدين في ذلك على أفكار مبتكرة".

واختتم الجناح حديثه قائلاً: "يقتصر تصميم الإصدار المحدود على بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية، التي تجمع بين باقة من المزايا الاستثنائية تمنح حامليها نمط حياة فريد بفضل ما تقدمه من مزايا وعروض تناسب احتياجاتهم وتلبي طموحاتهم وتطلعاتهم، ويستمر استخدامهم لذلك الإصدار المحدود لمدة 5 سنوات".

من جانبه صرح مدير مكتب فيزا بالكويت أنكوش ديفيدسون قائلاً: "نحن سعداء بالشراكة مع بنك الكويت الوطني وشركة Visual Therapy لإطلاق هذه المبادرة المميزة، حيث تتميز الكويت بتنوع وثراء المشهد الفني، وتعتبر هذه المبادرة وسيلة رائعة لعرض إبداعات الفنانين الكويتيين ودعمهم في ابتكار تصاميم فريدة من شأنها تعزيز تجربة الدفع لحاملي بطاقات Visa Infinite الوطني الائتمانية. نتمنى حظًا سعيدًا لجميع الفنانين المشاركين، وأنا متحمس لمشاهدة جميع التصاميم الفنية الرائعة التي سيقدمها الفنانون الكويتيون خلال هذه المسابقة."


كما قالت شهد بشارة مؤسسة شركة Visual Therapy: "نحن جداً فخورون بشراكتنا مع مؤسسات مرموقة مثل بنك الكويت الوطني وVisa في هذه الحملة الإبداعية. ستقدم هذه الحملة للفنانين والمبدعين الكويتيين الشباب فرصة فريدة لعرض مواهبهم على نطاق واسع. من المهام الرئيسية لشركة Visual Therapy هي دعم الفنانين والمبدعين المحليين الشباب، وستوفر هذه الفرصة بلا شك منفذا إبداعيا هائلا لهم. ونود أن نشكر بنك الكويت الوطني وفيزا على هذه الفرصة ونتطلع إلى إحياء إبداعاتهم الفنية".

وتمنح بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية عملاءها حرية اختيار الطريقة التي يريدونها للحصول على النقاط وفقاً لنمط حياتهم، إما باختيار فئة الإنفاق أو الفئة التجارية، حيث يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني على كل المدفوعات باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية عند اختيار فئة الإنفاق وفقاً لحجم الإنفاق الشهري لغاية 5%على المدفوعات الرقمية وأجهزة نقاط البيع الدولية في المتاجر ولغاية 3%على المدفوعات الأخرى.

وعند تفعيل فئة التجار يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني على كل المدفوعات الخاصة بشرائح محددة باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية التي تصل إلى 10% على المطاعم والاتصالات و5% على التجميل والنوادي الصحية ومحال المجوهرات و3% على الأزياء والمشتريات من الجمعية التعاونية والتعليم.

كذلك يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني بنسبة 10% عند استخدام البطاقة لدى كل من: "إيكيا"، "يوريكا"، "فارفيتش" وbooking.com.

كما يمكن للعملاء كسب نقاط KWT من الوطني شهرياً لغاية ما قيمته 1000 دينار. كما يمكن لحاملي بطاقات KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية الحصول على نقاط مكافآت الوطني لدى أكثر من 900 من المحال المشاركة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يرعى حفل جائزة KALD للطالب المثابر للعام الدراسي 2022-2023

19.06.2023

قدّم بنك الكويت الوطني رعايته لحفل جائزة الجمعية الكويتية لاختلافات التعلّم للطلبة المثابرين في التعليم للعام الدراسي 2022-2023، وذلك بهدف دعم الطلاب الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة وصعوبات التعلم.

وتهدف الجائزة إلى تشجيع الطلاب على المثابرة والاجتهاد وتكريم المتميزين منهم بالإضافة إلى نشر ثقافة التميز وتنمية الاتجاهات الإيجابية نحو التعلم بينهم.

وشملت معايير الجائزة لهذا العام ترشيح 4 طلاب من قبل كل مدرسة عن المرحلتين المتوسط والثانوي والصفين الرابع والخامس من المرحلة الابتدائية ويكون مسجلاً في مدارس وزارة التربية سواءً في التعليم الخاص أو العام أو مدارس التربية الخاصة وأن يكون من ذوي صعوبات التعلم المحددة أو اضطراب تشتت الانتباه أو فرط النشاط.

ويعد بنك الكويت الوطني داعمًا رئيسيًا للعديد من الفعاليات التي تنظمها الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم وذلك تماشياً مع استراتيجية الاستدامة الخاصة بالبنك والتي يشكل التعليم عنصراً هاماً فيها إيماناً منه بمساهمة تلك الفعاليات في توفير فرص كبيرة للشباب لإظهار قدراتهم ومواهبهم وتطوير مهاراتهم الاجتماعية.

كما يواصل البنك وعلى مدى السنوات الماضية شراكته الاستراتيجية مع جمعية KALD التي تتلاقى أهدافها مع رسالة البنك الاجتماعية الساعية إلى دعم مختلف شرائح المجتمع وتحديداً الأطفال ممن يعانون صعوبات التعلم، بهدف تزويدهم بالدعم النفسي وتحفيزهم على إبراز مواهبهم وطاقاتهم.

هذا ويؤكد البنك على مواصلة دعمه للجمعيات الخيرية ومؤسسات رعاية الأطفال، بالإضافة إلى برامج الرعاية الاجتماعية بالتعاون مع العديد من الجهات وذلك انطلاقاً من دوره الريادي في مجال المسئولية الاجتماعية. كما يحافظ على موقعه القيادي بين مؤسسات القطاع الخاص من خلال التزامه برعاية البرامج الاجتماعية الهادفة في مجالات الصحة ورعاية الأطفال والتنمية الاجتماعية والبيئية والرياضية والتوعوية مكرساً بذلك موقعه الريادي كأكبر مساهم في مجال المسؤولية الاجتماعية في الكويت.
 



الكويت: بنك الكويت الوطني ينظم محاضرة لموظفيه حول «الابتكار والاتجاهات الرقمية»

11.06.2023

إيماناً منه بأهمية تعزيز كفاءة كوادره البشرية، نظم بنك الكويت الوطني محاضرة لموظفيه تحت عنوان «الابتكار والاتجاهات الرقمية» والتي قدمها المحاضر في كلية IE مدريد ألبرتو ليفي، وهو أستاذ في مركز IE لريادة الأعمال والابتكار.

شارك في هذه المحاضرة مدراء من مختلف إدارات البنك، حيث ناقشت أحدث الاتجاهات الرقمية ومقومات الابتكار وكيفية قيادة الابتكار لمختلف الصناعات، إضافة إلى بعض المفاهيم الخاصة حول توافر بيئة الابتكار وأبرز العوامل التي تساعد في خلق بيئة مثالية للابتكار وتوليد أفكار وحلول جديدة وغير تقليدية وسبل التحفيز على نشر ثقافة الابتكار بين أعضاء فريق العمل الواحد.

كما سلطت المحاضرة الضوء على الاتجاهات الرقمية التي تشكل مشهد الأعمال مثل التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي وتقنية البلوك تشين وتحليل البيانات الذي يعتمد على تنبؤات بسلوك واهتمامات العملاء، وكيفية عمل هذه التقنيات على تغيير الصناعات، ما يساهم في خلق فرص جديدة للابتكار.

وتخللت المحاضرة ورشة عمل لاستكشاف كيفية تطبيق الاتجاهات الرقمية في تعزيز القدرة على الابتكار والاستفادة من التقنيات الناشئة لتطوير نماذج الأعمال وتعزيز تجارب العملاء وتحسين الكفاءة التشغيلية، إضافة إلى تقييم التحديات والمخاطر المرتبطة بتطبيق التقنيات الرقمية في الصناعة المصرفية.

وتضمنت ورشة العمل مناقشات وأنشطة تفاعلية بهدف تشجيع المشاركين على التفاعل، ما ساهم في حصولهم على فهم أعمق لأحدث الاتجاهات الرقمية وكيفية الاستفادة منها في عملية الابتكار.

ويعد ألبرتو ليفي من الخبراء المتخصصين في مجالات الإبداع والابتكار، وهو حاصل على درجة الماجستير من جامعة نيويورك في مجال الاتصالات التفاعلية، ومحاضر دولي، ويعمل أستاذاً في مركز IE لريادة الأعمال والابتكار.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني: “نحن سعداء بتنظيم هذه البرنامج التدريبي المكثف والذي يتضمن 8 محاضرات تمتد حتى بداية العام المقبل وتركز على العديد من الموضوعات الهامة التي تشكل جوهر ومستقبل الصناعة المصرفية".

وأضاف العبلاني: "إن الاستثمار في موظفينا يشكل أحد أهم الركائز الاستراتيجية لتحقيق النمو المستدام وضمان تفوق البنك وترسيخ ريادته، ولذلك يسعي الوطني لمواكبة أحدث التطورات في مجال التدريب والتطوير وذلك في إطار الدعم المستمر الذي يقدمه لموظفيه من أجل تمكينهم وتأهيلهم من خلال البرامج المتخصصة."

وأكد على أن كافة البرامج والدورات التي يتم تقديمها للموظفين تأتي ضمن خطة تدريب متكاملة تم صياغتها وفق معايير منهجية وعلمية لتلبية احتياجات كافة الإدارات المعنية وبالتعاون مع أفضل خبراء العمل المصرفي وأبرز جهات التدريب العالمية، مشيراً إلى أن البنك يوفر باستمرار فرصاً تدريبية جديدة تعزز ثقافة عمل منفتحة، وتمكن القادة من خلق مناخ يشجع الموظفين على الابتكار والابداع.

هذا ويولي بنك الكويت الوطني أهمية كبرى للارتقاء بقدرات موظفيه ويسخر كافة الإمكانيات للمساهمة في تطورهم المهني وذلك عبر توفير برامج التدريب والتطوير، كما أنه لا يدخر أي جهد نحو دعم موظفيه في بناء حياتهم المهنية داخل البنك كما يؤمن بأن تحوله الناجح والمستمر يعتمد على تنوع المواهب وجودتها.
 



الكويت: بنك الكويت الوطني ينظم دورة تدريبية للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في مدرسة دسمان

08.06.2023

انطلاقاً من حرصه على أداء مسؤولياته تجاه كافة شرائح المجتمع، والتي يأتي في مقدمتها ذوو الاحتياجات الخاصة، أعلن بنك الكويت الوطني عن إتمامه بنجاح لبرنامج تدريبي للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة من مدرسة دسمان بهدف تشجيعهم على التدريب والانخراط في تجربة العمل المصرفي.
 

امتد البرنامج على مدار أسبوعين داخل إدارة الفروع المحلية حيث استهدف تعريف المشاركين بطبيعة عمل الفروع وآليات وأساليب العمل المصرفي إلى جانب توفير بيئة شاملة وداعمة للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، ما يسمح لهم باكتساب المعرفة في العالم الحقيقي، وتطوير مهاراتهم الأساسية ليكونوا أكثر دراية بسوق العمل المستقبلي. 

شهد البرنامج مشاركة نشطة من الطلاب في مختلف الأنشطة والمهام، والتي تم تصميمها بعناية لتناسب قدراتهم واهتماماتهم كما أتيحت لهم الفرصة لاكتساب خبرة عملية في إدارة الفروع المحلية للبنك.

وخلال البرنامج عمل موظفو البنك بشكل وثيق مع الطلاب، حيث قدموا لهم التوجيه والإرشاد والدعم طوال رحلة التدريب بهدف تعزيز فهمهم للصناعة المصرفية، وبناء ثقتهم في بيئة العمل.

وقام الطلاب المشاركون من مدرسة دسمان بزيارة البنك لاستلام شهادات إتمامهم لدورة التدريب وحضر الحفل الإدارة التنفيذية التي أثنت على الطلاب الذين أبدوا حماسة وتصميماً طوال فترة البرنامج وكذلك على تفانيهم والتقدم الذي أحرزوه خلال البرنامج.
 

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد أحمد العبلاني: "نحن فخورون للغاية باستضافة الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة من مدرسة دسمان ومنحهم الفرصة للتعلم والنمو، ودعم مسار حياتهم المهني المستقبلي".

وأضاف العبلاني: "نحن نؤمن بإمكانيات كل فرد في مجتمعنا وهذا البرنامج يعكس التزامنا بتعزيز الشمولية وتوفير فرص متكافئة لكافة الشرائح ومنهم هذه الفئة العزيزة على قلوبنا."

وأوضح أن بنك الكويت الوطني له الأسبقية والريادة في تقديم كافة سبل الدعم لذوي الاحتياجات الخاصة عبر تطوير الخدمات وتوفير التجهيزات اللازمة لتيسير إمكانية وصولهم إلى فروع معينة بالبنك بالإضافة إلى ذلك يوفر البنك أجهزة السحب الآلي المزودة بلوحات مفاتيح بلغة بريل وسماعات الأذن، والتي تمكن العملاء ذوي الإعاقات البصرية من سحب الأموال.

ويعد الوطني أول بنك في الكويت يخصص موظفيون في كافة فروعه لتقديم الخدمات بلغة الإشارة للعملاء من ذوي الإعاقة السمعية كما يوفر الأجهزة اللوحية «iPad» مع خاصية تحويل الكلام إلى نص مكتوب للعملاء ذوي الإعاقة البصرية وكذلك توفير الكراسي المتحركة لتسهيل الوصول إلى الفروع وأماكن إيقاف للسيارات تحمل علامات واضحة ومحددة لذوي الاحتياجات الخاصة.

كما يتبع البنك سياسة خاصة لتوظيف فئات من ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة لشئون ذوي الاعاقة والهيئة العامة للقوى العاملة.
 



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق الدفعة الثامنة من برنامج تطوير القيادات المصرفية الشابة

04.06.2023

إيمانا منه بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري وقناعته الراسخة بضرورة تطوير موظفيه بصورة مستمرة، أعلن بنك الكويت الوطني عن تدشين الدفعة الثامنة من برنامجه الخاص بتطوير القيادات المصرفية الشابة، وذلك بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال IE Madrid.

يستمر البرنامج على مدار 6 أشهر ويشمل موظفي الفروع الخارجية للبنك ويتضمن العديد من المحاور أهمها الاتجاهات التقنية، والتفكير التصميمي، وإدارة التغيير، والاستراتيجية، ومهارات التفاوض، والقيادة الإيجابية، والتحول الرقمي. كما سيعمل المشاركون في البرنامج ضمن فرق لتقديم حلول وأفكار مبتكرة ويتم اختيار فائز منها في نهاية البرنامج من قبل لجنة التحكيم المكونة من الإدارة التنفيذية للبنك وممثلي كلية إدارة الأعمالIE Madrid . 

وبهذه المناسبة قالت نجلاء الصقر، مديرة إدارة المواهب والتطوير في الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني: "يستهدف البرنامج بصورة أساسية تحفيز المتدربين على إطلاق قدراتهم والانتقال إلى الجمع بين المهارات التقنية ومهارات القيادة وصولاً إلى تنمية التفكير القيادي الاستراتيجي عند استكمال البرنامج."

وأشارت الصقر إلى أن بنك الكويت الوطني يولي أهمية كبرى للارتقاء بقدرات موظفيه، ويسخر كافة الإمكانيات للمساهمة في تطورهم المهني وذلك عبر توفير برامج التدريب والتطوير بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية حول العالم وذلك من أجل مواكبة أبرز التغييرات التي تشهدها الصناعة المصرفية."

وشددت الصقر على أن البنك يسعى دائما لتحفيز الطاقات الإبداعية داخل موظفيه، وهو ما ينعكس إيجابياً على أدائهم، ويضع البنك في مكانة رائدة على المستويين المحلي والإقليمي.

يعتبر برنامج تطوير القيادات المصرفية الشابة، جزءًا من جهود البنك المستمرة في تنمية رأس المال البشري وتنمية المواهب وإعداد كوادر قيادية في المستقبل قادرة على استكمال مسيرة البنك الناجحة والممتدة على مدار عقود طويلة.

جدير بالذكر أن كلية إدارة الأعمال IE Business School, Madrid التي تأسست في عام 1973 تعد واحدة من أكبر كليات إدارة الأعمال في العالم حيث تحل بشكل دائم في قمة التصنيف العالمي المعترف به من قبل المجلات والصحف العالمية، فوربس وذي إيكونوميست وفايننشال تايمز وبلومبيرغ.



الكويت: بنك الكويت الوطني يرعى حلقات نقاشية عن "الذكاء الاصطناعي" و"مهارات التفاوض" بالتعاون مع معهد الدراسات المصرفية

31.05.2023

أعلن بنك الكويت الوطني عن رعايته لعدد من الحلقات النقاشية التي ينظمها معهد الدراسات المصرفية وحاضر فيها محاضرون من جامعات IE مدريد وكلية لندن لإدارة الأعمال.

وتتناول الحلقات النقاشية موضوعات هامة شملت "الذكاء الاصطناعي وتأثيره على الخدمات المصرفية" وكذلك "مهارات التفاوض والتأثير على الآخرين".

ففي ندوة بعنوان «مهارات التفاوض والتأثير على الآخرين» للمحاضر الدكتور نيرو سيفاناثان البروفيسور في السلوك التنظيمي لدى كلية لندن للأعمال، تمت مناقشة مهارات التفاوض على الصفقات الكبرى والتأثير على الأفراد وكيفية اتخاذ القرارات السليمة للقادة، من خلال ورشة عمل خاصة تضمنت أمثلة حقيقية تساعد القادة على اتخاذ القرارات المناسبة تحقق قيمة مضافة لأنفسهم ومؤسساتهم.

وعززت المحاضرة معرفة المشاركين بمهارات التفاوض من خلال الجمع بين المعرفة المتوفرة حول صنع القرار وعلم نفس لتطوير مجموعة من التكتيكات والاستراتيجيات للتأثير الشخصي على الآخرين على طاولة المفاوضات وخارجها.
كما ساعدت المشاركين فيها من القادة أو من لديهم أدوار في صنع السياسيات والقرارات الهامة في البنوك والمؤسسات الأخرى في تكوين استراتيجية هامة على طاولة المفاوضات تعزز الثقة في النفس وتمكنهم من تحقيق أكبر قيمة خلال التفاوض لهم ولمؤسساتهم.

يذكر أن أعمال د. نيرو سيفاناثان في مجالات العلوم والإدارة وعلم النفس تنشر في أهم المجلات العلمية حول العالم، مثل وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم وسلوك الطبيعة البشرية وأكاديمية الإدارة ومجلة العلوم الإدارية الفصلية والعلوم النفسية ومجلة علم النفس التطبيقي.

في سياق متصل، يرعى بنك الكويت الوطني ورشة عمل عن "الذكاء الاصطناعي وتأثيره على الخدمات المصرفية" والتي يحاضر فيها البروفيسور إخلاق سيدو عميد كلية العلوم والتكنولوجيا في جامعة IE Madrid، حيث تركز على كيفية تأثير الذكاء الاصطناعي على الصناعة المصرفية وطرق استخدام الاتجاهات التكنولوجية للذكاء الاصطناعي وتقنيات الويب الجديدة في هذا القطاع، مثل التعلم الآلي ومعالجة اللغة وأتمتة العمليات المصرفية المختلفة وتحسين خدمة العملاء وتعزيز الكشف عن عمليات الاحتيال وخفض التكاليف.

وتناقش ورشة العمل تقنيات وتطورات الذكاء الاصطناعي الرئيسية والآليات التي سيساهم من خلالها الذكاء الاصطناعي في تحول النظام المصرفي التقليدي والتحديات التي تواجهه والفرص التي تنتظر المؤسسات المالية وعملاءها، إضافة إلى دراسة حالات لتطبيقات الذكاء الاصطناعي تم استخدامها في العمليات المصرفية.

كما ستتناول الورشة دور الذكاء الاصطناعي في إدارة المخاطر وكشف عمليات الاحتيال مع دراسة حالات لتطبيقات الذكاء الاصطناعي.

ويشغل الدكتور إخلاق سيدو منصب عميد كلية العلوم والتكنولوجيا بالجامعة الدولية في مدريد بإسبانيا، وهو المدير الفخري، والمدير المؤسس لهيئة التدريس وكبير العلماء في مركز سوتارجا لريادة الأعمال والتكنولوجيا بجامعة كاليفورنيا بيركلي. وهو مؤلف كتاب "هندسة الابتكار" وواضع المقرر الدراسي (Data-X Course) ذائع الصيت في بيركلي. وسُجلت باسم الدكتور سيدو أكثر من 75 براءة اختراع في مجال تكنولوجيا الاتصال عبر الإنترنت، واضطلع بتطوير نهج بيركلي في ريادة الأعمال، وهو إطار تعليمي مستخدم في جامعة كاليفورنيا بيركلي كجزء من مجال ريادة الأعمال والتكنولوجيا.

وتأتي مشاركة بنك الكويت الوطني كراعٍ رئيسي لهذه الحلقات النقاشية في إطار حرصه المستمر على المساهمة الفاعلة في زيادة الوعي والمعرفة بين جميع فئات المجتمع، لاسيما في ظل التطور المتسارع في عالم التكنولوجيا وتأثيرها على الخدمات المصرفية الرقمية.

ودأب الوطني على رعاية مثل هذه الحلقات النقاشية ضمن إطار المبادرات الاجتماعية، وذلك تأكيداً على نهجه الرامي إلى تنمية المجتمع في مختلف المجالات التي تشمل على الجوانب الاجتماعية والتعليمية سعياً إلى خدمة المجتمع والمساهمة في تنميته على نحو أفضل.



الكويت: معهد الدراسات المصرفية يكرم 17 موظفاً من بنك الكويت الوطني

30.05.2023

كرم معهد الدراسات المصرفية 17 موظفاً من بنك الكويت الوطني والمنتسبين في مجموعة من البرامج التدريبية التي يوفرها المعهد لموظفي المؤسسات المصرفية، وذلك ضمن برامج شهادات الاعتماد المهني الاحترافية للعام 2021-2022، والمعتمدة من معهد لندن المصرفي والمالي، الذي يعد أحد أعرق المؤسسات العالمية المتخصصة في مجال التعليم المهني الخاص بالخدمات المصرفية والمالية.

وشملت الشهادات التي حصل عليها موظفو البنك: شهادة مدير فرع مصرفي معتمد (CBBM)، وشهادة مدير عمليات فرع معتمد (CBBOM)، ومدير العلاقات المصرفية للعملاء ذوي الملاءة المالية العالية (CBRM).

يذكر أن استراتيجية الوطني تشجع موظفيه على استكمال دراستهم واستمرارهم في تنمية وتطوير مهاراتهم وخبراتهم، إذ قام البنك بربط نظام الترقيات والحوافز المالية بالشهادات العلمية والدورات التدريبية التي يحصل عليها الموظف، وذلك حرصاً على ضمان التطوير المستمر لموظفي البنك.

كما يقدًر بشكل كبير أهمية حصول موظفيه على شهادات الاعتماد المهني الاحترافية، ويسعى دائماً لتحفيزهم على مواصلة التطوير الدائم لقدراتهم ومهاراتهم، حيث أصبحت هذه الشهادات من أهم أدوات وأساليب التعلم والتدريب المستمر والمطبقة عالمياً، إضافة إلى دورها في رفع الكفاءة المهنية للموارد البشرية العاملة بالقطاع المصرفي لتواكب التطورات العالمية في هذا المجال.

وتأتي برامج شهادات الاعتماد المهني ضمن استراتيجية معهد الدراسات المصرفية الرامية إلى صقل مهارات وقدرات الكوادر الوطنية العاملة في المؤسسات المصرفية الكويتية، والتي تستهدف رفع كفاءتهم وتنمية قدراتهم، وذلك لضمان مواكبتهم لكل ما هو جديد في الصناعة المصرفية عالمياً، وتأهيلهم ليكونوا مساهمين فاعلين في عملية التنمية الاقتصادية للكويت.

وتتلاقى المبادرات التي يقدمها معهد الدراسات المصرفية مع استراتيجية بنك الكويت الوطني الهادفة إلى الاستثمار في الموارد البشرية، وسعي البنك الدائم لدعم الكوادر الوطنية وتمكينها وتأهيلها وتوفير الفرص الوظيفية الملائمة لها، وذلك التزاماً بدوره كأحد أكبر مؤسسات القطاع الخاص توظيفاً للعمالة الوطنية، إلى جانب حرص البنك على توفير البرامج التدريبية التي تساعد في تطوير أداء موظفيه، والتي يتم إعدادها وفقاً لمعايير منهجية وعلمية حديثة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق "باقة بلس" الجديدة بمزايا استثنائية

29.05.2023

يلتزم بنك الكويت الوطني بتوفير تجربة مصرفية شاملة واستثنائية لعملائه تناسب احتياجاتهم وتطلعاتهم المختلفة، وقد أطلق البنك "باقة بلس" التي تحمل مزايا فريدة من نوعها وعروض حصرية تناسب أسلوب حياة العملاء وتلبي طموحاتهم، كما تمكنهم من الحصول على بطاقة بلس الوطني للسحب الآلي وتؤهلهم للحصول على بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية، التي تعد أكثر البطاقات الائتمانية نجاحاً على مستوى الكويت.

يحصل عملاء "باقة بلس" على خصومات مميزة تصل إلى 1,900 دينار على سيارات فولكس واجن، إضافة إلى خصومات حصرية كل يوم جمعة على موقع طلبات، واسترجاع نقدي بنسبة 100% على اشتراك نتفليكس، والدخول إلى قاعات الانتظار بالمطارات حول العالم لشخصين، واسترجاع نقدي بنسبة 10% على المشتريات التجارية، إضافة إلى خصومات فورية ونقاط مكافآت الوطني لدى أكثر من 900 محل مشارك في البرنامج.

ويتأهل العملاء من الموظفين الحاليين والجدد الذين تتراوح رواتبهم بين 800 دينار كويتي و1499 دينار للاشتراك في "باقة بلس".

وبهذه المناسبة قال نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ هشام النصف: "نحرص على تقديم خدمات مصرفية ملائمة ومتميزة تعكس احتياجات وتطلعات عملائنا، حيث تهدف الباقة الجديدة إلى تعزيز رضا العملاء من خلال تقديم تجربة مصرفية متميزة وذات قيمة للعملاء."

وأكد النصف على أن الوطني يواصل باستمرار إطلاق الخدمات والمنتجات المصرفية الجديدة بالتزامن مع حرصه على رصد التغيرات المستمرة في سلوك وتفضيلات العملاء ومواكبة تلك التغيرات بما يضمن حصولهم على خدمات مصرفية مميزة.

وأضاف النصف: "تعد باقة تحويل الراتب الوحيدة في الكويت التي تضيف القيمة للعملاء وتلبي احتياجاتهم حسب أنماط حياتهم المختلفة، كما تتيح الباقة لمن يقوموا بتحويل راتبهم بدء مسيرتهم المهنية مع الوطني كشريك مصرفي مفضل".

وتتمتع بطاقات الوطني المصرفية بقبول عالمي لدى ملايين نقاط البيع حول العالم داخل المحلات وعبر الإنترنت، وتمنح حامليها خصومات فورية. كما تمنح حامليها أقصى درجات الراحة والأمان أينما كانوا حول العالم، حيث يمكنهم متابعة حساباتهم المصرفية وإدارة الأموال بسهولة من خلال خدمة الوطني عبر الموبايل أو خدمة الوطني عبر الإنترنت.

مميزات إضافية لعملاء "باقة بلس"

• خصومات لغاية 10% لدى إيكيا وموقع booking.com
• استرجاع نقدي لغاية 10% وخصومات فورية لدى Farfetch ويوريكا.
• الحصول على تذكرة مجانية عند شراء تذكرة من Vox Cinema
• خصومات لغاية 30% على تطبيقات THOUQI، وBAZMA  و SHEINو VOGA CLOSETو JUST CLEAN
• تنظيف أسنان مجاني لدى أي من فروع بيان لطب الأسنان في الكويت.



الكويت: بنك الكويت الوطني يشارك Visa إطلاق برنامج She’s Next للمرة الأولى في الكويت

25.05.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على تمكين المرأة وتعزيز دورها في المجتمع وخاصة في مجال الأعمال، ومن ذلك المنطلق، تعاون الوطني مع مؤسسة Visa العالمية لإطلاق مبادرة She’s Next العالمية التي تهدف إلى تمكين رائدات الأعمال في الكويت وذلك للمرة الأولى على الإطلاق.

تمنح المبادرة الفرصة لمالكات المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الكويت الفرصة للتقدم للحصول على التمويل والتدريب والتوجيه المناسب الذي يقدمه البرنامج، حتى 23 يونيو القادم.

ستحصل فائزة واحدة من المشاركات في البرنامج على منحة بقيمة 50 ألف دولار أمريكي بالإضافة إلى برنامج تدريبي متخصص، إضافة إلى ما يوفره البرنامج من المشاركة الفاعلة في ورش العمل ومجتمع رواد الأعمال والمكتبة الخاصة بالمبادرة.

سوف تُقًيم لجنة تحكيم أعمال المشاركات على أساس عدة عوامل من بينها مدى جاذبية تجربتها لرواد الأعمال والتزامها بتطبيق معايير الأعمال السليمة والتواجد الرقمي بشكل قوي.

وبهذه المناسبة قالت مساعد مدير عام بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيدة/ غدير العوضي: "يمثل دعم وتمكين المرأة ركيزة أساسية في ثقافة بنك الكويت الوطني واستراتيجيات البنك والتزامه تجاه أداء مسؤولياته الاجتماعية بما يضمن عدم تهميش أياً من فئات المجتمع وتحقيق المساواة بين كافة أطرافه".

وأكدت العوضي أن بنك الكويت الوطني لديه العديد من البرامج التي تدعم تمكين المرأة بدءا من المساواة في الأجور إلى فرص التطور الوظيفي، والتي كان أحدثها برنامج NBK RISE والذي حقق نجاحاً منقطع النظيرة في دورته الأولى هذا العام.

وأضافت العوضي: "تلعب رائدات الأعمال دوراً محورياً في دفع عجلة النمو الاقتصادي والابتكار. ومع تسارع وتيرة التحول الرقمي في الكويت، بات دعم الشركات المملوكة للنساء ضرورياً، ولهذا يفخر بنك الكويت الوطني بالشراكة مع Visa لإطلاق البرنامج للمرة الأولى في الكويت".

وأكملت العوضي حديثها قائلة: "سنعمل من خلال الشراكة مع المؤسسة العالمية الرائدة في مجال المدفوعات على توفير الأدوات والموارد التي تحتاجها رائدات الأعمال لكتابة مزيد من قصص النجاح على صعيد الاقتصاد الرقمي".

من جانبه قال السيد/ أنكوش ديفيدسون، مدير مكتب فيزا بالكويت: "نفخر بشراكتنا مع بنك الكويت الوطني لإطلاق مبادرتنا العالمية She’s Next لأول مرة في دولة الكويت. وتدعم هذه المبادرة رائدات الأعمال اللاتي يواجهن تحديات فريدة، بما في ذلك ضعف الوصول إلى رأس المال، والمخاوف الأمنية المتزايدة، والضغوط المجتمعية، بالإضافة إلى تعقيدات التحول الرقمي".

ويمثل برنامج RISE NBK الذي اختتم دورته الأولى منذ أيام تجربة ملهمة لتمكين المرأة يقدمها البنك بالتعاون مع عدة مؤسسات كويتية رائدة والتي وقعت على وثيقة تتعهد فيها بزيادة تمثيل المرأة في المناصب القيادية لتأكيد التزامهم الراسخ للعمل كيد واحدة لتحقيق أهداف هذا البرنامج العالمي. وينقسم البرنامج الذي يمتد على مدار 9 أشهر إلى وحدات مختلفة تتناول كل واحدة أحد مجالات القيادة ويتضمن عمل المتدربات عن كثب مع جامعات عالمية مرموقة، للحصول على التدريب اللازم وتزويدهن بأدوات وتقنيات تساعدهن في مجال القيادة.

وكان بنك الكويت الوطني قد قام مؤخراً بتوفير بطاقات ائتمانية فريدة للشركات التجارية تعد الأولى من نوعها في الكويت التي تقدم حلولاً مالية للأعمال العملاء، كما تمكن العملاء من الحصول على استرجاع نقدي غير محدود بنسبة 1.5% على البطاقات الائتمانية و1% على البطاقة مسبقة الدفع، كما توفر البطاقات الجديدة مزايا فريدة تشمل بطاقات افتراضية تمكن العملاء من الوصول إلى الأموال بسهولة، مع حماية رقم البطاقة الحقيقي.



الكويت: بنك الكويت الوطني يشارك في حلقة نقاشية ومعرض بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف

25.05.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على دعم الأنشطة الثقافية وتعزيز قيمة التراث الكويتي وإلقاء الضوء على دور البنك والقطاع الخاص في تاريخ الكويت الاقتصادي. وفي هذا الإطار، شارك متحف بنك الكويت الوطني في فعاليات الاحتفالية والحلقة النقاشية والمعرض التي نظمهما متحف الكويت الوطني بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف، حيث شارك البنك في حلقة نقاشية، وقدم عرضاً حصرياً لمقتنيات تاريخية نادرة تعود لفترة تأسيس البنك عام 1952.

أقيم المعرض في الفترة من 18 مايو ويستمر حتى نهاية الشهرفي متحف الكويت الوطني بمشاركة الجمعية الكويتية للتراث، واللجنة الوطنية للمتاحف - آيكوم - فرع الكويت، ومتحف قطينه الطبي.

تضمنت الفعاليات التي استضافها المتحف عرض العديد من الكتب والوثائق التاريخية والمقتنيات الثمينة، التي تعود لفترة تأسيس البنك عام 1952، وتمثل علامات تاريخية بارزة في مسيرة البنك والاقتصاد الكويتي.

وبهذه المناسبة قالت أمينة المتحف والأرشيف في بنك الكويت الوطني، عائشة البدر: "نسعى من خلال المشاركة في ذلك النوع من الفعاليات إلى إبراز محطات رئيسية في تاريخ الكويت الاقتصادي من خلال مقتنيات متحف بنك الكويت الوطني من الوثائق التاريخية التي احتفظنا بها على مدار عقود".

وأضافت البدر: "نحرص على الاستفادة من خبرات متاحف الكويت في ظل العمل على تصميم متحف البنك حالياً، حيث تواصلنا مع عدة متاحف بالكويت للاستفادة من خبراتهم وتعاملهم مع مصممي المتاحف المحليين والعالميين وتجربتهم في كيفية استدامة جودة الأجهزة وصيانتها".

وأكدت البدر أن الاستدامة لا تقتصر على البيئة فقط، لكن هناك أيضاً استدامة المعرفة، التي نسعى لتسليط الضوء عليها من خلال مشاركتنا في المعرض حيث نسعى إلى مد جسور التعاون بين المراكز المختلفة لتعزيز استفادة الجميع من خبرات وخدمات الآخرين.

تأسس بنك الكويت الوطني بمرسوم أميري أصدر في تاريخ 19 مايو 1952 ليصبح أول بنك كويتي وشركة مساهمة في الكويت، ويرتبط تاريخ بنك الكويت الوطني كأول مصرف وطني في البلاد ومنطقة الخليج العربي بتاريخ دولة الكويت وتطورها ارتباطاً وثيقاً معبراً فيه عن كافة مراحل التنمية الاقتصادية والاجتماعية المختلفة التي شهدتها ومرت بها البلاد.



الكويت: بنك الكويت الوطني راعٍ ذهبي للمعرض الوظيفي في جامعة AUM

25.05.2023

يحرص بنك الكويت الوطني دائما على دعم الطلاب حديثي التخرج في أولى خطوات حياتهم المهنية وتأهيلهم للانخراط في سوق العمل، وفي هذا الإطار شمل البنك برعايته المعرض الوظيفي الذي نظمته جامعة الشرق الأوسط الأميركية AUM.

وتأتي مشاركة الوطني في هذا المعرض لتعكس حرص البنك المتواصل على دعم الشباب الكويتي وسعيه لاستقطاب أفضل الكفاءات والمواهب الوطنية وتوفير فرص العمل المناسبة لهم في قطاع مهم مثل القطاع المصرفي والمالي.

وأقيم المعرض على مدار 3 أيام من 22 حتى 24 مايو، وشهد جناح بنك الكويت الوطني إقبالاً كبيراً من المشاركين، وقام موظفو الموارد البشرية للمجموعة بالرد على كافة الاستفسارات المطروحة من قبل المشاركين الذين قاموا بتعبئة نموذج التوظيف الخاص بالوظائف الشاغرة والمتاحة، وذلك في إطار حرص البنك على تشجيع هؤلاء الخريجين على الالتحاق بالقطاع المصرفي، الذي يلعب دوراً كبيرا ومحورياً في تنمية الاقتصاد الكويتي.

وبهذه المناسبة قال المسؤول في إدارة التعيينات في بنك الكويت الوطني، جراح الشطي: «نهدف من خلال رعايتنا لمعارض التوظيف إلى فتح قنوات للتواصل المباشر بين شركات القطاع الخاص والباحثين عن العمل بالإضافة إلى تشجيع الخريجين على الانخراط في سوق العمل والتواصل مباشرةً مع المؤسسات والشركات لبحث الفرص الوظيفية».

وأضاف: «نلتزم بتوفير برامج تدريبية للخريجين والطلبة من الكوادر الوطنية الشابة، لمدّهم بالخبرات والمعلومات المهنية والتدريبات العملية وإعدادهم بشكل محترف للدخول في معترك سوق العمل، حيث يعد الوطني من أكبر جهات القطاع الخاص في الكويت دعماً لفئة الشباب».

وتابع: «نعمل دائماً على تكريس موقعنا الريادي في صدارة مؤسسات القطاع الخاص التي دأبت على استقطاب الطاقات البشرية الوطنية وتدريبها وصقل مهاراتها وتأهيلها للعمل المصرفي، إضافة إلى سعينا الدؤوب لبناء كوادر وطنية شابة متميزة يمكنها تبوّء المناصب القيادية في المستقبل وتعزيز مستقبل الاستدامة للاقتصاد الكويتي».

وأكد الشطي أن بنك الكويت الوطني يتمتع بثقافة بيئة عمل فريدة وقوية تضاهي أفضل المؤسسات العالمية وتساعد على التطور المستمر بفضل فرص التدريب الاستثنائية التي يوفرها البنك والتي تشمل برامج تدريبية احترافية تواكب المعايير العالمية تساهم في صقل مهارات وكفاءات الشباب بما يضمن لهم تحقيق مستقبل وظيفي واعد ومسيرة مهنية مستدامة.

ويعتبر بنك الكويت الوطني من أفضل المؤسسات الجاذبة للموظفين وجهات التوظيف التي تعمل على أساس تكافؤ الفرص مع التأكيد على التنوع في مكان العمل، كما أن استراتيجية الوطني في التوظيف تسعى دائماً إلى جذب أفضل المواهب وتدريبهم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم بأفضل البرامج، حتى يتمكنوا من بناء مسيرة مهنية ناجحة تساعدهم على تبوء مناصب قيادية داخل البنك في المستقبل، وهو ما يجعل الوطني جهة العمل المفضلة في القطاع الخاص بين أوساط الكويتيين حديثي التخرج كما يتمتع البنك بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين الكويتيين.

ويقوم الوطني سنوياً برعاية العديد من معارض توظيف الشباب الكويتي لإطلاعهم على الفرص الوظيفية التي تناسبهم وترضي تطلعاتهم وطموحاتهم، وهو ما يؤكد حرصه المستمر على دعم الكوادر الوطنية الشابة وتأهيلهم لسوق العمل، كما أنه لا يدخر جهداً في دعم كافة المعارض الوظيفية التي تدعم الشباب وتساعد الخريجين في الحصول على الوظيفة المناسبة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدعم منصة كاب للفن المعاصر من خلال معرض أفضل مئة ملصق عربي 100/100

17.05.2023

قدم بنك الكويت الوطني رعايته لمعرض أفضل مئة ملصق عربي 100/100 الذي تنظمه منصة الفن المعاصر (كاب) في مقرها بالشويخ لأول مرة في الكويت.

وتأتي هذه الرعاية بالتعاون مع ستوديو شرف وتندرج في إطار حرص بنك الكويت الوطني على دعم الفعاليات الثقافية التي تسلط الضوء على أهمية الثقافة العربية وهويتها المرئية.

وقالت مديرة التواصل الرقمي في بنك الكويت الوطني، فرح بستكي " لطالما كان الوطني داعماً ومشجعاً للحركة الثقافية والفنية في الكويت، من خلال رعايته للمهرجانات والحركات الثقافية والتراثية المعاصرة لتعزيز الارتباط بتراثنا الفني المحلي والعربي".

كما لفتت بستكي أن هذا التعاون مع ستوديو شرف هو دعم وإثراء للحياة الثقافية، وهو يأتي ضمن برنامج البنك لدعم الثقافة والفنون والتزامه تجاه المجتمع من حيث تشجيع المبادرات التي تهدف إلى الحفاظ على الإرث الثقافي وتطويره من خلال فتح جسور تواصل بين الأجيال وإرساء التنمية الهادفة والمساهمة في تعزيز وترسيخ العمق والبعد الثقافي للمجتمع.

والمعرض عبارة عن منصة مستقلة للتصميم الغرافيكي. وتقوم رؤيته على توثيق الثقافة البصرية العربية المعاصرة، من أجل إلهام وتعليم وربط المواهب الصاعدة، والأكاديميين والمحترفين ببعض، والمشاركة في إظهار وعرض منظور التصميم الغرافيكي العربي للعالم. والمشاركة في المسابقة مجانية بالكامل، وهي تقام كل عامين. وتتكون لجنة التحكيم من محترفين وأكاديميين ومصممين مستقلين من المنطقة العربية يساهمون بوقتهم وخبراتهم بشكل تطوعي، ويتم عرض الملصقات الفائزة في معرض متنقل بالمنطقة العربية والعالم.

كما يهدف هذا المعرض إلى توثيق الثقافة البصرية في العالم العربي وإبراز الفنانين العرب بما يتماشى مع القيم التي يحملها بنك الكويت الوطني.

وتجدر الإشارة إلى أنه على هامش المعرض أقيمت ورشة فنية ضمت تصاميم لحصالة الوطني بعين الفنانين الذين أعادوا تصورها في تصميمات مستوحاة من الطوابع البريدية الكويتية وقد جرى عرضها لاحقاً في المعرض. كما عرضت إعلانات قديمة لبنك الكويت الوطني مأخوذة من حقبة ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

يستمر المعرض لغاية 6 يونيو 2023، وتشكل هذه المناسبة تظاهرة فنية تشكيلية، حيث سيتم اختيار الملصقات من بين أكثر من 2500 مشاركة، ويعتبر المعرض فرصة حصرية لمشاهدة هذه الاختيارات الفائزة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوفر خدمة سحب النقود باستخدام المحفظة الرقمية

15.05.2023

يحرص بنك الكويت الوطني باستمرار على إثراء التجربة المصرفية لعملائه من خلال ابتكار أفضل المنتجات والخدمات التي تمنحهم تجربة مصرفية شاملة واستثنائية، وفي هذا الإطار أعلن البنك عن توفير خدمة السحب النقدي باستخدام المحفظة الرقمية على الساعات الذكية والموبايل.

ويمكن للعملاء وغير العملاء الآن سحب النقود من أجهزة الصراف الآلي التابعة لبنك الكويت الوطني بطريقة سهلة وآمنة باستخدام الهاتف المحمول أو الساعة الذكية من خلال المحافظ الرقمية التي يمتلكونها على أجهزتهم من دون الحاجة إلى بطاقة السحب.

تعكس الخدمة الجديدة التكامل بين الخدمات الرقمية المتميزة وحلول الدفع الأكثر تطوراً التي يوفرها البنك لعملائه، بما يساهم في إثراء التجربة المصرفية للعملاء وحصولهم على خدمات رقمية شاملة ومتكاملة تمنحهم مزيدا من الرفاهية وراحة البال.

وبهذه المناسبة قال مدير قنوات التحول الرقمي بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، ميثم السالم: "نلتزم بتوفير كافة الخدمات الرقمية وحلول الدفع التي تلبي احتياجات عملائنا وتسمح لهم بإتمام معاملاتهم المصرفية بسرعة وسهولة وطريقة آمنة".

وأضاف السالم "نعمل باستمرار على تعزيز مكانتنا الرائدة كأكبر مؤسسة مصرفية في الكويت من خلال دمج الابتكار الرقمي على كافة الأصعدة المتعلقة بعملياتنا، وهو ما ساهم في تعزيز قدرتنا على تقديم تجربة شاملة لعملاء البنك من خلال منتجات وخدمات مبتكرة".

وقال السالم: "مع انتشار اعتماد العملاء على المحافظ الرقمية على الساعات الذكية والموبايل في عمليات الدفع سارعنا إلى تلبية تطلعاتهم لزيادة الاعتماد عليها في إتمام معاملات مصرفية أخرى من أبرزها السحب من أجهزة الصرف الآلي".

وأكد السالم على التزام البنك بمواصلة تقديم كل ما هو جديد في مجال الخدمات المصرفية الرقمية وحلول الدفع المتطورة وإتمام المعاملات باستخدام الموبايل وذلك في إطار سعيه الدائم إلى تلبية احتياجات عملائه وتأكيداً لريادته في تقديم أحدث الخدمات المصرفية التي تناسب أنماط حياتهم المتنوعة واحتياجاتهم المتطورة باستمرار.

ويمثل التطور التكنولوجي والارتقاء بالخدمات التي يقدمها الوطني لعملائه ركيزة أساسية في نهج البنك، وبفضل الخبرات الواسعة التي اكتسبناها على مدار العديد من العقود أصبح لدينا القدرة على فهم احتياجات العملاء وتقييم تطلعاتهم بل وتجاوزها.

ويواصل بنك الكويت الوطني تعزيز موقعه الريادي في السوق المصرفية من خلال شبكته المصرفية المحلية الأكبر على مستوى الكويت، حيث يمتد انتشار مجموعة بنك الكويت الوطني من خلال 69 فرعاً على مستوى الكويت، بالإضافة إلى ما يتميز به بنك الكويت الوطني بأضخم شبكة من أجهزة السحب الآلي المملوكة للبنك على مستوى الكويت، بنحو 450 جهاز سحب وإيداع نقدي داخل وخارج الفروع.



الكويت: العثمان أفضل مصرفي في الخدمات المصرفية الشخصية بالمنطقة للعام الثاني على التوالي

14.05.2023

توجت مجلة ميد العالمية، ضمن جوائز التميز المصرفي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام 2023 جهود وإنجازات مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ محمد العثمان بمنحه جائزة أفضل مصرفي على صعيد الخدمات المصرفية الشخصية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، للعام الثاني على التوالي، وذلك تقديراً لتميزه في تقديم الخدمات المصرفية المتميزة، إلى جانب ريادته مجالات الابتكار الرقمي.

على مدى أكثر من 5 سنوات، قاد العثمان فريق عمل مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في أكبر البنوك الكويتية وأحد أكبر بنوك المنطقة، وضع خلالها السياسات والأهداف وآليات التنفيذ، وأحدث الفارق، ليس فقط، في حياة عملاء الوطني وتجربتهم المصرفية، ولكن أيضاً على صعيد حجم التطور الهائل الذي شهدته الصناعة المصرفية في الكويت والمنطقة خلال تلك الفترة، بفضل ما قدمه البنك من منتجات مصرفية متميزة وخدمات رقمية مبتكرة وحلول دفع تضاهي أكثر الحلول تطوراً على مستوى العالم، حتى ارتبط اسم "الوطني"، خلال تلك السنوات، بكونه الأول والوحيد في تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية الرائدة.

وقد أكدت مجلة "ميد" ذلك الأثر البارز والممتد لتلك الجهود، حيث أشارت إلى أن جائزة أفضل مصرفي على صعيد الخدمات المصرفية الشخصية في المنطقة، التي فاز بها العثمان للعام الثاني على التوالي، يتم منحها للشخصيات المؤثرة في الصناعة المصرفية وأن الجائزة تمثل تأكيداً على ما قدمته القيادة المصرفية من عمل جاد انعكس على تصدر المؤسسة التي ينتمي إليها مسار التقدم التكنولوجي والابتكار الرقمي، لتبرز مساهماتهم الفاعلة ليس فقط في دفع مؤسساتهم لإحراز تقدم ملموس ولكن أيضاً لدورهم في تطوير الصناعة المصرفية بأكملها.

فخر ومسؤولية

وقال العثمان معقباً على حصد الجائزة: "بينما أشعر بالفخر والسعادة الغامرة لذلك التتويج أدرك جيداً حجم المسؤولية الذي يزداد مع كل نجاح نحققه وما يفرضه علينا من ضرورة مضاعفة الجهود من أجل الاحتفاظ بقمة اتسع الفارق بينها وبين أقرب المنافسين خلال السنوات الماضية، والحفاظ على ثقة عملائنا الغالية وملاحقة سقف توقعاتهم الذي يرتفع مع كل إنجاز نحرزه".

وأضاف العثمان: "طوال حياتي المهنية حققت ورأيت نجاحات وإنجازات عديدة، لكن ما نجحنا كفريق في تحقيقه خلال السنوات الماضية أراه مختلفاً تماماً فقد عملنا وسط ظروف معاكسة وتحديات استثنائية لم نشهدها من قبل ما بين وباء كورونا وتطور تكنولوجي متسارع وأزمات عالمية متتالية".

ثقافة الوطني

واستطرد العثمان قائلاً: "لكننا، وكعادتنا في الوطني، نرى الأمور بمنظور مختلف عن الآخرين، حيث لم ننظر إلا للفرص التي تكمن في الظروف الاستثنائية وأغمضنا أعيننا عن المعوقات، تلك العقلية والثقافة السائدة في صرح الوطني ومدرسته المصرفية والتي تجعله دائماً يزداد بريقاً في الأزمات ويخرج منها أكثر تفوقاً وقدرة على ترسيخ ريادته".

وأكد العثمان أن ثقافة وبيئة العمل في الوطني التي تتسم بالابتكار واللامركزية والإدارة من خلال الأبواب المفتوحة كركائز أساسية لإطلاق شرارة كافة النجاحات ترجح في نفس الوقت إخضاع كافة الأفكار اللامعة لمسار إجباري من الدراسة المتأنية لتفضيلات العملاء والتحليل العلمي العميق لاحتياجاتهم اعتماداً على قنوات تواصل تعمل ليل نهار واعتماداً على أحدث التقنيات المتطورة.

سيل متدفق

مستعرضاً أبرز الخدمات والمنتجات المصرفية الرائدة التي أطلقها الوطني في السوق الكويتي على صعيد الخدمات المصرفية الشخصية خلال الفترة الماضية، قال العثمان: "نجحنا خلال الفترة الماضية في تقديم سيل متدفق من الخدمات المصرفية الرائدة التي يهتدي بها الكثير لعملائنا والسوق الكويتي والصناعة المصرفية على مستوى المنطقة، ونواصل العمل على تقديم المزيد أملين في الحفاظ على رؤية عملائنا للوطني كونه البنك الذي يعرفونه ويثقون به".

أشار العثمان إلى العديد من الخدمات التي كان الوطني من أوائل من أطلقها في الكويت ومن بينها خدمة الدفع اللاتلامسي، حيث أكد العثمان أن الوطني استبق الوباء وما فرضه من تداعيات وقدم مطلع العام 2020 أولى خدمات المدفوعات باستخدام المحافظ الرقمية بتوفير خدمتي Fitbit Pay من الوطني، وGarmin Pay من الوطني، ليلحق بهما بعد ذلك حلول الدفع الرقمية الأكثر انتشاراً Samsung Wallet من الوطني، وخدمة Apple Pay، وأخيراً خدمة Google Pay.

وعقب العثمان قائلاً: "وضعنا الأساس لعصر مدفوعات رقمية جديد في الكويت، وجعلنا عمليات الدفعة أكثر سهولة وسرعة وأمناً".

مستقبل الصناعة

أوضح العثمان أن كلمة السر في العديد من الإنجازات التي تفوق الوطني في إحرازها هو التركيز على المستقبل، ليس فقط على صعيد استشراف ما يمكن أن يأتي به ولكن بالعمل على المساهمة في صنع ذلك المستقبل، حيث قال: "نساهم بالفعل في صنع مستقبل مصرفي واعد، فبينما كان الجميع يتنافس على تقديم خدمات مصرفية رقمية كنا أول من أطلقها، كنا نفكر في إطلاق (وياي) أول بنك رقمي بالكامل هو الأوحد في الكويت حتى الآن وبعد أكثر من عام ونصف على إطلاقه".

وأكمل العثمان قائلاً: "نجحنا في وضع تصور كامل لعمل فروع المستقبل فأطلقنا فروع الخدمة الذاتية، ورسمنا نموذجاً لفرع المستقبل الذي تتكامل خدماته وما يقدمه مع منظومة خدماتنا الرقمية الفائقة بما يوفر تجربة مصرفية شاملة واستثنائية".



الكويت: NBK RISE قصة نجاح عابرة للحدود تختتم دورتها الأولى

13.05.2023

اختتمت فعاليات الدفعة الأولى من برنامج NBK RISE الذي استمر على مدار 9 أشهر بزيارة خاصة إلى جامعة IE Business School في إسبانيا وذلك ضمن المحطة التدريبية الأخيرة للمشاركين في البرنامج.

وشاركت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة /شيخة البحر في الزيارة، واستضافت مأدبة عشاء على شرف سفير دولة الكويت في إسبانيا السيد /خليفة الخرافي وقيادات الجامعة وجميع المشاركات في البرنامج إلى جانب حضور أعضاء من الهيئة التدريسية في جامعة IE Business School وعددا من الطلبة الكويتيين المنتسبين للجامعة.

وخلال زيارتها افتتحت البحر الدورة التدريبية والتقت بالإدارة العليا للجامعة كما شاركت في حلقات نقاشية شهدت حضور نادي IE لنساء الأعمال وكذلك النادي الكويتي لنساء الأعمال.

كما شاركت البحر خلال الزيارة في مراجعة خطط العمل للمشاركات في البرنامج كما ألقت كلمة عن الدروس المستفادة من البرنامج والتي ستعكسها المشاركات في عملهن، كما حثتهن على تبادل الخبرات والتجارب وقيادة التغيير الإيجابي في مجتمعاتهن.

واستضافت الجامعة البحر في حلقة نقاشية جاءت تحت عنوان " المرأة في المناصب القيادية والأثر الإيجابي على مكان العمل" حيث أدار الحوار أستاذ إدارة الاستراتيجيات في الجامعة البروفيسور كاترينا موسكيري بمشاركة نادي IE لنساء الأعمال ونادي IE للشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وعلى هامش الحلقة قالت البحر:" يقع على عاتقنا كقادة مسؤولية إنشاء مساحة آمنة للنساء للتقدم إذا واجهن أي سلوكيات متحيزة سواء كانت خفية أو علنية، وأن يكون لدينا سياسات صارمة تمنع هذه السلوكيات".

وأضافت:" لا يمكننا تغيير التحيزات حتى نغير طريقة تفكيرنا تجاه المرأة. كما لابد من التفكير في كيف يفيد هذا التوازن في مكان العمل ويضيف له قيمة كبيرة".

وحول العقبات التي تواجهها النساء في الصناعات والقطاعات التي يسيطر عليها الرجال بشكل أساسي، أكدت البحر على عدم وجود عقبات طالما هناك عمل دؤوب وسعي لبذل جهد إضافي لكي يصبحن قائدات.

وطالبت البحر بضرورة التوقف عن إخبار النساء بوجود حدود أو سقف لطموحاتهن أو إيهامهن بأن الطريق مليء بالتحديات لمجرد أنهن نساء، مؤكدة على أن هناك ضرورة في منح كلا الجنسين فرصًا متساوية للنمو والازدهار.

وشددت على أن هناك أفكار ومعتقدات خاطئة مفادها أن النساء يرون بعضهن البعض كخصم أو تهديد أو منافسة، مشيرة إلى أنه يجب على النساء دائمًا دعم النساء الأخريات لأنهن يعرفن أن فرص الوصول إلى القمة ليست متساوية وهذه هي الفكرة الأساسية التي أنشئ عليها برنامج مثل NBK RISE فهو برنامج من النساء لأجل النساء لدعمهن في رحلاتهن إلى مناصب قيادية أعلى كما يتماشى مع أهداف البنك نحو الاستدامة والمتمثلة في الشمول والتنوع.

وأشارت إلى أن الدفعة الأولى من برنامج NBK RISE  حققت نجاحاً كبيراً كما سيتم تجديد البرنامج سنوياً مع مشاركات جدد من الكويت والعالم كما سنعمل على دعوة المشاركات من كافة القطاعات ودعم القيادات النسائية المستقبلية من داخل الصناعة للارتقاء وظيفياً لمناصب قيادية أعلى. كما ستتاح الفرصة لخريجات البرنامج لتوجيه المرشحات في المستقبل وسيشكلن بهذا دورة مستدامة للبرنامج.

وقالت إن لدي بنك الكويت الوطني العديد من البرامج التي تدعم تمكين المرأة بدءا من المساواة في الأجور إلى فرص التطور الوظيفي.

NBK RISE

يشكل برنامج RISE NBK تجربة ملهمة لا تقتصر فقط على جهود البنك منفرداً بل يمتد ليشمل عدد من المؤسسات الرائدة في الكويت وذلك من خلال توقيع عدد من كبرى المؤسسات العاملة في الكويت بشكل جماعي على وثيقة التعهد بزيادة تمثيل المرأة في المناصب القيادية لتأكيد التزامهم الراسخ للعمل كيد واحدة لتحقيق أهداف هذا البرنامج العالمي.



الكويت: بنك الكويت الوطني يتوج بـ 6 جوائز مرموقة للتميز المصرفي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام 2023

11.05.2023

تقديرًا لتميزه في الخدمات المصرفية للأفراد، إلى جانب ريادته في مجالات الابتكار الرقمي ومبادرات تمكين المرأة والتنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية، حصد بنك الكويت الوطني على 6 جوائز مرموقة من مجلة ميد العالمية، وذلك ضمن جوائز التميز المصرفي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام 2023.

وتوجت مجلة ميد البنك بثلاث جوائز في مجالات الابتكار الرقمي تضمنت جائزة أفضل بنك في تقديم الخدمات المصرفية الشخصية على مستوى الكويت، وجائزة التميز في الخدمات المصرفية المميزة، كما حصد مدير عام الخدمات المصرفية الشخصية السيد/ محمد العثمان وللعام الثاني على التوالي جائزة أفضل مصرفي على صعيد الخدمات المصرفية الشخصية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفيما يخص مبادرات تمكين المرأة والتنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية، حصد الوطني 3 جوائز تتويجاً لجهوده المميزة، حيث فازت أكاديمية بنك الوطني بجائزة "أفضل مبادرة لبرنامج شبابي" وذلك للعام الثاني على التوالي، فيما فاز البنك بجائزة أفضل تنفيذ لمبادرات التنوع والشمول وحصد برنامج NBK Rise جائزة أفضل مبادرة للنساء في مجال الأعمال.

وذكرت ميد أن الجوائز تعكس مدى التزام الوطني بالابتكار كما تعكس التزامه بتقديم خدمة عملاء استثنائية وبناء علاقات قوية وطويلة الأمد مع عملائه.

وتسلم جوائز التميز المصرفي مدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد العبلاني ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيد/ محمد العثمان وذلك على هامش الحفل الذي عُقد في مركز دبي المالي العالمي في مدينة دبي.

وبهذه المناسبة قال العثمان: "تشكل هذه الجوائز شهادة على العمل الجاد وتفاني موظفينا تجاه تزويد عملائنا بأفضل تجربة مصرفية، ونحن فخورون بتقدير التزامنا بالابتكار في تقديم أحدث الخدمات الرقمية وأكثرها تطوراً".

وأوضح العثمان قائلاً: "بفضل الخبرات الواسعة التي اكتسبناها على مدار عقود طويلة، أصبح لدينا القدرة على فهم احتياجات العملاء، وتقييم أهدافهم، بل وتجاوز توقعاتهم، لذلك يشكل التفرد بتقديم أفضل تجربة لعملائنا بما في ذلك المنتجات والخدمات المبتكرة جزءاً رئيسياً من ثقافتنا المؤسسية وهو دافع أيضاً باتجاه مواصلة العمل بلا كللٍ لتقديم أعلى مستوى من الخدمة وبما يعزز تفوقنا عن باقي المنافسين".

وأكد العثمان على أن مسار التطوير والابتكار في بنك الكويت الوطني لا يتوقف، فنحن أول بنك أدخل تقنية التواصل قريب المدى NFC في الكويت كما أطلقنا "وياي" وهو أول بنك رقمي في الكويت يستهدف شريحة الشباب، ومؤخراً أحدثنا تغييرا كبيراً في برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل عبر تعديلات شاملة تستهدف إثراء تجربة العملاء وتعزز قدرة البرنامج على تلبية احتياجاتهم المصرفية اليومية بطريقة أسهل، هذا إلى جانب إعادة تصميم بطاقات الوطني الائتمانية لتناسب تفضيلات العملاء.

وأضاف العثمان "نود أن نشكر عملاءنا على ثقتهم وولائهم الذي مكننا من تحقيق هذه الجوائز كما نعدهم بمواصلة تقديم حلول مالية مبتكرة وتجارب استثنائية تلبي كافة احتياجاتهم".

من جانبه قال العبلاني:" جوائز التميز المصرفي تعكس التزام البنك الراسخ بتوفير بيئة عمل يمكن للجميع فيها الازدهار، فنحن في بنك الكويت الوطني لدينا إيمان راسخ بأن التنوع والشمول ضروريان لنجاحنا، ونحن ملتزمون بمواصلة جهودنا في بناء بيئة عمل أكثر شمولية لموظفينا".

وأضاف العبلاني أن فوز برنامج NBK Rise بهذه الجائزة الهامة يتوج خطوات البنك الجادة في مسار دعم تمكين المرأة حيث لا يقتصر هذا البرنامج على جهود البنك منفرداً بل يمتد لتشمل عدد من المؤسسات الرائدة في الكويت وذلك من خلال توقيع عدد من كبرى المؤسسات العاملة في الكويت بشكل جماعي على وثيقة التعهد بزيادة تمثيل المرأة في المناصب القيادية لتأكيد التزامهم الراسخ للعمل كيد واحدة لتحقيق أهداف هذا البرنامج العالمي.

وأكد على أن الوطني من أوائل مؤسسات القطاع الخاص في المنطقة، التي وقعت على مبادئ الأمم المتحدة لتمكين المرأة كما يوفر وبشكل مستمر برامج متخصصة لتطوير القيادات النسائية وهو ما ساعد في زيادة عدد النساء اللواتي يتولّين المناصب القيادية والإشرافية في البنك إلى 29.2%.

وأوضح أن فوز أكاديمية الوطني بجائزة أفضل مبادرة لبرنامج شبابي للعام الثاني على التوالي يعزز مساعي البنك في وضع مبدأ التنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية في مقدمة أولوياته، بوصفه هدفاً استراتيجياً ومسؤولية مشتركة بين الدولة ممثلة بأجهزتها المختلفة والقطاع الخاص.

جوائز التميز المصرفي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام 2023:

-  أكاديمية بنك الوطني تحصد للعام الثاني على التوالي جائزة "أفضل مبادرة لبرنامج شبابي"
- NBK Rise تتوج بأفضل مبادرة للنساء في مجال الأعمال
- أفضل مصرفي في مجال تقديم الخدمات المصرفية الشخصية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
- التميز في الخدمات المصرفية المميزة
- أفضل بنك في تقديم الخدمات المصرفية الشخصية على مستوى الكويت
- أفضل تنفيذ لمبادرات التنوع والشمول

وتعد مجلة "MEED" إحدى المجلات العالمية المرموقة التي تأسست في عام 1957 وتختص بالتحليلات حول الأنشطة الاقتصادية المختلفة في منطقة الشرق الأوسط. وتقدم بالشراكة مع مجلتي Retail Banker International وPrivate Banker International الصادرتين عن مؤسسة غلوبال داتا للخدمات المالية، جوائز التميز المصرفي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمؤسسات التي تقدم أفضل الخدمات المصرفية والمالية المبتكرة وتجارب مميزة للعملاء.



الكويت: بنك الكويت الوطني يعلن الفائز بسحب حساب الجوهرة بمبلغ مليون دينار كويتي

10.05.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على تمتع عملائه بتجربة مصرفية استثنائية تلبي احتياجاتهم وتناسب طموحاتهم وتجعلهم الأكثر تميزاً بين عملاء البنوك الكويتية. وفي ذلك الإطار، زاد بنك الكويت الوطني قيمة جوائز سحوبات حساب الجوهرة على مدار العام بأكثر من الضعف لتصبح قيمة جائزة السحب الأسبوعي 20,000 دينار كويتي، بينما ضاعف الوطني قيمة الجائزة الكبرى 4 مرات لتصل إلى 1,000,000 دينار كويتي يتم السحب عليها 3 مرات سنوياً.

واحتفالاً بأول سحوبات الجوهرة بمبلغ مليون دينار كويتي لشهر أبريل التي تم تأجيله من يوم الثلاثاء 25 ابريل الى 4 مايو، نظم الوطني حفلاً استثنائياً بمقر البنك الرئيسي بحضور الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني، السيد/ صلاح الفليج، ومدير عام مجموعة الخدمات الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ محمد العثمان، ونائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ هشام النصف.

تضمن الحفل اجراء السحب والإعلان عن الفائز بالجائزة الكبرى بالإضافة الى الفائز بالجائزة الأسبوعية الذي تم تأجيله من يوم الثلاثاء 2 مايو الى 4 مايو، وذلك بالتزامن مع انطلاق ثلاث فعاليات متميزة بكبرى المجمعات التجارية في الأفنيوز و360 والعاصمة، تضمنت أنشطة تفاعلية مع الحضور، والتي لاقت تجاوباً وثناءً من المشاركين.

وقد بدأ الوطني تقديم الجوائز بقيمتها الجديدة بعد التعديل بدايةً من سحوبات الجوهرة للعام 2023، التي يتم الإعلان عن أسماء الرابحين بجوائزها على كافة القنوات الإلكترونية المعتاد أن يُعلن عليها البنك أسماء الرابحين.

تتم كافة سحوبات حساب الجوهرة إلكترونياً بحضور وإشراف ممثل من وزارة التجارة والصناعة إضافة إلى حضور وإشراف ممثل من شركة "ديلويت" العالمية وذلك في إطار تعاون بنك الكويت الوطني مع مدقق حسابات خارجي لمراجعة عملية السحب التزاماً بتعليمات وزارة التجارة والصناعة في ذلك الشأن.

يمكن فتح حساب الجوهرة بكل سهولة من خلال خدمة الوطني عبر الإنترنت وخدمة الوطني عبر الموبايل للعملاء الحاليين أو من خلال زيارة أقرب فروع بنك الكويت الوطني.

وبهذه المناسبة، قال مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان: "نلتزم بأن يحصل عملائنا على تجربة مصرفية تعكس ريادتنا وتفوقنا وهو ما يدفعنا لتقديم مكافآت وجوائز هي الأكبر في الكويت بمجموع ما تقدمه سنوياً بمبلغ 4,925,000 دينار، كما أنها الأكثر قدرة على تلبية طموحاتهم وسقف توقعاتهم المرتفع".

وأكد العثمان على أن الوطني يهتم بشكل خاص بحساب الجوهرة لما يمثله من ركيزة أساسية في استراتيجية البنك التي تهدف إلى حصول العملاء على جوائز استثنائية تساهم في إثراء تجربتهم المصرفية كما يُعد وسيلة مهمة للربح والادخار والتخطيط للمستقبل لكافة أفراد العائلة، إضافة إلى دعم الحساب جهود الوطني الهادفة إلى ترسيخ ثقافة الادخار وتعزيز الشمول المالي.

وتعقيباً على الفاعلية، قال العثمان: "حرصنا على تنظيم فعالية استثنائية تناسب الحدث الاستثنائي وتعكس أننا البنك الأقرب لعملائه، وسعداء للغاية بالتفاعل الكبير الذي لمسناه من الحضور بكافة المجمعات التجارية".

وأشار العثمان إلى أن كافة ما يقدمه الوطني من خدمات ومكافآت وحلول دفع يستند إلى دراسات دقيقة وأدوات تحليلية واستطلاعات لآراء عملائنا من أجل التعرف على احتياجاتهم وتطلعاتهم بشكل تفصيلي لنضع تلك الاحتياجات هدفاً لا بديل عن تحقيقه معتمدين في ذلك على فريق متميز من كوادر الوطني وأحدث أدوات وبرامج التحليل عالمياً.

وبداية من 2023، يقدم حساب الجوهرة سحوبات على جوائز الأسبوعية البالغ قيمتها 20,000 دينار كويتي والشهرية بقيمة 125,000 دينار كويتي والجائزة الكبرى بقيمة 1,000,000 دينار كويتي والتي يتم السحب عليها 3 مرات سنوياً.

يبلغ الحد الأدنى لفتح حساب الجوهرة 400 دينار كويتي والحد الأقصى للمبلغ الذي يمكن الاحتفاظ به لكل عميل هو 500,000 دينار كويتي في جميع حسابات الجوهرة. وفي حال عدم قيام العميل بعملية سحب نقدي أو تحويل من حساب الجوهرة خلال الفترة المطلوبة، تتضاعف فرص الفوز مقابل كل 50 ديناراً كويتياً في الحساب.

ويقدم بنك الكويت الوطني منذ بداية عام 2023 مكافآت لعملائه من خلال كافة سحوبات حساب الجوهرة، بجوائز أصبحت قيمتها الإجمالية الآن 4,925,000 دينار كويتي سنوياً.

لمزيد من المعلومات حول حساب الجوهرة، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني nbk.com



الكويت: Bankee علامة فارقة في جهود تعزيز الشمول المالي

08.05.2023

يواصل بنك الكويت الوطني، بالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد "نزاهة"، متابعة المرحلة التجريبية من برنامج "Bankee"، الذي يهدف إلى زيادة الوعي والثقافة المالية لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة. وفي هذا الإطار، نظم البنك زيارة للمدرسة العالمية الأميركية بحولي، في إطار جولات الإدارة التنفيذية لمتابعة تطبيق البرنامج في المدارس.

وشارك نائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت السيد/ سليمان المرزوق في الزيارة، إلى جانب الموجه الأول بالإدارة العامة للتعليم الخاص في وزارة التربية، السيدة/ عذراء العراك، بالإضافة إلى مراقب التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في "نزاهة"، السيدة/ ياسمين خالد الشرهان، والمالك ومديرة إدارة المدرسة، السيدة/ نورة الغانم، والمدير العام لمؤسسة كرييتف كونفيدنس، السيدة/ سمية الجاسم.

اطلع المشاركون في الزيارة على كافة التفاصيل الخاصة بتطبيق برنامج Bankee، من تجربة البنك الافتراضي الذي يسمح لهم بالحصول على حساب مالي يتم التداول فيه باستخدام عملة "Bankos" الافتراضية، وكيفية حصول الطلبة على المكافآت نتيجة تراكم عملة البرنامج في حساباتهم، حيث زاروا الفصول الدراسية ومرافق المدرسة التي تتضمن أنشطة البرنامج من اجل الاطلاع على كيفية تحول البرنامج ليصبح جزءًا من الحياة اليومية للطلبة داخل المدارس.

كما ناقش المشاركون في الزيارة الطلبة والقائمين على تطبيق البرنامج واستمعوا إلى العديد من الآراء والمقترحات التي تساهم في إثراء البرنامج وكافة تفاصيل تطبيقه في المدرسة بشكل يومي.

وعلى هامش الزيارة، قال السيد/ سليمان المرزوق: "يترسخ لدينا من خلال زياراتنا التفقدية للمدارس التي تطبق Bankee مدى النجاح الكبير الذي يحققه البرنامج في مرحلته التجريبية وحجم التفاعل الذي يحظى به من كافة المشاركين على صعيد الطلاب والأسر والمعلمين والقائمين على البرنامج والانعكاس الإيجابي لذلك الزخم على سلوكيات الطلبة ومدى إدراكهم للمفاهيم المالية الأساسية".

وأضاف المرزوق: "نركز على توجيه جهود بنك الكويت الوطني الرائدة في مجال المسؤولية الاجتماعية لتعزيز جهود الحكومة وبنك الكويت المركزي في نشر الثقافة المالية وإثراء الشمول المالي في ظل إدراكنا الراسخ لأهمية الدور الحيوي لنشر المعرفة المالية في تحقيق تنمية شاملة ومستدامة".

وأكمل المرزوق قائلاً: "يجمع Bankee بين ركيزتين أساسيتين في استراتيجيتنا الخاصة بتحقيق التنمية المستدامة فيما يتعلق باستهدافنا نشر الثقافة المالية وتعزيز جهود الشمول المالي إلى جانب تركيزنا على دعم جهود تطوير العملية التعليمية، ونحن على ثقة من دفع البرنامج لتلك الجهود بشكل قوي ومؤثر خلال الفترة المقبلة".

وأكد المرزوق أن البرنامج يقدم نموذجاً يحتذى في التزام مؤسسات القطاع الخاص بمسؤوليتها تجاه المجتمع كما يعكس مدى أهمية تضافر جهود القطاع الخاص والحكومة والمجتمع المدني بما يعزز من فرص نجاح تلك المبادرات الهامة.

أشار المرزوق إلى أن كافة المؤشرات وما يشهده Bankee من نجاحات يؤكد على أن البرنامج سوف يمثل علامة فارقة في سجل البنك الحافل في مجال المسؤولية الاجتماعية وكذلك على صعيد جهود تعزيز الشمول المالي ونشر الثقافة المالية في الكويت لما يؤسس له من رؤية جديدة ومتكاملة لإثراء تلك الجهود.

واختتم المرزوق حديثه قائلاً: "نؤمن في الوطني أن الكوادر البشرية تمثل الركيزة الأساسية لتحقيق نمو مستقبلي مستدام ومن هنا ينطلق اهتمامنا الكبير بدعم كافة المبادرات التي تساهم في تطوير قدرات النشء والشباب الكويتي الذي دائماً ما تفوق استجابته توقعاتنا".

وكان بنك الكويت الوطني قد أطلق بالتعاون مع وزارة التربية، و"نزاهة" برنامج "Bankee" في مدارس مختارة بالكويت، والذي يهدف إلى زيادة الوعي المالي لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة من خلال تعريفهم بالثقافة المالية بأسلوب عملي وتفاعلي.

ويُعد "Bankee" البرنامج الأول من نوعه الذي يقدمه بنك الكويت الوطني إلى المجتمع بهدف إثراء الشمول المالي وخاصة بين الطلبة في المدارس لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل.

يهدف البرنامج إلى تعريف الطلبة والطالبات بالمفاهيم والممارسات الاقتصادية الأساسية كالكسب والصرف والتوفير والالتزامات المالية من خلال تطبيق نظام في الفصل المدرسي يُحاكي النظام الاقتصادي الواقعي من خلال أساليب عملية وبيئة تفاعلية.

وتستمر المرحلة التجريبية لبرنامج Bankee طوال العام الدراسي 2022/2023 بمشاركة 9 مدارس من مختلف المحافظات للذكور والإناث بينهم 6 مدارس حكومية و3 مدارس خاصة، وتهدف إلى تقييم إعدادات تطبيق البرنامج من خلال إشراك المعلمين والطلبة في ورش عمل تمهيدية لفحص وتعزيز خصائص التطبيق وتعديلها لتنسجم مع المنهج التعليمي القائم.



الكويت: نجاح يفوق التوقعات لبرنامج "Bankee" في تعزيز الثقافة المالية بين طلاب المدارس

04.05.2023

نظم بنك الكويت الوطني زيارة خاصة إلى مدرسة حذيفة بن اليمان الابتدائية، وذلك في إطار جولات الإدارة التنفيذية للبنك للاطلاع على أبرز تطورات تطبيق المرحلة التجريبية من برنامج "Bankee" والذي يهدف إلى زيادة الوعي والثقافة المالية لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة بالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد "نزاهة".

وشارك نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر في الزيارة إلى جانب الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة في وزارة التربية السيدة/ رجاء بوعركي، والمدير العام لمؤسسة كرييتف كونفيدنس، السيدة/ سمية الجاسم.

وشهدت الزيارة حضوراً كبيراً من أولياء أمور الطلاب الذين تفاعلوا مع أبنائهم حول مميزات البرنامج. كما أبدوا سعادة كبيرة بما لمسوه من تغيرات إيجابية تتمثل في تطور سلوكيات أبنائهم وثقافتهم المالية كما ناقشوا المعلمين والمعلمات حول أثر تطبيق البرنامج على الطلاب.

وتعرف المشاركون في الزيارة على كافة التفاصيل الخاصة بتطبيق برنامج Bankee، من تجربة البنك الافتراضي الذي يسمح لهم بالحصول على حساب مالي يتم التداول فيه باستخدام عملة "Bankos" الافتراضية، وكيفية حصول الطلبة على المكافآت نتيجة تراكم عملة البرنامج في حساباتهم، حيث زاروا الفصول الدراسية للاطلاع على كيفية تحول البرنامج ليصبح جزءًا من الحياة اليومية للطلبة داخل الفصول، كما اطلعوا على كيفية حصولهم على جوائز مقابل الأداء الدراسي والسلوك المتميز.

وبهذه المناسبة قال الصقر: “سعداء برؤية هذا النجاح والتفاعل الكبير الذي يحققه برنامج Bankee في تعزيز الشمول المالي وزيادة الثقافة المالية بين طلاب المدارس الحكومية والخاصة وتزويدهم بالأدوات والمعرفة اللازمة التي ستمكنهم من اتخاذ قرارات مالية صائبة طوال حياتهم".

وأضاف الصقر قائلاً: "رعاية برنامج Bankee هو جزء من التزام البنك الأوسع تجاه تعزيز الشمول المالي بين كافة شرائح المجتمع، حيث يلتزم البنك بأداء دوره في زيادة الشمول المالي من خلال تثقيف الشباب حول الإدارة المالية الحصيفة ومساعدتهم على بناء أساس مالي قوي يخدمهم طوال حياتهم، فمن خلال التعليم والدعم المناسبين، نعتقد أنه يمكن لجميع الطلاب تعلم كيفية إدارة مواردهم المالية بشكل فعال وبناء مستقبل آمن لهم ولأسرهم".

وأوضح أن البنك يسخر كافة إمكاناته الفريدة وخبراته المالية الطويلة لتقديم مساهمة قوية تساعد في نشر الوعي بأهمية الاستقرار والاستقلال المالي للجيل الحالي من الشباب، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يكون للمبادرة تأثير إيجابي على حياة الشباب وأسرهم، حيث سيكونون أكثر استعدادًا لإدارة شؤونهم المالية الشخصية واتخاذ قرارات تدعم مستقبلهم المالي.

وكان بنك الكويت الوطني قد أطلق بالتعاون مع وزارة التربية، و"نزاهة" برنامج "Bankee" في مدارس مختارة بالكويت، والذي يهدف إلى زيادة الوعي المالي لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة من خلال تعريفهم بالثقافة المالية بأسلوب عملي وتفاعلي.

ويُعد "Bankee" البرنامج الأول من نوعه الذي يقدمه بنك الكويت الوطني إلى المجتمع بهدف إثراء الشمول المالي وخاصة بين الطلبة في المدارس لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل.

يهدف البرنامج إلى تعريف الطلبة والطالبات بالمفاهيم والممارسات الاقتصادية الأساسية كالكسب والصرف والتوفير والالتزامات المالية من خلال تطبيق نظام في الفصل المدرسي يُحاكي النظام الاقتصادي الواقعي من خلال أساليب عملية وبيئة تفاعلية.

وتستمر المرحلة التجريبية لبرنامج Bankee طوال العام الدراسي 2022/2023 بمشاركة 9 مدارس من مختلف المحافظات للذكور والإناث بينهم 6 مدارس حكومية و3 مدارس خاصة، وتهدف إلى تقييم إعدادات تطبيق البرنامج من خلال إشراك المعلمين والطلبة في ورش عمل تمهيدية لفحص وتعزيز خصائص التطبيق وتعديلها لتنسجم مع المنهج التعليمي القائم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوقع اتفاقية مع بلدية الكويت لتطوير وتجميل شاطئ الشويخ لمسافة 1.7 كليو متر

04.05.2023

وقع بنك الكويت الوطني اتفاقية تعاون مع بلدية الكويت لتطوير وتجميل شاطئ الشويخ الذي يمتد لمسافة 1.7 كيلو متر وبقيمة تبلغ 3 ملايين دينار.
وجرى توقيع الاتفاقية في المقر الرئيسي للبنك بحضور نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة السيد/عصام الصقر ومدير عام البلدية م. أحمد المنفوحي إلى جانب مسئولين من البنك وبلدية الكويت.
وبموجب الاتفاقية سيقدم الوطني تبرع بقيمة 3 ملايين دينار بعد موافقة مجلس الوزراء على التبرع لتطوير شاطئ الشويخ من شاطئ الوطية وحتى مؤسسة البترول الكويتية بحيث يضم 4 مناطق رئيسية تتكامل مع بعضها لتوفير كافة ما يحتاجه مرتادي الشاطئ من التنزه أو ممارسة الرياضة أو السباحة والاستجمام وتشمل:
- المنطقة الأولى وتضم الملاعب الرياضية والمناطق الترفيهية مساحة خضراء كبيرة.
- المنطقة الثانية وتحتوي على مساحة شاطئية رملية ممتدة يتوسطها مقاعد خشبية.
- المنطقة الثالثة وتشمل حديقة مغلقة تحتوي مساحات خضراء وأشجار كثيفة تمنح مساحات واسعة من الظل.
- المنطقة الرابعة وتضم الممرات المخصصة للمشي والدراجات وبعض الأشجار في الوسط.
وسيكون تطوير شاطئ الشويخ عبارة عن إعادة هيكلة كاملة بحيث يتم التصميم والتنفيذ والمواد المستخدمة يتماشى مع مبادئ الوطني المتعلقة بالاستدامة، حيث من المتوقع أن تستغرق عمليات التصميم والإنشاءات حتى استلام المشروع بشكل نهائي نحو عامين، نظراً لطول المساحة التي يغطيها المشروع.
وتراعي كافة التصاميم الخاصة بالممشى على طول مساحته الشاسعة الممتدة بمحاذاة البحر توافر المساحات الخضراء التي تطغى على المشهد وتستحوذ على المساحة الأكبر، هذا بالإضافة إلى توفر أماكن مخصصة للمشي والجري وكذلك ارتياد الدراجات الهوائية وتحيط تلك الممرات الطويلة أشجاراً توفر بعض المساحات المظللة.
وتشمل التصميمات توافر ملاعب رياضية متنوعة ومناطق ترفيهية للأطفال إلى جانب المساحات العشبية الشاسعة التي يمكن أن يرتادها زوار الشاطئ للتنزه، كما يمكن لزوار الشاطئ التمتع بشاطئ مجهز بكافة الخدمات ويجد به أماكن تضم مقاعد خشبية مخصصة للجلوس.
وستكون كافة التصاميم والمواد المستخدمة في المشروع صديقة للبيئة وذلك ضمن مساعي الوطني لدعم جهود خفض الانبعاثات الكربونية واستهداف تحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060، وفي ذلك السياق، يتم تصميم كافة أعمدة الإضافة على طول الشاطئ لتكون مزودة بخلايا طاقة شمسية دون أي اعتماد على مصدر للكهرباء.
كذلك أكد البنك على ضرورة استخدام نسبة كبيرة من المواد الأولية التي تدخل في المشروع من المواد المعاد تدويرها كما يتم الاتفاق على إعادة تدوير معظم المخرجات الخاصة بالمشروع أيضاً بما يقلل من الأثار البيئية السلبية للمشروع ويجعله نموذجاً يحتذى في كيفية تنفيذ المشروعات في الكويت.
والجدير بالذكر أن قيمة الاستثمارات والمبادرات والتبرعات الخيرية التي أنفقها البنك على مدار عام 2022، بلغت 23 مليون دينار كويتي بزيادة تفوق 45% على أساس سنوي مقارنة بحجم الإنفاق المجتمعي في 2012.
ويحرص بنك الكويت الوطني على دعم جهود التنمية المستدامة للاقتصاد الكويتي ومساندة خطة العمل المناخي للدولة والمحافظة على البيئة وذلك ضمن استراتيجية البنك تجاه دمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في كافة أنشطته وأعماله بما يعظم القيمة المضافة لكافة أصحاب المصالح. كما يلتزم البنك بدعم المبادرة الوطنية التي أطلقتها الكويت لتعزيز الازدهار البيئي والاجتماعي والاقتصادي، بما يتماشى مع تعهد الكويت مؤخراً بتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2060 من خلال ما يحرزه من تقدم نحو تحقيق أهدافه البيئية والمساهمة في تعزيز جهود القطاع المصرفي الدولة لتسريع التحول إلى اقتصاد خالٍ من الكربون.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 134.2 مليون دينار كويتي في الربع الأول من العام 2023

18.04.2023

أعلن بنك الكويت الوطني عن نتائجه المالية لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في 31 مارس 2023، حيث حقق البنك صافي أرباح بلغ 134.2 مليون دينار كويتي (437.8 مليون دولار أميركي)، مقابل 116.6 مليون دينار كويتي (380.3 مليون دولار أميركي) في الربع الأول من العام 2022، بارتفاع بلغت نسبته 15.1% على أساس سنوي.

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية مارس من العام 2023 بواقع 8.2% على أساس سنوي، لتبلغ 36.5 مليار دينار كويتي (118.9 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 21.2 مليار دينار كويتي (69.1 مليار دولار أمريكي) مرتفعة بنسبة 5.7% على أساس سنوي. وقد بلغ حقوق المساهمين 3.5 مليار دينار كويتي (11.5 مليار دولار أمريكي) بارتفاع بلغت نسبته 3.5% على أساس سنوي.

وفي سياق تعليقه على النتائج المالية الفصلية للبنك، قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ حمد البحر: "حققنا نتائج قوية في الربع الأول من العام، واستمر زخم الأداء الاستثنائي الذي سجلناه في عام 2022 وذلك على الرغم من البيئة الاقتصادية العالمية المليئة بتحديات تضمنت التوترات الجيوسياسية والتضخم المستمر والاضطرابات التي تواجهها المصارف في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية".

وأكد البحر على أن الوطني يتمتع بميزانية عمومية قوية وقاعدة رأسمال متينة ومستقرة، وهو ما يدعم تلبية احتياجات عملائه المتنامية إلى جانب تحقيق أفضل العوائد لمساهميه، موضحاً أن البنك سيواصل في 2023 الاستثمار المدروس في موظفيه وقدراته وتقنياته الرقمية، وذلك لتأمين النمو المستقبلي لبنك.

وشدد البحر على أن التزام البنك الراسخ بالاستدامة يعزز من فرص النمو على المدى الطويل ويدعم مكانته وموقعه الرائد في المنطقة، مشيراً إلى أن البنك يواصل تنفيذ العديد من المبادرات الهامة التي تدعم ممارسات الأعمال المسؤولة وتساهم في التنمية المستدامة للاقتصاد الكويتي والتي كان أخرها الانضمام إلى قائمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة، والذي يعد أكبر مبادرة استدامة للشركات لممارسات الأعمال المسؤولة.


من جانبه قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر: "سجلنا بداية قوية في عام 2023، حيث حققنا نموًا قويًا في الإيرادات والأرباح، واستمر الأداء التشغيلي الجيد في أعمالنا وواصلنا الاستفادة من فوائد مزيج أعمالنا المتنوع واستثماراتنا الاستراتيجية في المواهب والتكنولوجيا".

وأشار الصقر إلى أن البيئة التشغيلية في الكويت واصلت الاستقرار في الربع الأول من 2023، وذلك على الرغم من حالة عدم الاستقرار التي خيمت على المشهد السياسي الكويتي.

وأكد على أن قطاعات أعمال البنك الرئيسية حققت أداءً جيدًا في هذا الربع بالإضافة إلى تسجيل مزيداً من الزخم في المجالات الاستراتيجية التي تشمل إدارة الثروات، مشيراً إلى أن أداء البنك يرتكز إلى إدارة حصيفة للمخاطر وجودة ائتمانية عالية حيث سيستفيد من نقاط القوة هذه طوال العام المالي 2023 لخلق قيمة مضافة لمساهميه.
 
وأوضح الصقر على أن الربع الأول من العام شهد استمرار تحسن محركات الأنشطة التشغيلية كما ساهم ارتفاع أسعار الفائدة في نمو قوي في صافي دخل الفوائد.

وأضاف قائلاً: "ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة بنسبة 18.4% على أساس سنوي ليبلغ 277.9 مليون دينار كويتي نتيجة لتحسن الايرادات بصفة عامة على خلفية تعدد وتنوع مصادر الدخل على مستوى قطاعات الأعمال المختلفة.

وأشار الصقر قائلاً: "واصلنا خلال العام 2023 الاستثمار في المستقبل، وعززنا قدراتنا الرقمية لخدمة عملائنا بشكل أفضل كما أطلقنا منتجات وحلولًا مبتكرة ستساعد عملائنا على تلبية احتياجاتهم المصرفية بسهولة أكبر".

وقال الصقر:" لدينا سجل حافل من الأداء المستدام وتركيزنا ينصب دائماً على تحسين الكفاءة التشغيلية والعمل على إدارة مستويات رأس المال بحصافة حتى نكون مستعدين بشكل مناسب لأي سيناريوهات يشهدها الاقتصاد العالمي".

وأوضح قائلاً: "ستسمح لنا ميزانيتنا العمومية القوية بمواصلة تحويل بنكنا للمستقبل وخلق قيمة لعملائنا ومجتمعاتنا ومساهمينا كما نتوقع استمرار نمو الأرباح بمعدلاتها القوية، وذلك بفضل ما نتمتع به من مركز مالي صلب ومعدلات رسملة قوية، ومستويات سيولة مريحة، تعزز قدرتنا على توليد الأرباح".

وقال الصقر: نفخر في بنك الكويت الوطني بمساهماتنا المجتمعية وبالتقدم الذي أحرزناه في رحلتنا نحو تعزيز دعائم الاستدامة في عملياتنا وثقافتنا المؤسسية عبر العديد من المبادرات التي شملت التعهد بتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060 وخفض الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% حتى 2025.

وأشار إلى أن البنك حصل مؤخراً على التصنيف من الدرجة "C" لفئتي مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات 2022 من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP)، وهو منظمة عالمية غير هادفة للربح تدير منصة الإفصاح البيئي الرائدة عالمياً.

وأوضح أن الوطني وانطلاقاً من دوره الريادي يؤمن بأهمية أن يقدم مثالاً يحتذى به في القيادة المسؤولة التي تساهم بشكل فعّال في تحقيق النمو المستدام.

أبرز النتائج والمؤشرات خلال الربع الأول من العام 2023

- نمو صافي إيرادات التشغيل على أساس سنوي بواقع 18.4% لتبلغ 277.9 مليون دينار كويتي
 8.2% نمو بإجمالي الموجودات على أساس سنوي لتبلغ 36.5 مليار دينار كويتي
- 5.7% نمو سنوي بإجمالي القروض والتسليفات لتبلغ 21.2 مليار دينار كويتي
- ودائع العملاء تنمو 11.6% بنهاية مارس 2023 على أساس سنوي لتبلغ 20.4 مليار دينار كويتي.
- 3.5 مليار دينار كويتي حقوق المساهمين بارتفاع بلغت نسبته 3.5% على أساس سنوي.
- 1.55% نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية وبلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 245%. 
- 17.1% معدل كفاية رأس المال متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات الرقابية المطلوبة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوفر لعملائه بطاقات ائتمانية للشركات التجارية

10.04.2023

في إطار سعيه المستمر لتقديم أفضل الحلول التمويلية والعروض المميزة والحصرية بالإضافة إلى إطلاق المنتجات والخدمات الجديدة التي تناسب كافة احتياجات العملاء وتلبي جميع متطلباتهم المصرفية، أعلن بنك الكويت الوطني عن توفير بطاقات ائتمانية فريدة للشركات التجارية تعد الأولى من نوعها في الكويت التي تقدم حلولاً مالية للأعمال.

وتشمل البطاقات الجديدة:
- بطاقة Executive Visa Signature الوطني الائتمانية والتي تتميز بتصميمها المعدني وتقدم استرجاعاً نقدياً 1.5%
- بطاقة Commercial Visa Signature  الوطني الائتمانية  والتي تقدم استرجاعاً نقدياً 1.5%
- بطاقة Commercial Visa Platinum  الوطني مسبقة الدفع والتي تقدم استرجاعاً نقدياً 1%
ويمكن التقديم بسهولة على بطاقات الشركات التجارية من خلال  خدمة الوطني عبر الإنترنت للشركات أو من خلال مسؤول الحساب.

المزايا الرئيسية لبطاقات الشركات التجارية

ولأول مرة في الكويت سيكون بإمكان العملاء الحصول على استرجاع نقدي غير محدود 1.5% على البطاقات الائتمانية و1% على البطاقة مسبقة الدفع كما ستوفر البطاقات الجديدة مزايا فريدة تشمل بطاقات افتراضية تمكن العملاء من الوصول إلى الأموال بسهولة، مع حماية رقم البطاقة الحقيقي.

علماً بأن البطاقات مجانية ومعفية من الرسوم السنوية مدى الحياة، وكشف حساب موحداً يتيح للعملاء عرض جميع التفاصيل في مكان واحد من خلال منصةVisa Spend Clarity for Business والتي توفر ميزة إدارة النفقات، وإصدار بطاقات افتراضية والعديد من المزايا والحلول الخاصة بالأعمال.

كما توفر المنصة إمكانية إدارة النفقات بفاعلية والتحكم في كيفية استخدام البطاقات من خلال استلام إشعارات بالمعاملات، بالإضافة إلى استخدام قوائم تحكم سهلة وتقارير مبسطة وكذلك سهولة دمجها مع برامج المحاسبة الحالية بكل راحة وسهولة.

وتمنح البطاقات الجديدة الشركات العديد من المميزات ومنها تمديد فترة الضمان للمشتريات الجديدة وحماية المشتريات والتي تشكل وسيلة فعالة للمشتريات اليومية. بالإضافة إلى تأمين السفر وخصومات حصرية.

وبفضل التصميم الفريد والمزايا الاستثنائية التي توفرها البطاقات الائتمانية للشركات التجارية، منحت مؤسسة Visa العالمية بنك الكويت الوطني جائزة التميز في إطلاق بطاقات الشركات التجارية.

وبهذه المناسبة قال مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية للشركات المحلية السيد/ أحمد بورسلي: "تعد بطاقات الشركات التجارية الجديدة الأولى من نوعها في تقديم الحلول الفريدة للأعمال في الكويت والتي تم تصميمها لتوفر لعملائنا مزيدًا من المرونة والتحكم في نفقاتهم وهو ما يؤكد حرص البنك على تقديم تجربة مصرفية شاملة واستثنائية تعكس ريادته في تقديم كل ما هو جديد ومميز".

وأضاف بورسلي أن البنك وبفضل خبراته الواسعة في فهم الاحتياجات الفريدة للشركات يسعى باستمرار إلى تعزيز جودة الخدمات المصرفية المقدمة لهم من أجل منحهم الوسائل اللازمة لدعم نمو أعمالهم.

وأشار بورسلي إلى أن الابتكار هو دائماً شعار بنك الكويت الوطني في تصميم المنتجات المصرفية التي يوفرها لعملائه والتي تستهدف مساعدتهم على تحقيق أهدافهم من خلال تزويدهم بالأدوات والموارد التي يحتاجونها لإدارة شؤونهم المالية بشكل فعّال.

وأكد على أن الوطني يعمل بشكل وثيق مع عملائه للتعرف عن كثب على احتياجاتهم وبناء علاقات قوية معهم بالإضافة إلى الاستثمار في منتجات وخدمات جديدة تتجاوز توقعاتهم.

ومن جانبه صرح السيد/ أنكوش ديفيدسون مدير مكتب فيزا بالكويت قائلاً: "انطلاقاً من ريادتها العالمية في مجال المدفوعات الرقمية، تسعى Visa جاهدة لتوفير حلول مبتكرة ومكافآت مجزية تلبي احتياجات الشركات لحلول الدفع المتطورة في كل مكان. وتوفر بطاقات فيزا الائتمانية للشركات التجارية لعملاء بنك الكويت الوطني عرضًا مميزاً للاسترجاع النقدي، فضلاً عن إمكانيات معززة لمتابعة النفقات والتحكم بها، بما يساهم في خفض تكاليف الأعمال التجارية. وتتميز هذه البطاقات أيضاً بوجود تقنيات الأمان الخاصة بـ Visa، كما تحظى بقبول عالمي في أكثر من 70 مليون موقع تجاري حول العالم. لذلك فنحن متحمسون للشراكة مع بنك الكويت الوطني ودعم جهوده في تقديم حلول دفع مبتكرة ومكافآت مجزية لعملائه من الشركات في الكويت.

وبطاقات الشركات التجارية متاحة الآن لجميع عملاء الشركات والشركات الصغيرة ولمزيد من المعلومات حول هذه البطاقات، يرجى زيارة موقع الالكتروني للبنك NBk.com
 



الكويت: بنك الكويت الوطني- سويسرا ينتقل إلى مقره الجديد في مدينة جنيف

30.03.2023

أعلن بنك الكويت الوطني- سويسرا عن الانتقال إلى مقره الجديد في مدينة جنيف السويسرية، وذلك في إطار استراتيجيته للتوسع والنمو في خدمات الاستثمار وإدارة الثروات إلى جانب زيادة بصمته الجغرافية في أهم مدن المال والأعمال حول العالم.

وحضر حفل افتتاح المقر الجديد نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة السيد/ عصام الصقر والرئيس التنفيذي لإدارة الثروات لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ فيصل الحمد ونائب الرئيس التنفيذي– رئيس الخدمات المصرفية الخاصة للمجموعة ومدير عام بنك الكويت الوطني-سويسرا السيد/ مالك خليفة إلى جانب أعضاء مجلس الإدارة ومسؤولي البنك في سويسرا.

ويقع المقر الجديد لبنك الكويت الوطني في قلب مدينة جنيف التي تعد واحدة من أكثر المدن حيوية وديناميكية في قارة أوروبا، حيث يلبي المبنى الجديد أعلى معايير الاستدامة والابتكار، مما يوفر بيئة مثالية لموظفي البنك وعملائه.

ويشكل المقر الجديد خطوة تعكس التزام البنك بالتوسع والاستثمار في المستقبل، حيث سيمكن البنك من استيعاب خطط زيادة عدد الموظفين المتخصصين في الاستثمار وإدارة الثروات وذلك لخدمة قاعدة عملائه المتنامية بشكل أفضل عبر مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المالية المبتكرة التي تلبي احتياجاتهم المتغيرة ومساعدتهم على تحقيق أهدافهم المالية.

ويقدم بنك الكويت الوطني-سويسرا الخدمات المصرفية والاستثمارية للأفراد والمؤسسات من دول مجلس التعاون الخليجي كما يقوم بإدارة محافظ استثمارية دولية لعملائه الافراد والشركات وفقا للاحتياجات والمتطلبات الاستثمارية لكل عميل، كما يقدم خدمات مصرفية شخصية بالإضافة إلى توفير الاستشارات المصرفية والاستثمارية، فيما تشمل المحافظ الاستثمارية محافظ خاصة بالأسهم والسندات الدولية وأدوات استثمارية أخرى.
ونجح بنك الكويت الوطني في تبوأ مكانة مرموقة في سويسرا كمزود من الطراز الرفيع لخدمات إدارة الأصول للأفراد ذوي الملاءة العالية، وذلك عبر تاريخ طويل يمتد لقرابة 40 عامًا بدأ من خلال شركةNBK Finance  التي تأسست في عام 1984 ثم حصولها في عام 1999 على ترخيص الخدمات المصرفية السويسرية لتصبح بنكًا سويسريًا بالكامل يعمل تحت اسم بنك الكويت الوطني -سويسرا والذي يتمتع بكيان مستقل ويخضع للنظم والقوانين السويسرية مما يتيح للبنك كافة الامتيازات المصرفية السويسرية مثل السرية التامة والأمان.

وفي عام 2006 قام بنك الكويت الوطني-سويسرا بتغيير علامته التجارية إلىNBK Banque Privée Suisse  لتعكس هويته السويسرية وخدماته المصرفية الخاصة الحصرية.

والجدير بالذكر أن مجموعة بنك الكويت الوطني تنفرد بشبكة فروع محلية ودولية تصل إلى 138 فرعاً وشركة تابعة تتواجد في 13 بلداً موزعة في أربع قارات من ضمنها 7 بلدان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كما ينضوي تحت مظلتها منصة إدارة الثروات العالمية التي تجمع الأعمال المصرفية الخاصة وإدارة الأصول، حيث تتجاوز إجمالي الأصول المدارة من قبل المجموعة ما يزيد عن 17 مليار دولار بفضل قوة العلامة التجارية للبنك والتي يثق بها العملاء من ذوي الملاءة المالية العالية في داخل الكويت وخارجها.



الكويت: الوطني يحتفل بخريجي برنامج تطوير القيادات التنفيذية بكلية هارفارد لإدارة الأعمال

29.03.2023

احتفل بنك الكويت الوطني بتخريج متدربيه في برنامج "القيادة الاستراتيجية في عالم متغير" والذي عقد بالتعاون مع كلية هارفارد لإدارة الأعمال ومعهد الدراسات المصرفية، وشارك في البرنامج الذي عقد على مدى 6 أيام من 11 إلى 16 مارس 2023، 8 متدربين من مديري الإدارات المختلفة في البنك.

وقد حرصت كلية هارفارد في هذا البرنامج على انتقاء وتقديم عدد من الدراسات الجديدة ذات الصلة بالقطاع المصرفي والمالي وقطاعات أخرى، بهدف تقديم مجموعة متكاملة من التجارب العملية، بما يساهم في تعزيز القدرات التحليلية لدى المشاركين.

وقام المتدربون خلال الدورة الرابعة عشر من البرنامج بالعديد من الأنشطة التفاعلية من خلال مجموعات كما حصل المشاركون في نهاية البرنامج على شهادة من كلية هارفارد لإدارة الأعمال.

ويستند البرنامج المخصص للمدراء التنفيذيين من مستوي مديري الإدارات في البنوك والمؤسسات المالية إلى المعايير العالية التي تطبقها كلية هارفارد لإدارة الأعمال، وذلك بالاعتماد على دراسات الحالات العملية التي تشتهر بها الجامعة.

وتضمن برنامج هذا العام محورين هما "الاستراتيجية المالية" و"القيادة"، حيث تم التركيز على الدور الحاسم للقيادة والإدارة في صياغة وتنفيذ استراتيجيات مالية وفنية وقيادية لمواجهة التحديات وما يتطلبه التحول الرقمي في القطاع المالي من مهارات وتقنيات إدارية وقيادية مختلفة، لمواكبة التطورات المتسارعة في هذا المجال.

كما تم استخدام دراسات الحالات العملية ذات الصلة بموضوع البرنامج وذات العلاقة بالقطاع المصرفي والمالي وقطاعات أخرى، وهي مما تشتهر به هذه الكلية، وذلك بهدف تقديم مجموعة متكاملة من التجارب العملية، بما يساهم في تعزيز القدرات التحليلية لدى المشاركين، وتزويدهم بالأدوات والأساليب التي ستؤثر على الأداء والابتكار والثقافة المؤسسية.

ويعد البرنامج أحد المشاريع التنموية الاستراتيجية التي ينظمها معهد الدراسات المصرفية، وذلك بهدف تطوير الكوادر والقيادات التنفيذية في البنوك الكويتية، حيث عقد للمرّة الأولى في العام 2010 واقتصرت المشاركة فيه على بنك الكويت المركزي والبنوك الكويتية الأعضاء في معهد الدراسات المصرفية. ونظراً للنجاح الكبير الذي حققه البرنامج فقد استمر منذ عام 2011 على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني: "يشكل برنامج كلية هارفارد لإدارة الأعمال لتطوير القيادات التنفيذية في البنوك والمؤسسات المالية أحد برامج مبادرة كفاءة والتي تهدف إلى إعداد‭ ‬كوادر‭ ‬وطنية‭ ‬مؤهلة‭ ‬وفق‭ ‬أعلى‭ ‬المعايير‭ ‬العالمية تقود‭ ‬مسيرة‭ ‬التطور".‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬وأشار إلى أن المساهمة في المبادرة يأتي ضمن مساعي البنك الهادفة إلى تطوير كوادره البشرية الذين يمثلون ركيزة أساسية في استكمال مسيرة نجاحه  وذلك تماشياً مع استراتيجيته طويلة الأجل في بناء قوة عمل مرنة وديناميكية تدعم تحقيق البنك لتطلعاته على المدى البعيد.

وأوضح العبلاني أنه لطالما كان تطوير المدراء محور التركيز الرئيسي في البنك، حيث يعزز نموذج التدريب الذي ينتهجه الوطني بالإضافة إلى البرامج التي يشارك بها موظفوه من القدرة على القيادة انطلاقاً من الرؤية المتسقة لكيفية فهمنا للقيادة وما نتوقعه من القياديين، كما إنه يعكس الاحتياجات الفريدة من القياديين ويدعمه بحث علمي دقيق لتحديد المعرفة والمهارات التي تشكل جوهر القيادة الفعالة والشاملة لتلبية احتياجات الموظفين التدريبية".

وأضاف العبلاني أن البنك يؤمن بأن القادة هم العامل الحاسم في خلق المناخ والثقافة التي نسعى جاهدين من أجلها وهي ثقافة تسمح لموظفينا بتحقيق إمكاناتهم الكاملة والازدهار، وبالإضافة إلى ذلك، توفر البرامج التدريبية الإمكانات التي يحتاجها قادة المستقبل لكي يكونوا قادرين على التكيف وتحفيز الآخرين وتمكينهم وأن يكونوا حاسمين في أوقات عدم اليقين.

وصممت برامج مبادرة (كفاءة) وفق دراسات تبين حجم المهام التي يتطلبها القطاع المالي والمصرفي وطبيعتها، لتزويد الكوادر الوطنية بما يعزز قدراتها ومعارفها التي تحكمها أهداف المبادرة المنبثقة عن الأهداف العامة لرؤية الكويت 2035.

وتعد جامعة هارفارد إحدى أعرق الجامعات الأميركية وأفضلها عالمياً، إذ يتلقى التعليم فيها نخبة من المجتمع الأميركي والعالم منذ عام 1636 وتحتل المرتبة الأولى على قائمة أفضل مائة جامعة في العالم.

 



الكويت: فيزا تتوج بنك الكويت الوطني بجائزة التميز في تصميم المنتجات

29.03.2023

توجت مؤسسة Visa العالمية بنك الكويت الوطني بجائزة "التميز في تصميم المنتجات" وذلك عن بطاقةKWT Visa  Infinite الوطني الائتمانية.

واستقبل الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني - الكويت السيد/ صلاح الفليج وفداً من Visa زار المقر الرئيسي للبنك، حيث تسلم مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيد/ محمد العثمان الجائزة من المديرة الإقليمية للمجموعة ونائب الرئيس الأول لعمليات Visa في منطقة مجلس التعاون الخليجي الدكتورة/ سعيدة جعفر، وذلك بحضور مسؤولين من البنك وفيزا.

وبهذه المناسبة قال مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيد/ محمد العثمان : " تشكل هذه الجائزة تقديراً لجهود البنك في ابتكار منتجات تركز على العملاء وتفي باحتياجاتهم المتطورة، إضافة إلى كونها شهادة على العمل الجاد وتفاني موظفينا تجاه الالتزام بتقديم خدمة ومنتجات استثنائية لعملائنا".

وقال العثمان: " تأتي الجائزة أيضاً لتؤكد على عمق الشراكة التي تجمعنا مع مؤسسة Visa والتي نحرص من خلالها دائماً على تقديم منتجات وعروض حصرية ذات قيمة مضافة لعملائنا".

وأضاف العثمان أن التميز وتقديم أفضل تجربة للعملاء يعد جزءاً رئيسياً من ثقافة بنك الكويت الوطني، مشيراً إلى أنه وبفضل الخبرات الواسعة التي اكتسبناها على مدار عقود طويلة، أصبح لدينا القدرة على فهم احتياجات العملاء، وتقييم أهدافهم، بل وتجاوز توقعاتهم.

وأكد العثمان على أن الوطني يواصل باستمرار إطلاق العديد من المبادرات التي تركز على العملاء، وذلك بهدف تعزيز تجربتهم الإيجابية في كافة المراحل مع مراعاة التحولات المستمرة في سلوك المستهلك لضمان تقديم تجربة مصرفية مميزة.

من جانبها قالت الدكتورة/ سعيدة جعفر المديرة الإقليمية للمجموعة ونائب الرئيس الأول لعمليات Visa في منطقة مجلس التعاون الخليجي: "نحن سعداء بتقديم هذه الجائزة المميزة لبنك الكويت الوطني تقديراً لسعيه الدائم للابتكار في مجال المدفوعات الرقمية وتقديم أفضل تجربة دفع للعملاء في الكويت".

وأشارت إلى أن Visa سوف تواصل دائماً العمل مع شركائها المحليين لدفع الابتكار والتميز في مجال المدفوعات الرقمية، مؤكدة على تطلعها إلى تعزيز الشراكة الناجحة مع بنك الكويت الوطني في سبيل توفير المزيد من تجارب الدفع الأفضل في فئتها لحاملي بطاقات Visa في الكويت."

بطاقة  KWT Visa Infiniteالوطني الائتمانية

وتمنح بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية لحامليها نمط حياة فريد بفضل ما تقدمه من مكافآت استثنائية ومزايا وعروض تم تصميمها لتناسب احتياجات العملاء وتلبي طموحاتهم وتطلعاتهم حيث يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني تصل إلى 10%

وتجمع البطاقة بين باقة من المزايا الاستثنائية والشعور بالفخر الوطني الذي يعكسه تصميمها ما يجعلها فريدة من نوعها، حيث تمنح حامليها حرية اختيار الطريقة التي يريدونها للحصول على النقاط وفقاً لنمط حياتهم، إما باختيار فئة الإنفاق أو الفئة التجارية.

وعند تفعيل فئة التجار يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني على كل المدفوعات الخاصة بشرائح محددة باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية التي تصل إلى 10% على المطاعم والاتصالات و5% على التجميل والنوادي الصحية ومحال المجوهرات و3% على الأزياء والمشتريات من الجمعية التعاونية والتعليم.

أما عند اختيار الإنفاق، فيمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني وفقا لحجم الإنفاق الشهري لغاية 5% على المدفوعات الرقمية، ولغاية 5% على المدفوعات لدى أجهزة نقاط البيع الدولية، ولغاية 3% على المدفوعات الأخرى.

ويتيح البنك للعملاء استبدال نقاط KWT من الوطني عن طريق خدمة الوطني عبر الموبايل أو خدمة الوطني عبر الإنترنت والاختيار بين الاسترجاع من قيمة المشتريات في البطاقة مباشرة أو الاستبدال بحجوزات السفر لدى أكثر من 800 شركة طيران و150 ألف فندق أو استبدال النقاط أو الحصول على القسائم الإلكترونية لدى أكثر من 190 متجراً أو استبدال النقاط لدى شركات الطيران التي يفضلها العملاء.

ويمكن للعملاء كسب نقاط KWT من الوطني شهرياً لغاية ما قيمته 1000 دينار. كما يمكن لحاملي بطاقات KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية الحصول على نقاط مكافآت الوطني لدى أكثر من 900 من المحال المشاركة.
 



الكويت: برنامج "Bankee" يسطر قصة نجاح في تعزيز الثقافة المالية بين طلاب المدارس

26.03.2023

نظم بنك الكويت الوطني زيارة خاصة إلى مدرسة محمد الشايجي الابتدائية، وذلك في إطار جولات الإدارة التنفيذية للبنك للاطلاع على أبرز تطورات تطبيق المرحلة التجريبية من برنامج "Bankee" والذي يهدف إلى زيادة الوعي والثقافة المالية لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة بالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد "نزاهة.

وشاركت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر في الزيارة إلى جانب الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة في وزارة التربية السيد/ غانم السليماني، بالإضافة إلى مراقب التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في "نزاهة"، السيدة/ ياسمين الشرهان والمدير العام لمؤسسة كرييتف كونفيدنس، السيدة/ سمية الجاسم.

وشهدت الزيارة حضور كبير من أولياء أمور الطلاب الذين تفاعلوا مع أبنائهم حول مميزات البرنامج. كما أبدوا سعادة كبيرة بما لمسوه من تغيرات إيجابية تتمثل في تطور سلوكيات أبنائهم وثقافتهم المالية كما ناقشوا المعلمين والمعلمات حول أثر تطبيق البرنامج على الطلاب.

وتعرف المشاركون في الزيارة على كافة التفاصيل الخاصة بتطبيق برنامج Bankee، من تجربة البنك الافتراضي الذي يسمح لهم بالحصول على حساب مالي يتم التداول فيه باستخدام عملة "Bankos" الافتراضية، وكيفية حصول الطلبة على المكافآت نتيجة تراكم عملة البرنامج في حساباتهم، حيث زاروا الفصول الدراسية للاطلاع على كيفية تحول البرنامج ليصبح جزءًا من الحياة اليومية للطلبة داخل الفصول، كما اطلعوا على كيفية حصولهم على جوائز مقابل الأداء الدراسي والسلوك المتميز.

وقالت البحر :"نحن سعداء بهذا النجاح الكبير الذي يحققه برنامج Bankee والذي يشكل حجر الزاوية وأحدث جهودنا في تعزيز الشمول المالي وزيادة الثقافة المالية بين الطلاب والشباب".

وأضافت قائلة:" ما شهدناه اليوم من تفاعل بين الطلاب يؤكد على امتلاك الكويت لجيل واعد لديه حب وشغف للمعرفة منذ الصغر، لذلك علينا جميعاً أن نفخر بامتلاكنا هذا الجيل الذي يشكل استثماراً حقيقياً في مستقبل الكويت".

وأكدت على أن رعاية برنامج Bankee هي جزء من التزام بنك الكويت الوطني الأوسع تجاه تعزيز الشمول المالي بين كافة شرائح المجتمع، مشيرة إلى أن البنك ملتزم بأداء دوره في زيادة الشمول المالي من خلال تثقيف الشباب حول الإدارة المالية الحصيفة ومساعدتهم على بناء أساس مالي قوي يخدمهم طوال حياتهم.

وأوضحت البحر: "نؤمن بأن المبادرات التي يقدمها القطاع الخاص وبالتعاون مع المدارس والمؤسسات التعليمية لتزويد الشباب بالمعرفة والمهارات التي يحتاجونها لإدارة شؤونهم المالية سيحدث تأثيراً إيجابياً على حياتهم ويساهم في بناء مجتمع أكثر شمولاً من الناحية المالية.

وقالت البحر إن الثقافة المالية هي رحلة تعلم مستمرة وكلما كانت البداية مبكرة كان ذلك أفضل وأكثر فاعلية، حيث أن التثقيف المالي هو خطوة على الطريق الصحيح نحو تحقيق الأهداف التي تتعلق بالاستثمار أو الادخار أو إدارة الأعمال التجارية، أو حتى خطط التقاعد الناجحة.

وأضافت البحر قائلة: "بنك الكويت الوطني لديه إيمان راسخ بأن الشباب هم قادة المستقبل لأمتنا ونريد أن نكون عنصراً فاعلاً في مسار رحلتهم التنموية وتعليم النشء كيفية إدارة الأموال بحكمة".

وأشارت إلى أن البنك، ومن منطلق تحمل واجباته ومسئولياته الوطنية، يأخذ على عاتقه تسخير كافة إمكاناته الفريدة وخبراته المالية الطويلة لتقديم مساهمة قوية تساعد في نشر الوعي بأهمية الاستقرار والاستقلال المالي للجيل الحالي من الشباب الكويتي.

وأكدت على أن التعليم الجيد يفتح الأبواب ويساهم بشكل كبير في رفاهية الأفراد والأسر والمجتمعات على المدى الطويل، حيث تشكل زيادة الثقافة المالية أيضًا أساسًا للازدهار الشخصي والوطني.

وكان بنك الكويت الوطني قد أطلق بالتعاون مع وزارة التربية، و"نزاهة" برنامج "Bankee" في مدارس مختارة بالكويت، والذي يهدف إلى زيادة الوعي المالي لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة من خلال تعريفهم بالثقافة المالية بأسلوب عملي وتفاعلي.

ويُعد "Bankee" البرنامج الأول من نوعه الذي يقدمه بنك الكويت الوطني إلى المجتمع بهدف إثراء الشمول المالي وخاصة بين الطلبة في المدارس لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل.
يهدف البرنامج إلى تعريف الطلبة والطالبات بالمفاهيم والممارسات الاقتصادية الأساسية كالكسب والصرف والتوفير والالتزامات المالية من خلال تطبيق نظام في الفصل المدرسي يُحاكي النظام الاقتصادي الواقعي من خلال أساليب عملية وبيئة تفاعلية.

وتستمر المرحلة التجريبية لبرنامج Bankee طوال العام الدراسي 2022/2023 بمشاركة 9 مدارس من مختلف المحافظات للذكور والإناث بينهم 6 مدارس حكومية و3 مدارس خاصة، وتهدف إلى تقييم إعدادات تطبيق البرنامج من خلال إشراك المعلمات والطلبة في ورش عمل تمهيدية لفحص وتعزيز خصائص التطبيق وتعديلها لتنسجم مع المنهج التعليمي القائم.
 



الكويت: بنك الكويت الوطني يُكرِّم النخبة من موظفيه المتميزين للعام 2022

23.03.2023

قام بنك الكويت الوطني بتكريم موظفيه المتميزين على مستوى الكويت والأفرع الخارجية للعام 2022، وذلك انطلاقا من كون تكريم أصحاب الإنجازات وتقدير جهودهم، نهجاً أساسياً ضمن استراتيجية الوطني المرتكزة على رأس المال البشري، والتي من شأنها أن تعزز الأداء والابتكار بين موظفيه.

وشهدت فعاليات هذا العام قيام الإدارة التنفيذية للبنك بتوزيع جوائز "الزميل المتميز" إضافة إلى جائزة "الفريق الأكثر تعاونًا" ضمن الإدارات المختلفة وذلك بهدف زيادة العمل الجماعي والإنتاجية والمشاركة والمسؤولية بين الموظفين من خلال تقدير جهودهم.

وأثنت الإدارة التنفيذية على جهود موظفي البنك وتفانيهم والتزامهم في العمل، مشيدين بروح الفريق التي يتمتع بها الموظفون والتي تشكل دائماً المحرك الرئيسي لنجاحات البنك وتقديمه لخدمات مصرفية بجودة تضاهي نظيراتها العالمية.

ويهدف الوطني من خلال هذا التكريم الذي يتواصل للعام السادس على التوالي إلى تقدير الموظفين الذين أظهروا أداءً استثنائيًا على مدار العام وتحفيزهم على بذل المزيد من الجهد والتعاون لتكريس مكانة البنك الرائدة محلياً وإقليمياً.

وشملت جوائز هذا العام لأول مرة الأفرع الخارجية بما فيها الوطني لإدارة الثروات في المملكة العربية السعودية وجينيف، ولندن، وباريس، ونيويورك، وسنغافورة، بالإضافة إلى البحرين، والعراق، والامارات.

كما يبرهن البنك من خلال هذا التكريم على اهتمامه بكوادره البشرية وحرصه على تقديم كل الدعم لهم بما ينعكس على أدائهم في العمل ويسهم في تحسين جودة الخدمات والمنتجات التي يقدمها الوطني لعملائه.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني: «هذا التكريم الذي نحرص على إقامته سنوياً يبرهن على تقدير البنك للدور الحيوي الذي يلعبه الموظفون في الإنجازات المتواصلة التي يحققها الوطني على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي».

وتابع: «تحسين جودة الخدمات التي نقدمها وابتكار منتجات جديدة تنال رضا العملاء هو نتاج جهد والتزام الموظفين وحرصهم على تقديم أفضل الخدمات، لذلك نحرص على تقدير جهودهم وأدائهم الرفيع والتزامهم بمعايير الجودة وخدمة العملاء بمستوى راقٍ وأسلوب متطور ميّز بنك الكويت الوطني عن باقي المنافسين».

وشدد العبلاني على أن مبادرات البنك الساعية إلى تحفيز طاقات موظفيه ستتواصل انطلاقاً من إيمانه بأن ضمان استمرار تفوقه طويل الأمد يرتكز إلى امتلاكه كوادر بشرية مؤهلة بكفاءة مهنية عالية.
وأوضح أن كوادر البنك البشرية تعد ركيزة أساسية في استكمال مسيرة نجاحه، ولا يمكن تحقيق أي من أهدافه الاستراتيجية دون مشاركة فاعلة وجهد حقيقي منهم لتحقيق تلك الأهداف.

وأضاف العبلاني قائلاً: "موظفونا هم ثروتنا الحقيقية، وبالتأكيد نحن دائماً حريصون أن نكون بالقرب منهم ونستمع لهم كما نسعى إلى تحفيزهم ونقدر جهودهم وعطاءهم وهو ما يعد جزءاً لا يتجزأ من بيئة العمل ناجحة وثقافة الأداء المستدامة".

وأكد العبلاني أن بنك الكويت الوطني يوفر بيئة عمل فريدة وقوية تشجع على التطور المهني بصورة مستمرة، ويسخر كل إمكاناته الهائلة للمساهمة في تطوير موظفيه، كما يعمل دائماً على تحفيز الطاقات الإبداعية داخل موظفيه لبذل المزيد من الجهد لتحقيق التميز والتفوق بما يمهد الطريق للنمو الوظيفي وتقلد المناصب القيادية في المستقبل.

وتعد جوائز "الزميل المتميز" فريدة من نوعها، حيث يكون لدى الموظفين فرصة التصويت لزملائهم من نفس الأقسام أو المجموعات الذين يعتبرونهم الأكثر قيمة في فريق العمل ويتم مكافأة هؤلاء الموظفين من قبل الإدارة العليا لبنك الكويت الوطني، كما يتم تقدير جهودهم في عدة احتفالات خاصة لكل إدارة في البنك.

ويكون التصويت عبر استفتاء رقمي بحيث يكون متاحاًلكل موظف التصويت لزملائه للحصول على جائزة الزميل الأكثر قيمة في فريق العمل وفقا لمعايير تستند إلى: روح العمل الجماعي للموظف، والمشاركة، والفعالية، والمساهمة في الفريق أو القسم وتأثيره الإيجابي ومساهمته في المجموعة المعنية. فيما يحصل الموظفون على شهادة من الإدارة العليا خلال احتفال ينظمه البنك بحضور الإدارة التنفيذية.
 



الكويت: بنك الكويت الوطني يٌكرّم موظفيه المتميزين خلال العام 2022

21.03.2023

أقام بنك الكويت الوطني حفل "النخبة السنوي" لتكريم الموظفين المتميزين في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية، وذلك في إطار حرصه على تشجيعهم وتقديرهم، حيث يُنظم البنك الحفل سنوياً، والذي يُعد بمثابة تتويج لأداء الموظفين طوال العام وحافزاً على مواصلة التفوق والإنجاز بما يساهم في تعزيز مكانة الوطني الرائدة.

أقيم الحفل في أوداكي بحضور القيادات التنفيذية للبنك، يتقدمهم نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر، والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني– الكويت السيد/ صلاح يوسف الفليج، ونائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني- الكويت السيد/ سليمان المرزوق، والرئيس التنفيذي لإدارة الثروات لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ فيصل الحمد، ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيد/ محمد خالد العثمان، ومدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني.

قامت الإدارة التنفيذية بتوزيع شهادات التقدير على الموظفين المتميزين في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية، ممن قدموا أداءً استثنائياً خلال العام 2022، تقديراً لجهودهم في تقديم خدمات ومنتجات متميزة حازت على مستوى متميز من رضا العملاء.

وبهذه المناسبة قال مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان: "نحرص على تنظيم حفل النخبة سنوياً، والذي يُمثل أحد جوانب تقديرنا لجهود موظفينا وخاصةً المتميزين منهم، فموظفو الوطني يمثلون الثروة الحقيقية للبنك".

وأضاف العثمان: "لا ندخر جهداً من أجل تطوير وتنمية مهارات كوادرنا على كافة المستويات وهو ما ينعكس إيجاباً على جودة ما نقدمه من خدمات ومنتجات مصرفية متميزة تلبي احتياجات عملائنا".

وأشار العثمان إلى ما يتمتع به بنك الكويت الوطني من ثقافة وبيئة عمل استثنائية تحفز على الابتكار، هذا إلى جانب فرص التطوير المهني التي يمنحها البنك لموظفيه باستمرار عن طريق برامج تدريب تضاهي المستويات العالمية بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية حول العالم.

وجه العثمان الشكر لكافة موظفي مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية وأثنى على ما يقدمونه من جهود، التي اعتبرها الركيزة الأساسية لريادة الوطني على صعيد تقديم أكثر الخدمات المصرفية تميزاً في الكويت.

وقد نجحت مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية خلال العام الماضي في تحديث وتطوير العديد من الخدمات والمنتجات المصرفية المتميزة التي تلبي احتياجات العملاء، والتي أثمرت عن إصدار جديد لبرنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، بما يتضمنه من تعديلات شاملة تستهدف إثراء تجربة العملاء وتعزز قدرة البرنامج على تلبية احتياجاتهم المصرفية اليومية بطريقة أسهل. بالإضافة إلى توفير البنك العديد من حلول الدفع الأكثر تطوراً، ومن بينها خدمة "آبل باي"، التي تعد طريقة الدفع الأكثر أماناً وخصوصية.

ويواصل بنك الكويت الوطني تعزيز موقعه الريادي من خلال شبكته المصرفية المحلية الأكبر على مستوى الكويت، حيث يمتد انتشار البنك، من خلال شبكة فروع تتوسع يوماً بعد يوم، إضافة إلى تميز البنك بأكبر شبكة من أجهزة السحب الآلي المملوكة له على مستوى الكويت.



الكويت: الجمعية العامة لبنك الكويت الوطني تقر كافة توصيات مجلس الإدارة

19.03.2023

عقد بنك الكويت الوطني الجمعية العامة العادية للعام 2022 أمس السبت 18 مارس 2023 بنسبة حضور بلغت 71.47 %، وقد وافقت الجمعية على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباحاً نقدية بواقع 25% عن النصف الثاني من العام (25 فلساً لكل سهم)، ليصل بذلك إجمالي التوزيعات النقدية إلى 35% (35 فلساً لكل سهم)، بالإضافة إلى أسهم منحة بواقع 5% (خمسة أسهم لكل مائة سهم).

 

وفي كلمته التي ألقاها خلال الاجتماع قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ حمد البحر:" حقق البنك في عام 2022 نتائج استثنائية بفضل التنوع الجغرافي والتقدم الذي تم إحرازه على الصعيد الرقمي وقوة المركز المالي، حيث ساهمت تلك العوامل في تعزيز الإيرادات، جنباً إلى جنب مع الاستمرار في الاستفادة من سياسات البنك الرشيدة على مر السنين والتي انعكست على جودة الأصول والرسملة القوية". 

وأكد البحر على أن نتائج الوطني خلال العام الماضي ارتكزت إلى التوجه الاستراتيجي لخلق التوازن بين الاستثمارات طويلة الأجل والوفاء بالالتزامات المالية الجارية، وذلك في إطار المساعي للتغلب على صعوبات البيئة الاقتصادية والتحديات المفروضة في الوقت الحالي.

وأضاف أن توصية مجلس الإدارة بتوزيع أكثر من نصف الأرباح يؤكد حرص البنك على تعظيم القيمة المضافة لمساهميه، ورؤيته لضرورة إعادة ضخ الأرباح في قطاعات مختلفة بما يعظم من استفادة شريحة أكبر وينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني.

وأوضح أن تلك التوزيعات تأتي ضمن سياسة البنك الراسخة الخاصة بالتوزيعات النقدية، حيث قام الوطني، وعلى مدى عشر سنوات بتوزيع 1.8 مليار دينار كويتي نقداً، بالإضافة إلى ما قيمته 3.2 مليار دينار كويتي أسهم منحة.

وأشار البحر إلى أن البنك قام بزيادة استثماراته لدعم علامته التجارية كما حافظ على ريادته ضمن أفضل 5 علامات تجارية مصرفية على مستوى المنطقة.

رؤية جديدة

وأكد البحر على أن البنك أطلق في العام 2022 استراتيجيته برؤية جديدة ترتكز في صميمها على تبني معايير الحوكمة البيئة والاجتماعية والمؤسسية، بما يتماشى مع قيمه الراسخة كالبنك الذي تعرفه وتثق به، وتوجهه للتركيز على الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية كإحدى الركائز الاستراتيجية لترسيخ ريادة البنك وموثوقيته في هذا العالم الديناميكي الذي يتطور باستمرار.

وشدد البحر على أن استراتيجية الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية تركز على تعزيز الازدهار الاقتصادي والعمل كنموذج يحتذى به في مجال التنمية المستدامة من خلال تعزيز التزاماته المصرفية المسؤولة ودمج سياسات مرنة للحوكمة في عملياته والحد من المخاطر، حيث يسعى البنك إلى تمكين كافة أصحاب المصالح وإحداث تأثير إيجابي على المجتمع وتحقيق أعلى العوائد لمساهميه.

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر خلال كلمته إن البنك نجح خلال العام الماضي في تحقيق أعلى أرباح على مدار تاريخه الممتد منذ 70 عاماً، وذلك بفضل الأداء التشغيلي والمالي القوي، الأمر الذي يؤكد مرونة نموذج أعمال الوطني ونجاح استراتيجيته في تعزيز مسار النمو المستدام.

وقال الصقر: "نمت أرباح المجموعة بنسبة 40.5% خلال العام 2022 لتصل إلى 509.1 مليون دينار، وتزامن ذلك مع استمرار توسع مركزنا المالي، حيث نمت الموجودات الإجمالية 9.3% على أساس سنوي، لتبلغ 36.3 مليار دينار كويتي، بدعم من نمو محفظة القروض والاستثمارات، مع الاحتفاظ بمعايير جودة أصول قوية حيث بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية 1.42%، فيما بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 267%، كما احتفظنا بمستويات رسملة مريحة مع بلوغ معدل كفاية رأس المال 17.4%، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة".

وأكد الصقر أن البيئة التشغيلية لم تخلو من التحديات، خاصةً على الصعيد العالمي، حيث استمر تأثير تداعيات أزمة الوباء، إضافة إلى تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني وتصاعد التوترات بسبب الحرب في أوكرانيا، مما أدى إلى وصول معدلات التضخم في الاقتصادات المتقدمة إلى مستويات قياسية، والتي لم تنجح السياسات النقدية في الحد من ارتفاعها.

وأضاف الصقر: "يعكس أدائنا القوي رغم تلك التحديات، نجاح استراتيجيتنا ونهجنا المتوازن بين زيادة إيراداتنا وتنويع مصادرها، وتحقيق أقصى قيمة مضافة لكافة أصحاب المصالح، كما يؤكد قدرتنا على تحقيق نمو مستدام خلال مختلف الدورات الاقتصادية بفضل نموذج عملنا المرن والتزامنا بنهج حكيم في إدارة المخاطر".

وأكد الصقر أن من بين أبرز أهداف البنك الاستراتيجية يأتي الحفاظ على ريادة الوطني وتفوقه في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية، حيث يتم التركيز على دمج الابتكار الرقمي في كافة أعمال البنك والحرص على توفير أحدث الحلول المصرفية التي تتسم بأعلى مستويات المرونة والكفاءة.

وأوضح الصقر أن تلك الجهود على مدار العام قد أثمرت عن إطلاق هوية جديدة لتطبيق الوطني عبر الموبايل مطلع العام الجاري، كما نجح "بنك وياي" في استقطاب مزيد من العملاء بمعدلات تفوق التوقعات، هذا بالإضافة إلى النجاح في تقديم حلول استثمارية رقمية متطورة لعملاء الوطني من الأفراد، عن طريق توفير خدمة "سمارت ويلث" من خلال تطبيق الوطني عبر الموبايل بالتعاون مع شركة الوطني للاستثمار.

وبين الصقر أن تلك الجهود قد تم تتويجها بحصد البنك باقة من الجوائز المتخصصة تقديراً لتفوقه الرقمي، حيث حصل الوطني على 13 جائزة من مجلة جلوبل فاينانس، منها 5 جوائز على مستوى المنطقة، بالإضافة إلى الحصول على جائزة أفضل مختبر للابتكار المالي في الكويت، وحصول بنك "وياي" على جائزة أفضل الابتكارات المالية في تقديم الخدمات المصرفية عبر الموبايل.

وأكمل الصقر قائلاً: "نواصل التركيز على توسع عملياتنا الدولية، من خلال استهداف مواصلة النمو وزيادة حصتنا في الأسواق الرئيسية التي نعمل بها. كما استثمرنا في عمليات إدارة الثروات لتعزيز النمو، من خلال ما تقدمه منصة إدارة الثروات العالمية من مجموعة شاملة لحلول إدارة الثروات التي تستهدف الأهداف الاستثمارية المستدامة اعتماداً على استراتيجية تهدف إلى إثراء تجربة العملاء وتنمية ثرواتهم".

وقال الصقر: "استكمالاً لدورنا الوطني الممتد منذ التأسيس في دعم الاقتصاد، واصل البنك دعم مسيرة التنمية من خلال الحرص على توافق أهدافنا الاستراتيجية مع خطة التنمية الوطنية لدولة الكويت، ومواصلة تقديم التمويل اللازم لعدد كبير من المشاريع الضخمة. ومنذ إطلاق الحكومة "رؤية 2035"، كان لنا دوراً محورياً في دفع أجندة التنمية، كما قدمنا خبراتنا المتنوعة لدعم استراتيجيات الدولة، وخاصةً في مجال التحول الرقمي".

وعلى صعيد مسار الاستدامة، قال الصقر: "كان 2022 عاماً استثنائياً، حيث أدخلنا خلاله تغييرات جوهرية على استراتيجيتنا المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، وقطعنا خطوات كبيرة نحو مستقبل من النمو المستدام في إطار التزامنا بلعب دور حيوي في مسيرة انتقال المنطقة نحو اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون"

وأكمل الصقر: "أطلقنا إطاراً عاماً للتمويل المستدام، كما حصل البنك على التصنيف من الدرجة "C" على صعيد مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون، حيث نأتي بين أعلى المؤسسات المالية تصنيفاً بدول مجلس التعاون الخليجي، والمؤسسة المالية الوحيدة في الكويت التي تقدمت بهذا النوع من الإفصاح، ما يؤكد التزام المجموعة بمواصلة تحسين أدائها البيئي والمساهمة في تسريع التحول نحو اقتصاد منخفض الكربون وتحقيق صافي انبعاثات صفرية".

وأعلن البنك العام الماضي عن التزامه بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060، في إطار جهوده لدعم المبادرة الوطنية التي أطلقتها الكويت لتعزيز الازدهار البيئي والاجتماعي والاقتصادي.

وأضاف الصقر: " وفي إطار رؤيتنا طويلة المدى، نواصل العمل وفق نموذج أعمالنا الذي أثبت نجاحه، والتركيز على تعظيم القيمة لكافة أصحاب المصالح، والتركيز على تحقيق نمو مستدام للإيرادات، وتنفيذ الاستثمارات الاستراتيجية، وتعزيز مساهماتنا خلال المرحلة الانتقالية للتحول إلى اقتصاد منخفض الكربون، وتقديم منتجات وخدمات مبتكرة، وتوسيع قدراتنا الرقمية، وتعزيز جهود إرساء مبادئ المساواة والتنمية المجتمعية، والحفاظ على دورنا الريادي في المساهمة بصورة مؤثرة في نمو الاقتصاد الكويتي".

 

وعلى هامش الجمعية العمومية قالت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة خالد البحر: "إن أداء البنك في العام الماضي عكس مزيج أعمالنا المتنوع ونهجنا الحكيم في إدارة المخاطر بالإضافة إلى التقدم الكبير الذي أحرزناه في تنفيذ استراتيجيتنا التي تركز على عملائنا".

وأوضحت البحر أن الوطني حافظ خلال العام الماضي على زخم كبير في العديد من الركائز التي شملت بلوغ مستويات قوية من الرسملة والجودة الائتمانية العالية إضافة إلى توطيد العلاقات مع العملاء والذي ساهم في زيادة حجم العمليات، موضحة أن هذه العناصر ستشكل نقاط قوة في أداء العام 2023 كما ستساهم في خلق قيمة مضافة طويلة الأجل لمساهمينا.

وقالت البحر إن البنك واصل خلال العام 2022 التركيز على توسيع نطاق أنشطة أعماله لتشمل مجموعة متنوعة من العملاء مع تحسين جودة الخدمات التي يقدمها بالإضافة إلى تحسين نمط حياة عملائه، حيث أصبح البنك جزءًا لا يتجزأ من تحقيق تطلعاتهم المالية.

وأشارت إلى أن مساعي الوطني استمرت في مواصلة تقديم أفضل تجربة مصرفية، والعمل بأعلى مستويات الكفاءة، والاستحواذ على حصة مسيطرة في السوق من خلال تزويد العملاء بخيارات أكثر تنوعاً وخدمات متعددة ذات قيمة مضافة.

وأوضحت البحر أنه وخلال العام الماضي وحده، نجح بنك الكويت الوطني في توسيع قاعدة عملائه بأكثر من 84 ألف عميل جديد عبر شبكة البنك في الكويت بما في ذلك قنواته الرقمية.

وأكدت على أنه وفي إطار حرص البنك الدائم على خلق قيمة مضافة لكافة أصحاب المصالح، فقد اتبع نهجاً متوازناً لزيادة الإيرادات من عدد من المصادر المختلفة والعمل على تعزيز ربحية المجموعة من خلال الحفاظ على مكانة البنك الريادية في أعماله الرئيسية، وتعزيز النمو من خلال الوصول إلى قطاعات خارج أنشطة الأعمال الرئيسية، ومواصلة تحسين الربحية بوتيرة مستمرة.

أداء قوي

وشددت البحر على أن العام 2022 شهد مواصلة مجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة أدائها القوي والمرن ونجحت في تعزيز الميزانية العمومية والمساهمة في تعظيم العوائد، حيث حافظت على قوة المعاملات التجارية بما يتماشى مع نهج البنك نحو التنويع في المحفظة الائتمانية وقاعدة التمويل.

 وأوضحت أن تلك الاستراتيجية ساهمت في توسيع نطاق الأعمال بصورة مربحة، إذ شكلت العمليات الخارجية في العام 2022 نحو 26% من صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة كما ساهمت العمليات المصرفية الإسلامية بأكثر من 21%.

وأشارت إلى أن المجموعة واصلت التركيز على استراتيجية التنويع وتعزيز تواجدها في الأسواق العالمية من خلال تنمية قطاعات الأعمال في الأسواق الرئيسية، مع التركيز بصفة خاصة على مصر ودول مجلس التعاون الخليجي، مؤكدة على أن الفترة القادمة ستشهد تركيز مجموعة الشركات التابعة والفروع الخارجية على فرص البيع المتبادل للمساهمة في تكامل الأعمال داخل شبكة المجموعة.

وبينت البحر أن الأصول المدارة تشهد نمواً مستمراً نتيجة للزخم الجيد لتدفقاتنا المالية، إذ تجاوزت قيمة الأصول المدارة في السعودية، إحدى اسواق النمو الرئيسية للمجموعة، مليار دولار أمريكي منذ بداية تأسيسها.

وقالت إن البنك استثمر في عمليات إدارة الثروات لتعزيز النمو، حيث أصبحت منصة إدارة الثروات العالمية تقدم مجموعة شاملة من حلول إدارة الثروات لتحقيق الاهداف الاستثمارية المستدامة طويلة الأجل بصورة جيدة من خلال استراتيجية مخصصة لإثراء تجربة العملاء وتنمية ثرواتهم.

 

القدرات الرقمية

وأكدت البحر على أن الوطني يواصل الاستثمار في عروضه الرقمية لتزويد عملائه بتجربة مصرفية فريدة ومميزة، موضحة أن ذلك يتضمن توفير أحدث الأدوات المالية والخدمات المصرفية الجديدة ومواصلة تحديث تطبيق الوطني عبر الموبايل، والذي يعد من أفضل التطبيقات المصرفية على مستوى القطاع، بالإضافة إلى الاستفادة من تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي في الكثير من الخدمات التي نقدمها، هذا إلى جانب التعلم الآلي لتقديم تجربة شخصية مميزة لتلبية وتخطي توقعات عملائنا.

وشددت البحر على أن الوطني سيواصل الاستثمار وبقوة في تطوير قدراته الرقمية، بهدف رفع كفاءته التشغيلية، وتحسين تجارب العملاء، وبناء تجربة مصرفية رقمية من الجيل التالي لمواصلة التفوق على المنافسة التي تفرضها الشركات العاملة في مجال التكنولوجيا المالية.

تمكين المرأة

وقالت البحر: "في إطار مساعينا لتنفيذ استراتيجية المجموعة الساعية لتمكين القيادات النسائية على الصعيدين الإقليمي والدولي، أطلق بنك الكويت الوطني مبادرته العالمية للقيادات النسائية "NBK RISE"، وهو البرنامج الأول من نوعه المصمم لدعم وتمكين القيادات النسائية للوصول إلى أعلى المناصب القيادية كما قطعنا شوطاً كبيراً في التركيز على جوانب تمكين المرأة والاحتفاظ بمشاركتها في قوى العمل".

وأشارت البحر إلى أن البنك أطلق العديد من المبادرات التي تساعد على جذب المواهب النسائية والاحتفاظ بها وهو ما ساهم في وصول نسبة الموظفات من القوى العاملة إلى 43.6% بالإضافة إلى توفيره وبشكل مستمر برامج متخصصة لتطوير القيادات النسائية وهو ما ساعد في زيادة عدد النساء اللواتي يتولّين المناصب القيادية والإشرافية في البنك إلى 29.2%.

ومن جهته صرح الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت السيد/ صلاح يوسف الفليج عقب الاجتماع قائلاً إن بيئة الأعمال في الكويت قد شهدت تحسناً في ظل عودة الأنشطة لطبيعتها بشكل كامل، كما أن الطلب المكبوت طوال فترة الوباء ساهم في زيادة الإنفاق الاستهلاكي بشكل كبير، وكذلك عزز تحسن أسعار النفط من مستويات ثقة قطاع الأعمال ما انعكس إيجاباً على نمو الائتمان.

نمو فاق التوقعات

وأشار الفليج إلى نجاح مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في تحقيق أقصى استفادة من زخم الإنفاق الاستهلاكي والعمليات التشغيلية بفضل الخدمات والمنتجات المصرفية المتميزة التي طرحتها على مدار العام وتطبيق استراتيجية تأخذ في الاعتبار عند تصميم المنتجات حرية اختيار العميل بما يناسب احتياجاته ونمط حياته، وكذلك الحفاظ على التفوق الرقمي بفارق كبير عن المنافسين، ما انعكس على زيادة أعداد مستخدمي برنامج الوطني عبر الموبايل بشكل كبير واستحواذه على 64% من إجمالي المعاملات المصرفية خلال العام 2022،

أكد الفليج أن ما حققه بنك "وياي"، أول بنك رقمي في الكويت والوحيد حتى الآن، من نجاح قد ساهم في الوصول إلى شريحة كبيرة من الشباب، حيث زاد عدد عملاء "وياي" خلال العام 2022 بنحو 3 أضعاف التقديرات الأولية وقت الإطلاق، كما أوضح أن "وياي" يُعد ركيزة رئيسية في استراتيجية الوطني للحفاظ على الريادة الرقمية وتقديم حلول تلائم نمط حياة الشباب ويمكنها المنافسة مع شركات التكنولوجيا المالية الناشئة.

اقتناص الفرص

أوضح الفليج أنه ورغم العمل في ظروف صعبة العام الماضي، من انخفاض قيمة ترسية المشروعات بنسبة 46.6% على أساس سنوي نتيجة اضطرابات سلاسل التوريد وارتفاع التكاليف، نجحت مجموعة الخدمات المصرفية للشركات في دعم عملائها وتعزيز علاقاتها الاستراتيجية وتحسين تجارب العملاء والاستفادة من قدراتها في تقديم أفضل الحلول المالية. حيث أثبت نموذج أعمال المجموعة مدى فعاليته في الحفاظ على مكانته الرائدة بصفته البنك المفضل للشركات.

وأشار إلى نجاح البنك في اقتناص فرص جديدة ومميزة في العديد من القطاعات، خاصة قطاع النفط والغاز، الذي بدأ يشهد بعض النمو نهاية العام 2022 على خلفية ارتفاع أسعار النفط.

وقال الفليج: "مع استمرار مشكلات سلاسل التوريد وارتفاع معدل التضخم العام الماضي، زادت أهمية الإدارة الذكية للنقد وخدمات الخزينة أكثر من أي وقت مضى، وقد زاد البنك استثماراته من أجل تطوير أنظمة مجموعة الخزينة التقنية وبنيتها التحتية بهدف خفض التكاليف وزيادة مستوى رضا العملاء، ما ساهم في زيادة كفاءة إدارة السيولة والتحوط ضد مخاطر تقلب أسعار الصرف، وتم تتويج تلك الجهود بفوز البنك بجائزة أفضل بنك على مستوى الكويت في مجال خدمات الخزينة وإدارة النقد".

نموذج يُحتذى

وأكد الفليج أن 2022 كان عام المسؤولية الاجتماعية بامتياز، حيث زادت استثمارات البنك على صعيد المبادرات والتبرعات الخيرية التي أنفقها على مدار العام إلى 23 مليون دينار كويتي بزيادة تفوق 45% مقارنةً بحجم الإنفاق المجتمعي في 2021، وتزامن مع ذلك زيادة ملحوظة في عدد المبادرات، التي شملت كافة شرائح المجتمع، وركزت في المقام الأول على دعم جهود الدولة في تطوير القطاعات الحيوية وفي مقدمتها الصحة والتعليم، حيث تبرع البنك العام الماضي بمبلغ 13 مليون دينار كويتي لتشييد مبنى جديد في مستشفى الوطني التخصصي للأطفال، كما أطلق مبادرة "بنكي" للتثقيف المالي لطلبة المدارس، التي تدعم جهود تطوير منظومة التعليم وتحسين التحصيل الدراسي للطلبة.

وأضاف الفليج: "لم يكن للبنك تحقيق ذلك الأداء التشغيلي والمالي دون أن يكون لديه كوادر متميزة تمثل الركيزة الأساسية لكافة نجاحاته".

وأكمل الفليج قائلاً: "واصلت الموارد البشرية للمجموعة جهودها من أجل توفير بيئة عمل تعزز قدرة الموظفين على تقديم أفضل أداء وبذل مزيد من الجهد وتحسين مستويات الابتكار، وقد أنفقنا على مدار العام 1.2 مليون ديناركما قدمنا 21 ألف ساعة تدريب لكافة موظفي البنك بزيادة كبيرة عن متوسط السنوات السابقة، كما أنه ورغم المنافسة الشديدة على استقطاب المواهب في العديد من التخصصات بسوق العمل، نجحنا في استقطاب أفضل المواهب الوطنية وتعيين نحو 260 موظفاً كويتياً العام الماضي".

حصة مهيمنة

وبين الفليج أن الوطني واصل العمل على توطين الوظائف وتم تتويج تلك الجهود بالحصول على جائزة الريادة في مجال إحلال وتوطين الوظائف على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي من لجنة وزراء الشؤون الاجتماعية لدول مجلس التعاون الخليجي.

واختتم الفليج حديثه قائلاً: "بينما نتطلع إلى العام 2023، نعمل على الدفاع عن حصتنا المهيمنة في مجال تمويل الشركات والحفاظ على تفوقنا الرقمي ونقل تلك الخبرات الرقمية إلى باقي فروع المجموعة، بالإضافة إلى مواصلة تقوية علاقاتنا الاستراتيجية بكافة الشركات الكبرى وخاصة بقطاع النفط والغاز بصفتنا أكبر ممول للمشروعات الحكومية ومشروعات مؤسسة البترول وشركاتها التابعة، ما يسمح لنا بتحقيق أقصى استفادة ممكنة من تمويل مشروعات البنية التحتية في الكويت، إضافة إلى مواصلة عملنا على الدفاع عن حصتنا السوقية على صعيد الأفراد معتمدين على تفوقنا الرقمي وما نقدمه من خدمات وعروض استثنائية لعملائنا".



الكويت: البحر: تمكين المرأة وتعزيز المساواة حاسمان لخلق مستقبل أكثر ازدهارًا وشمولية للجميع

13.03.2023

شاركت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر في حلقة نقاشية عُقدت في العاصمة الرياض وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة.

وجمعت الحلقة النقاشية التي ناقشت كيف يمكن للمرأة أن تكون قيادية ناجحة، قائدات بارزات من مختلف القطاعات لمناقشة التحديات والفرص التي تواجه النساء في مسيرتهن المهنية.
كما ركزت الفعالية على موضوعات هامة مثل المساواة بين الجنسين، والتنوع والشمول، ودور المرأة في دفع عجلة النمو الاقتصادي.

وشاركت البحر رؤيتها حول أهمية تمكين النساء وتزويدهن بفرص متكافئة للنجاح، مشددة على ضرورة وجود المزيد من المبادرات لدعم وتشجيع المرأة تولي مناصب قيادية.

رؤية 2030

وقالت البحر: "لا شك أن رؤية 2030 دعمت المرأة السعودية بمستويات فريدة من القيادة والتمكين، والتي سيكون لها أثر اقتصادي كبير على مستقبل المملكة وستمتد آثارها الايجابية على المنطقة بأكملها، كما أننا كخليجيين نعتبر أنفسنا شركاء للمملكة في تحقيق هذه الرؤية الرائدة في دفع عجلة التنمية".

وأكدت البحر على أن المرأة في المملكة أصبحت تشكل عنصراً هاماً في التنمية المستدامة لرأس المال البشري للبلاد، موضحة أن تمكينها سيخلق فرصاً اقتصادية واعدة عبر العديد من القطاعات المزدهرة في المملكة.

وأوضحت أن المرأة السعودية تقود الآن العديد من القطاعات الهامة، وتصنع التاريخ، وتشكل مصدر إلهام في عملية التطوير والتغيير التي تشهدها المملكة.


NBK RISE

وسلطت البحر الضوء على تجربة بنك الكويت الوطني في دعم القيادات النسائية عبر إطلاق مبادرة NBK RISE والمصممة خصيصاً لدعم وتعزيز القيادات النسائية لتولي أعلى المناصب القيادية، مشيرة إلى أن تلك المبادرة لا تقتصر فقط على جهود البنك منفرداً بل تمتد لتشمل عدد من المؤسسات الرائدة في الكويت وذلك من خلال توقيع تلك المؤسسات بشكل جماعي على وثيقة التعهد بزيادة تمثيل المرأة في المناصب القيادية لتأكيد التزامهم الراسخ للعمل كيد واحدة لتحقيق أهداف هذا البرنامج العالمي.

كما ناقشت البحر التزام البنك بتعزيز المساواة بين الجنسين والتنوع في مكان العمل، وسلطت الضوء على مبادرات البنك لدعم وتطوير المواهب النسائية، بما في ذلك برامج التدريب وفرص الإرشاد وترتيبات العمل المرنة مما ساعد في زيادة نسبة الموظفات من القوى العاملة إلى 43.6% وارتفاع عدد النساء اللواتي يتولّين المناصب القيادية والإشرافية في البنك إلى 29.2%.

وأشارت إلى أن جهود البنك في تعزيز المساواة تم تتويجها مؤخراً بالحصول على جائزة أفضل بنك في التنوع والشمول على مستوى الكويت من مجلة يورومني.
الصفات القيادية

وأكدت البحر خلال الحلقة النقاشية على أن الصفات القيادية لا يتم تحديدها بحسب الجنس، بل من خلال الخبرات الفردية ونقاط القوة، مشيرة إلى أن كل من الرجال والنساء يمكنهم أن يكونوا قادة عظماء، حيث يعتمد النجاح في الدور القيادي على مجموعة من العوامل التي تشمل الشخصية، ومهارات الاتصال، والقدرة على إلهام وتحفيز الآخرين، وامتلاك رؤية واضحة للمستقبل.

وأشارت إلى أن المملكة تشكل مثالاً على إمكانية إحداث فارق وفتح مجالات أرحب أمام النساء، فمع إتاحة الفرصة لهن أصبحن قياديات ناجحات ورائدات أعمال وسفيرات للتغيير الإيجابي، وبالتأكيد هن الآن يمثلن مستقبلًا مشرقاً لنمو الأعمال والنهضة الشاملة التي تشهدها المملكة.

وطالبت البحر المؤسسات بضرورة توفير فرص متكافئة للترقيات وبرامج تطوير القيادة لكل من الرجال والنساء، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة بيئة عمل داعمة وشاملة وتقدر في الوقت ذاته التنوع والمساواة بين الجنسين.

وشددت على ضرورة معالجة التحيزات والقوالب النمطية التي قد تحد من النمو الوظيفي للمرأة، من خلال التدريب على التنوع والشمول والجهود المستمرة لزيادة الوعي وتعزيز المساواة.

صنع القرار

وأوضحت البحر أن المرأة القيادية أضافت تحسينات جوهرية لعملية صنع القرار استناداً إلى أن المرأة لديها ميل أكبر للتعاون واتباع نهج شامل لصنع القرار ما ينتج عنه عمليات صنع قرار أكثر شمولاً وفعالية ويؤدي في النهاية إلى تحسين نتائج الشركات والمؤسسات.

وأشارت إلى أن المرأة لديها نظرة ثاقبة لفهم وجهات النظر المختلفة واحتياجات أكثر من نصف المجتمع، مما يعزز من قيمة رؤيتها كما تتميز بالقوة والمرونة والإقبال على التعلم والفضول العلمي، ولديها القدرة على التعاطف مع الآخرين وهذه كلها صفات عظيمة لابد أن يتسم بها القادة.

وأكدت أن تمكين المرأة وتعزيز المساواة بين الجنسين أمران حاسمان لتحقيق هذه الرؤية وخلق مستقبل أكثر ازدهارًا وشمولية للجميع.

فجوة الأجور

وحول أكبر التحديات التي تواجه المرأة في مكان العمل قالت البحر إن الفجوة الكبيرة في الأجور بين الجنسين تشكل أحد العوائق التي تحول دون تقدم المرأة في عالم الشركات حيث يجب على الشركات إجراء عمليات تدقيق منتظمة للأجور لتحديد ومعالجة أي تفاوت في الأجور على أساس الجنس.

واختتمت البحر قائلة إن بنك الكويت الوطني يفخر بعدم وجود فجوة في الأجور لديه بين الجنسين وعلاوة على ذلك فقد أدخل تعديلات كبيرة على مزايا الموظفات لضمان فعالية أكبر للمساواة بين موظفيه.
 



الكويت: بنك الكويت الوطني يوفر خدمة التوصيل النقدي متعدد العملات

13.03.2023

يحرص بنك الكويت الوطني دائما على إثراء التجربة المصرفية لعملائه من خلال توفير أفضل المنتجات والخدمات المبتكرة، وفي هذا الإطار أعلن الوطني عن توفير خدمة التوصيل النقدي متعدد العملات إلى المنازل.

ويمكن لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة والمميزة الاستفادة من هذه الخدمة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع من خلال خدمة المساعدة الشخصية "الكونسيرج Q’go" عن طريق الاتصال المباشر أو عبر رسالة واتساب إلى الرقم 1888125، حيث تشمل الخدمة توفير العملات التالية:

  1. الدولار الأمريكي

  2. < >

    الجنيه الإسترليني

  3. < > سعودي

    الدرهم الإماراتي

  4. < > القطري وبهذه المناسبة قالت نورة النجار، المديرة في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني: "نسعى إلى أن نكون الأقرب دائما لعملائنا من خلال التواصل المستمر معهم والتعرف على تطلعاتهم وتلبية احتياجاتهم بما يساهم في حصولهم على تجربة مصرفية شاملة واستثنائية تناسب احتياجاتهم وأنماط حياتهم المتنوعة".

     

    وأضافت النجار: "الوطني يعمل باستمرار على تعزيز الخدمات التي يقدمها لعملاء الخدمات المصرفية الممتازة بإضافة خدمات جديدة ومبتكرة تمنحهم مزيداً من الرفاهية وراحة البال، حيث تأتي هذه الخدمة الجديدة ضمن العديد من الخدمات المتنوعة التي تقدمها خدمة "الكونسيرج Q’go" مثل، توصيل المبالغ النقدية حتى 10 آلاف د.ك. وخدمات المراسل للأعمال والتي تشمل تقديم وتجديد المستندات الحكومية، إضافة إلى تجهيزات الأعمال والاستشارات الخاصة والتنقلات من وإلى المطار وخدمة الليموزين، وخدمة الاستقبال والمساعدة في الكويت".

    وأكدت النجار حرص الوطني على ترسيخ ريادته في تقديم أحدث المنتجات والخدمات المصرفية وأكثرها تطوراً وكذلك العمل على توفير الحلول المالية المتنوعة لعملاء الخدمات المصرفية الممتازة.

    ويفخر بنك الكويت الوطني بنجاحه على مدار السنوات الماضية في الحفاظ على تقديم أعلى مستوى من الخدمات المصرفية المميزة، كما يسعى البنك باستمرار إلى توفير تجربة مصرفية أكثر ابتكاراً لعملائه.

    ويوفر بنك الكويت الوطني لعملاء الخدمات المصرفية الممتازة مجموعة متنوعة وحصرية من الخدمات منها: مدير علاقات عملاء متخصص يهتم بجميع احتياجات العميل المصرفية، الدخول إلى قاعات الخدمات المصرفية الممتازة، الاستفادة من مجموعة متنوعة من منتجات الاستثمار مثل سمارت ويلث وكذلك خدمات الوطني للتداول، الأولوية في الفروع لإنجاز المعاملات المصرفية بكل سرعة وسهولة مع الصراف للخدمات المصرفية الممتازة، خدمة توصيل البطاقات إلى المنزل، الأولوية عند الاتصال بخدمة الوطني الهاتفية 1801801 المتوفرة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوفر لعملائه تجربة غداء مميزة بمطعم Ava في Waldorf Astoria الكويت

12.03.2023

يحرص بنك الكويت الوطني باستمرار على إثراء التجربة المصرفية لعملائه بتوفير أفضل العروض الحصرية والمميزة. وفي هذا الإطار، أعلن البنك عن توفير تجربة غداء حصرية ومميزة بمطعم Ava في Waldorf Astoria الكويت بالأفنيوز، والتي يمكن لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة والمميزة الاستفادة منها.

للحصول على العرض يتعين على عملاء الوطني إظهار بطاقات السحب الآلي الخاصة بهم عند الوصول إلى المطعم، بالإضافة إلى الدفع باستخدام بطاقاتهم الائتمانية المؤهلة.

ويشمل العرض قائمة خاصة لعملاء بنك الكويت الوطني من أطعمة Ava الفريدة والمميزة وبسعر مميز خاص بهم.

وبهذه المناسبة قال مدير تسويق شرائح العملاء في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية إبراهيم العبدالله: "نعمل دائماً على توفير أفضل المنتجات والعروض التي تناسب تطلعات عملائنا من مختلف الشرائح والتي تساهم في منحهم تجربة مصرفية استثنائية".

وأضاف العبدالله: "نتواصل باستمرار مع عملائنا للوقوف على احتياجاتهم ونحرص على توفير العروض الحصرية والخدمات التي تساهم في تلبية تلك الاحتياجات وتمنحهم تجربة مصرفية أكثر رفاهية".

وأكد العبدالله على التزام الوطني بتحقيق مزيد من الرفاهية التي تناسب نمط حياة عملاء الخدمات المصرفية الخاصة والمميزة، من خلال العلاقات الوثيقة التي تربط البنك بكبرى المؤسسات الرائدة بكافة القطاعات.

ويقدم بنك الكويت الوطني مجموعة من الخدمات المصرفية الاستثنائية لعملاء الخدمات المصرفية المميزة ومنها الحصول على مدير علاقات عملاء متخصص، وكذلك أفضل البطاقات الائتمانية، بالإضافة إلى حلول استثمارية متنوعة مثل خدمة "سمارت ويلث"، والخدمات المصرفية الدولية بفضل شبكة الوطني المنتشرة حول العالم، وخدمات الكونسيرج الممتازة، والخدمة المصرفية المنزلية من الوطني التي تتضمن توصيل الأموال للعملاء أينما كانوا. كما يعد بنك الكويت الوطني هو البنك الوحيد في الكويت الذي يقدم الخدمات المصرفية للعائلة الممتازة.

وتُعد بطاقات الوطني الائتمانية الحل الأمثل لإتمام المدفوعات، حيث يمنح استخدامها العديد من المزايا ومنها برنامج مايلز الوطني وبرنامج مكافآت الوطني، بالإضافة إلى خدمة حماية المشتريات وخدمة تمديد فترة الضمان وفرصة الدخول في سحوبات الوطني المتعددة.



الكويت: بنك الكويت الوطني راعٍ بلاتيني للمعرض الوظيفي الثاني «وياك طول الطريج» في كلية الكويت التقنية "K-Tech"

09.03.2023

إيماناً منه بأهمية دعم الكوادر الوطنية الشابة وتأهيلهم لسوق العمل، شمل بنك الكويت الوطني برعايته المعرض الوظيفي الثاني «وياك طول الطريج» لكلية الكويت التقنية "K-Tech" للعام 2023.

وتأتي مشاركة الوطني في هذا المعرض لتبرهن على حرصه الدائم على دعم الشباب الكويتي وسعيه لاستقطاب أفضل الكفاءات والمواهب الوطنية وتوفير فرص العمل المناسبة لهم في قطاع مهم مثل القطاع المصرفي والمالي.

وأقيم المعرض على مدار يومي 6 و7 مارس، حيث شهد جناح الوطني إقبالاً كبيراً من المشاركين، وقام موظفو الموارد البشرية للمجموعة بالرد على كافة الاستفسارات المطروحة من قبل المشاركين الذين قاموا بتعبئة نموذج التوظيف الخاص بالوظائف الشاغرة والمتاحة، وذلك في إطار حرص البنك على تشجيع هؤلاء الخريجين على الالتحاق بالقطاع المصرفي، الذي يلعب دوراً كبيرا ومحورياً في تنمية الاقتصاد الكويتي.

ويهدف البنك من خلال رعاية المعارض الوظيفية للشباب إلى فتح قنوات للتواصل المباشر بين شركات القطاع الخاص والباحثين عن العمل بالإضافة إلى تشجيع الخريجين على الانخراط في سوق العمل والتواصل مباشرةً مع المؤسسات والشركات لبحث الفرص الوظيفية.

وبهذه المناسبة قال المدير في إدارة التعيينات في بنك الكويت الوطني، مبارك العنزي: "نعمل دائماً على تكريس موقعنا الريادي في صدارة مؤسسات القطاع الخاص التي دأبت على استقطاب الطاقات البشرية الوطنية وتدريبها وصقل مهاراتها وتأهيلها للعمل المصرفي، إضافة إلى سعينا الدؤوب لبناء كوادر وطنية شابة متميزة يمكنها تبوء المناصب القيادية في المستقبل وتعزيز مستقبل الاستدامة للاقتصاد الكويتي".

وأضاف العنزي: "يقوم الوطني سنوياً برعاية العديد من معارض توظيف الشباب الكويتي لاطلاعهم على الفرص الوظيفية التي تناسبهم وترضي تطلعاتهم وطموحاتهم، وهو ما يؤكد حرصنا المستمر على دعم الكوادر الوطنية الشابة وتأهيلهم لسوق العمل، كما أننا لا ندخر جهداً في دعم كافة المعارض الوظيفية التي تدعم الشباب وتساعد الخريجين في الحصول على الوظيفة المناسبة".

وأكد العنزي أن بنك الكويت الوطني يتمتع بثقافة بيئة عمل فريدة وقوية تساعد على التطور المستمر بفضل فرص التدريب الاستثنائية التي يوفرها البنك والتي تشمل برامج تدريبية احترافية تواكب المعايير العالمية تساهم في صقل مهارات وكفاءات الشباب بما يضمن لهم تحقيق مستقبل وظيفي واعد ومسيرة مهنية مستدامة.

وتسعى استراتيجية الوطني في التوظيف دائماً إلى جذب أفضل المواهب وتدريبهم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم بأفضل البرامج، حتى يتمكنوا من بناء مسيرة مهنية ناجحة تساعدهم على تبوء مناصب قيادية داخل البنك في المستقبل، وهو ما يجعل الوطني جهة العمل المفضلة في القطاع الخاص بين أوساط الكويتيين حديثي التخرج كما يتمتع البنك بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين الكويتيين.

وتلتقي جهود البنك في استقطاب الكفاءات الوطنية بخططه التطويرية والتدريبية الساعية إلى الاستثمار بالكوادر الوطنية، وإعداد جيل مصرفي واعد، كما يحرص البنك على تقديم سلسلة من الدورات التدريبية والبرامج الأكاديمية المحترفة، باعتباره من المؤسسات المصرفية الرائدة في الكويت التي تبنت تنظيم برامج تدريب للشباب.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدعم حملة "لنكن على دراية" في التحذير من العملات الافتراضية

08.03.2023

حرصاً منه على تعزيز الثقافة المالية وزيادة الوعي لدى مختلف شرائح المجتمع، كثف بنك الكويت الوطني جهوده لدعم حملة التوعية المصرفية "لنكن على دراية"، التي أطلقها بنك الكويت المركزي بالتعاون مع اتحاد مصارف الكويت والبنوك المحلية، مستهدفاً التوعية بمخاطر التعامل بالعملات الافتراضية.

وفي هذا الإطار، يعمد البنك إلى نشر مواد ومنشورات عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي وكافة قنوات التواصل بهدف رفع الثقافة المالية لدى العملاء والمتابعين لتلك القنوات، وتوعيتهم بأساليب الاحتيال المتعددة التي قد يتعرضون لها عند التعامل بالعملات الافتراضية والاستثمار في الأصول الرقمية وما قد تسببه من خسائر فادحة.

تضمنت المواد التوعوية التي نشرها البنك على صفحاته بوسائل التواصل الاجتماعي تعريفاً بطبيعة تلك العملات وأنها عملات لا تصدر بصفة رسمية ولا تخضع لجهة رقابية وغير معتمدة من البنك المركزي.

وأكد الوطني أن كافة الجهات والأطراف التي تتعامل بالعملات الافتراضية تكون غير خاضعة أو مرخصة من قبل أي جهة رقابية، ما يجعل الاستثمار فيها ذا مخاطر عالية وقد يعرّض مستخدميها لعمليات الاحتيال.

وأوضح الوطني أن المواقع الإلكترونية الاحتيالية تستدرج الضحايا بأساليب احتيال احترافية ومتعددة لسرقة أموالهم، مثل إقناعهم بالاستثمار في العملات الافتراضية، أو ما يسمى بالعملات الرقمية المشفرة، وكذلك طرق أخرى مثل الأسهم الوهمية أو عديمة القيمة، أو أنشطة الاستثمار المالي غير المرخصة، وفرص الاستثمار التي تعد بأرباح مغرية مبالغ فيها، محذراً من التجاوب مع مثل تلك المواقع.

وأشار الوطني إلى ضرورة التدقيق في اختيار الاستثمارات والاهتمام بكافة التفاصيل مثل الأشخاص الذين تستثمر معهم واستشارة أطراف حيادية مثل وسيط أو مستشار مالي مرخص قبل اتخاذ قرار الاستثمار، لضمان عدم الوقوع ضحية لعمليات الاحتيال.

 وتعد جهود الوطني في توعية عملائه راسخة وركيزة أساسية في استراتيجيته ودائماً ما يستخدم كافة قنوات التواصل معهم لتوعيتهم بضرورة الاحتفاظ بأرقامهم السرية وبيانات حساباتهم المالية والشخصية وعدم تقديمها لأي شخص يدعي اتصاله من طرف البنك وكذلك الأمر بالنسبة للرقم السري لمرة واحدة.

ويعد الوطني داعماً وشريكاً رئيسياً في كل حملات ومبادرات بنك الكويت المركزي، كما يوفر كافة إمكاناته الهائلة وجميع قنواته الإلكترونية التي تحظى بمتابعة هي الأكبر على مستوى البنوك الكويتية لتعزيز ثقة عملائه وتوعيتهم بحقوقهم وكيفية حماية بياناتهم وحساباتهم وأموالهم، من خلال المنشورات والمسابقات التي ينشرها باستمرار.



الكويت: المطر: برنامج "تَمَكَّنْ" استثمار حقيقي لمستقبل الكويت

28.02.2023

استضاف برنامج " تَمَكَّنْ" التدريبي والذي يأتي برعاية ودعم استراتيجي من بنك الكويت الوطني وبتنظيم من شركة "Creative Confidence"حلقة نقاشية شاركت فيها رئيس مجموعة الاتصال المؤسسي في بنك الكويت الوطني منال المطر، قدمت خلالها نصائح عديدة للمتدربين حول أفضل السُبل لإنجاز الأعمال وكيفية بناء مستقبل وظيفي مستدام، كما شاركتهم خبراتها وتفاصيل رحلتها في أكبر مؤسسة مصرفية بالكويت وأحد أكبر البنوك في المنطقة.

دعم الشباب.. استراتيجية راسخة لدى الوطني

قدمت المطر نصائح للشباب خلال الجلسة وقالت: "تعلم أشياء جديدة كل يوم وابحث عن حلول مختلفة لإنجاز العمل ولا تقيد نفسك بطريقة روتينية واعمل دائماً على التطوير والابتكار، لأنه لا يوجد توقف عن التعلم مهما ترقيت في مسيرتك المهنية حتى تستطيع مواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة كل يوم في الصناعة المصرفية".

وأضافت المطر: "كل خطوة إلى الأمام في مسيرتك المهنية ستجعلك ترى منظومة العمل بشكل أفضل، لذلك يجب دائما أن تنظر إلى الصورة بشكل أعمق بعيداً عن وجهات النظر المختلفة مع فريق العمل وتبادر بطرح أفكار لتطوير سير العمل بالتعاون مع أعضاء الفريق".

وأوضحت أن الوطني يركز دائماً على استقطاب المواهب وتبني الكفاءات وتقديم كل الدعم لها من خلال توفير الدورات التدريبية منذ اليوم الأول، كما أن سياسة التحفيز المستمر التي ينتهجها البنك تشجع الموظف على تقديم أفضل ما لديه.

وأكدت المطر على التزام البنك الراسخ تجاه الشباب ودعمهم في مسيرتهم المهنية باعتبار ذلك استثماراً حقيقياً في المستقبل، مشيرة إلى أن الوطني يسعى على الدوام إلى منح الشباب الأولوية لما في ذلك من ضمان لبناء كوادر بشرية تحقق مستقبل مزدهر للكويت.

ودعت الشباب إلى ضرورة اغتنام فرصة مبادرات البنك التدريبية التي يقدمها لحديثي التخرج لتطويرهم وصقل مهاراتهم وتأهيلهم لدخول سوق العمل وتحويلهم إلى قوى عاملة فاعلة تساعد على بناء مستقبل اقتصادي ناجح للكويت، مشيرة إلى أن برنامج "تمكّن" ينسجم مع استراتيجية البنك الهادفة إلى دعم الشباب وفتح المجال أمامهم لاكتساب الخبرات اللازمة للارتقاء بمعرفتهم وتوسيع آفاق مداركهم بما يؤهلهم لمواجهة متطلبات سوق العمل.

فريق العمل.. أسرتي الثانية

وتطرقت المطر إلى كواليس العمل مع فريقها في إدارة العلاقات العامة حيث قالت: "لدينا علاقات مميزة وأخوية تربطنا جميعا في بنك الكويت الوطني واعتبر أن فريق العمل هو أسرتي الثانية، أوجه لهم النصائح والتوجيهات ولا أعطيهم أوامر بل أمنحهم الثقة ومساحة عمل يمكنهم من خلالها الابتكار والإبداع والتطوير وإيجاد حلول أسرع وأكثر تطورا لإنجاز المهام الوظيفية".

وأضافت المطر: "كل النجاحات التي حققناها على مدار السنوات الماضية كانت بفضل التكاتف والعمل بروح الفريق الذي لم يبخل يوماً ببذل قصارى جهده للارتقاء بمنظومة العمل داخل أكبر مؤسسة مصرفية في الكويت".

وتابعت: "لا يوجد حواجز بين فريق العمل لدينا مهما اختلفت المناصب، لأنني اعتبر نفسي أحد أعضاء الفريق وأنصت جيداً للانتقادات والآراء المختلفة ونجري نقاشات تثري طريقة تفكير كل الفريق، وهو ما يعود بالنفع في النهاية على منظومة العمل".

وأكدت على أن بنك الكويت الوطني يوفر فرصاً استثنائية للتطور المهني بصفة مستمرة من خلال برامج تدريب على أعلى مستوى وبالتعاون مع أعرق المؤسسات العالمية المتطورة، يما يضمن للكوادر البشرية العاملة مساراً وظيفياً مستداماً.

سر النجاح
وأكدت المطر أن جميع الإدارات في بنك الكويت الوطني تعمل كخلية النحل لخدمة العملاء وتحقيق قيمة مضافة لأصحاب المصالح والمساهمين، وتكريس موقع البنك الريادي كأكبر المؤسسات المصرفية في الكويت.

واختتمت المطر حديثها قائلة: "أفتخر دائماً بالعمل في مؤسسة عريقة مثل بنك الكويت الوطني، وأشكر كل أعضاء فريقي على الجهود التي بذلوها والنجاح الذي حققناه حتى الآن بالتعاون مع إدارات البنك المختلفة، كما أننا نسعى إلى تقديم المزيد لضمان تميز البنك وريادته على الصعيدين المحلي والإقليمي".



الكويت: 7 ملايين مشاهدة لأغنية بنك الكويت الوطني بمناسبة الأعياد الوطنية

22.02.2023

يحرص بنك الكويت الوطني سنوياً على الاحتفال بالأعياد الوطنية من خلال تقديم عمل فني مميز يشارك من خلاله المواطنين احتفالاتهم. وجاء العمل الفني هذا العام بعنوان "تبقى يا وطني جميل بقلوبنا من جيل إلى جيل"، حيث يتزامن الاحتفال بالأعياد الوطنية مع احتفال البنك بمرور 70 عاماً على التأسيس.

وعلى غرار الأعمال الفنية التي يقدمها الوطني احتفالاً بالأعياد الوطنية خلال السنوات السابقة، فقد حصد العمل الفني هذا العام أكثر من 7 ملايين مشاهدة من خلال كافة قنوات الوطني الإلكترونية خلال الأيام الأولى من العرض.

واصل بنك الكويت الوطني تعاونه مع كبار الفنانين على مدار سنوات طويلة لتقديم أعمال فنية تخلد الاحتفالات بالأعياد الوطنية. حيث قدم العمل الفني المميز لهذا العام الفنانة أحلام، وهو امتداد لتعاون مع فنانين كبار خلال السنوات الماضية من بينهم عبد الكريم عبد القادر، وعبد الله الرويشد، وبشار الشطي، ونبيل شعيل، وسليمان القصار، وخالد الملا، والمؤلف بدر البورسلي، والملحن غنام الديكان.

وبهذه المناسبة قالت مديرة الإعلان في بنك الكويت الوطني، بسمة خالد الحسن: "احتفالنا بالأعياد الوطنية أصبح تقليداً سنوياً راسخاً للبنك حيث نحرص في كل عام على تقديم عمل فني متميز نشارك به المواطنين احتفالاتهم".

وأضافت الحسن: "تزامن الأعياد الوطنية هذا العام مع احتفال البنك بمرور 70 عاماً على التأسيس يُضفي طابعاً خاصاً على الاحتفال ويُرسخ قيم الفخر والانتماء للوطن، تلك القيم التي تتناقلها الأجيال ويزداد التمسك بها عاماً بعد عام".

وأعربت الحسن عن سعادتها بالإقبال الكبير على مشاهدة العمل الفني ما يعكس الحرص على مشاهدة ما يقدمه الوطني من جديد كل عام، حيث تحولت تلك الأعمال إلى لوحات فنية وطنية راسخة في ذاكرة الأجيال.

ويحرص البنك الوطني على المشاركة الفاعلة في مختلف المناسبات والأعياد الوطنية وذلك في إطار التزامه بمسؤوليته الاجتماعية. وكان البنك قد أطلق العديد من المبادرات الخاصة بالأعياد الوطنية على غرار مبادرة "وطني الكويت" و"هذا هو الكويتي" وأوبريت “حبيبتي يا كويت"، و"السدرة" والعديد من الأعمال الفنية ما زالت مطبوعة في ذاكرة كافة المواطنين على مدار سنوات عديدة وأجيال متعاقبة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق خدمة الوطني عبر الموبايل بحلتها الجديدة تحت شعار "مصمم لِك"

20.02.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على تقديم أحدث الخدمات الرقمية وأكثرها تطوراً. وفي ذلك الإطار، أطلق البنك الإصدار الجديد من برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، بما يتضمنه من تعديلات شاملة تستهدف إثراء تجربة العملاء وتعزز قدرة البرنامج على تلبية احتياجاتهم المصرفية اليومية بطريقة أسهل.

ويُقدم برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل الجديد تجربة مصرفية جديدة أكثر خصوصية شاملة التصميم الذكي الجديد الأقرب لتطلعات العملاء وتجربة تضم مجموعة من المميزات التي تزيد سهولة الاستخدام؛ بما في ذلك اختصار المعاملات المتكررة وإمكانية تخصيص التصميم، إضافة إلى تعديل نافذة التحكم في الخدمات لتصبح أكثر شمولية من قبل.

ويُعد برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل الرفيق المصرفي لعملاء الوطني، فيما تعزز التجربة الجديدة دور الخدمة بشكل أكبر في ظل ما توفره من ميزات أكثر تطوراً من سهولة الوصول إلى الخدمات الأساسية بضغطة زر واحدة، وإعادة تصميم لوحة التحكم في الخدمات حسب طبيعة استخدام العميل، إضافة إلى الوصول لخدمة "الوطني للدفع السريع" بشكل أسرع، وكذلك مركز المكافآت الجديد، والعديد من المزايا الأخرى.

وبهذه المناسبة، قال مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ محمد العثمان: "برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل في ثوبه الجديد يمثل نقلة نوعية في مسارنا نحو تمكين العملاء رقمياً وتقديم أحدث الخدمات المصرفية وأكثرها تطوراً".

وأضاف العثمان: "نركز بشكل كبير على توافق خدماتنا الرقمية مع طبيعة كل عميل على حدة وتلبية تطلعاته، وهو ما انعكس بوضوح على حرية اختيار العملاء للتصميم وإعادة ترتيب نافذة التحكم في الخدمات حسب احتياجات كل عميل".

وأشار العثمان إلى أن كافة التعديلات تنبع من احتياجات العملاء، التي تعرف عليها البنك بدقة من خلال التواصل الدائم معهم والاستماع للتعليقات التي تحمل تفاصيل دقيقة، والعمل على الإسراع بالتطوير من أجل حصولهم على تجربة أفضل تساهم في صنع الفارق في حياتهم اليومية.

وأكد العثمان على أن برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل ركيزة أساسية في مسار التحول الرقمي، كما يُعد أبرز قنوات البنك الرقمية، التي تستحوذ على النصيب الأكبر، بنحو الثلثين من المعاملات المصرفية.

واختتم العثمان حديثه قائلاً: "متحمسون لمواصلة تعزيز ما حققناه من إنجازات وسوف نواصل التطوير دون توقف من اجل تلبية كافة احتياجات عملائنا بشكل أفضل."

ويمكن للعملاء تنزيل برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل المتوفر حالياً على متجر أبل Apple Store ومتجر جوجل بلاي Google Play، وكذلك متجر هواوي Huawei App Gallery.

لمزيد من المعلومات حول برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، يرجى زيارة الموقع الرسمي للبنك: nbk.com



الكويت: الوطني أول بنك في الكويت يوفر خدمة SWIFT g4C لتعقب الحوالات الدولية

16.02.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على توفير أفضل الخدمات المصرفية المتميزة وأكثرها تطوراً. وفي هذا الإطار، يعلن الوطني عن توفير خدمة SWIFT g4C لتعقب الحوالات الدولية الواردة، التي تُمكن العملاء من معرفة تفاصيل الحوالات الواردة منذ إصدارها من البنك المُرسل خارج الكويت مروراً بالبنوك الوسيطة حتى الوصول إلى بنك الكويت الوطني.

تُمكن الخدمة الجديدة العملاء المستفيدين من تتبع الحوالات الواردة من الخارج على صعيد الأفراد وكذلك الشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث يمكنهم الاستفسار عنها والتأكد من تفاصيلها قبل وصولها إلى حساباتهم.

تعزز خدمة SWIFT g4C لتعقب الحوالات الدولية من سرعة وسهولة إتمام المدفوعات العابرة للحدود كما تجعلها أكثر أمانًا وتحد من المخاطر في ظل الكشف المبكر عن معلومات مفيدة تساعد على أخذ القرارات الخاصة بالأعمال في حال ثبت وجود تحويل وارد من خارج الكويت ومطابقة تفاصيله.

كذلك يستطيع العملاء الاستفادة من هذه الخدمة عبر التواصل مع البنك باستخدام القنوات الرسمية أو التواصل مع مسؤول الحساب الخاص بالشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وإرسال الرقم المرجعي للحوالة للحصول على كافة تفاصيل حوالته الواردة بسرعة وسهولة.

وبهذه المناسبة، قال المدير العام، رئيس مجموعة العمليات لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ محمد الخرافي: "نحرص في الوطني على تقديم أحدث الخدمات الرقمية لعملائنا بفضل التزامنا بالتطوير المستمر لأجندتنا الرقمية وما نتمتع به من بنية تحتية تكنولوجية هائلة تضمن تفوقنا وريادتنا في ذلك الصدد".

وأشار الخرافي إلى أن الخدمة الجديده تساهم في تمكين العملاء من إدارة السيولة النقدية بشكل أفضل، وتساعدهم على اتخاذ قرارات أكثر دقة بشأن تعاملاتهم المالية.

وأضاف الخرافي: "يسعى بنك الكويت الوطني إلى أن يكون الأقرب دائماً لعملائه، لذلك سيكون فريق الدعم متواجد على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع لمساعدة العملاء في توفير المعلومات المطلوبة والاستفادة من هذه الخدمة عبر التواصل مع البنك باستخدام القنوات الرسمية أو التواصل مع مسؤول الحساب الخاص بالشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة."

وتعليقاً على إطلاق الخدمة الجديدة، قال مساعد مدير عام بمجموعة العمليات في بنك الكويت الوطني، السيد/ عبدالله المطوع: "تلبية احتياجات العملاء تمثل ركيزة أساسية في صميم عمل الوطني، لذلك يعمل البنك على استثمار قدراته الرقمية الهائلة لتوفير أفضل الخدمات والمنتجات ومنح العملاء تجربة مصرفية استثنائية تضاهي أحدث المستويات العالمية وأكثرها تطوراً".

وأشار المطوع إلى تعزيز الخدمة الجديدة مستويات الأمان بما توفره من إمكانات وأدوات للتحكم في المدفوعات والحوالات وإعداد التقارير اليومية حول مسار الحوالة.

من جانبه أكد السيد/ أونور أوزان، رئيس "سويفت" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا: "ستعمل خدمة SWIFT g4C لتعقب الحوالات الدولية للشركات على تعزيز التنبؤ بالسيولة والتسويات لعملاء بنك الكويت الوطني، بحيث تمكنهم من معرفة أن الحوالات في طريقها وموعد وصولها، ما يفتح مجالًا من الفرص الجديدة للشركات لخفض التكاليف وإدارة المخاطر وتقليل الأخطاء في التحويلات."

ويُعد الوطني أول البنوك التي أدخلت أحدث التقنيات في مجال المدفوعات والتحويلات الفورية في الكويت ومنها ميزة تتبع التحويلات (SWIFT gpi) عبر قنواته الرقمية التي تشمل خدمة الوطني عبر الموبايل وعبر الإنترنت وخدمة الوطني عبر الإنترنت للشركات، حيث يمكن لعملاء البنك التحقق من حالة التحويل عبر الإنترنت بشكل آمن وسريع.



الكويت: بنك الكويت الوطني أفضل مزود لخدمات التمويل التجاري في الكويت للعام 2023

13.02.2023

حصد بنك الكويت الوطني جائزة أفضل مزود لخدمات التمويل التجاري في الكويت للعام 2023، وذلك في الاستبيان السنوي الذي أجرته مجلة جلوبل فاينانس العالمية المتخصصة والذي تضمن استطلاع آراء محللي القطاع المصرفي والمدراء التنفيذيين للشركات والمتخصصين في مجال التكنولوجيا حول العالم.

وتسلم مدير وحدة التمويل التجاري والمؤسسات المالية في بنك الكويت الوطني- لندن السيد/ وليد جرجوعي، الجائزة على هامش الاحتفال الذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن.

واستندت جلوبل فاينانس في اختيار الفائزين لهذه الجائزة إلى العديد من المعايير من بينها حجم المعاملات، ونطاق التغطية العالمية، وخدمة العملاء بالإضافة إلى الأسعار التنافسية والتقنيات المبتكرة.

ووقع الاختيار على بنك الكويت الوطني كواحد من أفضل البنوك على مستوى العالم وأحد أفضل البنوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك لتوفيره خدمات التمويل التجاري ضمن الاستبيان الثالث والعشرين والذي شمل 100 دولة حول العالم.

وتبرهن هذه الجائزة المرموقة المكانة القوية والحصة المهيمنة للبنك في سوق التمويل التجاري ومشاركته في كبرى الصفقات التي تشمل العديد من القطاعات الحيوية وذلك بفضل المستوى المتميز لخدمة العملاء وما يقدمه من قيمة مضافة يدعمها انتشاره الإقليمي والدولي بالإضافة إلى امتلاكه لفريق عمل يتمتع بالخبرات والكفاءات ويعمل بلا كللٍ لضمان تقديم أفضل خدمة للعملاء.

كما وتعكس الجائزة قدرة الوطني الفريدة في الحفاظ على علاقات وثيقة ومستدامة مع عملائه وهو ما يجعل البنك يتبوأ مكانة قوية تضمن مشاركته في كبرى صفقات التمويل وترسخ موقعه الرائد والمهيمن محلياً وإقليمياً.

 ويذكر أن مجلة جلوبل فاينانس العالمية التي تأسست في العام 1987 وتتخذ من نيويورك مقراً لها تعد من أعرق المجلات المتخصصة في قطاعي التمويل والاقتصاد ويبلغ عدد قرائها أكثر من 50 ألفاً من المديرين التنفيذيين ومسؤولي القرارات الاستثمارية والاستراتيجية في المؤسسات المالية في 193 دولة حول العالم.
وتجري المجلة سنوياً العديد من الاستبيانات حول الابتكار والربحية للبنوك والمؤسسات المالية حول العالم يتم على إثرها اختيار الأفضل على المستوى الإقليمي والعالمي.
 



الكويت: البحر: ريادة المرأة الكويتية راسخة لكن الطريق لا يزال طويلاً

12.02.2023

كشفت مجلة "فوربس" عن قائمتها السنوية لأقوى سيدات الأعمال في الشرق الأوسط للعام 2023، وحلت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيدة/ شيخة البحر، في صدارة تصنيف أقوى سيدات الأعمال على مستوى الكويت، كما جاءت بالمرتبة الرابعة ضمن التصنيف السنوي لعام 2023، لأقوى 50 سيدة أعمال في الشرق الأوسط، وذلك بفضل مسيرتها الحافلة بالنجاحات في العمل المصرفي وما تتبناه من مبادرات مجتمعية ومهنية بارزة.

وقد نشرت المجلة مقابلة أجرتها مع السيدة/ شيخة البحر، تناولت فيها أبرز ركائز نمو بنك الكويت الوطني، والمبادرات المجتمعية المتميزة التي تتبناها وتشرف عليها، بالإضافة إلى القاء الضوء على جانب من مسيرتها المهنية الحافلة.

نمو مستدام

وحول تسجيل الوطني أرباح قوية عن العام 2022 والتوقعات المستقبلية بشأن استمرار زخم النمو، أكدت البحر احتفاظ الوطني بنظرة إيجابية تجاه استمرار الاتجاهات القوية للأرباح بدعم من استراتيجيات التنوع والتحول الرقمي، وتحسن البيئة التشغيلية، وارتفاع أسعار النفط، وانخفاض تكلفة المخاطر.

وإذا ما كان هناك فرصة للتوسع، أكدت البحر أن الوطني يتواجد حالياً في 13 دولة حول العالم ولا توجد خطط حالية للمزيد من التوسع الجغرافي، وأكملت حديثها قائلة: "نركز في الوقت الحالي على التوسع بالأسواق التي نعمل بها لكننا نرحب باقتناص أي فرصة مميزة، وما يزال توسعة نطاق أنشطة أعمالنا غير الرئيسية مطروحاً إذا ظهرت فرص تنسجم مع استراتيجيتنا."

وتطرقت البحر في المقابلة إلى الحديث عن أحدث مسارات التحول الرقمي للبنك، حيث أشارت إلى المختبر الرقمي بالمقر الرئيسي لبنك الكويت الوطني، الذي يتولى إجراء بحوث السوق واستكشاف أحدث التوجهات التكنولوجية الرقمية " Fintech " في الأسواق العالمية بالإضافة إلى التطوير الداخلي لأعلى مستوى من المنتجات، كما يعتمد بشكل أكبر على تحليل البيانات وأتمتة العمليات الروبوتية "RPA" والتعلم الآلي في عملياته التشغيلية.

وفيما يتعلق برؤية كويت جديدة، قالت البحر: "ترتكز رؤية 2035 على قيام الحكومة بالدور الرقابي ووضع السياسات والتوجهات مع افساح المجال أمام القطاع الخاص للقيام بالجانب التنفيذي وذلك في إطار استراتيجيات مد جسور التعاون بين القطاعين. وتأسيس الحكومة للشركات الجديدة، وخلق الوظائف، إلا انه يجب التوجه إلى القطاع الخاص لرفع مستويات الكفاءة".

مبادرات رائدة

قالت البحر: "تعلمنا من التجربة أنه لابد من التطور واستحداث تقنيات جديدة تغير الوضع الحالي، لذلك قررنا المبادرة وإحداث التغير بأنفسنا وتقديم الجديد، وقد بدأنا من الصفر ووضعننا أسساً راسخة، مكنتنا من تنفيذ تجربة (وياي) وتدشين أول بنك رقمي في الكويت خلال 12 شهر فقط، ونتطلع لرؤية انعكاسات تلك التجربة الرقمية الفريدة على ربحيتنا".

وتعليقاً على إطلاق البنك مبادرة "بنكي" الرائدة للتثقيف المالي، قالت البحر: "يساهم ذلك البرنامج المميز في تعزيز الثقافة المالية والتوعية بأهمية الادخار كبديل عن مواصلة إنفاق الأموال."

وفيما يتعلق بإدارة الأصول والثروات، قالت البحر: "تركز معظم البنوك على دفع العملاء نحو زيادة الإنفاق ومنحهم قروضاً، لكننا نتبع نهجاً مختلفاً يعزز الثقافة المالية السليمة من خلال إعطاء عملائنا فرصة للادخار عبر منصة الخدمات الاستثمارية الرقمية (سمارت ويلث)، ونعتز بما أحرزناه من نتائج مميزة خلال تلك التجربة".

وأشارت البحر إلى دمج بنك الكويت الوطني خدمات "سمارت ويلث" ضمن برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل حتى يتمكن العملاء من الوصول للخدمات الاستثمارية عن طريق التطبيق، وتحويل الأموال والاطلاع على موقف محافظهم الاستثمارية.

NBK RISE

أشارت البحر خلال المقابلة إلى إطلاق البنك برنامج "NBK RISE" الذي يهدف إلى تعزيز دور القيادات النسائية وتولي أعلى المناصب القيادية بمشاركة شركات مختلفة وقعت بشكل جماعي على وثيقة التعهد بزيادة تمثيل المرأة في المناصب القيادية.

وقالت البحر: "القيادات النسائية لديها درجة عالية من التفكير الإبداعي، ومن المعروف أن الشركات التي لديها تمثيل نسائي قوي نطاقاً تنخرط أكثر في القضايا الاجتماعية. وقد ثبت أن الشركات التي بها تمثيل نسائي قوي في الإدارة التنفيذية ومجالس الإدارة غالباً ما تحصل على تصنيفات أعلى من حيث الالتزام بمعايير المسؤولية الاجتماعية والحوكمة والشفافية".

وأضافت: "دائما أنظر للأمور بشغف وحماس شديد. وعلى مر التاريخ، قامت المرأة بلعب دور ريادي في الكويت، فريادة المرأة الكويتية ليس أمراً مستحدثاً، لكن المسار ما زال طويلاً وعلينا مواصلة العمل لأحراز المزيد من التقدم. وأرى ان أبرز التحديات تتمثل أولاً في نسبة تولي القيادات النسائية للمناصب العليا بالقطاع المالي، وسد الفجوة بين الجنسين، لا سيما فيما يتعلق بالأجور".

نهجاً مختلفاً في الوصول إلى القمة

قدمت "فوربس" مثالاً على حجم الجهود والتضحيات التي بذلتها السيدة/ شيخة البحر طوال مسيرتها الوظيفية، عندما استمرت في العمل حتى الساعة 5:30 فجراً لإنهاء إحدى صفقات تمويل مشروع BOT، والعودة للعمل مبكراً في اليوم التالي، فيما علقت البحر على ذلك الموقف قائلة: "ذهبت لمنزلي لأنفض عني غبار اليوم، وشربت كوباً من عصير البرتقال، وعدت بعدها إلى مكتبي مجدداً في الساعة 6:30 صباحاً لبدء يوم عمل جديد".

وأضافت البحر: "من شدة حبي وتعلقي بالعمل، لا أجد أفضل من قبول التحديات دائماً".

وأكدت البحر حرصها على تنمية معارفها واشباع فضولها العلمي، حيث قالت: "لم يكن من طبيعتي البحث عن وظيفة روتينية، بل واصلت طرح الأسئلة والتعلم والنمو، ولم أقبل أبداً بفرض أي قيود تحد من امكانياتي وطموحي المهني".

وبشأن ما يميز مسيرتها المهنية، قالت البحر: "كل مسيرة نجاح تتميز بمنعطفات فريدة تميزها عن غيرها من التجارب، إلا أن هناك بعض الثوابت الرئيسية اللازمة لإحراز النجاح، من ضمنها التحلي برؤية إيجابية والاعتزاز بالقيم والاستفادة من نقاط القوة التي تميزني عن غيري. تلك هي العوامل التي كللت مسيرتي المهنية بالنجاح".

وعما تركز عليه الآن لمواصلة النجاح من منصبها القيادي، قالت البحر: "أقضي مزيد من الوقت في وضع الاستراتيجيات ودعم فرق العمل وتخطيط التعاقب الوظيفي والاستثمار في الموظفين، ما يفسح المجال لدعم جهود المجموعة وتعزيز نموها في ظل التركيز على المشهد العام، مع الحرص على الاجتماع مع مختلف القيادات على مستوى المجموعة لمناقشة تطور الأداء وفقاً للخطة الموضوعة".

وأضافت البحر: "انتهز هذه الفرصة للتأكيد على أن الوصول إلى القمة يتطلب العمل الجاد. وهذا ما قمت به في بداية مسيرتي المهنية، حيث قررت أن أسلك نهجاً مختلفاً، والذي تطلب مني عملاً دؤوباً لإثبات قدراتي وتحقيق ذاتي".

واختتمت البحر حديثها قائلة: "أطمح في التعاون مع منظمة غير ربحية لمساعدة ودعم المجتمع، مع التركيز على جانب التعليم. هذا حقا حلماً أود تحقيقه على أرض الواقع، حيث أطمح أن أكون عاملاً فاعلاً في إحداث التغيير في التعليم".



الكويت: بنك الكويت الوطني ينضم إلى قائمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة

09.02.2023

أعلن بنك الكويت الوطني عن انضمامه إلى قائمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة، والذي يعد أكبر مبادرة استدامة للشركات لممارسات الأعمال المسؤولة، وذلك تماشياً مع سعي البنك نحو ترسيخ ريادته في مجال الاستدامة ودعم ممارسات الأعمال المسؤولة التي تساهم في التنمية المستدامة للاقتصاد الكويتي.

ويشكل الميثاق العالمي للأمم المتحدة مبادرة طوعية تم إطلاقها في عام 2000 وتضم أكثر من 9500 شركة ونحو 3000 كيان غير تجاري في 160 دولة حول العالم، هدفها تشجيع الشركات على اتخاذ نهج مسؤول للعمل على مواءمة استراتيجياتها وعملياتها مع أبرز التحديات العالمية التي تتمثل في عشرة مبادئ عالمية في مجالات حقوق الإنسان والعمل والبيئة ومكافحة الفساد.

وبهذه المناسبة قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة السيد/عصام الصقر: “يشكل الانضمام إلى الميثاق العالمي للأمم المتحدة تأكيد جديد من بنك الكويت الوطني على التزامه بخلق قيمة مضافة طويلة الأجل لكافة أصحاب المصالح والمجتمع والأجيال القادمة".

وأضاف الصقر أن الوطني لديه إيمان راسخ بأن الأعمال التجارية لها دور حاسم في تشكيل مستقبل أفضل للجميع، حيث نعتبر الانضمام إلى هذا الميثاق العالمي وسيلة لإبراز التزامنا بممارسات الأعمال المسؤولة والمستدامة.

وأوضح أن الوطني وانطلاقاً من دوره الريادي يؤمن بأهمية أن يقدم مثالاً يحتذى به في القيادة المسؤولة التي تساهم بشكل فعّال في تحقيق النمو المستدام.

وأشار إلى أن الوطني سيعمل بشكل وثيق من خلال الميثاق العالمي للأمم المتحدة للإفصاح عن التقدم المحرز في تنفيذ المبادئ العشرة، وللدخول في حوار مع أصحاب المصلحة حول القضايا المتعلقة بالاستدامة والممارسات التجارية المسؤولة، مشيراً إلى أن الميثاق سيشكل فرصة هامة للتعاون مع الشركات والمنظمات ذات الرؤية المشتركة وتبادل أفضل الممارسات والأفكار حول كيفية إحداث تأثير إيجابي على المجتمع والبيئة.

وقال الصقر: نفخر في بنك الكويت الوطني بالتقدم الذي أحرزناه في رحلتنا نحو تعزيز دعائم الاستدامة في عملياتنا وثقافتنا المؤسسية عبر العديد من المبادرات التي شملت التعهد بتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060 وخفض الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% حتى 2025 إضافة إلى إطلاق إطار التمويل المستدام ونجحنا في الالتزام بمستوى الشفافية في نشر إفصاحات الأثر البيئي لعملياتنا من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP)".

وأشار إلى إحراز الوطني تقدماً كبيراً في نسبة مشاركة المرأة في القوى العاملة وكذلك مشاركتها في عضوية مجالس الإدارة في الأفرع الخارجية وكذلك مجلس إدارة البنك في الكويت.

أبرز التطورات التي حققها البنك في رحلته نحو تعزيز دعائم الاستدامة:

 التعهد بتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060
 الانضمام إلى قائمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة 
 أهداف لخفض الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% حتى 2025
 إطلاق إطار عام للتمويل المستدام
 إحراز تقدماً كبيراً في نسبة مشاركة المرأة في القوى العاملة وكذلك مشاركتها في عضوية مجالس الإدارة
 الافصاح عن الأثر البيئي لعمليات البنك من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون CDP

 

لمزيد من المعلومات حول انضمام البنك إلى قائمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة يرجى زيارة الموقع الالكتروني:

National Bank of Kuwait | UN Global Compact



الكويت: بنك الكويت الوطني يتبرع بمليون دينار كويتي لدعم جهود "الهلال الأحمر" الإغاثية لمتضرري زلزال تركيا وسوريا

08.02.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على دعم جهود المجتمع المدني في تقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية للشعوب الشقيقة. وفي ذلك الإطار، قدم الوطني تبرعاً بمبلغ مليون دينار كويتي لصالح جمعية الهلال الأحمر الكويتي، لدعم جهود الجمعية في تقديم مساعدات عاجلة للمتضررين من الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا.

ويتوجه تبرع البنك لدعم جهود الهلال الأحمر إلى توفير الاحتياجات العاجلة للمتضررين في المناطق التي أصابها الزلزال في تركيا وسوريا.

يأتي التبرع التزاماً بمسؤولية الوطني المجتمعية في دعم كافة المبادرات الإنسانية وجهود المجتمع المدني والأعمال الإغاثية.

وقد سارع بنك الكويت الوطني إلى التواصل مع الهلال الأحمر الكويتي لتقديم الدعم اللازم لجهود الجمعية الإغاثية والتخفيف من معاناة المتضررين في تلك المناطق المنكوبة.

ويأتي تبرع الوطني لجمعية الهلال الأحمر امتداداً لدعم البنك كافة جهود المجتمع المدني داخل وخارج البلاد، التي تعكس الوجه الحضاري لكويت الإنسانية وتؤكد روح التضامن الإنساني التي يتميز بها الشعب الكويتي.

وفي ذلك الإطار، يُثني الوطني على جهود الهلال الأحمر الإغاثية التي يقدمها للمتضررين من الأزمات والكوارث وتميزه بالعطاء الإنساني عالمياً، وخصوصاً في الدول التي تعاني من أزمات طارئة تحتاج لمساعدات عاجلة، وكذلك المناطق التي يُعاني فيها اللاجئين من ويلات الحروب والنزاعات.

ويعتز بنك الكويت الوطني بدعم الجهود الدؤوبة التي تقوم بها الجمعية كونها ضمن أعرق الجمعيات العاملة في المجال الإنساني والخيري، فضلاً عن دورها الإغاثي في العديد من دول العالم.

ويُعد بنك الكويت الوطني شريكاً استراتيجياً لجمعية الهلال الأحمر الكويتي في عدد كبير من الحملات الخيرية والمبادرات التي تطلقها الجمعية داخل الكويت، ومن بينها حملة كسوة الشتاء ومشروع تعليم أطفال الأسر من محدودي الدخل بالإضافة إلى برامج الرعاية الاجتماعية التي تعنى بالأطفال.

ويؤكد الوطني مواصلة دعمه للجمعيات الخيرية، والتعاون مع العديد من مؤسسات المجتمع المدني والتزامه برعاية البرامج الاجتماعية الهادفة في مجالات الصحة ورعاية الأطفال والتنمية الاجتماعية والبيئية والرياضية والتوعوية انطلاقاً من دوره الريادي في مجال المسئولية الاجتماعية بين كافة مؤسسات القطاع الخاص بصفته كأكبر مساهم بمجال المسؤولية الاجتماعية في الكويت.



الكويت: بنك الكويت الوطني يفتتح فرعه الجديد في منطقة الصديق

07.02.2023

في إطار حرصه على تقديم خدمات متميزة ومتطورة لكافة عملائه أينما كانوا، افتتح بنك الكويت الوطني فرعه الجديد في منطقة الصديق، وسط جهود البنك لتعزيز موقعه الريادي في السوق المحلي من خلال شبكته المصرفية الأكبر على مستوى الكويت من حيث عدد الفروع ونطاق انتشارها.

وحضر افتتاح الفرع الجديد، محافظ حولي والعاصمة بالإنابة، السيد/ علي الأصفر، والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت، السيد/ صلاح الفليج، ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ محمد العثمان وعدد من قيادات مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني.

ويبرهن افتتاح فرع الوطني الجديد في منطقة الصديق على استراتيجية البنك بأن يكون الأقرب لعملائه وحرصه على تلبية احتياجاتهم وتطلعاتهم وضمان حصولهم على تجربة مصرفية استثنائية وشاملة في كافة مناطق الكويت.

وبهذه المناسبة قال مساعد مدير عام ومدير إدارة الفروع المحلية في بنك الكويت الوطني، السيد/ علي الملا: "يحرص بنك الكويت الوطني دائمًا على توفير كافة الخدمات المتميزة لعملائه، وذلك بفضل شبكة الفروع وأجهزة السحب الآلي والصراف التفاعلي المنتشرة بكافة أرجاء الكويت التي تتكامل مع القنوات الرقمية المتنوعة والأكثر تطوراً بما يجعل الوطني دائماً الأقرب لعملائه".

وأضاف الملا: "نعمل باستمرار على إثراء التجربة المصرفية لعملائنا بابتكار حلول مصرفية وإطلاق خدمات تجعل إتمام كافة المعاملات أكثر سرعة وسهولة توفيراً للوقت والجهد وبما يضمن حصولهم على تجربة مصرفية فريدة ويعكس ريادة الوطني وإمكاناته الهائلة".

وأكد الملا أن استراتيجية الوطني تركز على تلبية احتياجات عملائه اعتماداً على التواصل الدائم مع كافة شرائحهم والتعرف على احتياجاتهم بالتفصيل من خلال قنوات إلكترونية متعددة وأساليب تحليلية متطورة تعتمد على أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات.

وتضاهي فروع "الوطني" الجديدة المستويات العالمية، وتعكس التغييرات الهائلة التي يدخلها البنك على الفروع التقليدية، بداية من التصميم والخدمات التفاعلية والحلول المصرفية المتطورة التي يقدّمها الفرع، والتي تتماشى مع التطورات المصرفية المتسارعة، كما تعكس التغيرات الموجودة بالفروع الجديدة تطلعات العملاء الذين يتواصل معهم البنك ويقف على احتياجاتهم وتطلعاتهم، ويحرص على أن يلمسوها أثناء زيارتهم.

ويمتد انتشار بنك الكويت الوطني من خلال 67 فرعاً على مستوى الكويت، بالإضافة إلى ما يتميز به البنك من امتلاكه لأضخم شبكة من أجهزة السحب الآلي المملوكة للبنك على مستوى الكويت، بنحو 450 جهاز سحب وإيداع نقدي داخل وخارج الفروع.



الكويت: "الوطني" يوفر لعملائه خصماً على مشتريات المنتجات الصديقة للبيئة من "يوريكا"

06.02.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على توفير العروض الفريدة والمتميزة لعملائه بالتزامن مع التزامه بتعزيز ودعم كافة المبادرات المتعلقة بترسيخ مفاهيم الاستدامة. وفي هذا الإطار، يوفر البنك خصم بنسبة 2% لعملائه بالإضافة إلى 10% نقاط KWT من الوطني على مشتريات المنتجات الصديقة للبيئة لدى "يوريكا"، وذلك باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية.

ويمكن للعملاء الاختيار من بين مجموعة متنوعة من الأجهزة والأدوات الصديقة للبيئة عند التسوق من المتاجر لدى "يوريكا"، باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية.

وبهذه المناسبة قال نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ هشام النصف: "يحرص الوطني على دمج مفاهيم الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في كافة أنشطة وأعمال البنك ويشمل ذلك المنتجات والخدمات المصرفية التي يوفرها لعملائه ومن بينها العروض والمكافآت الحصرية التي تناسب احتياجاتهم وتطلعاتهم".

وأكد النصف على الدور الرائد الذي تقوم به مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في ذلك الصدد، وما تطلقه من مبادرات كان أبرزها العمل على تحويل كافة الفروع إلى صديقة للبيئة.

وأضاف النصف: "نسعى باستمرار إلى الحفاظ على مكانتنا الرائدة بين المؤسسات المصرفية في الالتزام بمسؤولياتنا تجاه المجتمع حيث نضع تعزيز الاستدامة ركيزة أساسية في صميم استراتيجيتنا وكافة ما نقدمه من منتجات وخدمات".

واختتم النصف حديثه قائلاً: "نلتزم في الوطني بمساندة الأجندة الاستراتيجية للحكومة، لاسيما في مساعيها نحو تحقيق الحياد الكربوني لتعزيز الازدهار البيئي والاجتماعي والاقتصادي، بما يتماشى مع تعهد الكويت مؤخراً بتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2060".

وتجمع بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية بين باقة من المزايا الاستثنائية والشعور بالفخر الوطني الذي يعكسه تصميمها ما يجعلها فريدة من نوعها، إضافة إلى ما تمنحه من نمط حياة فريد لحامليها بفضل ما تقدمه من مزايا وعروض تم تصميمها لتناسب احتياجاتهم وتلبي طموحاتهم وتطلعاتهم.

ويلعب الوطني دورا رياديا وبارزا في المساهمة الفاعلة في الانتقال إلى اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون، حيث أعلن مؤخرا عن تحويل شبكة فروعه لتكون صديقة للبيئة والاعتماد بشكل أكبر على الطاقة المتجددة لتقليص حجم الانبعاث الكربوني ومساندة الكويت في تحقيق رؤيتها الشاملة للاستدامة وبما يتوافق مع رؤية 2035 وخطة التنمية الوطنية.

وكان الوطني قد بدأ منذ وقت طويل تحولًا نحو دعم مبادرات مكافحة تغير المناخ وتبني الاستدامة في جميع عملياته باتخاذ العديد من المبادرات الهادفة لخفض الطاقة بما في ذلك الاستخدام الأمثل للطاقة، وتقنيات إيقاف التشغيل التلقائي، والتوفير التلقائي للتدفئة والتبريد، واستخدام المصابيح الموفرة للطاقة من نوع LED إلى جانب القيام بحملة سنوية لترشيد الطاقة والمياه.



الكويت: فيصل الحمد: الوطني يوفر بيئة عمل مثالية تضاهي أكبر المؤسسات العالمية

05.02.2023

واصل برنامج " تَمَكَّنْ" لتدريب الكويتيين من حملة الشهادات الجامعية الذي يأتي برعاية ودعم استراتيجي من بنك الكويت الوطني وبالتعاون مع شركة "Creative Confidence"، استضافة الحلقات النقاشية مع قيادات البنك، وشارك في هذه الحلقة الرئيس التنفيذي لإدارة الثروات لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ فيصل الحمد.

وشارك الحمد شباب "تمكن" أفكاره وخبراته الممتدة طوال حياته المهنية الزاخرة، وأبرز العقبات التي واجهته خلال تلك الرحلة الطويلة منذ التخرج حتى الصعود إلى تبوأ المناصب القيادية في أكبر مؤسسة مصرفية بالكويت وأحد أكبر البنوك في المنطقة.
الوطني بيئة مثالية

وقال الحمد خلال حواره مع الشباب: "إن بنك الكويت الوطني من المؤسسات الكويتية القليلة التي تملك بيئة عمل فريدة ومثالية تضاهي المؤسسات والشركات العالمية، حيث يوفر الوطني فرصاً استثنائية للتطور المهني بصفة مستمرة بما يقدمه لكوادره وموظفيه وحديثي التخرج من برامج تدريبية على أعلى مستوى وبالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية الرائدة، وهو ما يضمن للموظف بناء مستقل وظيفي مستدام".
وسلط الحمد الضوء على أهمية بيئة العمل الإيجابية وكيف يمكن أن تؤثر على مشاركة الموظفين والإنتاجية والنجاح العام. وتحدث عن كيف يمكن لثقافة المؤسسات وقيمها أن تساهم في جعل بيئة العمل استثنائية واتخاذ مبادرات تدعم فرص التطوير المهني.

وأضاف الحمد: "أن أفضل الموظفين هم الذين لديهم شغف دائم للتعلم والتطور والمعرفة ورغبة دائمة لصقل المهارات، ويمثل برنامج «تمكّن» فرصة استثنائية لحديثي التخرج الذين هم في أمس الحاجة في هذه المرحلة إلى هذا النوع من التجربة العملية المكثفة الغنية بالتحديات التي يتطلب منهم اجتيازها ليتحولوا إلى قوى فاعلة حقيقية".

ونصح الحمد الشباب بضرورة التحلي بالطموح والعمل على اكتساب مهارات جديدة كل يوم، دون توقف حيث لا يوجد سقف للتعلم لأنه عملية مستمرة لا تتوقف عند درجة وظيفية أو مستوى محدد من الخبرة، مضيفاً أن هناك أشياء جديدة يمكن تعلمها دائما مهما تدرج الشخص في مسيرته المهنية، مؤكدا أن التدريب فرصة ذهبية عليهم اقتناصها خصوصاً في مقتبل مسيرتهم المهنية.

البداية من إدارة الأصول

وعن بداية مسيرته المهنية قال الحمد: "تخرجت من الجامعة في الولايات المتحدة الأميركية، وكنت أنوي الاستمرار والعمل هناك، وبعد نقاشات طويلة مع الوالد وشقيقي الأكبر بدأت العمل في إدارة الأصول لمدة 4 سنوات، ثم حصلت على الماجستير، وحينما عدت إلى الكويت كنت أمتلك خبرة 7 سنوات إضافة إلى عامين في الماجستير".

وأضاف الحمد أنه التحق بالعمل في الوطني للاستثمار في عام 2007، وحينها كان فريق عمل صغيراً ويتكون من 25 موظفا، لكن ثقافة العمل التي اكتسبتها الشركة من مؤسسة الوطني منحته الشغف والتطور الدائم، بالإضافة إلى امتلاكه سعي لا يتوقف باستمرار لمعرفة المزيد والتعلم.

ودعا الحمد الشباب إلى ضرورة التخطيط المسبق لكل خطوة منذ قرار الالتحاق بالجامعة حتى الوصول إلى قمة الهرم الإداري في الوظيفة.

وأضاف الحمد أن الجامعة الجيدة هي أحد مفاتيح النجاح لأنها تصقل الشخصية بالكثير من المهارات مثل التفكير النقدي وكيفية ترتيب الأفكار واتخاذ القرارات الصحيحة، كما أن دراسة الماجستير بعد سنوات الخبرة تكون أكثر فاعلية في الحياة العملية، مشيراً إلى أن الموظف الشغوف والطامح إلى التطور باستمرار يبحث مدى التقدم والتطور الذي أحرزه بغض النظر عن عامل الوقت.

أخلاقيات العمل

وكشف الحمد أن العمل في مؤسسة الوطني يحتاج إلى صفات يجب توافرها في الراغبين في الالتحاق بالعمل، أبرزها الأخلاقيات والمهنية والقابلية للتعلم والتحلي بروح الفريق والحفاظ على سرية العمل، وكذلك الحفاظ على سمعة المؤسسة التي تعمل بها، مشيرا إلى أن هذه الأخلاقيات هي التي تقود من نجاح إلى نجاح داخل المؤسسة.

وأكد أن الوطني يعتبر موظفيه هم ثروته الحقيقة، وأهم أصوله، لذلك فإن الاستثمار في رأس المال البشري من خلال تطوير مهارات الكوادر البشرية وصقل مهاراتهم يمثل ركيزة أساسية في استراتيجيته.

وأوضح أن "الوطني يلتزم بأداء دورها الوطني ومسؤوليتها المجتمعية من خلال إطلاق المبادرات المبتكرة على مدار العام، والتي تركز على تدريب الشباب الكويتيين وتطوير مهاراتهم، ونشر ثقافة الادخار والاستثمار لمساعدتهم على إدارة مدخراتهم بشكل صحيح، واستثمارها بالطرق والاستراتيجيات الحديثة.

والدي ملهمي

وعن أكثر الشخصيات التي أثرت في مسيرته قال الحمد: " والدي كان له الفضل الأكبر في مسيرتي المهنية الناجحة التي حققتها حتى الآن، حيث كانت نصائحه بمثابة الضوء الذي مهد لي طريق النجاح وكانت لها عامل كبير في اتخاذ قراراتي".

وأضاف: "حاولت أيضا الاستفادة القصوى من زملاء العمل أصحاب الخبرات والكفاءات، وركزت على التحلي بالصبر والتعلم واكتساب الخبرات في بداية الالتحاق بالعمل ولم أنظر إلى الوقت والترقيات لأنني على يقين بأنها ستأتي في الوقت المناسب، لكن يجب أن أكون مستعدا لتحمل المسؤولية لأن ذلك يعزز ثقة المدراء بك".

قرارات مدروسة

وفي رده على سؤال أحد الشباب حول الاستثمار في العملات الرقمية قال الحمد: "إن قاعدة عملائنا لا تتناسب مع بعض فئات الاستثمار مثل العملات الرقمية لما تتضمنه من مخاطر، كما أننا لا نطلب من العملاء الدخول في استثمارات لا نملك فيها خبرة".

وبسؤاله عن أهمية التحليل الفني أضاف الحمد: "أن التحليل الفني أداة ناجحة في سوق قوي وعميق وملئ بالبيانات الضخمة، ولابد من وجوده في استراتيجية كاملة لبناء القرار الاستثماري.
تنويع الاستثمار

وأوضح الحمد أن الاستثمارات المتنوعة المبنية على أسس مالية سليمة تكون في مأمن عن التقلبات الحادة في السوق، حيث كانت جائحة كورونا والضرر الذي ألحقته بالاقتصاد العالمي درسا في كيفية الفاعلية في الاستثمار طويل الأجل وتنويع الاستثمار للوقوف على أرض صلبة قادرة على الوقوف في وجه مثل هذه الأزمات والتقلبات.

وأكد أن الوطني يعمل بلا كلل على تعزيز ثقة عملائه، وتعزيز مدخراتهم وتحقيق قيمة مضافة إلى أصحاب المصالح والمستثمرين، مشيرا إلى أن تلبية رغبات العملاء يتبوأ مكانة أساسية في صميم أعمالنا.

وشكلت الجلسة فرصة ثمينة للخريجين الجدد للاستماع إلى الرئيس التنفيذي لإدارة الثروات للمجموعة واكتساب نظرة ثاقبة على بيئة العمل وكيف يمكنهم النجاح في حياتهم المهنية. واستقبل الحضور نصائح الحمد لرسم ملامح ذات قيمة في حياتهم المهنية في المستقبل.

وتحدث الحمد أيضًا عن التحديات التي قد يواجهها الخريجون الجدد في حياتهم المهنية وكيفية التغلب عليها، وشدد على أهمية طلب الدعم من الزملاء والموجهين عند مواجهة التحديات، وأن يكون لديهم دائمًا عقل منفتح ومستعد للتعلم.

نصائح من ذهب

وقدم الحمد بعض النصائح للخريجين الجدد حول كيفية النجاح في حياتهم المهنية. وشدد على أهمية أن يكونوا استباقيين وأخذ زمام المبادرة، وبناء العلاقات مع الزملاء، والبحث دائمًا عن فرص للتعلم والنمو. كما شدد على أهمية التحلي بالسلوك الإيجابي، وأن يكونوا لاعبين جماعيين وقادرين على التكيف مع التغيير ووجه نصائح للمتدربين لكي يحظو بمسيرة مهنية عنوانها النجاح:

• لا يوجد سقف للتعلم والتطور مهما ترقيت في مسيرتك المهنية
• اقتنصوا فرص التدريب الثمينة في مقتبل العمر
• التخطيط المسبق لكل خطوة تساعد على اتخاذ قرارات صائبة ومستنيرة
• أخلاقيات العمل والحفاظ على السرية والسمعة أبرز طرق لضمان النجاح
• لا تستعجل الترقيات واعمل على اكتساب الخبرات باستمرار

 



الكويت: بنك الكويت الوطني يشارك في المعرض الوظيفي "توظف بعد أدائك الخدمة الوطنية العسكرية"

04.02.2023

إيماناً منه بأهمية دعم فئة الشباب وتوفير فرص العمل المناسبة لهم القطاع المصرفي والمالي، شارك بنك الكويت الوطني في المعرض الوظيفي "توظف بعد أدائك الخدمة الوطنية العسكرية" الذي نظمته هيئة الخدمة الوطنية العسكرية التابعة لوزارة الدفاع الكويتية، لمساعدة من أنهى خدمته العسكرية من الشباب لبدء حياتهم المهنية.

وعقد المعرض على مدى يوم واحد وشهد استعراض العديد من الجهات الوظائف الشاغرة للخريجين من المجندين الذين يتمتعون بالمسؤولية والانضباط والمهارات والقيم العالية والتي غرست في نفوسهم أثناء تأديتهم للخدمة الوطنية.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/عماد العبلاني: " نحن سعداء بالمشاركة في هذا المعرض الوظيفي الهام الذي يهدف إلى فتح المجال أمام أبنائنا الذين أنهوا خدمتهم العسكرية، وتوفير أفضل الفرص الوظيفية لهم للارتقاء بهم في سلم الوظائف المخصصة لخدمة الوطن في كافة المجالات الاقتصادية".

وأشار إلى أن المعرض يشكل أداة حقيقية لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في مختلف قطاعات العمل ومجالاته تماشياً مع الإطار الاستراتيجي وشامل لتوظيف الكويتيين الذي يتوافق مع رؤية 2035.

وأضاف العبلاني أن الوطني وباعتباره أكبر مؤسسة مالية في الكويت يواصل تكريس موقعه الريادي بين كافة مؤسسات القطاع الخاص من حيث توظيف العمالة الوطنية، حيث دأب الوطني على استقطاب الطاقات البشرية وتدريبها وصقل مهاراتها وتأهيلها للعمل المصرفي.

وشدد على أن استراتيجية الوطني في التوظيف ترتكز على التنوع وتكافؤ الفرص وجذب أفضل المواهب وتدريبهم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم بأفضل البرامج، حتى يتمكنوا من بناء مسيرة مهنية ناجحة تساعدهم على تبوؤ مناصب قيادية داخل البنك في المستقبل، وهو ما يجعل الوطني جهة العمل المفضلة في القطاع الخاص بين أوساط الكويتيين حديثي التخرج كما يتمتع البنك بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين الكويتيين.
وأشار العبلاني إلى أن الوطني لا يقدم مجرد فرص وظيفية فقط وإنما يوفر مساراً ومستقبلاً وظيفياً واعداً بما يتميّز به من موارد وبرامج تدريبية احترافية تواكب المعايير العالمية وتساهم في صقل مهارات وكفاءات الشباب.

وتشكل المعارض الوظيفية التي يشارك فيها الوطني إلى فتح قنوات للتواصل المباشر بين شركات القطاع الخاص والباحثين عن العمل بالإضافة إلى تشجيع الخريجين على الانخراط في سوق العمل مع سعيه نحو نشر ثقافة العمل في القطاع الخاص بين الشباب الكويتي واستقطاب الكفاءات منهم إلى القطاع المصرفي.
ويلتزم بنك الكويت الوطني بتوفير برامج تدريبية للخريجين والطلبة من الكوادر الوطنية الشابة، لمدهم بالخبرات والمعلومات المهنية والتدريبات العملية وإعدادهم بشكل محترف للدخول في معترك سوق العمل، حيث يعد الوطني من أكبر جهات القطاع الخاص في الكويت دعماً لفئة الشباب.

وتلتقي جهود البنك في استقطاب الكفاءات الوطنية بخططه التطويرية والتدريبية الساعية إلى الاستثمار بالكوادر الوطنية، وإعداد جيل مصرفي واعد، كما يحرص البنك على تقديم سلسلة من الدورات التدريبية والبرامج الأكاديمية المحترفة، باعتباره من رواد المؤسسات المصرفية في الكويت التي تبنت تنظيم برامج تدريب للشباب.



الكويت: 3 ملايين دينار تبرع من "الوطني" لتطوير شاطئ الشويخ

02.02.2023

يحرص بنك الكويت الوطني على دعم جهود التنمية المستدامة للاقتصاد الكويتي ومساندة خطة العمل المناخية للدولة والمحافظة على البيئة وذلك ضمن استراتيجية البنك تجاه دمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في كافة أنشطته وأعماله بما يعظم القيمة المضافة لكافة أصحاب المصالح. وفي ذلك الإطار، قدم الوطني تبرعاً للمجلس البلدي لدعم وتمويل مشروع تطوير وتجميل شاطئ الشويخ الذي يمتد لمساحة 1.7 كيلو متر بقيمة 3 ملايين دينار، وقد أحال المجلس البلدي التبرع إلى مجلس الوزراء للموافقة.

وفي إطار التزام الوطني بأداء مسؤولياته المجتمعية على أكمل وجه، طالب البنك بتحويل المشروع من مجرد ترميم وصيانة الشاطئ إلى إعادة هيكلة كاملة بحيث يتم التصميم والتنفيذ والمواد المستخدمة يتماشى مع مبادئ الوطني المتعلقة بالاستدامة، ويقترب انطلاق المشروع خلال الفترة المقبلة، ومن المتوقع أن تستغرق عمليات التصميم والإنشاءات حتى استلام المشروع بشكل نهائي نحو عامين، نظراً لطول المساحة التي يغطيها المشروع.

ويواصل بنك الكويت الوطني إطلاق ورعاية البرامج الاجتماعية الهادفة في مجالات الصحة ورعاية الأطفال والتنمية الاجتماعية والبيئية والرياضية والتوعوية ليكرس بذلك موقعه الريادي كأكبر مساهم في مجال المسؤولية الاجتماعية في الكويت بهدف ترسيخ أسس التنمية المستدامة تماشياً مع خطة التنمية الوطنية. وقد نجح البنك العام الماضي في تحقيق نتائج نوعية فيما يتعلق بجهوده تجاه تحقيق الاستدامة في العديد من الخدمات والمساهمات والمبادرات التي شملت مختلف الجوانب البيئية والصحية والاجتماعية والتعليمية والرياضية.

حياة صحية

تراعي كافة التصاميم الخاصة بالممشى على طول مساحته الشاسعة الممتدة بمحاذاة البحر توافر المساحات الخضراء التي تطغى على المشهد وتستحوذ على المساحة الأكبر، هذا بالإضافة إلى توفر أماكن مخصصة للمشي والجري وكذلك ارتياد الدراجات الهوائية وتحيط تلك الممرات الطويلة أشجاراً توفر بعض المساحات المظللة.

كذلك يراعي التصميم توافر ملاعب رياضية متنوعة ومناطق ترفيهية للأطفال إلى جانب المساحات العشبية الشاسعة التي يمكن أن يرتادها زوار الشاطئ للتنزه، كما يمكن لزوار الشاطئ التمتع بشاطئ مجهز بكافة الخدمات ويجد به أماكن تضم مقاعد خشبية مخصصة للجلوس.

نمو مستدام

يلتزم بنك الكويت الوطني بدعم المبادرة الوطنية التي أطلقتها الكويت لتعزيز الازدهار البيئي والاجتماعي والاقتصادي، بما يتماشى مع تعهد الكويت مؤخراً بتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2060 من خلال ما يحرزه من تقدم نحو تحقيق أهدافه البيئية والمساهمة في تعزيز جهود القطاع المصرفي الدولة لتسريع التحول إلى اقتصاد خالي من الكربون.

ويستشرف بنك الكويت الوطني في ذلك الصدد إطلاق المبادرات والوصول إلى أحدث التقنيات والتي تساهم في زيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة.

كما يؤكد بنك الكويت الوطني على تعهده بمواصلة أداء مسؤوليته كمؤسسة مالية رائدة في تمكين التنمية الاقتصادية المستدامة وتعزيز مسار التحول نحو اقتصاد مستدام.

صديق للبيئة

يسعى الوطني أن تكون كافة التصاميم والمواد المستخدمة في المشروع صديقة للبيئة وذلك ضمن مساعي الوطني لدعم جهود خفض الانبعاثات الكربونية واستهداف تحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060. وفي ذلك السياق، يتم تصميم كافة أعمدة الإضافة على طول الشاطئ لتكون مزودة بخلايا طاقة شمسية دون أي اعتماد على مصدر للكهرباء.

كذلك أكد البنك على ضرورة استخدام نسبة كبيرة من المواد الأولية التي تدخل في المشروع من المواد المعاد تدويرها كما يتم الاتفاق على إعادة تدوير معظم المخرجات الخاصة بالمشروع أيضاً بما يقلل من الأثار البيئية السلبية للمشروع ويجعله نموذجاً يحتذى في كيفية تنفيذ المشروعات في الكويت.

ريادة مستحقة

أعلن بنك الكويت الوطني مؤخراً التزامه بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060 في إطار مساعيه لدعم المبادرة الوطنية التي أطلقتها الكويت لتعزيز الازدهار البيئي والاجتماعي والاقتصادي، بما يتماشى مع تعهد الكويت مؤخراً بتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

كما حصل بنك الكويت الوطني هذا العام على تصنيف متميز من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP) بفضل التقدم الهائل الذي أحرزه نحو تحقيق أهدافه البيئية في مجال مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات في قطاع الخدمات المالية، كذلك دشن البنك إطار عام للتمويل المستدام ضمن مبادراته الرائدة التي تقدم نموذجاً يحتذى للقطاع المالي الكويتي وترسخ ما يتمتع به البنك من مكانة كبيرة في ذلك الصدد محلياً وإقليمياً.



الكويت: البحر: مركزنا المالي القوي وتنوع تدفقات الإيرادات يدعمان مواصلة تسجيل أرباح قوية في 2023

01.02.2023

 قالت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر إن النتائج المالية المميزة التي حققها البنك خلال هذه الفترة المالية تشكل استمراراً للأداء القوي الذي سجله الوطني على مدار كامل العام 2022.

وأكدت البحر في مقابلة مع قناة بلومبيرغ العالمية على أن الوطني عزز ميزانيته العمومية على الصعيدين المحلي والدولي وعبر قطاعات الأعمال المختلفة، بما في ذلك قطاع الشركات والتجزئة والتمويل الإسلامي، مما مكنا من الحفاظ على ريادتنا في الاسواق.

وأشارت إلى نجاح البنك في الحفاظ على معدلات استثنائية من الجودة الائتمانية ونسب رسملة قوية، مما أفسح المجال لإمكانية خفض تكلفة المخاطر وزيادة ربحية السهم، مشيرة إلى مواصلة الاستفادة من ارتفاع أسعار الفائدة حيث لعب نمو حجم الودائع دوراً جوهرياً في تعزيز نمو الهوامش.

 وعلى صعيد استراتيجية المجموعة، أوضحت البحر أن البنك واصل التركيز على المضي قدماً في تطبيق أجندة التنويع والتحول الرقمي، بينما استمرت عروض إدارة الثروات في اكتساب الزخم في الأسواق المختلفة.

محفزات الربحية

وقالت البحر في معرض حديثها حول أبرز محفزات الربحية خلال العام 2022: "يعزى النمو القوي الذي شهدته الأرباح المحققة في العام 2022 إلى تحسن ايرادات المجموعة من أنشطة الأعمال الرئيسية إلى جانب انخفاض تكلفة المخاطر".

وأضافت أنه ومع مواصلة جهودنا لتعزيز الميزانية العمومية والاستفادة من مكانتنا الريادية في السوق، تمكنا من زيادة صافي إيرادات الفوائد وكذلك الاتعاب والعمولات، مما أدى إلى نمو صافي الإيرادات التشغيلية بنسبة 12.2% على أساس سنوي.

تفاؤل وايجابية

وحول التوقعات للعام 2023، أكدت البحر على أن نظرة البنك ما زالت تتسم بالتفاؤل والايجابية وذلك في ظل اتضاح الرؤية مع مرور الوقت فيما يتعلق بالعديد من عوامل عدم اليقين التي نشهدها في وقتنا الحاضر خاصة بالنسبة لآفاق الاقتصاد الكلي العالمي.

وأوضحت أن التوقعات ترجح أن تظل أسعار النفط مستقرة إلى حد كبير بالقرب من المستويات الحالية مما ينعكس ايجابياً على أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ومن ثم يزداد حجم أنشطة الأعمال.

وأشارت إلى أنه وفي ظل بيئة أسعار الفائدة المرتفعة، وبفضل ما يتمتع به البنك من المركز المالي القوي والنهج المحتفظ لتجنب المخاطر وتنوع تدفقات الإيرادات، من المتوقع أن نواصل تسجل نمواً ملحوظاً في صافي الأرباح خلال العام 2023.

أسواق النمو

وحول أولويات البنك التوسعية أكدت البحر على أن التركيز ينصب على تعزيز تواجد البنك في بعض أسواق النمو الرئيسية، مع التركيز بصفة خاصة على دول مجلس التعاون الخليجي ومصر.

وأشارت إلى أن السعودية تعتبر من أبرز الأسواق الهامة للمجموعة، حيث يقترب البنك من الوصول إلى المستويات المستهدفة على كافة الأصعدة كما تنسجم التطورات التي نشهدها في السوق السعودي بشكل كامل مع المبادرات الاستراتيجية الرئيسية للمجموعة.

وأوضحت أن الوطني يستخدم استراتيجيته للتحول الرقمي والنجاح الذي حققه في إطلاق تجربة مصرفية رقمية في الكويت كقاعدة للانطلاق بهدف تعزيز النمو والتوسع الإقليمي، مع التركيز بصفة خاصة على التركيبة السكانية من الشباب والخدمات المصرفية للأفراد خاصة في السعودية ومصر، مشيرة إلى أن السوق السعودي يعد من الأسواق المربحة فيما يتعلق بنشاط إدارة الثروات مما يمثل حجر الزاوية الآخر في استراتيجية النمو الخاصة بالمجموعة.

وقالت البحر: "وفي إطار المنصة العالمية لإدارة الثروات التي أطلقناها مؤخراً، نسعى بنشاط لتوسيع نطاق أعمالنا في السوق السعودي، وتساهم العلامة التجارية المميزة لبنك الكويت الوطني في القيام بدور جوهري في تنمية الأصول المدارة في المملكة".

وأشارت إلى أنه وفي الأسواق المتقدمة الأخرى، نواصل التركيز على فرص البيع المتقاطع، ودمج عروضنا لتعزيز أنشطة الأعمال وزيادة مساهمة الفروع الخارجية في أرباح المجموعة.

رفع الفائدة

وحول مدى الاستفادة من دورة أسعار الفائدة المرتفعة، شددت البحر على أن أنه وبفضل العلامة التجارية الرائدة للبنك، بإمكاننا تحقيق اقصى استفادة من المعدلات المرتفعة بصفة عامة بما ينعكس بصورة إيجابية على هوامش الربح وربحية السهم. ونظراً لأن الودائع تحت الطلب وودائع الادخار لا تتسم بالحساسية الشديدة تجاه أسعار الفائدة، فبالتالي يسمح هذا الوضع بزيادة هوامش الربح.

تحديات الجنيه

وحول ضعف قيمة الجنيه المصري وتأثير ذلك على البنك شددت البحر على أن المجموعة تنظر لمصر باعتبارها إحدى أبرز الأسواق الاستراتيجية لأعمالنا، ودائماً ما نطلق عليها اسم السوق المحلي الثاني.

وأشارت إلى أنه وعلى الرغم من أن التحركات الأخيرة لخفض قيمة الجنيه المصري وما نتج عنها بعض الصدمات قصيرة الأجل للاقتصاد وساهمت في زيادة الضغوط التضخمية، إلا أن مصر تسير في الاتجاه الصحيح.

وأوضحت البحر أن التحركات لخفض قيمة الجنيه المصري كانت متوقعة منذ فترة طويلة، وكانت حالة عدم اليقين تعيق العديد من الأنشطة التي قد تساهم في تعزيز تدفقات العملات الأجنبية، بما في ذلك الاستثمار الأجنبي المباشر وتدفقات رأس المال الأخرى.

وتوقعت البحر نظرة مستقبلية أفضل فيما يتعلق بضغوط العملات الأجنبية بعد أن أصبح نظام العملة أكثر مرونة، ويدعم ذلك رؤية بعض الاستقرار في تحركات الجنيه المصري على مدار الأيام الأخيرة.

وقالت البحر:" على الرغم من أهمية السوق المصري لأنشطة أعمالنا، إلا أن حجم تلك الانشطة يعتبر ضئيلاً في سياق أعمال المجموعة كما أن التأثير على البيانات المالية للمجموعة ينعكس بشكل رئيسي في هيئة انخفاض مساهمة الشركة التابعة لنا في مصر عند تجميع الميزانية وذلك نتيجة لانخفاض قيمة الجنيه المصري، إلا أنه بصفة عامة لا يعتبر ذلك من العوامل الجوهرية نظراً لحجم أنشطة الأعمال في مصر ضمن السياق العام للمجموعة".

فرص ضائعة

وحول تطورات الوضع السياسي في الكويت وتأثيره المحتمل على آفاق نمو أنشطة الأعمال أكدت البحر على أن الوضع السياسي في الكويت ما يزال مضطرباً نظراً لاستقالة الحكومة مؤخراً حيث يفرض هذا الوضع بعض التحديات لبيئة أنشطة الأعمال، والأهم من ذلك للبرنامج الحكومي لتطوير البنية التحتية.

وأشارت إلى أن تلك التطورات ينظر إليها باعتبارها فرصة ضائعة خاصة بالنظر إلى قوة الوضع المالي للكويت والقدرة المالية الهائلة التي تتميز بها مما يمكنها من تسريع وتيرة برنامج النفقات الرأسمالية في البلاد لتحديث بنيتها التحتية.

وأوضحت أنه وعلى الرغم من ضعف وتيرة اسناد المشاريع التنموية في العام 2022 البالغ 832 مليون دينار كويتي، إلا أن أداء الربع الرابع من العام كان واعداً مما يشير إلى تزايد الزخم.



الكويت: ملا علي: تبرع "الوطني" السخي أعطى إشارة البدء لتدشين مبنى المستشفى الجديد

31.01.2023

يواصل بنك الكويت الوطني تقديم النموذج الرائد في تحمل المؤسسات الكبرى لمسؤوليتها المجتمعية على أكمل وجه، ويخطو خطوات جديدة وكبيرة في طريق مساهماته الدائمة على كافة المستويات وخاصة الارتقاء بالرعاية الصحية وذلك من خلال العديد من الأنشطة والمساهمات وفي مقدمتها، مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال الذي يستعد لتدشين مبنى جديد يتحمل بنك الكويت الوطني تكلفته بالكامل.

استشاري أمراض الدم والسرطان للأطفال ومدير مستشفى بنك الكويت الوطني د. علي ملا علي سلط الضوء على آخر التطورات في المستشفى وخطط التوسع المستقبلية وإسهامات البنك في التطوير المستمر للمستشفى والتبرع السخي الذي قدمه.

وقال ملا علي: "بنك الكويت الوطني يُقدم مثالا يحتذى به في التزامه بالمسؤولية المجتمعية، ولعل الصرح الكبير المتمثل في مستشفى الوطني التخصصي للأطفال خير برهان على ذلك".

 وأضاف ملا علي: "الحاجة المتزايدة لتقديم الرعاية الصحية للحالات الإكلينيكية بطريقة تتماشى مع أعلى المعايير الطبية، دعت إلى ضرورة توسعة المستشفى، وكعادة بنك الكويت الوطني السباق في التزامه بالمسؤولية المجتمعية لاسيما الرعاية الصحية قدم تبرعاً سخياً بقيمة 13 مليون دينار، ليعطي بذلك إشارة البدء في التخطيط للمبنى الثالث (C) على مساحة 8 آلاف متر".

رعاية متكاملة

استعرض ملا علي كافة التفاصيل المتعلقة بالمستشفى وما يقدمه من خدمات حيث أوضح أن مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال يتكون حاليا من مبنيين وكلاهما يكملان بعضهما البعض، حيث تم تدشين المبنى الأول (A) قبل 20 عاماً ويضم 3 أجنحة وأسرة المرضى ووحدة الحوادث والطوارئ التي تعمل على مدار الساعة للمرضى المسجلين في المستشفى، إضافة إلى صيدلية وبعض المختبرات التخصصية وفرع مبسط لقسم الأشعة.

 أما المبنى الثاني (B) تم تشييده في عام 2017 ويشمل العيادات الخارجية والصيدلية الرئيسية ومختبر الخلايا الجذعية وجناح زراعة الخلايا الجذعية وعيادة الرعاية النهارية المفتوحة 24 ساعة أمام مرضى المستشفى الذين يحتاجون جرعات معينة أو نقل الدم وغيرها من الخدمات، إضافة إلى مكاتب الإدارة.

 بالنسبة إلى المبنى الثالث (C) فهو في طور التخطيط والتصميم، ومن المقرر أن يتم نقل جميع الأجنحة إليه بعد التشييد، كما أن هناك تفاصيل أخرى سيتم مناقشتها لاحقا مثل عدد الأسرة في المبنى الجديد لكنها ستكون كافية حسب الاحصائيات المتوفرة ونسبة الزيادة المتوقعة بأعداد المصابين في السنوات القادمة بما يوفر رعاية صحية على أعلى المستويات لجميع المرضى، فيما ستنقل جميع الأقسام الإدارية لاحقا إلى المبنى (A).

 ويضم المستشفى نحو 68 سريراً للمرضى تنقسم ما بين غرف عامة وغرف خاصة للمرضى المحتاجين إلى فترات علاج طويلة بمفردهم، كما يضم أقسام التمريض والصيدلية والعلاج الطبيعي والسجلات الطبية والأجهزة الطبية، إضافة إلى الأقسام الإدارية التي تنظم سير العمل مثل العلاقات العامة والشؤون الإدارية وقسم المخازن والخدمات الفندقية.

كوادر طبية وفنية

تحدث ملا علي عن الكوادر الطبية العاملة في المستشفى، حيث أكد أن المستشفى تعتبر صغيرة مقارنة بباقي مستشفيات الكويت من حيث القوة العاملة، حيث يصل عدد الأطباء إلى نحو 34 طبيباً، فيما تتراوح أعداد قسم التمريض ما بين 140 إلى 150 ممرضة، وباعتبار المستشفى متخصص فإن الكوادر العاملة كافية لتقديم الرعاية المناسبة لجميع المرضى.

وأوضح ملا علي أن مستشفى بنك الكويت الوطني يستقبل كافة حالات سرطان الدم والأورام السرطانية من كافة مستشفيات ومناطق الكويت باعتباره المركز الوحيد الذي يستقبل هذه الحالات، إضافة إلى أن المستشفى يعتبر مركزا لزراعة الخلايا الجذعية للأطفال دون سن الـ 16 عاما.

 وحدة الخلايا الجذعية

 قال ملا علي: "إن فكرة وحدة الخلايا الجذعية جاءت ثمرة تخطيط وعمل على مدار سنوات طويلة حيث كانت وحدة أمراض وسرطان الدم تابعة لقسم الأطفال في مستشفى الصباح، والتي قام وزير الصحة الأسبق د. هلال الساير بفصلها لتصبح قسماً متخصصاً داخل المستشفى.

وبعد تبرع بنك الكويت الوطني، بدأ التحضير للمبنى (B) في مستشفى البنك مع الأخذ بعين الاعتبار تخصيص جزء منه لوحدة الخلايا الجذعية، وتم تكوين فريق عمل مشترك من بنك الكويت الوطني والشؤون الهندسية ووزارة الصحة لتجهيز وتخطيط المبنى الجديد حتى تم تجهيزه وافتتاحه في عام 2017، وتم فصل قسم أمراض الدم والسرطان عن مستشفى الصباح فنيا وإداريا بشكل كامل مع تكليف إدارة خاصة بالمستشفى وأقسام فنية وإدارية تابعة لها حتى اتخذت شكلها النهائي المعروف حاليا بمستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال مبنى أ ومبنى ب.

أفاد ملا علي بأن وحدة الخلايا الجذعية تستقبل جميع المرضى المقيمين في الكويت، وقد قامت حتى الآن بزراعة 33 حالة منذ أن تم افتتاحها في أكتوبر 2020.

تأهيل المرضى

تطرق ملا علي إلى تفاصيل العمل والخدمات التي تقدمها المستشفى، وقال: "إن دور المستشفى لا يقتصر فقط على التشخيص وإنما يمتد لتأهيل المرضى، لاسيما وأن مرضى السرطان الذين يحتاجون لفترات طويلة من العلاج تختلف حسب حالة كل مريض، كما يحتاجون إلى رعاية ومعاملة خاصة ودقيقة وكذلك عائلاتهم".

وأضاف د. ملا علي: "من أصعب المراحل على الأطباء هي مرحلة إخبار الأسرة بإصابة طفلها بالسرطان، لذلك نقوم بالتحضير لمثل هذه المقابلة بعناية حيث نجلس مع أولياء الأمور ونوضح لهم كافة التفاصيل الخاصة بخطة العلاج، لأن هناك حالات تحتاج في علاجها إلى أشهر وأخرى تحتاج سنوات، وحالات تمكث في المستشفى لمدة شهر أو شهرين ومن ثم تخرج وتحضر لتلقي جلسات علاجية متفرقة".

 وتابع ملا علي: "يتمتع طاقم التمريض في المستشفى بخبرة عالية في التعامل مع أطفال السرطان وأسرهم، كما نتعاون مع فريق من بيت عبدالله وفريق رعاية الطفولة في المستشفى للتعامل مع الأطفال وذويهم وتأهيلهم واطلاعهم على الخطوات المستقبلية وطريقة تعامل الطفل مع تكرار الأدوية والبقاء لفترات طويلة في المستشفى وكيفية قضاء أوقاتهم، إضافة إلى غرف الألعاب ووسائل الترفيه".

 

العلاج بالخارج

 وأوضح ملا علي أن مستشفى بنك الكويت الوطني قلل من حالات العلاج بالخارج، بعد أن وجد المرضى أن البروتوكولات العلاجية هي بروتوكولات عالمية كما أننا نسعى لتقديم الرعاية الطبية على أعلى المعايير العالمية، مؤكدا أنه يتم تحديث البروتوكولات بصفة دورية، ومع ذلك قد تكون هناك حالات مستعصية تضطر إلى السفر للعلاج بالخارج.

وكشف ملا علي عن بناء المستشفى قاعدة بيانات حديثة تضم إحصائيات سنوية تبين عدد الحالات المصابة بأمراض السرطان وأنواعها بما يساعد في التجهيز والتوسع لاستيعاب حالات الإصابة مستقبلاً، ويعتبر المبنى الجديد يتم التخطيط له وفقاً لما بينته الاحصائيات المتوفرة.

 بروتوكول بريطاني

وعن بروتوكول العلاج المتبع، أكد ملا علي أن البروتوكول البريطاني لأمراض سرطان الدم هو المتبع داخل مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال، حيث يتم تحديثه دورياً طبقاً للمعمول به في المملكة المتحدة لافتا إلى أن إدارة المستشفى تضع نصب أعينها الالتزام بأعلى المعايير العالمية في تقديم الرعاية الطبية للمصابين وأسرهم.

كما شدد على أهمية طرق الوقاية وتعريف الجمهور بالأعراض التي يجب عليهم إجراء فحوصات طبية ومراجعة الأطباء حال ظهورها، مؤكدا على أن المستشفى قائمة دائما على رعاية الأطفال المصابين وتقديم الدعم النفسي لأسرهم.

ويساهم بنك الكويت الوطني في دعم مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال من خلال مواصلة الاستثمار في تطوير كل وحداتها ورعاية جميع أنشطتها التي تتجاوز الخدمات العلاجية إلى العديد من الأنشطة التي تساهم في التخفيف عن المرضى وأسرهم.

وكان الوطني قد تبرع لإنشاء وحدة العلاج بالخلايا الجذعية للأطفال دون سن الـ 16 عاما في مبادرة هي الأضخم على مستوى القطاع الخاص المحلي، لتواصل الوحدة طوال تلك الفترة تقديم خدماتها بالمجان بما ساهم في تعزيز قيام المستشفى بدورها في مجال علاج المرضى وتطبيق معايير السلامة وتطوير الأبحاث وتوفير أفضل مقاييس الرعاية العالمية للمرضى وعائلاتهم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 509.1 مليون دينار كويتي للسنة المالية 2022

30.01.2023

أعلن بنك الكويت الوطني عن نتائجه المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2022. حيث حققت المجموعة صافي أرباح بلغ 509.1 مليون دينار كويتي (1.7 مليار دولار أميركي) مقابل 362.2 مليون دينار كويتي (1.2 مليار دولار أميركي) في العام 2021، بنمو بلغت نسبته 40.5% على أساس سنوي.

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية ديسمبر من العام 2022 بواقع 9.3% على أساس سنوي، لتبلغ 36.3 مليار دينار كويتي (118.6 مليار دولار أميركي). فيما ارتفعت ودائع العملاء بواقع 10.4% على أساس سنوي لتصل إلى 20.2 مليار دينار كويتي (65.9 مليار دولار أميركي)، كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 21.0 مليار دينار كويتي (68.6 مليار دولار أميركي) بنهاية ديسمبر من العام 2022، مرتفعة بنسبة 6.5% عن مستويات العام السابق في حين بلغ إجمالي حقوق المساهمين 3.4 مليار دينار كويتي (11.2 مليار دولار أميركي) بنهاية العام 2022 بنمو بواقع 3.3% على أساس سنوي.

أما على صعيد التوزيعات، فقد قرر مجلس الإدارة التوصية بتوزيع 25 فلس للسهم كأرباح نقدية عن النصف الثاني من العام 2022 لتصبح بذلك إجمالي التوزيعات النقدية عن العام بالكامل 35 فلس نقداً لتعادل إجمالي قيمة التوزيعات 52% من صافي الأرباح. كما أوصي مجلس الإدارة بتوزيع أسهم منحة بنسبة 5%. وتخضع التوزيعات المقترحة لموافقة الجمعية العمومية العادية المقرر انعقادها في مارس 2023.

وقد بلغت ربحية السهم 65 فلس للسهم الواحد بنهاية العام مقابل 45 فلس بنهاية العام 2021.

وفي سياق تعليقه على النتائج المالية السنوية للبنك، قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ حمد البحر: "يتزامن تحقيقنا أرباحاً قياسية مع احتفالنا بمرور 70 عاماً على تأسيس أول بنك وطني في الكويت، الذي كان طوال تلك العقود السبعة رائداً في تعزيز جهود التنمية الاقتصادية وركيزة أساسية لتمكين الأعمال عبر كافة القطاعات، ونموذجاً يحتذى في كيفية التزام القطاع الخاص بأداء مسؤولياته تجاه المجتمع".

وأضاف البحر: "نعتز بتحقيقنا أعلى أرباح سنوية في تاريخ البنك، التي استندت إلى أداء تشغيلي قوي على صعيد كافة قطاعات الأعمال، ما يؤكد حصافة استراتيجيتنا وقوة مركزنا المالي".

وأفاد البحر بأن الأرباح القياسية للبنك تدفع جهوده الرامية إلى دعم الاقتصاد وتوظيف العمالة الوطنية وزيادة الاستثمارات المجتمعية.

وأشار البحر إلى أن العام 2022 لم يخلو من التحديات، مع تصاعد التوترات الجيوسياسية في أوروبا عقب اندلاع الحرب في أوكرانيا، بالإضافة إلى سياسات التشديد النقدي الصارمة التي اتبعتها أغلب البنوك المركزية حول العالم للحد من ارتفاع معدلات التضخم، ما يهدد بتباطؤ قياسي محتمل في معدلات النمو الاقتصادي خلال العام 2023، مؤكداً على أن الوطني دائماً ما يكون على استعداد لتلك الظروف الاستثنائية بفضل سياسته الحصيفة في إدارة المخاطر واستراتيجيته القائمة على التنويع.

وأضاف البحر: "تعكس توصية مجلس الإدارة بتوزيع أكثر من نصف الأرباح، التي تأتي ضمن سياسته الراسخة الخاصة بالتوزيعات النقدية، حيث قمنا بتوزيع 1.8 مليار دينار كويتي نقداً، بالإضافة إلى ما قيمته 3.2 مليار دينار كويتي أسهم منحة (وفقاً لسعر إغلاق سهم بنك الكويت الوطني كما في نهاية ديسمبر 2022) على مدى عشر سنوات حتى العام 2022، حرص البنك على تعظيم القيمة المضافة للمساهمين، ورؤيته لضرورة إعادة ضخ الأرباح في قطاعات مختلفة بما يعظم من استفادة شريحة أكبر وينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني".

وأردف البحر قائلاً: "لا يقتصر التزامنا على تعظيم القيمة المضافة للمساهمين، بل يمتد إلى كافة أصحاب المصالح بتقديمنا خدمات فائقة التطور والتميز لعملائنا واستثمارنا في تطوير موظفينا من الكوادر الوطنية وزيادة اعتمادنا على الموردين المحليين".

أكد البحر أن 2022 كان عاماً من النمو المسؤول بامتياز، بفضل الخطوات الكبيرة التي تمثل نقاط تحول في جهودنا لتعزيز ممارسات الحوكمة البيئية والمجتمعية والمؤسسية، والتي تم تتويجها مطلع العام 2023 بالإعلان عن التزام البنك بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060، مع تحديد أهداف انتقالية بخفض إجمالي الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% بحلول العام 2025، وذلك في إطار مساعيه لدعم المبادرة الوطنية التي أطلقتها الكويت لتعزيز الازدهار البيئي والاجتماعي والاقتصادي، بما يتماشى مع تعهد الكويت مؤخراً بتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2060ما يجعلنا الآن أكثر قدرة على تولي دور رائد في مواجهة التحديات البيئية والمناخية وزيادة مساهماتنا في بناء مجتمع أقوى وأكثر تنوعاً.

واختتم البحر حديثه قائلاً: "مع بدء عقد جديد في مسيرة الوطني، نؤكد التزامنا بمواصلة دفع النمو المستدام، ودعم التنمية الاقتصادية، وخلق أقصى قيمة مضافة ممكنة لكافة أصحاب المصالح، واستمرار التزامنا بتقديم معايير قياسية للخدمات المصرفية المسؤولة في الكويت والمنطقة".

 من جانبه قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر: "نفخر بتحقيقنا أرباحاً استثنائية وسط بيئة تشغيلية لم تخلو من التحديات على الصعيد العالمي، ما يؤكد مرونة نموذج أعمالنا وقدرته على تحقيق أقصى استفادة من الفرص المتاحة في كافة الظروف ويؤكد ما نتمتع به من أسس صلبة، كما يعكس استمرار نجاح استراتيجيتنا في رسم مسار من النمو المستدام."

أوضح الصقر أن القفزة التي شهدتها الأرباح السنوية ترتكز إلى أداء تشغيلي قوي، حيث تخطى صافي الإيرادات التشغيلية المليار دينار بنمو بلغت نسبته 12.2% على أساس سنوي، بالإضافة إلى استمرار تحسن مستويات تكلفة المخاطر بفضل نهج البنك المتحفظ طوال السنوات الماضية، والتحسن التدريجي الذي تشهده البيئة التشغيلية عقب العودة للحياة الطبيعية.

وأكد الصقر تعزيز نتائج العمليات الدولية والذراع المصرفي للمجموعة ممثلة في بنك بوبيان نمو الأرباح ما يعكس استمرارية نجاح استراتيجية التنويع، وخاصةً في ظل التركيز على النمو في الأسواق الرئيسية التي نعمل بها. حيث ساهمت العمليات الدولية بنحو 26% من إجمالي أرباح المجموعة، كما ساهمت العمليات المصرفية الإسلامية بأكثر من 10%.

وأشار الصقر إلى صلابة المركز المالي للبنك، التي تعززت خلال العام 2022 بفضل الحفاظ على وتيرة نمو محفظة القروض والنمو القوي في ودائع العملاء على أساس سنوي، ومواصلة نمو إجمالي الأصول مع الاحتفاظ بمعدلات جودة أصول قوية.

وأفاد الصقر بأن الوطني نجح في تسجيل أداء قوي على صعيد الأعمال المصرفية الرئيسية، حيث واصل تقديم خدمات ومنتجات مصرفية متميزة لعملاء الخدمات المصرفية الشخصية ولا سيما الخدمات الرقمية، والاحتفاظ بحصة مهيمنة بسوق الخدمات المصرفية للشركات والتمويل التجاري، بالإضافة إلى مواصلة تعزيز القدرة التنافسية لمنصة إدارة الثروات العالمية في ظل تطوير رأس المال البشري ونموذج التشغيل وتعزيز التكامل بين ما تقدمه المنصة من خدمات.

وقال الصقر: "تعزز تلك الخدمات والمنتجات تمكين قطاع الأعمال وقدرته على مواصلة تقديم قيمة اقتصادية مضافة وتوفير الوظائف ودفع جهود التنمية المجتمعية، هذا إلى جانب دورنا الرائد في دعم الاقتصاد الوطني كوننا أكبر ممول لمشروعات التنمية".

وأردف الصقر قائلاً إن استفادة أصحاب المصالح من نمو عملياتنا وما نقدمه من خدمات يمتد لكافة شرائح المجتمع في ظل التزامنا بأداء مسؤولياتنا المجتمعية والتركيز على تطوير العنصر البشري وخاصةً الكوادر الوطنية الشابة الذين استحوذوا على 80% من أعداد الموظفين الذين التحقوا بالعمل في البنك هذا العام والبالغ عددهم 325 موظفاً، وكذلك التركيز على تدريب تلك الكوادر وصقل مهاراتها من خلال عدة برامج تدريبية أبرزها برنامج (تمكن)، كما استقبلت أكاديمية الوطني الدفعة 27 من حملة الشهادات الجامعية من الكويتيين، إضافة إلى حرصنا على نشر الوعي بين طلبة المدارس من خلال إطلاقنا مبادرة "بنكي" الرائدة للتثقيف المالي.

وأكمل الصقر قائلاً: "واصلنا إثراء التجربة المصرفية الرقمية لعملائنا بباقة من أكثر الخدمات وحلول الدفع تطوراً، كما شهد بنك (وياي) بصفته أول بنك رقمي في الكويت إقبالاً كبيراً وساهم في زيادة الشمول المالي لفئة عمرية من الشباب لم يكن لديها حسابات مصرفية من قبل".

وأضاف الصقر: "يمثل العام 2022 نقطة تحول في مسارنا نحو تحقيق الاستدامة حيث أطلقنا إطار التمويل المستدام كما نجحنا في التزامنا بمستوى الشفافية في نشر إفصاحات الأثر البيئي لعملياتنا من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP)، وذلك ضمن العديد من المبادرات التي تهدف إلى دمج الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في كافة عمليات البنك وتعزيز الانتقال إلى اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون والمساهمة في تحقيق رؤية الكويت الجديدة 2035".

واختتم الصقر مؤكداً على استمرار البناء خلال العام 2023 على النجاحات التي تحققت العام الماضي والتركيز على تحقيق نمو مستدام للإيرادات والاستثمار في توسيع القدرات الرقمية للبنك. كما أكد العزم على استكمال ما بدأه الآباء قبل 70 عاماً من المساهمة الفعالة في تعزيز كافة مسارات التنمية الاقتصادية.



الكويت: بنك الكويت الوطني أول مؤسسة مالية في الكويت تتوافق مع تعهد الدولة بالحياد الكربوني بحلول 2060

26.01.2023

أعلن بنك الكويت الوطني عن التزامه بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060 في إطار مساعيه لدعم المبادرة الوطنية التي أطلقتها الكويت لتعزيز الازدهار البيئي والاجتماعي والاقتصادي، بما يتماشى مع تعهد الكويت مؤخراً بتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2060. وحصل بنك الكويت الوطني هذا العام على تصنيف متميز من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP) بفضل التقدم الهائل الذي أحرزه نحو تحقيق أهدافه البيئية في مجال مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات في قطاع الخدمات المالية. ويؤكد هذا التصنيف على التزام البنك بمواصلة تحسين أدائه البيئي مع المساهمة في تعزيز جهود القطاع المصرفي لتسريع تحول الاقتصاد إلى صافي انبعاثات صفري. ويواصل بنك الكويت الوطني البحث عن أحدث التقنيات والتطورات المبتكرة لزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة بعد عام 2025 للوصول إلى صافي انبعاثات صفري للعمليات التشغيلية بحلول عام 2035.

وفي إطار التزام الوطني بلعب دور حيوي في تحول المنطقة إلى اقتصاد مستدام منخفض الكربون، دشن البنك إطاراً عاماً للتمويل المستدام، الذي حصل على تقييم رأي الطرف الثاني (SPO) من قبل وكالة التصنيف العالمية S&P عن مدى توافقه مع المبادئ التوجيهية للرابطة الدولية لسوق رأس المال (ICMA) والتي أكدت توافقه مع مبادئ وارشادات السندات الخضراء والسندات الاجتماعية وسندات الاستدامة. ومن خلال إرساء بنك الكويت الوطني لإطار التمويل المستدام، يسعى البنك جاهداً للاستجابة للطلب المتزايد على التمويل المستدام والقيام بدوره في توجيه رؤوس الأموال لمواجهة التحديات البيئية والاجتماعية، وتقديم أفضل عروض التمويل المستدام لدعم ومساندة عملاء بنك الكويت الوطني وتمكينهم من الانتقال بفعالية إلى اقتصاد خالٍ من الانبعاثات الكربونية.

وفي سياق تعليقه على هذا التعهد، قال السيد/ حمد البحر، رئيس مجلس إدارة المجموعة: "إن تعهد الكويت بتحقيق الحياد الكربوني، بصفتها إحدى الدول الموقعة على اتفاقية باريس للمناخ، يمثل علامة فارقة في التزام الدولة بالانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون. ومن جهتنا، ندعم بالكامل رؤية الكويت، ونعمل على مواءمة التزامنا بالحياد الكربوني مع طموحات الدولة من واقع مسؤوليتنا كمؤسسة مالية رائدة في الكويت، وبالتالي خلق تآزر إيجابي بين القطاع الخاص ومصالح المجتمع. كما نواصل تعزيز دورنا الريادي لتمكين التنمية الاقتصادية وتمويل مسيرة التحول لاقتصاد مستدام ".

وأوضح البحر المساعي الدائمة التي يبذلها بنك الكويت الوطني لتقديم قيمة مميزة لكافة أصحاب المصالح للتصدي للتحديات الاجتماعية والبيئية، وتعزيز الدور الريادي للبنك في مجال التحول المستدام وذلك من خلال وضع أهداف محددة في مجال الالتزام بمعايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية والالتزام بمسؤولية البنك في ترسيخ تلك المبادئ مما يعكس تطور مسار الاستدامة ويؤكد جهوده الحثيثة للامتثال بأفضل الممارسات واللوائح في المجال المصرفي، والاستجابة لتطلعات المستثمرين، مؤكداً التزام البنك بتعهده بالحياد الكربوني ودمج جهود الالتزام بمعايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في صميم إستراتيجيات وعمليات البنك على المدى البعيد.

وأضاف البحر "انطلاقاً من مكانتنا الريادية كمؤسسة مالية رائدة على مستوى المنطقة نواصل بصفة دائمة استكشاف أحدث الاستراتيجيات لتقييم مخاطر التغير المناخي واقتناص الفرص الاستثمارية المستدامة، وتقليل تأثيرنا البيئي من الناحية التشغيلية، والتواصل مع عملائنا، والسعي لتحقيق التحول الفعال في الاقتصاد الحقيقي كجزء من جهودنا الرامية لتسريع عملية الوصول إلى صافي انبعاثات صفري. ومن خلال اتباع هذا النهج، نعمل على وضع وتنفيذ استراتيجيات التحول وتقييم القرارات ومراقبة التقدم الذي نحرزه للاستفادة من الفرص المتاحة. كما نقدم نموذجاً في كيفية التزام المؤسسات المالية بمسؤولياتها البيئية والدور الذي يجب أن تلعبه في الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون".

من جهته، أوضح السيد/ عصام الصقر، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، رؤيته حول نهج مجموعة بنك الكويت الوطني لتحقيق عدد من الأهداف الطموحة والرائدة في كافة المجالات البيئية والاجتماعية خلال السنوات القادمة. وفي عام 2022، طور بنك الكويت الوطني استراتيجيته في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لتعتمد على 4 ركائز متكاملة بدلاً من الستة السابقة، وتدعمها أهدافاً طموحة ومحددة يمكنها تعزيز النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في المنطقة. وقال الصقر: "يأتي تعديل استراتيجيتنا بمجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية رغم مساهمتها في تعزيز نجاحنا وذلك حتى يمكننا دمج تلك المبادئ في كافة عملياتنا التشغيلية وأنشطتنا المختلفة لتصبح أكثر موائمة لظروف السوق الديناميكية وتوقعات أصحاب المصالح.".

وأضاف الصقر: "أرسينا نموذجاً لكيفية تقديم القطاع المصرفي الكويتي للتمويل المستدام من خلال دعم عملائنا في التحول إلى التمويل المستدام من خلال توفير خدمات استشارية مصممة خصيصاً لهذا الغرض وتزويدهم بمقترحات مبتكرة لتمويل عملية التحول. كما أن لدينا قناعة بضرورة الشراكة مع عملائنا وكافة أصحاب المصالح من أجل تحقيق خطط المجموعة."

وأكد الصقر مواصلة المجموعة مراقبة وتقييم نتائج الأنشطة التشغيلية المختلفة واقتناص الفرص المميزة للحد من البصمة الكربونية لعملياتها وذلك من خلال اعتماد حلول الطاقة المتجددة والنظيفة.

واختتم الصقر حديثه قائلا: "يعكس هذا التعهد الجهود الحثيثة التي يبذلها بنك الكويت الوطني لتعزيز تبني الممارسات المستدامة، ما دعم حصولنا على تصنيف "C" من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP)، لنصبح بذلك أحد أبرز المؤسسات المالية في الخليج التي تحصل على ذلك التصنيف، وأول مؤسسة مالية في الكويت تنضم إلى مشروع (CDP)".

ويعد بنك الكويت الوطني من أبرز الجهات المحركة لقوى الاستدامة التحويلية سعياً منه لتحقيق التنمية والازدهار على مستوى المنطقة. وبدأ البنك بالفعل العمل على تحديد أهدافه المرحلية للوصول إلى الحياد الكربوني وسيقوم البنك بالإعلان خلال فترة 18-24 شهراً القادمة عن المسارات المحددة والأهداف الاستراتيجية القائمة على أسس علمية سليمة لتحقيق استراتيجيته للوصول إلى صافي الانبعاثات الصفري بحلول عام 2060.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحتفل بتخريج الدفعة السابعة من متدربي برنامج تطوير القيادات المصرفية الشابة

24.01.2023

احتفل بنك الكويت الوطني بتخريج الدفعة السابعة من المتدربين المشاركين في البرنامج الخاص بتطوير القيادات المصرفية الشابة، الذي تم تنظيمه بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال IE Business School, Madrid.

وحضر حفل الختام نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر، ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيدة/ شيخة البحر، والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت السيد / صلاح الفليج، ونائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت، السيد/ سليمان المرزوق، ومدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني وقيادات تنفيذية أخرى في البنك، وممثلون من كلية إدارة الأعمال في مدريد.

واستمرت هذه النسخة من البرنامج على مدار 6 أشهر وشملت موظفي الفروع الخارجية للبنك، وتناولت العديد من المواضيع، وتشمل أهم الأطر التي يتناولها البرنامج ابتكار أساليب جديدة وغير تقليدية في التفكير للقيادات الشابة بالإضافة إلى تعلم المهارات الأساسية للقيادة، وبناء ثقافة التميز، وإدارة التغيير والابتكار، وقياس وإدارة الأداء إلى جانب علم الإدارة والاتصال الفعَال وفرق الأداء الرفيع ومهارات التقييم الذاتي وكذلك التفكير التصميمي والإبداع والقيادة الإيجابية.

وقدمت 5 فرق منافسة مشاريعهم لأحدث الحلول والابتكارات المصرفية وتم اختيار الفريق الفائز من قبل لجنة التحكيم التي تتشكل من الإدارة التنفيذية وممثلي كلية إدارة الأعمال IE Business School, Madrid وسيتم تطبيق المشروع الفائز بعد اجتياز المعايير والشروط التي يضعها البنك.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني: "يتواصل هذا البرنامج الفريد والذي يهدف إلى إعداد جيل مصرفي واعد من القيادات الشابة قادرة على استكمال مسيرة البنك الناجحة، كما أنه يعكس رؤية البنك في وضع التنمية المستدامة للكوادر البشرية في مقدمة أولوياته".

وأضاف العبلاني: "الوطني يولي أهمية كبرى للارتقاء بقدرات موظفيه ويسخر كافة الإمكانيات للمساهمة في تطورهم المهني وذلك عبر توفير برامج التدريب والتطوير بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية حول العالم وذلك من أجل مواكبة أبرز التغييرات التي تشهدها الصناعة المصرفية".

وأكد العبلاني أن الوطني لديه قناعة راسخة بأن الاستثمار في رأس المال البشري يضمن استمرار نمو أعمال البنك في المستقبل على جميع الأصعدة، لذلك فإن مبادرات التعلم والتدريب وصقل مهارات الشباب تتبوأ مكانة مهمة في صميم خطط البنك الاستراتيجية.

ويتمتع بنك الكويت الوطني بثقافة بيئة عمل فريدة ويسخر كل الإمكانات للمساهمة في تطوير موظفيه ويسعى دائما لتحفيز الطاقات الإبداعية داخل موظفيه، وهو ما ينعكس إيجابيا على أدائهم، ويضع البنك في مكانة رائدة على المستويين المحلي والإقليمي.

الجدير بالذكر أن كلية إدارة الأعمال IE Business School, Madrid التي تأسست في عام 1973 تعد واحدة من أكبر كليات إدارة الأعمال في العالم حيث تحل بشكل دائم في قمة التصنيف العالمي المعترف به من قبل المجلات والصحف العالمية، فوربس وذي إيكونوميست وفايننشال تايمز وبلومبيرغ.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحتفل مع عملائه من حاملي بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية

23.01.2023

يحرص بنك الكويت الوطني دائماً على أن يكون الأقرب إلى عملائه، وفي ذلك الإطار، نظم البنك فعالية استثنائية في ممشى الواحة بمنطقة مشرف للاحتفال بمرور عام على إصدار بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية وسط حضور كبير وتفاعل من العملاء.

شهدت الفعالية العديد من الفقرات الترفيهية المميزة وتضمنت أنشطة مختلفة والعديد من الألعاب والجوائز التي لاقت تفاعلاً كبيراً من الحضور، كما تواجدت محلات القهوة والطعام. تميز الاحتفال بحضور كبير، واستمتع العملاء من حاملي بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية بالمشاركة في الألعاب المختلفة في يوم ترفيهي مميز يعكس حرص بنك الكويت الوطني على مكافأة عملائه بأفضل العروض والمزايا الحصرية.

وبهذه المناسبة قال نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، السيد/ هشام النصف: "نحرص على تقديم تجربة مصرفية شاملة واستثنائية تناسب كافة الشرائح وتعكس استراتيجية الوطني التي تهدف إلى مكافأة العملاء بباقة متنوعة من السحوبات والجوائز التي تعكس ريادته في تقديم كل ما هو جديد ومميز".

وأضاف النصف: "بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية تمنح حامليها نمط حياة فريد بفضل ما تقدمه من مزايا وعروض تناسب احتياجاتهم وتلبي طموحاتهم وتطلعاتهم".

وأكد النصف حرص الوطني على البقاء بالقرب من عملائه والتعرف على احتياجاتهم والتواصل الدائم معهم باستخدام كافة القنوات لرصد التغير في تلك الاحتياجات وتطوير الخدمات والمنتجات بما يتماشى مع تلك المتغيرات.

وأشار النصف إلى أن بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية تجمع بين باقة من المزايا الاستثنائية والشعور بالفخر الوطني الذي يعكسه تصميمها ما يجعلها فريدة من نوعها.

وتمنح بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية عملاءها حرية اختيار الطريقة التي يريدونها للحصول على النقاط وفقاً لنمط حياتهم، إما باختيار فئة الإنفاق أو الفئة التجارية، حيث يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني على كل المدفوعات باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية عند اختيار فئة الإنفاق وفقاً لحجم الإنفاق الشهري لغاية 5%على المدفوعات الرقمية ولغاية 5%على المدفوعات لدى أجهزة نقاط البيع الدولية ولغاية 3%على المدفوعات الأخرى.

وعند تفعيل فئة التجار يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني على كل المدفوعات الخاصة بشرائح محددة باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية التي تصل إلى 10% على المطاعم والاتصالات و5% على التجميل والنوادي الصحية ومحال المجوهرات و3% على الأزياء والمشتريات من الجمعية التعاونية والتعليم.

كذلك يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني بنسبة 10% عند استخدام البطاقة لدى كل من: «إيكيا»، «يوريكا»، «فارفيتش» وbooking.com.

ويتيح البنك للعملاء استبدال نقاط KWT من الوطني عن طريق خدمة الوطني عبر الموبايل أو خدمة الوطني عبر الإنترنت والاختيار بين الاسترجاع من قيمة المشتريات في البطاقة مباشرة أو الاستبدال بحجوزات السفر لدى أكثر من 800 شركة طيران و150 ألف فندق أو استبدال النقاط أو الحصول على القسائم الإلكترونية لدى أكثر من 190 متجراً أو استبدال النقاط لدى شركات الطيران التي يفضلها العملاء.

ويمكن للعملاء كسب نقاط KWT من الوطني شهرياً لغاية ما قيمته 1000 دينار. كما يمكن لحاملي بطاقات KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية الحصول على نقاط مكافآت الوطني لدى أكثر من 900 من المحال المشاركة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يفصح عن الأثر البيئي لعملياته من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون CDP

18.01.2023

أعلن بنك الكويت الوطني اليوم عن حصوله على التصنيف من الدرجة "C" لفئتي مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات 2022 من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP)، وهو منظمة المنظمة العالمية غير هادفة للربح تدير منصة الإفصاح البيئي الرائدة عالمياً. ويأتي هذا التصنيف متماشياً مع خارطة الطريق الخاصة بالبنك لتحقيق المرونة البيئية والاجتماعية والاقتصادية. ويواصل تعزيز التزامه بالشفافية في الإعلان عن الأثار البيئية لعملياته التشغيلية وجهوده في خفض الانبعاثات الناجمة عنها من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون، حيث بدأ تقديم إفصاحات أولية للمشروع اعتباراً من العام 2021، بينما قام باستكمال الاستبيان الأول الخاص بالمشروع فيما يتعلق بمكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات في يونيو 2022.

ويُعد الإفصاح عن بيانات الأثر البيئي للعمليات التشغيلية من المتطلبات الهامة بقطاع الأعمال في وقتنا الحالي، في ظل اشتراط أكثر من 680 مؤسسة مالية يبلغ حجم أصولها 130 تريليون دولار أمريكي و280 منظمة مشتريات يبلغ حجم أعمالها 6.4 تريليون دولار أمريكي في إنفاقها على المشتريات من الشركات تقديمها إفصاحات عن بياناتها البيئية من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون، وبلغ عدد الشركات التي تقدمت بهذا الإفصاح خلال العام 2022 أكثر من 18700 شركة.

ويعتبر بنك الكويت الوطني من بين المؤسسات المالية الأعلى تصنيفاً بين في دول مجلس التعاون الخليجي وفقاً لتصنيفات المشروع، فضلاً عن كونه المؤسسة المالية الوحيدة في الكويت التي تقدمت بهذا الإفصاح.

ويعزز إفصاح بنك الكويت الوطني من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون من قدرة البنك على تلبية المتطلبات المتزايدة بشأن تحقيق الشفافية البيئية التي تفرضها المؤسسات المالية والعملاء وصانعو السياسات.

وتضمن إفصاح البنك نتائج الأثر البيئي مع استئناف العمل بشكل طبيعي عقب الانتقال إلى مقره الجديد الحاصل على شهادة الفئة الذهبية في اعتماد الريادة لأنظمة الطاقة وحماية البيئة (LEED Gold)، واعتبار البنك 2021 عاماً مرجعياً لأدائه البيئي يتم مقارنة ما يحرزه من تقدم في السنوات القادمة بمؤشرات ذلك العام.

يقوم الوطني منذ وقت طويل بعرض تقييم سنوي لأدائه البيئي والإفصاح عنه، بما في ذلك استهلاك الطاقة والمياه، واستخدام النفايات والموارد، وانبعاثات الغازات الدفيئة.

علاوة على ذلك، أشار بنك الكويت الوطني إلى أن التحدي الخاص بالتغير المناخي يحمل فرصاً كما يحمل مخاطر حيث يحدد بالتفصيل أفضل دور يمكن للبنك أن يقوم به لدعم جهوده المجتمعية الهادفة للتغلب على ذلك التحدي ويعزز جهوده لاقتناص الفرص بما يتوافق مع تلك التغيرات.

وأشار الإفصاح إلى تأكيد بنك الكويت الوطني التركيز على التمويل كأحد أدوات الاستجابة بفعالية لتحدي التغير المناخي وكذلك التركيز على تلك التحديات في عمليات إدارة المخاطر. كما تضمنت إفصاحات البنك عرضاً للالتزامات البيئية في إطار من الشفافية وفقاً لإطار التمويل المستدام الخاص الذي أعلن عنه البنك مؤخراً.

أكد الوطني في الإفصاحات على تطوير أهداف داخلية لخفض إجمالي الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% بحلول العام 2025، كما أشار إلى مساعي البنك لدمج القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة في أعماله التجارية وثقافته المؤسسية وعملياته التشغيلية في سبيل دعم الانتقال إلى اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون والمساهمة في تحقيق رؤية الاستدامة الخاصة بدولة الكويت.

وبهذه المناسبة قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر: "نقطع اليوم خطوة رئيسية جديدة في مسار الاستدامة الذي بدأناه قبل أعوام بإدراجنا في قائمة المؤسسات التي تفصح عن بيانات الأثر البيئي لعملياتها في المنصة الدولية الرائدة".

وأشار الصقر إلى تعزيز الإدراج التزام الوطني بتطبيق مزيد من الشفافية حول الأثر البيئي لكافة عملياته في ظل التركيز على دمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية بكافة أنشطة البنك وتعزيز مساهمة الوطني في دعم التحول نحو اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون.

وأضاف الصقر: "يعزز تواجدنا ضمن مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون CDP إلى جانب إطلاقنا مؤخراً إطار التمويل المستدام مكانة وجاذبية الوطني في أسواق رأس المال العالمية".

وتابع الصقر قائلاً: "ملتزمون بمواصلة السعي لتعزيز دمج التمويل المستدام والممارسات المصرفية المسؤولة في صميم عملياتنا، كما نعمل على استكشاف تقنيات مبتكرة تدعم جهودنا من أجل بلوغ صافي انبعاثات صفرية من الناحية التشغيلية بحلول عام 2035".

وقال الصقر: "نواصل الالتزام بالقيام بدورنا المسؤول في دعم الجهود العالمية لخفض انبعاثات الكربون والحد من مخاطر تغير المناخ. وقد وضعنا لأجل ذلك أهدافًا محددة قابلة للقياس والإبلاغ عنها في إطار حرصنا على تضمين الاعتبارات المتعلقة بالمناخ ضمن نموذج أعمالنا المستقبلي".

ومن جانبه، علق ديكستر جالفين، المدير العالمي للمؤسسات وسلاسل الإمداد والتوريد في مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون CDP، قائلاً: "يتضح من خلال ما شهدناه هذا العام من سوء الأحوال الجوية، بما في ذلك الفيضانات والجفاف وارتفاع درجات الحرارة لمستويات قياسية، أن التغير المناخي يشكل بالفعل خطرًا حقيقيًا ومتزايدًا على الشركات وسلاسل الإمداد التوريد الخاصة بها، لذلك يقع على عاتق الشركات الاضطلاع بدور رئيسي في تعزيز بيئة عمل مستدامة في ظل تحقيق الحياد الكربوني، ومنع إزالة الغابات، وتوفير الأمن المائي، ولن يتسنى القيام بذلك سوى من خلال قياس الأثر البيئي للعمليات والمخاطر الناتجة عنها والفرص التي يمكن اقتناصها والاستعداد للمستقبل.

وأضاف جالفين: "تُعد الإفصاحات المقدمة من بنك الكويت الوطني لمشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون خطوة هامة، وأتطلع إلى استمرار جهود البنك في سبيل تحقيق الشفافية وتعزيز جهود التنمية والحفاظ على البيئة".

يحتل بنك الكويت الوطني مكانة مرموقة بين كافة المؤسسات المالية في المنطقة على صعيد ممارسات الاستدامة تلك الجهود التي تلقى تقديراً من مؤسسات عالمية حيث حصل البنك على شهادة الفئة الذهبية للريادة في تطبيق أنظمة الطاقة وحماية البيئة LEED Gold، مما حقق تحسناً على مستوى جميع العوامل البيئية التي يتم قياسها والإبلاغ عنها بما في ذلك انبعاثات الغازات الدفيئة وإعادة تدوير الورق والبلاستيك. كما أدرجت مؤسسة Refinitiv العالمية البنك ضمن مكونات مؤشرها الانتقائي الجديد للشركات منخفضة انبعاثات الكربون بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

كما يٌعد بنك الكويت الوطني أكبر مؤسسة مالية في الكويت ويتمتع بهيمنة فعليه على قطاع البنوك التجارية. وحافظ بنك الكويت الوطني على أعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى كافة البنوك في المنطقة بإجماع وكالات التصنيف الائتماني المعروفة: موديز، وستاندرد آند بورز وفيتش.

ويرجع تأسيس مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP) إلى عام 2000 كما تعمل المؤسسة مع أكثر من 680 مؤسسة مالية يتجاوز حجم أصولها 130 تريليون دولار. وكان للمشروع السبق في استخدام أسواق رأس المال ومشتريات الشركات لتشجيع المؤسسات على الإفصاح عن الآثار البيئية لعملياتها، وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة، وحماية موارد المياه والغابات. وخلال العام 2022، بلغ عدد الشركات التي تقدمت بإفصاحاتها البيئية للمشروع ما يقارب 20000 شركة، من ضمنها أكثر من 18700 شركة تمتلك ما يعادل نصف القيمة السوقية لأسواق المال العالمية، وأكثر من 1100 مدينة وولاية ومنطقة.

ويمكنكم الاطلاع على القائمة الكاملة للشركات التي تقدمت بإفصاحات بيئية من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون، من خلال الرابط التالي:

https://www.cdp.net/en/responses



الكويت: بنك الكويت الوطني يُطلق تصاميم جديدة لكافة بطاقاته

12.01.2023

يحرص بنك الكويت الوطني دائماً على توسيع نطاق التزامه بتوفير الحلول التي تلبي احتياجات العملاء وتتماشى مع تفضيلاتهم. وفي ذلك الإطار، يعمل البنك على إعادة تصميم بطاقاته المصرفية وفقاً لأبحاث مكثفة مع العملاء على مدار عام كامل.

تضمنت البطاقات الجديدة إدخال التقنية اليابانية لتفادي الأخطاء Poka-yoke في تصميم البطاقة، حيث توفر عناصر التصميم فروقات واضحة بين البطاقات الائتمانية وبطاقات السحب الآلي والبطاقات مسبقة الدفع.

وفي إطار حرصه على أداء مسؤوليته الاجتماعية، أدخل الوطني العديد من الميزات الجديدة المصممة خصيصًا للعملاء من ضعاف البصر، حيث تتيح الميزات الجديدة للعملاء تمييز البطاقة التي يرغبون في استخدامها حتى في الظلام، وهو ما يسمح للعملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة بتمييز البطاقة عن طريق اللمس من خلال وجود ميزة خاصة بكل بطاقة.

كذلك يتمكن العملاء من خلال تلك الميزات اختيار وسحب البطاقة التي يرغبون في استخدامها من المحفظة دون الحاجة إلى رؤية البطاقة بالكامل. كما يمنع التصميم سهل الاستخدام والمتجانس مع أجهزة السحب الآلي ونقاط البيع والمحفظة الإلكترونية العميل من إدخال البطاقة بطريقة خاطئة في جهاز السحب الآلي، فضلاً عن توفير مزايا أمنية تحول دون عمليات الاحتيال على البطاقات.

وقد أجرى البنك أيضًا أبحاثاً بشأن ألوان البطاقات المفضلة لدى العملاء لتحديد الألوان التي تناسبهم وفقًا لكل شريحة بما يساعدهم على اختيار البطاقة التي يرغبون في استخدامها وتحقيق أكبر قدر من رضا العملاء وخفض الشكاوى.

وبهذه المناسبة، قال مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان: "إعادة تصميم البطاقات بألوان ومميزات جديدة يأتي لتلبية حاجة العملاء وتفضيلاتهم في إطار حرصنا الدائم على تقديم أفضل المنتجات والخدمات لعملائنا".

ولم يغفل التصميم الجديد مسؤولية الوطني تجاه كافة فئات المجتمع حيث علق العثمان قائلاً: "حرصنا على توفير الميزات التي تناسب العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين نضعهم دائماً نصب أعيننا ونحرص على تلبية احتياجاتهم حيث تعزز البطاقات الجديدة قدرة ضعاف البصر على تمييز واستخدام البطاقة بسهولة وذلك في إطار الالتزام التاريخي للوطني بأداء مسؤوليته الاجتماعية".

وأوضح العثمان أن التصميم الجديد يتماشى مع نتائج الدارسات والأبحاث التفصيلية بشأن تفضيلات العملاء وذلك في إطار التواصل المستمر معهم ترسيخاً لمبدأ الوطني الأقرب لعملائه.

وأضاف العثمان: "ترسيخاً لريادتنا المصرفية وطرح كل ما هو جديد في السوق، يُقدم الوطني معايير جديدة لتصميم البطاقات المصرفية في الكويت بما تحمله من تصميم جديد يضم العديد من التحسينات والميزات الجديدة التي تجعل اختيار العملاء للبطاقة التي يرغبون في استخدامها أمراً في غاية السهولة."

ومن جانبه قال ماجد غربال رئيس وحدة البحوث التسويقية في بنك الكويت الوطني: "استجاب الوطني لآراء العملاء في كافة مراحل تصميم البطاقات الجديدة، حيث قام فريق البحوث بالبنك بإجراء دراسات مكثفة استخدم فيها تقنيات بحثية متقدمة للتعرف على احتياجات وتفضيلات كل شريحة من حيث ميزات البطاقة، وألوانها وشكلها وملمسها".

وأشار غربال إلى مشاركة أكثر من 1000 عميل في البحث النوعي الذي تم إجراؤه قبل بدء التصميم وفي اختبار المستخدم الذي تم إجراؤه بمجرد الانتهاء من تحديد خيارات التصميم، وقال إننا على ثقة تامة بأن التصميم النهائي سوف يكون متماشياً تمامًا مع رغبات وتفضيلات العملاء.



الكويت: بنك الكويت الوطني يختتم مشاركته في "وظيفتي" أضخم معرض توظيف في الكويت

08.01.2023

اختتم بنك الكويت الوطني مشاركته في معرض "وظيفتي" أضخم معرض توظيف ينظمه القطاع الخاص في الكويت والذي عقد على مدار 3 أيام في الفترة من 5 وحتى 7 من يناير 2023 في أرينا 360 مول.

وجاءت مشاركة البنك في المعرض تأكيداً على حرصه الدائم والراسخ في دعم الكوادر الوطنية الشابة وسعياً نحو استقطاب أفضل الكفاءات الكويتية إلى القطاع المصرفي.

واستهدف المعرض الذي نظمته شركة كويت زون للموارد البشرية فتح قنوات للتواصل المباشر بين شركات القطاع الخاص والباحثين عن العمل بالإضافة إلى تشجيع الخريجين على الانخراط في سوق العمل والتواصل مباشرةً مع المؤسسات والشركات لبحث الفرص الوظيفية.

وشهد جناح الوطني في المعرض إقبالاً كبيراً من المشاركين، حيث قام موظفو الموارد البشرية للمجموعة بالرد على كافة الاستفسارات المطروحة من قبل المشاركين الذين قاموا بتعبئة نموذج التوظيف الخاص بالوظائف الشاغرة والمتاحة، وذلك في إطار حرص البنك على تشجيع هؤلاء الخريجين على الالتحاق بالقطاع المصرفي، الذي يلعب دوراً كبيرا ومحورياً في تنمية الاقتصاد الكويتي.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/عماد العبلاني:" نحن سعداء بهذه المشاركة التي تعكس حرص البنك على التواجد الفعّال في مختلف المعارض المهنية والوظيفية الساعية إلى تعزيز دعائم الاستدامة وخاصة في جانب المسؤولية الاجتماعية عبر زيادة توطين الوظائف "التكويت" في القطاع المصرفي".

وأكد على أنه وتكريساً لدور البنك كأحد أكبر الداعمين للكوادر الوطنية الشابة وتأهيلهم لسوق العمل نقدم خدمات تثقيفية وتنويرية خلال هذه المعارض لمساعدة الشباب الباحثين عن فرص عمل بالقطاع الخاص في اتخاذ القرار المناسب بشأن مستقبلهم الوظيفي.

وأضاف العبلاني أن البنك لديه إيمان راسخ بأن أحد أهم الجوانب الرئيسية لتحقيق النمو المسؤول تتمثل في جذب المواهب والاحتفاظ بها، حيث يبدأ هذا بكيفية توظيفنا لزملاء جدد ويمتد إلى الطرق العديدة التي ندعم بها تطورهم المهني ونموهم الوظيفي.

وأشار إلى أن الوطني لا يقدم مجرد فرصاً وظيفية في أكبر مؤسسة مالية في الكويت والمنطقة فقط وإنما يوفر مساراً ومستقبلاً وظيفي واعداً بما يتميّز به البنك من موارد وبرامج تدريبية احترافية تواكب المعايير العالمية وتساهم في صقل مهارات وكفاءات الشباب.
وشدد العبلاني على أن الوطني يتبع نهجا فريداً فيما يخص ضمان التنوع وتكافؤ الفرص، حيث يكفل البنك فرصاً متساوية لجميع موظفيه دون استثناء، وذلك لضمان التزامهم وتحفيزهم على الابتكار كما يتبع البنك سياسة لتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة حيث نعد ذلك واجباً وطنياً ومسئولية اجتماعية حيث يضفي تنوع القوى العاملة قيمة مميزة لأعمال بنك الكويت الوطني الذي تنتشر فروعه في 4 قارات و15 دولة حول العالم.
وخلال العام 2022 وظف البنك ما يقرب من 369 موظفاً جديداً، وبلغت نسبة الكويتيين منهم قرابة 80%، كما وصلت نسبة التوطين بنهاية الربع الثالث من 2022 نحو 75.2% فيما تم تقدير جهود البنك في هذا الصعيد عبر تكريم لجنة وزراء الشؤون الاجتماعية لدول مجلس التعاون الخليجي بنك الكويت الوطني لفوزه بجائزة الريادة في مجال إحلال وتوطين الوظائف على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

وبهذه المناسبة قالت مديرة إدارة استقطاب المواهب في مجموعة الموارد البشرية لبنك الكويت الوطني غدير الكوهجي:" تنسجم مشاركة بنك الكويت الوطني وتواجده الدائم في مختلف المعارض المهنية والوظيفية السنوية التي تنظمها العديد من الجهات مع استراتيجيته الرامية إلى تعزيز دعائم الاستدامة وخاصة في جانب المسؤولية الاجتماعية وبما يتماشى مع أهداف رؤية كويت جديدة 2035 وزيادة نسبة توظيف المواطنين الكويتيين في القطاع المصرفي ودعم الاقتصاد الوطني.

وأضافت أن المعارض الوظيفية تشكل منصة هامة تتيح للبنك اختيار واستقطاب المواهب كما أنها تمثل في الوقت ذاته نافذة للطلبة وحديثي التخرج من أجل الاطلاع على الفرص الوظيفية والتدريبية المتاحة لدى البنك بالإضافة إلى سعيه نحو نشر ثقافة العمل في القطاع الخاص بين الشباب الكويتي واستقطاب الكفاءات منهم إلى القطاع المصرفي.

وتسعى استراتيجية الوطني في التوظيف دائما إلى جذب أفضل المواهب وتدريبهم وتنمية قدراتهم ومهاراتهم بأفضل البرامج، حتى يتمكنوا من بناء مسيرة مهنية ناجحة تساعدهم على تبوؤ مناصب قيادية داخل البنك في المستقبل، وهو ما يجعل الوطني جهة العمل المفضلة في القطاع الخاص بين أوساط الكويتيين حديثي التخرج كما يتمتع البنك بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين الكويتيين.

وتلتقي جهود البنك في استقطاب الكفاءات الوطنية بخططه التطويرية والتدريبية الساعية إلى الاستثمار بالكوادر الوطنية، وإعداد جيل مصرفي واعد، كما يحرص البنك على تقديم سلسلة من الدورات التدريبية والبرامج الأكاديمية المحترفة، باعتباره من رواد المؤسسات المصرفية في الكويت التي تبنت تنظيم برامج تدريب للشباب.



الكويت: بنك الكويت الوطني ينظم محاضرة لموظفيه بعنوان " Conditions for Success"

04.01.2023

ضمن مساعيه المتواصلة لرفع كفاءة موظفيه بأفضل برامج التدريب والتطوير وورش العمل التي تواكب التطور ومتغيرات الصناعة المصرفية، نظم بنك الكويت الوطني، محاضرة تحت عنوان " شروط النجاح" " Conditions for Success" قدمها البروفيسور مارك فريتز وهو أحد أبرز الخبراء المتخصصين في القيادة وعضو هيئة تدريس في كلية إدارة الأعمال IE Business School.

وناقشت المحاضرة التي شارك فيها نحو 50 من المدراء بالمجموعات والإدارات المختلفة بالبنك طرق إدارة النجاح على المدى الطويل وتمكين فرق العمل من تحقيق الإنجاز بشكل أكبر بأنفسهم.

واستهدفت المحاضرة تعريف شروط النجاح للمدراء والشركات في مختلف المستويات الوظيفية الإدارية عبر تبني مجموعة من العوامل الهامة التي تشمل وضوح الرؤية وافساح المجال أمام أعضاء الفريق لاتخاذ المزيد من القرارات بأنفسهم عبر تعزيز الثقة في تفويض القرارات للفريق بالإضافة إلى ضرورة تنمية المهارات المؤثرة عبر التعاون بشكل أكثر فاعلية بين أعضاء الفريق.

وسلطت المحاضرة الضوء على شروط توافر بيئة العمل الجماعي الناجحة، وكذلك مهارات التعاون التي تشكل السمة الرئيسية التي يبحث عنها المدراء الناجحون في موظفيهم.

وبهذه المناسبة قالت مديرة إدارة المواهب والتطوير في الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني نجلاء الصقر:" أن الوطني يؤمن بأن القادة هم العامل الحاسم في خلق المناخ والثقافة التي نسعى جاهدين من أجلها وهي ثقافة تسمح لموظفينا بتحقيق إمكاناتهم الكاملة والازدهار".
وأوضحت أن إدارة المواهب توفر باستمرار فرص تعليمية جديدة تعزز ثقافة عمل منفتحة، بما في ذلك عرض مصمم لتمكين القادة من خلق مناخ يشجع الموظفين على الابتكار والابداع.
وأضافت الصقر أن البنك يوفر البرامج التدريبية والإمكانات التي يحتاجها قادة المستقبل لكي يكونوا قادرين على التكيف وتحفيز الآخرين وتمكينهم وأن يكونوا حاسمين في أوقات عدم اليقين.

وأكدت على أن برامج تطوير المدراء تشكل محور التركيز الرئيسي في البنك انطلاقاً من الرؤية المتسقة لكيفية ما نتوقعه من القياديين ويدعمه بحث علمي لتحديد المعرفة والمهارات التي تشكل جوهر القيادة الفعالة والشاملة لتلبية احتياجات الموظفين التدريبية

الجدير بالذكر أن إقامة مثل تلك الفعاليات يأتي تماشياً مع التزام بنك الكويت الوطني بمواصلة تطوير الموظفين إذ يؤمن الوطني بأهمية التدريب والتطوير باعتبارهما من الاستثمارات الهامة والقيّمة لما لهما من فوائد مشتركة لكل من الموظفين والبنك وخدمة العملاء.