أدوات الوطني

أدوات الوطني Close tools

حاسبة الجوهرة

الحد الأدنى للإيداع 50 د.ك. والحد الأقصى 500,000 د.ك.

في حال عدم السحب خلال المدة المطلوبة، سيتم مضاعفة فرصك.

حاسبة نقاط مايلز الوطني

حاسبة القروض

حاسبة إعادة تمويل القروض

حاسبة الودائع

محول العملات

Contact us
Find us
Open notifications

إشعارات

  • ملاحظة هامة

    بنك الكويت الوطني لن يطلب منك بتاتاً أي معلومات خاصة بحسابك، بطاقتك، رمز CVV، الرقم السري أو OTP عبر الهاتف أو أي وسيلة اتصال أخرى. يرجى عدم كشف معلوماتك المصرفية لأي جهة. أعرف المزيد

Open menu

الأخبار والإعلانات

التصنيف حسب:

الكويت: بنك الكويت الوطني يتوج بجائزة أفضل بنك بالشرق الأوسط في التمويلات المرتبطة بالاستدامة

15.04.2024

توِّج بنك الكويت الوطني بجائزة أفضل بنك بالشرق الأوسط في التمويلات المرتبطة بالاستدامة للعام 2024، وذلك في الاستبيان السنوي الرابع الذي أجرته مجلة جلوبل فاينانس العالمية المتخصصة.

ويُكرّم استبيان مجلة جلوبل فاينانس السنوي الكيانات العالمية والإقليمية الرائدة على أنشطتها خلال 2023 في مجال التمويل المستدام الذي يختص بالمبادرات المصممة للتخفيف من الآثار السلبية لتغير المناخ والمساعدة في بناء مستقبل أكثر استدامة للبشرية.

وتضمنت معايير اختيار الفائزين بجائزة أفضل التمويلات المرتبطة بالاستدامة، سياسات وأهداف الحوكمة بالإضافة إلى الإنجازات القابلة للقياس في تمويل الاستدامة البيئية والاجتماعية. 

كما شملت جوائز هذا العام تمويل الاستدامة الشامل، والتميز في إصدارات السندات، ودعم المجتمع، وإدارة الموارد، والشفافية وإعداد التقارير، والبنية التحتية، وتمويل الاستدامة في الأسواق الناشئة.

قام بنك الكويت الوطني خلال السنوات الماضية باتخاذ خطوات هامة لدمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في صميم أعماله التجارية وعملياته التشغيلية وثقافته المؤسسية. 

كما قامت المجموعة بتعديل مسار إستراتيجيتها الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية من نهج قائم على ست ركائز إلى أربع ركائز مترابطة وهي الحوكمة من أجل المرونة، والخدمات المصرفية المسؤولة، والاستفادة من قدراتنا، والاستثمار في المجتمعات التي نعمل بها. 

وعلاوة على ذلك كان الوطني في مقدمة البنوك التي اتخذت خطوات للاستفادة من التوجه العام نحو التمويل المستدام من خلال إطلاق خدمات ومنتجات في عملية التحول الأخضر عبر كافة فروعه منها قروض "الرهن العقاري الأخضر، القرض الاستهلاكي للسيارات الكهربائية، التمويلات المرتبطة بالاستدامة، قروض الإسكان منخفض الانبعاثات.

كما وضع البنك هدفاً لخفض إجمالي الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% بحلول العام 2025، مقارنة بمستويات السنة المرجعية 2021 إلى جانب حصول المقر الرئيسي لبنك الكويت الوطني على الشهادة الذهبية في اعتماد الريادة لأنظمة الطاقة وحماية البيئة “LEED Gold”.

وتمثل جهود البنك المتعلقة بالاستدامة جزء من خطته الشاملة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060 وتطلعه إلى بلوغ صافي انبعاثات صفرية من الناحية التشغيلية بحلول عام 2035.



الكويت: بنك الكويت الوطني يعلن عن توقيع شراكة استراتيجية مع مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار (FII)

28.05.2024

أعلن بنك الكويت الوطني، المؤسسة المالية الرائدة في الكويت، ومبادرة مستقبل الاستثمار(FII)، المؤسسة العالمية غير الربحية التي تكرس جهودها لإحداث تأثير إيجابي على الإنسانية، عن توقيع شراكة استراتيجية لتعزيز النمو والابتكار في مجال الاستثمار داخل المنطقة وخارجها.

 وجمع حفل التوقيع الذي أقيم في الرياض السيد/ أنس العبيد، مدير عام بنك الكويت الوطني- السعودية، والسيد/ مساعد السديري، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الوطني لإدارة الثروات-السعودية، والسيد/ راكان طرابزوني، الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار.

ومن خلال الجمع بين تفوق بنك الكويت الوطني وتميزه المالي والتزام مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار الراسخ بصياغة المستقبل من خلال مبادراتها العالمية المؤثرة، تمثل هذه الشراكة اتحاداً قوياً للخبرات العريقة والرؤية المشتركة يدعمها الالتزام المشترك بدفع عجلة التغيير الإيجابي المرتكز إلى قوة الاستثمار.

وتأتي هذه الشراكة الاستراتيجية في أعقاب الإعلان عن النسخة الثامنة من مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار المقرر انعقاده في الفترة من 29 إلى 31 أكتوبر في الرياض تحت شعار "أفق لا متناهي: الاستثمار اليوم لصياغة الغد" .  ومن المقرر أن يشارك فيها البنك حيث تجمع هذه الفعالية كوكبة من الشخصيات البارزة لتبادل وجهات النظر العالمية، وفتح آفاق جديدة للتقدم البشري والابتكار المؤثر. 

وتستهدف مبادرة مستقبل الاستثمار 8 تخطي القيود واستكشاف فرص لا حدود لها للتقدم، حيث ستتمحور المناقشات حول كيفية تحويل الاستثمار ليصبح محفزا لمستقبل مزدهر ومستدام، حيث سيتم تحفيز الحضور للتفكير خارج الحدود التقليدية واستكشاف فرص الاستثمار التي يمكن أن تجسر الفجوات الحالية مع الإمكانيات المستقبلية.

وبهذه المناسبة قال مساعد السديري، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الوطني لإدارة الثروات-السعودية "يسعدنا أن نعلن عن تعاوننا مع معهد مبادرة مستقبل الاستثمار، في تحالف استراتيجي من شأنه تمكين عملائنا على مستوى العالم وتحفيز التنمية المستدامة. معا، لا تقتصر استثماراتنا فقط على تحقيق مستقبل أكثر إشراقاً، بل تساهم أيضاً في شق مسارات جديدة للابتكار والنمو والازدهار".

وأضاف السديري قائلاً " هذه الشراكة تتسق وتنسجم مع التزام بنك الكويت الوطني بإحداث تأثير هادف لمعالجة القضايا العالمية الرئيسية. فمن خلال تعاوننا المثمر سنستكشف حلولا قابلة للتنفيذ، مما يعزز التزامنا المشترك لتشكيل مستقبل مستدام ومزدهر".  

وفي سياق التعليق على هذه الشراكة الاستراتيجية، قال أنس العبيد مدير عام بنك الكويت الوطني- السعودية "يتوافق بنك الكويت الوطني مع رؤية معهد مبادرة مستقبل الاستثمار ويشاركه تفانيه في مواجهة التحديات العالمية من خلال التعاون والابتكار. فمن خلال مواءمة جهودنا، نهدف إلى الاستفادة من خبراتنا المشتركة لخلق رؤى وحلول من شأنها تعزيز النمو المستدام وتحسين الحياة في كافة أنحاء العالم. وتمثل هذه الشراكة خطوة هامة نحو خلق مستقبل أكثر مرونة وإنصافا، لا يعود بالنفع على عملائنا فحسب، بل على المجتمع العالمي ككل.

وأضاف العبيد أنه ومن خلال توحيد جهودنا، نهدف إلى الاستفادة من خبراتنا لدفع النمو المستدام فهذه الشراكة خطوة مهمة نحو خلق مستقبل أكثر مرونة وإنصافًا، لا يعود بالنفع على عملائنا فحسب، بل على المجتمع العالمي."

من جانبه، أكد ريتشارد أتياس، المدير التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار، على أهمية الشراكة مع المؤسسات الدولية المرموقة مثل بنك الكويت الوطني، المعروف بتاريخه العريق على مدى سبعة عقود ونهجه التقدمي في التمويل. وقال: "يلعب التوزيع الاستراتيجي لرأس المال دوراً جوهرياً في مواجهة التحديات العالمية الأكثر إلحاحاً. ويمثل تعاوننا مع بنك الكويت الوطني تقارباً في الخبرات والموارد، ويعزز مهمتنا الجماعية لدفع التغيير الإيجابي وتطوير حلول مبتكرة من خلال مبادراتنا وبرامجنا."



الكويت: الوطني يشارك في المعرض الوظيفي لمنتسبي الدفعة الخامسة من مبادرة «شركاء لتوظيفهم» لذوي الإعاقة

28.05.2024

انطلاقاً من موقعه الريادي كأكبر مساهم في مجال المسؤولية الاجتماعية على مستوى الكويت، شارك بنك الكويت الوطني في المعرض الوظيفي لمنتسبي الدفعة الخامسة من المبادرة الوطنية «شركاء لتوظيفهم» الداعمة للأشخاص ذوي الإعاقة 2023-2024، بالشراكة مع الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة وجمعية البناء البشري للتنمية الاجتماعية.

وشارك بنك الكويت الوطني في المعرض الوظيفي الذي أقيم يوم مايو الجاري بالمركز الثقافي لجامعة الكويت - فرع الشدادية وقام موظفو الموارد البشرية للمجموعة بعرض الوظائف المتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة، كما قاموا بالرد على كافة الاستفسارات المطروحة من الأشخاص المشاركين.

وتأتي مشاركة البنك في معارض التوظيف باعتبارها رافدا مهما لبناء جيل من المواهب والكفاءات البشرية تساهم في تعزيز الاستدامة على صعيد الكوادر البشرية في المستقبل.

وبهذه المناسبة قال المدير في إدارة استقطاب المواهب جراح الشطي: «نحرص دائما على تقديم كافة سبل الدعم لكل شرائح المجتمع، وفي مقدمتهم شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تشمل جهودنا في هذا الصدد تقديم تدريب داخلي وبرامج لدعم طلاب الجامعات والمرشحين للتوظيف من ذوي الإعاقة بهدف تسهيل عملية اندماجهم في البنك وبما يعكس أيضًا التزامنا بالشمول والتنوع».

وأضاف الشطي: «نؤمن في بنك الكويت الوطني إيماناً راسخاً بضرورة توفير فرص متكافئة لكل الشرائح، لذلك فإن البنك لا يدخر جهدا في توفير كل سبل الدعم لهذه الشريحة العزيزة على قلوبنا جميعاً لدعم اكتسابها للمعرفة، باعتباره واجباً وطنياً ومسؤولية راسخة». 

وأكد الشطي أن «الوطني» يؤمن بإمكانات كل فرد في مجتمعنا مع ضرورة تقديم الدعم اللازم لهم لمساعدتهم في التعلم والتطور، مشيراً إلى أن البنك يتبع سياسة خاصة لتوظيف فئات من ذوي الاحتياجات الخاصة، بالتعاون مع الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة والهيئة العامة للقوى العاملة.

ويلتزم بنك الكويت الوطني بأطر الحوكمة الصارمة، لضمان ممارسات التوظيف الأخلاقية بما في ذلك معايير العمل العادلة وتوفير اختبارات القدرة واختبارات القياس النفسي للعمل لجميع المرشحين، مما يضمن عملية توظيف شفافة وغير متحيزة، كما أن البنك رسم سياسات صارمة لمكافحة التمييز وتعزيز ثقافة المساواة والعدالة في جميع أنشطة التوظيف.

يذكر أن بنك الكويت الوطني أول بنك في الشرق الأوسط يستعين بخبراء متخصصين ضمن فريق العمل معتمدين في لغة الإشارة، وكذلك يخصص موظفين في فروعه لتقديم الخدمات بلغة الإشارة للعملاء من ذوي الإعاقة السمعية، وتجهيز هذه الفروع بأحدث الخدمات والمعدات التي تسهل معاملاتهم المصرفية وتلبي احتياجات العملاء ذوي الاحتياجات الخاصة البصرية والسمعية أو الجسدية، وتشمل الخدمات التي تقدمها هذه الفروع: توفير أجهزة الوطني للسحب الآلي المزودة بلوحة مفاتيح برايل وسماعات للأذن لمساعدة العملاء ذوي الإعاقة البصرية على سحب الأموال بسهولة وأمان، والطباعة بلغة برايل، وأجهزة السحب الآلي المزودة بتعليمات صوتية، والأجهزة اللوحية (iPad) مع خاصية تحويل الكلام إلى نص مكتوب للعملاء ذوي الإعاقة البصرية، ومدخل خاص لتسهيل حركة الكراسي المتحركة والمتوفر بكل الفروع، ومواقف خاصة، كما يوفر صناديق أمانات يمكن الوصول إليها بسهولة، وبطاقات ائتمانية، وسحبا آليا، مع صورة شخصية، لسهولة تحديد هوية العميل عند الطلب.



الكويت: "الوطني" أفضل بنك في تمكين المرأة عن برنامج NBK RISE والأفضل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في الكويت

26.05.2024

تأكيداً على تفوقه في تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية المبتكرة بالإضافة إلى دوره الرائد في تعزيز أسس الاستدامة، توج بنك الكويت الوطني بجائزتين من مجلة "يوروموني" العالمية الرائدة في عالم الأعمال ضمن جوائز التميز للعام 2024".

وحصد الوطني جائزة أفضل بنك في الكويت في التنوع والشمول عن برنامج RISE NBK كما توج بجائزة الأفضل في الكويت للشركات الصغيرة والمتوسطة وذلك خلال الحفل الذي عقد في دبي الأربعاء الماضي.

وتشكل الجوائز إضافة جديدة إلى سجل بنك الكويت الوطني الحافل بالجوائز المرموقة والتي تؤكد على المكانة الفريدة التي يتمتع بها البنك باعتباره مصرفاً رائداً في الكويت والمنطقة.

الأفضل في التنوع والشمول

ومنحت «يورومني» بنك الكويت الوطني جائزة أفضل في التنوع والشمول على صعيد القطاع المصرفي الكويتي، عن برنامج NBK RISE المبادرة العالمية لتعزيز ودعم القيادات النسائية.

واستندت المجلة في جوائز الأفضل في التنوع والشمول إلى مجموعة من المعايير التي تتضمن سجل أداء قوي في تنفيذ المبادرات التي تعزز التنوع والشمول وإحداث تأثير إيجابي على أداء البنوك وكذلك على العروض التي توفرها للعملاء.

وتعكس هذه الجائزة ثقافة البنك الراسخة بتوفير بيئة عمل مثالية يمكن للجميع فيها الازدهار، كما يلتزم الوطني دائما بمواصلة جهوده في بناء بيئة عمل أكثر شمولية لموظفيه، وذلك من منطلق إيمانه الراسخ بأن التنوع والشمول من أهم عوامل نجاح المؤسسة.

كما تأتي هذه الجائزة تتويجا لخطوات البنك الجادة في مسار دعم تمكين المرأة، حيث يشكل برنامج NBK RISE تجربة ملهمة لا تقتصر فقط على جهود البنك منفرداً، بل يمتد ليشمل عدداً من المؤسسات الرائدة في الكويت، من خلال توقيع عدد من كبريات المؤسسات العاملة بالكويت بشكل جماعي على وثيقة التعهد بزيادة تمثيل المرأة في المناصب القيادية لتأكيد التزامهم الراسخ للعمل كيد واحدة لتحقيق أهداف هذا البرنامج العالمي.

وتعتبر ثقافة التنوع والشمول ركيزة أساسية لدى الوطني، إذ تستند سياسات التوظيف في البنك على أساس تكافؤ الفرص وترتكز بشكل كبير على التنوع، حيث يكفل الوطني توفير فرصة متساوية للمتقدمين بطلبات التوظيف وعدم القيام بالتمييز وهو ما يمكن البنك من خلق مؤسسة متنوعة وشاملة.

كما يحرص الوطني على تعزيز ومنح الأولوية لتكافؤ الفرص ودعم التنوع والمساواة والشمول في مكان العمل من خلال مختلف المبادرات الإستراتيجية والبرامج المتخصصة التي يوفرها البنك لدعم وتطوير القيادات النسائية وهو ما ساعد في زيادة عدد النساء اللواتي يتولّين المناصب القيادية والإشرافية في البنك.

الأفضل للشركات الصغيرة والمتوسطة

ومنحت مجلة يوروموني جوائز الأفضل للشركات الصغيرة والمتوسطة وفقاً لمجموعة من المعايير المتنوعة تشمل التزاماً بتلبية الاحتياجات الخاصة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عبر مبادرات التمويل والمشورة والتجارة وإدارة النقد والنمو.
 
وتأتي هذه الجائزة تقديرا لجهود بنك الكويت الوطني في دعم تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما تبرهن على مكانته الرائدة كأفضل البنوك على صعيد القطاع المصرفي المحلي في تقديم خدمات ومنتجات مصرفية متنوعة سلسة وسريعة تلبي كافة احتياجات العملاء من الشركات الصغيرة والمتوسطة وتساعد في تطورها.

ويحرص الوطني على توفير مجموعة شاملة من الخيارات التمويلية التنافسية التي تناسب قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، مع ضمان دعمها ببرامج مصرفية ذات مستوى عالمي، كما يسعى البنك لمنحها خدمات متميزة من خلال مدراء علاقات العملاء ذوي الخبرة وقنوات الخدمات المتخصصة.

ويعتبر بنك الكويت الوطني المؤسسة الرائدة في تقديم المنتجات والخدمات المصرفية للشركات لتلبية الاحتياجات المتعلقة بأنشطة الأعمال، حيث يتمتع الوطني بتاريخ طويل في تمكين الشركات من تحقيق تطلعاتها، وتوفير أنسب الحلول المالية التي تمكنها من النمو والازدهار وتعزيز الابتكار، ما يسهم في تعزيز وتطوير الاقتصاد الكويتي.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحتفل باختتام برنامج Bankee للعام الدراسي 2023/2024

23.05.2024

أقام بنك الكويت الوطني الحفل الختامي لبرنامج Bankee للعام الدراسي 2023/2024، احتفاءً بما تم إنجازه خلال العام الأول من تطبيق البرنامج رسمياً في مجموعة من مدارس الكويت الحكومية والخاصة، بالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد "نزاهة" وشركة كرييتف كونفيدينس.

وشهد الحفل، الذي أقيم في قاعة الراية تكريم 250 معلماً ومعلمة قاموا خلال العام الدراسي 2023/2024 بتدريب الطلاب والطالبات على استخدام برنامج Bankee  في 30 مدرسة حكومية وخاصة إضافة إلى مدرسة جون الكويت لذوي الاحتياجات الخاصة لصعوبات التعلم، كما شمل التكريم مديري ومديرات هذه المدارس، تقديراً لمجهوداتهم واعترافاً بدورهم المحوري في تحقيق هدف البرنامج بزيادة الوعي والثقافة المالية لدى طلاب وطالبات المدارس، وذلك عبر إرشادهم وتوجيههم ومساعدتهم في تحديد أهدافهم المالية، ومراقبة تقدمهم وتقديم الدعم اللازم لضمان تطبيق نموذج اقتصاد الفصل الدراسي بشكل ناجح.

قصص نجاح

وخلال الحفل، تم استعراض العديد من قصص النجاح التي حققها برنامج Bankee في عامه الأول.
وقالت رئيسة مجموعة الاتصال المؤسسي في بنك الكويت الوطني، منال المطر: "شهد البرنامج تفاعلاً كبيراً من الطلاب والطالبات مع محتواه المميز حتى أصبح جزءاً من حياتهم اليومية داخل الفصول، كما أحدث فرقاً حقيقياً في حياة الكثير منهم عبر إكسابهم الكثير من المهارات التي يحتاجونها في إدارة شؤونهم المالية واتخاذ قرارات تدعم مستقبلهم المالي، إضافة إلى التطور الملحوظ في الثقافة المالية للطلاب والطالبات والتغييرات الإيجابية في سلوكياتهم بعد تطبيق البرنامج في مدارسهم". 

وأوضحت المطر أن«Bankee»  يعد البرنامج الأول من نوعه الذي يقدمه بنك الكويت الوطني بهدف إثراء الشمول المالي، وخاصة بين الطلبة في المدارس، لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل، وكذلك تعريف الطلبة والطالبات بالمفاهيم والممارسات الاقتصادية الأساسية كالكسب والصرف والتوفير والالتزامات المالية وغرس الثقافة المالية بطريقة ممتعة وتفاعلية من خلال تطبيق نموذج اقتصاد الفصل الدراسي.

وأشارت إلى أن البرنامج يهدف إلى غرس القيم الأساسية في مثل الأمانة والنزاهة والتطور والتنمية الشخصية وتحمل المسؤولية والتعاون وتعزيز روح العمل الجماعي، وتنشئة جيل من الشباب الكويتي يدرك أهمية الاستقرار والاستقلال المالي ولديه المهارات والمعرفة المالية اللازمة للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة والرفاه الاقتصادي للأفراد والمجتمع.

بنك افتراضي

وتعمل منصة Bankee الرقمية كبنك افتراضي، حيث يتسلم الطالب مخصصاته المالية، كالراتب والمكافآت من خلالها، كما يتم خصم الغرامات من حسابه البنكي، ويستخدم الطالب هذا الحساب لأداء التزاماته المالية، كالإيجار وفواتير الماء والكهرباء، إضافة إلى الشراء من دكان المدرسة بصورة مطابقة لمفهوم التعاملات المالية في الحياة الواقعية.
كما يتيح برنامج Bankee للطالب فرصة تولي وظائف أو مهام وظيفية، سواء داخل الفصل الدراسي أو على مستوى المدرسة، ويحصل مقابل ذلك على راتب إضافي، ‍حيث يتم تحديد هذه الوظائف وفقاً لنظام كل فصل دراسي، وتشمل أداء مهام مثل مراقبة الحضور والغياب، ومساعدة معلم الفصل، إضافة إلى وظائف على مستوى المدرسة، مثل عضوية مجلس طلاب المدرسة، وفريق الإذاعة المدرسية.

ويتضمن البرنامج أيضاً نظاماً للمكافآت والمخالفات بهدف تعزيز مفهوم المسؤولية عن الأفعال لدى الطلبة، حيث يحصل الطالب على المكافآت نظير سلوكه المتميز داخل الفصل، في حين تفرض عليه غرامة مالية في حال مخالفته لقوانين الفصل أو عند القيام بتصرف غير لائق.

15000 طالب

وساهم نجاح المرحلة التجريبية للبرنامج في تشجيع المدارس والطلاب والطالبات على الاستفادة منه والانضمام إليه عند إطلاقه رسمياً مطلع العام الدراسي 2023/2024، حيث تم تسجيل 30 مدرسة بعد تقدم 150 مدرسة، إضافة إلى مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة لصعوبات التعلم (مدرسة جون الكويت)، فيما استفاد من البرنامج خلال عامه الأول أكثر من 15000 طالب وطالبة بمشاركة 3000 معلم.

وتمكيناً لجميع المشاركين من الاستفادة من المحتوى المقدم والأنشطة والفعاليات في مختلف المدارس على مدار العام، أطلق برنامج "Bankee" موقعه الإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل "إنستغرام" و"تيك توك" و"يوتيوب".

يذكر أن بنك الكويت الوطني حصد أخيراً الجائزة البرونزية من "Qorus" عن برنامج "Bankee" ضمن فئة الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية (ESG)، حيث تعد تلك الجائزة تقديراً للابتكارات التي تقوم بها المؤسسات لدمج الاستدامة والمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة في أنشطتها.



الكويت: بنك الكويت الوطني يساهم بـ 8 ملايين دينار في تطوير منطقة شرق بالتعاون مع بلدية الكويت وشركة الشعب العقارية

22.05.2024

أعلن بنك الكويت الوطني عن مساهمته في تطوير منطقة شرق بالتعاون مع بلدية الكويت وشركة الشعب الوطنية العقارية عبر إنشاء حديقة عامة ومواقف سيارات بتكلفة إجمالية تبلغ نحو 8 ملايين دينار كويتي.

وجرى توقيع الاتفاقية في مقر بلدية الكويت، بحضور وزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة للشؤون البلدية الدكتورة نورة المشعان ونائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، السيد/ عصام جاسم الصقر، ومدير عام بلدية الكويت المهندس/ سعود الدبوس والرئيس التنفيذي لشركة الشعب الوطنية العقارية السيد/ محمد الفرحان، إلى جانب مسؤولين من البنك وشركة الشعب الوطنية العقارية والبلدية.

ووفقاً للاتفاقية المبرمة، سيتم تطوير أرض بمساحة تتخطى 12 ألف متر مربع لإنشاء حديقة عامة، تتضمن زراعات تجميلية وساحات عامة ومساحات خضراء إضافة إلى مرافق خدمية وإنشاء مبنى مواقف سيارات عام متعدد الأدوار على جزء من الأرض يوفر ما يزيد عن 1000 موقف سيارة تخدم المنطقة والمباني المحيطة، وذلك بتكلفة اجمالية بقيمة 8 ملايين دينار كويتي تقريبا.

وتنسجم هذه المبادرة مع خطة التنمية الوطنية المستدامة، بما يدعم رؤية دولة الكويت لعام 2035 بأن تكون الكويت مركزاً مالياً وتجارياً جاذباً للاستثمار يقوم فيه القطاع الخاص بقيادة النشاط الاقتصادي، في ظل جهاز دولة مؤسسي داعم، كما أنها تأتي تلبية لدعوة بلدية الكويت مؤخراً للقطاع الخاص بتقديم المبادرات الهادفة لتجميل مدينة الكويت من خلال مجالات مختلفة، منها توفيـر مواقـف سيـارات وتطـوير المناطـق المفتوحة والميادين عن طـريق التخضـير والزراعات التجميلية.

أثر إيجابي 

ومن شأن المبادرة عند اكتمال تنفيذها، والمتوقع أن يستغرق نحو عامين ونصف، أن يكون لها أثر إيجابي بالغ على العاصمة عبر تحقيقها مجموعة من الأهداف، تتضمن:

-  توفير مسـاحات خضـراء وزراعـات تجمـيلية، ما سيـكون له بالغ الأثر في تحـسين البيئة المحيطة وخلق متنفس عام لرواد هذه المنطقة التي تفتقر إلى تنظيم حركة المشاة والخدمات العامة.
  - المسـاهمة في سد النقص الحاد بعـدد مواقف السـيارات المطـلوب توفرها داخل مدينة الـكويت، وذلك وفق ما بينته الدراسات المرورية وأوصى به المخطط الهيكلي، خاصـة مع وجود مشاريع عمرانية   تحت التنفيذ وأخرى مزمع إنشاؤها في مدينة الكويت.
 - الحـد من الازدحـام المـروري وذلك استـكمالاً للحلول والمقترحات الواردة ضمن الدراسة المرورية المقدمة من مجموعة من شركات القطاع الخاص في المنطقة، والجاري العمل على تنفيذها من قبل الهيئة العامة للطرق.

وبهذه المناسبة، قال الصقر: "تأتي هذه المبادرة لتؤكد دعم بنك الكويت الوطني، جهود التنمية المستدامة للاقتصاد الكويتي، ومساندة الدولة في رؤيتها التنموية".

وأشار الصقر إلى أن إنشاء حديقة عامة بما تحتويه من مساحات خضراء يأتي دعماً لخطة العمل المناخي للدولة وحفاظاً على البيئة، وتأكيداً على التزام البنك بدعم المبادرة الوطنية التي أطلقتها الكويت لتعزيز الازدهار البيئي والاجتماعي والاقتصادي بما يتماشى مع تعهد الدولة بتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2060، مضيفاً أن إقامة مواقف سيارات وفقاً لأحدث المعايير، من شأنه أن يسهم في حلحلة بعض المشاكل المرورية التي تعاني العاصمة من ازدحام ونقص في مواقف السيارات

وأكد أن البنك يضع المحافظة على البيئة في مقدمة أولوياته في الاستدامة، وذلك ضمن إستراتيجيته لدمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في كل أنشطته وأعماله بما يعظم القيمة المضافة لكافة أصحاب المصالح.

جدير بالذكر أن قيمة الاستثمارات والمبادرات التي أنفقها البنك ضمن مسؤوليته الاجتماعية بلغت أكثر من 28 مليون دينار خلال العام 2023.

وكان البنك قد تبرع بمبلغ 3 ملايين دينار العام الماضي لتطوير وتجميل شاطئ الشويخ، وذلك على مسافة 1.7 كيلو متر.



الكويت: أكاديمية بنك الكويت الوطني تستقبل الدفعة الـ 29 من المتدربين

21.05.2024

في إطار استراتيجيته الهادفة إلى استقطاب الكفاءات والمواهب الوطنية من الشباب الكويتي حديثي التخرج وتوفير فرص العمل المناسبة لهم، استقبل بنك الكويت الوطني الدفعة التاسعة والعشرين من المتدربين الجدد ضمن برنامجه السنوي «أكاديمية الوطني» والمصمم خصيصاً لحملة الشهادات الجامعية من الكوادر الكويتية الشابة. 

 وحضر حفل الاستقبال الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية الشخصية والرقمية السيد / محمد العثمان، ورئيس العمليات وتقنية المعلومات للمجموعة السيد/ محمد الخرافي، ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية للشركات المحلية السيد/ أحمد بورسلي بالإضافة إلى مدراء تنفيذيين ومسؤولين في إدارة التدريب والتطوير.

ويمتد البرنامج التدريبي للأكاديمية لمدة 7 أشهر، حيث بدأ في 05 مايو الجاري وينتهي في نوفمبر من العام نفسه، حيث يخضع المتدربون لبرنامج مكثف في المهارات التقنية والسلوكية وغيرها من المهارات التي تمنح المشاركين الفرصة لبناء مسيرة مهنية طويلة في بنك الكويت الوطني.

كما يتضمن البرنامج جوانب مختلفة للعمل المصرفي مثل المبادئ المصرفية الأساسية، وإدارة المخاطر، والمحاسبة المالية، والتسويق، والتفاوض، إضافة إلى التدريب على الإبداع والابتكار والتفكير التصميمي وتعزيز الإنتاجية إضافة إلى تدريب مكثف لمدة 5 أسابيع على نظام العمل في الفروع قبل التدريب العملي لمدة شهر في الفروع.

وفي المراحل الأخيرة من البرنامج التدريبي يجرى المتدربون تدريباً ميدانياً شمل العديد من إدارات البنك من أجل فهم أفضل لطبيعة عمل القطاع المصرفي.

كما يقدم المشاركون في الأكاديمية أمام مديري الإدارات المختلفة أفكاراً جديدة من خلال "مشروع تحدي الابتكار" والذي تم تدشينه بهدف تحفيز قدرات المتدربين على الإبداع ووضع حلول ابتكارية للعناصر والجوانب المختلفة التي تم التدريب عليها خلال الأكاديمية.

وتجسد أكاديمية بنك الكويت الوطني إرثا من النجاح يمتد لأكثر من 16 سنة، حيث تم تصميم هذا البرنامج خصيصاً لحاملي الشهادات الجامعية من الكوادر الكويتية الشابة الذين اجتازوا بنجاح معايير الاختيار من أجل الانضمام للبرنامج، كما يتضمن مدربين معتمدين عالمياً لتمكين الموظفين من اكتساب المهارات المصرفية المتخصصة.

وبهذه المناسبة قالت مديرة إدارة المواهب والتطوير في الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني، نجلاء الصقر: «نلتزم في بنك الكويت الوطني بتوفير فرص العمل المناسبة للشباب الكويتي حديثي التخرج من خلال استقطاب المواهب الكفاءات والعمل على تطويرهم وصقل مهاراتهم وتمهيد الطريق أمامهم لبدء مسيرة مهنية ناجحة مبنية على أسس متينة، ما يجعلهم قيمة مضافة للقطاع المصرفي في المستقبل».

وأضافت الصقر: «أكاديمية الوطني تعكس رؤية البنك في وضع مبدأ التنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية في مقدمة أولوياته، بوصفه هدفاً استراتيجياً ومسؤولية مشتركة بين الدولة ممثلة بأجهزتها المختلفة والقطاع الخاص».

وأكدت الصقر أن أكاديمية الوطني تهدف إلى إعداد قيادات مصرفية وطنية شابة ذات مهارات عالية في جميع تخصصات القطاع المصرفي، وهو ما ينسجم مع تطلعات البنك الرامية إلى بناء مستقبل مستدام والارتقاء المتواصل بالخدمات والنمو المطرد لأنشطة الأعمال والخطط التوسعية على المستويين المحلي والإقليمي.

جدير بالذكر أن أكاديمية الوطني افتتحت في العام 2008 بهدف تمهيد تمكين الخريجين الجامعيين الجدد من الشباب الكويتي من الالتحاق بالعمل في قطاع الخدمات المصرفية كما حازت على 3 جوائز مرموقة خلال الثلاث سنوات الماضية، من خلال ما توفره الأكاديمية للخريجين من أفضل البرامج التدريبية التي تم وضعها بالتعاون مع أكبر المؤسسات والجامعات حول العالم لمواكبة متطلبات سوق العمل.



الكويت: مجموعة العمليات وتقنية المعلومات في "الوطني" تعقد مؤتمرها الخامس واليوم المفتوح لموظفيها للعام 2024

20.05.2024

في إطار حرص بنك الكويت الوطني على إشراك وتمكين موظفيه باعتبارهم الركيزة الأساسية لتحقيق أهدافه الاستراتيجية ومواصلة مسيرة نجاحه، عقدت مجموعة العمليات وتقنية المعلومات في الأول من مايو الجاري وعلى مدى يومين المؤتمر الخامس لموظفي العمليات وتقنية المعلومات في مجموعة الفروع الخارجية في المقر الرئيسي للبنك.

وعقد المؤتمر بحضور السيدة/ شيخة البحر، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، إلى جانب رؤساء كل من مجموعة العمليات وتقنية المعلومات ومجموعة الفروع الخارجية من مختلف فروع البنك حول العالم.

وبهذه المناسبة، قال السيد/ محمد الخرافي، رئيس العمليات وتقنية المعلومات لمجموعة بنك الكويت الوطني: "يعكس مؤتمر موظفي العمليات وتقنية المعلومات في مجموعة الفروع الخارجية التزامنا بالتعاون والمواءمة الاستراتيجية على مستوى العمليات الخارجية المتنوعة للبنك، حيث يعد ملتقى للتفاعل وتبادل الأفكار بين موظفينا والمساهمة بشكل جماعي في الرؤية العامة لأنشطتنا الدولية."

وأضاف الخرافي: "خلال المؤتمر، قدم رؤساء مجموعة العمليات وتقنية المعلومات في الكويت تقريراً عن أداء العمليات في الفروع الخارجية ونموذج التشغيل وخريطة الطريق التقنية للفروع الخارجية. تلا ذلك عروض تقديمية لرؤساء العمليات والتكنولوجيا في الفروع الخارجية عرضوا من خلالها أهم الإنجازات وخطة العمل والتحديات."

وأكد الخرافي على أن مجموعة العمليات وتقنية المعلومات تلعب دوراً محورياً في دعم استراتيجية بنك الكويت الوطني من خلال توفير الحلول المصرفية الرقمية المتطورة. مشيراً إلى سعيها الدائم إلى تبني الابتكار في جميع عمليات البنك ونماذج أعماله لمواكبة التقدم التكنولوجي المتسارع الذي يشهده القطاع المصرفي.

يذكر أن بنك الكويت الوطني كان لديه دائماً رؤية استباقية للتوسع الخارجي منذ زمن طويل، حيث يملك فروعاً خارجية يعود إنشاؤها إلى أكثر من 40 عاماً.

ويعكس توسع حجم المعاملات العابرة للحدود لمجموعة الفروع الخارجية تضافر جهود فرق العمل في مختلف المواقع لتلبية احتياجات عملاء بنك الكويت الوطني، والتي من خلالها قامت هذه الفرق بتسهيل اتباع نهج البنك السلس، بما يضمن حصول العملاء على خدمات بنفس المستوى والكفاءة بغض النظر عن موقعهم الجغرافي. ولا تقتصر فوائد هذا النهج التعاوني على تعزيز الكفاءة التشغيلية فحسب، بل تدعم أيضًا النموذج القائم على تلبية احتياجات العملاء، حيث يتم التركيز على رضا العملاء والشراكات طويلة الأجل ضمن أهم الأولويات. ومن خلال الاستفادة من الخبرات والموارد الجماعية للفرق في مختلف الفروع، تتمكن مجموعة الفروع الخارجية من تقديم حلول مخصصة تلبي الاحتياجات المتنوعة للعملاء مع الحفاظ على التزام بنك الكويت الوطني بالتميز والابتكار في الخدمات المصرفية الدولية.

كما تبرهن المساهمة القوية للعمليات الدولية للمجموعة في نمو الأرباح رؤية الوطني الاستباقية ونجاح استراتيجيته للتنويع، كما يواصل التركيز على تعزيز انتشاره الخارجي واستغلال الفرص المتاحة في الأسواق التي يعمل بها.

وفي سياق الفعاليات الخاصة بمجموعة العمليات وتقنية المعلومات، نظمت المجموعة يومًا مفتوحًا في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، بحضور السيدة/ شيخة البحر- نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، والسيد/ محمد الخرافي رئيس العمليات وتقنية المعلومات والسيد/ عماد العبلاني، مدير عام الموارد البشرية للمجموعة، إلى جانب ممثلي مجموعة العمليات وتقنية المعلومات في الفروع الخارجية وجميع موظفي مجموعة العمليات وتقنية المعلومات بالكويت. 

وتعليقاً على ذلك، قال الخرافي: "يعد اليوم المفتوح مناسبة مميزة لتلاقي موظفي المجموعة ومناقشة أهم الإنجازات والاستراتيجية وتكريم المتميزين والمشاركة في الأنشطة والتواصل مع الزملاء بما يعمق الروابط بين أعضاء الفريق."

كما تم خلال الفعالية تقديم محاضرة عن الاستراتيجية من قبل السيد/ محمد الخرافي - رئيس مجموعة العمليات وتقنية المعلومات وأعضاء فريق المجموعة، تلاها حفل توزيع الجوائز على الموظفين، والألعاب الترفيهية في سبيل تعزيز ثقافة الأداء وبناء الفريق بين الموظفين.

ويحرص بنك الكويت الوطني على تعزيز استثماراته الرقمية والتقنية في مختلف أنحاء العالم على مستوى شبكته واسعة الانتشار التي تضم فروعاً محلية ودولية تصل إلى 140 فرعاً وشركة تابعة تتواجد في 13 بلداً موزعة في أربع قارات. حيث تشمل هذه الفروع لندن، ونيويورك، وفرنسا، وجنيف، وسنغافورة، وشنغهاي في الصين، بالإضافة إلى تواجده الإقليمي في البحرين، ومصر، والعراق، ولبنان، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق النسخة الثانية من برنامجه التوجيهي لتطوير قياداته المستقبلية

19.05.2024

أطلق بنك الكويت الوطني برنامجه التدريبي التوجيهي لتطوير قياداته المستقبلية، بالتعاون مع معهد إدراك للتدريب  والاستشارات في نسخته الثانية، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه البرنامج في نسخته الأولى عام 2022. 

يأتي عقد هذا البرنامج في إطار سعي البنك الدائم للارتقاء بمسار التطور الوظيفي لكوادره البشرية ومساعدتهم في بناء مسيرة مهنية ناجحة تدعم نموه المستقبلي، ويهدف إلى نقل خبرات الموظفين ذوي الكفاءات والخبرات الكبيرة للكوادر الشابة من الموظفين، وذلك لتعزيز مسيرتهم المهنية ومنحهم فرصاً أكثر للتطور تمكّنهم من بناء مستقبل وظيفي مستدام وتبوؤ مواقع قيادية في المستقبل.

كما يسعى البرنامج إلى زيادة الوعي لدى جميع المشاركين فيه بفوائد التوجيه، مثل كيفية بناء علاقات مهمة وصقل مهارات الاتصال والإنتاجية، والعمل على تبادل المعرفة والخبرة، ورفع كفاءة موظفي البنك وزيادة نسبة الاحتفاظ بهم.

وتتضمن فعاليات برنامج البنك التوجيهي، الذي يشارك فيه هذا العام 56 موجهاً و170 متدرباً، ندوة تمهيدية يحضرها جميع المشاركين، يليها تدريب مكثف لكل من الموجهين والمتدربين عبر ورش عمل متعددة ومتنوعة تستهدف فهم ماهية التوجيه وأهميته وكيفية الاستفادة من هذه العلاقة، بما يسهم في نقل مهارات وخبرات الموظفين ذوي الأداء المتميز إلى الموظفين الجدد والأقل خبرة، إضافة إلى زيادة الاتصال التنظيمي والإنتاجية، وتحسين إعداد الموظفين للانتقال إلى مناصب قيادية عليا.

وسيشهد اليوم الأخير للبرنامج جلسة مطابقة، سيتواصل خلالها المتدربون مع جميع الموجهين ليختار كل متدرب الموجه الأنسب له، فيما ستستمر علاقة التوجيه لمدة 18 شهراً، ويمكن أن تتواصل بعدها متى ما ثبت نجاحها، الأمر الذي من شأنه أن يبني علاقة وطيدة بين الموجهين والمتدربين ستنعكس بشكل إيجابي على أداء الكوادر البشرية في البنك.

وبمناسبة إطلاق البرنامج، قال مدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني، عماد العبلاني: "إن هذا البرنامج التوجيهي يعكس التزام البنك نحو الاستثمار بقوة في رأسماله البشري وتعزيز كفاءة موظفيه"، لافتاً إلى أنه يوفر فرص التطور المهني للموظفين الطامحين إلى نيل مناصب قيادية في المستقبل.

وذكر العبلاني أن البنك يولي أهمية قصوى للارتقاء بقدرات موظفيه، ويسخر كل الإمكانات للمساهمة بتطورهم المهني، عبر توفير برامج التدريب والتطوير، ويؤمن بأن تنوع المواهب وجودتها هو سر مواصلة البنك تحقيق النجاحات وتسجيل الإنجازات، مؤكداً أن البرنامج التوجيهي لتطوير القيادات المستقبلية يحظى بدعم كبير من الإدارة التنفيذية للبنك، ويعد أحد أهم مبادرات إدارة المواهب وجزءاً مهماً من إستراتيجية الموارد البشرية التي تستهدف تعزيز النمو الشخصي والمهني، وزيادة مشاركة المعرفة والمهارات والخبرات الحالية بين القادة الحاليين والمستقبليين.

وأفاد بأن بنك الكويت الوطني يكرّس إمكاناته لتطوير ثروته البشرية، والارتقاء بأداء موظفيه وصقل مهاراتهم، بما يضمن جودة العنصر البشري الذي يعد من أبرز إستراتيجيات خطط الاستدامة التي يتبناها.

الجدير بالذكر أن العام 2023 شهد تتويج البنك بالعديد من الجوائز المرموقة تقديراً لتميزه في تطوير الموارد والكوادر البشرية".



الكويت: بنك الكويت الوطني يفتح باب التسجيل في برنامج «أسباير الوطني» للتدريب الصيفي لعام 2024

16.05.2024

في إطار التزامه بمسؤوليته الاجتماعية ودعم فئة الشباب والطلبة، يعلن بنك الكويت الوطني عن فتح باب التسجيل لبرنامج «أسباير الوطني» للتدريب الصيفي للعام 2024، والمخصص لطلاب وطالبات المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاماً والملتحقين بالمدارس، والمقرر أن يبدأ في 30 يونيو المقبل. 

وينقسم البرنامج إلى 4 دورات تدريبية، مدة كل واحدة منها أسبوعين، وتشمل حلقات تدريب وورش عمل بالتعاون مع شركة Creative Confidence، حيث تبدأ الدورة الأولى في 30 يونيو إلى 11 يوليو 2024 وتتناول موضوعات حول النزاهة في العمل، أما الدورة الثانية تبدأ من 14 إلى 25 يوليو 2024، وتشمل جولات الوطني في إدارات البنك المختلفة، وتبدأ الدورة الثالثة في 28 يوليو وتستمر حتى 8 أغسطس 2024، وتركز على الجرائم الإلكترونية وحملة التوعية المصرفية «لنكن على دراية»، وتعريف الطلبة بالجرائم الإلكترونية وكيفية تجنب الاحتيال المالي، بينما الدورة الأخيرة تبدأ من تاريخ 11 إلى 22 أغسطس 2024، وتتناول البرنامج الختامي بالتدريب والتطوير والاستدامة، وذلك بحسب البرنامج المقرر لهذا العام.

كما يتضمن البرنامج مجموعة من مواد التدريب والدراسة تشمل أساليب عمل الفريق وطرق التفكير الإبداعي وسبل التعبير الذاتي الأمثل وأساليب التعامل مع العملاء، إضافة إلى مفهوم جودة الخدمة وتأهيل وتمكين الطلبة وإتاحة المجال أمامهم للاستفادة من المواد التدريبية والأكاديمية المتطورة والحديثة التي يوفرها البرنامج، كما يتخلل هذه الدورات جولات للمشاركين لإتاحة المجال أمامهم للاطلاع عن كثب على عمل إدارات وفروع البنك.
 
وبهذه المناسبة قال مدير أول في إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني يعقوب الباقر: «يهدف برنامج أسباير الوطني إلى المساهمة في تشجيع الطلبة خلال فترة إجازتهم الصيفية على التدريب والانخراط في تجربة العمل المصرفي، كما أنه يأتي في إطار التزام بنك الكويت الوطني بمسؤوليته الاجتماعية وحرصه الدائم على دعم الشباب في مسيرتهم وتأهليهم للقيام بدور فاعل في المستقبل».

وأضاف الباقر: «في ضوء النجاح الباهر الذي حققه البرنامج على مدى السنوات الماضية، يسعى الوطني باستمرار إلى تطوير محتواه بهدف تطوير الجوانب الشخصية والمهارات الفردية للطلبة المتدربين، مثل التدريب على مهارة التقديم أمام الجمهور، وابتكار حلول لمواجهة المشاكل».

وأكد الباقر أن بنك الكويت الوطني لا يدخر جهدا في دعم فئة الشباب والطلبة وتطويرهم بأحدث برامج التدريب، ما يعزز مهاراتهم ويجعلهم رافدا مهما لمؤسسات القطاع العام والخاص في المستقبل، ما يسهم في تعزيز الاستدامة على صعيد الكوادر البشرية الكويتية.

جدير بالذكر أن بنك الكويت الوطني أخذ على عاتقه منذ التأسيس تكريس ثقافة المسؤولية الاجتماعية كأحد أهم أولوياته الهادفة إلى خدمة المجتمع بكل فئاته، كما ساهم باستثمارات كبيرة لمساندة ودعم المجتمع في مجالات مختلفة وأطلق العديد من البرامج المهمة التي شملت مجالات عدة مثل التعليم والصحة والتوظيف والتدريب ودعم الكوادر الوطنية وبرامج الرعاية والدعم الاجتماعي، بالإضافة الى المبادرات الرياضية والأنشطة البيئية.



الكويت: بنك الكويت الوطني أول بنك في الكويت يعتمد خدمة "DHL GoGreen Plus"

15.05.2024

وقع بنك الكويت الوطني اتفاقية شراكة إستراتيجية مع "دي إتش ال"، الشركة الرائدة في قطاع الشحن عالمياً، تتيح له استخدام خدمة "DHL GoGreen Plus"، ليكون بذلك أول بنك في الكويت ينضم إلى هذه المبادرة العالمية.

تأتي تلك الشراكة في إطار ممارسات البنك الرامية إلى تعزيز مبادرات الاستدامة في الأعمال والثقافة والعمليات، وبالتالي دعمه الانتقال إلى اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون، وهو الأمر الذي يتوافق بشكل كبير مع التزام البنك بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

وبانضمامه لمشروع " GoGreen Plus "، سيتم نقل 100% من شحنات بنك الكويت الوطني الدولية عبر طائرات تستخدم وقود الطيران المستدام (SAF) بدلاً من وقود الطيران التقليدي، الأمر الذي من شأنه خفض انبعاثات الكربون بشكل ملحوظ.

وبموجب هذه الشراكة الإستراتيجية، سيحصل بنك الكويت الوطني على شهادة الاستدامة السنوية من شركة "دي إتش ال"، وذلك وفقاً لما تم الإعلان عنه خلال حفل توقيع الاتفاقية.

وتعليقاً على هذه الشراكة، قال مدير عام – رئيس الخدمات الإدارية للمجموعة في بنك الكويت الوطني، السيد/ فهد الثويني: "تأتي هذه الخطوة ضمن جهود حثيثة يبذلها بنك الكويت الوطني للمضي قدماً نحو مستقبل مستدام، يركز على اتباع أفضل الممارسات الرائدة في الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، وتبني ما من شأنه تحقيق أهدافنا في الوصول إلى الحياد الكربوني في عام 2060 وكذلك تطلعنا إلى بلوغ صافي انبعاثات صفرية من الناحية التشغيلية بحلول عام 2035".

وذكر الثويني أن بنك الكويت الوطني اتخذ العام الماضي خطوات حاسمة لدمج مبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في إدارة سلسلة التوريد، وذلك من خلال مراجعة سياسات وإجراءات المشتريات في البنك، وتنفيذ إستراتيجية ومنهجية شراء أكثر استدامة.

 قال استاذ مكرم رعد - مدير عام الكويت من شركة "دي إتش ال": "سعيدون بإبرام هذه الشراكة الإستراتيجية مع مؤسسة مالية ومصرفية بحجم ومكانة بنك الكويت الوطني، والذي يعد أول بنك في الكويت يستخدم خدمة (GoGreen Plus)، ما يؤكد التزامه بالاستدامة البيئية"، مؤكداً أن هذه الشراكة ستعزز خطوات كل من الشركة والبنك لتقليص الانبعاثات، كما أنها تدعم هدف "دي إتش ال" في تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول العام 2050".

وأشار إلى أن خدمة " GoGreen Plus " تسمح لعملائها بتقليل انبعاثات الكربون المرتبطة بشحناتهم الجوية عبر استخدام وقود الطيران المستدام، والذي يتم تصنيعه من مواد خام بديلة ذات طاقة مستدامة، بما في ذلك زيت الطهي والنفايات والهيدروجين، علماً بأن وقود الطيران المستدام يقلل انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة تصل إلى 80% طوال مراحل استخدامه مقارنة بوقود الطائرات التقليدي.

الجدير بالذكر أن بنك الكويت الوطني، وتأكيداً لريادته في مجال الاستدامة محلياً وإقليمياً، تُوّج أخيراً بجائزة أفضل بنك بالشرق الأوسط في التمويلات المرتبطة بالاستدامة للعام 2024، وذلك في الاستبيان السنوي الرابع الذي أجرته مجلة جلوبل فاينانس العالمية المتخصصة، حيث يكرّم الاستبيان السنوي الكيانات العالمية والإقليمية الرائدة على أنشطتها خلال 2023 في مجال التمويل المستدام الذي يختص بالمبادرات المصممة للتخفيف من الآثار السلبية لتغير المناخ والمساعدة في بناء مستقبل أكثر استدامة للبشرية. وفي 2023، اعتمد البنك مساراً جديداً لإستراتيجية الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية عبر دمج معايير الESG في الأنشطة التجارية والتوسع في عروضه لتشمل قروض الرهن العقاري الأخضر، والقرض الاستهلاكي للسيارات الكهربائية، والتمويلات المرتبطة بالاستدامة، وقروض الإسكان منخفض الانبعاثات.

كما حافظ البنك للعام الثاني على تصنيفات قوية في مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP)، إذ حصل على تصنيف من الدرجة «C» لفئتي مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات 2023، ليكون البنك الوحيد في الكويت الحاصل على تصنيف من مشروع (CDP)، والتي تعد منظمة عالمية غير هادفة للربح تدير منصة إفصاح بيئي رائدة عالمياً. ويضع هذا التصنيف بنك الكويت الوطني ضمن المؤسسات المالية الرائدة في دول مجلس التعاون الخليجي التي تلتزم بأعلى معايير الحماية البيئية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحصد 6 جوائز مرموقة للتميز المصرفي من مجلة "ميد" العالمية

12.05.2024

حصد بنك الكويت الوطني 6 جوائز مرموقة من مجلة ميد "MEED" العالمية، ضمن جوائز التميز المصرفي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2024، وذلك تقديراً لجهوده في تقديم خدمات مصرفية شخصية استثنائية وإثرائه التجربة المصرفية الرقمية لعملائه بحلول مبتكرة، وكذلك لإنجازاته في مجال الاستثمار المستدام وتوفيره لخدمات إدارة ثروات مميزة عبر مجموعة "الوطني للثروات".

خدمات شخصية وابتكار رقمي

وتضمنت الجوائز التي تُوّج بها بنك الكويت الوطني خلال الحفل السنوي الذي نظمته مجلة ميد في مدينة دبي جائزة أفضل بنك في تقديم الخدمات المصرفية الشخصية على مستوى الكويت كما جاء بنك "وياي" كأفضل بنك رقمي في الكويت، وتوّج البنك بجائزتي أفضل برنامج للابتكار والتميز في الاستثمار المستدام على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وحصدت "الوطني للثروات" جائزة أفضل مدير صندوق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كما فاز الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية الشخصية والرقمية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان وللعام الثالث على التوالي بجائزة أفضل مصرفي على صعيد الخدمات المصرفية الشخصية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتأتي هذه الجوائز لتؤكد ريادة بنك الكويت الوطني محلياً وإقليمياً وأسبقيته في تحقيق إنجازات رقمية مبتكرة وتلبية الاحتياجات المصرفية لعملائه من خلال إطلاق خدمات مصرفية متميزة وحلول دفع متطورة، حتى أصبح اسم "الوطني" يرتبط بكل ما هو جديد في مجال المنتجات والخدمات المصرفية الرقمية على مستوى الكويت والمنطقة.

العثمان أفضل مصرفي في المنطقة

وشكل تتويج العثمان بلقب أفضل مصرفي في الخدمات المصرفية الشخصية على مستوى المنطقة شهادة جديدة على دوره المؤثر جنباً إلى جنب مع جهود فريق عمل الخدمات المصرفية الشخصية في تحقيق تلك الإنجازات، وتقديم تجربة مصرفية رقمية وشاملة لا تلبي احتياجات العملاء فقط، بل تفوق توقعاتهم. 

وتعترف هذه الجائزة بالقيادة الاستثنائية والتفاني في تقديم أفضل الخدمات المصرفية إضافة إلى العمل باستمرار على وضع أهداف طموحة وتنفيذ استراتيجيات مبتكرة لم يكن لها تأثير كبير على عملاء بنك الكويت الوطني فحسب، بل على المشهد المصرفي الكويتي والإقليمي كما تسلط الضوء على التأثير طويل الأمد لمساهمات العثمان كمثال لقادة القطاع المصرفي الذين يقودون التقدم والابتكار في الصناعة في المنطقة.

أما بالنسبة لجائزة أفضل بنك رقمي التي حصدها بنك وياي، أول بنك رقمي في الكويت، فجاءت تقديراً للنمو الاستثنائي الذي يشهده البنك في مجال الخدمات المصرفية الرقمية منذ تأسيسه في العام 2021 وتعزيزه لمكانته كرائد في هذا المجال محلياً عبر سعيه الدؤوب نحو ابتكار منتجات مصرفية جديدة، إضافة لدوره المحوري في تقديم خدمات متطورة للشباب، بما يتماشى مع أنماط حياتهم التي تركز على التكنولوجيا، من خلال مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية الرقمية. 

تميز بالاستثمار المستدام 

وفي مجال الاستدامة، حصد بنك الكويت الوطني جائزة التميز في الاستثمار المستدام على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ضمن جوائز مجلة ميد للتميز المصرفي لعام 2024، وذلك عن برنامج أكاديمية بنك الكويت الوطني التي تشكل إرثا من النجاح يمتد لأكثر من 16 سنة، حيث تم إنشاؤها بهدف تمكين الخريجين الجامعيين الجدد من الشباب الكويتي للالتحاق بالعمل في قطاع المصارف، من خلال ما توفره الأكاديمية للخريجين من أفضل البرامج التدريبية التي تم وضعها بالتعاون مع أكبر المؤسسات والجامعات حول العالم لمواكبة متطلبات سوق العمل.

الجدير بالذكر أن "ميد" تعدّ إحدى المجلات العالمية المرموقة التي تأسست في عام 1957، وتختص بالتحليلات حول الأنشطة الاقتصادية المختلفة في منطقة الشرق الأوسط. وتقدم المجلة بالشراكة مع مجلتي Retail Banker International وPrivate Banker International الصادرتين عن مؤسسة غلوبال داتا للخدمات المالية، جوائز التميز المصرفي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمؤسسات التي تقدم أفضل الخدمات المصرفية والمالية المبتكرة والتجارب المميزة للعملاء.



الكويت: الإدارة التنفيذية لبنك الكويت الوطني تتابع ميدانياً تطوّرات تطبيق برنامج "Bankee" في مدارس الكويت

12.05.2024

تواصل الإدارة التنفيذية في بنك الكويت الوطني زياراتها للمدارس الحكومية والخاصة في الكويت، لمتابعة سير برنامج "Bankee"، الذي أطلقه البنك رسمياً خلال العام الدراسي الحالي، بالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) وشركة كرييتف كونفيدينس للاستشارات والتدريب.

وفي هذا الإطار، نظم البنك زيارة لمدرسة عمرة بنت حزم الابتدائية للبنات في منطقة الفيحاء، شارك فيها نائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني– الكويت، السيد/سليمان المرزوق، والمدير العام لشركة كرييتف كونفيدينس، سمية الجاسم، إضافة إلى الوكيل المساعد لإدارة التنمية التربوية والأنشطة في وزارة التربية السيدة/مريم العنزي والأمين العام لقطاع الوقاية في (نزاهة) المهندسة أبرار الحماد ، وتم التعرف خلالها على آخر تطورات تطبيق برنامج "Bankee"، الذي يستهدف زيادة الوعي والثقافة المالية لدى طلاب وطالبات المدارس الحكومية والخاصة. 

وخلال الزيارة، قام المرزوق بجولة على عدد من الفصول الدراسية في المدرسة، اطلع خلالها على تفاصيل تطبيق برنامج "Bankee"، بما فيها تجربة البنك الافتراضي الذي يسمح للطلبة والطالبات بالحصول على حساب مالي يتم التداول فيه باستخدام عملة "Bankoz" الافتراضية، وكيفية حصدهم الجوائز والمكافآت نتيجة تراكم عملة البرنامج في حساباتهم مقابل أدائهم وسلوكهم المتميز. 

وذكرت إدارة المدرسة خلال الزيارة أن "Bankee" أصبح جزءاً من الحياة اليومية للطالبات داخل الفصول، مؤكدة تفاعلهن الكبير مع محتوى البرنامج المميز، والتطور الملحوظ في ثقافتهن المالية والتغييرات الإيجابية في سلوكياتهن بعد تطبيق البرنامج.

في الطريق الصحيح

وفي هذه المناسبة، قال المرزوق: "سعيدون جداً بالتفاعل الكبير للطلبة والطالبات في مدارس الكويت المختلفة مع برنامج Bankee خلال أول عام دراسي لتطبيقه رسمياً، ما يشير إلى أنه يسير في الطريق الصحيح لتحقيق الهدف من إطلاقه".

وأوضح المرزوق أن "Bankee" يستهدف إعداد جيل مثقف مالياً، لديه القدرة على إدارة الشؤون المالية له ولأسرته مستقبلاً بكل اقتدار، وذلك عبر ترسيخ مفاهيم اقتصادية أساسية لدى الطلاب والطالبات في سن مبكرة، كالكسب والصرف والتوفير وحساب الالتزامات المالية، وتأصيل ممارسات مالية سليمة كالإنفاق الحكيم والادخار، من خلال برنامج يُحاكي النظام الاقتصادي الواقعي بأساليب عملية وضمن بيئة تفاعلية، الأمر الذي سيجني المجتمع بأسره ثماره على المدى الطويل، وستمتد آثاره الإيجابية لتشمل الاقتصاد الكويتي بشكل عام.

وأكد أن بنك الكويت الوطني لا يألو جهداً في دعم المبادرات الوطنية التي من شأنها تهيئة جميع السبل أمام أبناء وبنات الكويت منذ صغرهم ليكونوا قادرين على لعب دور مؤثر في بناء نهضة الكويت وازدهارها مستقبلاً، مشيراً إلى أن الاستثمار في الطلاب والطالبات من الصغر ومدّهم بما يحتاجونه من دعم ومؤازرة تعليمية تواكب أحدث الأساليب المتبعة عالمياً من شأنه أن يُنشئ جيلاً قادراً على رفع راية الكويت خفاقة في جميع المجالات.

شمول مالي واستدامة

وأضاف المرزوق: "يعتبر برنامج Bankee جزءاً من التزامنا الأوسع بتعزيز الشمول المالي ونشر الثقافة المالية بين كافة شرائح المجتمع، كما أنه يتماشى مع إستراتيجية الاستدامة التي ينتهجها البنك، والتي يشكل دعم التعليم عنصراً أساسياً فيها، مع إيماننا الراسخ بأنه الركيزة الأساسية لنهضة الكويت وتقدمها".

وأفاد بأن البرنامج يكرّس أيضاً مفهوماً يدعمه ويشجعه البنك بقوة في إطار مسؤوليته الاجتماعية، يتمثل في التعاون مع الجهات الحكومية والخاصة لإنجاز مبادرات متنوعة وإطلاق برامج وإبرام شراكات تدعم كافة فئات المجتمع في مختلف المجالات. 

وساهم نجاح برنامج "Bankee" في المرحلة التجريبية في تشجيع المدارس والطلاب والطالبات على الاستفادة منه والانضمام إليه عند إطلاقه رسمياً، حيث تم تسجيل 30 مدرسة حتى الآن بعد تقدم 150 مدرسة، إضافة إلى مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة لصعوبات التعلم (مدرسة جون الكويت)، كما يستفيد من البرنامج أكثر من 15000 طالب وطالبة بمشاركة 3000 معلم.

كما أطلق برنامج "Bankee" موقعه الإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل "إنستغرام" و"تيك توك" و"يوتيوب"، لتمكين جميع المشاركين من الاستفادة من المحتوى المقدم والأنشطة والفعاليات في مختلف المدارس على مدار العام.

يذكر أن بنك الكويت الوطني حصد أخيراً الجائزة البرونزية من "Qorus" عن برنامج "Bankee" ضمن فئة الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية (ESG)، حيث تعد تلك الجائزة تقديراً للابتكارات التي تقوم بها المؤسسات لدمج الاستدامة والمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة في أنشطتها.

ويُعتبر "Bankee" البرنامج الأول من نوعه الذي يقدمه بنك الكويت الوطني إلى المجتمع بهدف إثراء الشمول المالي، وخاصة بين الطلبة في المدارس، لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل، حيث دشن البنك رسمياً البرنامج خلال شهر أكتوبر من العام الماضي بالتعاون مع وزارة التربية و(نزاهة).



الكويت: زيد الصقر: "نيوم" مشروع عالمي فريد يحمل فرص استثمارية واعدة في مختلف مراحله

07.05.2024

شارك بنك الكويت الوطني في زيارة ضمت وفداً من مصارف إقليمية وعالمية إلى مشروع "نيوم" في المملكة العربية السعودية للاطلاع على مستوى التقدم وأحدث التطورات التي مرت بها المراحل الرئيسية للمشروع.

وسلطت الزيارة، التي ضمت مسؤولين من 52 مؤسسة مالية عالمية وإقليمية ومحلية، الضوء على التقدم المحرز في المشاريع الرئيسية مثل "ذا لاين" و "أوكساجون" و "تروجينا" و "سندالة". 

ومن أبرز معالم تلك الجولة قيام الوفد المشارك بزيارة ميدانية لمشروع "ذا لاين"، مما أتاح لهم فرصة الاطلاع على التطور السريع في إنجاز المرحلة الأولى من المشروع وحصولهم على نظرة شاملة عن تصميماته المبتكرة، هذا إلى جانب جولة لرؤية الإطلالة الرائعة لجزيرة "سنداله" المقرر افتتاحها قريباً، والتي تعتبر بوابة فاخرة واستثنائية لاستكشاف البحر الأحمر.

وترأس وفد بنك الكويت الوطني – السعودية المشارك في زيارة المشروع السيد/ زيد عصام الصقر، المدير العام ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة. 

 وفي سياق تعليقه على مشاركة البنك في هذه الزيارة، قال الصقر :"تؤكد تلك الدعوة المركز الريادي الذي يتمتع به بنك الكويت الوطني والدور الهام الذي يلعبه في متابعة المبادرات التنموية في كافة أنحاء المنطقة، خاصة في السوق السعودية، بما يعزز المكانة المميزة لعلامته التجارية ودوره المحوري في تشكيل المشهد الاقتصادي في المنطقة".

وقال الصقر إن مشروع نيوم يعد من أبرز المشاريع التنموية العملاقة، بتكلفة تتخطى أكثر من 500 مليار دولار أمريكي، وبدعم من صندوق الاستثمارات العامة، من الركائز الجوهرية لقيادة المسار نحو نموذج متقدم للنمو المبني على التحول، مما يمثل نقطة محورية في مساعي المملكة لتوسيع آفاقها الاقتصادية وترسيخ قواعد التنمية المستدامة. 

وأكد الصقر على أنه ومن بين البنوك العالمية التي تمت دعوتها لمناقشة سبل التعاون مع مشروع نيوم، ترك بنك الكويت الوطني انطباعاً جيداً من خلال تأكيد اهتمامه الشديد بالمشاريع الجارية وآفاق الاستثمار في المنطقة. 

وقال الصقر :"نحن سعداء بهذه الزيارة للاطلاع على التقدم المستمر في إنجاز هذا المشروع العالمي ومناقشة الفرص الاستثمارية التي يتيحها وكذلك إمكانية إبرام الشركات الاستراتيجية  وهو ما يبرز أهمية الدور الذي يلعبه البنك على مستوى المنطقة ودعمه للتطور الذي تشهده المملكة وتقدمها الاقتصادي". 

وأعرب الصقر عن إعجابه الشديد بمشروع نيوم الذي يعد مشروع عالمي فريد ينسجم مع الأهداف الطموحة للخطة التنموية للمملكة "رؤية السعودية 2030". 

كما أشاد الصقر بتفاصيل المشروع الذي يعتبر نموذجاً رائداً للحياة المستدامة والعمل والازدهار في ظل تأسيس نيوم كمنظومة عالمية للتعليم والبحث والابتكار، تجتمع من خلاله نخبة من ألمع العقول من جميع أنحاء العالم للمشاركة في بناء مجتمع متنوع وحيوي.

وأضاف الصقر: "في الوقت الذي نحتفل فيه بالانتهاء من تنفيذ أجزاء من المشروع والبدء عدد من المراحل الجديدة المقرر انجازها قبل نهاية العام، يؤكد بنك الكويت الوطني التزامه الراسخ بدعم الازدهار الاقتصادي والاستدامة في السعودية. 

وبفضل ما يتميز به البنك من سجل حافل من التميز في الخدمات المصرفية والمالية وقدرته على تقديم مجموعة كبيرة من المنتجات والحلول المصممة خصيصا لتلبية الاحتياجات المتنوعة لعملائه من الشركات والأفراد، وانطلاقاً من التزامه بتعزيز التنمية المستدامة، يواصل البنك لعب دوراً فعالاً في دعم المجتمعات التي يعمل بها".

وأردف الصقر: " من خلال النطاق الواسع لما نقدمه من خدمات، والتي تشمل تمويل المشاريع، والتمويل العقاري، والخدمات العقارية للشركات، وغيرها من الخدمات المميزة، نهدف إلى تمكين كافة عملائنا من الشركات والأفراد ومساعدتهم على تحقيق أهدافهم ولعب دور جوهري في تعزيز النمو المستدام".

كما أشار الصقر إلى أن الأهداف المستدامة لمشروع نيوم تنسجم مع رؤية بنك الكويت الوطني لتعزيز الاستدامة، مضيفاً أن أهداف نيوم الطموحة، والتي تشمل استخدام الطاقة المتجددة، وجهود الترشيد، والبنية التحتية الصديقة للبيئة، تتسق مع استراتيجيات بنك الكويت الوطني الشاملة التي تهدف إلى تعزيز التنمية المستدامة والممارسات المصرفية المسؤولة. 

وكانت تلك الزيارة بمثابة منصة قّيمة للمؤسسات المالية للبحث عن شراكات محتملة ومواءمة استراتيجيات الاستثمار مع رؤية "نيوم" للتطور والتنمية المستدامة. 

ويسعى بنك الكويت الوطني باستمرار لتعزيز تواجده الإقليمي على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، مع التركيز بصفة خاصة على السوق السعودية وقطاع المشاريع المزدهر. ونظراً لاهتمامه بالإمكانات الهائلة وفرص النمو في المنطقة، يحرص الوطني على تعزيز مكانته في السوق السعودية وتطبيق خبراته العميقة في هذه السوق الديناميكية. 

وتؤكد المساعي الاستراتيجية للبنك في هذا الصدد على تفانيه في الاستفادة من المشاريع وآفاق الاستثمار الناشئة في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، وتعزيز دور المجموعة للقيام بدور رئيسي في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والازدهار في المنطقة.

وبالتوازي مع ذلك، تواصل مجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة لبنك الكويت الوطني دفع جهود البنك لتوسيع نطاق حضوره الدولي وتعزيز التحالفات الاستراتيجية مع الشركاء العالميين. وبفضل ما تتميز به المجموعة من خبرات هائلة وشبكة عالمية موسعة، تلعب دوراً جوهرياً في تسهيل المعاملات عبر الحدود، وتوفير مجموعة شاملة من الخدمات، وفتح المجال لاقتناص الفرص الواعدة في مختلف الأسواق الرئيسية في كافة انحاء العالم. وفي ظل ظهور نيوم على الساحة الاقتصادية كنقطة محورية للاستثمار والابتكار الدولي، يؤكد بنك الكويت الوطني استعداده التام لاقتناص أفضل الفرص الاستثمارية، مما يعزز مكانته كمؤسسة مالية رائدة داخل المنطقة وخارجها.



الكويت: برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل يوفر باقة جديدة من الخدمات والتحسينات

06.05.2024

انطلاقاً من موقعه الرائد في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية، واستمراراً لنهجه الدائم بالاستماع إلى عملائه وتنفيذ اقتراحاتهم ورغباتهم، يركز بنك الكويت الوطني على إضافة مزيد من الخدمات والمنتجات إلى برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، والذي يستحوذ على النصيب الأكبر من المعاملات المصرفية للعملاء، بما يوفره لهم من تجربة رقمية ثرية تمكّنهم من إدارة حساباتهم وإجراءات معاملاتهم المصرفية بسهولة وأمان، وفي أي وقت ومن أي مكان، على مدار الساعة، ودون الحاجة لزيارة الفروع.

وفي هذا الإطار، أضاف البنك خدمات جديدة إلى برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل كما أجرى تحسينات على خدمات قائمة في البرنامج، وذلك بناءً على اتجاهات السوق واحتياجات العملاء ورغباتهم.

وشملت الخدمات الجديدة التي تمت إضافتها للبرنامج التالي:

بطاقة استرداد نقدي مسبقة الدفع 

أصبح بإمكان العملاء عبر برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل تحويل مشترياتهم اليومية إلى طريقة جديدة للتوفير مع بطاقة بطاقة 247 كاش باك الوطني مسبقة الدفع الجديدة، التي تمنح العملاء استرداداً نقدياً يصل إلى 24% على مشترياتهم اليومية.

ومن خلال القيام بتحويل نفقاته اليومية من بطاقة السحب الآلي الخاصة به إلى البطاقة مسبقة الدفع الجديدة سيحصل العميل على استرداد نقدي بنسبة 24% على اشتراك البث الترفيهي (يجب أن يتم الدفع من خلال التطبيق الخاص بالبث الترفيهي وليس من خلال أي مزود خدمة) ، و7% على توصيل الطعام (تقتصر فقط على التطبيقات الخاصة بتوصيل الطعام ولا تشمل الطلب المباشر من المطعم)، و4% على دفع الفواتير (دفع فواتير الاتصالات من خلال مزود الخدمة فقط)، و2% على المستشفيات، العيادات الطبية والصيدليات، فضلاً عن 2% على أغراض الجمعية ، و0.7% على المدفوعات الرقمية.

ويمكن للعملاء التقدم بطلب إصدار البطاقة من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، حيث سيتمكنون بمجرد تسجيل البطاقة في المحفظة الرقمية من استخدامها على الفور.

خدمة الإرسال السريع

توفر خدمة الإرسال السريع لعملاء بنك الكويت الوطني إمكانية إرسال روابط دفع فورية لعملاء البنك وغيرهم عن طريق إدخال اسم المستلم ورقم الهاتف والمبلغ المراد إرساله، وسيحصل المتلقي على رابط عبر رسالة نصية على الموبايل وعند الضغط على الرابط، يكون لدى المستلم خيار متابعة برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل (لعملاء الوطني) أو وسيتم استلام الأموال على الفور.

تعبئة الحساب

من الميزات الجديدة على برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، إمكانية تعبئة المستخدم لحسابه في بنك الكويت الوطني باستخدام بوابة K-Net ، بحيث يمكن تحميل المبلغ في أي وقت وفي أي مكان، حتى في عطلة نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية. ففي حال رغب العملاء بإيداع أموال في حساباتهم عبر بوابة K-Net فيمكنهم ذلك من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، حيث يُطلب من العميل فقط اختيار الحساب الذي يرغب في زيادة الأموال فيه إلى جانب المبلغ المطلوب، ومن ثم سيتم توجيهه إلى بوابة K-Net لإدخال تفاصيل بطاقته المصرفية ليتم بعدها إدخال المبلغ في حسابه.

تواصل مع مدير علاقات العملاء 

سيتمكن عميل الخدمات المتميزة من الاطلاع على اسم مدير علاقات العملاء الخاص به وتفاصيل الاتصال وحجز المواعيد معه عبر البرنامج. وحرصاً من بنك الكويت الوطني على راحة عملاء الخدمة المتميزة، يمكنهم حالياً ومن خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل حجز المواعيد التي تناسبهم بضغطة زر عن طريق تحديد التاريخ والوقت خلال ساعات عمل الفرع. 

تجديد البطاقة المدنية 

تتيح خدمة  الوطني عبر الموبايل للعميل تجديد البطاقة المدنية من خلال الهيئة العامة للمعلومات المدنية بساطة في حال كانت  صلاحية بطاقتك المدنية قد انتهت أو على وشك الانتهاء. سيظهر للعميل على الشاشة تنبيه يُعلمه بأنه بحاجة إلى تجديد بطاقته، حيث سيتم ذلك بعد أن يسمح العملاء لبنك الكويت الوطني بالحصول على معلوماتهم من الهيئة العامة للمعلومات المدنية، وسيُرسَل إشعار للعميل لتأكيد قبول المعاملة أو رفضها. 

اختيار لقب 

وبات بإمكان مستخدمي برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل وضع لقب مفضل لأي منتج من منتجات بنك الكويت الوطني التي بحوزتهم، بما في ذلك الحسابات والبطاقات والقروض، بل وحتى المستفيدين، حيث يمكن للمستخدم تعديل اسم المنتج في أي وقت أو حذفه. وبهذه الطريقة، يسهل عليه التعرف على المنتج الذي أعاد تسميته وسيتمكن من الرجوع إلى المنتج بشكل أسرع ومن ثم إجراء معاملته إلكترونياً بكل يسر. 

تقديم اقتراح

في إطار حرص بنك الكويت الوطني على خلق تواصل مستمر مع عملائه والتفاعل مع اقتراحاتهم حول الخدمات التي يقدمها البنك، أصبح بإمكان المستخدمين ضمن التحديثات على برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، تقديم وإرسال اقتراحاتهم عبر البرنامج، سواءً كانت تتعلق بالحسابات أو البطاقات أو القروض أو المدفوعات أو التحويلات. 

طلب بطاقة مسبقة الدفع ثانوية 

بإمكان عميل بنك الكويت الوطني طلب بطاقة مسبقة الدفع ثانوية مرتبطة بحسابه لدى البنك، من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل. وتسمح هذه الخدمة لحامل البطاقة الأساسية توسيع مزايا البطاقة الائتمانية الخاصة به لتشمل إضافة أفراد الأسرة الآخرين، مع الاستمرار بالتحكم الكامل في المبلغ الذي يمكن إنفاقه.

تحسينات متعددة

وإضافة إلى هذه المنتجات الجديدة، وفي إطار سعي البنك الدائم لتحسين الخدمات الحالية المتوفرة على برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل لتصل إلى مستويات تفوق توقعات العملاء، بات بإمكان مستخدمي البرنامج عرض حد التحويل الشهري المتبقي على النموذج نفسه، ما يسهّل عليهم معرفة المبالغ التي قاموا بتحويلها خلال الشهر والمبلغ المتبقي، الأمر الذي يمكّنهم من إدارة حساباتهم وتحويلاتهم الشهرية بشكل أفضل.

كما توفر التحسينات التي تتعلق بالاختصارات ثلاثية الأبعاد (3D) للعملاء وصولاً أسرع إلى خدماتهم المفضلة على برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل. 

إضافة إلى ذلك، بات العميل قادراً على إضافة البطاقات مسبقة الدفع التي يصدرها عبر خدمة الوطني عبر الموبايل إلى محفظة "آبل" في وقت الاصدار.

وتعليقاً على الخدمات الجديدة، قال مدير العمليات المصرفية على الموبايل بمجموعة الخدمات المصرفية في بنك الكويت الوطني، محمد الدخيل: "يجسد التزام البنك المتواصل بإطلاق ميزات جديدة وتحسينات مستمرة لبرنامج خدمة الوطني عبر الموبايل مدى الحرص على تعزيز تجربة مصرفية تتمحور حول الاحتياجات والتطلعات الحقيقية لعملائنا والمساهمة في إعادة تشكيل نمط حياتهم من خلال مجموعة من الخدمات والمنتجات الرقمية التي تم تصميمها بدقة وعناية".

وأضاف الدخيل أن التحسينات والخدمات الجديدة تعد بمثابة شهادة حية على مدى فهم وإدراك البنك لتطلعات عملائه وهو ما تعكسه زيادة معدلات رضا العملاء والنمو الكبير في استخدام خدمة الوطني عبر الموبايل، مؤكداً أن التحديثات المستمرة لبرنامج خدمة الوطني عبر الموبايل تستهدف توفير تجربة مصرفية شاملة تمكّن عملاء البنك رقمياً وتزوّدهم بأحدث الخدمات المصرفية وأكثرها تطوراً".

وذكر أن هذه التحديثات تأتي استجابة لاتجاهات السوق ومتطلباته من ناحية، وبناءً على رغبات عملاء البنك وتلبية لاحتياجاتهم، مع سعيه للوصول بخدماته الرقمية إلى مستويات تفوق توقعاتهم.

ويهدف بنك الكويت الوطني من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل إلى إتاحة فرصة آمنة للعملاء لإدارة الأموال بكل سهولة وفي أي وقت، حيث يسمح للعملاء القيام بالمعاملات المصرفية المختلفة ومنها فتح حساب جديد، الاطلاع على المعاملات التي تمت على الحساب والبطاقات الائتمانية، الاطلاع على مجموع نقاط مايلز الوطني ونقاط برنامج مكافآت الوطني، سداد مستحقات البطاقات الائتمانية والفواتير الإلكترونية المختلفة، فضلاً عن تحديد مواقع فروع الوطني ومواقع أجهزة الوطني للسحب الآلي وأجهزة الإيداع النقدي في الكويت وتحديث البيانات الشخصية وغيرها من الخدمات. 

ويمكن للعملاء بسهولة تنزيل برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل المتوفر حالياً على متجر أبل Apple Store ومتجر جوجل بلاي Google Play، وكذلك متجر هواوي Huawei App Gallery.



الكويت: الإدارة التنفيذية في بنك الكويت الوطني تكرم فريق التواصل الرقمي تقديرا لجهوده في حملة "دراية" للتوعية المصرفية

06.05.2024

كرمت الإدارة التنفيذية لبنك الكويت الوطني فريق إدارة التواصل الرقمي تقديرا لجهوده المبذولة في حملة التوعية المصرفية «لنكن على دراية»، وذلك بعد حصول الوطني على المركز الأول في دعم الحملة لعام 2023 من قبل بنك الكويت المركزي، متفوقا على جميع البنوك المحلية.

ويأتي تكريم بنك الكويت المركزي ليبرهن على الدور الريادي الذي يلعبه بنك الكويت الوطني في تعزيز الثقافة المالية والشمول المالي وزيادة الوعي لدى مختلف شرائح المجتمع وهو ما يساهم في تعزيز الثقة بالقطاع المصرفي والاقتصاد الكويتي.

وتم تقديم التكريم إلى فريق إدارة التواصل الرقمي من قبل نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ عصام الصقر خلال احتفالية عقدت بمقر البنك. 

ويهدف «الوطني»، من خلال هذا التكريم، إلى تقدير الموظفين وتحفيزهم على بذل المزيد من الجهد وتعزيز التعاون، حيث أثنت الإدارة التنفيذية على جهود فريق «دراية» وتفانيهم والتزامهم في العمل، مشيدة بروح الفريق التي يتمتعون بها، والتي تشكل دائما المحرك الرئيسي لنجاحات البنك والحفاظ على ريادته محليا وإقليميا.

وبهذه المناسبة قالت المدير في إدارة التواصل الرقمي فرح بستكي: "على مدار العام الماضي كثف بنك الكويت الوطني من جهوده المبذولة لدعم وتطوير محتوى حملة «لنكن على دراية»، من خلال نشر مواد تثقيفية ومحتوى توعوي متعلق بالحملة عبر كافة منصات التواصل الاجتماعي وجميع قنوات البنك الإلكترونية، حيث استطاع البنك إيصال منشورات الحملة إلى 15 مليون مشاهدة في عام 2023، وأكثر من 250 ألف تفاعل من العملاء عبر الإنترنت".

وأضافت أن البنك نفذ تجارب اجتماعية شهرية طوال العام في مواقع مختلفة على مستوى جميع مناطق الكويت استهدفت مجموعة واسعة من الجماهير وتطرقت إلى مواضيع متنوعة ساهمت في نشر الثقافة المالية لدى مختلف الشرائح وعملت على توعيتهم بأحدث أساليب الاحتيال وطرق تفاديها.

وأوضحت بستكي أن الفعاليات تضمنت جولات ميدانية في الجمعيات التعاونية ومراكز التسوق وكذلك الجامعة الأميركية ومواقف السيارات وقدمت أفكارا متنوعة ومبتكرة لنشر الوعي المالي وتعريف الجماهير بأساليب الاحتيال وكيفية تفاديها مثل وضع رمز الاستجابة السريعة في أحد مواقف السيارات للإعلان عن غسيل السيارات مجانًا، وتنبيه الجماهير لعدم مسح رموز الاستجابة السريعة غير الموثوقة أو التي تقدم عروضاً غير منطقية مطلقا.

كما قام الفريق بالتواصل مع المتسوقين في الجمعيات التعاونية وطلب منهم إيداع مبالغ نقدية لصالح أشخاص آخرين، من أجل تسليط الضوء على أهمية عدم إيداع الأموال النقدية لشخص آخر دون التحقق من الأمر، وكذلك ضرورة عدم مشاركة التفاصيل المصرفية مع أي شخص أبدًا، لاسيما المعلومات الحساسة مثل أرقام بطاقة السحب الآلي أو بطاقة الائتمان وكلمات المرور وكلمة التأكيد لمرة واحدة «OTP». 

كذلك تواجد فريق «دراية» في دور السينما وتواصل مع العملاء عبر الرسائل النصية القصيرة والنشرات الإخبارية لتثقيفهم حول طرق وتقنيات الاحتيال وحماية كلمة المرور والمعلومات المصرفية، مع تسليط الضوء على عدم استخدام شبكات «الواي فاي» العامة سواء في دور السينما أو المقاهي أو المطاعم، وعدم إجراء أي معاملات مصرفية من خلالها، كونها غير آمنة، مع التشديد على ضرورة اتباع تعليمات ونشرات الحملة التي يقوم البنك بنشرها عبر جميع قنواته.

وكان لبنك الكويت الوطني تواجد إذاعي على مدار العام بمشاركة اتحاد مصارف الكويت، حيث شارك فيها خبراء في تقنيات مكافحة الاحتيال ومستشارون قانونيون قدموا العديد من النصائح حول كيفية التصرف بسرعة وفعالية في حالة وقوع العملاء ضحية للاحتيال.

كما نظم بنك الكويت الوطني مسابقات لتثقيف الجماهير حول أحدث أساليب الاحتيال عبر الإنترنت وكيفية تفاديها، عبر صفحاته في وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك خلال العديد من الفعاليات المختلفة التي قام بتنظيمها ورعايتها، حيث قدم جوائز وصلت قيمتها إلى 500 د.ك.

كما تم نشر أكثر من 60 مقطع فيديو على مدار العام عبر كافة منصات البنك الإلكترونية التي تحظى بمتابعة هي الأكبر على مستوى البنوك الكويتية، لضمان وصول الحملة إلى أكبر شريحة ممكنة من الجماهير، وشملت مقاطع الفيديو العديد من المواضيع الهامة مثل، (التطبيقات الاحتيالية، التصيد الإلكتروني، المصادقة الثنائية، عناوين المواقع الإلكترونية، الاحتيال الاستثماري، التسوق عبر الإنترنت، التصيد بالذكاء الاصطناعي، القروض، أمن بطاقات الائتمان، قوة كلمة المرور وأمانها، الأمن السيبراني، الروابط الوهمية ورمز الاستجابة السريعة ، ونصائح أمنية).

ودأب الوطني بصفته أكبر المؤسسات المالية في الكويت على تنظيم مختلف الفعاليات التي تساهم في توعية المجتمع بكل القضايا التي تهم القطاع المصرفي وتنظيم الفعاليات والدورات التدريبية في مجال مكافحة عمليات الاحتيال والجرائم المالية.

ويعد بنك الكويت الوطني داعما وشريكا رئيسيا في كل حملات ومبادرات بنك الكويت المركزي التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي المالي ونشر التوعية المصرفية بين شرائح المجتمع، كما يسخر الوطني كافة إمكاناته الهائلة في التواصل مع العملاء وجميع قنواته الإلكترونية لدعم جهود بنك الكويت المركزي في حماية العملاء والاقتصاد. 



الكويت: بنك الكويت الوطني يرعى حفل جائزة (KALD) للطالب المثابر للعام الدراسي 2023-2024

06.05.2024

بصفته راعياً رسمياً للأنشطة الشبابية للجمعية الكويتية لاختلافات التعلم (KALD) الشبابية وداعماً رئيسياً للعديد من الفعاليات التي تنظمها الجمعية، قام بنك الكويت الوطني برعاية حفل جائزة (KALD) للطالب المثابر للعام الدراسي 2023-2024.

وشهد الحفل الذي استضافه البنك في مبناه الرئيسي تكريم الطلاب المثابرين ممن يعانون صعوبات التعلم ، الفائزين بالجائزة في نسختها الثالثة، وذلك بحضور نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيدة/شيخة البحر، ورئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم، آمال الساير، وعدد من القياديين في كل من البنك والجمعية. 

فرص هائلة

وفي كلمة لها خلال الحفل، قالت البحر: "يسرنا في بنك الكويت الوطني أن نحتفل بكوكبة جديدة من الطلاب المثابرين الفائزين بجائزة الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم (KALD) للعام الدراسي 2023-2024"، مؤكدة أن دعم البنك لفعاليات (KALD) يأتي إيماناً منه بمساهمة تلك الفعاليات في توفير فرص هائلة للأطفال والشباب من ذوي صعوبات التعلم تحفّزهم على إظهار قدراتهم ومواهبهم وتطوير مهاراتهم الاجتماعية.

وأضافت البحر: "لقد حرص البنك خلال السنوات الماضية على عقد شراكات إستراتيجية مع المؤسسات والهيئات والجمعيات التي تتلاقى أهدافها مع رسالته الاجتماعية الساعية إلى دعم مختلف شرائح المجتمع، كما أن سجل البنك حافل على مدى عقود من الزمن بدعم ورعاية الأنشطة الاجتماعية والثقافية في الكويت انسجاماً مع سياساته الراسخة للنهوض بمسؤولياته تجاه المجتمع، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بتوفير الدعم المطلوب للطلاب علمياً واجتماعياً. لذلك، جاءت شراكتنا الإستراتيجية مع الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم (KALD)، والتي توفر الرعاية لفئة تستحق منا كل الدعم والتشجيع، هم أطفالنا وشبابنا ممن يعانون صعوبات التعلم، كما أن دعمنا لأنشطة (KALD) يتماشى مع إستراتيجيتنا للاستدامة، والتي يشكل التعليم عنصراً مهماً وأساسياً فيها".

وشددت على أن بنك الكويت الوطني لن يألو جهداً في دعم الجمعيات الخيرية ومؤسسات رعاية الأطفال، كما سيحافظ على موقعه القيادي بين مؤسسات القطاع الخاص من خلال التزامه برعاية البرامج الاجتماعية الهادفة في مجالات الصحة ورعاية الأطفال والتنمية الاجتماعية والبيئية والرياضية والتوعوية، وإطلاق البرامج والمبادرات الضخمة في مجالات عديدة، في مقدمتها التعليم والصحة والتوظيف والتدريب ودعم الكوادر الوطنية، وذلك انطلاقاً من دور البنك الريادي ومكانته المتميزة كأكبر مساهم في مجال المسؤولية الاجتماعية بالكويت.

برنامج تربوي متكامل

من جهتها، أشادت رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم، آمال الساير، بمساهمات بنك الكويت الوطني المتواصلة منذ سنوات في دعم فعاليات الجمعية، مؤكدة أن هذا الدعم كان له بالغ الأثر في تحقيق هذه الفعاليات لأهدافها المنشودة.

 وقالت الساير: "إن حفل جائزة (KALD) في نسخته الثالثة مناسبة عزيزة على قلوبنا لأنه أتاح لنا الفرصة كي نقدم جزيل الشكر للبنك على دعمه ورعايته لبرنامج الجمعية التربوي المتكامل بجميع أشكاله وفعالياته، والذي حاز على تقدير المدارس والمعلمين وعلى عرفان أولياء الأمور، وحظي بحماس الطلبة للالتحاق بنشاطاته المختلفة"، مضيفة: "لم يخطئ من وضع كلمة "الوطني" في تسمية هذا الصرح الاقتصادي الكبير الذي أثبت منذ تأسيسه قبل 72 عاماً بأنه أُنشئ من أجل خدمة الوطن". 

وأوضحت أن جائزة (KALD) للطالب المثابر تندرج تحت قسم الدعم الاجتماعي ضمن برنامج الجمعية التربوي المتكامل، والذي يتكون من 3 أجزاء تشمل الدعم الأكاديمي والنفسي والاجتماعي"، لافتة إلى أن إطلاق هذه الجائزة جاء لتشجيع الطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم على المثابرة والاجتهاد في الدراسة، ونشر ثقافة التميز بين الطلاب وتكريم المتميزين منهم، إضافة إلى تنمية الاتجاهات الإيجابية نحو التعلم، بحيث يركز المعلمون الذين يقيّمون الطلاب على الجهد والمثابرة، وليس على الإنجاز فقط، الأمر الذي يتماشى مع حرص الجمعية على خلق بيئة محفّزة ومشجعة لمنتسبيها. 

وأشارت إلى أن الجمعية الكويتية لاختلافات التعلّم (KALD) هي جمعية نفع عام تعمل من أجل مساعدة الطلاب الذين يعانون صعوبات في التعلم بالمدارس الخاصة في الكويت، مبينة أن الجمعية تهدف إلى التعرف على قدرات هؤلاء الطلاب وتنميتها وتزويدهم بالدعم الأكاديمي والسيكولوجي والاجتماعي، وذلك من خلال برامج توعية ودورات تدريبية ونشاطات ترفيهية تشمل الطالب وأسرته ومدرسته.



الكويت: "الوطني" أول بنك في الكويت ينضم إلى مبادرة الشراكة من أجل المحاسبة المالية للكربون "PCAF"

06.05.2024

أعلن بنك الكويت الوطني عن انضمامه إلى مبادرة الشراكة من أجل المحاسبة المالية للكربون (PCAF)، ليصبح بذلك أول بنك في الكويت ومن بين 6 بنوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فقط تنضم إلى المؤسسات المالية الرائدة حول العالم في قياس والكشف عن انبعاثات الغازات الدفيئة المرتبطة بمحفظة الإقراض والاستثمار.

وتأتي تلك الخطوة الهامة تعزيزاً لجهود البنك المتعلقة بالاستدامة ومساعيه الرامية إلى تحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060.
وتهدف مبادرة الشراكة للحسابات المالية من أجل الكربون (PCAF) إلى دعم المؤسسات المالية التي تسعى إلى الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، وذلك عبر تزويدها بمنهجيات لعمليات القياس والإفصاح عن مستويات الغازات الدفيئة المتعلقة بجميع فئات الأصول والتي تتضمنها محفظة الإقراض والاستثمار، مثل الشركات المدرجة والسندات والقروض وأسهم الشركات غير المدرجة وتمويل المشاريع والعقارات التجارية الاستثمارات بما في ذلك الضمانات، وقروض الرهن العقاري، وقروض السيارات والديون السيادية.

وتم إطلاق تلك المبادرة على المستوى العالمي في عام 2019 بعد انطلاقها على المستوى الأوروبي في عام 2015، وصدرت أولى إفصاحات البنوك عن انبعاثات غازات الدفيئة في عام 2018، كما وصل عدد المؤسسات المالية الأعضاء في المبادرة نحو 480 شركة حول العالم، تتضمن البنوك التجارية، وبنوك التنمية، ومالكي ومديري الأصول، وشركات التأمين، وغيرها من الكيانات المالية التي تتعاون باستمرار للتخفيف من تأثير التغير المناخي الناتج عن أنشطتها من أجل الوصول إلى هدف صافي انبعاثات صفرية.

وبهذه المناسبة قال رئيس مجموعة علاقات المستثمرين والاتصال في بنك الكويت الوطني السيد/ أمير حنا: "يسعدنا الانضمام إلى الشراكة من أجل المحاسبة المالية للكربون والمساهمة في الجهد الجماعي للمؤسسات المالية في جميع أنحاء العالم للحد من تأثيرات تغير المناخ فمن خلال التشجيع على الانضمام إلى تلك المبادرة وقياس انبعاثات الكربون الخاصة بالأنشطة المالية نعزز معاً تلك الجهود الرامية إلى العمل من أجل ممارسات أكثر استدامة."

وأضاف حنا أن الانضمام إلى مبادرة PCAF سيمكن البنك من قياس والافصاح عن الانبعاثات المتعلقة بأعماله والكشف عنها بطريقة قابلة للمقارنة مع نظرائه، بالإضافة إلى المساهمة في اتخاذ قرارات بناءً على بيانات متسقة وقابلة للمقارنة يمكن لأصحاب المصالح الرئيسيين الاعتماد عليها لقياس التقدم الذي نحرزه في تنفيذ استراتيجيتنا الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.

وأشار حنا إلى أن تلك الخطوة ستساهم في مساندة البنك في مساعيه نحو تحسين عملية القياس والإفصاح عن كثافة الغازات الدفيئة في أنشطة عملائه، من أجل دعم خطوات خفض البصمة الكربونية ومؤازرة عملية التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون.

وأوضح حنا أن قدرة البنك على تحديد كثافة الكربون وتركيزات الانبعاثات بشكل مستمر في محافظه للإقراض والاستثمار تشكل جزءًا مهمًا من هيكلية إدارة المخاطر، مضيفاً أن هذه المبادرة ستعزز قدرة البنك على تقييم وإدارة المخاطر والفرص المتعلقة بالمناخ ودعم الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون.

وأضاف أن البنك قام بالعمل على إطار خاص به من أجل الاستعداد لتطبيق ما يعرف بفريق العمل المعني بالإفصاحات المتعلقة بالآثار المالية للتغيرات المناخية (TCFD) وهو إطار عمل للشركات للاستجابة للمتطلبات المتنامية حول الشفافية فيما يتعلق بالمخاطر المرتبطة بالمناخ والفرص المتاحة بهدف نشر تقرير البنك الأول عن (TCFD) خلال 2024، مشيراً إلى أن المجموعة تسعى جاهدة لتركيز جهودها للمساعدة في دفع عجلة التغيير وتطبيق الدروس المستفادة خلال رحلتها في إدارة المخاطر المناخية والوصول إلى صافي انبعاثات صفرية.

وأكد على أن الوطني سباق في مجال الاستدامة، وقطع شوطا طويلا في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، حيث قام بتدشين إطار عام للتمويل المستدام لدعم وتعزيز مساعيه في هذا الصدد، حتى أصبحت ركيزة أساسية في جميع نماذج أعماله وعملياته التشغيلية وثقافته المؤسسية، ما يعزز الانتقال إلى اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون، وهو ما ينسجم أيضا مع خطط الكويت الاقتصادية. كما يستهدف وصول محفظة الأصول المستدامة إلى نحو 10 مليارات دولار أميركي بحلول عام 2030. 

وعلاوة على ذلك كان الوطني في مقدمة البنوك التي اتخذت خطوات للاستفادة من التوجه العام نحو التمويل المستدام من خلال إطلاق خدمات ومنتجات في عملية التحول الأخضر عبر كافة فروع المجموعة منها قروض الرهن العقاري الأخضر، التمويلات المرتبطة بالاستدامة، القرض الاستهلاكي للسيارات الكهربائية، قروض الإسكان منخفض الانبعاثات.

وقال حنا: "باعتبارنا أكبر مؤسسة مالية في الكويت نريد أن نقدم نموذجاً يحتذى به في كل خطوة نخطوها في هذا الملف المصيري لمستقبل الأجيال المقبلة وندعم في الوقت ذاته أسس التنمية المستدامة في الكويت وكافة الأسواق التي نعمل بها".

وأوضح أن استراتيجية مجموعة بنك الكويت الوطني الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية ترتكز إلى نهج قائم على أربع ركائز ويكمن جوهر تلك الاستراتيجية في دعم التحول إلى اقتصاد مستدام وتعزيز التمويل المستدام في المنطقة، حيث تتمثل إحدى الركائز الاستراتيجية للبنك في "الخدمات المصرفية المسؤولة" التي تحدد نهج البنك في التحول إلى صافي انبعاثات صفرية عبر المنتجات والخدمات وكذلك الخيارات التمويلية التي يوفرها لعملائه.

الجدير بالذكر أن الوطني ملتزم بمساعيه المتمثلة في دمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في أنشطته وقراراته الاستثمارية، كما قام البنك بخطوات هامة لدعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (UN SDGs) عبر الانضمام إلى قائمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC)، والذي يعد أكبر مبادرة في العالم تخص الاستدامة للشركات لممارسات الأعمال المسؤولة.

إلى جانب ذلك حصل البنك مؤخراً وللعام الثاني على التوالي على تصنيف من الدرجة "C" لفئتي مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات 2023 ضمن مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP) ، ليكون البنك الوحيد في الكويت الحاصل على تصنيف من مشروع (CDP) والتي تعد منظمة عالمية غير هادفة للربح تدير منصة الإفصاح البيئي الرائدة عالمياً. ويضع هذا التصنيف بنك الكويت الوطني ضمن المؤسسات المالية الرائدة في دول مجلس التعاون الخليجي التي تلتزم بأعلى معايير الحماية البيئية.



الكويت: "الوطني للثروات".. أكبر مجموعة لإدارة الثروات محلياً ومن الأكبر إقليمياً بإدارة أصول تخطت 20 مليار دولار امريكي

28.04.2024

عقد بنك الكويت الوطني مؤتمراً صحافيأً في المقر الرئيسي للبنك للتعريف بهوية العلامة التجارية "الوطني للثروات"، قدم خلاله الرئيس التنفيذي لإدارة الثروات للمجموعة السيد/ فيصل الحمد الرؤية الإستراتيجية وراء تدشين العلامة التجارية التي تشكل أكبر كيان لإدارة الثروات محلياً ومن الأكبر إقليمياً.

وفي كلمته خلال المؤتمر الصحافي، قال الحمد إن "الوطني للثروات" العلامة التجارية الجديدة تشكل خطوة إستراتيجية وعلامة فارقة تستمد قوتها من اسم وعلامة مجموعة بنك الكويت الوطني الرائدة في المنطقة والعالم. 

وأضاف الحمد أن "الوطني للثروات" خطوة ستوسع الفوارق عن المنافسين، عبر ما تقدمه من خدمات فريدة تشمل خدمات إدارة الأصول والتداول والإقراض والودائع وغيرها من الخدمات المخصصة والمبتكرة للأفراد من ذوي الملاءة المالية العالية والعملاء المؤسساتيين، مما يعزز من جهود التنويع التي تحرص عليها المجموعة.

وأوضح أن الوطني للثروات تضم تحت مظلتها شركة الوطني للاستثمار وشركة الوطني لإدارة الثروات (السعودية) والوطني للخدمات المصرفية الخاصة (سويسرا) بالإضافة إلى بنك الكويت الوطني الدولي (لندن) وكذلك شركة الوطني للوساطة المالية.

وأشار إلى أن حجم الأصول المدارة من قبل الوطني الثروات تخطت قيمته نحو 20 مليار دولار في نهاية عام 2023.
وقال الحمد": علامتنا التجارية عززت حضوراً عالمياً عبر شبكة واسعة من العمليات المتكاملة تتواجد في 9 مدن تتوزع على 5 دول حول العالم إضافة إلى امتلاكها شراكات قيمة مع جي بي مورغان لإدارة الأصول وإنتيرفيست ستساهم في تعزيز عدة جوانب مختلفة، من ضمنها الخدمات الاستشارية وتطوير الحلول الاستثمارية الجديدة".

وأضاف الحمد قائلاً: "نحن لا نقدم حلولاً جاهزة، بل نؤمن بأهمية فهم احتياجات كل عميل وأهدافه المالية الخاصة لنبتكر إستراتيجية إدارة ثروات مصممة خصيصاً له، وتقوم فلسفتنا الأساسية على وضع العميل في صميم اهتماماتنا، كما نسعى لبناء علاقات قوية وطويلة الأمد مع عملائنا."

وذكر الحمد أن "الوطني للثروات" تهدف إلى أن تكون الشريك الأمثل لعملائها، كما تطمح لأن تكون الخيار الأول والموثوق في مجال إدارة الثروات، من خلال تقديم حلول متخصصة وشاملة تخلق قيمة مضافة وتترك أثراً إيجابياً وتبني إرثاً للعملاء يدوم لأجيال متعاقبة. 

وأكد أن "الوطني للثروات" تؤمن بقدرتها على مساعدة عملائها على التعامل مع التحديات من خلال اتباع إستراتيجيات استثمارية محكمة وتنويع محافظهم المالية، إضافة إلى تقديم نصائح استثمارية بناءً على تحليل دقيق للظروف الاقتصادية الحالية.

وبالنسبة للرؤية المستقبلية لـ "الوطني للثروات"، قال الحمد: "نُدرك أنّ التغيير هو السمة المُستمرّة للسوق، وأنّ احتياجات العملاء تتطوّر باستمرار. لذا، نُؤمن بأهمية التكيّف مع هذه التغيّرات وتقديم حلول استثمارية مُبتكرة تلبي تطلّعات عملائنا في المستقبل". 

وتطرق الحمد خلال كلمته بالمؤتمر الصحافي إلى الخبرات المتراكمة لفريق عمل "الوطني للثروات"، قائلاً: "نقدم لعملائنا مجموعة من المزايا الاستثنائية التي تضمن لهم تجربة لا مثيل لها وتتضمن خدمات شخصية مصممة خصيصًا لتتناسب مع احتياجاتهم الفردية وأهدافهم المالية، يقدمها فريق متخصص من خبراء إدارة الثروات يتكون من أكثر من 125 من خبراء الاستثمار والوسطاء و75 مديراً للعلاقات ".



الكويت: زيارات الإدارة التنفيذية لبنك الكويت الوطني تتواصل إلى مدارس الكويت لمتابعة مراحل تطبيق برنامج "Bankee"

25.04.2024

تواصلت زيارات الإدارة التنفيذية لبنك الكويت الوطني إلى مدارس الكويت المختلفة للاطلاع على سير برنامج "Bankee" بالمناسبة مع إطلاقه رسمياً خلال العام الدراسي الحالي بالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد "نزاهة" وشركة شركة كرييتف كونفيدينس.

ونظم البنك زيارة خاصة إلى مدرسة حسين العسعوسي الابتدائية في منطقة القرين شارك فيها الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت السيد/ صلاح الفليج والمدير العام لمؤسسة كرييتف كونفيدنس، سمية الجاسم إلى جانب ممثلين عن وزارة التربية و«نزاهة».

واستهدفت الزيارة اطلاع الحضور على أبرز تطورات تطبيق برنامج "Bankee" في المدراس بهدف زيادة الوعي والثقافة المالية لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة.

وزار الفليج عددا من الفصول الدراسية في المدرسة من أجل التعرف على كيفية تحول البرنامج ليصبح جزءًا من الحياة اليومية للطلبة داخل الفصول، وكيفية حصولهم على جوائز مقابل الأداء والسلوك المتميز. 

وشهد الفليج كافة التفاصيل الخاصة بتطبيق برنامج Bankee، من تجربة البنك الافتراضي الذي يسمح لهم بالحصول على حساب مالي يتم التداول فيه باستخدام عملة "Bankoz" الافتراضية، وكيفية حصول الطلبة على المكافآت نتيجة تراكم عملة البرنامج في حساباته.

وشهدت الزيارة تفاعل الطلاب مع مميزات البرنامج. كما أبدوا سعادة كبيرة بما لمسوه من تغيرات إيجابية تتمثل في تطور سلوكيات أبنائهم وثقافتهم المالية كما ناقشوا المعلمين والمعلمات حول أثر تطبيق البرنامج على الطلاب.

وبهذه المناسبة قال الفليج: “نحن في بنك الكويت الوطني فخورون بهذا النجاح الكبير الذي تحققه هذه المبادرة الهامة التي تشكل حجر الزاوية في تعزيز الشمول المالي وزيادة الثقافة المالية بين أبناءنا الطلاب في هذه المرحلة العمرية الهامة التي تستهدف بناء المعرفة الصحيحة واللازمة لإدارة شؤونهم المالية في المستقبل".

وأوضح الفليج قائلاً: "يجب أن يتعلم أبناءنا الطلاب أهمية الادخار ووضع الميزانية والإنفاق بحكمة منذ سن مبكرة فكلما بدأت هذه العملية في وقت مبكر، كلما كان التأثير الذي يمكن أن تحدثه أكبر".

وأضاف الفليج أن الوطني هو بنك يركز على المجتمع ويدرك أهمية التعليم المالي للشباب وقد اتخذ خطوات لدعم الثقافة المالية في المجتمع وذلك من منطلق إيمانه بأن المعرفة المالية هي أمر بالغ الأهمية وتثري الاقتصاد في جانبي النمو والتنمية.

وأشار الفليج :"التعليم المالي يجب أن يكون أولوية في المدارس لأنه سيساعد الطلاب على أن يطوروا عادات مالية جيدة تصاحبهم طوال حياتهم إضافة إلى أنه وعندما يكون شبابنا على دراية بإدارة شؤونهم المالية، فإن ذلك سيساعد اقتصادنا على الازدهار المدى الطويل".

وأكد الفليج على أن تحسين الثقافة المالية لدى الأطفال والشباب هي عملية طويلة الأمد وقد تشمل توفير التثقيف المالي في المدرسة وخارجها، مشيراً إلى أن مبادرات زيادة الثقافة المالية تشكل أداة مهمة لمؤسسات القطاع الخاص في استكمال جهود الشمول المالي وزيادة مؤشرات التنشئة الاجتماعية المالية.

وشجع نجاح البرنامج في المرحلة التجريبية المدارس والطلبة والطالبات على الاستفادة منه والانضمام إليه، حيث تم تسجيل 30 مدرسة حتى الآن بعد تقدم 150 مدرسة، إضافة إلى مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة لصعوبات التعلم (مدرسة جون الكويت)، كما يستفيد من برنامج "Bankee" أكثر من 15000 طالب وطالبة بمشاركة أكثر من 3000 معلم.

كما أطلق برنامج "Bankee" موقعه الإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل «انستغرام، تيك توك ويوتيوب»، لتمكين جميع المشاركين من الاستفادة من المحتوى المقدم والأنشطة والفعاليات في مختلف المدارس على مدار العام.

ويذكر أن البنك حصد مؤخراً على الجائزة البرونزية من Qorus" عن برنامج Bankee ضمن فئة الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية (ESG) حيث تعد تلك الجائزة تقديراً للابتكارات التي تقوم بها المؤسسات لدمج الاستدامة والمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة في أنشطتها.

ويُعد "Bankee" البرنامج الأول من نوعه الذي يقدمه بنك الكويت الوطني إلى المجتمع بهدف إثراء الشمول المالي وخاصة بين الطلبة في المدارس لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل حيث دشن البنك رسمياً البرنامج خلال شهر أكتوبر الماضي بالتعاون مع وزارة التربية ونزاهة.

يهدف البرنامج إلى تعريف الطلبة والطالبات بالمفاهيم والممارسات الاقتصادية الأساسية كالكسب والصرف والتوفير والالتزامات المالية من خلال تطبيق نظام في الفصل المدرسي يُحاكي النظام الاقتصادي الواقعي من خلال أساليب عملية وبيئة تفاعلية.



الكويت: بنك الكويت الوطني واكب برنامجه الرمضاني بفعاليات مميزة عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي

23.04.2024

نجحت منصات بنك الكويت الوطني المختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي في لعب دور محوري في تعزيز مستويات تفاعل شريحة واسعة من الجمهور داخل الكويت مع برنامج البنك المميز خلال شهر رمضان المبارك والذي يحرص من خلاله على توطيد عمق العلاقة مع المجتمع، حيث سلط البنك وعبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي خلال شهر رمضان المبارك الضوء على العديد من الفعاليات والأنشطة التطوعية التي نظمها ضمن برنامجه الاجتماعي السنوي الخاص بالشهر الفضيل "افعل الخير في شهر الخير"، وذلك تجسيداً للمسؤولية الاجتماعية التي ينتهجها، والتزاماً برسالته الراسخة في خدمة المجتمع. 

واستطاع البنك طوال شهر رمضان لهذا العام، مواكبة مختلف المبادرات والفعاليات والأنشطة التي أطلقها خلال الشهر الفضيل بتغطية فعالة عبر جميع قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة به.

وجبات الإفطار وكسرة الصيام

وشملت تلك المبادرات تقديم وجبات الإفطار وكسرة الصيام، حيث قام المتطوعون من موظفي بنك الكويت الوطني بجولات ميدانية واسعة النطاق لتوزيع آلاف وجبات الإفطار في مختلف مناطق الكويت خلال الشهر الفضيل، بالإضافة إلى زيارة العديد من الجهات لمشاركة العاملين فيها وجبات الإفطار. وعلى غرار كل عام، قام المتطوعون من مختلف فروع البنك بتوزيع كسرة الصيام قُبيل موعد الإفطار في مناطق مختلفة في الكويت، للحد من الحوادث المرورية قبل موعد أذان المغرب.

حملة بيئية

وكعادته السنوية، نظم بنك الكويت الوطني حملة بيئية بالتعاون مع مبادرة "أمنية"، استهدفت جمع عبوات المياه البلاستيكية من 280 مسجداً في الكويت لإعادة تدويرها، وبالتالي توفير مساحات في مرادم النفايات، الأمر الذي يخفف من آثار هذه النفايات السلبية على البيئة والصحة، إذ يعتبر البلاستيك من المواد التي يستغرق تحللها في التربة فترات طويلة تصل إلى مئات السنوات. 

محتوى فريد وأدعية

وبهدف استقطاب المزيد من المتابعين، أنشأ البنك خلال شهر رمضان المبارك محتوى فريداً بالتعاون مع العديد من المشاهير والشخصيات المؤثرة للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور من خلال تطبيق تيك توك وانستغرام.
كما شارك البنك متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، طوال شهر رمضان، مقاطع فيديو مصممة بطريقة جذابة بصرياً من قبل المصوّر الكويتي فيصل الكرم وتحتوي على أدعية قصيرة تُناسب الشهر الفضيل، حيث لاقت هذه المقاطع صدىً واسعاً وحظيت بمتابعة كبيرة على مواقع التواصل الخاصة بالبنك. 
       
مسابقات وجوائز

وأطلق بنك الكويت الوطني عبر حساباته المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي مسابقات عديدة خلال شهر رمضان استهدفت تعزيز تفاعل المتابعين مع ما يطرحه البنك من خلال مواقع التواصل، وبالتالي تعميق ولاء العملاء لبنكهم المفضل.

وبلغ إجمالي المشاركات في تلك المسابقات، التي أطلقها البنك عبر حساباته على إنستغرام وإكس وفيسبوك، أكثر من نصف مليون مشاركة، فيما تضمنت الجوائز المقدمة للفائزين جوائز نقدية تتراوح بين 50 و250 ديناراً كويتياً.

المركز الأول في التوعية المصرفية 

وطوال شهر رمضان المبارك، واصل بنك الكويت الوطني إطلاق المبادرات التوعوية الهادفة لمنع الاحتيال على عملائه وحماية حساباتهم وأموالهم، والتي تضمنت رفع مستوى الوعي حول وسائل الاحتيال المالي وطرق تجنبها وتقديم النصائح حول كيفية تحقيق الأمان عبر شبكة الإنترنت وخارجها. 

وتناول البنك عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به، موضوعات مختلفة تتعلق بحماية العملاء من الاحتيال، بما في ذلك الممارسات المصرفية الآمنة عبر الإنترنت، وكيفية اكتشاف رسائل البريد الإلكتروني المشتبه بها، وأهمية حماية المعلومات الشخصية، وكيفية الإبلاغ عن أي نشاط مشبوه. كما وفر البنك عبر حساباته على مواقع التواصل نصائح حول كيفية الحفاظ على معلومات الحساب والتفاصيل المالية آمنة لمنع الاحتيال وسرقة الهوية، واستضاف مبادرات أسئلة وأجوبة لاختبار الجمهور، سواءً من عملاء البنك أو غيرهم، بشأن المواقف المتعلقة بالاحتيال.

وتقديراً لجهوده في هذا الإطار وتأكيداً على التزامه بضمان سلامة وأمن المعلومات المالية لعملائه، عبر نشر المواد التثقيفية والمحتوى التوعوي من خلال كل منصات التواصل الاجتماعية، وجميع قنوات البنك الإلكترونية، حصل بنك الكويت الوطني مؤخراً على المركز الأول بين البنوك الكويتية في دعمه لحملة "لنكن على دراية" التوعوية المصرفية، التي أطلقها بنك الكويت المركزي بالتعاون مع اتحاد مصارف الكويت والبنوك الكويتية. 

وبشكل عام، يلتزم بنك الكويت الوطني بتثقيف عملائه وتزويدهم بالأدوات اللازمة التي تحميهم ضد تهديدات الاحتيال المحتملة، خاصة في الأوقات المزدحمة مثل شهر رمضان المبارك.

عروض تفاعلية مبتكرة

وتعليقاً على الفعاليات والأنشطة التي قام البنك بإطلاقها وتغطيتها عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي خلال شهر رمضان، قال مساعد مدير عام رئيس إدارة التواصل الرقمي في بنك الكويت الوطني، عبدالمحسن الرشيد: "دائماً ما يسعى بنك الكويت الوطني إلى تعزيز وجوده على مواقع التواصل الاجتماعي، ومواكبة المناسبات والمواسم المختلفة طوال العام بإطلاق العروض التفاعلية المبتكرة، وتغطية جميع الفعاليات التي ينظمها البنك للوصول إلى أكبر شريحة من العملاء". 

ولفت الرشيد إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالبنك تقدم مساحة تفاعل واسعة مع العملاء تشمل اطلاعهم على آخر العروض والرد على استفساراتهم وتلبية احتياجاتهم، مع تزويدهم بآخر الأخبار والمستجدات المتعلقة بالبنك وأنشطته أولاً بأول.

يُذكر أنه مع نهاية العام 2023، واصل بنك الكويت الوطني تصدره لمشهد قنوات التواصل الاجتماعي بين البنوك الكويتية من حيث عدد المتابعين وحجم التفاعل والمشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

وتخطى عدد المتابعين لحسابات البنك على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي 2.2 مليون متابع بنهاية العام الماضي، فيما حقق البنك 3.2 ملايين تفاعل في عام 2023 وزاد عدد متابعيه بنحو 160 ألف متابع على جميع القنوات، بما في ذلك إنستغرام وإكس وفيسبوك وتيك توك ويوتيوب. 



الكويت: الوطني يطلق "بطاقة 247 كاش باك Visa Platinum الوطني مسبقة الدفع " باسترداد نقدي لغاية 24%

23.04.2024

في إطار حرصه الدائم على مكافأة عملائه وتقديم منتجات مبتكرة تخدم احتياجاتهم وتثري تجربتهم المصرفية، أطلق بنك الكويت الوطني "بطاقة 247 كاش باك Visa Platinum الوطني مسبقة الدفع " الجديدة التي تمنح العملاء استرداداً نقدياً يصل إلى 24% على مشترياتهم اليومية.

فمن خلال قيام العملاء بتحويل نفقاتهم اليومية من بطاقة السحب الآلي الخاصة بهم إلى البطاقة مسبقة الدفع الجديدة سوف يحصلون على استرداد نقدي بنسبة 24% على اشتراك البث الترفيهي (يجب أن يتم الدفع من خلال التطبيق أو الموقع الإلكتروني الخاص بالبث الترفيهي وليس من خلال أي مزود خدمة)، و7% على توصيل الطعام (تقتصر فقط على المنصات الخاصة بتوصيل الطعام ولا تشمل الطلب مباشرة من المطعم)، و4% على دفع الفواتير (فواتير الاتصالات التي يتم دفعها عن طريق التطبيق أو الموقع الرسمي الخاص بشركة الاتصالات أو من خلال فروع شركة الاتصالات وليس من خلال أي مزود خدمة)، و2% على مستلزمات البقالة، و2% على المستشفيات، العيادات الطبية والصيدليات و0.7% على المدفوعات الرقمية (التي تتم باستخدام المحافظ الرقمية).

كما سيحصل عميل واحد من بين أول 1000 عميل يصدرون البطاقة على فرصة لقاء نجم كرة القدم محمد صلاح في الموعد والمكان الذي سيقوم البنك بتحديده لاحقاً.

ويمكن للعملاء التقدم بطلب إصدار البطاقة من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، وبمجرد تسجيل البطاقة في المحفظة الرقمية، سيتمكنون من استخدامها على الفور.  ولأول مرة سوف يتمكن العملاء الاختيار بين استخدام البطاقة الافتراضية أو إصدار بطاقة بلاستيكية. 
وتعليقاً على إطلاق البطاقة الجديدة، قال الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية للمجموعة السيد/ محمد العثمان: "نحرص دائماً في بنك الكويت الوطني لتقديم منتجات جديدة لعملائنا مصممة خصيصاً لتلبية احتياجاتهم. وكما يوحى الاسم، فإن "بطاقة 247 كاش باك Visa Platinum الوطني مسبقة الدفع" التي تم إطلاقها مؤخراً ستكون بمثابة رفيق للعملاء على مدار الساعة، حيث ستمنحهم استرداداً نقدياً مميزاً على مشترياتهم اليومية."

وأشار العثمان إلى أن إطلاق البطاقة الجديدة يأتي ضمن مساعي بنك الكويت الوطني الدائمة لأن يكون الأقرب إلى عملائه دائماً وتلبية كافة احتياجاتهم المصرفية من خلال منتجات لا مثيل لها تقدم لهم أفضل المزايا.

وأضاف العثمان: "حرصنا أيضًا على منح حاملي البطاقة الجديدة فرصة فريدة للقاء نجم كرة القدم العالمي محمد صلاح الذي يتمتع بشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم، كونه أحد أفضل لاعبي العالم في جيله، وصاحب سجل حافل بالإنجازات غير المسبوقة على مدار مسيرته الكروية".

من جانبه، صرح رئيس المؤسسات الدولية في فيزا - الكويت محمد رياض قائلاً: "يسرنا أن نتعاون مع بنك الكويت الوطني في إطار مكافأة حاملي بطاقات فيزا بمنتجات مبتكرة تلبي احتياجاتهم وتعزز تجربة الدفع الخاصة بهم، حيث يعد إطلاق "بطاقة 247 كاش باك Visa Platinum الوطني مسبقة الدفع" من الأمثلة البارزة التي تعكس هذا الالتزام."

الجدير بالذكر أن بنك الكويت الوطني يقدم مجموعة متنوعة من البطاقات مسبقة الدفع والتي تمنح العملاء العديد من المزايا، كما تساعدهم على إدارة نفقاتهم بكل ثقة وسهولة، والتأكد من عدم تجاوز حدود الإنفاق لديهم.



الكويت: الوطني يحتفي بتخريج الدفعة الأولى من «أكاديمية الوطني للتكنولوجيا»

23.04.2024

احتفل بنك الكويت الوطني بتخريج الدفعة الأولى من برنامج «أكاديمية الوطني للتكنولوجيا»، والتي تعد الأكاديمية الأولى من نوعها في الكويت، وتتضمن برنامج يهدف إلى تدريب المواهب الكويتية الشابة على التكنولوجيا الرقمية وأنظمة البيانات، بهدف تأهيلهم للعمل في القطاع المصرفي.

وأقيم الحفل بحضور نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر، والرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان، ومدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد أحمد العبلاني ورئيس العمليات وتقنية المعلومات لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ محمد الخرافي.

وامتد البرنامج التدريبي للأكاديمية على مدار 7 أشهر وخضع خلاله 10 متدربين لبرنامج مكثف يتضمن مهارات تقنية للتطور في العمل المصرفي مثل التكنولوجيا المالية وتحليل البيانات والأخلاقيات في مجال التكنولوجيا والأمن الإلكتروني وأساسيات المدفوعات الرقمية والابتكار الرقمي والذكاء الاصطناعي والبرمجة وأساسيات التدوين والتمويل لغير المتخصصين في مجال المالية.

 وبجانب المهارات التقنية ركز البرنامج على تطوير المهارات الشخصية أيضا مثل العمل الجماعي وبناء الفريق وتخطيط الأعمال وتحليلها وتحقيق النتائج ومهارات الكتابة وتلبية توقعات العملاء والتركيز على العملاء ومهارات العرض والإنتاجية في مكان العمل وأخلاقيات العمل والمبادئ والقيم والتعلم والبحث وإدارة المشاريع والتغيير وتجارب العملاء.

وخلال البرنامج تم تقسيم المشاركين إلى فرق وبالاستعانة من مدربين من البنك من أجل تقديم حلول وأفكار مبتكرة ويتم اختيار فائز منها في نهاية البرنامج.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني: «نحن سعداء بتخريج الدفعة الأولى من أكاديمية الوطني للتكنولوجيا والتي تهدف إلى تعزيز المواهب الرقمية وزيادة الخبرات في مجالات التكنولوجيا، حيث ندرك أهمية تنمية المجتمع الرقمي داخل البنك وما لذلك من دور حيوي في تعزيز القوة الرقمية النشطة وتحفيز التفاعل مع المحتوى والفعاليات لدعم الابتكار المستمر».

وأضاف العبلاني : « الاستثمار في رأس المال البشري التزام لا يتزعزع من بنك الكويت الوطني تجاه كوادرنا المحلية، حيث نحرص دائما على دعم الكوادر الشابة بأفضل برامج التدريب التي تواكب المعايير العالمية، بهدف إعداد جيل مصرفي يتمتع بمهارات عالية في جميع التخصصات، لاسيما التخصصات الرقمية التي فرضت نفسها مع تطور المعاملات المصرفية باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي».

وأكد العبلاني أن أكاديمية الوطني للتكنولوجيا تعكس رؤية البنك واهتمامه بالمتطلبات المتسارعة للعصر الرقمي ومدى إدراكه لتنمية ورعاية المواهب من ذوي المهارات العالية في مجالات مثل نظم وأمن المعلومات، وعلوم البيانات والكمبيوتر.

وأضاف العبلاني: "الكويت لديها جيل موهوب وواعد يمتلك مهارات وقدرات احترافية في التكنولوجيا والرقمنة، ونحن في بنك الكويت الوطني لدينا التزام ثابت تجاه تدريب وتأهيل شبابنا لسوق العمل والاستعداد لتحولات يهيمن عليها الذكاء الاصطناعي والروبوتات وعلم البيانات."

وأوضح أن البنك يسعى إلى أن يكون عنصراً فاعلاً في مسار الرحلة التنموية للجيل الحالي من الشباب الكويتي وتوجيه طاقاتهم على النحو الأمثل.

ويواصل بنك الكويت الوطني تكريس موقعه الريادي في صدارة مؤسسات القطاع الخاص التي دأبت على استقطاب الطاقات البشرية الوطنية وتدريبها وصقل مهاراتها وتأهيلها للعمل المصرفي إضافة إلى كون البنك يتمتع بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين كما يعد أكثر مؤسسات القطاع الخاص جذبا للمواهب والكفاءات الكويتية بالإضافة إلى كونه أكبر مؤسسات القطاع الخاص الكويتي توظيفا للعمالة الوطنية.

جدير بالذكر أن «أكاديمية الوطني للتكنولوجيا» جزءا من أكاديمية الوطني الممتدة على مدار 15 عاما والتي افتتحت في العام 2008 والتي أفرزت حتى الآن 28 دفعة أصبحوا من الكوادر الرئيسية في البنك بعد أن مهدت الأكاديمية طريقهم للالتحاق بالعمل في قطاع الخدمات المصرفية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 146.6 مليون دينار كويتي في الربع الأول من العام 2024

23.04.2024

أعلن بنك الكويت الوطني عن نتائجه المالية لفترة الثلاثة أشهر المنتهية في 31 مارس 2024، حيث حقق البنك صافي أرباح بلغت 146.6 مليون دينار كويتي (476.8 مليون دولار أميركي)، مقابل 134.2 مليون دينار كويتي ( 436.6 مليون دولار أميركي) في الربع الأول من العام 2023، بارتفاع بلغت نسبته 9.2% على أساس سنوي. 

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية مارس من العام 2024 بواقع 5.1% على أساس سنوي، لتبلغ 38.3 مليار دينار كويتي (124.7 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 22.4 مليار دينار كويتي (72.8 مليار دولار أمريكي) مرتفعة بنسبة 5.7% على أساس سنوي. وقد بلغ حقوق المساهمين 3.8 مليار دينار كويتي (12.3 مليار دولار أمريكي) بارتفاع بلغت نسبته 7.9% على أساس سنوي.

وفي سياق تعليقه على النتائج المالية الفصلية للبنك، قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ حمد البحر: "حققنا أرباحاً قوية في الربع الأول من العام 2024، وأظهرت نتائجنا مدى تركيزنا على تقديم قيمة مستدامة وطويلة الأجل لعملائنا ولمجتمعاتنا ومساهمينا". 

وقال البحر:"بينما نواصل حصد فوائد استثماراتنا الاستراتيجية في التكنولوجيا وفي كوادرنا البشرية، فإننا واثقون من قدرتنا على تحقيق مزيد من النجاحات في دعم احتياجات عملائنا".

وشدد البحر على أن نجاح البنك المستمر يرتكز إلى أسس صلبة يدعمها اتباعه نهج التنويع الذي يضعه في صميم استراتيجيته، مشيراً إلى أنه ومن خلال التنويع الاستراتيجي لمحفظة البنك وخدماته عبر مناطق جغرافية مختلفة، فإنه يحد من المخاطر ويقتنص الفرص الواعدة، كما يؤكد على التزامه بالقدرة على التكيف والمرونة وضمان الاستقرار على المدى الطويل.

وأضاف البحر قائلاً :"لا يزال الاقتصاد الكويتي يتمتع بالمرونة ويسير على أسس صحيحة، ونأمل أن تتلقى البيئة التشغيلية في الكويت زخماً خلال 2024 ينعكس على تسارع وتيرة ترسية المشاريع ويعطى مزيداً من الثقة لمناخ الأعمال في البلاد".

وأشار إلى أن الوطني واصل خلال العالم 2024 تنفيذ العديد من المبادرات الهامة التي ترسخ موقعه كأحد رواد التنمية المجتمعية في الكويت وتدعم في الوقت ذاته ممارسات الأعمال المسؤولة وتساهم في التنمية المستدامة للاقتصاد الكويتي.

وأوضح البحر أنه وعلى الرغم من تصاعد التوترات الجيوسياسية في المنطقة خلال الآونة الأخيرة، إلا البنك يواصل تركيزه على تنمية عملياته في الأسواق التي يتواجد بها، بالإضافة إلى المراقبة عن كثب لأي تداعيات قد تطرأ من تلك التطورات على البيئة التشغيلية في المنطقة.

من جانبه قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر: "سجلنا بداية قوية في عام 2024 وشهدت قطاعات أعمالنا زخمًا مستمرًا خلال هذا الربع، لتبرهن على فوائد استثماراتنا الاستراتيجية ومزيج أعمالنا المتنوع".

وأوضح الصقر أن البنك حقق نموًا قويًا في الإيرادات والأرباح وواصل البناء على الزخم التشغيلي الذي سجله خلال 2023، ليحقق ربعاً آخر من الأرباح القوية مدفوعاً بمواصلة النمو عبر كافة قطاعات أعماله.

وأضاف قائلاً: "ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة بنسبة 11.2% على أساس سنوي ليبلغ 309.0 مليون دينار كويتي نتيجة لتحسن الايرادات بصفة عامة على خلفية تعدد وتنوع مصادر الدخل على مستوى قطاعات الأعمال المختلفة. 

وشدد الصقر على أن البيئة السياسية المحلية في الكويت شهدت خلال الفترة الماضية وعلى غير المتوقع حالة من عدم الاستقرار شكلت مزيداً من الفرص الاستثمارية الضائعة التي كانت تنتظرها البلاد، معبراً عن أمله في أن يتحسن المناخ السياسي في الفترة المقبلة ويحفز بيئة الأعمال في الكويت.

نمو مستدام

وأشار الصقر إلى أن نتائج البنك تعكس مدى نجاح مسار استراتيجيته في تحقيق نمو مستدام والعمل أيضاً على تقديم قيمة مضافة طويلة الأجل لمساهميه. 

وأكد على أن البنك مدعومًا بقوة ميزانيته العمومية ونموذج أعماله المتنوع، حقق نموًا في حجم أعماله ارتكز فيه إلى وضع العملاء في بؤرة الاهتمام وتقديم تجارب مصرفية جديدة ومتميزة.

وقال الصقر: "لدينا زخم كبير في جذب وتعميق العلاقات مع عملائنا يدعمه ما نتمتع به من وضع قوي لكل من الجودة الائتمانية ورأس المال وهو ما يمنحنا أساسًا قويًا لتعزيز تقدمنا خلال العام 2024، حيث أن إستراتيجيتنا للنمو ومزيج الأعمال المتنوع يجسد قوتنا واستقرارنا وسط بيئة كلية معقدة". 

وأكد الصقر على أن الثقافة الحصيفة والمتجذرة في إدارة المخاطر إلى جانب المستويات القوية من السيولة ورأس المال مكنت البنك من الاستمرار في دعم عملائه وتقديم أداء قوي خلال هذا الربع، مشيراً إلى أن الانضباط المالي والاستثمار المستمر في الابتكار والتكنولوجيا عزز التزام البنك الثابت تجاه مساعدة عملائه ومجتمعه حتى في الأوقات الصعبة.
 
وأشار إلى أن البنك يعمل خلال 2024 من موقع قوة ويواصل التركيز على تنفيذ هدفه المتمثل في مواصلة تنمية علامته المصرفية الرائدة في كافة قطاعات الأعمال خاصة في إدارة الثروات مع تدشين العلامة التجارية " الوطني للثروات" لتشكل وجهةٌ رائدة في تقديم حلول مبتكرة ومتقدمة في مجال الخدمات المصرفية الخاصة، وإدارة الثروات، والتخطيط المالي، وإدارة الاستثمارات والخدمات الاستشارية عبر شبكةٍ عالمية واسعة من العمليات المتكاملة.

وأكد على أن البنك قطع شوطا كبيراً في رحلة التحول الرقمي من خلال تعزيز تجربة مصرفية تتمحور حول الاحتياجات والتطلعات الحقيقية لعملاء البنك من خلال مجموعة من الخدمات والمنتجات الرقمية التي تم تصميمها بدقة وعناية.

ريادة إقليمية

وقال الصقر: "خلال الربع الأول من العام، تم تتويج جهود البنك بجائزة أفضل بنك بالشرق الأوسط في التمويلات المرتبطة بالاستدامة للعام 2024 من قبل جلوبال فاينانس ليدعم ذلك التزامنا بممارسات الأعمال المستدامة ويعزز طموحنا في أن نكون الشريك الرئيسي لعملائنا في تقديم حلول التمويل المستدام".

وأشار الصقر إلى حصول البنك وللعام الثاني على التوالي على تصنيف من الدرجة "C" لفئتي مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات 2023 ضمن مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP) والتي تعد منظمة عالمية غير هادفة للربح تدير منصة الإفصاح البيئي الرائدة عالمياً، موضحاً أن بنك الكويت الوطني يعد البنك الوحيد في الكويت الحاصل على تصنيف من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربونCDP، كما يعد من بين أعلى المؤسسات المالية تصنيفاً في دول مجلس التعاون الخليجي ضمن المشروع. 

وشدد الصقر على أن الوطني سيواصل في 2024 تعزيز مكانته من خلال الاستثمار بقوة في موظفيه والتركيز على نهجه القائم على تقديم أفضل المنتجات والخدمات التي يحتاجها عملائه، وكذلك التوسع في الأسواق التي يتواجد بها ومواصلة الاستثمار في أعماله الرائدة وتنميتها لدعم عملائه ومجتمعه.

أبرز النتائج والمؤشرات خلال الربع الأول من العام 2024

- نمو صافي إيرادات التشغيل على أساس سنوي بواقع 11.2% لتبلغ 309.0 مليون دينار كويتي
 5.1% نمو بإجمالي الموجودات على أساس سنوي لتبلغ 38.3 مليار دينار كويتي 
- 5.7% نمو سنوي بإجمالي القروض والتسليفات لتبلغ 22.4 مليار دينار كويتي 
- ودائع العملاء تنمو 9.0% بنهاية مارس 2024 على أساس سنوي لتبلغ 22.3 مليار دينار كويتي.
- 3.8 مليار دينار كويتي حقوق المساهمين بارتفاع بلغت نسبته 7.9% على أساس سنوي.
- 1.51% نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية وبلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 248%.  
- 17.2% معدل كفاية رأس المال متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات الرقابية المطلوبة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يتوّج أول الفائزين بسحب الجائزة الكبرى لحساب الجوهرة لعام 2024 بقيمة مليون دينار

23.04.2024

وسط أجواء رائعة وبحضور جماهيري لافت، وعلى مدى أكثر من 3 ساعات، أقام بنك الكويت الوطني، يوم الجمعة الماضي فعالية مميزة في مجمع 360، تضمنت مجموعة متنوعة من الأنشطة التي لاقت تفاعلاً كبيراً من الحضور، وتضمنت إجراء سحب الجائزة الكبرى الأول لحسابي الجوهرة و"الجوهرة جونيور" للعام 2024.

وشهدت الفعالية حضور مجموعة من القياديين والمسؤولين في بنك الكويت الوطني حيث أسفر السحب الذي أُجري بوجود ممثل عن وزارة التجارة والصناعة إضافة إلى حضور وإشراف ممثل من شركة ديلويت العالمية، عن فوز عميل حساب الجوهرة عبداللطيف سعد عبداللطيف الدوسري بجائزة المليون دينار، ليكون أول مليونير في حساب الجوهرة يتم تتويجه هذا العام، فيما فازت عميلة حساب الجوهرة جونيور فاطمه محمد عبدالوهاب الزلزله بالجائزة الكبرى البالغة قيمتها 10 آلاف دينار، علماً بأنه يتم السحب على الجائزة الكبرى لكل من حسابي الجوهرة و"الجوهرة جونيور" 3 مرات سنوياً.

وتضمن الاحتفال بإعلان الفائزَين العديد من الأنشطة الترفيهية المميزة والألعاب للصغار والكبار، إضافة إلى عرض قرقاشة الكوميدي الاستعراضي للأطفال، كما شهد عدداً من المسابقات والسحوبات على جوائز قيمة للحضور، من بينها إقامة مجانية لليلة في فندق والدورف أستوريا، وقسائم مطاعم وسبا، وتجربة قيادة سيارة McLaren لعطلة نهاية أسبوع كاملة، إضافة إلى تأجير يخت مجاناً لمدة 6 ساعات للاستمتاع بأجواء بحرية جميلة مع العائلة والأصدقاء. 

وفي موقع الاحتفالية، تم تخصيص أجنحة متعددة لعرض أبرز الخدمات التي يقدمها بنك الكويت الوطني لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة والمميزة.

الادخار والشمول المالي

وتعليقاً على هذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية للمجموعة السيد/ محمد العثمان: "يسرنا اليوم الاحتفال بإعلان أول مليونير ضمن سحوبات الجائزة الكبرى لحساب الجوهرة هذا العام، إضافة إلى الفائز بالجائزة الكبرى لحساب الجوهرة جونيور، حيث يأتي ذلك ضمن إستراتيجية بنك الكويت الوطني لمكافأة عملائه، كما يعتبر حساب الجوهرة من أدواتنا الرئيسية لتعزيز ثقافة الادخار والشمول المالي".

وأكد العثمان سعي بنك الكويت الوطني الدائم إلى تقديم تجربة مصرفية على أعلى المستويات لعملائه تجمع بين أفضل المنتجات والخدمات وباقة من المزايا والمكافآت الحصرية التي لا مثيل لها، مشيراً إلى قيام البنك بزيادة إجمالي قيمة جوائز حساب الجوهرة اعتباراً من العام الحالي لتصل إلى 5 ملايين دينار.

وأضاف: "في إطار حرصنا الدائم على تعزيز المزايا والمكافآت المقدمة لعملاء الجوهرة، نسعى دائماً إلى استحداث عروض قيمة بما في ذلك سحوبات الجوهرة جونيور التي توفر فرص الفوز بجوائز لعملاء الجوهرة الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً، والتي تتضمن سحباً شهرياً على 7 جوائز (1000 دينار لثلاثة فائزين و500 دينار لأربعة فائزين) بالإضافة إلى فائز واحد بجائزة قيمتها 10 آلاف دينار مع كل سحب من سحوبات الجائزة الكبرى لحساب الجوهرة".

ولفت العثمان إلى أن البنك يوفر لعملائه من خلال حساب جوهرة للتوفير الحصري الجديد، نسبة فائدة إضافية تصل إلى 1.5% للسنة الأولى، بالإضافة إلى فرصة الدخول في السحوبات الشهرية والسحب على الجائزة الكبرى في حال وصول الرصيد إلى 5 آلاف دينار أو أكثر، كما يقدم لعملائه الذين يتعاملون معه لأكثر من عامين فرصاً مضاعفة في حالة عدم تأهلهم للحصول على الفرص المضاعفة الحالية.

وكان بنك الكويت الوطني قد قام بزيادة القيمة الاجمالية لجوائز سحوبات حساب الجوهرة بأكثر من الضعف في بداية العام 2023، ليصبح بذلك أكبر برنامج مكافآت على مستوى الكويت، إذ تبلغ قيمة الجائزة الأسبوعية 20 ألف دينار، والجائزة الشهرية 125 ألف دينار، بينما تبلغ قيمة الجائزة الكبرى مليون دينار تقام سحوباتها ثلاث مرات سنوياً. 



الكويت: بنك الكويت الوطني يمنح عملاءه فرصة ربح باقات حصرية لحضور دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس برعاية فيزا

22.04.2024

يسعى بنك الكويت الوطني بصورة مستمرة إلى إثراء التجربة المصرفية لعملائه من خلال توفير أفضل العروض الحصرية والمكافآت المميزة التي تمنحهم تجربة مصرفية شاملة واستثنائية، وفي هذا الإطار أعلن البنك عن إطلاق حملة «أولمبياد باريس 2024»، والتي ستمنح عملاءه إمكانية الفوز بباقات حصرية لحضور فعاليات دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الثالثة والثلاثين في العاصمة الفرنسية باريس والتي ستقام خلال الفترة من 26 يوليو إلى 11 أغسطس المقبل.

وتمتد حملة بنك الكويت الوطني في الفترة من 1 أبريل إلى 31 مايو 2024، وسيتم إجراء قرعة في 6 يونيو المقبل للإعلان عن 9 فائزين لحضور دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس.

 وسيحصل الفائزون على تذاكر سفر على درجة رجال الأعمال، مع اصطحاب مرافق، والإقامة في فندق فاخر، والاستمتاع بأجواء مدينة باريس، وحضور فعاليات البطولة بالإضافة إلى حفلي الافتتاح والختام.

وللمشاركة في هذه الحملة يجب على العملاء التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني للبنك nbk.com، وإنفاق ما لا يقل عن 250 د.ك. شهرياً باستخدام بطاقات الوطني الائتمانية المؤهلة، حيث يمنح كل دينار يتم إنفاقه محليًا فرصة واحدة للفوز، فيما سيمنح كل دينار ينفق دوليا فرصتين للفوز، وإذا كانت البطاقة المستخدمة تم إصدارها خلال فترة الحملة سيحصل العميل على 10 فرص للفوز في السحب.

البطاقات المؤهلة:

•    بطاقة Visa Platinum الوطني الائتمانية
•    بطاقة Visa Signature الوطني الائتمانية
•    بطاقةVisa Infinite Privilege  الوطني الائتمانية
•    بطاقةKWT Visa Infinite  الوطني الائتمانية
•    • بطاقة Visa Infinite الوطني الائتمانية
•    • بطاقة Visa Infinite الوطني-مؤسسة البترول الكويتية الائتمانية
•    • بطاقة Visa Signature الوطني-الخطوط الجوية الكويتية (نادي الواحة) الائتمانية
•    • بطاقة Visa Infinite الوطني-الخطوط الجوية الكويتية (نادي الواحة) الائتمانية
•    • بطاقة Visa Platinum الوطني-الخطوط الجوية الكويتية (نادي الواحة) مسبقة الدفع
•    • بطاقة Visa Signature الوطني أفيوس مسبقة الدفع

وبهذه المناسبة قال مدير منتجات البطاقات في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، أنور البلام: «نسعى إلى أن نكون الأقرب دائما لعملائنا من خلال مشاركتهم كافة الأحداث والمناسبات وتوفير أفضل العروض والحملات الاستثنائية التي تناسب تطلعاتهم وتلبي رغباتهم، ما يمنحهم تجربة مصرفية شاملة واستثنائية تناسب كافة الشرائح والأعمار».

وأضاف البلام: «تعكس العروض الحصرية والمميزة التي نقدمها لعملائنا طوال العام سعينا لحصولهم على تجربة مصرفية متكاملة يدعمها ما نقدمه لهم من خدمات ومنتجات مصرفية وحلول دفع أكثر تطوراً وابتكاراً.

وأكد البلام أن بطاقات الوطني الائتمانية توفر فرصة للمشاركة في الحملات التي يطلقها البنك على مدار العام، إضافة إلى ما توفره للعملاء من أسلوب حياة فريد بما تقدمه من مزايا متعددة لحامليها.

من جانبه، صرح محمد رياض، رئيس قطاع المؤسسات المالية بشركة Visa في الكويت قائلاً: "إن رعايتنا للألعاب الأولمبية تمكننا من المساهمة مع شركائنا من البنوك في جميع أنحاء العالم في تقديم تجارب حصرية لحاملي بطاقاتنا، حيث نهدف من خلال هذه الشراكة مع بنك الكويت الوطني – إلى المساهمة في تقديم تجربة لا تنسى لحاملي بطاقات Visa بحضور "أولمبياد باريس 2024". كما يأتي هذا العرض في إطار السعي لدعم طموحات الحكومة الكويتية لتوسيع نطاق فوائد المدفوعات الرقمية لتشمل المزيد من العملاء والشركات المحلية."

وأضاف رياض: "يسعدنا التعاون مع بنك الكويت الوطني لتقديم هذا العرض المميز، ونتطلع إلى تقديم المزيد من هذه العروض المميزة والفريدة لحاملي بطاقات Visa في الكويت".

وتعد بطاقات Visa الوطني الائتمانية الطريقة الأمثل لإتمام المدفوعات، حيث يمنح استخدامها العملاء الكثير من السهولة والمزايا، وخاصة عند التسوق باستخدام البطاقة الائتمانية ومنها برنامج مكافآت الوطني، برنامج مايلز الوطني، بالإضافة إلى خدمة حماية المشتريات وخدمة تمديد فترة الضمان.

كما توفر بطاقات Visa الوطني الائتمانية أسلوب حياة مميزًا، وفرصاً للاستفادة من الحملات الفريدة والاستثنائية على مدار العام والتي طالما تلقى استحساناً وتفاعلاً من العملاء.



الكويت: بنك الكويت الوطني يرعى دورات تدريبية متخصصة لكوادر طبية كويتية قبل إيفادهم إلى غزة

21.04.2024

على مدى 5 أيام، قام بنك الكويت الوطني برعاية واستضافة دورات تدريبية طبية متخصصة أقامتها مؤسسة ديفيد نوت (David Nott foundation) الخيرية البريطانية بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الكويتي، وبمشاركة 37 طبيباً ومتدرباً كويتياً في تخصصات الجراحة العامة والتخدير لتوفير الرعاية الطبية للازمة في البلدان المتضررة من الحروب والكوارث الطبيعية، على أن يتم إيفادهم إلى قطاع غزة، لتقديم الدعم الطبي للمصابين من الشعب الفلسطيني الشقيق.

وبمناسبة اختتام الدورات التدريبية استقبل نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ عصام الصقر الكوادر الطبية بحضور رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير وسفير دولة فلسطين لدي الكويت السيد/ رامي طهبوب، والدكتور عمار درويش المدير الطبي في مؤسسة ديفيد نوت البريطانية وممثلين عن السفارة البريطانية في الكويت.

شراكة إستراتيجية

وفي كلمته رحب الصقر بالحضور، معبراً عن سعادة البنك بهذا التعاون مع جمعية الهلال الأحمر الكويتي و(David Nott foundation)، الذي يأتي ضمن شراكة البنك الإستراتيجية مع الجمعية والتي يسعى من خلالها إلى دعم مبادرات الجمعية الإنسانية داخل دولة الكويت وخارجها.

وأوضح أنه في إطار جهود بنك الكويت الوطني الرامية لإغاثة أهلنا في قطاع غزة، ودعماً لصمودهم في وجه العدوان الإسرائيلي، جاءت رعاية البنك لهذا التعاون بين جمعية الهلال الأحمر الكويتي ومؤسسة ديفيد نوت البريطانية التي توفر التدريب للأطباء العاملين في مناطق الحروب والكوارث، حيث استضاف البنك دورات تدريبية قدمتها المؤسسة لمدة 5 أيام، خلال الفترة من 13 إلى 17 أبريل الجاري.

عمليات جراحية 

وبين الصقر أن مجموعة من هذه الكوادر الوطنية التي تم تدريبها سيتم إيفادهم إلى قطاع غزة، لتقديم الدعم الطبي للمصابين من الشعب الفلسطيني الشقيق، حيث سيجرون بعض العمليات الجراحية اللازمة ويوفرون العلاجات والأدوية للمتضررين من القصف الإسرائيلي المتواصل على القطاع.

فخر واعتزاز

وقال الصقر: "إننا في بنك الكويت الوطني نشعر بالفخر والاعتزاز لدعمنا مشروع جمعية الهلال الأحمر الكويتي لإجراء عمليات جراحية وتوفير الخدمات الصحية العلاجية والوقائية في قطاع غزة بأيدي كوادر طبية كويتية متخصصة، حيث يستهدف المشروع تحقيق استفادة مباشرة وبما يلبي احتياجات الطوارئ الفورية المتمثلة في متطلبات الإغاثة الطبيبة والعلاجية للمصابين والمتضررين والجرحى، إضافة إلى التركيز بشكل أساسي على سد النقص الحاد في القطاع الطبي والمنظومة الصحية في قطاع غزة، والمساهمة مع منظمات العمل الإنساني العاملة لتفادي انهيار المنظومة في القطاع بشكل كامل".

ليست الأولى

ولفت إلى أن رعاية هذا التعاون بين جمعية الهلال الأحمر الكويتي ومؤسسة ديفيد نوت لم تكن المبادرة الأولى لبنك الكويت الوطني تجاه أهلنا في قطاع غزة خلال أزمتهم الحالية، منوهاً إلى أن البنك سبق أن تبرع في شهر أكتوبر من العام الماضي بمبلغ 5 ملايين دولار لدعم جهود إغاثة أهالي غزة إلى جانب التبرع بعيادات طبية متنقلة مجهزة بكافة المعدات والأجهزة الطبية عبر جمعية الهلال الأحمر الكويتي.

وأكد الصقر أن البنك لن يتوانى عبر شراكته مع الجمعية عن مد يد العون والعطاء لإغاثة الشعوب المنكوبة، وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني، انطلاقاً من مسؤوليته الإنسانية والاجتماعية، وبما يتسق مع سياسة دولة الكويت في دعم البلدان المحتاجة للمساعدة ومساندة القضايا العربية والإسلامية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وأشار إلى أن مبادرات البنك ودعمه للجهود الإنسانية والاغاثية من صميم المسؤولية الاجتماعية التي يحرص البنك على الالتزام بها ليس فقط على مستوى الكويت، بل على مستوى العالم العربي.

شكر وتقدير

وفي ختام كلمته، توجه الصقر بالشكر الجزيل لجمعية الهلال الأحمر الكويتي ومؤسسة ديفيد نوت على جهودهما، آملاً لهذا التعاون النجاح في تحقيق أهدافه بتخفيف الآثار الصحية على قطاع غزة، وأن تؤدي مثل هذه المبادرات إلى تفادي انهيار المنظومة الصحية في القطاع، والحد من آثار الأزمة الإنسانية التي يعيشها أشقاؤنا في فلسطين.

مؤسسة رائدة

من جانبه، ثمّن رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير، رعاية بنك الكويت الوطني واستضافته للدورات التدريبية التي نظمتها الجمعية بالتعاون مع مؤسسة ديفيد نوت البريطانية الخيرية، قائلة: "هذا ما عهدناه دوماً من مؤسسة رائدة بحجم بنك الكويت الوطني، في مد يد الخير والعطاء لتنفيذ المشاريع الإنسانية لإغاثة الشعوب المنكوبة والمحتاجة".

ولفت إلى أن هذا التعاون يأتي ضمن الشراكة الإستراتيجية التي تجمع بين بنك الكويت الوطني وجمعية الهلال الأحمر الكويتي، والتي يدعم من خلالها البنك العديد من أنشطة الجمعية الخيرية والإنسانية محلياً وخارجياً.

وعبر الساير عن سعادته بتحقيق الدورات التدريبية الهدف المنشود منها، والمتمثل في تطوير مهارات عدد من الجراحين وأطباء التخدير الكويتيين لتقديم الرعاية الطبية اللازمة في البلدان المتضررة من الحروب والكوارث الطبيعية، مشيرة إلى أنه سيتم إيفاد بعض هذه الكوادر الوطنية إلى قطاع غزة لتقديم الدعم الطبي اللازم للمصابين والجرحى من الشعب الفلسطيني الشقيق.

المستفيدون وأنشطة المشروع

وبين  أن عدد المستفيدين من مشروع إجراء عمليات جراحية وتوفير الأدوية الطبية والعلاجية في قطاع غزة بصورة مباشرة يبلغ 20 ألف شخص مصاب من القصف الإسرائيلي للقطاع، في حين أن الاستفادة غير المباشرة تشمل جميع سكان قطاع غزة، موضحاً أن أنشطة المشروع الذي تبلغ مدته 6 أشهر تتضمن القيام بمسح ميداني أولي لتحديد الاحتياجات بدقة واختيار المستفيدين، مع التركيز على المصابين والجرحى الأكثر عرضة للوفاة أو حدوث مضاعفات، والحصول على التصاريح اللازمة والتنسيق مع الجهات الرسمية المعنية، إضافة إلى توفير الكادر الطبي والمعدات الطبية والعمليات اللازمة، ومنح الفريق الطبي دورات تدريبية متقدمة من قبل مؤسسة ديفيد نوت، وهو الأمر الذي تم إنجازه بالتعاون مع بنك الكويت الوطني، وصولاً إلى أنشطة المتابعة والتقييم الميداني طوال مدة المشروع والتوثيق الإعلامي لمراحله. 

واختتم الساير كلمتها مؤكدة أن جمعية الهلال الأحمر الكويتي هي جمعية وطنية تعمل دوماً على تقديم كافة المساعدات الإنسانية والإغاثية للشعوب المنكوبة والمتضررة.

تدريب متخصص

من جهته، عبر الدكتور عمار درويش المدير الطبي في مؤسسة ديفيد نوت (David Nott foundation) الخيرية عن سعادته بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الكويتي في تقديم هذا التدريب المتخصص لمجموعة من أطباء الجراحة العامة والتخدير الكويتيين، متوجهاً بالشكر إلى بنك الكويت الوطني على رعايته واستضافته لهذه الدورات التدريبية المتخصصة.

تطوير المهارات

وأشار إلى أن مؤسسة ديفيد نوت الخيرية البريطانية ستواصل بذل كل ما في وسعها لدعم وتطوير مهارات الفرق الطبية التي تقدم المساعدة العاجلة للمصابين والمتضررين من الأحداث الجارية في غزة، منوهاً إلى أن المؤسسة المتخصصة في تدريب الأطباء العاملين في مناطق النزاع والكوارث الطبيعة، تقدم منذ عام 2015 دورات تدريبية للكوادر الوطنية في بلدان مختلفة من أجل تطوير مهاراتهم لتقديم الرعاية الطبية اللازمة في المناطق المتضررة من الحروب والكوارث.



الكويت: بنك الكويت الوطني ولوياك يدعمان أطفال الأسر ذات الدخل المحدود ضمن حملة "فرحة العيد"

16.04.2024

نظم بنك الكويت الوطني ومؤسسة لوياك التطوعية حملة "فرحة العيد" لدعم أطفال الأسر ذوي الدخل المحدود ومنحهم ما يحتاجونه من ملابس جديدة للاحتفال بقدوم عيد الفطر المبارك.

وشملت هذه الحملة ثلاثين طفلاً في الكويت، حيث تم تخصيص متطوع اجتماعي لكل طفل رافقه في جولة للتسوق. تضمنت الجولة شراء ملابس العيد من ثياب وأحذية، ليتسنى لهم الاستعداد لعيد الفطر المبارك أسوة بباقي الأطفال من دون التأثر بضيق قدرة أسرهم المعيشية.

وفي تعليقها على هذه المبادرة، قالت المديرة في إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني جوان العبدالجليل إن بنك الكويت الوطني يعتز بالشراكة التي تجمعه بمؤسسة لوياك التطوعية، كما نفخر بالدور الذي تقوم به مؤسسة لوياك والمبادرات التي تقودها على المستوى التطوعي والتدريبي والتوعوي والاجتماعي بشكل عام.  إن مبادرة "فرحة العيد" لدعم أطفال الأسر محدودة الدخل فريدة من نوعها على مستوى الكويت لأنها تفكر في العائلات المتعففة بهدف مشاركتها فرحة العيد وتقديم الدعم لأطفال الأسر التي يحتاج أفرادها للوقوف إلى جانبهم وإفساح المجال لهم للاحتفال بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك. 

وأشارت إلى أن بنك الكويت الوطني يبقى الداعم الأكبر للمبادرات الانسانية ويعتز بأن يقود مع مؤسسة لوياك مثل هذه المبادرة. كما نتطلع أن تكون هذه المبادرة حلقة مكملة للمبادرات المجتمعية والخيرية التي تصب بنفس الإطار وتهدف إلى دعم المحتاجين على مدار العام.

وأكدت أن بنك الكويت الوطني مؤمن بأن هذا الواجب الاجتماعي هو مسؤولية أساسية ضمن أهدافنا كمؤسسة مالية عريقة. ونأمل أن تكون هذه الحملة قد أسهمت في إسعاد الأطفال لأن رسالتنا هي أن ندعوهم للفرح والإيمان الحياة دائما تخبئ الأفضل.

وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من التزام البنك الوطني بواجبه الاجتماعي ومن حرصه على أن يوّسع نطاق برامجه  في مجال المسؤولية الاجتماعية نحو برامج أكثر استدامة.

ويحافظ بنك الكويت الوطني على موقعه القيادي بين المؤسسات المصرفية في القطاع الخاص على الصعيد الإنساني، من خلال التزامه بالمبادرات الاجتماعية الهادفة على اختلاف أهدافها، وتأتي مساهمة بنك الكويت الوطني في هذه المبادرة استكمالا لشراكته مع مؤسسة لوياك  والتي كان سبقها حملات مشابهة في مجال التدريب والتعليم والخدمة الاجتماعية.



الكويت: بنك الكويت الوطني ينظم حملة الحماية من الحوادث خلال شهر رمضان بالتعاون مع قوة الإطفاء العام

14.04.2024

نظم بنك الكويت الوطني حملته التوعوية بالتعاون مع قوة الإطفاء العام بالتزامن مع شهر رمضان المبارك وذلك بهدف تعزيز الوعي تجاه الحوادث. 

وشارك في الحملة فريق من قوة الإطفاء العام مع ممثل عن بنك الكويت الوطني الذين قاموا بزيارات حقائب السلامة التي تتضمن إسعافات أولية ومطفأة حرائق وأجهزة لإنذار الحريق. 

وقال مدير أول في إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني يعقوب الباقر إن هذه الحملة تأتي في إطار التعاون المستمر مع قوة الإطفاء العام. وقد سبق لنا أن قدمنا حملات عدة لاقت نجاحاً وانتشارا وتفاعلا مثل حماية مرتادي البر والوقاية من الحوادث والحرائق بدليل أنها أحرزت تأثيراً توعوياً قوياً لاسيما مع التوعية المكثفة التي واكبت الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وأضاف الباقر أن بنك الكويت الوطني يعتز بالعمل مع قوة الإطفاء العام ويفخر بجهود أبطالها وتفانيهم في رسالتهم، ونحن نهدف إلى أن نصل إلى أبعد ما يمكن من خلال هذه الحملة الصيفية لتعزيز الوعي المجتمعي تجاه الحوادث والحرائق ورفع مستوى المسؤولية وهذا ما نتطلع على ترجمته من خلال انخفاض نسبة الحوادث والحفاظ على الأرواح والممتلكات.

ولفت الباقر إلى أنه تخلل الحملة زيارة إلى أبراج الكويت حيث جرى توزيع حقيبة السلامة من أجل التوعوية تجاه الحوادث وتوزيع حقيبة السلامة. وقد تولى فريق الإطفاء مهمة تقديم الشرح الكافي إلى جانب التركيز على أهم نصائح السلامة والأمان لتجنب أكبر نسبة من الحوادث والحرائق والإصابات.

وتجدر الإشارة إلى تجنب الحوادث يبدا بالوقاية منها، ويأتي إطلاق هذه الحملة بهدف خفض نسبة الحوادث والحرائق والخسائر البشرية التي نشهدها سنويا لاسيما في موسم الصيف والتي هي نتيجة محتومة للإهمال بالتقيد بالاشتراطات الوقائية وعدم معرفة كيفية التصرف لحظة وقوع حادثة الحريق.



الكويت: بنك الكويت الوطني يتسلم الميدالية البرونزية للتميز من مجموعة براندون هول العالمية

14.04.2024

تسلم بنك الكويت الوطني الميدالية البرونزية للتميز من مجموعة براندون هول "Brandon Hall Group" في فئة "أفضل برنامج تطوير في التدريب على الامتثال"، وذلك من خلال برامج التدريب والتطوير التابعة للبنك.

وتسلم الجائزة في مقر البنك الرئيسي مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/عماد العبلاني من ممثل شركة IQUAD الرائدة في الحلول التعليمية.

واستندت براندون هول في معاييرها على اختيار الفائزين في جوائز التميز لعام 2023 إلى العديد من المعايير منها توافق التدريب على الامتثال بشكل فعال مع احتياجات التعلم وحالة العمل وكذلك دعم أهداف الامتثال بشكل فعال إلى جانب التأثير على الأهداف التنظيمية ونتائج التعلم بشكل إيجابي وأيضاً وجود فوائد ونتائج قابلة للقياس وإحداث تأثيرًا ملموساً على المتعلمين والمنظمة.

ومجموعة "براندون هول" هي مؤسسة عالمية رائدة في مجال البحوث ويقع مقرها بالولايات المتحدة الأمريكية، وتعنى بتكريم المبادرات المتميزة وأفضل الممارسات في مجالات التعليم، وتطوير القياديين، وتعزيز التنوع والإدماج، والعديد من الجوانب الأخرى المتعلقة بالموارد البشرية على مدى أكثر من 21 عامًا.

وجوائز "براندون هول للتميز في مجال إدارة الموارد البشرية" ورغم مرور أكثر من عقدين على انطلاقها، تعد الأولى من نوعها في قطاع التعليم ويتنافس على جوائزها المرموقة شركات من مختلف أنحاء العالم تتنوع من حيث الحجم وقطاعات الأعمال سواء كان حكوميا أو خاصا أو مشتركا أو تطوعيا إذ تحظى هذه الجوائز بتقدير كبير حول العالم.

ويعد برنامج التدريب على الامتثال أحد المبادرات الهامة بالتعاون مع IQUAD شريك البنك في منظومة التعلم الرقمي، والتي صممت لتناسب الاحتياجات التدريبية للموظفين وللمساعدة على فهم سياسات وإجراءات البنك والامتثال لها، بالإضافة إلى القوانين واللوائح المعمول بها، حيث يعد المحتوى التدريبي للبرنامج جذابًا وتفاعليًا وثرياً ويستخدم مجموعة متنوعة من أساليب التدريب، بما في ذلك مقاطع الفيديو والمحاكاة والاختبارات لضمان فهماً أوسع وأشمل وأيضاً تطبيقاً أمثل لمتطلبات الامتثال.

وبالنظر إلى الاحتياجات المتغيرة لموظفي المجموعة، فإن عروض إدارة التدريب تتطور باستمرار، من خلال إضافة فرص تعليمية جديدة تعزز ثقافة عمل منفتحة، وخلق مناخ يشجع الموظفين على الابتكار والابداع.

ويستكشف الوطني باستمرار طرقًا جديدة لتقديم التعلم وجعله أكثر ملاءمة لموظفيه ومساعدتهم على وضع المواد المكتسبة موضع التنفيذ. وعلى مدار سنوات طويلة، قام البنك بتطوير برامج تدريبية فريدة بالتعاون مع أفضل الجامعات والمؤسسات على مستوى العالم، حتى يضمن تقديم أفضل تدريب عالي الجودة لمختلف المستويات الوظيفية في المجموعة.



الكويت:  الوطني يوفر خدمة التواصل مع مدير علاقات العملاء من خلال برنامج الوطني عبر الموبايل

07.04.2024

في إطار مساعيه الدائمة لتعزيز الخدمات المصرفية المميزة عبر إطلاق خدمات جديدة ومتميزة، قدم بنك الكويت الوطني خدمة " تعرف على مدير علاقات العملاء الخاص بك" لتمكين العملاء من البقاء على تواصل دائم مع المسؤولين عن إدارة حساباتهم.

ويسعى الوطني دائماً الى الارتقاء بالخدمات المصرفية المميزة للعملاء، حيث توفر الخدمة الجديدة للعملاء تفاعلاً سلساً للعملاء مع مديري العلاقات العملاء الخاصة بهمز تتيح هذي الخدمة للعملاء التواصل الدائم مع المسؤولين عن إدارة حساباتهم. 

وبهذه المناسبة قال مدير تسويق شرائح عملاء الخدمات المصرفية الممتازة في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية إبراهيم العبدالله:" ستساهم الخدمة الجديدة في إثراء تجربة عملاء الخدمات المصرية المميزة وتعزيز التواصل مع مدير علاقات العملاء المختص بإدارة حساباتهم بسهوله ويسر. حيث تتيح هذه الخدمة الجديدة للوصول بسهولة الى معلومات الاتصال الخاصة بمدير العلاقات العملاء الخاص بهم، بما في ذلك أسم مدير العلاقات ورقم الهاتف وعنوان البريد الالكتروني مباشرة من خلال تطبيق الوطني عبر الموبايل.  بالإضافة الى ذلك ستتيح الخدمة ايضاً المجال للعملاء للتواصل مع مدير علاقات العملاء بواسطة العديد من الطرق مثل البريد الإلكتروني أو من خلال تطبيق الواتساب".

كما سيتمكن العملاء من حجز موعد للاجتماع مع مدير علاقات العملاء مباشرة من خلال اتباع خطوات سهلة وميسرة باستخدام تطبيق الوطني عبر الموبايل.

وتعتبر تلك الخاصية من المميزات للبقاء على اتصال مع مدير علاقات العملاء بصفة مستمرة، حيث يعرض موقع فرع مدير العلاقات الخاص به، وساعات العمل بشكل ملائم مما يبقيه على اطلاع دائم. 

يقدم الوطني لعملاء الخدمات المصرفية المميزة مجموعة حصرية من الخدمات التي تم تعزيزها لتوفير تجربة مميزة للعملاء. 

وتشمل هذه الخدمات، توافر مدير علاقات عملاء متخصص يعتني بكافة احتياجات العميل المصرفية المحلية والعالمية، بالإضافة إلى توفير مجموعة واسعة من الخدمات التفضيلية والمنتجات المالية، وصالات الخدمات المميزة وخدمة المساعدة الشخصية (الكونسيرج) المتميزة. ويمكن لعملاء الخدمات المصرفية المميزة الاستفادة من مزايا الخدمات المصرفية العالمية والخدمات المصرفية المنزلية من الوطني والتوصيل النقدي متعدد العملات في الكويت.

وبالإضافة إلى تلك الخدمات، يوفر الوطني لعملاء الخدمات المصرفية المميزة باقة الخدمات المصرفية للعائلة، وخدمات الصراف المميزة التي تمنحهم الأولوية في إجراء معاملاتهم بسهولة ويسر، بالإضافة إلى خدمة توصيل البطاقات المصرفية إلى المنزل، وإعطاء العميل الأولوية عند الاتصال بالخدمة الهاتفية للوطني على رقم 1801801 المتاحة لتلبية طلبات العملاء على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

بالإضافة الى خدمة "تعرف على مدير العلاقات الخاص بك", قام بنك الكويت الوطني مؤخرا بتعزيز الخدمات المصرفية المميزة من خلال توفير تجربة سفر غير مسبوقة حيث يمكن للعملاء الاستفادة من العديد من الخدمات المتميزة بما في ذلك: تسجيل الوصول السريع، ووزن أمتعة إضافي، وسيارة ليموزين مجانية موسمية، وعروض فندقية حصرية، وتوصيل الأمتعة مجاناً، وخصم على باقات العمرة، والمساعدة في الحصول على التأشيرة، هذا إلى جانب خصم على منتجات سامسونايت. ويمكن لعملاء الخدمات المصرفية المميزة السفر بسهولة ويسر والاستفادة من الخدمات الجديدة التي يوفرها البنك لعملائه المميزين.

وتجدر الإشارة إلى أنه خلال السنوات الماضية، تمكن الوطني من الحفاظ على أعلى مستويات الخدمات المصرفية المميزة، ويسعى دائماً إلى تقديم تجربة مصرفية أكثر ابتكاراً وتميزاً للعملاء.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحتفل بالقرقيعان مع أطفال مستشفاه التخصصي

25.03.2024

شارك بنك الكويت الوطني كعادته السنوية فرحة القرقيعان مع أطفال مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال وهو تقليد تحرص عليه أسرة البنك لمشاركة الأطفال المرضى وعائلاتهم هذه المناسبة، حيث قضى موظفو البنك يومهم مع الأطفال ونظموا احتفالية خاصة تخللها أجواء حفل القرقيعان التراثي حيث جالوا على غرف المرضى على إيقاعات موسيقى القرقيعان ووزعوا المثلجات وحلويات قرقيعان عليهم، واحتفلوا في هذه المناسبة السنوية.

وشهد الاحتفال حضور نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر وفريق إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني وأسرة البنك.

ويأتي هذا الاحتفال انطلاقاً من حرص البنك على مشاركة كل ما من شأنه دعم للأطفال الذين هم بحاجة دوماً للفرح إلى جانب اهتمام البنك بالمشاركة المستمرة في النشاطات الاجتماعية والإنسانية والتزاماً بمسؤوليته تجاه شرائح المجتمع كافة.

وأمضى الأطفال وقتا ممتعا حيث تفاعلوا مع الاستعراضات الحية التي تخللها المهرجان كما قدمت أسرة البنك الهدايا للأطفال الذين عبروا عن سعادتهم البالغة بالزيارة وفرحتهم بالاحتفال بالقرقيعان. 

ويفخر الوطني بأن يكون من أوائل المبادرين لدعم الأطفال، كنهج تبناه منذ عقود وسيبقى على رأس اهتماماته، لا سيما وأن مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال تعد أيقونة مساهماته الاجتماعية، خاصة بعد استحداث مركز رائد للأطفال على مستوى الكويت والمنطقة متخصص في زراعة الخلايا الجذعية. ويواصل البنك حالياً دعمه للمستشفى عن طريق دعم فريق الباحثين فيها إلى جانب مشروع تنفيذ توسعة ضخمة للمستشفى من خلال إنشاء مبنى جديد تقدر تكلفته بنحو 13 مليون دينار كويتي وعلى مساحة 8 آلاف متر.

وقد عزز البنك الوطني خلال السنوات الماضية جهوده ومساهماته الإنسانية والاجتماعية، حيث يحرص على المشاركة الفاعلة في مختلف الفعاليات الاجتماعية المهمة منها التعليمية والتدريبية ودعم الكوادر الوطنية الى جانب البرامج الصحية والرعاية والدعم الاجتماعي والمبادرات الرياضية والبيئية.

وتعكس هذه المشاركة التزام البنك الوطني تجاه الأطفال، وهي تقليد يحرص البنك الوطني على القيام به سنوياً في مستشفاه التخصصي، خاصة وأن رؤية الفرحة والبهجة على وجوه الأطفال خلال هذه المناسبة لا تقدر بثمن.

ويأتي احتفال القرقيعان في إطار البرنامج الاجتماعي الذي أعده بنك الكويت الوطني للأطفال في مستشفى البنك التخصصي ووحدة العلاج بالخلايا الجذعية والذي يحفل بالعديد من الأنشطة والفعاليات.

وبدورهم عبر الأطفال في المستشفى عن سعادتهم البالغة بالزيارة وفرحتهم بالاحتفال بالقرقيعان. وتندرج الزيارة في إطار اهتمام البنك الدائم ومشاركته المستمرة في النشاطات الاجتماعية والإنسانية تعبيرًا عن روح المشاركة والتواصل مع الأطفال تحديدًا والاهتمام بكافة شرائح المجتمع بشكل عام. 

وتجدر الإشارة إلى أن مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي يعد من أبرز مبادرات البنك في المسؤولية الاجتماعية، وقد اتخذ البنك خطوة مهمة على صعيد تحويل المستشفى الى أحد أفضل المراكز الإقليمية في المنطقة المتخصصة في علاج الاطفال الذين يعانون من أمراض مستعصية وذلك في إطار مشروع لتوسعة المستشفى وإنشاء وحدة العلاج بالخلايا الجذعية. 

وفي إطار استراتيجية مستشفى بنك الكويت لتحقيق الرعاية المتكاملة للمرضى تضع إدارة المستشفى رفاهية الطفل والأسرة كركيزة أساسية ضمن برامجها العلاجية وخدماتها الصحية، حيث ينظم المستشفى العديد من الأنشطة المختلفة لضمان التواصل المستمر مع المرضى وعائلاتهم، لرفع مستويات الرضا عند المرضى وتشجيعهم على الاختلاط وصرف ذهنهم عن آلام العلاج.

كما يتم التخطيط يوم الاثنين من كل أسبوع على مدار العام لإقامة نشاط ممتع للأطفال الذين يتلقون علاجهم في مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال من المقيمين في المستشفى لتلقي العلاج ومن يقومون بزيارة المستشفى خلال الصباح لإجراء الاختبارات الطبية اللازمة لمتابعة حالتهم الصحية.
ويوفر بنك الكويت الوطني للأطفال المقيمين في المستشفى لتلقي العلاج قاعة سينما داخلية لهم ولأشقائهم لمشاهدة الأفلام المفضلة لديهم.
كما ينظم البنك برنامج «أحلم أن أكون» والذي يعد الأول من نوعه على مستوى مستشفيات الكويت والمخصص للأطفال الذي يعانون من أمراض مهددة للحياة.

وتعمل هذه المبادرة على مساعدة الأطفال على تحقيق «أحلامهم» من أجل تعزيز سلامتهم العاطفية والنفسية ومساعدتهم على مكافحة الأمراض. وعلى مدار السنوات الماضية، نجح الوطني في تحقيق أحلام الكثير من المرضى.

كما يوفر المستشفى مجموعة برامج اجتماعية متكاملة للأطفال وذويهم والفريق الطبي العامل بالمستشفى لضمان تحقيق فائدة متكاملة للجميع تشمل نشاطات اسبوعية ترفيهية واختيار "بطل الأسبوع" بالإضافة إلى اختيار "ممرضة الشهر" بالإضافة إلى نشاطات دورية شاملاً ركنا للقراءة والمطالعة ومكتبة وجلسات قراءة وزيارات ونشاطات ترفيهية وذلك بهدف توفير الدعم والرعاية ليس فقط للأطفال خلال رحلة علاجهم وإنما أيضا للفريق الطبي المرافق لهم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوزع آلاف وجبات الإفطار في جولاته الميدانية إلى مناطق الكويت

24.03.2024

واصل بنك الكويت الوطني توزيع آلاف وجبات الإفطار ضمن جولاته الميدانية الى مناطق مختلفة في الكويت طوال شهر رمضان المبارك. وباشرت سيارات نقل الوجبات التابعة لبنك الكويت الوطني بزيارة المناطق السكنية والأسواق الشعبية ومواقف النقل العام والعديد من المرافق الحيوية لتوزيع وجبات الإفطار على الصائمين.

كما نظم البنك حملة لتوزيع كسرة الصيام عند التقاطعات المرورية قبل موعد أذان المغرب على السائقين وممن تعذر عليهم اللحاق بموعد الإفطار. وتتضمن هذه الحملة توزيع كسرة الصيام عند التقاطعات المرورية في المناطق السكنية في العديلية وكيفان والسرة ومشرف والصديق والخالدية والشامية من قبل متطوعي بنك الكويت الوطني من موظفي الفروع انطلاقا من دور البنك في تعزيز روح المشاركة مع مجتمعه ليبقى الأقرب لهم أينما كانوا.

وقال مدير أول في إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني طلال التركي إن حملة وجبات الإفطار المتنقلة علامة فارقة في برنامج رمضان السنوي "افعل الخير في شهر الخير" خاصة وإنها تتضمن العديد من الجولات الميدانية في المناطق لتكون على مقربة من المجتمع والأفراد وتتشارك معهم عادات وتقاليد هذا الشهر الفضيل.  

وتجدر الإشارة إلى أن الجولات الميدانية تنتشر على نطاق واسع وتشمل مناطق مثل الفروانية والسالمية وبنيد القار بالإضافة إلى مستشفى الأميري ومستشفى الصباح ومستشفى مبارك ومطار الكويت.

وأضاف التركي أن عشرات المتطوعين من موظفي البنك الوطني يتواجدون يومياً في السيارات المتنقلة تقوم بالجولات الميدانية إلى المناطق ا للإشراف على عمليات توزيع وجبات الإفطار. كما شارك عدد كبير من موظفي بنك الكويت الوطني المتطوعين في حملة توزيع كسرة الصيام وتواجدوا قبل موعد أذان المغرب في التقاطعات المرورية في المناطق السكنية المختلفة، حيث تتواجد فروع بنك الكويت الوطني الأكبر والأوسع في الكويت.

وأكد التركي: "نحن في بنك الكويت الوطني نفخر بأن نكون جزءا لا يتجزأ من هذه المبادرات وبالإشارة الى حملة توزيع كسرة الصيام التي تسهم في الحد من الحوادث المرورية لاسيما مع اقتراب موعد الإفطار ومحاولات بعض السائقين اللحاق بإفطارهم من خلال السرعة والتجاوزات المرورية. وتتميز هذه المبادرة بأنها توعوية هادفة إلى نشر روح المشاركة والتعاطف بالإضافة إلى أنها تضع في أولويتها سلامة الأفراد والحد من حوادث السير في وقت الذروة."

كما لفت إلى أن بنك الكويت الوطني يعتز بدوره كمبادر أساسي في خدمة المجتمع. ويحرص في كل عام على إغناء برنامجه الرمضاني بمبادرات تنموية ذات أثر يطال أكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع، وذات أهداف صالحة للاستثمار مجتمعياً على المدى البعيد. 

وتجدر الاشارة إلى أن الجولات الميدانية هي جزء من برنامج البنك الرمضاني افعل الخير في شهر الخير والذي يأتي في إطار التزام البنك الوطني في خدمة المجتمع والمسؤولية الاجتماعية. ويقدم البرنامج سنوياً العديد من الأنشطة والفعاليات وأعمال التبرع والدعم لمختلف الهيئات الخيرية والإنسانية. هذا ويعتز بنك الكويت الوطني بكونه أحد رواد التنمية الاجتماعية من خلال برامج المسؤولية التي يطلقها، ويحرص من خلال هذه البرنامج على الحفاظ على عمق العلاقة مع المجتمع الذي ينتمي إليه. 



الكويت: عمومية بنك الكويت الوطني تقر كافة توصيات مجلس الإدارة

24.03.2024

عُقدت الجمعية العامة العادية لبنك الكويت الوطني للعام 2023، أمس السبت 23 مارس 2024 وبنسبة حضور71.87%، وأقرت توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 25% عن النصف الثاني من العام الماضي (25 فلساً لكل سهم)، ليصل بذلك إجمالي التوزيعات النقدية عن العام 2023 إلى 35% (35 فلساً لكل سهم)، إضافة إلى أسهم منحة بواقع 5 % (5 أسهم لكل مائة سهم).

خطى ثابتة

وفي كلمته التي ألقاها خلال الجمعية، أكد رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني، السيد/ حمد البحر، أن النتائج المالية القوية التي حققها البنك في العام 2023 برهنت من جديد على امتلاكه لنموذج أعمال فريد ومركز مالي قوي يدعم مواصلة تحقيق أفضل العوائد لمساهميه ويعزز مسار النمو المستدام.

وأشار البحر إلى أن البنك حقق في 2023 الكثير من النجاحات التي تضاف إلى سجل إنجازاته وريادته على المستويين المحلي والعالمي، كما توجت جهوده بالعديد من الجوائز المرموقة التي رسخت تفوقه.

وأوضح البحر قائلاً: " إن نجاحنا المستمر يرتكز إلى أسس صلبة يدعمها اتباعنا نهج التنويع الذي نضعه في صميم استراتيجيتنا، فمن خلال التنويع الاستراتيجي لمحفظتنا وخدماتنا عبر مناطق جغرافية مختلفة، فإننا نحد من المخاطر ونقتنص الفرص الواعدة، ونؤكد على التزامنا بالقدرة على التكيف والمرونة وضمان الاستقرار على المدى الطويل."
وقال البحر: "سنواصل العمل على إحراز تقدم كبير في تنفيذ أجندتنا الإستراتيجية، ونحن واثقون من أن ما أنجزناه خلال العام الماضي سيوفر لنا محركاً لأداء أقوى في المستقبل"، مؤكداً أن بنك الكويت الوطني يتمتّع بميزانية عمومية قوية وقاعدة رأسمال متينة ومستقرة، ما يدعم تلبية احتياجات عملائه المتنامية، إلى جانب تحقيق أفضل العوائد لمساهميه.

وأضاف البحر: "أسفرت جهودنا عن تحسين كافة مؤشرات الأداء الرئيسية مقارنة بالعام السابق، وأثبتنا ما نتميز به من إمكانات ومدى مرونة إستراتيجيتنا التي رسمناها منذ سنوات عديدة، والتي برهنت على مكانتنا كملاذ آمن للمستثمرين والمودعين وعملاء إدارة الثروات والأفراد والشركات على حد سواء إضافة إلى حرصنا على تسخير قدرات التحول الرقمي ومبادرات الاستدامة، وتعزيز أواصر التعاون مع المجتمعات والشركات والأفراد لبناء مستقبل أكثر إشراقاً وشمولاً".

مسؤولية مجتمعية

ولفت البحر إلى أن البنك كرس موقعه خلال العام الماضي كرائد في المسؤولية الاجتماعية في الكويت من خلال مساهمات بلغ إجمالي قيمتها أكثر من 28 مليون دينار كويتي في مجالات الصحة ورعاية الأطفال والمجتمع والبيئة والرياضة والتعليم.

التوسع جغرافياً

وحول تطلعات البنك خلال العام الحالي، قال البحر: "بالنسبة لنظرتنا المستقبلية للعام 2024، فإن توسعنا سيستهدف الكويت باعتبارها سوقنا الرئيسية مع تحركات إستراتيجية في أسواق دول مجلس التعاون، كما نخطط لترسيخ بصمتنا في الأسواق الحالية من خلال الاستثمارات الإستراتيجية، مضيفاً أن البنك يهدف أيضاً إلى طرح عروضه المصرفية الرقمية الناجحة في الأسواق الأخرى، مع الحرص على توسيع نطاق تواجده في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

التزام راسخ 

وشدد البحر على التزام بنك الكويت الوطني الراسخ بأعلى المعايير الأخلاقية ومبادئ الحوكمة، حيث يتسم إطار الحوكمة المطبق في البنك بأنه نظام ديناميكي واستباقي يعزز مبادئ الشفافية والمساءلة والسلوك الأخلاقي على كافة المستويات، مشيراً إلى حرص مجلس الإدارة بالتعاون مع فريق الإدارة التنفيذية المتفاني في العمل، على اتساق القرارات الإستراتيجية مع قيم البنك الأساسية بما يخدم مصالح مساهميه. 

أرباح تاريخية

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، السيد/ عصام جاسم الصقر خلال كلمته، إن البنك حقق في العام 2023 أعلى أرباح سنوية في تاريخه، كما واصل تحقيق اتجاهات ربحية قوية بدعم من نموذج أعماله المتنوع واستثماراته الإستراتيجية ومرونته في مواجهة مختلف الظروف الاقتصادية.

وأشار الصقر إلى أنه ورغم ظروف البيئة التشغيلية والتوترات الجيوسياسية التي شهدها العام الماضي، إلا أن البنك حقق أرباحاً قياسية بلغت 560.6 مليون دينار كويتي بنمو بلغت نسبته 10.1% على أساس سنوي، كما بلغت الأرباح التشغيلية 1.2 مليار دينار كويتي بارتفاع نسبته 15.6%.

وأضاف الصقر في كلمته خلال الجمعية: "حققت قطاعاتنا الرئيسية أداءً جيدًا وسجلنا مزيدًا من الزخم التشغيلي في العمليات الدولية وإدارة الثروات كما واصل بنك بوبيان تعزيز ميزتنا التنافسية في السوق المحلية باعتبارنا المجموعة المصرفية الوحيدة التي تنفرد بتقديم الخدمات المصرفية الإسلامية والتقليدية في الكويت ".

وأوضح أن البنك حافظ على معدلات توزيعات الأرباح مستقرة وبما يعادل 35 فلساً لكل سهم بنهاية العام، مما يبرهن بوضوح مدى صلابة المركز المالي للمجموعة والتزامها بتقديم أفضل العوائد لمساهميها.

وأشار إلى أن إجمالي قيمة الموجودات بلغ 37.7 مليار دينار كما في 31 ديسمبر 2023، بنمو نسبته 3.7% على أساس سنوي، عازياً هذا النمو بصفة رئيسية إلى تزايد حجم أعمال المجموعة عبر مختلف خطوط وأنشطة القطاعات.

ولفت الصقر إلى أن حقوق المساهمين بلغت نحو 3.7 مليار دينار، مسجلة نمواً بنحو 7.3% على أساس سنوي، ووصل معدل العائد على متوسط حقوق المساهمين إلى 15.0% كما بلغ العائد على متوسط الموجودات معدلات قوية وصلت إلى 1.53 % في 2023، وبلغت ودائع العملاء 21.9 مليار دينار بنهاية العام الماضي، بزيادة قدرها 8.8 % مقارنة بالعام 2022، بينما شهدت القروض والتسليفات نمواً بنسبة 6.1 % لتصل إلى 22.3 مليار دينار، وبلغ معدل كفاية رأس المال 17.3%، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة. 

تحديات وفرص

وأفاد الصقر بأن الكويت واجهت في العام 2023 تحديات مماثلة لتلك التي شهدتها بقية دول العالم، مستدركاً أن العام الماضي شهد أيضاً عدداً من الفرص التي تمت الاستفادة منها، بما في ذلك استمرار ارتفاع أسعار النفط، ومرونة الإنفاق الاستهلاكي، وتسارع وتيرة نشاط سوق المشاريع التنموية نسبياً بالمقارنة مع الأعوام السابقة، إلى جانب الاتجاهات الإيجابية للتوظيف والنمو السكاني، ومكاسب قطاع التكرير، واتباع نهج أقل تشدداً على صعيد السياسة النقدية، ما ساهم في تشكيل بيئة جيدة للاقتصاد الكلي في الكويت.

ونوه إلى أن النتائج الاستثنائية التي حققها البنك العام الماضي جاءت في ظل الاستفادة من تنوعه الجغرافي وتقدم مسيرة التحول الرقمي وقوة مركزه المالي، الأمر الذي عزز مصادر الإيرادات مع الاستمرار في الاستفادة من سياسة البنك الحصيفة على مر السنين، لينعكس ذلك إيجاباً على جودة الأصول والرسملة القوية.

محور الاهتمام

وأفاد الصقر بأن 2023 شهد مواصلة تركيز البنك على جعل عملائه في محور الاهتمام ودعم أهدافهم المالية من خلال تزويدهم بخدمات ومنتجات رقمية مبتكرة.

إدارة الثروات

وأكد الصقر أن العام الماضي شهد تدشين العلامة التجارية " الوطني للثروات" لتشكل وجهةٌ رائدة في تقديم حلول مبتكرة ومتقدمة في مجال إدارة الثروات من خلال تقديم مجموعة واسعة من الحلول الشاملة في مجالات الخدمات المصرفية الخاصة وخدمات متطورة في مجال إدارة الأصول عبر شبكة عالمية واسعة من العمليات المتكاملة تتواجد في 9 مدن تتوزع على 5 دول حول العالم.

وفي ملف التحول الرقمي أكد الصقر على أن البنك يأتي في طليعة المؤسسات المالية على صعيد الابتكار الرقمي، من خلال الحرص على تعزيز تجربة مصرفية تتمحور حول الاحتياجات والتطلعات الحقيقية لعملائه، مشيراً إلى أنه وانطلاقا من التزام البنك القوي بالتركيز على تلبية احتياجات العملاء، فقد ساهم في إعادة تشكيل نمط حياة عملائه من خلال مجموعة من الخدمات والمنتجات الرقمية التي تم تصميمها بدقة وعناية.

زخم الاستدامة

وأوضح الصقر أن البنك واصل البناء على الزخم الذي حققه في ملف الاستدامة باعتماد مسار جديد لإستراتيجية الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية من خلال إطار رسمي لحوكمة معايير ESG عبر دمج تلك المعايير في خدمات ومنتجات منها قروض "الرهن العقاري الأخضر، والقرض الاستهلاكي للسيارات الكهربائية، والتمويلات المرتبطة بالاستدامة، وقروض الإسكان منخفض الانبعاثات. 

وقال: "توِّجت جهودنا مؤخراً بجائزة أفضل بنك بالشرق الأوسط في التمويلات المرتبطة بالاستدامة، بالإضافة إلى ذلك تم الانتهاء من هيكل وإطار الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية والموافقة عليه من خلال تحديد المسؤوليات عبر أعضاء الإدارة التنفيذية وكذلك تشكيل لجنة الاستدامة والتغير المناخي بإشراف مباشر من مجلس الإدارة.

وأشار الصقر إلى أن البنك حافظ على تصنيفات قوية في مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون CDP، إذ يعد الوطني البنك الوحيد في الكويت الحاصل على هذا التصنيف، كما يعد من بين أعلى المؤسسات المالية تصنيفاً في دول مجلس التعاون الخليجي ضمن المشروع بالإضافة إلى الالتزامات التي قطعها البنك بخفض إجمالي الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% بحلول عام 2025، ومساعيه للوصول إلى نسبة انبعاثات صفرية من الناحية التشغيلية بحلول عام 2035، وتمثل كل هذه الجهود جزءا من خطط البنك الشاملة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060 وهو ما ساهم في ترقية تصنيف البنك الخاص بالحوكمة ضمن مؤشرMSCI ESG عند مستوى BBB وفقًا لمراجعة عام 2023.

مستقبل مستدام

وأفاد الصقر قائلاً: "ستظل استراتيجيتنا المرنة ونموذج أعمالنا القوي مرشدًا لخطواتنا نحو تقديم أعلى قيمة مضافة لأصحاب المصالح، كما ستشكل ركيزة لقيادة جهودنا نحو تحقيق مستقبل رقمي ومستدام. كذلك نؤكد التزامنا بالحفاظ على نمو الإيرادات من خلال الخدمات المصرفية المسؤولة، والاستثمار بشكل استراتيجي في مستقبلنا، وتقديم المنتجات والخدمات المتطورة، وتطوير قدراتنا الرقمية، وتعزيز التنمية المجتمعية الشاملة، والقيام بدور بارز في إحداث تأثير ملموس لتعزيز النمو الاقتصادي داخل الكويت وخارجها."

التركيز على الربحية

وختم الصقر حديثه قائلاً: "وبينما نستكشف الفرص والتحديات لعام 2024، فإننا نظل ملتزمين بالحفاظ على تركيزنا على الربحية وقوة رأس المال والنمو المستدام، كما لا نغفل أن هناك عدداً من التحديات التي يجب مراقبة تداعياتها عن كثب من أهمها التوترات الجيوسياسية في المنطقة."

مزيج متنوع

وعلى هامش الجمعية العمومية أفادت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيدة/ شيخة البحر، بأن البنك شهد اتجاهات نمو جيدة خلال العام الماضي، في ظل استمراره بتنفيذ أجندته الإستراتيجية بنجاح، حيث تركزت أهم مصادر الربحية في العام 2023 على الأنشطة المصرفية الأساسية.

وأوضحت البحر أن أداء البنك في العام 2023 عكس مزيج أعماله المتنوع ونهجه الحصيف في إدارة المخاطر، إضافة إلى التقدم الكبير الذي أحرزه في تنفيذ إستراتيجيته التي تركز على العملاء، مبينة أن «الوطني» حافظ خلال العام الماضي على زخم كبير في العديد من الركائز التي شملت بلوغ مستويات قوية من الرسملة والجودة الائتمانية العالية، مع توطيد العلاقات مع العملاء، ما ساهم في زيادة حجم العمليات.

وأكدت أن هذه العناصر شكلت نقاط قوة في أداء العام الماضي، كما ستساهم في إيجاد قيمة مضافة طويلة الأجل للمساهمين، منوهة إلى أن البنك واصل خلال العام الماضي التركيز على توسيع نطاق أنشطة أعماله مع تحسين جودة الخدمات التي يقدمها.

وأشارت قائلة: "2023 شكل مثالاً جيدًا على قوة فلسفتنا الاستثمارية في مبادرات النمو، فضلاً عن قيمة تواجدنا بجانب عملائنا وهو ما ساهم في استمرار نمو قطاعات أعمالنا المختلفة، حيث واصلنا خلال العام الاستثمار في المستقبل، وعززنا قدراتنا الرقمية لخدمة عملائنا بشكل أفضل كما أطلقنا منتجات وحلولًا مبتكرة ستساعد عملاءنا على تلبية احتياجاتهم المصرفية بسهولة أكبر".

وشددت البحر على أن مجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة واصلت أداءها القوي وعززت الميزانية العمومية، حيث ساهمت بنسبة 24% في الإيرادات التشغيلية وبنسبة 23 % من أرباح المجموعة، بما يعكس قوة الأداء التشغيلي.

وأشارت إلى أن مجموعة الفروع الخارجية ستعمل في 2024 على تعزيز تواجد البنك في الأسواق الإقليمية الرئيسية وتحديدا السعودية والإمارات، مع التركيز المستمر على الكيانات المرتبطة بالحكومات والشركات الكبرى والعمل على التوسع الاستراتيجي في كافة أنحاء الاتحاد الأوروبي، خاصة في مجالات إقراض الشركات، والتمويل التجاري، والعقارات التجارية، والرهن العقاري للقطاع السكني وتعزيز تواجد المجموعة في آسيا من خلال المركز الإقليمي في سنغافورة.

وأضافت البحر أن مجموعة الفروع الخارجية تستهدف تنويع محفظة العقارات التجارية للمجموعة بالإضافة إلى دمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في عمليات إدارة الائتمان وأيضاً تعزيز الاستثمارات الرقمية والتكنولوجية عبر شبكة الاعمال.

وأكدت أن البنك واصل التركيز خلال العام 2023 على جودة الأصول العالية والرسملة القوية، مبينة أن السوق السعودي يحتل أولوية لدى مجموعة بنك الكويت الوطني في ظل توافر الكثير من الفرص الناشئة التي تتماشى مع الأهداف الإستراتيجية للبنك، مضيفة أن عمليات البنك في مصر لا تزال واحدة من أكثر العمليات ربحية في المجموعة، حيث تتمتع بأعلى عائد على حقوق المساهمين وكذلك على الأصول. 

إدارة الثروات

وقالت البحر إن مجموعة الوطني للثروات ساهمت بنسبة 10% من الإيرادات التشغيلية وبنحو 11% في أرباح المجموعة خلال 2023، مشيرة إلى أن العام الماضي شهد الإعلان رسمياً عن تدشين علامتها التجارية لتشكل إحدى أكبر المجموعات الإقليمية في مجال إدارة الثروات الشاملة، التي تقدم خدماتها للأفراد والمؤسسات من ذوي الملاءة المالية العالية عبر تقديم خدمات استشارات مالية لهم تهدف إلى نمو ثرواتهم وتعزيز استدامتها، من خلال حلول مصرفية واستثمارية مبتكرة وشاملة.

وأضافت أن لدى المجموعة التي بلغ حجم الأصول المالية الشخصية لديها نحو 37.6 مليار دولار بنهاية عام 2023، فريق من النخبة يمتلك خبرات واسعة ويتكون من أكثر من 100 من خبراء الاستثمار والوسطاء.

تحول جذري

وشددت على أن البنك قطع شوطا كبيراً في رحلة التحول الرقمي من خلال إطلاق تحديثات وتحسينات مميزة لبرنامج خدمة الوطني عبر الموبايل تمثل تحولا جذريا في كيفية تفاعل العملاء مع احتياجاتهم المصرفية اليومية من خلال واجهة أمامية عالية الكفاءة وسهلة الاستخدام تساهم في إثراء وتحسين تجربة العميل.

أفضل تجربة 

وأشارت البحر إلى أن مساعي بنك الكويت الوطني استمرت في مواصلة تقديم أفضل تجربة مصرفية، والعمل بأعلى مستويات الكفاءة، والاستحواذ على حصة مسيطرة في السوق من خلال تزويد العملاء بخيارات أكثر تنوعاً وخدمات متعددة ذات قيمة مضافة، لافتة إلى حرص البنك  الدائم على تحقيق قيمة مضافة لكافة أصحاب المصالح، حيث اتبع نهجاً متوازناً لزيادة الإيرادات من مصادر متنوعة، والعمل على تعزيز ربحية المجموعة من خلال الحفاظ على مكانة البنك الريادية في أعماله الرئيسية، وتعزيز النمو من خلال الوصول إلى قطاعات خارج أنشطة الأعمال الرئيسية.

العروض الرقمية

وذكرت أن «الوطني» يواصل الاستثمار في عروضه الرقمية لتزويد عملائه بتجربة مصرفية فريدة ومميزة، بما في ذلك توفير أحدث الأدوات المالية والخدمات المصرفية الجديدة ومواصلة تحديث برنامج «خدمة الوطني عبر الموبايل»، الذي يعد من أفضل التطبيقات المصرفية على مستوى القطاع، إضافة إلى الاستفادة من تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي في الكثير من الخدمات التي يقدمها البنك، إلى جانب التعلم الآلي لتقديم تجربة شخصية مميزة لتلبية وتخطي توقعات العملاء.

مبادرات مجتمعية

أكدت البحر أن مبادرات البنك المجتمعية تواصلت خلال العام الماضي الذي شهد تدشين برنامج "Bankee" رسمياً بهدف إثراء الشمول المالي وخاصة بين الطلبة في المدارس لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل بالتعاون مع وزارة التربية ونزاهة وبمشاركة 150 مدرسة وأكثر من 16000 طالب وطالبة بمشاركة 3000 معلم ومعلمة إضافة إلى مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة لصعوبات التعلم. 

وأشارت إلى أن جهود البنك في مسار دعم وتمكين المرأة تم تتويجها مع فوز برنامج NBK Rise بجائزة أفضل مبادرة للنساء في مجال الأعمال وذلك ضمن جوائز مجلة ميد العالمية للتميز المصرفي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام 2023، حيث تعد هذه الجائزة الهامة تتويجاً لخطوات البنك الجادة في مسار دعم تمكين المرأة والذي لا يقتصر على جهود البنك منفرداً بل يمتد لتشمل عدد من المؤسسات الرائدة في الكويت.

مركز الريادة

وعلى هامش اجتماع الجمعية العامة العادية، أكد الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت، السيد/ صلاح الفليج، أن مسيرة البنك خلال عام 2023 تميزت بمبادرات عززت مركز الريادة على مستوى الكويت وزادت من مستويات ولاء عملائه. 

وأضاف الفليج أن البنك عمل على تطوير وتحديث برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل بإضافة أكثر من 30 عملية لتحسين الخدمة على صعيد كل من واجهة الاستخدام وتجربة المستخدم ليسجل البرنامج خلال العام الماضي أكثر من 50 مليون معاملة مصرفية بنمو نسبته 19% على أساس سنوي.

وأشار إلى أن البرنامج أصبح يرتقي بالعروض الرقمية إلى آفاق جديدة في إطار جهود البنك المستمرة لتمكين العملاء من خلال مسيرة التحول الرقمي خاصة مع النمو الكبير في معدل رضا العملاء لأكثر من 90 % بعد التحديث الأخير لبرنامج خدمة الوطني عبر الموبايل الجديد.

 فئة الشباب

وأوضح الفليج أن البنك واصل خلال 2023 الاستفادة من العروض القيمة التي يقدمها بنك "وياي" بزيادة الحصة السوقية من فئة الشباب لتصل إلى أكثر من 30% والشراكة معMasterCard  والتي أصبحت المزود الحصري للبطاقات المصرفية.

ولفت إلى أن الوطني زود الشركات الصغيرة والمتوسطة ببطاقات مصرفية في إطار دعمه للاحتياجات والمتطلبات الخاصة بتلك الفئة من العملاء بالإضافة إلى توقيع العديد من الشراكات لتزويد العملاء بخدمات جديدة تقدم لأول مرة، مثل طرح عروض خاصة للمتقاعدين بالتعاون مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.

وأكد على أن البنك وسع نطاق العروض القوية لعملاء قطاع الخدمات الممتازة من خلال شراكته مع أفضل العلامات التجارية لمنح هذه الشريحة من العملاء أسلوب حياة حصرياً مميزاً.

وقال الفليج: "سنواصل العمل على الاستراتيجيات التي تركز على العملاء وتعزز التقدم التكنولوجي وطرح المبادرات الرائدة التي من شأنها تعزيز مكانة بنك الكويت الوطني كشريك مالي موثوق، وبما يؤهلنا إلى إرساء معايير جديدة في الصناعة المصرفية في الكويت."

وقال الفليج إن جهود البنك في مسار طرح أفضل المنتجات والخدمات لعملائه نالت خلال العام العديد من الجوائز، بما في ذلك حصول البنك على جائزة الأكثر ابتكارا على مستوى العالم في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية من مجلة غلوبال فاينانس، مشيراً إلى أن استثمارات الوطني الكبيرة والمدروسة خلال السنوات الماضية في موظفيه وعملياته وتقنياته الرقمية برهنت أنها الاستثمارات الصحيحة

أقصى استفادة 

وأكد الفليج نجاح مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني في تحقيق أقصى استفادة من زخم الإنفاق الاستهلاكي والعمليات التشغيلية بفضل الخدمات والمنتجات المصرفية المتميزة التي طرحتها، وتطبيق إستراتيجية تأخذ في الاعتبار، عند تصميم المنتجات، حرية اختيار العميل بما يناسب احتياجاته ونمط حياته، وكذلك الحفاظ على التفوق الرقمي بفارق كبير عن المنافسين.

وذكر أن مجموعة الخدمات المصرفية للشركات تواصل تحقيق أهدافها الإستراتيجية مع التركيز بصفة رئيسية على الحفاظ على ريادة بنك الكويت الوطني وحصته السوقية وتنميتها باعتباره الشريك المفضل للشركات في الكويت. 
وشدد على استمرار استفادة البنك من الفرص التجارية الجديدة مع العملاء الحاليين واجتذاب عملاء جدد بفضل ما يقدمه من خدمة استثنائية واستفادته من متانة قاعدة رأس المال.

وأوضح الفليج أن مجموعة الخدمات المصرفية للشركات قدمت في 2023 مجموعة من البطاقات التجارية هي الأولى من نوعها في الكويت، لتمكين العملاء من التحكم في نفقات أنشطة أعمالهم بالإضافة إلى طرح خدمات جديدة مصممة لتبسيط عملية تقديم الوثائق الرقمية والمادية للعملاء من الشركات، وكذلك عملت على تعزيز نمو قاعدة العملاء من الشركات متوسطة الحجم. 

وقال الفليج: " سنواصل في عام 2024 الإدارة اليقظة لمخاطر الائتمان ومراقبة وتقييم أداء وفعالية تفاعل العملاء من الشركات، مما يمكننا من تحسين عروضنا بصفة مستمرة. كما سنواصل مساعينا نحو دمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية ضمن التقييم الائتماني للعملاء من الشركات وتقييمات الجدارة الائتمانية، مما يعزز الحوكمة في ممارسات الأعمال."

عودة الزخم

وأضاف الفليج أن البيئة التشغيلية في الكويت خلال العام الماضي أظهرت مزيداً من زخم التعافي وذلك بفضل زيادة الإنفاق الاستهلاكي، وتحسن وتيرة النشاط التجاري وكذلك العودة التدريجية لمستويات الانفاق والترسية التي تشهدها أنشطة المشاريع والتي شهدت نشاط أفضل أداء لها منذ العام 2017 من حيث قيمة العقود المسندة وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على وتيرة إقراض القطاع الخاص. 

ركيزة أساسية

وأوضح أن ما حققه البنك من نتائج مميزة خلال العام 2023 مقرونة بأداء تشغيلي ومالي قوي لم يكن تحقيقه ممكناً لولا الكوادر البشرية المتميزة التي تمثل الركيزة الأساسية لنجاحات البنك، لافتاً إلى مواصلة الموارد البشرية للمجموعة جهودها من أجل توفير بيئة عمل تعزز قدرة الموظفين على تقديم أفضل أداء وبذل مزيد من الجهد وتحسين مستويات الابتكار.

وكشف الفليج أن بنك الكويت الوطني قدّم في العام 2023 نحو 179 ألف ساعة تدريب لجميع موظفيه، وذلك بواقع 142 ألف ساعة تدريب على المستوى المحلي و36.7 ألف ساعة للفروع الخارجية، إلى جانب إطلاق العديد من المبادرات الأكاديمية والتحفيزية والثقافية، موضحاً أن البنك يتبع نهجاً فريداً فيما يخص ضمان تكافؤ الفرص، حيث يكفل فرصاً متساوية لجميع موظفيه دون استثناء، وهذا ما يعكسه بلوغ نسبة النساء نحو 44% من إجمالي القوى العاملة في البنك، فيما وصل إجمالي عدد النساء في المناصب الإدارية العليا إلى 28.8%، في حين بلغت نسبة العمالة الوطنية نحو 76.7% من إجمالي العاملين في البنك بنهاية العام الماضي. 

وأشار إلى تواصل مبادرات البنك الساعية إلى تعزيز بيئة عمل يلتقي فيها النمو الفردي بالنجاح الجماعي من خلال توفير فرص التطوير المهني لموظفينا، وإعدادهم لمواجهة التحديات التي يفرضها المشهد الديناميكي ومتطلبات القطاع دائمة التطور موضحاً "لم تقتصر استثماراتنا على تمكين موظفينا ودعم تفوقهم في مواجهة التحديات فحسب، بل عملت على وضع مؤسستنا أيضاً في طليعة الابتكار والقدرة التنافسية."

وقال الفليج :"خلال عام 2023 تم تتويج جهود البنك بـ 5 جوائز مرموقة منها 3 جوائز من مجلة ميد العالمية لجهوده المميزة، في مبادرات تمكين المرأة والتنمية المستدامة للموارد والكوادر البشرية إضافة إلى الجائزة البرونزية من جمعية إدارة الموارد البشرية الأمريكية SHRM في فئة التميز في الشمول والمساواة والتنوع عن برنامج NBK RISE كما حصد البنك الميدالية البرونزية للتميز من مجموعة براندون هول العالمية في فئة "أفضل برنامج تطوير في التدريب على الامتثال".



الكويت: بنك الكويت الوطني من أعلى المؤسسات المالية الخليجية تصنيفاً في مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربونCDP

20.03.2024

أعلن بنك الكويت الوطني عن حصوله وللعام الثاني على التوالي على تصنيف من الدرجة "C" لفئتي مكافحة التغيرات المناخية وحماية الغابات 2023 ضمن مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP) والتي تعد منظمة عالمية غير هادفة للربح تدير منصة الإفصاح البيئي الرائدة عالمياً. 

ويعد بنك الكويت الوطني البنك الوحيد في الكويت الحاصل على تصنيف من مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربونCDP، كما يعد من بين أعلى المؤسسات المالية تصنيفاً في دول مجلس التعاون الخليجي ضمن المشروع. 

وتصنيف "C" من CDP يمثل نطاق الوعي عبر موضوعات مختلفة مثل تغير المناخ والغابات بالإضافة إلى مدى شمولية تقييم الشركة لكيفية تداخل القضايا البيئية مع أعمالها، وكيفية تأثير عملياتها على الأشخاص والنظم البيئية.

ويأتي هذا التصنيف متماشياً مع خارطة الطريق الخاصة بالبنك فيما يتعلق بتعزيز التزامه بالشفافية في الإعلان عن الأثار البيئية لعملياته التشغيلية وجهوده في خفض الانبعاثات الناجمة عنها من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون، حيث بدأ تقديم إفصاحات أولية للمشروع اعتباراً من العام 2021.

ويعكس هذا الإنجاز المكانة التي يتمتع بها البنك بين أفضل الشركات أداءً في الممارسات المستدامة، وكذلك مدى التزامه بالشفافية والإدارة البيئية المسؤولة.

ويعزز إفصاح بنك الكويت الوطني من خلال مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون من قدرة البنك على تلبية المتطلبات المتزايدة بشأن تحقيق الشفافية البيئية التي تفرضها المؤسسات المالية والعملاء وصانعو السياسات.

ويقوم الوطني منذ وقت طويل بعرض تقييم سنوي لأدائه البيئي والإفصاح عنه، بما في ذلك استهلاك الطاقة والمياه، واستخدام النفايات والموارد، وانبعاثات الغازات الدفيئة، حيث يتم الكشف عن أدائه البيئي وبصمته الكربونية التشغيلية في تقارير الاستدامة السنوية التي يصدرها البنك.

وللعام الثاني على التوالي يحافظ بنك الكويت الوطني على تصنيفاته القوية ضمن مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون وهو ما يبرهن على التزامنا بتعزيز مستويات الشفافية حول الأثر البيئي لكافة عملياتنا ودعم مسار التحول نحو اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون والمساهمة في تحقيق رؤية الاستدامة الخاصة بدولة الكويت".

كما اتخذ الوطني خطوات هامة على صعيد دمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية والمخاطر المناخية في صميم أعماله، باعتبارها ضرورة استراتيجية للتنمية المستدامة، بالإضافة إلى التواصل بفعالية مع عملائه لتشجيعهم على تبني الممارسات المستدامة.

وبالإضافة إلي ذلك يعمل البنك على استكشاف تقنيات البحث والتطوير المبتكرة لتعزيز اعتماده على الطاقة المتجددة وتحويل جميع مرافقه إلى مباني صديقة للبيئة كما يستهدف قياس وتقييم انبعاثات الغازات الدفيئة المرتبطة بمحفظته من خلال المواءمة مع الأطر والأدوات المحاسبية الدولية للغازات الدفيئة. 

وباعتباره مؤسسة مالية إقليمية رائدة، فإن البنك يبحث دائماً عن طرق مختلفة لتقييم المخاطر المتعلقة بتغير المناخ بالإضافة إلى إدارة تأثيره على البيئة من الناحية التشغيلية التي تشمل التعامل مع عملائنا وموردينا".

وتمتد مساعي البنك إلى الالتزام بتحقيق الحياد الكربوني بحلول العام 2060 ووضع أهداف مرحلية لخفض إجمالي الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% بحلول العام 2025 كما يستهدف وصول محفظة الأصول المستدامة إلى نحو 10 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2030. 

كما يواصل الالتزام بالقيام بدور مسؤول في دعم الجهود العالمية لخفض انبعاثات الكربون والحد من مخاطر تغير المناخ عبر وضع أهدافًا محددة قابلة للقياس والإبلاغ عنها في إطار حرصنا على تضمين الاعتبارات المتعلقة بالمناخ ضمن نموذج أعماله المستقبلي.

ويذكر أن منظمة مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون (CDP) تعمل مع أكثر من 740 مؤسسة مالية حول العالم تتخطى أصولهم 136 تريليون دولار من الأصول بهدف تحفيز الشركات على الكشف عن آثارها البيئية، والحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، وحماية الموارد المائية وحماية الغابات حيث بلغ عدد الشركات التي تقدمت بهذا الإفصاح خلال العام 2023 نحو 24 ألف شركة.



الكويت: الوطني يوفر لعملائه خدمة تسليم العيادي للمنازل في جميع مناطق الكويت

18.03.2024

يحرص بنك الكويت الوطني دائماً على منح عملائه تجربة مصرفية فريدة وتقديم منتجات وخدمات استثنائية لتلبية احتياجاتهم المختلفة، بالتوازي مع سعيه المستمر إلى توفير أقصى درجات الراحة والرفاهية. وفي هذا السياق، يقدم البنك خدمة توصيل العيادي إلى المنازل لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة، والمميزة، وعملاء باقة الذهبي، والخدمات المصرفية للأعمال بلس في جميع مناطق الكويت.

ويقدم البنك هذه الخدمة معفاة عن الرسوم حصرياً لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة، والمميزة في الكويت خلال شهر رمضان المبارك. ويمكن الاستفادة منها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع من خلال خدمة Q’go Concierge عن طريق الاتصال أو إرسال رسالة عبر الواتساب على 1888125.

ويمكن للعملاء المؤهلين للحصول على خدمة طلب العيادي بكافة فئات النقود بداية من 1 د.ك، و5 د.ك، و10 د.ك، و20 د.ك. ويمتد التسجيل لهذا العرض بدءاً من 11 حتى 26 مارس 2024، على أن يتم توصيل العيادي في قتره التوصيل من 29 مارس لغاية 9 أبريل 2024.

وبهذه المناسبة، قالت المديرة في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية نورة النجار: "يحرص بنك الكويت الوطني بصفة دائمة على توفير أعلى مستويات الراحة والرفاهية لعملائه واثراء تجربتهم المصرفية، ليس فقط بما يلبي احتياجاتهم، بل وتجاوز توقعاتهم."

وأوضحت النجار أنه مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، يقدم الوطني لعدد من الشرائح المميزة من العملاء (الخدمات المصرفية الخاصة، والخدمات المصرفية المميزة، وباقة الذهبي، والخدمات المصرفية للأعمال بلس) خدمة توصيل العيادي إلى منازلهم في كافة أنحاء مناطق الكويت على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع من خلال خدمة Qgo Concierge.

وأكدت النجار أن كافة مبادرات الوطني خلال الأعياد والمناسبات الوطنية والدينية تهدف إلى تلبية احتياجات العملاء والتي يتم تحديدها بدقة من خلال التواصل الفعال معهم، وذلك في ظل مساعي البنك للتواصل الدائم مع عملائه.

ويقدم بنك الكويت الوطني لعملاء الخدمات المصرفية المميزة مجموعة من الخدمات المتنوعة والتي تشمل على سبيل المثال توفير مدير علاقات عملاء متخصص يهتم بجميع احتياجاتهم المصرفية، بالإضافة إلى ميزة الدخول إلى قاعات الخدمات المصرفية الممتازة، إلى جانب الاستفادة من مجموعة متنوعة من الحلول الاستثمارية مثل سمارت ويلث، وكذلك خدمات الوطني للتداول، والخدمات المصرفية العالمية وقروض الرهن العقاري الدولي، والأولوية في إنجاز المعاملات المصرفية بكل سرعة وسهولة مع الصراف للخدمات المصرفية المميزة، بالإضافة إلى خدمة توصيل البطاقات إلى المنزل. كما يتمتع عملاء الخدمات المصرفة المميزة بالأولوية عند الاتصال بخدمة الوطني الهاتفية 1801801 المتوفرة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، بالإضافة إلى الخدمات المصرفية المنزلية وخدمة المساعدة الشخصية "الكونسيرج" الحصرية.

من جهة أخرى، تقدم الخدمات المصرفية للأعمال بلس العديد من الخدمات والحلول المصرفية التي تساعد رواد الأعمال على نمو أعمالهم وتحقيق أهدافهم. ويشمل ذلك تخصيص مدير علاقات عملاء من أصحاب الخبرة لإنهاء كافة المعاملات المصرفية، والإعفاء من رسوم الخدمات المصرفية، وخدمة المساعدة الشخصية "الكونسيرج" الممتازة، والسحب النقدي بدون رسوم من أجهزة السحب الآلي التابعة للبنوك الأخرى، بالإضافة إلى حصول صاحب العمل على باقة الذهبي مجاناً، هذا إلى جانب العديد من الخدمات المتميزة الأخرى.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدعم فريق الناشئين للتنس في أكاديمية "رافا نادال"

17.03.2024

يحرص بنك الكويت الوطني على دعم الصحة العامة وممارسة الأنشطة الرياضية وذلك في إطار الالتزام بمسؤولياته المجتمعية وسعيه لتحقيق التنمية المستدامة. وفي ذلك الإطار، قام البنك بدعم 7 لاعبين من فريق الناشئين للتنس في أكاديمية "رافا نادال الكويت" الرائدة في رياضة التنس واللياقة البدنية.

وقد حضر حفل التوقيع الرئيس التنفيذي لشركة التمدين الرياضية محمد مصطفى المرزوق ورئيسة مجموعة الاتصال المؤسسي في بنك الكويت الوطني منال المطر.

وبهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي لشركة التمدين الرياضية محمد مصطفى المرزوق: " يسعدنا دائما التعاون مع مؤسسة رائدة بحجم بنك الكويت الوطني واستمرارا لهذا التعاون المثمر قام بنك الكويت الوطني بتقديم دعم فريق الناشئين للتنس وذلك بهدف تنشئة جيل متميز رياضيا وللارتقاء برياضة التنس".

وأضاف المرزوق: " أكاديمية رافا نادال الكويت مؤسسة رياضية رائدة محلياً وإقليمياً ونسعى من خلال الاكاديمية تنشئة جيل من أبطال التنس وصقل مهارات عُشاق هذه الرياضة بالإضافة إلى تقديم خدمات متميزة وفريدة من نوعها لأعضائها وترسيخ دور ريادي في ممارسة رياضة التنس في المنطقة".

وبدورها، قالت المطر "في بنك الكويت الوطني، نؤمن بقوة التحول التي يمكن أن تحققها الرياضة، خاصةً بالنسبة لشبابنا. وهذه الرعاية لا تعني فقط احتراف اللعبة؛ بل تعني بناء شخصية، وتعزيز روح الفريق، وغرس قيمٍ مستدامة."

وأضافت المطر: "من خلال هذا الرعاية، نطمح إلى بناء إرث من التميز، حيث يتحول طاقة شبابنا إلى مستقبل أكثر إشراقًا وأكثر حيوية للكويت"، مشيرة إلى سعي البنك لعقد الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسات الرائدة في كافة المجالات يلتقي مع توجه البنك في تعزيز كافة الجهود لتلبية احتياجات المجتمع وتنميته". 

ولفتت المطر إلى أن دعم البنك الوطني لفريق الناشئين للتنس في أكاديمية رافايل نادال في الكويت يعكس التفاني في تمكين الجيل القادم. فمن خلال الاستثمار في الرياضة والتعليم، نهدف إلى تشجيع مستقبل صحي لشبابنا."

وأردفت: "في فريق الناشئين للتنس الشبان، يتعلم الشباب ليس فقط كيفية اللعب، بل كيف يصبحون قادة وروادًا في مجتمعهم. ولأننا نؤمن بأهمية دعمهم لينموا بثقة، فنحن ملتزمون بتشكيل مستقبل واعد يستند إلى التعلم والتطور، ومنها شراكتنا الاستراتيجية مع أكاديمية رافا نادال الكويت".

ويحظى أعضاء أكاديمية "رافا نادال" بإمكانية الوصول إلى 15 ملعباً للتنس بما في ذلك الملاعب المكشوفة والمغطاة، والتي تم تجهيزها بأحدث التقنيات العالمية، كما تحتضن الأكاديمية ملاعب للبادل والاسكواش، إلى جانب حوض سباحة مغلق وصالات منفصلة للسيدات والرجال لممارسة تمارين اللياقة البدنية.

الجدير بالذكر أن بنك الكويت الوطني ملتزم بدوره في تحقيق تأثير إيجابي في المجتمع. من خلال المبادرات والبرامج، ويأخد على عاتقه تطوير الشباب والتعليم والصحة وتمكين المرأة والاستدامة البيئية كأولويات رئيسية. كما يسعى ليكون عاملًا رئيسيًا في تحقيق التغيير الإيجابي، وتعزيز مستقبل أكثر إشراقًا للأجيال القادمة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق برنامجه الرمضاني لهذا العام بمبادرات اجتماعية تعزز التواصل الاجتماعي

14.03.2024

يطلق بنك الكويت الوطني برنامجه الاجتماعي السنوي الخاص بشهر رمضان المبارك "افعل الخير في شهر الخير"، وهو تقليد دأب البنك على تقديمه منذ أكثر من ثلاثة عقود ويتضمن العديد من الفعاليات والأنشطة التطوعية، وذلك تجسيدًا للمسؤولية الاجتماعية التي ينتهجها البنك والتزاماً برسالته الراسخة في خدمة المجتمع.

وفي هذه المناسبة، قالت رئيس مجموعة الاتصال المؤسسي في بنك الكويت الوطني منال فيصل المطر:" البرنامج هذا العام يحمل علامة فارقة من حيث أهداف حملاته الإنسانية والاجتماعية من توزيع وجبات إفطار وكسرة الصيام وفعاليات ترفيهية على مدار الشهر الفضيل".

ولفتت المطر إلى أن بنك الكويت الوطني يعتز بدوره كمبادر أساسي في خدمة المجتمع. ويحرص في كل عام على إغناء برنامجه الرمضاني بمبادرات تنموية ذات أثر يطال أكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع، وذات أهداف صالحة للاستثمار مجتمعياً على المدى البعيد. 

وأضافت أن بنك الكويت الوطني يفخر بكونه أحد رواد التنمية الاجتماعية من خلال برامج التي يطلقها، ويحرص من خلال هذا البرنامج على الحفاظ على عمق العلاقة مع المجتمع الذي ينتمي إليه. ويتضمن البرنامج العديد من الفعاليات والمساهمات لاجتماعية والأنشطة التطوعية التي تترجم رسالة هذا الشهر الفضيل.  

وجبات الإفطار

ينظم بنك الكويت الوطني جولات ميدانية واسعة النطاق لتوزيع وجبات الإفطارفي مختلف المناطق في الكويت بالإضافة إلى زيارة العديد من الجهات لمشاركة العاملين فيها وجبات الافطار. ويقوم المتطوعون من موظفي البنك الوطني بتوزيع آلاف الوجبات طوال الشهر الفضيل.

كسرة الصيام

وعلى غرار كل عام في رمضان، يوزع متطوعو بنك الكويت الوطني من مختلف فروع البنك بتوزيع كسرة الصيام قبيل موعد الإفطار في مناطق مختلفة في الكويت للحد من الحوادث المرورية قبل موعد الآذان.

فعاليات ترفيهية: بطولة الداما والتنس وقرقيعان للأطفال

يحتفل بنك الكويت الوطني في هذا الشهر الفضيل بعدد من الفعاليات الترفيهية والنشاطات الاجتماعية، حيث يستعد بنك الكويت الوطني لتنظيم نشاطات ترفيهية مختلفة خلال الشهر الفضيل، تتضمن بطولة الداما الشعبية وبطولة للتنس وفعاليات قرقيعان للأطفال.

حماية البيئة بالتعاون مع أمنية

تستهدف هذه الحملة جمع عبوات المياه البلاستيكية من 280 مسجدا في مدينة الكويت لتوفير مساحات في مرادم النفايات وهذا هو أحد أهداف هذه المبادرة البيئية الهادفة، لما من شأن ذلك أن يوفر على البيئة والصحة من تداعيات لاسيما وأن البلاستيك هو من المواد التي يستغرق تحلله في التربة مئات السنوات

حملة بالتعاون مع قوة الإطفاء

حملة لتوزيع نحو 250 حقيبة متكاملة تتضمن إسعافات أولية ومطفأة حرائق وأجهزة لإنذار الحريق بالتعاون مع فريق من قوة الإطفاء العام ومتطوعو بنك الكويت الوطني في زيارات ميدانية بهدف التوعية بالوقاية من الحرائق وحوادث الاختناق والسلامة العامة.

متطوعو الوطني

كما يفتح البنك المجال لموظفيه للتطوع في برنامج شهر رمضان المبارك "افعل الخير في شهر الخير" وذلك من خلال القيام بالزيارات والجولات الميدانية وتوزيع الوجبات وكسرة الإفطار والقرقيعان وذلك انطلاقاً من حرص البنك على تنمية مفهوم التطوع لدى موظفيه من خلال تعزيز ارتباطهم بالأعمال الانسانية والنشاطات الاجتماعية التي ينظمها.

 ويدرك بنك الكويت الوطني انطلاقا من موقعه الريادي في العمل المصرفي وتاريخه المتأصل في التنمية الاجتماعية أهمية التحديات الراهنة في العمل الاجتماعي والتنمية المستدامة، والتي يتوجب العمل المشترك المتكافئ والدؤوب بين جميع القطاعات والمؤسسات العامة والخاصة لإزالتها، كما والسعي نحو إيجاد حلول نوعية للمشكلات البيئية ودعم أي من المحاولات المجتمعية الهادفة إلى معالجة النفايات وتخفيف الأثر لكل ما من شأنه تهديد بيئة مستدامة.

كما يعتز بنك الكويت الوطني بدوره كمبادر أساسي في خدمة المجتمع. ويحرص في كل عام على إغناء برنامجه الرمضاني بمبادرات تنموية ذات أثر يطال أكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع، وذات أهداف صالحة للاستثمار مجتمعياً على المدى البعيد.



الكويت: بنك الكويت الوطني يستضيف سلسلة حلقات نقاشية لتبادل الخبرات مع قياديين تنفيذيين في شركتي "البترول الوطنية" و"كافكو"

13.03.2024

استضاف بنك الكويت الوطني سلسلة حلقات نقاشية لتبادل المعرفة مع قياديين تنفيذيين من شركة البترول الوطنية الكويتية والشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود (كافكو) بهدف تعزيز التعاون وتبادل الأفكار والخبرات القيمة فيما يتعلق بتقنيات القيادة المختلفة، وذلك بالتنسيق مع دائرة التدريب والتطوير الوظيفي بالشركة.

وقد جمعت الحلقات النقاشية التي عقدت خلال شهري يناير وفبراير فريق القيادة في بنك الكويت الوطني مع نظرائهم من شركة البترول الوطنية الكويتية وكافكو. وقد انخرط المشاركون في مناقشات مفتوحة حول مجموعة من المواضيع شملت استراتيجيات التواصل والتحفيز الفعالة وبناء فرق عالية الأداء وتمكين الموظفين وتحفيز الابتكار والتكيف مع التغيير ومواجهة التحديات.

وحاضر في الحلقات التي شهدت حضور نحو 22 إدارياً من شركتي "البترول الوطنية" و"كافكو" قيادات تنفيذية في البنك، من بينهم الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية السيد/ محمد العثمان ورئيس العمليات وتقنية المعلومات للمجموعة السيد/ محمد الخرافي ومدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد /عماد العبلاني.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني: "يتمتع بنك الكويت الوطني بعلاقات وثيقة ومميزة مع القطاع النفطي باعتباره البنك الرئيسي لتعاملات مؤسسة البترول الكويتية والشركات التابعة لها إضافة إلى دوره الفعّال في تطوير القدرات والطاقات البشرية داخل المؤسسات الحكومية بصفته الشريك المصرفي الاستراتيجي للقطاع الحكومي".

 وأضاف العبلانيأن الشراكة الاستراتيجية بين البنك ومؤسسات القطاع النفطي في مجالات التدريب والتطوير تمتد لعقود طويلة وتشهد زخماً متزايداً انطلاقاً من التزام البنك القوي والراسخ تجاه قطاع النفط وتطلعه الدائم إلى دعم هذا القطاع الاستراتيجي بشكل مستمر.  

وأشار إلى أن الوطني وفر بطاقة Visa Infinite الوطني - مؤسسة البترول الكويتية الائتمانية والمخصصة لموظفي مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة وذلك بهدف إثراء تجربتهم المصرفية وذلك في إطار توطيد أواصر التعاون والشراكة التي تجمع البنك والمؤسسة منذ عقود.

وأوضح أن الوطني يأخذ على عاتقه تنمية وتطوير العنصر البشري ضمن شراكاته مع جميع المؤسسات وخاصة الحكومية وذلك انسجاماً مع التزامات البنك المجتمعية والتنموية، إضافة إلى العديد من مبادرات البنك التي تتواصل سنوياً إيماناً منه بالأثر الفعال لهذه البرامج الهادفة في خدمة المجتمع وأبنائه، كما إنها تترجم الدور القيادي الذي يلعبه البنك الوطني في هذا المجال منذ عقود طويلة.

ويسعى بنك الكويت الوطني باستمرار إلى تكريس موقعنا الرائد كأكبر مؤسسات القطاع الخاص التي تلتزم بمسؤوليتها الاجتماعية من خلال مجموعة واسعة من المبادرات التي تشمل تدريب الكوادر الوطنية العاملة في جميع مؤسسات الدولة وعلى رأسها مؤسسات القطاع النفطي، الأمر الذي يسهم في تعزيز رأس المال البشري ويدعم الاقتصاد الكويتي".



الكويت: بنك الكويت الوطني يجمع موظفيه في حفل «قريش» السنوي

11.03.2024

كعادته السنوية في هذا الوقت من كل عام ومع قدوم شهر رمضان المبارك، نظم بنك الكويت الوطني مساء يوم الأربعاء الماضي، بحضور الإدارة التنفيذية للبنك، حفل «قريش» السنوي للموظفين الذي جمع كافة إدارات البنك، وذلك في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي. 

يأتي ذلك في إطار حرص بنك الكويت الوطني على ترسيخ التقاليد والقيم الأسرية المتوارثة في المجتمع الكويتي من جهة، وتوطيد العلاقات بين الموظفين في إدارات البنك كافة، وتقديراً لدورهم الكبير في النجاحات المتواصلة التي يحققها «الوطني» من جهة أخرى.

وتبادل موظفو البنك، خلال الحفل الذي شهد حضوراً كبيراً تجاوز الـ 1700 شخص، التهنئة بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك، وذلك إحياءً لموروث «قريش» الشعبي، الذي يعتبر جزءاً من العادات والتقاليد الكويتية الأصيلة، الأمر الذي يعزز روح الأسرة الواحدة التي تعد إحدى المفاهيم التي يسعى بنك الكويت الوطني دائماً إلى ترسيخها بين موظفيه، في مختلف الإدارات والأقسام. 

وعلى مدى نحو ساعتين ونصف الساعة، اغتنم البنك حفل «قريش» السنوي للتعبير عن تقديره لجهود موظفيه ولإدخال البهجة على نفوسهم عبر العديد من الأنشطة والفقرات الترفيهية والموسيقية التي تخللها الحفل، كما كانت الإثارة حاضرة خلال الأمسية من خلال مجموعة من السحوبات والمسابقات المشوّقة والمنافسات المسلية بين الموظفين، ما جعل فعاليات الحفل تحظى باستحسان الحضور كافة.

أسرة واحدة

انطلق الحفل بعرض فيديو يوثّق كيف يقضي موظفو أحد فروع بنك الكويت الوطني ساعات عملهم، ويبين روح الأسرة الواحدة التي تجمع بين موظفي البنك وتعاونهم لتقديم أفضل الخدمات للعملاء، تلته كلمة قصيرة لنائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ عصام الصقر، تقدم من خلالها بالتهنئة إلى جميع الموظفين في البنك بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك.

وأشار الصقر في كلمته إلى أن "الوطني" اعتاد على تنظيم حفل "قريش" للموظفين قبيل قدوم شهر رمضان من كل عام، وذلك تقديراً لمجهوداتهم الواضحة التي كان لها الأثر الأكبر في المكانة الرائدة التي يحظى بها في القطاع المصرفي والتي تأتي بفضل كفاءة كوادره البشرية وتفانيهم وروح الأسرة الواحدة التي تجمعهم.  

موسيقى ومسابقات

وكان للموسيقى الراقية حضوراً مميزاً في حفل «قريش» الذي نظمه «الوطني» لموظفيه هذا العام، حيث أحيت الحفل فرقة موسيقية بقيادة المايسترو الدكتور خالد نوري، ضمت نحو 50 عازفاً إضافة إلى الكورال. وعزفت الفرقة العديد من الأغاني المشهورة وألواناً متنوعة من الألحان الموسيقية المتميزة، ما أضفى أجواء ساحرة على أُمسية لا تُنسى، زاد من رونقها مشاركة مجموعة من موظفي بنك الكويت الوطني مواهبهم في العزف والغناء مع الفرقة الموسيقية، وسط تصفيق حار من الحضور.

وحرص بنك الكويت الوطني في هذه المناسبة على بث روح الألفة والحماس بين موظفيه عبر تنظيم مسابقات متنوعة خلال الحفل، وتوزيع هدايا قيمة شملت تذاكر سفر وأجهزة إلكترونية وجوائز نقدية، وسط أجواء مفعمة بالإثارة والتشويق.

توطيد العلاقات

ويعتبر تقدير جهود الموظفين وتقوية العلاقات فيما بينهم نهجاً أساسياً ضمن إستراتيجية بنك الكويت الوطني التي تهتم بتعزيز التواصل وتقدير موظفيه، إضافة إلى تطوير العمل الجماعي والإنتاجية والمشاركة بين إدارات البنك المختلفة. 

ويؤمن «الوطني» بأن موظفيه هم ثروته الحقيقية والركيزة الأساسية في استكمال مسيرة نجاحه، إذ لا يمكن لأي مكان عمل أن يحقق أياً من أهدافه الإستراتيجية دون مشاركة فاعلة وجهد حقيقي من موظفيه لتحقيق تلك الأهداف، لذلك يسعى البنك دائماً إلى تحفيز موظفيه وتوفير بيئة عمل مثالية تشجعهم على التطور المهني وإبراز طاقاتهم وشحذ هممهم بصورة مستمرة، حيث تشكل روح الفريق التي يتمتع بها العاملون في مختلف إدارات البنك المحرك الرئيسي لنجاحات «الوطني» وتقديمه لخدمات مصرفية بجودة تضاهي نظيرتها العالمية.

ويعد «قريش» موروثاً شعبياً وجزءاً من العادات والتقاليد الكويتية، حيث يقام في آخر أيام شهر شعبان احتفاءً بقدوم شهر رمضان واستعداداً لصيامه، ويشهد تجمع أفراد العائلة لتناول آخر وجبة قبل بداية شهر الصوم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يُكرِّم موظفيه المتميزين خلال 2023 في حفل النخبة السنوي

10.03.2024

احتفى بنك الكويت الوطني بموظفيه المتميزين من مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية، وذلك خلال حفل النخبة السنوي الذي أقيم هذا العام في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي بحضور القيادات التنفيذية للبنك، حيث يُنظم البنك الحفل سنوياً لتتويج أداء الموظفين طوال العام وتحفيزهم على مواصلة التفوق والإنجاز بما يساهم في تعزيز مكانة الوطني الرائدة.

وأقيم الحفل بحضور القيادات التنفيذية للبنك، يتقدمهم نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر، ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة السيدة/ شيخة البحر والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني– الكويت السيد/ صلاح الفليج، ونائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني- الكويت السيد/ سليمان المرزوق، والرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية السيد/ محمد العثمان، ومدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني.

وقامت الإدارة التنفيذية بتوزيع شهادات التقدير على الموظفين المتميزين في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية، ممن قدموا أداءً استثنائياً خلال العام 2023، تقديراً لجهودهم في تقديم خدمات ومنتجات متميزة حازت على مستوى متميز من رضا العملاء.

ويهدف الوطني من خلال هذا التكريم الذي يتواصل كل عام إلى تقدير الموظفين الذين أظهروا أداءً استثنائيًا على مدار العام وتحفيزهم على بذل المزيد من الجهد لتكريس مكانة البنك الرائدة محلياً وإقليمياً.

كما يبرهن البنك من خلال هذا التكريم على اهتمامه بكوادره البشرية وحرصه على تقديم كل الدعم لهم بما ينعكس على أدائهم في العمل ويسهم في تحسين جودة الخدمات والمنتجات التي يقدمها الوطني لعملائه.

وتخلل الحفل الكثير من الفعاليات المميزة والمفاجآت والمسابقات وتوزيع الجوائز القيمة على الموظفين.

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية محمد العثمان: «إن حفل تكريم النخبة يعد من الفعاليات الهامة التي يقوم البنك بتنظيمها سنوياً، وذلك لتقدير الموظفين على ما قدموه من جهود وأداء استثنائي خلال العام وهو ما يبرهن على تقدير البنك للدور الحيوي الذي يلعبه الموظفون في الإنجازات المتواصلة التي يحققها الوطني على كافة المستويات».

وأضاف العثمان «تحسين جودة الخدمات التي نقدمها وابتكار منتجات جديدة تنال رضا العملاء هو نتاج جهد والتزام الموظفين، لذلك نحرص على تقدير جهودهم وأدائهم الرفيع والتزامهم بمعايير الجودة وخدمة العملاء بمستوى راقٍ وأسلوب متطور ميّز بنك الكويت الوطني عن باقي المنافسين».

وأوضح العثمان أن فريق عمل مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية يسعى إلى تقديم أفضل الخدمات، وذلك للحفاظ على مكانة البنك الرائدة وتكريس موقعه في الصدارة وضمان تفوقه الواضح في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية الأكثر تطوراً وتميزاً في الكويت.

وأشار العثمان قائلاً :«نؤمن في بنك الكويت الوطني أن موظفينا هم أهم أصولنا، لذلك نحرص دائما على الاستثمار في رأس المال البشري من خلال تطوير وتنمية مهارات كوادرنا على كافة المستويات وهو ما ينعكس إيجاباً على جودة ما نقدمه من خدمات ومنتجات مصرفية متميزة».

وأكد أن مبادرات البنك الساعية إلى تحفيز طاقات موظفيه ستتواصل انطلاقاً من إيمانه بأن ضمان استمرار تفوقه طويل الأمد يرتكز إلى امتلاكه كوادر بشرية مؤهلة بكفاءة مهنية عالية.

وأشار العثمان إلى أن الوطني يتمتع بثقافة مؤسسية فريدة من نوعها وبيئة عمل استثنائية تحفز الابتكار، وتحقق الرضا والتطور الوظيفي وتشجع على المزيد من البذل والعطاء، هذا إلى جانب فرص التطوير المهني التي يمنحها البنك لموظفيه باستمرار عن طريق برامج تدريب تضاهي المستويات العالمية بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية حول العالم.

وأكد العثمان أن النجاحات التي يحصدها الوطني اليوم هي ثمار استراتيجيات رسخت تفوقنا في تقديم الخدمات الرقمية وحلول الدفع الأكثر تطوراً، وسعينا بلا كللٍ لفهم احتياجات وتطلعات العملاء، ومن ثم ابتكار منتجات مصرفية متميزة وخدمات رقمية تلبي رغباتهم وتتجاوز توقعاتهم.

وفي ختام الحفل وجه العثمان الشكر لكافة موظفي مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية وأثنى على ما يقدمونه من جهود، كما أعرب عن فخره واعتزازه بفريق العمل الذي أثبت كفاءته وانتماءه لهذه المؤسسة الرائدة في الصناعة المصرفية على مستوى الكويت والمنطقة.

وقد دأب بنك الكويت الوطني على تنظيم مثل هذه المناسبات لتكريم موظفيه حرصاً منه على دعم كوادره وتشجيعهم للارتقاء وظيفياً ومهنياَ، كما يحرص البنك على تعزيز مبدأ العلاقات الدائمة والطويلة الأمد مع الموظفين ما يساهم في تحفيز السلوك الإيجابي وروح العمل الجماعي وتعزيز أجواء بيئة العمل المثالية وزيادة رضا الموظفين.

وقد نجحت مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية خلال العام الماضي في تحديث وتطوير العديد من الخدمات والمنتجات المصرفية المتميزة التي تلبي احتياجات العملاء، والتي أثمرت عن تطوير وتحديث برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل بإضافة أكثر من 30 عملية لتحسين الخدمة على صعيد كل من واجهة المستخدم وتجربة المستخدم المصممة خصيصاً لتلبية احتياجات العملاء، وإضفاء الطابع الشخصي على العديد من الخصائص. 



الكويت: الوطني يطلق حساب الجوهرة بحلة جديدة وجوائز قيمتها اجمالي 5 ملايين دينار كويتي

06.03.2024

يسعى بنك الكويت الوطني دائماً إلى تقديم تجربة مصرفية على أعلى المستويات لعملائه تجمع بين أفضل المنتجات والخدمات وباقة من المزايا والمكافآت الحصرية التي لا مثيل لها. وفي هذا السياق، قام البنك بزيادة إجمالي قيمة جوائز حساب الجوهرة لتصل إلى 5 ملايين دينار كويتي.

كما قام بنك الوطني بإطلاق سحوبات الجوهرة للعملاء الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً، حيث سيشهد السحب الشهري الحالي 7 فائزين (1,000 دينار لثلاثة فائزين و500 دينار لأربعة فائزين) بالإضافة إلى فائز واحد بجائزة قيمتها 10,000 دينار مع كل سحب من السحوبات على الجائزة الكبرى. ويبلغ إجمالي قيمة السحوبات السنوية لحساب الجوهرة 5 ملايين دينار. وسيحصل عملاء الجوهرة الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً على ميزة الدخول في كل من سحوبات الجوهرة جونيور وكذلك جميع سحوبات الجوهرة الحالية.

من جهة أخرى، يقدم بنك الكويت الوطني حساب جوهرة للتوفير الحصري الجديد، والذي يوفر للعملاء نسبة فائدة إضافية تصل إلى 1.5% للسنة الأولى، بالإضافة إلى فرصة الدخول في السحوبات الشهرية والسحب على الجائزة الكبرى في حال وصول الرصيد إلى 5,000 دينار أو أكثر. كما يقدم الوطني للعملاء الذين يتعاملون معه لأكثر من عامين فرصاً مضاعفة في حالة عدم تأهلهم للحصول على الفرص المضاعفة الحالية.

وفي سياق تعليقه على المزايا الجديدة لحسابات الجوهرة، قال الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية السيد/محمد العثمان: "يسعى بنك الكويت الوطني دائماً لتزويد عملائه بمجموعة من المنتجات والخدمات المتميزة، بالإضافة إلى عدد كبير من المكافآت والمزايا الاستثنائية. 

ويعتبر حساب الجوهرة ركيزة رئيسية من استراتيجيتنا لمكافأة العملاء، كما أنه بمثابة أداة رئيسية لتعزيز ثقافة الادخار والشمول المالي.

وأضاف العثمان: "في إطار حرصنا الدائم على تعزيز المزايا والمكافآت المقدمة لعملاء الجوهرة، نسعى دائما لاستحداث عروض قيمة بما في ذلك سحوبات الجوهرة جونيور التي توفر فرص الفوز بجوائز موجهة خصيصاً لعملاء الجوهرة من فئة زينة والشباب، ليرتفع بذلك إجمالي قيمة جوائز الجوهرة إلى 5 مليون دينار سنوياً. كما قمنا مؤخراً بطرح حساب الجوهرة للتوفير، وهو من أحدث الحسابات التي يقدمها البنك لعملائها لتزويدهم بعدد من المزايا التي تجمع ما بين الحصول على الفائدة على رصيد الحساب بجانب فرص الدخول في سحوبات الجوهرة، وذلك في إطار مساعينا لتشجيعهم على الادخار.

كما أكد على حرص الوطني دائماً على تزويد عملائه بتجربة مصرفية مميزة ومليئة بالمكافآت الاستثنائية على مدار العام. وأشار إلى أن تلك الاستراتيجية تشمل كافة شرائح العملاء وتلبي مختلف احتياجاتهم وتطلعاتهم التي يحرص البنك على التعرف عليها من خلال التواصل الدائم معهم عبر القنوات الرقمية المتعددة وغيرها من القنوات المختلفة.

وكان بنك الكويت الوطني قد قام بزيادة القيمة الاجمالية لجوائز سحوبات حساب الجوهرة بأكثر من الضعف في بداية العام 2023، ليصبح بذلك أكبر برنامج مكافآت على مستوى الكويت، إذ تبلغ قيمة الجائزة الأسبوعية 20,000 دينار كويتي، والجائزة الشهرية 125,000 دينار كويتي، بينما تبلغ قيمة الجائزة الكبرى 1,000,000 دينار كويتي والتي تقام سحوباتها ثلاث مرات سنوياً.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحتفي بخريجي برنامج «تطوير القيادات التنفيذية» بالتعاون مع كلية هارفارد لإدارة الأعمال

03.03.2024

احتفل بنك الكويت الوطني بتخريج متدربيه من الدورة الخامسة عشر لبرنامج تطوير القيادات التنفيذية بالتعاون مع كلية هارفارد لإدارة الأعمال، ضمن برامج مبادرة "كفاءة" التي أطلقها بنك الكويت المركزي بالتعاون مع البنوك الكويتية لتطوير وتأهيل الكوادر الوطنية بإدارة معهد الدراسات المصرفية.

وشهد البنك مشاركة كبيرة في هذه النسخة وصلت إلى 9 متدربين من مديري الإدارات المختلفة في البنك وهو العدد الأكبر من بين البنوك المشاركة.

أقيم حفل التكريم برعاية محافظ بنك الكويت المركزي رئيس مجلس إدارة معهد الدراسات المصرفية السيد باسل أحمد الهارون، وبحضور ممثلي البنوك الكويتية والشركات المشاركة من داخل وخارج الكويت وبنك الكويت المركزي والمعهد والمكرمين.

وجاء برنامج تطوير القيادات التنفيذية الذي عقد هذه العام في دولة الإمارات العربية المتحدة تحت عنوان " استشعار المستقبل: قيادة المؤسسات المالية في عصر الابتكار والتحول" لتطوير القيادات التنفيذية في القطاع المصرفي والمالي.

حيث استهدف محورين أساسيين "الاستراتيجية المالية" و"القيادة"، بالإضافة إلى التركيز على الدور الحاسم للقيادة والإدارة في صياغة وتنفيذ استراتيجيات مالية وفنية وقيادية لمواجهة التحديات وما يتطلبه التحول الرقمي في القطاع المالي من مهارات وتقنيات إدارية وقيادية مختلفة، لمواكبة التطورات المتسارعة في هذا المجال. 

كما شهد البرنامج الذي عقد على مدى 6 أيام استخدام دراسات الحالات العملية ذات الصلة بموضوع البرنامج وذات العلاقة بالقطاع المصرفي والمالي وقطاعات أخرى، وهي مما تشتهر به هذه الكلية، وذلك بهدف تقديم مجموعة متكاملة من التجارب العملية، بما يساهم في تعزيز القدرات التحليلية لدى المشاركين، وتزويدهم بالأدوات والأساليب التي ستؤثر على الأداء والابتكار والثقافة المؤسسية.

ويذكر أن البرنامج يُعقد بالتناوب كل عام في إحدى دول مجلس التعاون لتطوير القيادات التنفيذية في البنوك والمؤسسات المالية في دول مجلس التعـاون لدول الخليج العربية، بما يتناسب مع احتياجات القطاعين المصرفي والمالي في ظل المتغيرات في عالم الأعمال.

واستهدف البرنامج إلى تعريف المتدربين بالآثار المترتبة على النمو العالمي للاستثمارات وفق المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG)، وأهميتها بالنسبة للمؤسسة، إضافة إلى التعريف بكيفية استخدام الأدوات الناشئة بشكل أفضل مثل الذكاء الاصطناعي، وتعلم إدارة المخاطر بطريقة تعتمد على البيانات، وتعزيز التحول الرقمي الناجح، والفرص الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية.

وشهد البرنامج محاضرات تفاعلية وعمليات محاكاة ودراسات واقعية من أبرز خبراء مجال التمويل والتكنولوجيا في كلية هارفارد للأعمال، لتمكين القادة من استكشاف رؤى قابلة للتنفيذ والأدوات اللازمة للقيادة الناجحة، وزيادة التركيز العالمي على الاستدامة البيئية، والتقنيات الجديدة، وكيفية قيادة التحول الرقمي الناجح، إضافة إلى تأثير الذكاء الاصطناعي على طريقة عمل الفريق وكيفية إدارة القائد لهذا الفريق وتعزيز التواصل والقيادة في حالات الضغط العالي، ودعم التنوع بين المواهب.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد العبلاني: « تأتي مشاركتنا في مبادرة «كفاءة» لتعكس استراتيجية البنك الرامية إلى الاستثمار في رأس المال البشري من خلال إعداد قيادات مصرفية وطنية مؤهلة وفق أحدث وأفضل المعايير العالمية ».

وأضاف العبلاني: «بناء قوة عمل مرنة وديناميكية متفوقة الأداء يتطلب تمكين وتطوير قادة المستقبل وتسليحهم بأفضل وأحدث البرامج، لذلك نحرص على المشاركة في مثل هذه المبادرات والبرامج التي تحقق تطلعات البنك على المدى البعيد وتعزز جهود الاستدامة على صعيد الكوادر البشرية».

وأكد العبلاني أن البنك لا يدخر جهدا في توفير البرامج التدريبية والإمكانات التي يحتاجها قادة المستقبل لكي يكونوا قادرين على التكيف وتحفيز الآخرين وتقديم خدمات متطورة ومبتكرة تكرس ريادة البنك على الصعيد المحلي.



الكويت: بنك الكويت الوطني يوفر خدمة الليموزين المجانية لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة والمميزة

27.02.2024

يحرص بنك الكويت الوطني باستمرار على إثراء التجربة المصرفية لعملائه من خلال توفير أفضل العروض الحصرية والمزايا الاستثنائية التي تناسب مختلف الشرائح، وفي هذا الإطار أعلن البنك عن توفير خدمة الليموزين المجانية لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة والمميزة.
ويمكن لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة والمميزة الاستفادة من هذه الخدمة المجانية لمرة واحدة من خلال خدمة المساعدة الشخصية «كيو جو كونسيرج» (QGo Concierge) والحجز عبر الاتصال بالرقم المخصص 1888125، ويسري هذا العرض خلال الفترة من 22 فبراير حتى 2 مارس 2024 المقبل.

وتأتي هذه الخدمة من بنك الكويت الوطني ضمن العديد من الخدمات المتنوعة التي تقدمها «كيو جو كونسيرج» (QGo Concierge) مثل إنهاء اجراءات السفر السريع والأمتعة الإضافية وتسليم الأمتعة وعروض الفنادق وباقات العمرة، إضافة إلى توصيل المبالغ النقدية حتى 10 آلاف دينار، وخدمات المراسل للأعمال، التي تشمل تقديم وتجديد المستندات الحكومية، إضافة إلى تجهيزات الأعمال والاستشارات الخاصة والتنقلات من وإلى المطار وخدمة الليموزين، وخدمة الاستقبال والمساعدة في الكويت. 

وبهذه المناسبة مدير تسويق شرائح العملاء في مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية إبراهيم العبدالله: «نسعى باستمرار إلى توفير أفضل المزايا والخدمات لعملائنا بهدف إثراء التجربة المصرفية التي يحصلون عليها، وأن نكون الأقرب دائما لهم من خلال تقديم عروضا استثنائية تمنحهم المزيد من الرفاهية وراحة البال».

وأضاف العبدالله: «نعرف جيداً تفضيلات عملائنا من خلال التواصل المستمر معهم عبر مختلف القنوات، وهو ما يعكس حرصنا على تعظيم استفادتهم من الخدمات والعروض المميزة والمكافآت الاستثنائية التي تناسب أنماط حياتهم اليومية وتلبي رغباتهم واحتياجاتهم بدقة من مختلف الشرائح والأعمار».

ويفخر بنك الكويت الوطني بنجاحه على مدار السنوات الماضية في الحفاظ على تقديم أعلى مستوى من الخدمات المصرفية المميزة، كما يسعى البنك باستمرار إلى توفير تجربة مصرفية أكثر ابتكارا لعملائه.

ويُقدم بنك الكويت الوطني لعملائه من الخدمات المصرفية الممتازة مجموعة حصرية من الخدمات، بما في ذلك: مدير علاقات عملاء مخصص لعملاء الخدمات المصرفية المميزة ومسؤول حساب مصرفي شخصي لعملاء الذهبي الذين يهتمون بجميع الاحتياجات المصرفية للعملاء بالإضافة إلى إمكانية الدخول إلى صالات الخدمات المصرفية الممتازة، والحلول الاستثمارية المتنوعة بما في ذلك: سمارت ويلث والوطني للوساطة، وباقة الخدمات المصرفية للعائلة، وخدمات الصراف الآلي المميزة التي تمنحهم الأولوية في إجراء معاملاتهم بطريقة سريعة وسهلة، بالإضافة إلى خدمة توصيل البطاقات إلى المنازل، والأولوية عند الاتصال بخدمة التواصل مع الوطني على 1801801 على مدار الساعة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدشن العلامة التجارية "الوطني للثروات" لحلول إدارة الثروات

22.02.2024

أعلن بنك الكويت الوطني عن تدشين العلامة التجارية المرموقة " الوطني للثروات" NBK Wealth وهي المجموعة الرائدة عالمياً وإحدى أكبر المجموعات الإقليمية في مجال إدارة الثروات الشاملة. 

العلامة التجارية تحمل هوية بصرية جديدة مميزة بمفهوم يعبر عن نشاط أعمال المجموعة بشكل مباشر كما يعكس المصداقية والثقة والنجاح الذي تتمتع به مجموعة بنك الكويت الوطني إحدى أكبر المؤسسات المالية في منطقة الشرق الأوسط. 

الوطني للثروات والتي ستشهد الإطلاق الرسمي لعلامتها التجارية في شهر إبريل المقبل تضم تحت مظلتها خدمات ومنتجات الخدمات المصرفية الخاصة في بنك الكويت الوطني- الكويت وشركة الوطني للاستثمار وشركة الوطني لإدارة الثروات (السعودية) والوطني للخدمات المصرفية الخاصة (سويسرا) بالإضافة إلى بنك الكويت الوطني الدولي (لندن) وكذلك شركة الوطني للوساطة المالية.

وتقدم "الوطني للثروات" مجموعة واسعة من الحلول الشاملة في مجالات الخدمات المصرفية الخاصة التي تشمل التخطيط المالي وإدارة الثروات بالإضافة إلى إدارة الاستثمارات والخدمات الاستشارية عبر شبكة عالمية واسعة من العمليات المتكاملة تتواجد في 9 مدن تتوزع على 5 دول حول العالم.

ولدى المجموعة التي بلغ حجم الأصول المالية الشخصية لديها نحو 37.6 مليار دولار بنهاية عام 2023، فريقًا من النخبة يمتلك خبرات واسعة ويتكون من أكثر من 100 من خبراء الاستثمار والوسطاء.

وتعد الوطني للثروات وجهةٌ رائدة وشريكاً موثوقاً في تقديم حلول مبتكرة وخدمات متطورة في مجال إدارة الأصول التي تشمل فئات إدارة الاستثمارات والاستثمارات البديلة بالإضافة إلى الاستثمارات التقليدية وحلول التداول.

كما تقدم خدماتها للأفراد والمؤسسات من ذوي الملاءة المالية العالية، الراغبين في الحفاظ على الرفاه المالي وذلك عبر تقديم خدمات استشارات مالية لهم تهدف إلى نمو ثرواتهم وتعزيز استدامتها، من خلال حلول مصرفية واستثمارية مبتكرة وشاملة. 

وفي مجال إدارة الثروات تقدم الوطني للثروات مجموعة واسعة من الحلول المبتكرة تعزز فعاليتها شبكةٌ واسعة من خبراء الاستثمار من ذوي الخبرات المتخصصة، ونخبةٌ من خبراء إدارة الأصول من ذوي الكفاءات العالية.  كما تسهم شراكاتها القيمة مع جي بي مورغان لإدارة الأصول وإنتيرفيست في تعزيز عدة جوانب مختلفة، من ضمنها الخدمات الاستشارية وتطوير الحلول الاستثمارية الجديدة.

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي لإدارة الثروات لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ فيصل الحمد:" يمثل تدشين العلامة التجارية الجديدة NBK Wealth لحظة فارقة في التزامنا بتقديم خدمات وحلول إدارة ثروات لا مثيل لها وإرشاد عملائنا في خطواتهم نحو بناء ثروة متنامية وإرث حقيقي يدوم أثره عبر أجيال عديدة."

وأضاف الحمد قائلاً: " نتبع في الوطني للثروات نهجاً شاملاً يركز على العميل لفهم احتياجاته بعمق وذلك بهدف تقديم الحلول التي تناسب تطلعاته، وبأهداف تتعدى مفهوم السعي لتكوين الثروة وتلبية احتياجاتهم وتحقيق قيمة مضافة طويلة الأجل بمنظور شامل ومتكامل". 

وأوضح الحمد أن المجموعة تعمل على ترسيخ مكانتها في أن تكون الخيار الأول والموثوق في مجال إدارة الثروات على الصعيدين الإقليمي والعالمي يدعمها شبكة عالمية من العمليات المتكاملة. 

وقال الحمد: "نرفع شعار "نتجاوز معك مفهوم الثروة" وهو يعبر عن رؤيتنا لحقبة جديدة في إدارة الثروات للأفراد ذوي الملاءة المالية العالية وكذلك المؤسسات من خلال استراتيجيات استثمارية شاملة مستفيدين من انتشارنا العالمي في أهم عواصم المال والأعمال وخبرتنا العميقة في تقديم خدمة استثنائية تلبي كافة طموحاتهم." 

الوطني للثروات بالأرقام

- 37.6 مليار دولار الأصول المالية الشخصية بنهاية عام 2023
- أكثر من 100 من خبراء الاستثمار والوسطاء و80 مدير علاقات 
- تتواجد في 5 دول عبر 9 مدن تشكل أهم عواصم المال والأعمال حول العالم  
- تقدم حلول الخدمات المصرفية الخاصة التي تشمل التخطيط المالي للثروات وإدارة الثروات والخدمات المصرفية
- حلول إدارة الأصول التي تشمل إدارة الاستثمارات والاستثمارات البديلة والاستثمارات التقليدية وحلول التداول



الكويت: برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل الرفيق المثالي في السفر

22.02.2024

يحرص بنك الكويت الوطني بصفة مستمرة على إثراء الخدمات الرقمية التي يوفرها للعملاء باستخدام برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل من خلال إضافة مميزات وتحسينات جديدة إلى البرنامج يتم تصميمها بعناية لتتوافق مع تطلعات عملائه وتمكنهم من إدارة حساباتهم وإجراء مزيد من المعاملات خاصة في مواسم العطلات الرسمية والسفر بسهولة وأمان في أي وقت ومن أي مكان.

إدارة البطاقات أثناء السفر

 ويمكن للعملاء إدارة بطاقاتهم (الائتمانية والسحب الآلي ومسبقة الدفع) أثناء السفر، كما يمكنهم اختيار البطاقات التي يرغبون في استخدامها أثناء تواجدهم بالخارج.

الإبلاغ عن البطاقات المفقودة 

توفر الخدمة للعملاء إمكانية الإبلاغ عن البطاقات المفقودة أو المسروقة في خطوة واحدة باستخدام برنامج الوطني عبر الموبايل، ليتم إصدار بطاقة بديلة تلقائيا بمجرد الإبلاغ عن البطاقة المفقودة أو المسروقة.

حظر البطاقات 

تسمح الخدمة للعملاء بحظر بطاقاتهم بشكل مؤقت وإلغاء حظرها باستخدام برنامج الوطني عبر الموبايل بخطوات بسيطة من أي مكان وفي أي وقت بكل أمان وسهولة.

الحوالات أكثر سهولة

أصبحت الحوالات أكثر سهولة الآن دون الحاجة إلى كلمة مرور لمرة واحدة (OTP)، حيث يمكن للعميل بدلاً من ذلك المصادقة باستخدام كلمة المرور أو التقنيات البيومترية مثل بصمة الوجه.

خدمة FlexiPay

يمكن للعملاء الاستفادة من خدمة FlexiPayعبر برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل والتي تتيح لحاملي بطاقات الوطني الائتمانية المؤهلة سداد قيمة مشترياتهم على أقساط بدون فوائد عند التسوق عبر الإنترنت أو في المتاجر داخل الكويت وخارجها.

خدمة الوطني للدفع السريع

يوفر البرنامج خدمة الوطني للدفع السريع المحسنة التي تتيح للعملاء إرسال الروابط واستلام الأموال في أي وقت وفي أي يوم حتى خلال عطلات نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية، واختيار الطريقة المفضلة لمشاركة الرابط.

إيصال الحوالة

يتيح برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل للعملاء الحصول على "إيصال الحوالة" بعد إنهاء التحويلات، على مدار الساعة، كما يمكنهم الرجوع إلى كشف الحساب والانتقال إلى معاملة التحويل.

إدارة الأجهزة

يستطيع العميل إدارة أجهزته المسجلة في خدمة الوطني عبر الموبايل من خلال البرنامج، بحيث يمكنه إضافة جهاز أو إلغاءه عبر البرنامج نفسه بكل سهولة، ولسلامة وأمان العميل، يحرص بنك الكويت الوطني على تحديد عدد الأجهزة المسموحة للتسجيل في الخدمة.

بالإضافة إلى ذلك، أطلق البنك مؤخرًا خدمات يمكن للمستخدمين الاستفادة منها وقام بتحسين بعضها لتسهيل إجراء المعاملات منها إمكانية التقدم بطلب للحصول على بطاقات أو قروض أو زيادة حد البطاقة الائتمانية قبل السفر، وعرض المبالغ المحتجزة لكل من البطاقات الائتمانية والحسابات، بالإضافة إلى الخدمات المتوفرة الحالية مثل إمكانية معرفة أسعار صرف العملات، وزيادة أو تعديل حدود التحويلات الشهرية، وتسديد الدفعات للفواتير.

وبهذه المناسبة، قال مدير العمليات المصرفية عبر الموبايل بمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، محمد الدخيل: "يوفر برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل تجربة مصرفية شاملة تستهدف تمكين العملاء رقمياً وتزويدهم أحدث الخدمات المصرفية وأكثرها تطوراً".

وأضاف الدخيل برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل استحق لقب الرفيق المصرفي لعملاء الوطني كما يُعد أبرز قنوات البنك الرقمية، التي تستحوذ على النصيب الأكبر من المعاملات المصرفية حيث تجاوز عدد مستخدميه 600 ألف عميل مسجل وتم إجراء أكثر من 68 مليون معاملة من خلال البرنامج في العام 2023.

وأكد الدخيل أنه خلال 2023 تم إضافة أكثر 50 ميزة جديدة وخدمة ومجموعة من التحسينات لبرنامج خدمة الوطني عبر الموبايل جعلته يوفر تجربة مصرفية جديدة أكثر خصوصية شاملة التصميم الذكي الجديد الأقرب لتطلعات العملاء وتجربة تضم مجموعة من المميزات التي تزيد سهولة الوصول إلى الخدمات الأساسية بضغطة زر واحدة.

ويهدف بنك الكويت الوطني من خلال برنامج الوطني عبر الموبايل إلى إتاحة فرصة آمنة للعملاء لإدارة الأموال بكل سهولة وفي أي وقت، حيث يسمح للعملاء القيام بالمعاملات المصرفية المختلفة ومنها فتح حساب جديد، الاطلاع على المعاملات التي تمت على الحساب والبطاقات الائتمانية، الاطلاع على مجموع نقاط مايلز الوطني ونقاط برنامج مكافآت الوطني، سداد مستحقات البطاقات الائتمانية والفواتير الإلكترونية المختلفة، تحديد مواقع فروع الوطني ومواقع أجهزة الوطني للسحب الآلي وأجهزة الإيداع النقدي في الكويت، فضلاً عن تقديم طلب كشف حساب وتحديث البيانات كما يوفر أرقام هواتف مجانية للتواصل مع عملائه خلال سفرهم إلى خارج الكويت، وذلك لمساعدتهم والرد على استفساراتهم المصرفية.

ويمكن للعملاء تنزيل برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل المتوفر حالياً على متجر أبل Apple Store ومتجر جوجل بلاي Google Play، وكذلك متجر هواوي Huawei App Gallery.



الكويت: بنك الكويت الوطني يعلن عن شراكة مع «المسافر» لتوفير أفضل عروض السفر لعملائه

22.02.2024

يحرص بنك الكويت الوطني دائما على إثراء التجربة المصرفية لعملائه وتوفير أفضل الخدمات المميزة والعروض الحصرية التي تناسب أنماط حياتهم المتنوعة من مختلف الشرائح والأعمار، وفي هذا الإطار أعلن البنك عن شراكة حصرية جديدة مع «المسافر»، لتقديم عروضا استثنائية لحاملي بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية.

وستمكن هذه الشراكة الجديدة عملاء البطاقة من الوصول إلى مجموعة واسعة من العروض الحصرية والمصممة خصيصاً لهم لتلبية احتياجاتهم خلال فترة السفر، سواء على تذاكر الطيران أو حجوزات الفنادق.

وبموجب هذه الشراكة سيتمكن حاملو البطاقة من الحصول على 10% نقاط عند استخدام البطاقة لدفع ثمن تذاكر الطيران وحجوزات الفنادق عبر تطبيق «المسافر» أو موقعه الإلكتروني أو المتجر الكائن في مجمع الأفنيوز.

ويمكن لعملاء بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية الاستفادة من هذه العروض وستستمر هذه المكافآت باعتبارها جزءًا من مزايا البطاقة.

وبهذه المناسبة قال نائب رئيس مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيد/هشام النصف: «نسعى دائما لإثراء التجربة المصرفية لعملائنا، ومع بداية العام الجديد حرصنا على توفير عروض حصرية مصممة خصيصاً لتلبي رغباتهم وتناسب احتياجاتهم، كما أننا نعمل باستمرار وعلى مدار الساعة من أجل مواكبة احتياجاتهم المتغيرة والارتقاء إلى تطلعاتهم المتنامية».

وأضاف النصف : «نملك في بنك الكويت الوطني علاقات قوية مع مختلف المؤسسات الرائدة في العديد من القطاعات، ونحن سعداء بالشراكة مع تطبيق «المسافر» أحد وكلاء السفر الأكثر ثقة لدى العملاء، ونسعى من خلال هذه الشراكة إلى إثراء التجربة المصرفية التي يحصل عليها العملاء بما يمنحهم أفضل العروض والمزايا والخصومات ويوفر لهم تجربة مصرفية استثنائية لا تضاهى».

وأكد النصف على أن رضا العملاء وتقديم أفضل تجربة مصرفية لهم يعد جزءً رئيسياً من ثقافة بنك الكويت الوطني، مشيراً إلى أنه وبفضل الخبرات الواسعة التي اكتسبها البنك على مدار عقود طويلة، أصبح لديه القدرة على فهم احتياجات العملاء، وتقييم أهدافهم، بل وتجاوز توقعاتهم.

بدوره، قال مزمّل أحسين، الرئيس التنفيذي لشركة "المسافر": "يسرنا توقيع هذه الشراكة مع بنك الكويت الوطني وتقديم عروض سفر حصرية لعملاء واحد من أبرز المؤسسات المصرفية الرائدة في منطقة الخليج العربي، لاسيما وأن دولة الكويت تعتبر واحدة من الأسواق الرئيسية لنا في ’المسافر‘. ومن خلال توسيع نطاق عروضنا الخاصة والتي تنضوي على حسومات ومزايا استثنائية، سنقدم حلول سفر مصممة خصيصاً لحاملي بطاقات الائتمان NBK KWT Visa Infinite. ولا شك أن خبراتنا الرقمية المبتكرة والمدعومة بحلول قائمة على البيانات، ستدعم منح عملاء البنك  مزايا إضافية. كما ونتطلع أن تتيح لنا هذه الشراكة رفع مستوى خدماتنا وعروضنا بما يتجاوز توقعات العملاء وبالتالي ترسيخ مكانتنا الريادية في القطاع".

بطاقة ماكو مثلها

وتعتبر بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية هي الأكثر نجاحاً على مستوى الكويت، حيث تمنح لحامليها نمط حياة فريداً بفضل ما تقدمه من مكافآت استثنائية ومزايا وعروض تم تصميمها لتناسب احتياجات العملاء وتلبي طموحاتهم وتطلعاتهم حيث يمكن للعملاء الحصول على استرداد نقدي لغاية 1000 دينار كويتي على هيئة نقاط KWT من الوطني.

وتجمع البطاقة بين باقة من المزايا الاستثنائية والشعور بالفخر الوطني الذي يعكسه تصميمها ما يجعلها فريدة من نوعها، حيث تمنح حامليها حرية اختيار الطريقة التي يريدونها للحصول على النقاط وفقاً لنمط حياتهم، إما باختيار فئة الإنفاق أو الفئة التجارية.

وعند تفعيل فئة التجار يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني على كل المدفوعات الخاصة بشرائح محددة باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية التي تصل إلى 10% على المطاعم والاتصالات و5% على التجميل والنوادي الصحية ومحال المجوهرات و3% على الأزياء والمشتريات من الجمعية التعاونية والتعليم.

أما عند اختيار فئة الإنفاق، فيمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني وفقا لحجم الإنفاق الشهري لغاية 5% على المدفوعات الرقمية، ولغاية 5% على المدفوعات لدى أجهزة نقاط البيع الدولية، ولغاية 3% على المدفوعات الأخرى.

ويتيح البنك للعملاء استبدال نقاط KWT من الوطني عن طريق خدمة الوطني عبر الموبايل أو الإنترنت والاختيار بين الاسترجاع النقدي في البطاقة مباشرة أو الاستبدال بحجوزات السفر لدى أكثر من 800 شركة طيران و150 ألف فندق أو استبدال النقاط أو الحصول على القسائم الإلكترونية لدى أكثر من 190 متجراً أو استبدال النقاط لدى شركات الطيران التي يفضلها العملاء.

وتعد بطاقات Visa الوطني الائتمانية الطريقة المثلى لإتمام المدفوعات، حيث يمنح استخدامها العملاء الكثير من السهولة والمزايا، وخاصة عند التسوق باستخدام البطاقة الائتمانية ومنها برنامج مكافآت الوطني، بالإضافة إلى خدمة حماية المشتريات وتمديد فترة الضمان.



الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق حملة تحويل الراتب بمزايا حصرية تصل قيمتها إلى 5000 دينار كويتي

22.02.2024

في إطار حرصه المتواصل على إثراء التجربة المصرفية لعملائه وتوفير أفضل الخدمات والعروض الاستثنائية لهم من خلال الحملات الفريدة التي تمنحهم مكافآت مميزة، أطلق بنك الكويت الوطني حملة تحويل الراتب الجديدة لعام 2024، والتي توفر للعملاء فرصة الحصول على مزايا تصل قيمتها إلى 5000 دينار كويتي.

وستمنح حملة تحويل الراتب لهذا العام العملاء مزايا استثنائية مع أرقى الباقات التي تقدم لهم أقوى العروض الحصرية وأفضل البطاقات وأنسب الحلول التمويلية التي تناسب احتياجاتهم، بما في ذلك الخصومات والمكافآت الفورية في أكثر من 900 محل مشارك، مع إمكانية الوصول إلى أكبر شبكة فروع في جميع أنحاء الكويت.

وستشمل المزايا التي سيحصل عليها العملاء عند تحويل الراتب هدايا نقدية وأعلى استرداد نقدي وأفضل مجموعة من بطاقات الائتمان بالإضافة إلى أفضل الباقات التي تناسب كافة مستويات الرواتب وتذاكر سينما مجانية أسبوعية إلى جانب قسائم أسبوعية من موقع طلبات.

 وبهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية السيد /محمد العثمان: "نحرص دائما على توفير أفضل العروض المميزة والمزايا الحصرية لعملائنا التي تناسب مختلف الشرائح والأعمار، لذلك أطلقنا حملة تحويل الراتب لهذا العام بمزايا ومكافآت استثنائية لا تضاهى».

وأضاف العثمان : «تحويل الراتب يمنح العملاء الفرصة التمتع بالحلول المصرفية المميزة التي يوفرها بنك الكويت الوطني تشمل الخدمات الرقمية المبتكرة وحلول الدفع الأكثر تطورا باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا، بما يساهم في منح العملاء تجربة مصرفية تتميز بأعلى درجات الرفاهية والأمان وراحة البال».

وأكد العثمان أن كل العروض التي تتضمنها حملة تحويل الراتب هذا العام تم تصميمها بعناية وبما يتوافق مع احتياجات العملاء والمتطلبات الموسمية، بهدف تقديم العروض الأكثر قيمة وملاءمة لعملائنا دائما. 

وأشار إلى أن تحويل الراتب يمنح العملاء فرصا للحصول على مزايا خاصة الحلول المصرفية والاستثمارية الأخرى، والخصومات الفورية، ونقاط برنامج مكافآت الوطني والذي يعد أكبر برنامج للمكافآت على مستوى الكويت.

ويحصل عملاء بنك الكويت الوطني على العديد من المزايا الاستثنائية عند تحويل راتبهم إلى البنك والتي تشمل الاستفادة من أكبر شبكة مصرفية في الكويت سواء من ناحية الفروع أو أجهزة السحب الآلي، وأيضا الانتشار الجغرافي في الأسواق الإقليمية والعالمية الرئيسية.

ويمكن لعملاء بنك الكويت الوطني إتمام معاملاتهم المصرفية بكل سرعة وسهولة وفي أي وقت من خلال قنوات البنك الإلكترونية، والتي تأتي في مقدمتها خدمة الوطني عبر الموبايل والتي يعمد البنك إلى تطويرها وإضافة التحديثات إليها باستمرار ودائما ما تلقى إقبالا كبيرا من العملاء، حيث أصبحت تستحوذ على النصيب الأكبر من المعاملات المصرفية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدعم برامج لوياك البيئية من خلال رحلات الزراعة المستدامة الميدانية

22.02.2024

شارك بنك الكويت الوطني في رحلات مؤسسة لوياك التطوعية البيئية التطوع الأخضر ودرب الأخضر واللذين يركزان على دعم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة تحديداً الهدف 15 الحياة في البر وهو ما يتلاءم مع استراتيجية الوطني في دعم المجتمع والاستثمار فيه.

وقد شملت الرحلات التطوعية إلى مزرعتي الصلیبیة الزراعیة والوفرة وذلك بمشاركة نحو 74 متطوعاً من الفئة العمرية ما بين 14 و28 عاماً.

 وتأتي هذه الرحلات في إطار دعم بنك الكويت الوطني فعاليات وأنشطة مؤسسة لوياك ذلك ضمن الشراكة الاستراتيجية التي تلتقي مع الأهداف المجتمعية للمؤسستين والتي تخدم المجتمع من خلال العمل على أهداف مستدامة عدة تتعلق بالبيئة أو الشباب أو التمكين أو غيرها من الركائز المجتمعية الرئيسية.

وخلال الرحلات كان للمتطوعين فرصة القيام بأنشطة الزراعة المستدامة، بما في ذلك الزراعة وصیانة المزارع والصوبات وتطبیق مبادئ الزراعة المستدامة؛ واستخدام الأدوات والتقنیات المتاحة لبناء وصیانة التربة السلیمة، وكذلك زراعة المحاصیل والتغلیف والتسمید؛ والانخراط في اختبار التربة وتحلیلھا، وزرع الأشجار، ونشر النباتات والأشجار، وبذر الخضروات الموسمیة، وزرعھا في حدیقة السوق؛ والمساھمة بشكل إیجابي في الفریق، واحترام الآخرین، وتبني الممارسات الصدیقة للبیئة.

وقالت المديرة في إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني جوان العبدالجليل إن البنك يحرص باستمرار على دعم فئة الشباب من خلال رعاية مثل هذه البرامج التعليمية والتدريبية الهادفة، كما تمنحهم هذه الرحلات التشجيع الكافي للتفكير بمستقبلهم وبناء خياراتهم الأكاديمية والعملية من خلال ما يكتشفونه من قدرات جديدة لديهم.

ولفتت العبدالجليل إلى أن مشاركة بنك الكويت الوطني في هذه الرحلات تأتي في إطار دعمه المتواصل لفعاليات وأنشطة مؤسسة لوياك التطوعية غير الربحية الهادفة إلى تمكين الشباب الكويتي وتعزيز خبرته في مجالات التطوع لاسيما وأن هذه الرحلات تركز على أهمية العمل البيئي ومن ضمنه الزراعة المستدامة. 

وأضافت العبدالجليل أن الرحلة حققت أهدافها من خلال تفاعل الشباب، حيث اكتسبوا العديد من الخبرات والمهارات التي منحتهم المعرفة اللازمة التي يحتاجونها ليساهموا في المستقبل ويكونوا مؤثرين في الشأن البيئي.

وضمن التطوع الأخضر والدرب الأخضر، تمكن المتطوعون من تعلم المبادئ البیئیة الخاصة بنظام الزراعة المُستدامة;، وكیفیة تناغم نظام الزراعة المُستدامة مع مصادر الطاقة الطبیعیة، مثل الشمس والماء والھواء; والربط بین العلوم الأساسیة والزراعة; أساليب الزراعة الصديقة للبيئة والتعرف على كيفية تناغم نظام الزراعة المستدامة مع مصادر الطاقة الطبيعية والربط بين العلوم الأساسية والزراعة; بالإضافة إلى الكثیر من المبادئ الھامة في الحیاة مثل الاكتفاء، والمسئولیة، والإبداع المشترك. 

ويحرص بنك الكويت الوطني على الالتزام بمسؤولياته الاجتماعية ومواصلة رسالته الهادفة إلى دعم كافة شرائح المجتمع ومؤسساته التطوعية غير الربحية وخاصة المؤسسات التي تعنى بالشباب وتواكب احتياجاتهم ومتطلباتهم لمستقبل أفضل.

وتهدف مؤسسة لوياك التطوعية إلى دعم الشباب من خلال توفير الفرص التدريبية لتمكينهم وإشراكهم في البرامج التنموية. وتستهدف الشباب من خلال البرامج والمشاريع التعليمية والتدريبية والتطوعية المخصصة لهم.



الكويت: بنك الكويت الوطني يسدل الستار على فعاليات الموسم الخامس من برنامج «تمكن»

17.02.2024

أسدل الستار على فعاليات الموسم الخامس من برنامج «تمكن» المخصص لتدريب الكويتيين من حملة الشهادات الجامعية والذي يقام برعاية ودعم إستراتيجي من بنك الكويت الوطني وتنظيم من شركة Creative Confidence.

وحضر حفل الختام نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر، ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر، ونائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت السيد/ سليمان المرزوق، والرئيس التنفيذي لإدارة الثروات لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ فيصل الحمد، والرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية/ محمد العثمان، ورئيس العمليات وتقنية المعلومات للمجموعة السيد/ محمد الخرافي، ومدير عام ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة السيد/ زيد عصام الصقر، والمدير العام للموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد العبلاني. 

وخلال الحفل، الذي أقيم في مقر البنك الرئيسي، عُقدت جلسة نقاشية استمعت خلالها الإدارة التنفيذية للبنك إلى عرض قدمه المتدربون لمشاريع تخرجهم المتميزة والتي حملت أفكاراً ورؤى إبداعية لشباب كويتي طموح.

وعلى مدى 10 أسابيع استضاف البنك المتدربين البالغ عددهم نحو 34 متدرباً في مواقع تدريب مختلفة، حيث قدم البنك للمتدربين الدورات التي تعمل على تطوير مهاراتهم، وتساهم في تأهيلهم وترفع جاهزيتهم لبدء مسيرة مهنية ناجحة.

ويشكل برنامج «تمكن» تجربة تدريبية مبتكرة للشباب الكويتي حديثي التخرج الذين يحتاجون إلى دعم في مواجهة تحديات التوظيف أو تأسيسهم لأعمالهم الخاصة، حيث تم تأهيل المتدربين طوال مدة البرنامج وصقلهم بالخبرات اللازمة وتطوير مهاراتهم، حتى يتمكنوا من الوقوف على أرض صلبة أثناء دخولهم معترك سوق العمل المليء بالتحديات.

ويهدف البرنامج إلى تطوير المهارات الشخصية اللازمة لخوض الحياة العملية، بالإضافة إلى تحفيز الشباب الكويتي على استكشاف الإمكانات والطاقات الكامنة بداخلهم، من خلال نموذج تعليم متطور وتفاعلي يركز على العديد من المحاور وورش العمل التي تتناول الإبداع والابتكار، والتفكير التصميمي، وتصميم نموذج الأعمال، والاستكشاف الوظيفي وابتكار حلول لتجنب المخاطر. 

من جهتهم عبر المتدربون عن سعادتهم البالغة بالمشاركة في برنامج «تمكن»، وقدموا الشكر لبنك الكويت الوطني على الدعم الكبير وتقديم خبرات البنك العريقة لتنمية مهاراتهم وتأهيلهم إلى سوق العمل على نحو احترافي، وذلك بفضل ما يتمتع به البنك من أسلوب مؤسسي يتسم بالحرفية العالية.

كما شكر المتدربون أعضاء الإدارة التنفيذية في بنك الكويت الوطني، الذين شاركوهم حلقات نقاشية مفتوحة نقلوا من خلالها خبراتهم الممتدة على مدار سنوات طويلة في عالم الصناعة المصرفية، إضافة إلى توجيه العديد من النصائح الذهبية لهم والتي تمثل الضوء الذي يمهد طريقهم لمسيرة مهنية ناجحة.

وأوضح المتدربون أنهم اكتسبوا معرفة تشكل قيمة مضافة لمسارهم المهني المستقبلي خلال الفترة التي عاصروها طوال مدة البرنامج، مؤكدين أنه تم صقل مهاراتهم على أكثر من جانب، بالإضافة إلى شعورهم أن «تمكّن» شكّل لهم جسراً وبوابة عبور من المرحلة الدراسية إلى المرحلة المهنية والانطلاق صوب الحياة العملية.

ويؤمن بنك الكويت الوطني إيمانا راسخا بأهمية دعم الشباب الكويتي باستقطاب الكفاءات والمواهب وتطويرها وتقديم كافة سبل الدعم التي تساعدهم في الدخول إلى معترك سوق العمل، كما أن الوطني يدعم مختلف المبادرات الاجتماعية التي تنسجم مع خطة التنمية الوطنية للكويت وتدعم الأجندة الاستراتيجية للدولة فيما يتعلق بدفع عجلة النمو وتوفير فرص عمل للشباب الكويتي في القطاع الخاص باعتبارهم ثروة الكويت الحقيقة وأساس لتنمية البلاد.

جدير بالذكر أن برنامج «تمكّن» قد فاز بجائزة المشروع الرائد في العمل الاجتماعي الخليجي على مستوى القطاع التجاري الخاص من قبل لجنة وزراء الشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي، باعتباره تجربة تدريبية مبتكرة للخريجين الكويتيين الشباب تهدف إلى نقلهم لمستوى احترافي من التنمية الذاتية ليتحولوا إلى قوى عاملة فاعلة ومؤثرة.



الكويت: «الوطني» و«زين» يوقّعان مذكرة تفاهم مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي لتمكين الشباب الكويتي في مجالات التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي

13.02.2024

وقع بنك الكويت الوطني وشركة الاتصالات المتنقلة – زين الكويت مذكرة تفاهم مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بهدف تدشين برنامج تدريبي لإعداد وتمكين الكوادر الوطنية من فئة الشباب ودعمهم بالمهارات المطلوبة لتلبية احتياجات سوق العمل في مجالات التحول الرقمي وعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي.

وتم توقيع الاتفاقية في مقر مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بحضور كل من الدكتورة أمينة رجب فرحان مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، ونائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت السيد/ سليمان المرزوق، والرئيس التنفيذي بالتكليف في شركة زين الكويت السيد/ نواف الغربللي. 

وتنص المذكرة على تبادل المعلومات والخبرات المكتسبة في مجالات بناء قدرات وتنمية مهارات الشباب وتهيئتهم لدخول سوق العمل، وكذلك تصميم وتنفيذ برامج وأنشطة وفعاليات تعليمية موجهة لفئة الشباب بالتعاون مع المعهد الكوري للعلوم وتكنولوجيا المعلومات KISTI.

ويتضمن الاتفاق قيام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبدعم من بنك الكويت الوطني وزين بعقد شراكات استراتيجية مع جهات أكاديمية وبحثية دولية من ذوي الخبرة في مجالات بناء القدرات في التكنولوجيا الرقمية للمساهمة في تصميم وتنفيذ برامج وأنشطة وفعاليات تعليمية في الكويت وخارجها.

وتستهدف تلك المبادرة المميزة مشاركة فئة الشباب في البرامج والأنشطة والفعاليات التي سيتم تقديمها لهم بشكل تنافسي وبناءً على فرص متكافئة للخريجين الجدد والموظفين المبتدئين.

وسيعمل البرنامج التدريبي على تطوير المهارات الرقمية وقدرات الأفراد على استخدام الأدوات الرقمية المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية، والتشفير، والبيانات الضخمة، والروبوتات، والأمن السيبراني، من أجل الاستفادة منها وتطبيقها في مكان العمل المهني.

وسيضم هيكل البرنامج المفاهيم الأساسية مع الأنشطة العملية التفاعلية والتعلم القائم على المشاريع وكذلك تدريب المشاركين في رحلة تعلم خاصة شخصية وافتراضية في الكويت وكوريا الجنوبية.

وبهذه المناسبة قال نائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني-الكويت السيد/ سليمان المرزوق: " نحن سعداء بتوقيع هذه الاتفاقية التي تعبر عن التزام مؤسسات القطاع الخاص بمسئوليتها الاجتماعية تجاه تدريب وتأهيل شبابنا لسوق العمل الذي يشهد تطوراً وتحولات يهيمن عليها الذكاء الاصطناعي والروبوتات وعلم البيانات".

وأضاف المرزوق أن هذه الشراكة تستهدف في المقام الأول المساهمة في سد فجوة المهارات الرقمية التي نحتاجها في الكويت والعمل كذلك على تزويد الكوادر الكويتية بالمهارات والقدرات الرقمية اللازمة للنجاح في عالم يعتمد بشكل متزايد على التكنولوجيا.

وأكد المرزوق على أن البنك حريص ومن خلال العديد من المبادرات التي يرعاها أن يكون عنصراً فاعلاً في مسار الرحلة التنموية للجيل الحالي من الشباب الكويتي والذي يمتلك طاقات وقدرات تحتاج إلى التوجيه الصحيح من أجل استغلالها على أكمل وجه في دعم مسار التنمية المستدامة.

ويؤمن بنك الكويت الوطني بأهمية المبادرات التي يقدمها القطاع الخاص لتزويد الشباب بالمعرفة والمهارات التي يحتاجونها والتي تعتبر أساس لرفاهية وازدهار الأفراد والمجتمع الكويتي.

كما يؤمن البنك بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري حيث أعلن مؤخراً عن تدشين "أكاديمية الوطني للتكنولوجيا" وهي أول أكاديمية في الكويت للتكنولوجيا الرقمية وأنظمة البيانات، وتتضمن برنامجاً تدريبياً احترافياً يهدف إلى تدريب المواهب الكويتية الشابة في مجالات تشمل التكنولوجيا المالية وتحليل البيانات والأخلاقيات في مجال التكنولوجيا والأمن الإلكتروني وأساسيات المدفوعات الرقمية والابتكار الرقمي والذكاء الاصطناعي والبرمجة وأساسيات التدوين والتمويل لغير المتخصصين في مجال المالية.

وبدوره قال الرئيس التنفيذي بالتكليف في شركة زين الكويت السيد/ نواف الغربللي: "سنستكشف عبر هذه الشراكة فرص التعاون في مجالات التحوّل الرقمي من أجل تنفيذ خطط لتطوير الشباب في الابتكارات التكنولوجية، فهدفنا المساعدة في بناء مجتمعات رقمية، وتعزيز أوجه التعاون في مجالات الابتكار وتطوير المواهب.

وأوضح الغربللي قائلاً: "هذه الشراكة امتداد لمذكرات التعاون الاستراتيجية التي وقعتها زين مع مؤسسات الدولة المختلفة في هذا الإطار للاستثمار في طاقات ومواهب الشباب وتطويرها، خصوصا في مجالات التكنولوجيا والمهارات الرقمية، إذ أسهمت بتدريب الآلاف من الشباب والشابات الطموحين على مدى السنوات الأخيرة لدعم جهود الدولة في التنمية المستدامة".

وأضاف الغربللي بقوله: "تهدف استراتيجية زين إلى توفير بيئة غنية للشباب بتزويدهم بالمهارات الأساسية والموارد التي يحتاجونها للاستفادة من الفرص التي يقدمها القطاع الرقمي، إذ بات يلعب هذا القطاع دوراً جوهرياً على صعيد إعادة هيكلة أساليب العمل، والحياة الشخصية، بعد أن قدّم أجيالاً جديدة تأخذ من الابتكارات التكنولوجية مسارات مهنية تتناسب مع هذا التغير".

وتابع الغربللي قائلاً: "تزداد أهمية تعزيز الثقافة الرقمية بين الشباب، حيث تساعد مبادرات الوصول والتفاعل مع التكنولوجيات الحديثة في التمكين الرقمي، لهذا تعزز زين شراكاتها الاستراتيجية، للمساهمة في الدور الكبير الذي تلعبه التقنيات الحديثة في تطوير بيئات الأعمال، مثل الذكاء الاصطناعي، الحلول السحابية المُدارة، الحوسبة السحابية، والتطبيقات الرقمية". 

وتأتي هذه الخطوة ضمن مساعي زين المُتواصلة لدعم وتعزيز منظومتي الابتكار وريادة الأعمال في المجتمع، وهي امتداد لمُذكّرة التفاهم التي وقعتها الشركة مع مؤسسة الكويت للتقدّم العلمي في أكتوبر الماضي، والتي تهدف إلى تقديم عددٍ من البرامج والمُبادرات المُشتركة لتهيئة الكوادر الوطنية لدخول سوق العمل بالقطاع الخاص، وبناء القدرات، وتعزيز البحث والتطوير لدعم الابتكار، وتمكين المؤسسات الاجتماعية، وتعزيز ريادة الأعمال.

وتتماشى هذه الشراكة مع رؤية مُبادرة زين "وطن الابتكار"، والتي تندرج تحتها جميع مُبادرات وجهود زين لدعم الإبداع، وبالأخص في مجالات التكنولوجيا والهندسة والعلوم والرياضيات (STEM)، وتستهدف مختلف الفئات العمرية وبالأخص الشباب، وترتكز حول عدد من المجالات الرئيسية مثل ريادة الأعمال والاستثمار، وتسريع الشركات الناشئة، ودعم المخترعين، وتعزيز الابتكار، وغيرها.



الكويت: بنك الكويت الوطني ينظم لموظفيه الملتقى السنوي الأول لمستخدمي برنامج تحليل البيانات «Tableau»

12.02.2024

في إطار حرصه المتواصل على رفع كفاءة موظفيه وتسليحهم بأفضل البرامج الحديثة والمتطورة، نظم بنك الكويت الوطني لموظفيه الملتقى السنوي الأول لمستخدمي برنامج إدارة البيانات «Tableau» بمشاركة شركة سيلز فورس الأمريكية المتخصصة في البرمجيات السحابية والمطور لبرنامجTableau .

وعلى مدى يومين عقدت ورش عمل متخصصة لرفع مستوى مهارات 100 من مستخدمي البرنامج، بما في ذلك ورش عمل حول التحليلات المرئية المتقدمة والتحليلات الإحصائية وتقارير التنبؤ وإنشاء تصورات البيانات الديناميكية بكفاءة عالية بالإضافة إلى التفكير التصميمي.

كما سلط الملتقى الضوء على كيفية تحليل البيانات الضخمة باستخدام التحليلات المدعومة بالذكاء الاصطناعي لاستخراج المزيد من القيم من البيانات المتاحة لديهم، وتسخير هذه البيانات في إدارة وإنجاز الأعمال، بالإضافة إلى التركيز على مدى استفادة الشركات من قيمة أصول البيانات باستخدام التحليلات المدعومة بالذكاء الاصطناعي وأتمتة سير العمل.

ويأتي الملتقى انسجاماً مع الخطوات الحثيثة التي يقوم بها بنك الكويت الوطني خلال السنوات الماضية في الاستثمار بقوة في تحليل ومعالجة البيانات لفهم احتياجات وسلوك العملاء.

واتيحت للمشاركين في الملتقى من مستخدمي برنامج «Tableau» طرح تساؤلاتهم والإجابة عليها بالإضافة إلى حصولهم على رؤى خاصة بعملية أتمتة إعداد البيانات وسهولة استخدام منصات المعلومات التحليلات المرئية وكذلك اتيحت للمشاركين الرؤية اللحظية لكيفية قيام الأقسام الأخرى بتبسيط تحليلاتها والاستفادة من توفير الوقت والتكلفة.

ويذكر أن برنامج «Tableau» أصبح من الأدوات الشائعة بشكل متزايد في جميع أنحاء الصناعة في الكويت، مما يدل على التحول نحو تمكين مستخدمي الأعمال من اكتشاف البيانات مرئياً.

ويبرهن استضافة هذا الحدث المميز على سعي مكتب البيانات في بنك الكويت الوطني نحو ترسيخ ثقافة تحليلات الخدمة الذاتية وتعزيز المعرفة بمساعدة أدوات التحليل مثل Tableau.

وبهذه المناسبة قال رئيس مكتب البيانات في بنك الكويت الوطني السيد/ سودهاكار نيبهانوبودي: «استضافة هذا الملتقى الذي يعد الأول من نوعه على مستوى الكويت يعكس مدى التزام البنك بالاستثمار وبقوة في تعزيز كفاءة موظفيه بالإضافة إلى تأهيل مواهب وكفاءات يتم صقل مهاراتها بشكل احترافي في علم تحليل البيانات.

وأضاف نيبهانوبودي أن استراتيجية مكتب البيانات ملتزمة بتمكين قطاعات الأعمال المختلفة في البنك من اتخاذ القرارات التي تستند على البيانات، حيث تعد تحليلات الخدمة الذاتية جزءًا لا يتجزأ من هذه الإستراتيجية. 

وأوضح أن هذا الملتقى يبرهن على التزام البنك بتعزيز مهارات موظفيه بشكل مستمر بهدف الحفاظ على تفوق البنك وريادته في المشهد التقني سريع التطور

هذا ويولي بنك الكويت الوطني أهمية كبرى للارتقاء بقدرات موظفيه ويسخر كافة الإمكانيات للمساهمة في تطورهم المهني وذلك عبر توفير برامج التدريب والتطوير بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية حول العالم كما لا يدخر البنك أي جهد نحو دعم موظفيه في بناء حياتهم المهنية داخل البنك، كما يؤمن بأن تعزيز مهارات موظفيه بشكل مستمر عامل رئيسي في ضمان التفوق على صعيد المشهد التقني سريع التطور في عالم الصناعة المصرفية.



الكويت: العبلاني: الشغف والإصرار والصبر.. مفاتيح لمسيرة مهنية ناجحة وتقلد أرفع المناصب

11.02.2024

استضاف برنامج تمكن في سادس حلقاته النقاشية مع أعضاء الإدارة التنفيذية مدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عماد العبلاني، الذي شارك الشباب الكويتي خبراته الواسعة الممتدة على مدار سنوات طويلة، واستعرض معهم أبرز مراحل مسيرته الوظيفية في أكبر مؤسسة مصرفية بالكويت.

واستعرض العبلاني في لقاء مفتوح شهد تفاعلاً لافتاً من شباب برنامج «تمكن»، أبرز التحديات التي واجهته طوال تلك المسيرة الحافلة، كما أسدى لهم مجموعة من النصائح، تمثل الضوء الذي يمهد لهم الطريق لبناء مسيرة مهنية ناجحة، وأفضل السبل لتطوير المهارات والقدرات الشخصية بهدف التأهيل الناجح لدخول سوق العمل، وضمان التطور في المسار الوظيفي، كما أجاب على أسئلة المشاركين حول العديد من تفاصيل العمل داخل مؤسسة الوطني.

مفاتيح النجاح

في بداية حديثه حث العبلاني شباب برنامج «تمكن» على ضرورة التحلي بالصبر والعمل بجد لتحقيق التطور الوظيفي المنشود، والتعاون مع زملاء العمل، حيث يشكل العمل بروح الفريق الواحد أحد أهم عوامل نجاح المؤسسات الكبرى، وهو ما يميز بيئة العمل في مؤسسة عريقة مثل بنك الكويت الوطني، لأن كل شخص لديه سمات وقدرات تختلف عن الآخر ما يجعل النجاح نتيجة مضمونة للتكامل بين أعضاء الفريق الواحد.

وقال العبلاني: «إن الوصول إلى مكان قيادي ومرموق في مؤسسة عريقة مثل بنك الكويت الوطني يتطلب ثلاث مهارات أساسية وهي الشغف والإصرار والصبر، حيث تشكل هذه المهارات المفتاح الرئيسي للنجاح والمضي قدما في تحقيق مسيرة مهنية ناجحة ومستدامة والترقي إلى أعلى المناصب».

وأضاف العبلاني: «اختيار الوظيفة المناسبة يتطلب البحث الدقيق والدراسة الكافية لاتخاذ القرار السليم سواء على صعيد القطاع التي ترغب في العمل به أو حتى مكان العمل، حيث إن بناء مسيرة مهنية تتطلب شبابًا طموحًا لديه رغبة وشغف باستمرار، لذلك أنصح الشباب دائما بالتوجه للقطاع الخاص لأنه أكثر مرونة وديناميكية وهناك مساحة أكبر للابتكار والتطور والإبداع».

القلب النابض

وردا على سؤال أحد المشاركين خلال الحلقة النقاشية حول دور إدارة الموارد البشرية قال العبلاني: «إدارة الموارد البشرية هي القلب النابض لمنظومة بنك الكويت الوطني عبر أذرعها المختلفة التي تشمل التطوير والتدريب وإدارة المواهب وشركاء الأعمال، فهي تعمل على استقطاب وصناعة كوادر بشرية احترافية وديناميكية على جميع المستويات منذ دخول الموظف إلى المؤسسة وحتى ترقيه لأعلى المناصب وكذلك توفير مناخ يضمن توفير أقصى قدر لرفاهية الموظفين».

وأوضح العبلاني أن استراتيجية بنك الكويت الوطني تسعى لبناء قوة عمل مرنة وديناميكية مسترشدة بأربع ركائز أساسية تتمثل في وضع الكفاءات المناسبة في الأدوار المناسبة في الوقت المناسب، وثانياً إعداد قادة المستقبل عبر تطوير القادة الذين يلهمون ويمكّنون الموظفين من الإبداع، وثالثاً استقطاب أفضل الكفاءات من خلال توظيف المواهب والاحتفاظ بها وتنميتها، ورابعاً تهيئة بيئة وثقافة أداء مستدام تضمن تعزيز التنوع والشمول ومبادئ إدارة النتائج الواضحة وحماية الموظفين.

 مخاطر محسوبة

وقال العبلاني في رده على سؤال أحد الشباب حول اختيار الوظيفة الأمثل وبيئة العمل: «يجب أن تحدد أهدافك أولا حسب رغباتك ومهاراتك، ثم تعمل على وضع خطط واضحة لتنفيذ هذه الأهداف، لكن الأهم هو الشغف والإصرار والتحلي بالصبر مع ضرورة تنمية المهارات التي تساعدك على الوصول إلى أهدافك».

ودعا العبلاني الشباب إلى التطور والتعلم من خلال السؤال المستمر والاستفادة من فريق العمل والخبرات التي تعمل معك، فكل سؤال مهم، ويجب أن تحصل على إجابة كافية حينما تسأل حتى يتكون لديك إلمام واسع بمهامك الوظيفية ومهام الإدارة التي تعمل بها، لاسيما وأن بيئة العمل في الوطني تشجع على التعلم والتطور وتسعى دائما إلى تحفيز الموظفين وتقدير جهودهم وعطائهم».

وتابع العبلاني: «احرص دائما على معرفة الملاحظات السلبية من مدرائك، واعمل على معالجتها لتحسين أدائك، ولا تفكر في التنقل من إدارة إلى أخرى أو وظيفة إلى أخرى لمجرد بعض الملاحظات أو التقييم السلبي، فيجب على كل موظف أن يحسب المخاطر في كل خطوة يخطوها، لأنه لا يوجد «صفر مخاطر» وإنما توجد مخاطر محسوبة وأخرى غير محسوبة، لذلك أنصح أي موظف في بداية مسيرته المهنية أن يتحدث دائما مع مديره ويناقشه حول أدائه وما يمكن تطويره وتعلمه لتفادي التعليقات السلبية والحصول على تقييم أعلى في السنوات المقبلة".

وأوضح أن بيئة العمل في الوطني تشجع دائما على النقاش وتبادل الأفكار ووجهات النظر، كما أن هناك قنوات أخرى للتواصل تساعد جميع الموظفين في التعبير عن أراءهم وسماع مقترحاتهم ومدى رضاهم عن بيئة العمل».

لا تخش مقابلات العمل

وتطرق العبلاني للحديث حول مقابلات العمل وقال: «حينما نقوم بمقابلات العمل نبحث دائما عن الشباب الذين لديهم قدرة على التعلم والإبداع والتواصل، من خلال بعض الأسئلة التي يتم طرحها وتقييم إجاباتها وردود الفعل ومدى الاستجابة، وأفضل الإجابات خلال مقابلات العمل هي الإجابات الصادقة، حتى وإن لم تخدم الوظيفة التي تقدم عليها، فلا تحاول أن تتجمل أو تقدم معلومات غير صحيحة لأن ذلك قد يأتي بنتائج عكسية».

وأضاف العبلاني: «نؤمن في الوطني بأن جذب أفضل المواهب والكفاءات والاحتفاظ بها وتطويرها يُعد من العوامل الحاسمة في تحقيق طموحات البنك طويلة الأجل، كما أنه يعزز جهود البنك في صعيد استدامة الكوادر البشرية، لاسيما وأن الوطني يستهدف دائما مواهب شبابية لديها الشغف والطموح والرغبة في التطور المستمر وبناء مسيرة مهنية ناجحة».

ودعا الخريجيين الجدد بعدم الخوف أثناء إجراء مقابلات العمل، لأن الخوف قد يكون حائلا في أن تبرز جميع مهاراتك أثناء المقابلة، لكن يجب أن تتجاوب مع من يدير المقابلة ولا تكتفي فقط بالردود المختصرة، كما دعا بعض المديرين الذين يجرون مثل هذه المقابلات إلى الابتعاد عن الأسئلة الشخصية التي تؤدي إلى إحراج الشباب المتقدم للعمل مثل الأسئلة الاجتماعية والسياسية، إضافة إلى تسهيل المقابلة وعدم التطرق إلى مواضيع معقدة بهدف استعراض خبرات المدير، لأن غالبية الشباب المتقدم للعمل هم من حديثي التخرج ولا يملكون تلك الخبرات العريضة وقد لا تتطلب منهم المهام الوظيفية الطامحين إليها مثل هذه النوعية من الأسئلة.

تطوير الموظفين

وواصل العبلاني ردوده على أسئلة المشاركين في الحلقة وقال في رده على سؤال حول تطوير الموظفين: «إن الموظف منذ دخوله إلى البنك يحصل على جرعات تدريبية مناسبة لكل مرحلة في مراحل مسيرته المهنية، حيث يعتبر التعلم في الوطني ثقافة راسخة تساهم في تطوير وتعزيز كفاءة الكوادر البشرية وهو ما يساهم في تحسين جودة ما يقدمه البنك من خدمات».

وأضاف العبلاني: «برامج التدريب في البنك لا تتوقف عند مستوى معين ولا تقتصر على مرحلة معينة في المسيرة الوظيفية، مؤكدا أن كل الموظفين في البنك يخضعون لبرامج تدريبية لتطوير مهاراتهم بداية من الموظفين الجدد حتى القيادات، ومع ترقية الموظف وانتقاله من مستوى إلى مستوى أعلى يخضع لبرامج تدريبية محددة تتناسب والمهارات المطلوبة للوظيفة الجديدة وتؤهله للمستوى التالي حتى يصل إلى أعلى المناصب القيادية في البنك، كما أن هناك مراقبة لمتابعة عملية التدريب والتطوير للوقوف على نتائج تطور الموظفين».

وأوضح العبلاني أن جميع البرامج التدريبية التي يوفرها البنك تم تصميمها بعناية من قبل خبراء متخصصين لتناسب جميع المستويات الوظيفية، ويعتبر برنامج «تمكن» فرصة استثنائية لتعزيز المهارات اللازمة للدخول إلى معترك سوق العمل بشكل عام ولا يقتصر على العمل في مؤسسة الوطني فقط.

وأكد العبلاني على التزام البنك العميق بالاستثمار في رأس المال البشري بدعم من الإدارة التنفيذية، من خلال استقطاب المواهب الكويتية وتدريبها وتطويرها وصقل مهاراتها، كما أن الوطني يتمتع ببيئة عمل مثالية وفريدة من نوعها لأنه يوفر فرصاً استثنائية للتطور المهني بصفة مستمرة بما يقدمه لكوادره وموظفيه وحديثي التخرج من برامج تدريبية على أعلى مستوى، ما يضمن لهم بناء مستقبل وظيفي مستدام.

نصائح ذهبية

قدم العبلاني مجموعة من النصائح الذهبية لشباب برنامج «تمكن» والتي تمثل النور الذي يضيء لهم الطريق ويساعدهم على التميز والترقي وتحقيق مسار وظيفي ناجح... وذلك كما يلي:

• ابحثوا عن الوظائف التي تناسب مهاراتكم وطموحاتكم
• استفيدوا من الخبرات التي تحيط بكم في نفس الفريق
• اطرحوا الأسئلة باستمرار لضمان الحصول على إجابات كافية تساعد في تنمية خبراتكم
• اعملوا بجد وتحلوا بالصبر لتحقيق التطور الوظيفي المنشود



الكويت: بنك الكويت الوطني أفضل مقدم لخدمات التمويل التجاري في الكويت لعام 2024

07.02.2024

حصد بنك الكويت الوطني جائزة أفضل مقدم لخدمات التمويل التجاري في الكويت لعام 2024، وذلك في الاستبيان السنوي الذي أجرته مجلة «غلوبل فاينانس» العالمية المتخصصة، والذي تضمن استطلاع آراء محللي القطاع المصرفي والمديرين التنفيذيين للشركات والمتخصصين في مجال التكنولوجيا حول العالم.

واستندت غلوبل فاينانس في اختيار الفائزين لهذه الجائزة إلى العديد من المعايير، من بينها حجم المعاملات، ونطاق التغطية العالمية، وخدمة العملاء، إضافة إلى الأسعار التنافسية والتقنيات المبتكرة.

ووقع الاختيار على بنك الكويت الوطني كواحد من بين أفضل مقدمي خدمات التمويل التجاري ضمن الاستبيان الرابع والعشرين، والذي شمل 11 فئة عالمية و100 دولة حول العالم و8 مناطق جغرافية مختلفة.

ومنحت مجلة «غلوبل فاينانس» هذه الجائزة لبنك الكويت الوطني تقديرا لمبادراته في تطوير أفضل الحلول المصرفية وتقديم خدمات عالية الجودة تلبي تطلعات عملائه. 

وتبرهن هذه الجائزة على ريادة البنك وتفرده في سوق التمويل التجاري، ومشاركته في كبرى الصفقات التي تشمل العديد من القطاعات الحيوية، وذلك بفضل المستوى المتميز لخدمة العملاء وما يقدمه من قيمة مضافة يدعمها انتشاره الإقليمي والدولي الذي يشمل أوسع شبكة فروع دولية وشركات تابعة منتشرة في 4 قارات حول العام.

كما تعكس الجائزة قدرة الوطني الفريدة في الحفاظ على علاقات وثيقة ومستدامة مع عملائه، وهو ما يجعل البنك يتبوأ مكانة قوية تضمن مشاركته في كبرى صفقات التمويل، وترسّخ موقعه الرائد والمهيمن محلياً وإقليمياً.

ويملك بنك الكويت الوطني فريقاً من الخبراء المتخصصين في إدارة التمويل التجاري الذين يتمتعون بخبرات عالية لتقديم أفضل الحلول لعملاء البنك.

وتعد مجلة غلوبل فاينانس العالمية، التي تأسست في عام 1987 وتتخذ من نيويورك مقرا لها، من أعرق المجلات المتخصصة في قطاعي التمويل والاقتصاد، ويبلغ عدد قرائها أكثر من 50 ألفاً من المديرين التنفيذيين ومسؤولي القرارات الاستثمارية والاستراتيجية في المؤسسات المالية في 193دولة حول العالم، وتجري المجلة سنويا العديد من الاستبيانات حول الابتكار والربحية للبنوك والمؤسسات المالية حول العالم يتم على إثرها اختيار الأفضل على المستوى الإقليمي والعالمي.



الكويت: البحر: متفائلون بمناخ سياسي أكثر استقراراً يحفز بيئة الأعمال في الكويت

06.02.2024

قالت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر إن بنك الكويت الوطني شهد اتجاهات نمو جيدة خلال العام، في ظل استمرارنا في تنفيذ أجندتنا الاستراتيجية بنجاح حيث تركزت أهم مصادر الربحية لهذا العام على الأنشطة المصرفية الأساسية ما انعكس في توسع الهامش والنمو في أعمال الرسوم والعمولات.

وأكدت البحر في مقابلة مع قناة بلومبيرغ العالمية على أن البنك واصل التركيز خلال 2023 على جودة الأصول العالية والرسملة القوية.

تفاؤل وايجابية

وحول الأوضاع السياسية في الكويت وتأثيرها المحتمل على آفاق الأعمال، أكدت البحر على أن هناك تفاؤلاً بتشكيل الحكومة الجديدة وممثليها المختارين بما في ذلك رئيس الوزراء حيث ينظر إليهم على أنهم تكنوقراط وأصحاب أجندة إصلاحية ستعمل على إجراء إصلاحات من شأنها أن تحفز بيئة الاعمال في الكويت.

وأشارت إلى أن الحكومة الجديدة بدأت في التواصل بشكل فعال مع البرلمان للتوافق على التوجهات وتعزيز التعاون، موضحة أنه وعلى الرغم من الهدوء الذي يتسم به المشهد السياسي حاليًا، فإن استئناف الجلسات ومواصلة التفاعل وتقدم الحكومة الجديدة في تنفيذ أجندتها أمر أساسي لتعزيز الثقة في توقعات أكثر تفاؤلاً.

وشددت على أن فترة مستقرة من الحوار السياسي بين الحكومة والبرلمان من شأنها أن تحل الكثير من هذه القضايا العالقة ويمكن ترجمتها إلى دورة تشريعية أكثر إيجابية وفعالية.

وحول التوقعات للعام 2024، أكدت البحر على أن نظرة البنك تتسم بالتفاؤل والايجابية حيال انتعاش تنفيذ المشاريع على خلفية ما نراه حالياً من بيئة سياسية أكثر استقراراً وهو ما قد يؤدي ذلك إلى تحسين نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي وزيادة الطلب على الائتمان.

وأوضحت أن سوق المشاريع شهدت زخم مع بداية العام ومن المتوقع أن يستمر الزخم القوي ويغذي السوق خلال العام 2024، مع مشاريع أخرى قيد التنفيذ بقيمة 6.2 مليار دينار.

وقالت شهد سوق المشاريع انتعاشاً كبيراً خلال العام 2023 حيث تجاوزت قيمته 2.5 مليار دينار بزيادة تقارب 300% مقارنة بقيمة المشاريع المسندة خلال العام الماضي.

وأشارت إلى أن بعض الاستقرار السياسي وتحسن الحوار بين نواب البرلمان والحكومة الجديدة كذلك سيحفز ذلك نشاط المشاريع الذي يمكن أن ينعش نشاط الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي والطلب على الائتمان.

وشددت البحر على أن السوق السعودية تحتل الأولوية الأولى لدينا حيث نتعامل معها على جميع المستويات، خاصة مع استمرار تحسن أوضاع البيئة التشغيلية في المملكة في ظل توافر الكثير من الفرص الناشئة التي تتماشى مع أهدافنا الإستراتيجية.

وأوضحت قائلة: "نقوم أيضًا بالتوسع من خلال منصة إدارة الثروات العالمية التي تم إطلاقها حديثًا، وقد نشطنا في السوق السعودية وتلعب قوة العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني دورًا مهمًا في نمو الأصول المدارة لدينا في المملكة".

توقعات 2024

وشددت البحر على أن نتائج العام 2024 ربما تتأثر بشكل رئيسي بالتغيير المتوقع للسياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي في الاتجاه المعاكس حيث لن تكون هذه الخطوة في مصلحة البنوك بشكل عام حيث إن نموذج أعمال البنوك يهدف إلى الاستفادة من بيئة أسعار الفائدة المرتفعة أو المتزايدة فمن الناحية التشغيلية، سيتمثل التحدي خلال العام 2024 في حفاظ البنوك على هوامش الفائدة لديها.

وأوضحت أنه وبفضل تنوعنا وتركيزنا المتزايد على أعمال الرسوم والعمولات، فإننا متحوطون جزئيًا من تأثير تحركات أسعار الفائدة على الإيرادات كما سيستمر تركيزنا على تنفيذ الإستراتيجية والحفاظ على قوة ميزانيتنا العمومية لأن هذا هو ما يساعدنا على مواجهة مختلف الدورات الاقتصادية.

وقالت البحر إنه وبالتوازي مع زخم نمو الأعمال المصرفية الأساسية، نتوقع استمرار نمو العمليات الدولية وعمليات إدارة الثروات لدينا في ظل تواجدنا في الأسواق المتخصصة كما ستستمر استثماراتنا الرقمية في تشكيل مستقبلنا حيث نركز بشكل أكبر على دمج الخدمات الرقمية في جميع قطاعات الأعمال والأسواق. 

وفي معرض ردها على وتيرة تجنيب المخصصات خلال العام 2023 قالت إن المخصصات تأتي في أغلبها احترازياً في إطار نهج تاريخي محافظ في إدارة مخاطر الائتمان.

تحديات الجنيه

وفي معرض ردها على وضع السوق المصري ومستقبل استثمارات البنك هناك قالت البحر "إن المجموعة تنظر لمصر باعتبارها إحدى أبرز الأسواق الاستراتيجية لأعمالها، ودائماً ما تعتبرها السوق المحلي الثاني مؤكدة على أن البنك متواجد في السوق المصري ولن يتخارج من هذا الاستثمار الذي ينظر إليه باعتباره استثمار طويل الأجل".

وقالت البحر إن عمليات البنك في مصر لا تزال واحدة من أكثر العمليات ربحية في المجموعة حيث تتمتع بأعلى عائد على حقوق المساهمين وعائد على الأصول.

وأشارت إلى أن هناك تطلعات إلى تخفيف حدة التوترات الجيوسياسية للسماح ببعض التعافي في تدفقات العملات الأجنبية وإعادة تفعيل برنامج بيع الأصول الحكومية، مؤكدة على أنه وبمجرد استعادة الثقة في الاقتصاد والعملة، نعتقد أن هناك فرصًا كبيرة في مصر ونبقى متفائلين بشأن آفاقها المستقبلية.



الكويت: زيد الصقر: بصمتنا الجغرافية المتنوعة تمنحنا الأفضلية وتلعب دوراً حيوياً في تقديم خدمات عالية الجودة لعملائنا

05.02.2024

استضاف برنامج «تمكن» التدريبي حلقة نقاشية حاضر فيها مدير عام ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة السيد/ زيد عصام الصقر الذي شارك الشباب أبرز مراحل مسيرته الوظيفية، وأفضل السبل لتطوير مسارهم المهني، كما شارك معهم في نقاش مفتوح خبراته في العمل المصرفي.

وتعد هذه الحلقة النقاشية هي خامس حلقات برنامج «تمكن» المخصص لتدريب الكويتيين من حملة الشهادات الجامعية وحديثي التخرج، والذي يقام للعام الخامس على التوالي، برعاية ودعم إستراتيجي من بنك الكويت الوطني وتنظيم شركة Creative Confidence.

مسيرة مهنية 

وفي مستهل حديثه قال زيد الصقر: «درست التمويل وحصلت على شهادة من جامعة بنتلي في بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية، ثم التحقت بالعمل في شركة الوطني للاستثمار عام 2005، التي كانت حديثة التأسيس في هذا الوقت بعدد صغير من الموظفين إلى أن أصبحت شركة رائدة في إدارة الأصول والأعمال الاستثمارية في المنطقة واليوم تحمل هوية جديدة تحت شعار الوطني للثروات حيث تقدم خدمات إدارة الثروات الشاملة”.

وأضاف الصقر: « على مدار 14 عاما قضيتها في الشركة كنت قادرًا على تطوير مجموعة متنوعة من المهارات الفنية والمالية بداية من محلل مبتدئ حتى رئيس وحدة أسواق رأس مال الدين وهي جزء من إدارة الخدمات المصرفية الاستثمارية قبل الانتقال إلى بنك الكويت الوطني».

وأوضح أنه خلال فترة عمله في شركة الوطني للاستثمار امتلك خبرة واسعة في تمويل الشركات والدخل الثابت وأسواق رأس المال مع سجل حافل في تنفيذ صفقات سندات الدين التقليدية والإسلامية وكذلك الاكتتابات العامة والاكتتابات الخاصة لمجموعة متنوعة من العملاء المحليين والإقليميين ومتعددي الجنسيات.

وأكد الصقر للشباب على أن التوجيه يشكل عنصراً هاماً وحيوياً في بداية الحياة المهنية والذي يشكل عقبة أمام كثير من الشباب الذي ينبغي عليهم التغلب على مثل هذه العقبات من خلال توجيه الأسئلة بشكل دائم مستمر والبحث والتعلم ومحاولة الاستفادة من الأرقام والبيانات والنظر إليها بصورة تحليلية لتطوير المهارات وتعميق الإلمام، لاسيما وأن وجود قاعدة بيانات ومعلومات يسهل من اتخاذ القرارات الصحيحة خاصة في المواقف الصعبة وعند اتخاذ القرارات الاستراتيجية».

وتابع الصقر: «بعد الخبرات التي اكتسبتها في شركة الوطني للاستثمار على مدار 14 عاماً، أصبح لدي رغبة ملحة في البحث عن تحدٍ جديد، وكنت أدرك أن إدارة الفروع الخارجية في البنك تتمتع بديناميكية تلبي شغفي وطموحي، لذلك قررت الانتقال إلى إدارة الفروع الخارجية في بنك الكويت الوطني، وتدرجت في السلم الوظيفي حتى أصبحت اليوم نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة».

تجربة ملهمة

وقدم الصقر نصائح إلى الشباب والخريجين الجدد من واقع خبرته، حيث أكد لهم أن الحصول على منصب أو الترقي والوصول إلى درجة وظيفية معينة ليس نهاية المطاف، لكن يجب أن تفكر في كيفية التطور دائما حتى تكون على قدر المسؤولية وتحمل أعباء العمل، لأن كل درجة وظيفية لها مسؤوليات مختلفة، لذلك يجب أن تكون على أهبة الاستعداد وتتسلح بالمهارات والخبرات اللازمة حتى تستطيع القيام بمهام وظيفتك باستمرار.

وحث الصقر شباب تمكن على ضرورة تطوير الذات وقال: «إن أفضل الاستثمارات هو الاستثمار في الذات، عن طريق تطوير المهارات والتعلم المستمر واكتساب الخبرات من خلال طرح الأسئلة باستمرار والاستفادة من الكفاءات والخبرات التي تعمل معك».

وأضاف الصقر: «لا تخشَ الأخطاء وطرح الأسئلة لأنها إحدى طرق التعلم، لاسيما في بداية مسيرتك المهنية واحرص على التحلي بالصبر دائما، ولا تنتظر ببساطة الترقي في السلم الوظيفي من دون أن تبذل جهدا يؤهلك إلى استحقاق هذه الترقية، لأنه كلما ترقيت درجة وظيفية أعلى زادت المسؤوليات، لذلك يجب أن تكون مؤهلا لتحمل تلك المسؤوليات ولديك القدرة على مواجهة مشاكل العمل وحل تلك المشاكل».

الأفرع الخارجية

وفي رده على سؤال أحد المشاركين حول طبيعة عمل الفروع الخارجية، قال الصقر: «إن البنك يركز على تمويل مشاريع تقوم بها مؤسسات وحكومات وشركات عالمية في أسواق مختلفة».

وأضاف الصقر: «يقدم بنك الكويت الوطني مجموعة من الخدمات والمنتجات مثل أسواق المال والصرف، القروض القصيرة والمتوسطة الأجل، تمويل الشركات، التمويل التجاري والاعتمادات المستندية، الإقراض العقاري التجاري، الرهن والخدمات العقارية على المستوى الدولي».

كما يقدم الوطني خدمات التمويل العقاري التي تمكن العملاء من شراء وبيع العقارات السكنية والتجارية في العديد من الدول مثل دولة الامارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وفرنسا، وبالإضافة إلى ذلك يساعد البنك عملاءه في التواصل مع أفضل المستشارين المهنيين المتخصصين مثل المحامين وخبراء التثمين العقاري والمحاسبين، كما يقدم لهم الاستشارات حول معاملات التمويل العقاري، إضافة إلى شركات خارجية متخصصة بإدارة العقارات في كل من المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية.

وفي رده على سؤال آخر حول العمل في الفروع الخارجية قال الصقر: «إن الوطني يحرص دائما على الاستعانة بالكفاءات والمواهب الوطنية الشابة ويعمل على تطويرها ببرامج متطورة وفق أحدث المعايير العالمية».

رؤية استباقية 

وتطرق الصقر للحديث حول أهمية الفروع الخارجية لأنشطة وأعمال مجموعة بنك الكويت الوطني وقال: «كانت البنوك في الكويت تصب تركيزها على العمل في السوق المحلي والتوسع في الأفرع المحلية، لكن مع تغير الظروف الجيوسياسية في الكويت والمنطقة وتشبع السوق المحلي أصبحت الحاجة ملحة إلى تنويع مصادر الدخل وخلق  إيرادات جديدة متنوعة جغرافيا للبنك، من خلال التوسع وتنمية أنشطة أعمالنا خارج الكويت، حيث استطعنا الانتشار إقليميا ودوليا وأصبحنا نغطي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا».

وأضاف الصقر: «بنك الكويت الوطني كان لديه رؤية استباقية منذ زمن طويل للتواجد الخارجي، حيث نملك فروعا خارجية عمرها أكثر من 40 عاماً، ونقدم خدماتنا في أبرز المدن العالمية والمراكز المالية مثل نيويورك وباريس ولندن والصين وسنغافورة».

وأشار الصقر: «فروعنا الخارجية في البداية كانت تقدم خدمات بسيطة، باعتبار الكويت هي المقر الرئيسي لأنشطة أعمالنا، لكن مع مرور الوقت ورغبتنا في التوسع الإقليمي والدولي، استطعنا تقديم خدمات مصرفية مبتكرة وحلول استثمارية متطورة تلبي احتياجات العملاء، ويعد فرع بنك الكويت الوطني - فرنسا مركزًا هامًا، حيث نقدم من خلاله خدماتنا لمجموعة واسعة من العملاء في جميع أنحاء الدول الأوروبية بما فيها ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وغيرها من البلدان، ويشمل ذلك العملاء الكويتيين والخليجيين الذين لديهم أعمال في مختلف العواصم الأوروبية بالإضافة الى كبار العملاء والشركات الأوربية والعالمية».

وتابع الصقر: «نحرص دائما على العمل والتوسع في أنشطة التمويل مع كبرى الشركات والمؤسسات الرائد حول العالم».
وأكمل الصقر: «منذ 5 سنوات كان حجم أصول فروعنا الخارجية يمثل نسبة تقارب 27% من حجم أصول مجموعة بنك الكويت الوطني، وارتفعت هذه النسبة في الوقت الحالي إلى ما يقارب  40%، لكننا نتطلع خلال الخمس سنوات المقبلة إلى زيادة نسبة أصول الفروع الخارجية من إجمالي حجم أصول المجموعة».

وأكد الصقر أن الوطني يعمل باستمرار للمحافظة على موقعه الرائد في السوق المحلي وتعزيز مكانته على الصعيد الإقليمي من خلال سياسة التوسع خارجياً من أجل تنويع مصادر الدخل وزيادة معدلات النمو وتحقيق أكبر قيمة مضافة للمساهمين وأصحاب المصالح.



الكويت: «الوطني» يطلق سلسلة من الإعلانات القصيرة الهادفة لتعزيز الثقافة المالية لدى طلبة المدارس

04.02.2024

في إطار حرصه على تطوير وتعزيز محتوى برنامج «Bankee»، أطلق بنك الكويت الوطني سلسلة إعلانات قصيرة عن الثقافة المالية والسلوكيات الإيجابية، بهدف نشر الوعي وتعزيز الثقافة المالية وغرس القيم الأخلاقية لدى أبنائنا الطلبة والطالبات في المدارس الخاصة والحكومية في الكويت.

ويُعد «Bankee» هو البرنامج الأول من نوعه الذي يقدمه بنك الكويت الوطني إلى المجتمع بهدف إثراء الشمول المالي وخاصة بين الطلبة في المدارس لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل، حيث دشن البنك البرنامج رسميًا خلال شهر أكتوبر الماضي بالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد "نزاهة".

وبهذه المناسبة قالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني أسماء بن حسين: "يهدف البرنامج إلى تعريف الطلبة والطالبات بالمفاهيم والممارسات الاقتصادية الأساسية كالكسب والصرف والتوفير والالتزامات المالية من خلال تطبيق نظام في الفصل المدرسي يُحاكي النظام الاقتصادي الواقعي من خلال أساليب عملية وبيئة تفاعلية".

وأشارت إلى أن سلسلة الإعلانات تتضمن مقاطع فيديو قصيرة لتعرف الطلبة على محتوى برنامج «Bankee» وأهدافه وخلق سلوكيات إيجابية لديهم في المرحلة المبكرة من التعليم، وغرس القيم الأساسية مثل التطور والتنمية الشخصية وتحمل المسؤولية وتعزيز روح العمل الجماعي، وتنشئة جيل من الشباب الكويتي يدرك أهمية الاستقرار والاستقلال المالي ولديه المهارات والمعرفة المالية اللازمة للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة والرفاه الاقتصادي للأفراد والمجتمع.

وـأضافت أن مقاطع الفيديو الذي يتم نشرها تركز على العديد من القيم الإيجابية التي تساهم في تنشئة جيل جديد على أسس صحيحة، مثل النزاهة والأمانة والادخار والتوفير والتفرقة بين الرغبة والاحتياج والتعاون والتصرف بلطف.

وينظم «Bankee» جولات مستمرة لأعضاء الإدارة التنفيذية في بنك الكويت الوطني لزيارة المدارس الخاصة والحكومية للاطلاع على أبرز تطورات تطبيق البرنامج في المدراس وبالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد «نزاهة» وشركة كرييتف كونفيدينس.

وتشهد هذه الزيارات حضوراً كبيراً من أولياء أمور الطلاب الذين أبدوا سعادة كبيرة بما لمسوه من تغيرات إيجابية تتمثل في تطور سلوكيات أبنائهم وثقافتهم المالية، بعد أن أصبح البرنامج جزءًا من الحياة اليومية للطلبة داخل الفصول.

وشجع نجاح «Bankee» المدارس والطلبة والطالبات على الانضمام إليه والاستفادة منه، حيث قدمت حوالي 150 مدرسة طلبات للانضمام إلى البرنامج، إلا أن التطبيق ضم 30 مدرسح حكومية وخاصة، بما في ذلك استفادة أكثر من 15000 طالب وطالبة من البرنامج وبمشاركة 3000 معلم ومعلمة.

وفي إطار حرصه على إثراء محتوى البرنامج، أطلق «Bankee» منصته وموقعه الإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل «انستغرام، تيك توك ويوتيوب»، لتمكين جميع المشاركين من الاستفادة من المحتوى المقدم والأنشطة والفعاليات في مختلف المدارس على مدار العام.

وتم تصميم برنامج «Bankee» على شكل نظام اقتصاد الفصل الدراسي، وهو نظام يُصور المدرسة كاقتصاد مصغر يحاكي النظام الاقتصادي الواقعي، وهو قائم على نهج مبتكر وتفاعلي يتيح للطلبة والمعلمين استخدام منصة رقمية لإجراء مختلف المعاملات المالية، كما يتم استخدام عملة Bankoz وهي العملة الافتراضية المستخدمة ضمن إطار البرنامج.

ويتيح برنامج «Bankee» للطالب فرصة تولي وظائف أو مهام وظيفية، سواء داخل الفصل الدراسي أو على مستوى المدرسة، ويحصل مقابل ذلك على راتب إضافي، ‍ كما يتضمن البرنامج وظائف على مستوى المدرسة، مثل عضوية مجلس طلاب المدرسة، وفريق الإذاعة المدرسية، إضافة إلى البنك المدرسي. كما يتعين على الطلاب تأدية التزاماتهم المالية من خلال دفع المصاريف المرتبطة بوجوده داخل الفصل الدراسي، مثل استئجار الطاولات ودفع فواتير الخدمات مثل المياه والكهرباء.

كما يعد الدكان من المكونات الأساسية في تصميم برنامج «Bankee» والذي يحفز الطالب على التفاعل مع بقية مكونات البرنامج، مثل العمل، والادخار، والالتزام بالقوانين من أجل التمكن من شراء مختلف المنتجات باستخدام عملة Bankoz الافتراضية، وهو بمثابة أداة عملية وتفاعلية ضمن نموذج اقتصاد الفصل الدراسي، تتيح للطالب فرصة شراء المنتجات العينية، مثل الألعاب والقرطاسية، والميزات المدرسية المختلفة، مما يعزز لديه قيمة العمل والمال والقدرة على اتخاذ القرارات المالية المدروسة.

ويؤمن بنك الكويت الوطني بأهمية المبادرات التي يقدمها القطاع الخاص وبالتعاون مع الجهات الحكومية لتزويد الشباب بالمعرفة والمهارات التي يحتاجونها والتي تعتبر أساس لرفاهية وازدهار الأفراد والمجتمع الكويتي.

يذكر أن الوطني حصد مؤخراً على الجائزة البرونزية من Qorus" عن برنامج Bankee ضمن فئة الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية (ESG) حيث تعد تلك الجائزة تقديراً للابتكارات التي تقوم بها المؤسسات لدمج الاستدامة والمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة في أنشطتها.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 560.6 مليون دينار كويتي للسنة المالية 2023

01.02.2024

أعلن بنك الكويت الوطني عن نتائجه المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2023. حيث حققت المجموعة صافي أرباح بلغ 560.6 مليون دينار كويتي (1.8 مليار دولار أميركي) مقابل 509.1 مليون دينار كويتي (1.7 مليار دولار أميركي) في العام 2022، بنمو بلغت نسبته 10.1% على أساس سنوي. 

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية ديسمبر من العام 2023 بواقع 3.7% على أساس سنوي، لتبلغ 37.7 مليار دينار كويتي (122.8 مليار دولار أميركي). فيما ارتفعت ودائع العملاء بواقع 8.8% على أساس سنوي لتصل إلى 21.9 مليار دينار كويتي (71.6 مليار دولار أميركي)، كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 22.3 مليار دينار كويتي (72.6 مليار دولار أميركي) بنهاية ديسمبر من العام 2023، مرتفعة بنسبة 6.1% عن مستويات العام السابق في حين بلغ إجمالي حقوق المساهمين 3.7 مليار دينار كويتي (12.0 مليار دولار أميركي) بنهاية العام 2023 بنمو بواقع 7.3% على أساس سنوي. 

أما على صعيد التوزيعات، فقد قرر مجلس الإدارة التوصية بتوزيع 25 فلس للسهم كأرباح نقدية عن النصف الثاني من العام 2023 لتصبح بذلك إجمالي التوزيعات النقدية عن العام بالكامل 35 فلس نقداً لتعادل إجمالي قيمة التوزيعات 50% من صافي الأرباح. كما أوصي مجلس الإدارة بتوزيع أسهم منحة بنسبة 5%. وتخضع التوزيعات المقترحة لموافقة الجمعية العمومية العادية المقرر انعقادها في مارس 2024.

وقد بلغت ربحية السهم 68 فلس للسهم الواحد بنهاية العام مقابل 61 فلس بنهاية العام 2022.

وفي سياق تعليقه على النتائج المالية السنوية للبنك، قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ حمد البحر: ":"حقق بنك الكويت الوطني نتائج مالية قوية في عام 2023 عكست مرونة نموذج أعمالنا وبرهنت على السير بخطى ثابتة نحو تقديم قيمة مضافة طويلة الأجل لعملائنا ومساهمينا ولمجتمعاتنا". 

وأضاف البحر:"نواصل إحراز تقدم كبير في تنفيذ أجندتنا الإستراتيجية، ونحن واثقون من أن العمل الذي قمنا به خلال العام الماضي سيوفر لنا محركاً لأداء أقوى في المستقبل.”

وأكد البحر على أن الوطني يتمتع بميزانية عمومية قوية وقاعدة رأسمال متينة ومستقرة، وهو ما يدعم تلبية احتياجات عملائه المتنامية إلى جانب تحقيق أفضل العوائد لمساهميه.

وعبر البحر عن أمله في أن تتلقى البيئة التشغيلية في الكويت زخماً وقوة دافعة خلال الفترة المقبلة خاصة بعد حالة الاستقرار السياسي وكذلك تعيين رئيس وحكومة جديدة تعطى الأولوية لأجندتها في معالجة التحديات الاقتصادية وتعمل على استعادة الثقة في مناخ الأعمال.

وقال البحر:"خلال العام الماضي كرس البنك موقعه كرائد في المسؤولية الاجتماعية في الكويت من خلال مساهمات بلغت إجمالي قيمتها أكثر من 28 مليون دينار كويتي في مجالات الصحة ورعاية الأطفال والمجتمع، والبيئة والرياضة والتعليم".

وشدد البحر على أن الاستدامة أصبحت محركاً حاسماً لتعزيز فرص نمو البنك على المدى الطويل، مشيراً إلى أن الوطني يواصل تنفيذ العديد من المبادرات الهامة التي تدعم ممارسات الأعمال المسؤولة وتساهم في التنمية المستدامة للاقتصاد الكويتي والتي كان أخرها الانضمام إلى قائمة الميثاق العالمي للأمم المتحدة، والذي يعد أكبر مبادرة استدامة للشركات لممارسات الأعمال المسؤولة.

من جانبه قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر: "سجلنا أداءً قوياً في عام 2023، وحققنا نموًا في الإيرادات والأرباح، واستمر الأداء التشغيلي الجيد في أعمالنا وواصلنا الاستفادة من فوائد مزيج أعمالنا المتنوع واستثماراتنا الاستراتيجية في المواهب والتكنولوجيا".
وأكد الصقر على أن قطاعات أعمال البنك الرئيسية حققت أداءً جيدًا في خلال العام وسجلت مزيداً من الزخم في الأداء التشغيلي للمجالات الرئيسية التي شملت العمليات الدولية وإدارة الثروات والتي تشهد توسعاً كبيراً يتماشى مع خطط المجموعة للنمو في الأسواق الرئيسية وفي تقديم خدمات الاستثمار وإدارة الثروات.

وأضاف الصقر قائلاً: "ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة بنسبة 15.6% على أساس سنوي ليبلغ 1.2 مليار دينار كويتي بدعم من نمو صافي دخل الفوائد، ودخل الأتعاب والعمولات ". 

كما أوضح الصقر أن نمو الربحية يتزامن مع تعزيز صلابة المركز المالي للبنك، حيث تم الحفاظ على وتيرة نمو محفظة القروض  وإجمالي الأصول بشكل عام وودائع العملاء، ، مع الاحتفاظ بمعدلات جودة أصول قوية، بفضل سياسة الوطني المتحفظة في إدارة المخاطر.

وأشار الصقر قائلاً: “شكل 2023 مثالاً جيدًا على قوة فلسفتنا الاستثمارية في مبادرات النمو، فضلاً عن قيمة تواجدنا بجانب عملائنا وهو ما ساهم في استمرار نمو قطاعات أعمالنا المختلفة، حيث واصلنا خلال العام الاستثمار في المستقبل، وعززنا قدراتنا الرقمية لخدمة عملائنا بشكل أفضل كما أطلقنا منتجات وحلولًا مبتكرة ستساعد عملاءنا على تلبية احتياجاتهم المصرفية بسهولة أكبر".

وأكد على أن البنك خلال العام واصل التركيز المستمر على وضع عملائه في محور الاهتمام ودعم أهدافهم المالية من خلال تزويدهم بخدمات ومنتجات رقمية مبتكرة، نالت خلال العام العديد من الجوائز المرموقة، بما في ذلك حصولنا على الأكثر ابتكارا على مستوى العالم في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية من مجلة غلوبال فاينانس.

وقال الصقر: "بينما نستكشف الفرص والتحديات لعام 2024، فإننا نظل ملتزمين بالحفاظ على تركيزنا على الربحية وقوة رأس المال والنمو المستدام، كما لا نغفل أن هناك عدداً من التحديات التي يجب مراقبة تداعياتها عن كثب منها التوترات الجيوسياسية. لذلك تبقى لدينا نظرة ترقب وحذر مستقبلية خاصة بالبيئة التشغيلية في المنطقة".

وأشار الصقر إلى أن المجموعة ومن منطلق إيمانها بالقيادة المسؤولة قامت خلال العام الماضي باعتماد المسار الجديد لإستراتيجيتها الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية من خلال إطار رسمي لحوكمة معايير ESG التي انعكست على دمج تلك المعايير في خدمات ومنتجات مثل قروض الرهن العقاري الأخضر، والقروض الاستهلاكية للسيارات الكهربائية وقروض الإسكان خالي الانبعاثات والتمويلات المرتبطة بالاستدامة.

بالإضافة إلى الالتزامات التي قطعها البنك بخفض إجمالي الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% بحلول عام 2025، ومساعيه الوصول إلى نسبة انبعاثات صفرية من الناحية التشغيلية بحلول عام 2035، وتمثل كل هذه الجهود جزءا من خطط البنك الشاملة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060 وهو ما ساهم في ترقية تصنيف البنك الخاص بالحوكمة ضمن مؤشرMSCI ESG عند مستوى BBB وفقًا لمراجعة عام 2023.



الكويت: تفاعل لافت من موظفي الوطني مع استبيان «صوتك يهمنا 2023» لقياس مدى رضا وارتباط الموظفين بالبنك

30.01.2024

في إطار مساعيه الدائمة لتعزيز معدلات مشاركة الموظفين وترسيخ ثقافة مؤسسية إيجابية وإثراء بيئة العمل، أجرى بنك الكويت الوطني استبيانه الثالث على مستوى البنك لقياس مدى ارتباط الموظفين بالبنك تحت عنوان "صوتك يهمنا 2023 "، والذي أتاح من خلاله للموظفين فرصة تقديم ملاحظاتهم حول بيئة العمل في البنك.

وبدأ بنك الكويت الوطني في العام 2018 بتدشين هذا الاستطلاع في نسخته الأولى على مستوى الكويت فقط، ثم توسع نطاقه في العام 2021 ليشمل كافة الفروع الخارجية قبل أن يتحول هذا العام ليصبح أكثر شمولا على مستوى المجموعة ككل من خلال قياس آراء موظفي شركة الوطني لإدارة الثروات لأول مرة. 

ويتعاون البنك مع مؤسسة ويليس تاورز واتسون "Willis Towers Watson" لإجراء الاستبيان حرصاً منه على تحقيق أقصى درجات السرية ومنح الموظفين حرية التعبير عن آرائهم.

ويهدف الاستبيان إلى قياس مدى ارتباط الموظفين ورضاهم عن أوضاع العمل، هذا إلى جانب تسليط الضوء على نقاط القوة الرئيسية التي تميز بنك الكويت الوطني والمجالات التي يجب تحسينها، وذلك لتعزيز مكانة البنك كوجهة عمل مفضلة، وزيادة معدلات ارتباط ورضا الموظفين ورفع مستويات الاحتفاظ بهم. ويغطي الاستبيان 21 فئة رئيسية، ويضم هذا العام جانبين إضافيين هما "رفاهية الموظفين"، و"التنوع والشمول".

وشهد الاستبيان الذي استمر لنحو 3 أسابيع وطرح بأربع لغات استجابة لافتة وبنسبة 86%، والتي تعد أعلى بكثير من متوسط معدلات الاستجابة العالمية، مما يؤكد على اعتزاز وفخر الموظفين بالانتماء للبنك والتزامهم تجاهه كمؤسسة مميزة للعمل بها حيث شارك في الاستبيان نحو 5,200 موظف.

كما سجل الاستبيان نسبة عالية في "المشاركة المستدامة" وبنحو 84% أعلى من متوسط الاستجابة العالمية بين المؤسسات المالية، حيث تتمثل نقاط قوتنا الرئيسية في التعلم والتطوير، والصورة والسمعة، ورفاهية الموظفين.

وتضمنت نقاط القوة الرئيسية كيفية نظر الموظفين إلى جودة الخدمة، وصورة البنك وسمعته، والاستثمار في التعلم والتطوير.

كما تضمنت أبرز النقاط الأخرى للاستطلاع قيام 93% من الموظفين بالتعبير عن فخرهم بارتباطهم بالعمل لدى بنك الكويت الوطني، و96% قالوا إنهم يقدمون أكثر مما يطلب منهم بدافع حرصهم على نجاح البنك، في حين أشار 86% من الموظفين إلى أن عملهم يمنحهم شعوراً بالإنجاز على المستوى الشخصي. بالإضافة إلى ذلك، عبر 92% من موظفي البنك عن دعمهم الكامل للقيم التي يرتكز عليها البنك، ويؤمن 84% منهم بشدة بأهدافه وغاياته.

وبهذه المناسبة قال مدير عام الموارد البشرية للمجموعة السيد/ عماد العبلاني: "يشكل استبيان "صوتك يهمنا" فرصة هامة لموظفينا للمساهمة في صناعة مستقبل بيئة العمل في بنك الكويت الوطني.

وقال العبلاني: "دورنا هو الاستماع لآراء موظفينا والمساهمة معهم في تحسين مناخ وبيئة العمل داخل البنك انطلاقاً من ايماننا بأن كل صوت في بنك الكويت الوطني هو صوت مهم ويساهم في التغيير".

وأضاف العبلاني أن نتائج الاستبيان يتم مشاركتها مباشرة مع الإدارة التنفيذية وبدء العمل على تنفيذ مخرجات الاستبيان من خلال تشكيل فريق متخصص من مختلف الإدارات يعمل بدقة على معالجة القضايا والاقتراحات التي أثيرت في الاستبيان. 

وأشار إلى أن هذه المبادرة تؤكد على التزام البنك الراسخ بتعزيز بيئة العمل حيث يتم تقييم آراء واهتمامات الموظفين وتجاربهم واتخاذ قرارات وإجراءات بناءً عليها.

ويحرص بنك الكويت الوطني على وضع العديد من الاليات المختلفة للاستجابة لملاحظات الموظفين المختلفة التي تضمنتها الاستبيانات السابقة، ويشمل ذلك بصفة رئيسية تقديم بدل تذاكر لأزواج وأبناء موظفات البنك، وتطبيق ساعات عمل مرنة، وتمكين الموظفين من الاستفادة من رصيد الإجازات السنوية مقدماً، والاستعانة بمصادر خارجية لإدارة عيادة بنك الكويت الوطني لتوفير خدمات رعاية صحية عالية الجودة.

كما يعتبر البنك ثروته البشرية من أكثر الأصول قيمة والركيزة الاساسية للنجاح والنمو، ويسعى جاهداً لجذب ورعاية المواهب المهنية المميزة ذات الكفاءات العالية، وخلق بيئة عمل تتسم بالتنوع والشمول والانصاف، هذا إلى جانب حرصه الدائم على توفير الرفاهية البدنية والعقلية والمالية للموظفين لدعمهم ومساندتهم على النجاح في مسيرتهم المهنية.

ويتميز بنك الكويت الوطني بريادته ومكانته المميزة في القطاع المصرفي باعتباره جهة العمل المفضلة للمواهب الكويتية، حيث يأتي في صدارة القطاع الخاص بأكمله من حيث نسبة العمالة الوطنية، كما يتمتع أيضاً بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين الكويتيين.



الكويت: العثمان: تفوقنا الرقمي هو حصاد رؤية واستعداد سبق الجميع في تصور مستقبل الخدمات المصرفية

28.01.2024

نظم بنك الكويت الوطني حلقة نقاشية لشباب برنامج «تمكن»، حاضر فيها الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية السيد/ محمد العثمـان، شارك فيها الشباب خبراته الواسعة والممتدة على مدار سنوات طويلة في عالم الصناعة المصرفية.

يأتي برنامج «تمكن» المخصص لتدريب الكويتيين من حملة الشهادات الجامعية والذي يقام للعام الخامس على التوالي، برعاية ودعم استراتيجي من بنك الكويت الوطني وتنظيم شركة Creative Confidence، والذي يعتبر فرصة استثنائية للشباب الكويتي حديثي التخرج للاستفادة من خبرات أعضاء الإدارة التنفيذية في البنك.

وشهدت الحلقة تفاعلاً كبيرا، حيث استعرض العثمان أبرز مراحل مسيرته الوظيفية في أكبر مؤسسة مصرفية بالكويت، والتحديات التي واجهته طوال تلك المسيرة، كما أجاب العثمان على مجموعة من الأسئلة التي طرحها المشاركون في البرنامج، وتبادل الأفكار والرؤى وطرح القضايا التي تشغل تفكير الشباب في تلك المرحلة من حياتهم المهنية.

الالتحاق بالوطني

وتحدث العثمان عن مسيرته المهنية وبداياته كصراف في فروع البنك وتدرجه في الفروع قائلا:: «التحقت بالعمل في بنك الكويت الوطني في عام 2006 كمدير فرع، وكنت استمتع بالعمل في الفروع نظرا لارتباطه بالتعامل المباشر مع العملاء، حيث كان لدي شغف دائم بخدمة الناس وتلبية احتياجاتهم، كما أن عمل الفروع منحني خبرات كبيرة في التعرف على مشاكل العملاء وطرق حلها».

وتابع العثمان: «منذ اليوم الأول كان لدي شغف كبير للتطور المستمر والتعلم، وكان العمل في الأفرع بنظام فترتين، لم أكن أذهب للبيت بين الفترتين، كنت أواصل العمل لتنمية مهاراتي، لذلك فإن أهم نصيحة يمكن أن أقدمها للشباب في مقتبل حياتهم المهنية، هي ضرورة التعلم والتطور وتنمية المهارات، لاسيما في مرحلة الشباب لأن التعلم في هذه المرحلة أفضل وأسهل».

وأكمل العثمان: «بعد الانتقال من الفروع إلى المقر الرئيسي، سعيت في أن تكون خدمة الناس وتلبية احتياجات العملاء بشكل أوسع، لاسيما بعد الخبرات التي اكتسبتها من خلال العمل في الفروع، وفهم احتياجات العملاء من مختلف الشرائح والأعمار».

وقال العثمان "انخرطت في عدة دورات تدريبية في جامعتي هارفارد وكولومبيا للأعمال، حيث شكلت هذه المرحلة نقطة تحول رئيسية في حياتي المهنية، وساهمت في صقل العديد من مهاراتي، وهو ما انعكس على أدائي وكان له أثر كبير في تطور مساري الوظيفي، ورغبتي وتصميمي على النجاح".

الخطأ مفتاح التعلم

وتحدث العثمان عن الخوف من الخطأ في بداية العمل وقال: «لا يوجد عمل بلا أخطاء، فالموظف لن يتعلم إن لم يخطئ، لكن الأهم هو الجهد المبذول والقيمة المضافة التي يعطيها الموظف لفريق العمل والمؤسسة التي يعمل بها».
ونصح العثمان الشباب قائلا: «تحلوا بالشجاعة واكسروا قيود الرهبة والخوف من أخطاء العمل، واعملوا على اكتساب مهارات جديدة كل يوم، وحاولوا الاستفادة من الكفاءات والخبرات التي تعمل معكم في نفس المكان، سواء كانت أكبر أو أصغر منكم في السلم الوظيفي».

وتابع العثمان: «التعلم والتطور يولد الثقة بالنفس والتسلح بالمهارات يجعل الموظف يقف على أرض صلبة، لذلك فإن أسهل الطرق للترقي والوصول إلى المناصب القيادية هو اكتساب الخبرات والمهارات اللازمة والاستعداد لاقتناص الفرص التي ستظهر أمامكم».

وأكد العثمان أن الترقي في بنك الكويت الوطني لا يعتمد سوى على الكفاءة والالتزام والتفاني في العمل والقدرة الإنتاجية للموظف والقيمة المضافة التي يمنحها للمؤسسة ودوره في تحسين جودة ما يقدمه البنك من خدمات ومنتجات.

بيئة العمل

وعن أبرز الأسباب التي مكنته من الوصول إلى هذه المكانة، قال العثمان: «بيئة العمل في بنك الكويت الوطني تعتبر هي الأفضل لكل من لديه شغف وطموح للترقي، لأنه يمنح مساحة كبيرة للإبداع والابتكار، كما أن البنك يدعم موظفيه في تحقيق طموحاتهم، لما يوفره من فرص استثنائية للتطور المهني بصفة مستمرة، وبما يقدمه لكوادره وحديثي التخرج من برامج تدريبية على أعلى مستوى، وبالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية المرموقة حول العالم».

وأضاف العثمان: «العمل في الوطني منحني ثقافة التطور المستمر والإبداع والابتكار والبحث دائما عن حلول لتطوير العمل وتقديم خدمات ومنتجات ذات جودة عالية، لذلك أسعى دائما إلى ترك بصمتي في كل مكان أعمل به، وأن أعطي قيمة مضافة للمؤسسة والعملاء وأعضاء الفريق الذي أعمل معه».

وأكد أن بنك الكويت الوطني يضع إطاراً عاماً من المبادئ التي تحدد ثقافة العمل وكل التفاصيل المتعلقة ببيئة العمل والتواصل بين أفراد الفريق، والتي تمثل بوتقة ينصهر داخلها كل الأفكار ومختلف الأساليب الإدارية على جميع المستويات، فالأبواب المفتوحة وروح الفريق سمات أساسية في بيئة العمل داخل البنك.

الوطني شغفي

وفي رده على سؤال لأحد المشاركين في البرنامج حول إذا ما عرض عليه مناصب في القطاع العام قال العثمان: «إن العمل في القطاع الخاص يمنحني فرصة أكبر للإبداع والابتكار والتطور دائما، لاسيما في مؤسسة مثل بنك الكويت الوطني، بينما القطاع العام ما يزال يتميز بشيء من الجمود والروتين، لذلك فأنا اتبع شغفي دائما والمكان الذي أشعر فيه بقدرتي على تطوير العمل وتقديم قيمة مضافة».

ونصح العثمان الشباب بعدم التفكير في الدرجات الوظيفية أو العوائد المالية فقط، لكن الأهم هو الشغف في العمل ومدى حبكم لهذا العمل، ولا يقتصر الأمر على الالتحاق بوظيفة معينة في مؤسسة كبيرة فقط، لكن يجب عليكم منذ اليوم الأول تحديد أهدافكم ثم العمل على تحقيق تلك الأهداف من خلال بذل الجهد المضاعف ومواصلة التعليم والتدريب حتى تستطيع أن تمثل قيمة مضافة لفريق العمل والمؤسسة.

وأشار العثمان إلى أن هناك إقبالاً كبيراً من الشباب الكويتي الطموح على العمل في القطاع الخاص، وبدورنا نعمل على استقطاب المواهب والكوادر الوطنية للعمل في أكبر مؤسسة مصرفية في القطاع الخاص.

وأكد العثمان أن دعم الشباب يعد ركيزة أساسية في استراتيجية بنك الكويت الوطني، حيث نحرص دائما على استقطاب الكفاءات الوطنية وتقديم سلسلة من الدورات التدريبية والبرامج الأكاديمية المحترفة لتطويرهم وصقل مهاراتهم وتأهيلهم لتبوء المناصب القيادية في المستقبل.

تطور نظم المدفوعات 

وبسؤاله عن مستقبل نظم المدفوعات قال العثمان: «سيكون هناك تطور كبير في عالم المدفوعات خلال الفترة القادمة، حيث نسعى دائما لتطوير الخدمات المقدمة للجمهور، باستخدام أفضل وسائل التكنولوجيا الحديثة».

وأكد العثمان أن مستوى الخدمات المصرفية الرقمية وحلول الدفع التي تعتمد على أحدث وسائل التكنولوجيا في الكويت تعتبر من الأفضل على مستوى المنطقة، كما ساهمت الطبيعة الشابة للمجتمع الكويتي في انتشار أوسع للتكنولوجيا، حتى أصبحت ثقافة الرقمنة في الكويت هي السائدة بين كل الشرائح.

وتطرق العثمان للحديث عن بنك «وياي» أول بنك رقمي في الكويت وقال: «إطلاق بنك وياي الرقمي عكس ثقافة البنك واستراتيجيته نحو التحول الرقمي، كما برهن على اهتمام البنك بفئة الشباب وتوفير كل ما يحتاجونه من خدمات مصرفية مبتكرة، حيث كانت فكرة تأسيسه تهدف في الأساس لاستقطاب شريحة الشباب الذين تم دراسة تفضيلاتهم بعناية فائقة وفق أبحاث متخصصة وتحليل بيانات على أسس علمية متطورة».

وأضاف العثمان: «التطور الرقمي والطفرة التي حدثت خلال السنوات الماضية على صعيد الخدمات المصرفية، كللت جهد سنوات من عمل جميع الإدارات في البنك، حيث وضعنا الخطط والاستراتيجيات وحددنا الأهداف، لنقدم للعملاء أفضل المنتجات المبتكرة والمتطورة التي تناسب تطلعاتهم وتلبي رغباتهم».

وأكد العثمان أن النتائج التي نحصدها اليوم هي ثمار عمل سنوات طويلة واستراتيجيات ناجحة رسخت تفوقنا في تقديم الخدمات الرقمية وحلول الدفع الأكثر تطوراً، كما أكدت على حصافة إدارتنا وتصورنا المستقبلي للتغيرات التي تشهدها الصناعة المصرفية في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن بيئة العمل المثالية في الوطني تدفع الجميع إلى بذل قصارى جهدهم للحفاظ على مكانة البنك الرائدة وتكريس موقعه في صدارة البنوك المحلية وضمان تفوقه الواضح في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية الأكثر تطوراً.

يذكر أن برنامج «تمكن» يأتي في إطار التزام بنك الكويت الوطني بمسؤوليته المجتمعية واستراتيجيته نحو تحقيق التنمية المستدامة التي تعتمد على إعداد جيل يتمتع بروح الابتكار والعمل الجاد والقدرة على تحمل المسؤولية، كما يعمل البنك دائما على منح الشباب الأولوية لما في ذلك من ضمان لتحقيق مستقبل مزدهر للكويت.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحتفل بتخريج الدفعة الثامنة من متدربي برنامج تطوير القيادات المصرفية الشابة

25.01.2024

احتفل بنك الكويت الوطني بتخريج الدفعة الثامنة من المتدربين المشاركين في برنامج HighFliers لقادة المستقبل، الذي تم تنظيمه بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال IE Business School.

وحضر حفل ختام النسخة الثامنة من البرنامج الادارة التنفيذية للبنك، وممثلون من كلية إدارة الأعمال في مدريد.
واستمرت هذه النسخة من البرنامج على مدار 6 أشهر، وشهدت تخريج 21 موظفا من إدارات مختلفة بالبنك بما في ذلك شركة الوطني للاستثمار، والفروع الخارجية (الوطني لإدارة الثروات بالمملكة العربية السعودية، ولندن وشنغهاي وباريس والبحرين).

 وتناولت العديد من المواضيع الهامة، مثل تعلم المهارات الأساسية للقيادة، والاتجاهات الجديدة في التسويق، ومهارات التفاوض، وبناء ثقافة التميز، وإدارة التغيير والابتكار، وقياس وإدارة الأداء إلى جانب علم الإدارة والاتصال الفعَال وابتكار أساليب جديدة وغير تقليدية في التفكير والجمع بين المهارات التقنية ومهارات القيادة وصولاً إلى التفكير القيادي الاستراتيجي.

واستعرضت الفرق المشاركة مشاريعها لأحدث الحلول والابتكارات المصرفية، وتم اختيار 3 فائزين ضمن فئة الأعلى أداءً، كما تم اختيار الفريق الفائز من قبل لجنة التحكيم التي تتشكل من الإدارة التنفيذية وممثلي كلية إدارة الأعمال IE Business School، وسيتم تطبيق المشروع الفائز بعد اجتياز المعايير والشروط التي يضعها البنك. 

وبهذه المناسبة قالت مديرة إدارة المواهب والتطوير في الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني، نجلاء الصقر: «يعتبر برنامج NBK High Fliers الخاص بتطوير القيادات المصرفية الشابة، جزءًا من جهود البنك المستمرة في تنمية رأس المال البشري وتطوير المواهب، كما أنه يعكس رؤية البنك بوضع التنمية المستدامة للكوادر البشرية في مقدمة أولوياته، لاسيما القيادات الشابة التي يعتبرها البنك من العوامل الجوهرية لتحقيق تطلعاته على المدى البعيد».

وأضافت أن الوطني يولي أهمية كبرى للارتقاء بقدرات موظفيه ويسخر كافة الإمكانيات للمساهمة في تطورهم المهني وذلك عبر توفير برامج التدريب والتطوير بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية حول العالم وذلك من أجل مواكبة أبرز التغييرات التي تشهدها الصناعة المصرفية.

ويتمتع بنك الكويت الوطني بثقافة بيئة عمل فريدة ويسخر كل الإمكانات للمساهمة في تطوير موظفيه ويسعى دائما لتحفيز طاقاتهم الإبداعية، وهو ما ينعكس إيجابيا على أدائهم، ويضع البنك في مكانة رائدة على المستويين المحلي والإقليمي.

الجدير بالذكر أن كلية إدارة الأعمال IE Business School التي تأسست في عام 1973 تعد واحدة من أكبر كليات إدارة الأعمال في العالم حيث تحل بشكل دائم في مقدمة التصنيف العالمي المعترف به من قبل المجلات والصحف العالمية، فوربس وذي إيكونوميست وفايننشال تايمز وبلومبيرغ.



الكويت: البحر تزور مدرسة الغانم ثنائية اللغة لمتابعة مراحل تطبيق برنامج "Bankee" في المدارس الكويتية

22.01.2024

نظم بنك الكويت الوطني زيارة خاصة إلى مدرسة الغانم ثنائية اللغة في منطقة سلوى، وذلك للاطلاع على سير برنامج "Bankee" بالمناسبة مع إطلاقه رسمياً خلال العام الدراسي الحالي.

وقامت الإدارة التنفيذية للبنك بجولة إلى المدرسة للاطلاع على أبرز تطورات تطبيق برنامج "Bankee" في المدراس بهدف زيادة الوعي والثقافة المالية لدى طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة بالتعاون مع وزارة التربية والهيئة العامة لمكافحة الفساد "نزاهة" وشركة شركة كرييتف كونفيدينس.

وشاركت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة البحر في الزيارة إلى جانب الدكتور سلمان اللافي الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي في وزارة التربية والأمينة العامة المساعد للوقاية في «نزاهة» المهندسة أبرار الحماد ومدير عام ومؤسس كرييتف كونفيدنس للاستشارات والتدريب سمية الجاسم.

واطلع القائمون على إدارة البرنامج في المدرسة البحر بمدى تفاعل الطلاب مع محتوى البرنامج المميز وكذلك كافة التفاصيل الخاصة بتطبيق برنامج Bankee، من تجربة البنك الافتراضي الذي يسمح لهم بالحصول على حساب مالي يتم التداول فيه باستخدام عملة "Bankoz" الافتراضية، وكيفية حصول الطلبة على المكافآت نتيجة تراكم عملة البرنامج في حساباتهم،
كما زارت البحر عددا من الفصول الدراسية للتعرف على كيفية تحول البرنامج ليصبح جزءًا من الحياة اليومية للطلبة داخل الفصول، وكيفية حصولهم على جوائز مقابل الأداء والسلوك المتميز. 

وشهدت الزيارة تفاعل الطلاب مع مميزات البرنامج. كما أبدوا سعادة كبيرة بما لمسوه من تغيرات إيجابية تتمثل في تطور سلوكيات أبنائهم وثقافتهم المالية كما ناقشوا المعلمين والمعلمات حول أثر تطبيق البرنامج على الطلاب.

وبهذه المناسبة قالت البحر: “نحن سعداء بهذا التقدم اللافت الذي يحرزه برنامج Bankee ومدى التفاعل المميز بين عناصر كامل المنظومة والمتمثلة في المدارس والطلاب وكذلك أولياء الأمور الذين يدعمون الفكرة منذ نشأتها".

وأضافت البحر أن برنامج Bankee هو جزء من التزام البنك الأوسع تجاه تعزيز الشمول المالي بين كافة شرائح المجتمع   ودعم المبادرات التي تساعد ابناءنا في تعلم كيفية إدارة مواردهم المالية بشكل فعال وبناء مستقبل آمن لهم ولأسرهم".

وأوضحت البحر أن البنك ومن منطلق تحمل واجب ومسئولية وطنية وضمن مبادراته لترسيخ أسس الاستدامة يأخذ على عاتقه تسخير كافة إمكاناته الفريدة وخبراته المالية الطويلة لتقديم مساهمة قوية تساعد في نشر الوعي بالاستقرار والاستقلال المالي للجيل الحالي من الشباب الكويتي.

وقالت البحر: "التعليم المالي الجيد يفتح الأبواب ويساهم بشكل كبير في رفاهية الأفراد والأسر والمجتمعات على المدى الطويل، حيث تشكل زيادة الثقافة المالية أيضًا أساسًا للازدهار الشخصي والوطني".

وأشارت البحر قائلة: "تزويد أبنائنا بالمعرفة المالية هو استثمار في مستقبلنا فمن خلال مدهم بالمهارات اللازمة لاتخاذ قرارات مالية مستنيرة، فإننا نضعهم على طريق النجاح والازدهار."

وأكدت البحر على أن بنك الكويت الوطني لديه إيمان راسخ بأن الشباب هم قادة المستقبل لأمتنا ونريد أن نكون جزءًا هاماً في مسار رحلتهم التنموية وتعليم النشء كيفية إدارة الأموال بحكمة".

وشجع نجاح البرنامج في المرحلة التجريبية المدارس والطلبة والطالبات على الاستفادة منه والانضمام إليه، حيث تم تسجيل 30 مدرسة حتى الآن بعد تقدم 150 مدرسة، إضافة إلى مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة لصعوبات التعلم (مدرسة جون الكويت)، كما يستفيد من برنامج "Bankee" أكثر من 16000 طالب وطالبة بمشاركة 3000 معلم.

كما أطلق برنامج "Bankee" موقعه الإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل «انستغرام، تيك توك ويوتيوب»، لتمكين جميع المشاركين من الاستفادة من المحتوى المقدم والأنشطة والفعاليات في مختلف المدارس على مدار العام.

ويذكر أن البنك حصد مؤخراً على الجائزة البرونزية من Qorus" عن برنامج Bankee ضمن فئة الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية (ESG) حيث تعد تلك الجائزة تقديراً للابتكارات التي تقوم بها المؤسسات لدمج الاستدامة والمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة في أنشطتها.

ويُعد "Bankee" البرنامج الأول من نوعه الذي يقدمه بنك الكويت الوطني إلى المجتمع بهدف إثراء الشمول المالي وخاصة بين الطلبة في المدارس لضمان تحسن مستويات الثقافة المالية بين أبناء المجتمع بشكل مستدام في المستقبل حيث دشن البنك رسمياً البرنامج خلال شهر أكتوبر الماضي بالتعاون مع وزارة التربية ونزاهة.

يهدف البرنامج إلى تعريف الطلبة والطالبات بالمفاهيم والممارسات الاقتصادية الأساسية كالكسب والصرف والتوفير والالتزامات المالية من خلال تطبيق نظام في الفصل المدرسي يُحاكي النظام الاقتصادي الواقعي من خلال أساليب عملية وبيئة تفاعلية.



الكويت: الخرافي للشباب الكويتي: لا تتوقفوا أبدًا عن السعي للتطور.. وأطلقوا العنان لطاقاتكم الإبداعية

21.01.2024

واصل برنامج «تمكن» التدريبي حلقاته النقاشية مع أعضاء الإدارة التنفيذية في بنك الكويت الوطني، واستضاف البرنامج، رئيس العمليات وتقنية المعلومات للمجموعة السيد/ محمد الخرافي، الذي شارك الشباب خبراته الواسعة الممتدة على مدار سنوات طويلة في عالم الصناعة المصرفية، كما قدم لهم نصائح عديدة حول أفضل السبل لتطوير مسارهم المهني.

وتعد هذه الحلقة النقاشية هي ثالث حلقات برنامج «تمكن» المخصص لتدريب الكويتيين من حملة الشهادات الجامعية وحديثي التخرج، والذي يقام للعام الخامس على التوالي، برعاية ودعم إستراتيجي من بنك الكويت الوطني وتنظيم شركة Creative Confidence.

وتركزت الحلقة، حول رؤى أساسية لرحلة مهنية ناجحة في المشهد الديناميكي للخدمات المصرفية، حيث اكتسب الخريجون الطموحون رؤى عن النجاح الوظيفي ومستقبل تقنية المعلومات (IT) في القطاع المصرفي.

«تمكن» فرصة استثنائية 

وقال الخرافي في بداية حواره مع الشباب: «إن برنامج تمكن يعد فرصة استثنائية لتعزيز المهارات اللازمة للدخول إلى معترك سوق العمل، وشهد البرنامج العديد من المخرجات الممتازة على مدار السنوات الماضية، لذلك يجب على كل شخص سجل وانضم لهذا البرنامج أن يستغل هذه الفرصة الاستغلال الأمثل، لأنها ستكون بمثابة الانطلاق إلى بناء مسيرة مهنية ناجحة ومستقبل وظيفي مستدام».

وأضاف الخرافي: «نؤمن في بنك الكويت الوطني بأهمية دعم الشباب، حيث نحرص دائما على استقطاب الكفاءات والمواهب الوطنية الشابة وتطويرها، وقد تم تصميم هذا البرنامج ليلبي رغبات أصحاب الطموح والشغف، ويساعد الخريجين في اختيار مسارهم المهني والأكاديمي بوضوح أكثر، لذلك فإن البرنامج يعد فرصة لحديثي التخرج ليطوروا معرفتهم ويصبحوا قوى عاملة فاعلة ومؤثرة».

ودعا الخرافي الشباب إلى ضرورة استغلال الفرص التدريبية قائلا: «ارفع سقف طموحاتك واجعله بلا حدود، واعمل على تعزيز القدرات والخبرات والمهارات اللازمة التي تساعد في الوصول إلى تلك الطموحات، ولا تفقد الشغف أو تجعل الإحباط يتسلل إليك لمجرد واجهت عقبات في بداية مسيرتك، لكن يجب أن تتعلم كيف تتخطى تلك العقبات وتتعلم منها حتى تصل إلى هدفك».

مسيرة مهنية ناجحة

وعن بداية مسيرته المهنية قال الخرافي: «كان شغفي ورغبتي الأولى هوالعمل بالقطاع المصرفي، والتحقت بالعمل في بنك الكويت الوطني وكانت البداية من إدارة الفروع، حيث تدرجت في السلم الوظيفي حتى وصلت إلى منصب مدير فرع، وشغلت عدة مناصب حتى وصلت حاليا إلى منصب رئيس مجموعة العمليات وتقنية المعلومات للمجموعة».

وأضاف الخرافي: «بعد مرحلة الجامعة يبحث أكثر الشباب الكويتي عن العمل في القطاع العام، وهناك من يبحث عن العمل في قطاع البنوك أو الاتصالات، لكن شغفي كان هو القطاع المصرفي، لأنه يدفعني دائما للتعلم والتطور واكتساب مهارات وخبرات جديدة كل يوم، والاطلاع على أحدث الوسائل التقنية التي تساهم في تحسين وتطوير الخدمات والمنتجات المقدمة للعملاء».

وتابع الخرافي: «إن التحول من العمل كمدير فرع إلى العمل في مجموعة العمليات وتقنية المعلومات، لم يكن سهلاً نظرا لاختلاف طبيعة العمل في كل إدارة، لكن شغفي بالتعلم والتطور ومواجهة التحديات وتجاوز العقبات كان بلا شك عنصرا حاسماً في المسار المهني الذي وصلت إليه».

أكد الخرافي على أهمية التحلي بأخلاقيات العمل، وتبني عقلية تعليمية مستمرة، والقدرة على التأقلم مع المشهد المتطور باستمرار في سوق العمل. 

وشارك نصائح عملية حول التنقل في المراحل المبكرة بالمسار الوظيفي، مؤكداً على أن التركيز على حل المشكلات والتفكير النقدي هي عناصر هامة في الشخصية الناجحة وكذلك القدرة على تحليل المواقف المعقدة وتطوير الحلول الإبداعية أمر ضروري للنجاح في أي دور وظيفي.

وأضاف قائلاً: «الشغف والفضول نحو التعلم المستمر، هو ما نبحث عنه في الموظفين الجدد، لأن هذه الرغبة هي المحرك الأساسي لبناء مسيرة مهنية ناجحة، كما أن الموظفين الجدد يمتلكون هامشاً من المخاطرة في بداية حياتهم المهنية، إضافة إلى فرصة الاستفادة من الخبرات الموجودة بين أعضاء فريق العمل في كل إدارة».

وطالب الخرافي المتدربين ببذل المزيد من الجهد في التعلم وتطوير المهارات، مع ضرورة الاستفادة القصوى من كافة البرامج التدريبية المميزة في بداية المسار الوظيفي لرفع كفاءتهم وصقل مهاراتهم بالمعرفة لأن ذلك سيساعدهم في اتخاذ القرارات الصائبة مستقبلا.

تطور مستمر

وتحدث الخرافي عن تطور العمل المصرفي، لاسيما مع التطور التكنولوجي، وتطبيقات البنوك التي أحدثت ثورة في إجراء المعاملات المصرفية، بحيث أصبحت تستحوذ على النصيب الأكبر من المعاملات البنكية وقال الخرافي: «كان بنك الكويت الوطني له السبق والريادة في قيادة مسيرة التحول الرقمي، ولعبت مجموعة العمليات و تقنية المعلومات دورا محورياً في تحقيق أهداف المجموعة، واستطعنا تقديم أفضل الحلول المصرفية الرقمية المبتكرة، كما أننا نعمل باستمرار على تطوير أجندة البنك الرقمية، باعتبارنا أحد رواد ابتكار الاتجاهات الرقمية الجديدة في الكويت والمنطقة».

وتابع الخرافي: «نعمل باستمرار على تبني الابتكار وتطبيقه في جميع الأنشطة ونماذج أعمال البنك، كما أننا نوفر بيئة عمل تتسم بالتطور المستمر والمرونة، ما يجعلنا قادرين على مواكبة متطلبات العملاء التي تتطور باستمرار في ظل التقدم التكنولوجي المتسارع في عالم الصناعة المصرفية».

الروبوتات توفر السرعة والدقة 

أضاء الخرافي خلال الحلقة النقاشية على الاتجاهات الناشئة والابتكارات والتقارب بين التكنولوجيا والصناعة المصرفية وكذلك مستقبل تقنية المعلومات في الخدمات المصرفية والتقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي (AI) وأتمتة العمليات الآلية (RPA)، والاستفادة من التقنيات الجديدة لتعزيز الأجندة الرقمية للبنك.

وأعطى لمحة ثاقبة حول أهمية دور أتمتة العمليات الآلية (RPA) في العمليات المصرفية. مع إلقاء الضوء على إمكاناته وآثاره، حيث أبرزت المحاضرة كيف تعمل تقنية ال RPA  على تحسين الكفاءة وتبسيط العمليات، ودفع الصناعة نحو مستويات أكبر من الابتكار.

وناقش الخرافي كيف تقوم هذه التقنيات بتحويل الطريقة التي تعمل بها البنوك، مما يجعلها أكثر كفاءة وأمان وتتمحور حول خدمة العملاء. 

وأضاف الخرافي: «مع تزايد اعتماد العملاء أكثر على الهواتف الذكية في إتمام معاملاتهم من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل، نواصل التركيز على الروبوتات لأتمتة عملياتنا باستخدام الذكاء الاصطناعي، ما يساهم في تقليل أوقات الاستجابة للخدمات بدقة ويحسن من تجربة العملاء».

وأكد الخرافي أن تماشيا مع تعليمات وتوجهات بنك الكويت المركزي والإطار الاستراتيجي للأمن السيبراني والذى يشكل أحد أهم ركائز مسار البنك للتحول الرقمي، كما أوضح أن لدى البنك استراتيجية استباقية للأمن السيبراني لتلبية التطور الديناميكي للتهديدات السيبرانية، إضافة إلى سعيه نحو تحسين العمليات الداخلية وخلق ثقافة رقمية قوية في جميع أنحاء البنك، بما في ذلك إطار شامل لحوكمة البيانات وخصوصيتها وأمنها.

وأشار إلى أن مجموعة العمليات وتقنية المعلومات في بنك الكويت الوطني لديها مختبر الابتكار وهو برنامج يعقد بصورة دورية ويوفر حاضنة تساهم في تحفيز قدرات الموظفين على الإبداع ووضع حلول ابتكارية لتحديات تحاكي طبيعة عملهم في البنك كما يتضمن تتويجاً لأفضل فكرة قدمها المشاركون.

نصائح ذهبية

ونصح الخرافي الشباب بضرورة البحث عن بيئة العمل التي توفر لهم التطور المستمر وتساعده في الارتقاء لأعلي المناصب، مشيرا إلى أن دعم الشباب ركيزة أساسية في استراتيجية بنك الكويت الوطني، حيث يحرص البنك دائما على استقطاب الكفاءات الوطنية وتقديم سلسلة من الدورات التدريبية والبرامج الأكاديمية المحترفة لتطويرهم وصقل مهاراتهم وتأهيلهم لتقلد المناصب القيادية في المستقبل.

جدير بالذكر أن برنامج تمكن يهدف إلى تطوير المهارات الشخصية اللازمة لخوض الحياة العملية بالإضافة إلى تحفيز الشباب الكويتي على استكشاف الإمكانات والطاقات الكامنة بداخلهم، بالإضافة إلى إطلاق العنان لإبداعات الكوادر الشابة.

ويعتمد البرنامج على نموذج التعليم المدمج عبر الحضور الشخصي والتدريب عبر الإنترنت باستخدام المنصات الالكترونية والأدوات التفاعلية للتعليم عن بُعد، كما يركز على العديد من المحاور وورش العمل التي تتناول الابداع والابتكار، والتفكير التصميمي، وتصميم نموذج الأعمال، والاستكشاف الوظيفي وابتكار حلول لتجنب المخاطر.

هذا ويدعم بنك الكويت الوطني مختلف المبادرات الاجتماعية التي تتوافق مع خطة التنمية الوطنية للكويت والتي من بينها تمكين الشباب وتعزيز التعليم إيماناً من البنك بأن الشباب هم ثروة الكويت الحقيقة وأساس تنمية البلاد.



الكويت: بنك الكويت الوطني يستضيف سلسلة من ورش العمل لموظفي الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية

18.01.2024

في إطار الشراكة الإستراتيجية التي تربطه بالعديد من المؤسسات الحكومية في جميع القطاعات، استضاف بنك الكويت الوطني سلسلة من ورش العمل لموظفي الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ركزت على تغطية المجالات الحيوية المتعلقة بأنشطة الصندوق الكويتي في مجالات الخزينة والتمويل التجاري وتحويلات الأموال.

وتم تنظيم ورش العمل في المقر الرئيسي لبنك الكويت الوطني بمشاركة 25 من موظفي الصندوق الكويتي للتنمية خلال الفترة من 10 ديسمبر 2023 حتى 14 يناير 2024، وشملت ورشتي عمل عقدتا على مدى 4 أيام.

وتخللت ورش العمل مناقشات تفاعلية وتبادل للمعرفة والخبرات بهدف تعزيز العلاقة بين الصندوق الكويتي وبنك الكويت الوطني، وضمان استمرار الدعم لمساهماته الحيوية ومبادراته الإستراتيجية في التنمية الاقتصادية العالمية، حيث يقوم الصندوق بدورٍ فاعل في جهود التنمية الدولية بما يقدمه من مساعدات فنية وقروض بشروط ميسرة لتمويل مشاريع التنمية في العديد من الدول النامية.

وبهذه المناسبة قالت مدير إدارة شركاء الأعمال في الموارد البشرية للمجموعة غنى بن غريب: " تعكس هذه الورش سعي الوطني نحو القيام بدور فعّال في تطوير القدرات والطاقات البشرية داخل المؤسسات الحكومية بصفته الشريك المصرفي الرئيسي للقطاع الحكومي".

وأشارت إلى أن البنك يأخذ على عاتقه تنمية وتطوير العنصر البشري ضمن شراكاته مع جميع المؤسسات وخاصة الحكومية وذلك انسجاماً مع وذلك التزامات البنك المجتمعية والتنموية، التي تأتي جنبا إلى جنب مع العديد من المبادرات التي تتواصل سنوياً إيماناً منه بالأثر الفعال لهذه البرامج الهادفة في خدمة المجتمع وأبنائه، كما إنها تترجم الدور القيادي الذي يلعبه البنك الوطني في هذا المجال منذ عقود طويلة.

وأضافت بن غريب أن نشر الثقافة المصرفية وتعريف الكوادر العاملة في المجال الحكومي على العمل المصرفي بشكل عام تأتي ضمن حرص البنك على تحقيق تناغم ما بين أهداف الاستدامة الاقتصادية للمجموعة وتلك الخاصة بالدولة والقائمة في الوقت نفسه على العنصر البشري المدرب وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

وأوضحت أن بنك الكويت الوطني تربطه علاقات وثيقة ومميزة مع المؤسسات الحكومية الكويتية، مشيرة إلى أن خطط تدريب الكوادر الوطنية الكويتية يأتي في إطار التآزر والمساهمة الفاعلة من البنك في إعداد جيل يتمتع بقدرات تنافسية وإنتاجية تميزه كقوة عمل وطنية.

وتعكس مبادرات بنك الكويت الوطني التدريبية رؤيته العميقة تجاه الاستثمار في الموارد البشرية ونشر الوعي المالي عبر مختلف الكيانات في جميع أنحاء الكويت، حيث يوفر البنك لأجل ذلك نخبة من أفضل خبراء العمل المصرفي الذين يقدمون خبراتهم لتلك الكوادر الواعدة.



الكويت: «الوطني» ينظم محاضره لموظفيه حول القيادة والتأثير بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال «IE Madrid»

17.01.2024

يؤمن بنك الكويت الوطني إيمانا راسخا بأن موظفيه هم أغلى أصوله، لذلك يحرص دائما على تطويرهم ورفع كفاءتهم بأفضل برامج التدريب والتطوير بالتعاون مع أبرز المؤسسات التعليمية والخبراء حول العالم، وفي هذا الإطار نظم البنك محاضره لموظفيه حول القيادة والتأثير بعنوان « تحقيق تأثير وصدى أكبر بجهد أقل»، بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال «IE Business School».

وتعتبر هذه المحاضرة هي الأخيرة في سلسلة مكونة من 6 محاضرات، شملت عدة مواضيع مهمة، أبرزها الابتكار والقيادة وكذلك مهارات التواصل الفعال والتفاوض. 

وشارك في هذه المحاضرة 40 من القياديين بالبنك، وحاضر فيها البروفيسور مارك فريتز أحد أبرز الخبراء المتخصصين في القيادة، وعضو هيئة تدريس في كلية إدارة الأعمال «IE Business School».

واستعرض مارك خلال المحاضرة إطار عمل يتضمن كيفية توسيع نطاق تأثير القائد ليشمل المناطق التي لا يمكن الوصول إليها بنفسه، ومن خلال توسيع نطاق تأثير القائد سيتعزز نطاق النجاح للقائد وفريق عمله.

وقدم مارك الدعم للعديد من القادة في أكثر من 50 دولة حول العالم، كما قدم برامج تنمية المهارات القيادية لشركات وبنوك ومؤسسات مرموقة، إضافة إلى تدريس دورات حول الملكية والقيادة والتأثير في كليات إدارة الأعمال بجميع أنحاء أوروبا.

وبهذه المناسبة قالت مديرة إدارة المواهب في الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني مريم النصرالله: «نعمل باستمرار على تعزيز الكفاءات والمهارات الفنية للموظفين، بما في ذلك القدرات القيادية والمهارات الشخصية والمهنية، حيث يؤمن الوطني بأن كفاءة فريق العمل تضمن جودة ما يقدمه من خدمات مصرفية بشتى أنواعها، وأن التدريب المستمر يعزز إلمام الموظف بتفاصيل المتغيرات والتطورات التي تشهدها الصناعة المصرفية».

وأضافت النصرالله: «الاستثمار في موظفينا يشكل أحد أهم الركائز الاستراتيجية لتحقيق النمو المستدام وضمان تفوق البنك وترسيخ ريادته، ولذلك يسعي الوطني لمواكبة أحدث التطورات في مجال التدريب والتطوير وذلك في إطار الدعم المستمر الذي يقدمه لموظفيه من أجل تمكينهم وتأهيلهم من خلال البرامج المتخصصة».

وأكدت النصرالله أن بنك الكويت الوطني يتمتع بثقافة بيئة عمل فريدة من نوعها تضاهي المؤسسات العالمية، كما أنه يسخر كافة الإمكانات للمساهمة في تطوير موظفيه ويسعى دائماً لتحفيز الطاقات الإبداعية داخلهم، وهو ما ينعكس إيجاباً على أدائهم، ويضع البنك في مكانة رائدة على المستويين المحلي والإقليمي.

وتعد كلية إدارة الأعمال IE Madrid التي تأسست في عام 1973 واحدة من أكبر كليات إدارة الأعمال في العالم حيث تحل بشكل دائم في قمة التصنيف العالمي المعترف به من قبل المجلات والصحف العالمية مثل فوربس وذي إيكونوميست وفايننشال تايمز وبلومبيرغ.



الكويت: المرزوق: بيئة العمل في الوطني الأنسب لأصحاب الطموح

14.01.2024

استضاف برنامج تمكن في ثاني حلقاته النقاشية مع أعضاء الإدارة التنفيذية نائب الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني - الكويت السيد/ سليمان المرزوق، الذي شارك الشباب الكويتي خبراته الممتدة على مدار سنوات طويلة، واستعرض معهم أبرز مراحل مسيرته الوظيفية حتى تقلده أرفع المناصب القيادية في أكبر مؤسسة مصرفية بالكويت.

واستعرض المرزوق مع شباب برنامج «تمكن» المخصص لتدريب الكويتيين من حملة الشهادات الجامعية والذي يقام للعام الخامس على التوالي، برعاية ودعم إستراتيجي من البنك وتنظيم من شركة Creative Confidence، أبرز التحديات التي واجهته طوال تلك المسيرة الحافلة بالعطاء، كما أسدى لهم المرزوق مجموعة من النصائح، تمثل الضوء الذي يمهد لهم الطريق لبناء مسيرة مهنية ناجحة.

بيئة عمل مشجعة

أكد المرزوق أن تحديد الأهداف في مقتبل العمر أمر ضروري وحيوي للنجاح وكذلك اختيار بيئة العمل المحفزة للطاقات والإبداع، حيث قال خلال حواره مع الشباب: «أنتم في مقتبل حياتكم المهنية، لذلك يجب على كل شخص أن يحدد أهدافه، ويختار وظيفته وفقاً لهذه الأهداف، حيث يمكن للشخص أن يصل إلى أهدافه المالية أو المهنية من خلال الوظيفة، لكن الأهم هو الشغف في العمل الذي يعتبر الركيزة الأساسية للنجاح والترقي والوصول إلى الأهداف التي يطمح لها».

وأضاف المرزوق: «بيئة العمل في بنك الكويت الوطني تعد الأنسب لكل من لديه شغف وطموح للارتقاء إلى أعلي المناصب القيادية، لما يمتلكه الوطني من بيئة عمل مثالية تضاهي المؤسسات والشركات العالمية وتدعم الموظف لتحقيق طموحاته، حيث يوفر البنك فرصا استثنائية للتطور المهني بصفة مستمرة، بما يقدمه لكوادره وموظفيه حديثي التخرج من برامج تدريبية على أعلى مستوى، بالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية الرائدة».

ونصح المرزوق الشباب قائلا: «أنتم الآن في أفضل فترات حياتكم، لذلك استمتعوا بالعمل مع في ظل مسؤوليات أقل، واتبعوا شغفكم حيث كان، وتحلوا دائما بالطموح واحرصوا على اكتساب مهارات جديدة كل يوم، والاستفادة من الكفاءات والخبرات التي تعملون معها».

جرأة ومسؤولية

وعن بداية مسيرته المهنية قال المرزوق: «بدأت العمل في إدارة الخزينة، ولأن العمل في هذه الإدارة يضيف العديد من المهارات والخبرات اللازمة لأي شخص يعمل في القطاع المصرفي، أحببت العمل بها وقضيت فيها 12 عاماً، حيث تشكل هذه الإدارة حلقة الوصل بين البنك والأسواق المالية المحلية والدولية، وتتطلب سرعة في اتخاذ القرارات».

وتابع المرزوق: «العمل في إدارة الخزينة عزز شغفي لحب العمل المصرفي، ومنحنى جرأة كبيرة لتحمل مسؤوليات العمل، لذلك يجب على كل شخص طموح أن يتحلى بالجرأة، ولا يخشى من الخطأ لأن الإنسان لا يتعلم إن لم يخطئ.. فالخطأ بداية طريق النجاح والتطور، لكن الأهم هو عدم تكرار نفس الخطأ».

وأكمل المرزوق حديثه حول مسيرته المهنية وقال: «بعد 12 عاما من العمل في إدارة الخزينة، التحقت بالعمل في بنك الكويت المركزي، حيث اكتسبت الكثير من المهارات والمعرفة الخاصة بالقواعد الرقابية والإدارية التي تنظم عمل القطاع المصرفي في الكويت».

وأكد المرزوق أن بنك الكويت المركزي مؤسسة عريقة ومهمة لعمل البنوك المحلية، ويملك مصرفيين لديهم خبرة كبيرة تساهم بشكل واضح في تعزيز الثقة بالقطاع المصرفي المحلي والاقتصاد الكويتي.

أسرار مصرفية

لفت المرزوق انتباه الشباب المشارك في برنامج «تمكن» إلى نقطة محورية عند بدء العمل في القطاع المصرفي، وهي الحفاظ على أسرار العمل، حيث إن سمعة الموظف جزء لا يتجزأ من سمعة المؤسسة التي يعمل بها، مشددا على أن سمعة الموظف تساعد كثيرا في تطور مساره الوظيفي، لذلك يجب أن يكون على قدر المسؤولية ويحافظ على سمعته وسمعة المؤسسة وفريق العمل أيضاً، لاسيما وأن العمل في القطاع المصرفي يحوي الكثير من الأسرار.

روح الفريق

وفي رده على سؤال أحد المشاركين في البرنامج حول التطور السريع، أكد المرزوق أن العمل بروح الفريق، يعود بالنفع على جميع أعضاء الفريق نظرا لتبادل الخبرات والمهارات التي تختلف من موظف إلى آخر.

وحث المرزوق الشباب، على التعلم والتطور المستمر الذي يجعل الموظف أكثر سرعة ودقة، مع ضرورة التحلي بالصبر، وعدم ترك العمل أو المؤسسة لأسباب تتعلق بشخص واحد في منصب إداري أو بنفس فريق العمل، حيث يجب أن يكون لدى الشخص خطة وهدف يسعى لتحقيقه، وأن تنبع قراراته في العمل وفقا لهذه الخطة، لأن الظروف قد تتغير، وتظهر فرص جيدة أمامك، لكن الأهم هو أن تكون على أتم الاستعداد لاقتناص هذه الفرص.

ودعا المرزوق إلى التركيز على تعزيز المهارات التي تنجز الأعمال بسرعة ودقة، مع السؤال كثيرا لمن حولك عن أفضل الطرق وأسرعها لإنجاز الأعمال، مع ضرورة التسلح بالخبرات الكافية والمهارات المطلوبة للحصول على مكانة أعلى وترقيات مستحقة.

وأكد المرزوق على أن الترقي في بنك الكويت الوطني يرتكز على المهارة وإنجاز الأعمال بإتقان، مشيرا إلى أن المسار الوظيفي لا يتوقف عند الترقية والحصول على مرتبة أعلى فقط، لكن يجب التفكير في العديد من الأمور، أبرزها القيمة المضافة التي يمكن أن تعطيها للمكان الجديد.

تجربة استثنائية

ونصح المرزوق الشباب المشارك في برنامج «تمكن» بضرورة الاستفادة من هذه التجربة الاستثنائية التي يوفرها بنك الكويت الوطني، لمساعدتهم وتأهيلهم في الدخول إلى معترك سوق العمل، حيث يمثل البرنامج فرصة ثمينة للجامعيين حديثي التخرج باعتباره جسر عبور للتحول إلى قوى عاملة حقيقية وفاعلة في الاقتصاد الكويتي.

كما نصح المرزوق بالعمل على تطوير المهارات اللازمة واكتساب الخبرات المطلوبة، التي تؤهلهم لمواجهة متطلبات سوق العمل الذي أصبح يشهد منافسة محتدة على مستوى جميع القطاعات، أو حتى تأسيس أعمالهم الخاصة، مؤكدا على أن البرنامج ينسجم مع إستراتيجية البنك الهادفة إلى دعم الشباب الكويتي وفتح المجال أمامهم وتمهيد الطريق لهم لبناء مستقبل مشرق.

برنامج مميز

جدير بالذكر أن برنامج تمكن يهدف إلى تطوير المهارات الشخصية اللازمة لخوض الحياة العملية بالإضافة إلى تحفيز الشباب الكويتي على استكشاف الإمكانات والطاقات الكامنة بداخلهم، بالإضافة إلى إطلاق العنان لإبداعات الكوادر الشابة.

ويعتمد البرنامج على نموذج التعليم المدمج عبر الحضور الشخصي والتدريب عبر الإنترنت باستخدام المنصات الالكترونية والأدوات التفاعلية للتعليم عن بُعد، كما يركز على العديد من المحاور وورش العمل التي تتناول الإبداع والابتكار، والتفكير التصميمي، وتصميم نموذج الأعمال، والاستكشاف الوظيفي وابتكار حلول لتجنب المخاطر.

ويلتزم بنك الكويت الوطني بدعم ومساندة الأجندة الإستراتيجية للدولة فيما يتعلق بدفع عجلة النمو عبر دعم القطاع الخاص والخطط التنموية للدولة باعتبارها جزءا من الأهداف الوطنية بعيدة المدى التي تم تحديدها ضمن رؤية كويت جديدة 2035.

مسار ناجح

وقدم المرزوق خلال لقائه بالشباب مجموعة من النصائح التي قد يدعم الالتزام بها المقبلين على سوق العمل في التميز والترقي وتحقيق مسار وظيفي ناجح.

• حدد أهدافك واختار وظيفتك وفقا لهذه الأهداف
• تسلح بالخبرات الكافية والمهارات المطلوبة 
• لا تخشى من الخطأ فمن لا يخطأ لا يتعلم
• التطوير الذاتي عملية مستمرة تجعلك مستعداً لاقتناص الفرصة المناسبة
• اتبع شغفك حيث كان واستمتع بعملك
• فكر دائما في القيمة المضافة التي تعطيها للمؤسسة
• سمعة الموظف جزء لا يتجزأ من سمعة المؤسسة التي يعمل بها



الكويت: بنك الكويت الوطني يفوز بجائزة أفضل مزود لخدمات أسواق الصرف في الكويت للعام 2024

11.01.2024

توِّج بنك الكويت الوطني وللعام الثاني عشر على التوالي بجائزة أفضل مزود لخدمات أسواق الصرف في الكويت للعام 2024، وذلك في الاستبيان السنوي الذي أجرته مجلة جلوبل فاينانس العالمية المتخصصة والذي تضمن استطلاع آراء محللي القطاع المصرفي والمدراء التنفيذيين للشركات والمتخصصين في مجال التكنولوجيا حول العالم.

وتضمنت معايير اختيار الفائزين بجائزة أفضل مزودي خدمات الصرف عدة عوامل من بينها: حجم المعاملات والحصة السوقية، ونطاق التغطية العالمية، وخدمة العملاء، والأسعار التنافسية والتقنيات المبتكرة. كما أخذت جلوبل فاينانس في اعتبارها آراء محللي القطاع والمديرين التنفيذيين والمتخصصين في مجال التكنولوجيا.

وقالت المجلة إن البنوك الفائزة استثمرت وبقوة في سبيل زيادة نطاق خدمات العملات الأجنبية التي تقدمها بالإضافة إلى توفيرها أدوات العملات الأجنبية المبتكرة لمساعدة عملائها على التغلب على الرياح المعاكسة التي يفرضها الاقتصاد العالمي.

وقامت مجلة جلوبل فاينانس بإعلان أسماء الفائزين بالجائزة ضمن الاستبيان الرابع والعشرين على مستوى 87 دولة وسبعة مناطق جغرافية مختلفة على مستوى العالم، بالإضافة إلى إعلان الفائزين بجائزة أفضل مزودي أبحاث وتحليلات أسواق الصرف وتقنية تداول العملات الأجنبية.

ووقع الاختيار على بنك الكويت الوطني كواحد من أفضل البنوك على مستوى العالم وأحد أفضل البنوك في منطقة الشرق الأوسط وذلك لتوفيره خدمات أسواق الصرف الأجنبي إلى جانب بنوك ومؤسسات مالية عالمية كبرى مثلJ.P. Morgan وBBVA وSociété Générale وUBS.

ويشكل الفوز بهذه الجائزة المرموقة تأكيداً جديداً على ريادة البنك محلياً وإقليمياً في تقديم أفضل الحلول المصرفية المبتكرة لعملائه، حيث يجني الوطني ثمار استثماراته الضخمة في تطوير بنيته التحتية وذلك بهدف تقديم خدمات عالية الجودة لعملائه وذلك إلى جانب استثماراته في كوادره البشرية والتي تعد أفضل الكفاءات المصرفية.

كما تعد الجائزة شهادة على امتلاك البنك فريقاً متفانياً يعمل بلا كلل لضمان حصول عملائه على الأسعار الأكثر تنافسية وتقديم خدمة عملاء مميزة وحلول مبتكرة لتلبية احتياجاتهم الفردية.  

والجدير بالذكر أن مجلة جلوبل فاينانس العالمية التي تأسست في العام 1987 وتتخذ من نيويورك مقراً لها تعد من أعرق المجلات المتخصصة في قطاعي التمويل والاقتصاد ويبلغ عدد قرائها أكثر من 50 ألفاً من المديرين التنفيذيين ومسؤولي القرارات الاستثمارية والاستراتيجية في المؤسسات المالية في 193 دولة حول العالم.

وتجري المجلة سنوياً العديد من الاستبيانات حول الابتكار والربحية للبنوك والمؤسسات المالية حول العالم يتم على إثرها اختيار الأفضل على المستوى الإقليمي والعالمي.



الكويت: "الوطني" الأكثر متابعة وتفاعلاً على وسائل التواصل الاجتماعي في الكويت

09.01.2024

مع إسدال الستار على عام 2023، واصل بنك الكويت الوطني تصدره لمشهد قنوات التواصل الاجتماعي بين البنوك الكويتية من حيث عدد المتابعين وحجم التفاعل والمشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، إضافة إلى ذلك لعبت منصات البنك دورًا محوريًا في إثراء تجربة العملاء من خلال الاستجابة الاستباقية والتفاعل اللافت للمحتوى المميز الذي يوفره لعملائه.

ويعد بنك الكويت الوطني هو البنك الأكثر متابعة في الكويت على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تخطى عدد المتابعين لجميع حسابات البنك على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي 2.2 مليون متابع بنهاية العام 2023.

وخلال عام 2023، حقق البنك 3.2 مليون تفاعل وزاد عدد متابعيه بنحو 160 ألف متابع على جميع القنوات بما في ذلك انستغرام وإكس وفيسبوك وتيك توك ويوتيوب.

وشكل البقاء على اطلاع دائم بالاتجاهات على منصة تيك توك هدفا مهماً خلال عام 2023، حيث نجح البنك في تحقيق أكثر من 332 ألف مشاهدة على المنصة تبرهن على التفاعل الكبير من جمهور عريض.

وبهذه المناسبة قال مساعد مدير عام رئيس إدارة التواصل الرقمي في بنك الكويت الوطني، عبدالمحسن الرشيد: "نحن فخورون بإنجازاتنا في مجالات التواصل الرقمي في 2023 والتي عكست التزامنا بوضع معايير خاصة بالتواصل مع عملائنا وموظفينا وأصحاب المصلحة الآخرين بطريقة هادفة ومؤثرة انطلاقاً من إدراكنا لقوة الاتصال الفعّال في تعزيز العلاقات وتحفيز الابتكار."

وأضاف الرشيد أن فريق التواصل في البنك عمل باجتهاد خلال 2023 لتطوير وتنفيذ استراتيجيات اتصال فعالة كان لها تأثير إيجابي على أعمال الوطني، مشيراً إلى أن إن المحتوى الجذاب والاستجابات الاستباقية دفع منصات البنك إلى آفاق جديدة من التميز والريادة.

وأكد الرشيد: "نواصل الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي التي سجلت نمواً في قاعدة المتابعين بنسبة 10% خلال 2023 كوسيلة حيوية للمشاركة والتواصل مع التركيز الثابت على التفاعل اللحظي مع العملاء إضافة إلى إبراز حجم مشاركتنا المجتمعية في مختلف المناحي". 

وأشار إلى أن العام الماضي شهد إطلاق حملات تستهدف استقطاب وجذب العملاء المحتملين إلى جانب دورها المحوري في دعم حملات الجهات الرقابية وجهودها الحثيثة لتوعية العملاء، وأبرزها حملة بنك الكويت المركزي «لنكن على دراية» التي تستهدف زيادة الشمول المالي ونشر المواد التثقيفية والمحتوى التوعوي.

ويحرص بنك الكويت الوطني على التحديث المستمر لمحتوى صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي ما بين حملات التوعية التثقيفية والإعلامية، بالإضافة إلى المحتوى الترفيهي ومسابقات التحدي التي تمنح المتابعين فرصة دخول سحوبات على جوائز قيمة ومكافآت استثنائية.

يذكر أن بنك الكويت الوطني يغطي بتواجده مختلف مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وإكس وسناب شات وانستغرام ولينكدإن ويوتيوب، وذلك من منطلق حرصه على مواكبة جميع التطورات لتلبية احتياجات ورغبات عملائه، بالإضافة الى سعيه الدائم لتفعيل التواصل بينه وبين متابعيه على هذه المواقع.

الاتصالات الداخلية

إدراكاً لأهمية الاتصال الداخلي، أحدث بنك الكويت الوطني ثورة في استراتيجية الاتصال الداخلي ومن خلال القنوات المبتكرة والمحتوى المخصص، قمنا بتعزيز بيئة متماسكة يشعر فيها كل موظف بالتواصل والاطلاع والتمكين. 

وقد تم إدخال المنصات التفاعلية، والتحديثات اللحظية، ونشر المعلومات الشاملة حيث تم تطوير استراتيجية اتصالات داخلية شاملة لتعمل كمركز لإيصال الأخبار والإعلانات إلى جميع الموظفين في مختلف المواقع.

الارتقاء بتجربة المستخدم على موقعنا

وقد تجسد التزام بنك الكويت الوطني بتوفير تجربة مستخدم محسنة من خلال التحسينات المستمرة للموقع الإلكتروني، من خلال التركيز على الالتزام بالشفافية وسهولة الوصول والتركيز على العملاء بالإضافة إلى الجاذبية البصرية.

ركز موقع بنك الكويت الوطني خلال عام 2023 على الارتقاء بتجربة العملاء عبر رحلة جديدة أكثر جاذبية وتفاعلية ساهمت في زيادة عدد مستخدمي الموقع بشكل غير مسبوق.

ضم التصميم الجديد لبعض صفحات الموقع المزيد من العناصر المرئية والعناصر الجذابة عند تصفح محتوى الموقع عبر الموبايل والذي يمثل 89% من زيارات الموقع الالكتروني. 

خلال العام، تجاوزت عدد الزيارات 8 ملايين زيارة، شكلت 73% منها زيارات تفاعلية حيث تصفح المستخدمون أكثر من صفحة واحدة في نفس الجلسة وقد ساهم ذلك في بلوغ عدد مشاهدات صفحات الموقع ما يقرب من 12 مليون مشاهدة.



الكويت: بنك الكويت الوطني ينظم ورشة عمل لوسائل الإعلام لزيادة الوعي بقضايا الاستدامة والتغيرات المناخية

08.01.2024

في مبادرة هي الأولى من نوعها في الكويت، استضاف بنك الكويت الوطني ورشة عمل لوسائل الإعلام والصحف المختلفة، لتسليط الضوء على مبادرات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية وبحث سبل رفع مستوى الوعي بقضايا الاستدامة والتغيرات المناخية.   
وحاضر في ورشة العمل التي عقدت في مقر البنك الرئيسي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة دي كاربون غلوبال د. إيهاب شلبي والذي يعد من أبرز الخبراء المتخصصين في هذا المجال.

وغطت ورشة العمل، التي حضرها صحفيون من مجموعة متنوعة من وسائل الإعلام، مواضيع واسعة شملت أهمية الاستثمار والتمويل البيئي والاجتماعي، وتحديات الحوكمة وإعداد التقارير حول القضايا البيئية والاجتماعية، ودور الصحفيين في تعزيز الوعي بقضايا الاستدامة والتغيرات المناخية.

وتضمنت الورشة عروضاً تقديمية غطت موضوعات شملت فهم مبادئ ESG وآثارها على الشركات والمستثمرين وتحديد الاتجاهات والتحديات البيئية والاجتماعية والحوكمة الرئيسية في السوق الكويتي وكذلك دول المنطقة بالإضافة إلى تسليط الضوء على أهمية إعداد التقارير عن المبادرات وقياس تأثيرها وكذلك التعامل مع كافة أصحاب المصالح بشأن القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة.

وقد أتيحت للصحفيين الذين حضروا ورشة العمل الفرصة للحصول على رؤى معمقة وأجروا نقاشات واسعة عن القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة وكيفية تأثيرها على عالم الأعمال بالإضافة إلى مخاطر وفرص الاستثمار في الجوانب المتعلقة بالاستدامة.

وأكد شلبي على أهمية دور وسائل الإعلام في إبراز مخاطر التغير المناخي وأثره على بيئة الأعمال في جميع القطاعات، وأهمية هذا الملف على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وقال:" ما بات يعرف حالياً بـ "صحافة الاستدامة" أصبحت حجر الزاوية في رفع الوعي وتوجيه الأنظار لمعالجة التحديات التي تواجه المجتمعات اقتصاديًا وبيئيًا واجتماعيًا وكيفية تأثير القرارات والعمليات والأنشطة بوجه عام في هذا الصدد على إمكانيات الأجيال الحالية والقادمة".

كما أوضح أن المؤسسات المصرفية والمالية هي اللاعب الرئيسي في هذا الملف، وذلك نظرا لارتباطها بالعمل مع الشركات والكيانات التي يتم تمويلها.

وأضاف شلبي، أن التحرك في ملف الاستدامة والاعتماد على الطاقة المتجددة، يجب أن يشمل المنظومة بأكملها، بما في ذلك المؤسسات المالية والمصرفية والجهات الحكومية المعنية وجميع المؤسسات في القطاعين العام والخاص.

وتابع أن آثار التغير المناخي التي ظهرت خلال الفترة الأخيرة مثل الفيضانات وحرائق الغابات أثرت سلبا على بعض الشركات والمؤسسات التي تملك مشاريع مرتبطة بالعمل في هذه المناطق، ما زاد من تسليط الضوء على مخاطر تغير المناخ، وكذلك تقييم المؤسسات المالية للمخاطر قبل الشروع في تمويل هذه المشاريع وضرورة التأكد من تطبيقها لأعلي معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.

وأشار شلبي إلى هناك دول في المنطقة قطعت أشواطا كبيرة وأحرزت تقدم لافت في تحقيق بعض أهداف التنمية المستدامة فيما لا يزال يتعين على بعض الدول التعامل مع بعض الملفات الأكثر إلحاحاً في قضايا تخص البيئة والمياه والتلوث باعتبارها قضايا مصيرية حتى لا تتخلف عن الركب العالمي.

وبهذه المناسبة قال مدير علاقات المستثمرين والتواصل المؤسسي في بنك الكويت الوطني السيد/ أمير حنا :"وسائل الإعلام هي شريك رئيسي في منظومة زيادة الوعي بأهمية الاستدامة التي باتت تشكل اليوم مساراً مفصلياً لمستقبل الأجيال القادمة".

وأكد حنا أن الوطني ينظم هذه المبادرة من منطلق إيمانه بأن الشفافية والحوار المستنير الذي يجمع المؤسسات المعنية ضروريان لإحداث تغيير إيجابي ويساهم بشكل فعال في مساندة أجندة الكويت للتنمية المستدامة.

وأضاف أن فهم القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) والافصاح عنها أمرًا بالغ الأهمية من أجل تزويد الإعلاميين بالمعرفة والأدوات اللازمة لإعداد تقارير فعالة عن تلك القضايا وتأثيرها على الشركات والمجتمع.

وشدد على أن البنك قام خلال السنوات الماضية باتخاذ خطوات هامة لدمج معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في صميم أعماله التجارية وعملياته التشغيلية وثقافته المؤسسية. 

وأوضح حنا أن المجموعة قامت خلال العام الماضي بتعديل مسار إستراتيجيتها الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية من نهج قائم على ست ركائز إلى أربع ركائز مترابطة وهي الحوكمة من أجل المرونة، والخدمات المصرفية المسؤولة، والاستفادة من قدراتنا، والاستثمار في المجتمعات التي نعمل بها. 

وأكد على أن الوطني سباق في مجال الاستدامة، وقطع شوطا طويلا في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، حيث قام بتدشين إطار عام للتمويل المستدام لدعم وتعزيز مساعيه في هذا الصدد، حتى أصبحت ركيزة أساسية في جميع نماذج أعماله وعملياته التشغيلية وثقافته المؤسسية، ما يعزز الانتقال إلى اقتصاد مستدام ومنخفض الكربون، وهو ما ينسجم أيضا مع خطط الكويت الاقتصادية.

وأشار حنا إلى أن الوطني في مقدمة المؤسسات التي اتخذت خطوات كبيرة للاستفادة من التوجه العام نحو التمويل المستدام من خلال إطلاق خدمات ومنتجات في عملية التحول الأخضر، مثل قروض الرهن العقاري الأخضر، والقروض الاستهلاكية للسيارات الكهربائية وقروض الإسكان منخفض الانبعاثات والتمويلات المرتبطة بالاستدامة.

كما وضع البنك خططا وأهدافا لخفض انبعاثات الكربون، على فترات زمنية محددة، حيث أعلن الوطني التزامه بخفض إجمالي الانبعاثات التشغيلية بنسبة 25% بحلول عام 2025، ومساعيه ليصل إلى نسبة انبعاثات صفرية من الناحية التشغيلية بحلول عام 2035، وتمثل كل هذه الجهود جزءا من خطط البنك الشاملة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060.



الكويت: الحمد: عائد الاستثمار في تطوير الذات الأفضل على الإطلاق

07.01.2024

دشن برنامج «تمكن» أولى حلقاته النقاشية مع أعضاء الإدارة التنفيذية في بنك الكويت الوطني، حيث استضافت الحلقة الأولى الرئيس التنفيذي لإدارة الثروات لمجموعة بنك الكويت الوطني فيصل الحمد، الذي شارك الشباب خبراته الواسعة الممتدة على مدار سنوات طويلة في عالم الصناعة المصرفية، كما أجاب على مجموعة من الأسئلة التي طرحها المشاركون في البرنامج.

تأتي هذه الحلقة ضمن النسخة الخامسة من برنامج «تمكن» لتدريب الكويتيين من حملة الشهادات الجامعية، والذي تنظمه شركة «Creative Confidence» وبدعم ورعاية بنك الكويت الوطني، حيث يعتبر البرنامج فرصة استثنائية للمتدربين للاستفادة من خبرات أعضاء الإدارة التنفيذية في البنك، من خلال الحلقات النقاشية والحوارات مفتوحة التي ينظمها البرنامج للمشاركين مع قيادات الوطني الذين يتمتعون بخبرات واسعة ممتدة على مدار عقود طويلة في عالم الصناعة المصرفية، ما يتيح لهم الاستفادة من هذه الخبرات التي تساعدهم على تحقيق مسيرة مهنية ناجحة ومستدامة.

وبدأ الحمد حديثه حول بداية مشواره المهني، حيث قال "التخصص الدراسي ليس ضروريا لشغل منصب معين والارتقاء إلى أعلى درجات السلم الوظيفي، ولكن الأهم هو البداية من أي مكان وأي منصب والعمل على التطوير والإبداع والابتكار والتعلم السريع والاستفادة من الخبرات الموجودة حولك في بيئة العمل".

انطلاقة مهنية

وأضاف الحمد: «بعد تخرجي من الجامعة في الولايات المتحدة، عملت في مجال إدارة الأصول لمدة 4 سنوات هناك، ثم حصلت على الماجستير في إدارة الأعمال، وقررت بعدها الانتقال إلى العمل في الكويت».

وتابع الحمد: «التحقت بالعمل في الوطني للاستثمار عام 2007، حيث كان فريق العمل مكون من 25 موظفا فقط، لكن ثقافة العمل التي اكتسبتها في مؤسسة بحجم بنك الكويت الوطني منحتني الشغف والتطور الدائم والسعي حول معرفة المزيد باستمرار والاستفادة من كل معلومة أو خبر يمكن أن يؤثر على قراراتي في العمل».

وأكد الحمد لشباب «تمكن» أن الاستثمار في صقل المهارات وتطوير القدرات من خلال التعلم والتدريب يعد أفضل استثمار صاحب العائد الأعلى لأنه ينمو دون توقف، ومكاسبه تتراكم يوماً بعد يوم، كما أن هناك أشياء جديدة يمكن تعلمها دائما مهما تدرج الشخص في مسيرته المهنية، مشيرا إلى أن التدريب فرصة ذهبية لحديثي التخرج عليهم اقتناصها خصوصا في مقتبل مسيرتهم المهنية.

بيئة العمل

وتحدث الحمد عن بيئة العمل وأهميتها في تطوير الموظفين وقال: «يجب على كل شخص يسعى لبناء مستقبل وظيفي مزدهر ومستدام أن يبحث دائما عن بيئة العمل المثالية التي توفر له التطور باستمرار، ويجب أيضا أن يكون الموظف شغوف بالتعلم وفضوليا للاستفادة من خبرات من حوله».

وأكد الحمد أن بنك الكويت الوطني من المؤسسات القليلة التي تملك هذه الخاصة، حيث يملك الوطني بيئة عمل مثالية وفريدة من نوعها تضاهي المؤسسات العالمية، لما يوفره البنك من فرص للتعلم باستمرار ودورات تدريبية على أعلى مستوى وبالتعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية الرائدة، لتنمية مهارات الموظفين من جميع الجوانب، وهو ما يضمن للموظف بناء مستقل وظيفي واعد ومستدام.
ونصح الحمد الشباب قائلا: «لا تهدر وقتك على الأمور التي لا تبسط سيطرتك عليها، وركز فقط على تطوير أدائك الوظيفي، وتحلى بالطموح، واحرص على بناء علاقات جيدة مع زملاءك في العمل، حتى تتمكن من العمل براحة وهدوء، ما يوفر لك بيئة عمل تساعدك على الإبداع والابتكار».

كما نصح الحمد بضرورة العمل على اكتساب مهارات جديدة كل يوم دون توقف، لأن هذا هو السبيل الوحيد لترقيتك والوصول إلى المكانة التي تضعها نصب عينيك، فالراحة ليست خيارا، لاسيما مع احتدام المنافسة سواء على صعيد الأفراد أو المؤسسات، وكل مؤسسة تسعى لاستقطاب الكفاءات والمواهب التي تساعدها في التميز عن منافسيها.

تفكير تحليلي

تحدث الحمد عن ضرورة الاطلاع الدائم على أحدث التقارير والدراسات، ولكن برؤية تحليلية وناقدة، حيث قال "لدي شغف بمعرفة معلومة جديدة كل يوم، واعتدت بحكم عملي على أن يكون لدي تفكير تحليلي لأي خبر أو معلومة، حيث أسعى دائما للاستفادة من هذه المعلومة، وعدم تلقي الخبر بصورة روتينية كشخص عادي، بل أقوم بالتفكير والتحليل في مدى أثر هذا الخبر على قطاع أعمالنا وقراراتنا».

الاحتراق الوظيفي

وفي رده على سؤال أحد المشاركين حول الاحتراق الوظيفي قال الحمد: «يجب على كل موظف أن يبحث عن حوافز للاستمرار في العمل، ما يحقق له التطور المهني، لكن فقدان الشغف في التعلم قد يجعل الموظف غير قادر على تلبية متطلبات ومهام وظيفته، وقد يكون الاحتراق الوظيفي سببه بيئة العمل أو المؤسسة التي يعمل بها، لذلك أنصح دائما بالبحث عن بيئة العمل الأفضل، وهو ما يوفره بنك الكويت الوطني».

وأوضح الحمد: «الاحتراق الوظيفي قد يكون رد فعل على ضغوط العمل المستمرة، وهو ما يولد شعور لدى الموظف بتقلص وجود الحافز وشعور بالإرهاق وقلة المتعة في ممارسة المهام الوظيفية، وفقدان الإيمان بقدراتك على إنجاز الأعمال، لذلك يجب على الموظف أن يجدد نشاطه باستمرار، من خلال عدة حلول مثل الذهاب في إجازة لتخفيف ضغوط العمل، أو ممارسة الرياضة أو أي هواية يستمتع بها، لاستعادة نشاطه الذهني والبدني».

تحديات عملية

وكانت الحلقة النقاشية التي وفرها برنامج «تمكن» فرصة ثمينة للخريجين الجدد للاستماع إلى الرئيس التنفيذي لإدارة الثروات للمجموعة واكتساب نظرة ثاقبة على بيئة العمل وكيف يمكنهم النجاح في حياتهم المهنية، واستقبل الحضور نصائح الحمد لرسم ملامح ذات قيمة في حياتهم المهنية في المستقبل.

وتحدث الحمد أيضا عن التحديات التي قد يواجهها الخريجون الجدد في حياتهم المهنية وكيفية التغلب عليها. وشدد على أهمية طلب الدعم من الزملاء والموجهين عند مواجهة التحديات، وأن يكون لديهم دائما عقل منفتح ومستعد للتعلم.

جدير بالذكر أن برنامج «تمكّن» قد فاز بجائزة المشروع الرائد في العمل الاجتماعي الخليجي على مستوى القطاع التجاري الخاص من قبل لجنة وزراء الشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي، باعتباره تجربة تدريبية مبتكرة للخريجين الكويتيين الشباب تهدف إلى نقلهم لمستوى احترافي من التنمية الذاتية ليتحولوا إلى قوى عاملة فاعلة ومؤثرة.

نصائح ذهبية 

أسدى الحمد مجموعة من النصائح للخريجين الجدد حول كيفية النجاح في حياتهم المهنية، حيث شدد على ضرورة التحلي بأخلاقيات العمل، وأن يكون الموظف مهنيا.

كما شدد على أهمية بناء علاقات جيدة مع زملاء العمل، والتحلي بالسلوك الإيجابي، وأن يكونوا قادرين على التكيف مع التغيير والبحث دائما عن فرص للتعلم والنمو، إضافة إلى نصائح أخرى.


• الاستثمار في صقل المهارات وتطوير القدرات يعد أفضل استثمار عائده ينمو دون توقف
• ابحث عن بيئة العمل المثالية التي توفر له التطور باستمرار
• اعمل على اكتساب مهارات جديدة كل يوم لأن هذا هو السبيل الوحيد لترقيتك
• ركز على تطوير أدائك الوظيفي وتحلى بالطموح والشغف
• احرص على بناء علاقات جيدة مع زملاءك في العمل
• التفاهم الأسرى ضروري للغاية للنجاح في العمل
• جدد نشاطك الذهني والبدني بممارسة الرياضية أو الذهاب إلى عطلة



الكويت: بنك الكويت الوطني يعلن عن شراكة حصرية مع إكسايت للإلكترونيات لحاملي بطاقات KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية

03.01.2024

يحرص بنك الكويت الوطني دائماً على إثراء التجربة المصرفية لعملائه من خلال توفير أفضل العروض الحصرية والمكافآت الاستثنائية، وفي هذا الإطار أعلن البنك عن شراكة حصرية مع شركة إكسايت للإلكترونيات (إحدى شركات صناعات الغانم – مجموعة قتيبة الغانم) عن تزويد حاملي بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية بعروض حصرية تلبي احتياجاتهم.

وبموجب هذه الشراكة سيتمكن حاملو بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية من الحصول على 10% نقاط KWT من الوطني عند استخدام البطاقة للتسوق في متاجر شركة إكسايت للإلكترونيات وعبر الإنترنت أو تطبيق الهاتف الذكي، بالإضافة إلى 2% خصم فوري على منتجات مختارة، وذلك اعتبارا من بداية يناير 2024.

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي للخدمات الشخصية والرقمية للمجموعة السيد/ محمد العثمان،: «مع بداية العام الجديد نحرص على توفير عروض حصرية لعملائنا، مصممة خصيصاً لتلبي احتياجاتهم من مختلف الشرائح والأعمار، كما نعمل باستمرار وعلى مدار الساعة من أجل مواكبة احتياجاتهم المتغيرة والارتقاء بتطلعاتهم إلى أعلى المستويات».

وأضاف العثمان: «لدينا علاقات راسخة وشراكات مع كبرى المؤسسات في العديد من القطاعات وهو ما يثري التجربة المصرفية لعملائنا ويمنحهم أفضل العروض والمزايا والخصومات ويوفر لهم تجربة مصرفية استثنائية لا تضاهى».

وأكد العثمان على أن التميز وتقديم أفضل تجربة مصرفية للعملاء يعد جزءاً رئيسياً من ثقافة بنك الكويت الوطني، مشيراً إلى أنه وبفضل الخبرات الواسعة التي اكتسبناها على مدار عقود طويلة، أصبح لدينا القدرة على فهم احتياجات العملاء، وتقييم أهدافهم، بل وتجاوز توقعاتهم.

وبدوره قال حسام إبراهيم، نائب رئيس أول -  إكسايت: "نعتبر شراكتنا مع بنك الكويت الوطني خطوة استراتيجية ومبتكرة في عالم التجارة الإلكترونية والمصرفية. هذه الشراكة ليست مجرد تحالف تجاري، بل هي جسر يربط بين التكنولوجيا المتطورة والخدمات المصرفية الراقية، مما يعكس التزامنا المشترك نحو تحقيق تجربة عملاء استثنائية. نحن نسعى من خلال هذا التعاون لإنشاء منظومة تفاعلية تتيح لحاملي بطاقة  KWT Visa Infiniteالوطني الائتمانية الاستفادة من العروض المتميزة والحصول على مزايا تكنولوجية حصرية تتناسب مع نمط حياتهم الديناميكي. نؤمن بأن هذه الشراكة ستعزز من مكانتنا كرواد في قطاع التكنولوجيا وتمكننا من تقديم حلول مبتكرة تتجاوز توقعات عملائنا."

الأكثر نجاحاً على مستوى الكويت

وتعتبر بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية هي الأكثر نجاحاً على مستوى الكويت، حيث تمنح لحامليها نمط حياة فريداً بفضل ما تقدمه من مكافآت استثنائية ومزايا وعروض تم تصميمها لتناسب احتياجات العملاء وتلبي طموحاتهم وتطلعاتهم حيث يمكن للعملاء الحصول على استرداد نقدي لغاية 1000 دينار كويتي على هيئة نقاط KWT من الوطني.

وتجمع البطاقة بين باقة من المزايا الاستثنائية والشعور بالفخر الوطني الذي يعكسه تصميمها ما يجعلها فريدة من نوعها، حيث تمنح حامليها حرية اختيار الطريقة التي يريدونها للحصول على النقاط وفقاً لنمط حياتهم، إما باختيار فئة الإنفاق أو الفئة التجارية.

وعند تفعيل فئة التجار يمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني على كل المدفوعات الخاصة بشرائح محددة باستخدام بطاقة KWT Visa Infinite الوطني الائتمانية التي تصل إلى 10% على المطاعم والاتصالات و5% على التجميل والنوادي الصحية ومحال المجوهرات و3% على الأزياء والمشتريات من الجمعية التعاونية والتعليم.

أما عند اختيار فئة الإنفاق، فيمكن للعملاء الحصول على نقاط KWT من الوطني وفقا لحجم الإنفاق الشهري لغاية 5% على المدفوعات الرقمية، ولغاية 5% على المدفوعات لدى أجهزة نقاط البيع الدولية، ولغاية 3% على المدفوعات الأخرى.

ويتيح البنك للعملاء استبدال نقاط KWT من الوطني عن طريق خدمة الوطني عبر الموبايل أو الإنترنت والاختيار بين الاسترجاع النقدي في البطاقة مباشرة أو الاستبدال بحجوزات السفر لدى أكثر من 800 شركة طيران و150 ألف فندق أو استبدال النقاط أو الحصول على القسائم الإلكترونية لدى أكثر من 190 متجراً أو استبدال النقاط لدى شركات الطيران التي يفضلها العملاء.

وتعد بطاقات Visa الوطني الائتمانية الطريقة المثلى لإتمام المدفوعات، حيث يمنح استخدامها العملاء الكثير من السهولة والمزايا، وخاصة عند التسوق باستخدام البطاقة الائتمانية ومنها برنامج مكافآت الوطني ، بالإضافة إلى خدمة حماية المشتريات وتمديد فترة الضمان.